الجلفة إنفو للأخبار - مدير التربية لولاية الجلفة يقدم طلبا بإعفائه من منصبه... ورميه للمنشفة يُعري تعفن واقع قطاع التربية بالولاية
الرئيسية | تربية و تكوين | مدير التربية لولاية الجلفة يقدم طلبا بإعفائه من منصبه... ورميه للمنشفة يُعري تعفن واقع قطاع التربية بالولاية
النتائج السلبية تعكس التسيب والواقع المتردي الذي يعيشه القطاع
مدير التربية لولاية الجلفة يقدم طلبا بإعفائه من منصبه... ورميه للمنشفة يُعري تعفن واقع قطاع التربية بالولاية
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

علمت "الجلفة إنفو" من مصادر مقربة أن مدير التربية لولاية الجلفة "حمة نجم الدين" قد طلب من وزارة التربية الوطنية إعفاءه من منصبه وهو الذي لم يمض على تنصيبه أقل من شهرين، ويبدو أن الوضع المتعفن الذي تعيشه مديرية التربية نتيجة تراكمات سابقة عجلت بطلب الإعفاء من المدير الحالي، وتعيش مديرية التربية بالجلفة التي توصف بالعديد من الأوصاف غير اللائقة من قبل منتسبي القطاع جملة من المشاكل بسبب تداخل العديد من المصالح سواء داخل المديرية أو من خارجها، حيث تؤكد العديد من الشهادات والتقارير أن أي مدير يمر على مبنى 5 جويلية يعيش ضغوطات كبيرة من أجل الرضوخ لمطالب العديد من الجهات سواء من بعض التكتلات النقابية وعدد من فعاليات المجتمع المدني أو مسؤولين نافذين أو حتى منتخبين، أين يجد المدير نفسه محاصرا بين عدة جبهات وما عليه إلا الرضوخ أو رمي المنشفة.

 وبالنظر إلى عدد المدراء الذين تقلدوا مهام تسيير مديرية التربية بالجلفة ندرك يقينا أن المشكلة أكبر من أن يتم حصرها في شخص وكفاءة رأس المديرية، فسياسة التكليفات الإدارية لشغل مناصب رؤساء مصالح ومكاتب بالمديرية تتم وفق مصالح معيّنة يكون اللاعب فيها إما جهات نافذة أو بضغط من بعض النقابات التي تعمل على تعيين أشخاص يدينون بالولاء لها خدمة لمصالح معينة، وتساهم في تعفين الوضع مثلما يشير إليه الكثير من منتسبي القطاع، فما يحدث بمكاتب الابتدائي والمتوسط والثانوي أكبر من أن تُحصر من تعيينات بـ"المعريفة" وخارج إطارها الرسمي بصورة تكاد تكون على مدار السنة، تحت غطاء بعض النقابات التي يستأسد بعض منتسبيها حتى على مدراء المؤسسات التعليمية التي ينتمون إليها، إضافة إلى حالات الوضع تحت التصرف التي وصلت حد التلاعب لإراحة الأصحاب و"المعريفة" وذوي النفوذ بلا سبب ودونما رقابة.

 أما الحديث عن استغلال السكنات الوظيفية من قبل الغرباء وكرائها فالحديث أكبر بكثير مما يتوقعه الجميع عبر أغلب المؤسسات بالولاية، وحدّث ولا حرج بخصوص التلاعب بخرائط المناصب عبر العديد من المؤسسات، وهو ما يُجمع عليه أغلب منتسبي القطاع وهذا بمشاركة من بعض المفتشين والنقابيين والنافذين، إلى جانب ملف توظيف العمال المهنيين 214 الذي تلقى بشأنها المدير حسب مصادر "الجلفة إنفو" تهديدات بإنجاح أشخاص بعينهم خاصة مما يعرف بالمجتمع "البدني".

من جهة أخرى يبقى أداء لجنة التربية بالمجلس الشعبي الولائي أكثر من باهت في معالجة ملف القطاع الذي يعيش أزمة حقيقية منذ سنوات في وقت تكتفي هاته اللجنة بجلسات "ماراطونية" على قلتها من أجل تدوين بعض الملاحظات ليكون مكانها الرفوف بعيدا عن المواجهة الحقيقية واسماع صوتها وتفعيل الآليات القانونية التي تجعها في موقف أقوى مما هي عليه اليوم لأسباب تبقى مجهولة من قبل المشرفين على هاته اللجنة التي وُلدت ميتة منذ بداية عهدتها الحالية بكل أسف.

هذا ويعيش القطاع مشاكل متعددة، زاد من تفاقمها موقف المتفرّج من الولاة المتعاقبين و من الوزارة الوصية، منها التسيير بالتكليفات التي تعتبر وسيلة للهروب من المسؤولية من قبل المشاركين في هاته العملية، إلى جانب عدم تسوية الوضعيات المالية والإدارية للمئات من الأساتذة والإداريين والتي نجم عنها تضرر مصالح الكثيرين، ولعل الملف الشائك هو ملف المخلفات المالية المتعلقة بالدرجة وفوارق المردودية التي تعود لأكثر من 04 سنوات مضت دون أن تجد طريقها للحل والتي تقدر قيمتها بحوالي 240 مليار سنتيم وكان بعض أساتذة المتوسطات انطلاقا من متوسطات حاسي بحبح قد شنوا حركة احتجاجية كبيرة مع مقاطعة مجالس الأقسام وكافة الأعمال الإدارية لكن تم اجهاضها من قبل بعض النقابات التي لم يعجبها تنامي قوة هاته الحركة الاحتجاجية الأولى من نوعها، إلى جانب تغليب القائمين على الحركة للمصلحة العامة مع ظهور جائحة كورنا كوفيد-19 آنذاك، وهي المخلفات التي لا تزال مطلبا جماعيا إلى الآن رغم وعود الوزارة على لسان المدير الحالي بحلحلتها شهر أفريل المقبل.

يذكر أن المدير الحالي، الذي كان قد سجل شهر ماي 2020 ملاحظات بالجملة على مستوى مصالح مديرية التربية بولاية الجلفة حينما نزل باسم المفتشية العامة لوزارة التربية، وحسب مصادر "الجلفة إنفو" وقبل مغادرته ألغى التفويض بالإمضاء لرئيس مصلحة المستخدمين وأسند صلاحيات التسيير للأمين العام للمديرية.

عدد القراءات : 4150 | عدد قراءات اليوم : 35

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

علي
(زائر)
20:10 17/02/2021
لا يستقيم الحال بمدير وحده إن لم يكنس البيت برمته .
الحائر
(زائر)
11:16 27/02/2021
لقد تم التطرق إلى مشاكل قطاع التربية في كثير من المقالات ولكن للاسف الخطوة الجريئة التي قام بها مدير التربية مؤخرا في إلغاء الانتدابات والوضع في الخدمة لم يتم التحدث عنها ولا حتى الإشارة إليها رغم ما لها من أهمية على قطاع التربية بالجلفة لأنها تعتبر تحديا كبيرا لأي مدير تربية لما يشهده من تعفن كبير وكان الأجدر بصاحب المقالات الذي تحدث باسهاب في أكثر من مناسبة عن واقع الإطعام بحاسي بحبح الإشارة إلى هذا الموضوع ام انه ليس بالاهمية فنرجو التطرق لمثل هاته المواضيع لتنوير الرأي العام ام أن هناك مصالح ضيقة التكتم عن الانتدابات والوضع في الخدمة.
استاذ
(زائر)
23:04 27/02/2021
الكرة عند والي الجلفة دومي جلالي
مدير التربية عندو تعفن كبير في بعض المصالح وبعض المكاتب ،وانه وقف على فضايح بها ولم ياخذ القرارات الردعية قاعد ينطر حتى يورط ويصبح هو كبش الفداء ، لان السكوت على خرق القانون يعتبر مشاركة فيه ، وهل تعيب مثل هذه على حمه نجم الدين المدير الولائ ،يكون اولايكون ،واجراء الغاء الامضاء لرئيس مصلحة المستخدمين اجراء باهت وضعيف ، ولجنة التربية بالمجلس الشعبي الولائ عهدة فارغة وغائبة تماما ،كاين عضو وحيد في المجلس عافر وجاهد عليها وبقات راقدة مع رقود اغلب الاعضاء الى اليوم ، الاولوية هي ترتيب بيت المديرية وليس عمل اخر ، المحرك هو الصح والوالي عليه بتنبيهه مرة اخرى

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

استاذ (زائر) 23:04 27/02/2021
الكرة عند والي الجلفة دومي جلالي
مدير التربية عندو تعفن كبير في بعض المصالح وبعض المكاتب ،وانه وقف على فضايح بها ولم ياخذ القرارات الردعية قاعد ينطر حتى يورط ويصبح هو كبش الفداء ، لان السكوت على خرق القانون يعتبر مشاركة فيه ، وهل تعيب مثل هذه على حمه نجم الدين المدير الولائ ،يكون اولايكون ،واجراء الغاء الامضاء لرئيس مصلحة المستخدمين اجراء باهت وضعيف ، ولجنة التربية بالمجلس الشعبي الولائ عهدة فارغة وغائبة تماما ،كاين عضو وحيد في المجلس عافر وجاهد عليها وبقات راقدة مع رقود اغلب الاعضاء الى اليوم ، الاولوية هي ترتيب بيت المديرية وليس عمل اخر ، المحرك هو الصح والوالي عليه بتنبيهه مرة اخرى
الحائر (زائر) 11:16 27/02/2021
لقد تم التطرق إلى مشاكل قطاع التربية في كثير من المقالات ولكن للاسف الخطوة الجريئة التي قام بها مدير التربية مؤخرا في إلغاء الانتدابات والوضع في الخدمة لم يتم التحدث عنها ولا حتى الإشارة إليها رغم ما لها من أهمية على قطاع التربية بالجلفة لأنها تعتبر تحديا كبيرا لأي مدير تربية لما يشهده من تعفن كبير وكان الأجدر بصاحب المقالات الذي تحدث باسهاب في أكثر من مناسبة عن واقع الإطعام بحاسي بحبح الإشارة إلى هذا الموضوع ام انه ليس بالاهمية فنرجو التطرق لمثل هاته المواضيع لتنوير الرأي العام ام أن هناك مصالح ضيقة التكتم عن الانتدابات والوضع في الخدمة.
علي (زائر) 20:10 17/02/2021
لا يستقيم الحال بمدير وحده إن لم يكنس البيت برمته .
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         خالد لمين
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات