الجلفة إنفو للأخبار - ماذا يحدث ببيت مديرية التربية بالجلفة ؟ هل هي العودة لزمن ريمان!؟
الرئيسية | تربية و تكوين | ماذا يحدث ببيت مديرية التربية بالجلفة ؟ هل هي العودة لزمن ريمان!؟
ماذا يحدث ببيت مديرية التربية بالجلفة ؟ هل هي العودة لزمن ريمان!؟
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

ظلت مشاكل التربية بولاية الجلفة بعيدة عن التكفل الحقيقي من طرف الوصاية التي لطالما كانت تُعيّن مسؤولين عاجزين عن إدارة ملفاتها الشائكة، وقد ورث المدير السابق عن سلفه "ريمان البشير" تركة ثقيلة من المشاكل وكادرا بشريا من رؤساء المصالح والمكاتب الذين قرّبهم منه، فصارت المديرية لا تستند في تسييرها إلى أيّ قوانين وغلب على قراراتها منطق الفوضى والعشوائية والتغطية على الملفات وطفت إلى السطح عديد ملفات الفساد وسادت الفوضى في التسيير والمظالم التي طالت منتسبي القطاع من تعيينات وتلاعب في نتائج المسابقات ومراكز الامتحانات....

ورغم ارسال الوصاية للعديد من لجان التحقيق والمحاسبة إلا أن نتائجها لم تكن لتظهر أو تنعكس في شكل قرارات حاسمة تخدم القطاع بفعل التعتيم تارة والتعمية على الملفات تارة أخرى... هذه القنابل الموقوتة التي ورثها المدير السابق (المعيّن مؤخرا في مجلس الأمة) والذي حاول تفكيكها وسعى للتغير بقيامه بتعيينات على مستوى رؤساء المصالح والمكاتب وبالرغم من تعثر سيرورة الإصلاح التي باشرها إلا أن ثمارها القليلة بدأت تظهر في التنظيم الذي مس بعض المصالح ... غير أنه وبعد تكليف رئيس مصلحة البرمجة والمتابعة بتسيير مديرية التربية مؤقتا ريثما يتم تعيين مدير رسمي أخذ هذا الأخير يتصرف في شؤون مديرية التربية وكأنه مدير رسمي مُعيّن من خلال التعيينات الجديدة التي باشرها  على مستوى المكاتب والمصالح...

حيث حاول هذا الأخير إنهاء مهام أحد رؤساء المصالح وهو في عطلة مرضية لولا تلقيه أوامر فوقية -حسب مصادر الجلفة إنفو- بالتوقف عن هذه التصرفات، خاصة بعد تشكل "لوبي" لم تخدمهم الخرائط التربوية من بعض المدراء والمنتفعين...فهل يحق للإدارة أن تُعوّض كل من يقدم شهادة طبية أم أن القضية لها أبعادا أخرى ومتعلقة بأشخاص دون آخرين !؟.

هذا وأكدت مصادر عليمة لـ"الجلفة إنفو" عن سعي البعض محاولة التحكم في عملية توزيع مراكز الامتحانات، في ظل خشية متابعين للشأن التربوي بحدوث فضائح وتسريبات وشبكات دعم كالتي حصلت زمن المدير الأسبق ريمان والتي انجرّ على إثرها تحقيقات ومتابعات وأثرت على سمعة ولاية الجلفة.

وأبدى غيورون على القطاع تذمّرهم من كثرة لجان التحقيق التي تُرسلها الوصاية التي لا يترتب عنها قرارات حاسمة تخلّص قطاع التربية في الولاية من مختلف المشاكل التي ظل لعشريات يتخبط فيها...و ما زاد الطين بلة –حسبهم- التكليفات التي تمت بالمديرية في شكل ترقيات في ظل وجود تحفظات و ملفات على هؤلاء، ولا سيما أن آخر تقرير للمفتشية العامة لوزارة التربية قدّم ملاحظات بالجملة على أغلب مصالح المديرية وخاصة تلك المسجلة على مستوى مصلحة البرمجة و المتابعة، حملت الكثير من المخالفات إن في إجراءات المحاسبة العمومية، أو من حيث مخالفة النصوص القانونية أو حتى مخالفة التنظيم و قواعد الصفقات العمومية، مما يطرح الكثير من علامات الاستفهام حول عدم متابعة هؤلاء المخالفين!.

