الجلفة إنفو للأخبار - وقفة احتجاجية أمام مركز التكوين المهني "عليم يحيى" بعين وسارة ومطالب بفتح تحقيق في المتسبب في وفاة الموظف "جبار علي"
الرئيسية | تربية و تكوين | وقفة احتجاجية أمام مركز التكوين المهني "عليم يحيى" بعين وسارة ومطالب بفتح تحقيق في المتسبب في وفاة الموظف "جبار علي"
فيما اتهموا المدير الولائي للتكوين المهني بعدم الرد على مراسلات الفقيد
وقفة احتجاجية أمام مركز التكوين المهني "عليم يحيى" بعين وسارة ومطالب بفتح تحقيق في المتسبب في وفاة الموظف "جبار علي"
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 نظمت أمس عائلة المرحوم "جبار علي" وعدد من زملائه وأصدقائه وأعضاء مكتب الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان بالجلفة وقفة احتجاجية أمام مركز التكوين المهني والتمهين "عليم يحيى" بعين وسارة للمطالبة بفتح تحقيق محايد وشفاف ومعاقبة المتسببين في وفاته، والكشف عن التجاوزات بما فيها تجاوزات المجلس التأديبي بالمركز التي اجتمعت في وقت غير مسموح به وعاقبته بالتحويل لمركز سيدي لعجال.

وكانت قضية  الفقيد "جبار علي" وهو مساعد تقني وبيداغوجي بمركز التكوين المهني عليم يحيى بعين وسارة قد تطورت منذ السنة الفارطة عقب تقديمه للعديد من المراسلات للمدير الولائي للتكوين المهني يكشف من خلالها العديد من التجاوزات والمشاكل التي يعاني منها المركز إلى جانب تعرضه للعديد من المضايقات والتصرفات الاستفزازية من قبل مدير المركز، لكن كل مراسلاته لم يتم مراعاتها أو النظر إليها من قبل المدير الولائي، التي أكدت عائلة الفقيد في بيان لها تزامنا مع الوقفة الإحتجاجية وتحوز "الجلفة انفو" على نسخة منه أن فقيدها راح ضحية مؤامرة ممنهجة من طرف مدير المركز وبتواطئ من المدير الولائي...حيث تعرض المرحوم لعدة تجاوزات أثناء تأدية مهامه من تحريض واستفزازت ....مما شكل عليه ضغطا رهيبا ، خاصة وأنه يعاني من مرض مزمن...وكذا التشهير به في وسائل التواصل، و بالرغم من كل المراسلات والشكاوي إلا أن الإدارة لم تتحرك و كأن الأمر مع سبق الإصرار و الترصد...

 وفي هذا السياق أكد شقيق الفقيد الطبيب "جبار سالم" في اتصال بـ"الجلفة إنفو" أن شقيقه تعرض لضغوط كبيرة في عمله وقد تعرض جراءها لوعكة صحية بمقر عمله نقل على إثرها لمستشفى عين وسارة حيث توفي على إثرها بين يديه يوم 08 أفريل 2020 ،  حيث لم يستمع له المدير الولائي ولم يستجب لمناشداته ومراسلاته التي تجاوزت 15 مراسلة من أجل التدخل وانصافه من الظلم المسلط عليه من قبل مدير المركز غير أنه لم يحرك ساكنا، وكأن الأمر –حسبه- مدبر  وفيه تواطئ ، مشيرا أن مدير المركز ارتكب أخطاء كبيرة في حق أخيه ومنها احالته على المجلس التأديبي يوم 22 مارس الفارط في عز انتشار وباء كورونا ضاربا بتعليمات الدولة عرض الحائط.

وقد أكد المتحدث أن الفقيد "جبار علي" عمل طيلة 18 سنة بكل تفان وإخلاص وكان يتمتع طيلة مساره المهني بسيرة حسنة حيث لم يسجل أي غياب، وأن مشاكله انطلقت مع مدير المركز هذا فقط، مشيدا بوزيرة القطاع التي قدمت للعائلة برقية تعزية في فقيدهم وأوصت بلجنة تحقيق أرسلها والي الولاية 4 أيام بعد وفاته، لكن نتائجها لم تظهر إلى اليوم...

وكان الأمين الولائي للفرع النقابي "السنابات" قد راسل المدير الولائي للتكوين المهني يوم 17 مارس 2020 طالبا منه التدخل في المشاكل التي يعيشها مركز التكوين المهني بعين وسارة وفتح تحقيق معمق في التجاوزات الحاصلة ورفع الغبن عن منخرطيه ووضع حد لتسلط مدير هذا المركز...لكن المدير الولائي لم يتدخل وبقي الوضع على حاله، وفي هذا الصدد يؤكد النقابي "النذير خليلي" في حديثه لـ"الجلفة إنفو" أن المدير الولائي لم يحرك ساكنا في هاته القضية ولم يقدم أي اعتبار لكافة المراسلات التي تصله سواء من الفقيد أو من نقابة السناباب....

ليؤكد شقيق الفقيد أن مطالبهم مشروعة وهي مناشدة السلطات المعنية بضرورة فتح تحقيق نزيه ومعمق وكشف من كان سببا مباشرا أو غير مباشر في وفاة شقيقه، وهم اللجنة المتساوية الأعضاء المجتمعة في وقت غير قانوني وكذا المدير الولائي الذي لم يرد على مراسلاته وشكاويه التي تجاوزت 15 مراسلة وتقرير لأسباب مجهولة مع تسليط عقوبات على مدير المركز الذي لا يزال -حسبه- يستفز عائلة الفقيد.

هذا وقد حاولت "الجلفة انفو"  التواصل مع المدير الولائي للتكوين المهني لولاية الجلفة لكنها لم تتمكن من ذلك.

عدد القراءات : 2615 | عدد قراءات اليوم : 4

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

salah bela
(زائر)
11:34 07/06/2020
ان لم تتحقق العدالة الدنوية حتما ستتحقق العدالة الالهية
الفساد الاداري هو اكبر و اخطر فساد في الجزائر

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

salah bela (زائر) 11:34 07/06/2020
ان لم تتحقق العدالة الدنوية حتما ستتحقق العدالة الالهية
الفساد الاداري هو اكبر و اخطر فساد في الجزائر
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
مكان الحدث على الخريطة مكان الحدث على الخريطة
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         محمد صالح
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات