الجلفة إنفو للأخبار - في مبادرات حضارية بمسعد وحاسي بحبح وعين الابل ... قدماء التلاميذ يكرّمون المعلمين والأساتذة ومعلمي القرآن!!
الرئيسية | تربية و تكوين | في مبادرات حضارية بمسعد وحاسي بحبح وعين الابل ... قدماء التلاميذ يكرّمون المعلمين والأساتذة ومعلمي القرآن!!
في مبادرات حضارية بمسعد وحاسي بحبح وعين الابل ... قدماء التلاميذ يكرّمون المعلمين والأساتذة ومعلمي القرآن!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 يصنع العديد من قدماء التلاميذ بولاية الجلفة مبادرات حضارية يسترجعون من خلالها ذكريات التمدرس ويكرمون فيها معلميهم وأساتذتهم الذين نالوا التقاعد وتركوا المقاعد بعد أن قضوا أعواما طويلة من حياتهم في تربية الأجيال وتلقين العلوم وتحفيظ القرآن. هذا ما لاحظته "الجلفة إنفو" في كل من بلديات حاسي بحبح ومسعد وعين الإبل.

 مسعد ... تكريم المعلمين والأساتذة ومعلمي القرآن 

في مسعد، وبمبادرة من الأستاذين بلال الذيب وأحمد بورزقة، تم تكريم العديد من معلمي وأساتذة الجيل الأول لفترة ما بعد الاستقلال. ويُذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر المعلم "سي عرعار جلول" الذي درّس بابتدائيتي "سي أحمد بن عطية" و"الرايس محمد" بمسعد في العشرية الأولى التي تلت الإستقلال وهو من أوائل المعلمين بمسعد وأصله من البيرين. كما تم تكريم  المعلم والمدير المتقاعد "سي علي المايدي" الذي اشتغل باتدائية "سيدي نايل" منذ ستينات القرن الماضي. 

وقد شمل التكريم أسماء أخرى مثل أستاذ الرياضيات بالمتوسط "لهزيل امحمد" وأستاذ اللغة العربية "بن عيسى أحمد" وأستاذ التربية البدنية "شداد محمد" ومعلمي الفرنسية "ناجي عبد الرحمان" و"بن المداي المداني" ومعلم القرآن "سي عمر النعاس" الذي يبلغ من العمر حوالي 84 عاما قضى منها أكثر من 40 عاما في الكتاتيب متطوعا، ومعلم القرآن الكريم "سي عبد القادر التواتي بن علي" الذي درّس هو الآخر متطوعا لأزيد من أربعين عاما، وغيرهم.

وحسب أصحاب المبادرة، فإنها ستستمر كل اثنين وخميس لتشمل كل مربي الأجيال في الإبتدائي والمتوسط والثانوي ومعلمي القرآن حيث وصل عدد المكرّمين إلى غاية اليوم 42 شخصية علمية وتربوية. 

 حاسي بحبح ... قدماء تلاميذ متوسطة "الشهيد قندوز بولرباح" يحتفون بأساتذتهم

أما بمدينة حاسي بحبح، فقد بادر مجموعة من قدماء تلاميذ متوسطة الشهيد "قندوز بولرباح"، على رأسهم الحاج عبد القادر زناتي، بتكريم أساتذتهم ممن درّسوهم بقسم 7أ1 إبتداء من سنة 1985 إلى 1988.

وعن هذه المبادرة يقول السيد عبد القادر زناتي أنها تتم كل يوم جمعة سواء بحاسي بحبح أو بمدينة الجلفة أي حسب مقر إقامة التلميذ السابق أو الأستاذ السابق. وخلال هذا اللقاء يتم استرجاع الذكريات القديمة بين التلاميذ وأساتذتهم. وإلى حد اليوم تم تكريم عدة أساتذة منهم الأستاذ المتقاعد للغة عربية "رنان الحواس"، والأستاذ "لخذاري لزهاري" أستاذ اللغة العربية. وأستاذ اللغة الإنجليزية "جيدول بن يحيى" وأستاذ الإجتماعيات "مداح مصطفى" وغيرهم. 

وقد عقد قدماء التلاميذ لقاء بمكتبة المطالعة العمومية "نورة بن يعقوب" بحاسي بحبح كما قاموا بإنشاء مجموعة على شبكة التواصل الإجتماعي "فايسبوك" لتبادل الصور القديمة والحديثة والسماح لزميلاتهم بالإلتحاق والإطلاع على المبادرة.

 عين الإبل ... عودة إلى القسم والصف بعد افتراق دام ثلاثين سنة!!

 حين يصدق الشوق تتحول الأمنيات والأحلام إلى حقائق ... هذه هي الصورة المشرقة التي رسمها تلامذة قسم الإبتدائي لمرحلة 89/83 فمن يصدق أنهم التقوا بعد أكثر من ثلاثين سنة ؟ هذا ما يمكن أن يشعر به أي تلميذ سابق لما يعود إلى الطاولة والصف بعد فراق دام ثلاثين سنة ...

البداية كانت بتجمع في بيت الكرم بيت "الطيب مختاري" أين التقى قدماء تلاميذ مدرسة "خميستي محمد"، فوج 1983-1989 فاكتحلت الأعين بالأعين وانسكبت الحروف والمشاعر وحتى الدموع ... فمنهم من لم يرَ زميله في الطاولة منذ ذلك الحين!!

بعد ذلك توجه الجميع إلى ابتدائية "محمد خميستي" ولسان حالهم "من يصدق أننا عدنا تلامذةً من جديد؟" ... فأخذ كل "تلميذ" مكانه في الساحة ثم بدأ "رص الصفوف" والمعلم يعطي الأوامر "مد ... ضع ... مد ... ضع" والجميع مطيع ويستحضر هيبة المعلم. واثناء ذلك رجع المدير بحزم وصرامة يراقب استقامة الصفوف ليدخل التلاميذ قسمهم ويجلسوا على طاولاتهم.

لقد غدى المعلم شابا نشطا يدرسنا معنى الحروف ورجع الرجال أطفالا يسترجعون ذكرياتهم من بين الرفوف، فأنصت الجميع لمربي الأجيال وهم يتناوبون على منصة القسم من المدير السيد "محمد طوير القحطاني" ومعلم العربية "قويسم محمد" ومعلما الفرنسية "سالت أحمد" و"بن نعوم السعيد". بعد ذلك كان للجميع فرصة لمشاهدة أرشيفهم القديم ليختتم اللقاء بتكريم المعلمين الكرام كعربون وفاء واعتراف بفضلهم ...

 

 

عدد القراءات : 2322 | عدد قراءات اليوم : 157

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



حمة
في 19:43 12/01/2021