أما بخصوص الاكتظاظ الذي تشهده الكثير من المؤسسات التربوية بالولاية و الذي يحول دون تحقيق نتائج إيجابية في مختلف الامتحانات الرسمية، فتُطرح عديد التساؤلات عن المتسبب في عدم برمجة الهياكل في الأطوار الثلاث في وقت البحبوحة إلى أن وصلنا إلى حد الانفجار، على غرار العجز بحوالي 20 متوسطة على الأقل للدخول المدرسي القادم، رغم وجود مكتب للاستشراف بالمديرية، وهو ما يرهن حظوظ تمدرس أبنائنا، وينعكس مباشرة على مناصب التوظيف، باعتبار أن عدد الاساتذة مرتبط بعدد الحجرات لا بعدد التلاميذ، إلى جانب عدم تسوية المخلفات المالية العالقة لأغلب منتسبي القطاع منذ سنوات، كل هذه الأمور كانت ستتسبب في فضيحة من العيار الثقيل في تردي نتائج شهادة التعليم المتوسط لهذا العام لعدم توفير الهياكل والتجهيزات في الوقت المناسب، أين لجأت المصلحة المعنية إلى حلول ترقيعية لإسكات احتجاجات أولياء التلاميذ عبر مختلف بلديات الولاية.

من جانب آخر، بدأ المكلف بالقطاع بفتح المجال أمام الحرس القديم من مسؤولين سابقين كانوا في عهد ريمان البشير وبالا على القطاع وهم اليوم قاب قوسين أو أدنى من العودة إلى مواقعهم...ويتساءل المراقبون لشؤون القطاع عن فحوى مسارعة المدير المكلف إلى اتخاذ قرارات متسرعة وليست ذات أولوية يرهن بها تسيير المدير الرسمي الذي يُرتقب أن تعيّنه الوصاية في قادم الأيام مما يصعّب من مهامه ويعفّن الوضع أكثر...

هذا ويسود القطاع قلق كبير حول تأخر وزارة التربية في تعيين مدير رسمي يملك الخبرة والكفاءة اللتان تمكّنانه من التكفل بانشغالات ولاية الجلفة المنكوبة تربويا، لأن التأخر في هذه الظروف، سينعكس حتما على امتحانات ونتائج ستكون بمستوى تنظيم كارثي، إضافة لدخول مدرسي مُلغّم قد ينجر عنه لا استقرار القطاع المفتوح على إضرابات واحتجاجات لا تخدم العملية التربوية بل وتزيد من الاحتقان المفضي إلى الفوضى.

عدد القراءات : 4661 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

Ahmedb
(زائر)
1:06 18/07/2020
لن تقوم للجلفة قائمة ..نحارب بعضنا و نزكي غيرنا
اولا المدير السابق مكلف بمهام و هو نفس التكليف بالمهام للحالي ..فلماذا نطمس الحقائق إلا لعقدة نفسية.
ثانيا من هو في عطلة مرضية مكلف محليا فقط و وضعه للعطلة المرضية حال دون تأدية مهامه مما يستوجب تكليف من يسير المصلحة ، و ما تطرقتم إليه عار من الصحة فلا وجود لإنهاء مهام لمن لم يكلف بالمهام أصلا.
ثالثا المدير الحالي لمسنا فيه سعيه لإنجاح و النهوض بالقطاع و هذا من خلال قراراته و التي أغضبت النيام و أصحاب المصالح
رابعا المدير السابق و الذي تشكرونه إعلمو أنه أخذها للهاوية بغيابه و هروبه من المكتب و تسليط جناح و جهة يعرف الخاص و العام نفاقها ،
رغم أن ريمان حطم الولاية إلا أن بن قداش أحاط بنفسه بطانة تدعي الصلاح و خفيتها الشيطنة.
تعقيب : جلفة
(زائر)
21:07 19/07/2020
رؤساء المصالح والمكاتب من الجلفة ..ماءا فعلوا يرحم والديك .. مانش زينين ماتغطيش على الفساد
salah bela
(زائر)
12:24 18/07/2020
للاسف كل القطاعات تحتاج الى تطهير من الفاسدين و الذين يقتاتون على المال الفاسد
متفائل
(زائر)
13:20 18/07/2020
متى يعي أمثال هؤلاء حجم المسؤولية لكي ننهض بقطاع مهم كالتربية.
sami
(زائر)
14:32 20/07/2020
شكرا للأخوة المشرفين على موقع الجلفة انفو للأخبار وعنايتهم بهذا القطاع الهام ،اسمحولي وبعجالة اعطي بعض الافكار ربما ستكون مساندة لمجهوداتكم في الاصلاح والتغيير لهذه المديرية اولا.لا بد من تعيين مقتصدين رئيسيين على رأس كل مكتب لدى مصلحة تسيير نفقات المستخدمين لديهم مستوى عالي في الاعلام اللألي , ثانيا .تعيين اطار اداري على رأس مصلحة الموظفين له دراية بتسيير الحركة التنقلية والدخول المدرسي ولديه خبرة في قانون الترقية لأن هاتان المصلحتان تسييران بعقلية قديمة مبنية على المحابات واللامبالات اما المصالح الاخرى فهي تابعة وليست متبوعة شكرا.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

sami (زائر) 14:32 20/07/2020
شكرا للأخوة المشرفين على موقع الجلفة انفو للأخبار وعنايتهم بهذا القطاع الهام ،اسمحولي وبعجالة اعطي بعض الافكار ربما ستكون مساندة لمجهوداتكم في الاصلاح والتغيير لهذه المديرية اولا.لا بد من تعيين مقتصدين رئيسيين على رأس كل مكتب لدى مصلحة تسيير نفقات المستخدمين لديهم مستوى عالي في الاعلام اللألي , ثانيا .تعيين اطار اداري على رأس مصلحة الموظفين له دراية بتسيير الحركة التنقلية والدخول المدرسي ولديه خبرة في قانون الترقية لأن هاتان المصلحتان تسييران بعقلية قديمة مبنية على المحابات واللامبالات اما المصالح الاخرى فهي تابعة وليست متبوعة شكرا.
متفائل (زائر) 13:20 18/07/2020
متى يعي أمثال هؤلاء حجم المسؤولية لكي ننهض بقطاع مهم كالتربية.
salah bela (زائر) 12:24 18/07/2020
للاسف كل القطاعات تحتاج الى تطهير من الفاسدين و الذين يقتاتون على المال الفاسد
Ahmedb (زائر) 1:06 18/07/2020
لن تقوم للجلفة قائمة ..نحارب بعضنا و نزكي غيرنا
اولا المدير السابق مكلف بمهام و هو نفس التكليف بالمهام للحالي ..فلماذا نطمس الحقائق إلا لعقدة نفسية.
ثانيا من هو في عطلة مرضية مكلف محليا فقط و وضعه للعطلة المرضية حال دون تأدية مهامه مما يستوجب تكليف من يسير المصلحة ، و ما تطرقتم إليه عار من الصحة فلا وجود لإنهاء مهام لمن لم يكلف بالمهام أصلا.
ثالثا المدير الحالي لمسنا فيه سعيه لإنجاح و النهوض بالقطاع و هذا من خلال قراراته و التي أغضبت النيام و أصحاب المصالح
رابعا المدير السابق و الذي تشكرونه إعلمو أنه أخذها للهاوية بغيابه و هروبه من المكتب و تسليط جناح و جهة يعرف الخاص و العام نفاقها ،
رغم أن ريمان حطم الولاية إلا أن بن قداش أحاط بنفسه بطانة تدعي الصلاح و خفيتها الشيطنة.
تعقيب : جلفة
(زائر)
21:07 19/07/2020
رؤساء المصالح والمكاتب من الجلفة ..ماءا فعلوا يرحم والديك .. مانش زينين ماتغطيش على الفساد
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
         السعيد بلقاسم
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات