الجلفة إنفو للأخبار - قطّارة ... من عهد الأتراك الى عهد "التتراك" !!
الرئيسية | تحقيقات و استطلاعات | قطّارة ... من عهد الأتراك الى عهد "التتراك" !!
أوراق صحفية من جنوب الجلفة
قطّارة ... من عهد الأتراك الى عهد "التتراك" !!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

بمجرّد أن تتجاوز الحاجز العسكري بـ "ثنية يفري" بمسعد حتى تشعر بالطريق وهي تنساب بك جنوبا عبر الطريق الوطني رقم 01 ب ... انها الوجهة نحو أقصى جنوب ولاية الجلفة ... قطّارة تنتظرك في الأسفل وهي تفتح ذراعيها لتحتضنك بكل حنوّ وشفقة وحبّ وكرم "أخضري" ... لأنك بكل بساطة تلج الصحراء عبر بلدية مترامية الأطراف تحد مُدنا صحراوية عريقة من تقرت والقرارة ... أنت هنا في قطّارة عاصمة "أولاد لخضر" أحد بطون "أولاد أم الإخوة" من عرش "أولاد نايل" ... انها الأرض التي بنى الأجداد مجدها وعزتها حين رفضوا الخضوع للأتراك ودفع الضرائب لهم بل ودفع أبناؤها من دمائهم ضد السلطة التركية في موقعة "طزيوة" (تقع بإقليم بلدية قطارة 50 كلم جنوب شرقها) حسب الرواية الشعبية التي نقلها الباحث حامدي مختار. لتستمر المنطقة في صنع ملاحمها عبر التاريخ ... ولكن هل حافظ الأحفاد على الأمانة؟ وهل فعلا أن أهل قطارة قوبلوا بتجاهل وجحود ونكران؟

قطّارة ستخبرك أنها ضحية على ثلاث مستويات ... محلية وولائية ومركزية!! ... "الجلفة إنفو" زارت قطّارة وعادت بهذا التحقيق ...

قطّارة ... تضاعف السكان في نصف قرن دون تنمية حقيقية !!

كان عدد سكان قطّارة في الإحصاء العام للسكن والسكان سنة 1977 يقدّر بـ 6100 نسمة ليصل سنة 1987 الى ما يناهز 7469 نسمة ثم 11151 نسمة 1998. وبعدها تناقص السكان الى 9926 نسمة في الإحصاء العام لسنة 2008 وهو ما يمكن تفسيره بشبه هجرة أو نزوح جماعي الى أقرب المدن في السنوات الأولى للألفية الجديدة بسبب أن قطّارة ظلت مهمشة الى وقت قريب. لتبدأ برامج محتشمة جدا للتنمية أهمها الطريق الوطني رقم 01 ب الذي يُعتبر أهم مشروع على الإطلاق ساهم في التنمية بالمدينة التي بدأ عدد سكانها يرتفع ليصل الى 10432 بنهاية سنة 2014.

تتوزع الكتلة السكانية لبلدية قطّارة على مساحة شاسعة جدا تقدّر بـ 4379.82 كم مربع. ففي عاصمة البلدية يتواجد حوالي 04 آلاف نسمة في حين أن ثُلُث السكان متفرقون في فيافي قطارة كبدو رُحّل، بينما التجمعات الفرعية تُحصي حوالي 2700 نسمة. وتأتي قرية "طاهيري محمد"، بمنطقة "البويقلة" والأقرب الى مسعد، كثاني أهم تجمع سكاني بل إنها تملك كل مقومات البلدية اذا ما تم استغلال موقعها الإستراتيجي وامكانياتها الفلاحية الرعوية والصحراوية.

الحرمان من غاز المدينة ... مؤامرة لقتل الاستثمار في قطارة!!

اذا علمنا أن قطارة تتوفر فيها شبكات أنابيب وطنية ودولية لنقل الغاز وأن بلدية القرارة البعيدة عنها بـ 40 كلم فقط يوجد فيها غاز المدينة ونفس الأمر بمدينة تقرت على مسافة 140 كلم ومسعد "170 كلم" ... فإنه سيُطرح سؤال حول عدم استفادة قطارة من الربط بغاز المدينة؟ خصوصا وأنه يوجد الكثير من نقاط الاقتطاع فيها point de prélevement. وهو ما يحيل على المثل:

كالعيس في البيداء يقتلها الضمأ *** والماء على ظهورها محمول

واذا تابعنا خطاب المسؤولين حول الاستثمار بقطارة بدءا من الوالي الى أبسط موظف، نجد أنه استغفال للرأي العام ... اذ كيف سيأتي مستثمر لبناء فندق ومركب حموي بقطارة وهي لا تحتوي على غاز المدينة؟ ... أم أن المسؤولين يريدون من المستثمر أن يستعمل أشجار السدرة للتدفئة والطبخ؟ 

وهكذا تدفع قطارة الثمن بانعدام غاز المدينة الذي يمر تحت أرجل مواطنيها ... لا استثمار سياحي ولا فلاحي ولا تجاري !!

موارد مالية ببلدية قطّارة ... لا تتوفر في غيرها !!

اذا تجاوزنا الحديث عن المخصصات المالية في ميزانية بلدية قطارة من برامج التنمية البلدية، فإنه سيُطرَح سؤال مُلح حول اجتهاد منتخبيها ومسؤوليها في خلق موارد مالية خاصة بها !! فالداخل الى قطارة من شمالها سيلاحظ وجود صف طويل لمشروع قديم على قارعة الطريق الوطني رقم 01 ب قيل لنا أنها محلات "برنامج الرئيس- 100 محل في كل بلدية". وهي المحلات التي يمكن استغلالها لبيع تمور واحات قطّارة بالجملة وبالتجزئة واطعام المسافرين وفتح المقاهي والاستراحة بها ولم لا الاستحمام بحمامها !!

غير أن السؤال الأكثر الحاحا يتعلق حول الحمام اليتيم أو لنقل غرفة الاستحمام التي بنتها البلدية واستثمرت فيها غلافا ماليا ولكن دون استغلالها بمعنى الكلمة. فللوهلة الأولى لا توجد لافتة مرئية بوضوح تدلّ على موقع هذا الحمام للتعريف به ودعوة مستعملي الطريق الوطني رقم 01 ب للنزول به. فهذا الطريق تمرّ به 1037 مركبة على الأقل يوميا أي أكثر من 1000 مسافر محتمل لينزل للاستحمام بقطارة. ولعلّ أبسط مثال على اهمال بلدية قطارة لموردها الحموي هو فوج درّاجي الجبال الذين رغبوا في الاستحمام يوم السبت 24 سبتمبر فوجدوا حمام البلدية مغلقا رغم أنه يوم عطلة تتفرغ فيه الناس للاستجمام !!

ويعود مرّة أخرى الحديث عن الجباية البترولية التي يُفترَض أن تستفيد منها بلدية قطارة كون اقليمها تمرّ عليه 03 أنابيب للغاز (GO1, GO2, GO3) قطرها 48 بوصة على خط طوله 73 كلم من مشروع خط طوله 549 كلم واسمه "حاسي الرمل-وادي الصفصاف" وضع حيز الخدمة منذ سنوات 1982،1987، 2007. يُضاف اليه خط غاز آخر على مسافة 36 كلم ويتعلق بـ 03 أنابيب للغاز (GK1, GK2, GK3) من مسافة 576 كلم لخط الغاز "حاسي الرمل - سكيكدة" الموضوعة حيّز الخدمة ابتداء من سنة 1971، 1998.

هذه الجباية البترولية سيُضاف اليها جباية أخرى تتأتى من نشاطات البحث عن المحروقات من طرف شركة "سوناطراك" بمنطقة "حاسي مطماط" بإقليم بلديتي قطارة وأم العظام ما سمح بخلق 80 منصب عمل مؤقت سنة 2014.  

ويُضاف الى المصادر سابقة الذكر، محجرة منطقة "حجرة جحا" الموجهة لإنتاج حصى البناء وهي محل استغلال من طرف شركة خاصة حسبما تشير اليه احصائيات الولاية. مع العلم أن ولاية الجلفة بأكملها يوجد بها 26 موقع فقط لهذا النوع من المحاجر.

قطارة ... مستقبل الفلاحة الحديثة بولاية الجلفة

كلام جميل تطلقه مديرية الفلاحة بالجلفة في إحصاءاتها. فهي تتحدث عن برنامج اقتصاد المياه وتقنيات الري الحديثة باشراك الجامعة ومعاهد التكوين المهني بهدف الوصول الى مساحة مسقية تصل الى 60971 هكتار في آفاق 2019/2020.

غير أن هذا الكلام يخالف الواقع. فمثلا قطارة التي يوجد بها أزيد من 400 ألف هكتار قابلة للاستصلاح لم تستفد سوى من حوالي 8040 هكتار كمحيطات فلاحية جديدة وكأن الأمر يتعلق ببلدية صغيرة المساحة مثل مسعد. ففي سنة 2014 تمت المصادقة على انجاز 04 محيطات فلاحية من طرف اللجنة الولائية للتوجيه والتنفيذ للتنمية الفلاحية والريفية في 05-02-2014. ويتعلق الأمر بكل من محيط المهري (1000 هكتار) ومحيط ضاية الطبل (3000 هكتار) ومحيط أم لمعة (2000 هكتار)  ومحيط العلندة "السافل" (2000 هكتار). اضافة الى المحيط المقترح بالبويقلة "واد أثر" بمساحة 40 هكتار ... والسؤال المطروح أين وصل ملف هذه المحيطات المستحدثة؟ وهل سيتم توزيعها بنفس الطريقة الفاشلة في بلديات ولاية الجلفة؟

وحسب باحثين في قطاع الفلاحة، فإنه يمكن أن تشكل بلدية قطّارة أرضا ملائمة لزراعة القمح باستعمال تقنيات الري الحديثة (الرش المحوري، السقي بالتقطير، بناء وتجديد شبكات الري التقليدي لاستغلال مياه الحمام في السقي) مع امكانية الوصول الى محصولين في العام الواحد بالنظر الى المناخ الذي تتميز به المنطقة. وفي هذا الصدد تثبت احصائيات مديرية الفلاحة أن بلدية قطارة قد أنتجت 600 قنطار من الحبوب من مساحة 20 هكتار سنة 2014. وهو ما يعني أن مردودية الهكتار الواحد من الحبوب في قطارة هي الأعلى ولائيا (30 قنطار/ الهكتار) عكس البلديات التي تنتج كميات كبيرة مثل سيدي لعجال التي أنتجت 19550 قنطار (مردود 05.97 قنطار/الهكتار) و 23150 قنطار بحاسي فدول (07.27 قنطار/ الهكتار) و16320 قنطار ببلدية القدّيد (05.92 قنطار/ الهكتار).

ويصبح الواقع الفلاحي أكثر مأساوية ببلدية قطارة اذا علمنا أنها قد حُرمت رفقة بلدية أم العظام من البرامج الأخيرة للكهرباء الفلاحية رغم أن واحات قطارة قد أنتجت 4920 قنطار من التمور على مساحة 86 هكتار فقط (مردودية 57 قنطار/ الهكتار) وبها مساحة فلاحية قابلة للاستصلاح تناهز نصف مليون هكتار أي ما يعادل مساحة أزيد من 10 بلديات بولاية الجلفة أو ما يعادل مساحة احدى ولايات المتيجة !! مع العلم أن النخيل بقطارة تبدأ بالإثمار في عامها الرابع أما الإنتاج الوفير فيبدأ من العام الخامس أو السادس بمردودية عالية.

كما تتميز بلدية قطارة بوجود مساحات لأشجار السدرة التي جعلت من ولاية الجلفة تتبوأ الصدارة في انتاج عسل السدرة الذي صنفته دراسة مشتركة بين جامعات الجلفة والبليدة وبلجيكا بأنه يوافق المعايير الأوروبية. ومن خلال متابعة احصائيات قطاع الغابات لولاية الجلفة نجد أن قطارة غائبة عن احصائيات مصالح الغابات رغم أنه يوجد بها مساحات لأشجار السدرة والبطمة. وهو ما يجعلها معرضة لأخطار الرعي الجائر والحرث العشوائي وأخطار الفيضانات وبالتالي تهديد مصادر رحيق زهر السدرة.

آلاف الجلفاويين يمرّون على حمام قطارة في طريقهم الى حمام زلفانة !!

من النكت المتداولة بين سكان ولاية الجلفة أن بلدية زلفانة يجب أن تُسمى "جلفانة" بالنظر الى عدد الوافدين على حمامها المعدني من عاصمة السهوب. تماما مثل النكتة التي تقول بأن الوالي "جلاوي" سيكتسب حرف "الفاء" ويصبح "جلفاوي" ... فهل واقع السياحة الحموية بقطارة يحيل على أن الوالي اكتسب حرف "الفاء" وفهم معادلة السياحة بعاصمة السهوب؟ 

ويصبح الأمر أكثر مأساوية ومثيرا للحنق اذا علمنا أن الجلفاويين يقطعون مسافة 365 كم نحو زلفانة عبر غرداية، أو مسافة 340 كم نحو زلفانة مرورا بقطارة والقرارة. وهو ما يعني أن هناك تعطشا كبيرا للسياحة الحموية لسكان ولاية الجلفة الذين يتجاوز عددهم 01.4 مليون نسمة. ويضاف الى السياحة الحموية سياحة الصحراء من خلال زيارة الواحات والموقع الجيولوجي المعروف بـ "سخفة القياد" وهو أعمق حفرة طبيعية بولاية الجلفة زارتها "الجلفة إنفو" رفقة "مجموعة دراجي الجبال بالجلفة Djelfa VTT" (ستتطرق "الجلفة إنفو" الى هذا الموقع السياحي).

وهكذا سيصبح من العيب والعار أن هذه الأعداد الكبيرة تذهب أموالها الى ولاية أخرى دون أن تتحرك السلطات المحلية والولائية لإنعاش السياحة الحموية الداخلية.

والمسؤولية ستكون ملقاة على عاتق بلدية قطارة بالدرجة الأولى لأنه لو كان هناك تخطيط لاهتمت البلدية ببناء عدة حمامات محترمة بمواردها وبقروض بنكية وتقوم بكرائها سنويا بما يدر عليها مداخيل محترمة تغطي تكلفة الاستثمار والتجهيز والتسيير وتسمح بتنويع الموارد المالية وتجعل من قطارة تستقطب الجلفاويين وعابري الطريق الوطني رقم 01ب.

ونجاح السياحة الحموية ببلدية قطارة لم يعد محل جدل بعد انجاز الطريق الوطني رقم 01 ب الذي صار يضمن تدفق أزيد من 1037 مركبة يوميا اضافة الى أن حمام قطارة يقع على قارعة هذا الطريق الوطني عكس حمام زلفانة الذي يبعد عن الطريق الوطني رقم 01 بمسافة تفوق 45 كم.

مياه حمام قطارة المعدنية لعلاج 12 نوعا من الأمراض

حسب مصادر من مديرية السياحة بولاية الجلفة، فإن منبع حمام قطارة يقع بالبلدية نفسها الواقعة على علو 37 م عن سطح البحر بدرجة حرارة مقبولة للاستحمام المباشر وهي 45° وبقوة تدفق 03 ل/ ثا.

وأكد مصدرنا على أن الخصوصيات المعدنية للمنبع الحموي بقطارة والتحليلات الفيزيائية – الكيماوية أكدت امكانية معالجة 12 نوعا من الأمراض وهي: أمراض داء المفاصل، أمراض الضعف الوظيفي، أمراض الشرايين، أمراض ضغط الدم، أمراض الأعصاب، الأمراض الجلدية، أمراض النساء، الأمراض المعدية، أمراض الجهاز البولي، أمراض الجهاز الهضمي، أمراض الأنف والحنجرة والرقبة، الأمراض التنفسية.

آفاق التشغيل في قطارة ... البداية بالتكوين المهني في السياحة والفلاحة !!

من باب الإنصاف، نقول أن اقتراح مشروع مركز للتكوين المهني (300 مقعد / 60 سرير)  بقطارة هو قرار حكيم يجب أن يُتبع بسياسة تكوينية تراعي خصوصيات المنطقة.

فكما سبق الإشارة اليه، بلدية قطارة هي مستقبل الفلاحة الحديثة بولاية الجلفة بالنظر الى مناخها ومساحتها الشاسعة. والتخصصات التي يجب أن تحظى بالأولوية هي الفلاحة الصحراوية لا سيما منها النخيل وزراعات البيوت البلاستيكية والأعلاف. يُضاف الى ذلك تخصصات الري وصيانة عتاد الري والميكانيك الفلاحي. ونفس الأمر بالنسبة للتخصصات المرتبطة بقطاع السياحة مثل التسيير السياحي والفندقة والطبخ والصناعات التقليدية مع العلم أن قطاع الصناعة التقليدية سجّل 03 حرفيين رسميا من بلدية قطارة.

وتبقى البلدية مطالبة بأن تلعب دورا مباشرا باستقطاب الكفاءات، كأن تُخصّص للأساتذة سكنات وظيفية فردية وجماعية لضمان استقرارهم.

قطارة في عهد "التتراك"!!

يُقال في العامية "فلان ترّكوه" بمعنى لم يتركوا له شيئا. هذا الكلام يصح على بلدية قطّارة التي "ترّكها" المسؤولون المحليون والولائيون والمركزيون فلم يتركوا لها صورة جميلة في أذهان الناس ... لا سياحة حموية ولا سياحة صحراوية ولا فلاحة ولا تهيئة حضرية ولا استثمار ... حتى الطريق اليها يعرف تذبذبا ونقصا رهيبا في التغطية بشبكات الهاتف النقال ... 

قرية طاهيري بالبويقلة ... حيث تنعدم التهيئة الحضرية

 حمام صغير جدا واستثمار حموي معدوم

قطّارة لا توجد بها تهيئة حضرية

واحات غنّاءة بقطّارة ... تنتظر الإستثمار الفلاحي

عدد القراءات : 10240 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(9 تعليقات سابقة)

Rahnail
(زائر)
16:51 29/09/2016
كم كلمتني أمي الله يرحمها عن قطارة مسقط رأسها
أود أن أزورها إن شاءالله
saadi
(زائر)
10:02 30/09/2016
Bonjour,
Je passe chaque mois par ce village qui me donne la nostalgie du bon vieux temps.Il me rapppele mon enfance à Djelfa dans les années soixante.Un jour, on m'a invité à partager du mardoud à même le trottoir.Delicieux.Images : quelques écoles, une APC, poste de la gendarmerie au centre, une pharmacie, un vulcanisateur, 2 petits resto où s'arrete la plupart des voyageurs,des futs rouges exposés pour d'eventuels besoins en carburants..
سالم/زائر
(زائر)
14:10 20/10/2016
حدثونا عن علي و الربيع................ للتاريخ
بن بلخير محمد
(زائر)
15:46 29/10/2016
في اقصى الجلفة قد سار وفد لزيارة قطاره
فتحت احضانها قائلة اهلا بالوفد ومن زار
الحب هنالك بملاهم ويخبئ فيهم اسرارا
قطارة صحراء لمعت وضياء قد ملا الدار
مدن تملاها تنمية قطبان تقرت وقراره
تبكي قطارة بينهما والناظر تحوها فد حار
اولاد الاخظر موطنهم ولام الاخوة انصارا
وابونا النائل كان لهم نسبا ودليلا ومنارا
لم يخضعوا ابدا للاتراك لم يدفعو لهمو دينارا
لاغاز فيها ولاطرق والكل تالم اوثار
حمام يحنو لزائره ويحقق فيها استثمارا
وتمور تملا بستانا والسدرة لعبت ادوارا
فيضان حرث عشوائي والرعي بارضها قد جار
ياكل المسؤولين رجاءا بالله اغيثو قطاره
تعقيب : ابراهيم
(زائر)
14:22 02/11/2016
وهل اسقطوا لفرنسا طيارا ....
تعقيب : حامدي س
(زائر)
12:46 05/12/2016
عن سؤالك حول اسقاطهم لطيارة يروي السلف أن أولاد لخضر في زمن الثورة كانوا يقيمون وعدة فرأوا طائرة حوامة فوقهم في البداية خافوا ثم قرروا مواصلة زردتهم ..فنزل القائد من الطائرة وأعجب بمنظر لخوان وهم يضربون الدف ( البندير ) ويرقصون فدخل معهم الحاكم ورقص الى أن تعب ثم انصرف مع جنوده ..فصاروا يرددون (( الموعد قطارة في بطمة خضرة تتلم**** جملة ليها طايعة حتى ديغول امسلم )) أهل قطارة أهل نيف وضيف وقنجار يفتخرون بنسبهم ل أولاد أملخوة وأولاد عيسى وأولاد نايل وكذلك أبطال الى أبعد الحدود ويكفيهم فخرا أن خرج من بطونهم أبطال أصحاب ملاحم كبرى أمثال علي والربيع أسود الصحراء
أوافق لا أوافق
7
بارك الله فيك ...أعجبتني الابيات.
ابراهيم
(زائر)
11:14 11/12/2016
من اعز اصدقائي واخ لي هو من قطارة --اما عن الطائرة فاحببت من الشاعر ان يذكر فرنسا لا الاتراك فهو معنى فقط عن فرنسا و الله يعلم اني لا اقصد سوءا او تهكما وشكرا اخي حامدي.
google
(زائر)
18:15 08/01/2017
يقلك قطارة مهمشة من طرف الدولة .لا الدولة مش مهمشتها بالعكس الدولة عايطتها ميزانية بصح لي مهمشينها ماليها دايرين أميار سراق وعارفينهم وضاربين عليهم النح ديجا العمال ثماك في المؤسسات مش يخدمو ويخلصو الشعب لي فيها قع سراق مع المسؤولين نتاعهم واولاد لخضر هاذون متعنصرين مع اولاد لعور يحوسو يدو قطارة ليهم وحدهم . واولاد لخضر هاذون يجوك لقرارة ويقولك رانا مهمشين وهوما نصهم قع يخلص في قطارة وعندو السكنة ثماك . وعلاش يا اولاد لخضر ماتقعدوش في قطارة خيرلكم وتعمروها وعلاش جايين تضيقوا في القرارة . بلادكم ماخدمتوهاش وباغيين تعمرو في القرارة انتوما خلاوة البر.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(9 تعليقات سابقة)

google (زائر) 18:15 08/01/2017
يقلك قطارة مهمشة من طرف الدولة .لا الدولة مش مهمشتها بالعكس الدولة عايطتها ميزانية بصح لي مهمشينها ماليها دايرين أميار سراق وعارفينهم وضاربين عليهم النح ديجا العمال ثماك في المؤسسات مش يخدمو ويخلصو الشعب لي فيها قع سراق مع المسؤولين نتاعهم واولاد لخضر هاذون متعنصرين مع اولاد لعور يحوسو يدو قطارة ليهم وحدهم . واولاد لخضر هاذون يجوك لقرارة ويقولك رانا مهمشين وهوما نصهم قع يخلص في قطارة وعندو السكنة ثماك . وعلاش يا اولاد لخضر ماتقعدوش في قطارة خيرلكم وتعمروها وعلاش جايين تضيقوا في القرارة . بلادكم ماخدمتوهاش وباغيين تعمرو في القرارة انتوما خلاوة البر.
ابراهيم (زائر) 11:14 11/12/2016
من اعز اصدقائي واخ لي هو من قطارة --اما عن الطائرة فاحببت من الشاعر ان يذكر فرنسا لا الاتراك فهو معنى فقط عن فرنسا و الله يعلم اني لا اقصد سوءا او تهكما وشكرا اخي حامدي.
بن بلخير محمد (زائر) 15:46 29/10/2016
في اقصى الجلفة قد سار وفد لزيارة قطاره
فتحت احضانها قائلة اهلا بالوفد ومن زار
الحب هنالك بملاهم ويخبئ فيهم اسرارا
قطارة صحراء لمعت وضياء قد ملا الدار
مدن تملاها تنمية قطبان تقرت وقراره
تبكي قطارة بينهما والناظر تحوها فد حار
اولاد الاخظر موطنهم ولام الاخوة انصارا
وابونا النائل كان لهم نسبا ودليلا ومنارا
لم يخضعوا ابدا للاتراك لم يدفعو لهمو دينارا
لاغاز فيها ولاطرق والكل تالم اوثار
حمام يحنو لزائره ويحقق فيها استثمارا
وتمور تملا بستانا والسدرة لعبت ادوارا
فيضان حرث عشوائي والرعي بارضها قد جار
ياكل المسؤولين رجاءا بالله اغيثو قطاره
تعقيب : ابراهيم
(زائر)
14:22 02/11/2016
وهل اسقطوا لفرنسا طيارا ....
تعقيب : حامدي س
(زائر)
12:46 05/12/2016
عن سؤالك حول اسقاطهم لطيارة يروي السلف أن أولاد لخضر في زمن الثورة كانوا يقيمون وعدة فرأوا طائرة حوامة فوقهم في البداية خافوا ثم قرروا مواصلة زردتهم ..فنزل القائد من الطائرة وأعجب بمنظر لخوان وهم يضربون الدف ( البندير ) ويرقصون فدخل معهم الحاكم ورقص الى أن تعب ثم انصرف مع جنوده ..فصاروا يرددون (( الموعد قطارة في بطمة خضرة تتلم**** جملة ليها طايعة حتى ديغول امسلم )) أهل قطارة أهل نيف وضيف وقنجار يفتخرون بنسبهم ل أولاد أملخوة وأولاد عيسى وأولاد نايل وكذلك أبطال الى أبعد الحدود ويكفيهم فخرا أن خرج من بطونهم أبطال أصحاب ملاحم كبرى أمثال علي والربيع أسود الصحراء
أوافق لا أوافق
7
بارك الله فيك ...أعجبتني الابيات.
سالم/زائر (زائر) 14:10 20/10/2016
حدثونا عن علي و الربيع................ للتاريخ
saadi (زائر) 10:02 30/09/2016
Bonjour,
Je passe chaque mois par ce village qui me donne la nostalgie du bon vieux temps.Il me rapppele mon enfance à Djelfa dans les années soixante.Un jour, on m'a invité à partager du mardoud à même le trottoir.Delicieux.Images : quelques écoles, une APC, poste de la gendarmerie au centre, une pharmacie, un vulcanisateur, 2 petits resto où s'arrete la plupart des voyageurs,des futs rouges exposés pour d'eventuels besoins en carburants..
Rahnail (زائر) 16:51 29/09/2016
كم كلمتني أمي الله يرحمها عن قطارة مسقط رأسها
أود أن أزورها إن شاءالله
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6
مكان الحدث على الخريطة مكان الحدث على الخريطة
أدوات المقال طباعة- تقييم
3.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



الطاهر عبد العزيز
في 23:58 09/04/2021