الجلفة إنفو للأخبار - فضيحة: الدولة تتخلّى عن 33 تلميذا من قرية قمامر ... وتضطرّ بعضهم الى كراء منزلين من الخواص ببلدية سد رحّال!!
الرئيسية | تربية و تكوين | فضيحة: الدولة تتخلّى عن 33 تلميذا من قرية قمامر ... وتضطرّ بعضهم الى كراء منزلين من الخواص ببلدية سد رحّال!!
في انتظار ما ستسفر عنه تحريات اللجنة التنفيذية
فضيحة: الدولة تتخلّى عن 33 تلميذا من قرية قمامر ... وتضطرّ بعضهم الى كراء منزلين من الخواص ببلدية سد رحّال!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

ما كادت تظهر فضيحة واقع ابتدائية "العلڤ" الريفية ببلدية عين افقه، شمال ولاية الجلفة، حتى انفجرت فضيحة أخرى بجنوبها وهذه المرة الضحية هم التلاميذ الداخليون بمتوسطة مدينة سد رحال الذين اضطرتهم ظروف الاقامة بالداخلية الى الكراء لدى أحد الخواص.

وقد أكدت خلية الاعلام بالولاية اليوم، في الصفحة الرسمية، على تكليف وفد تنفيذي بتعليمات من الوالي من أجل زيارة المتوسطة والداخلية المذكورة. وتتشكل اللجنة المذكورة من مدير التربية ورئيس دائرة مسعد ورئيس المجلس الشعبي البلدي والذين اجتمعوا بابتدائية الشهيد "شعيب المبروك" لتدارس وضعية المرقد المخصص للطلبة المقيمين بمنطقة القمامر مثلما أشارت اليه خلية الولاية.

ومن جهتها تنقلت "الجلفة إنفو" الى بلدية سد رحال والتقت التلاميذ المذكورين الذين نددوا واحتجوا على الوضع الذي وُضعوا فيه. ويبلغ عددهم 19 تلميذا اضطروا الى كراء منزلين من الخواص ليس بهما أدنى شروط الإقامة ولا يتوفران على الجو الملائم للدراسة والتحضير لتلاميذ الرابعة متوسط. حيث وجدناهم يستعملون وسائل بسيطة لمواصلة الدراسة ويفترشون الأرض ويطبخون وسط أخطار حقيقية محدقة بهم. مع العلم أنه يوجد 33 تلميذا من قرية قمامر يدرسون بمتوسطة سد رحال.

وحكى بعض التلاميذ لـ "الجلفة إنفو" كيف أن الوضع بالمرقد القديم قد تسبب في مرض 03 من أصدقائهم وأقعدهم الفراش منذ بداية الموسم الدراسي منقطعين عن مواصلة التعليم. مما أدّى بأوليائهم الى اخراجهم من الداخلية التي أضحت مكانا يستحيل الاقامة فيه. ورغم محاولة البلدية التدخل لحلحلة الوضع الا أنها قد فشلت في التوسط لفتح اقامة أخرى بمركز التكوين المهني حيث راسلت الهيآت الوصية ولكن دون جدوى.

ويثير هذا الوضع الكثير من التساؤلات عن غياب مدير التربية عن واقع قطاعه بدليل فضيحة ابتدائية منطقة "العلڤ" ببلدية عين افقه. ونفس السؤال يطرح عن غياب كل من رئيس الدائرة ورئيس البلدية الذين تحركا بمهماز الوالي في منتصف الموسم الدراسي بعد مضيّ 06 أشهر من التحاق التلاميذ. مما يؤكد على أنهما لا يتابعان شؤون البلدية لا سيما واقع التمدرس.

والوضع التربوي ببلدية سد رحال ليس جديدا وقد سبق لـ "الجلفة إنفو" أن تطرقت الى مآسيه في 2013 وفي سبتمبر 2018 حول مأساة ابتدائية "المجاهد كربوب اسماعيل بن عبد الله" التي لم ينعدم بها السلك التربوي فحسب بل وصل الأمر الى انعدام القسم الذي يدرس فيه تلاميذ السنة الأولى ابتدائي والتحضيري ليكون الحل هو نظام الدوامين الذي لا يمكن تطبيقه على تلاميذ المناطق الريفية النائية خصوصا في فصل الشتاء.

ويبدو أن الوضع الكارثي للمرقد الموجود ببلدية سد رحال يفضح عدة نقائص. أولها يتعلق بالتجهيز من حيث البطانيات والأغطية والأفرشة والأسرّة والطاولات والكراسي وعتاد الطبخ. وثاني هذه النقائص وهو الأهم يتعلّق بنقص مناصب العمل الدائمة للطباخين وعاملات النظافة والحراسة والصيانة بهذا المرقد. مع العلم أن السلطات عبر ولاية الجلفة لا تتعامل بجدية مع مثل هذه الأوضاع أين يتم الاستعانة بالعمال المؤقتين في اطار الشبكة الاجتماعية ...

جدير بالذكر أن سكان الفرع البلدي "قمامر" يعيشون وضعا مأساويا حيث أن أقرب متوسطة اليهم بإقليم بلديتهم تقع على مسافة تتجاوز الـ 100 كم بمدينة سد رحال مع استحالة توفير النقل المدرسي ذهابا وايابا على مسافة تفوق 200 كم. وبالتوازي مع ذلك نجد أن المتوسطات القريبة إليهم تقع ببلدية مسعد والمسافة لا تقل عن 80 كلم. وقد أدى هذا الوضع الى توقف أغلب التلاميذ عن مواصلة الدراسة خصوصا بالنسبة للبنات في حين يعاني المحظوظون منهم من بعد المسافة عند اختيارهم مواصلة الدراسة في مسعد أو سد رحال لا سيما وأنهم أطفال صغار.  

 

 

الكلمات الدلالية :

عدد القراءات : 2793 | عدد قراءات اليوم : 57

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

مواطن
(زائر)
4:42 14/02/2019
تحية للتلاميذ لمواجهة المعاناة من اجل طلب العلم ، وتحية لطاقم الجلفة انفو على الاهتمام بالفعل التربوي ، وبانشغالات المواطنين بولاية الجلفة ، وبيئس للمسرولين المتخلين عن دورهم وعن مسؤولياتهم تجاه المجتمع ، وبيئس لمديرية الادارة مصالح الميزانية لمعدي ميزانية الولاية اللي قاعدين ايبذرو في دراهم الدولة في اشغال ليست اولوية ، بموافقة المجلس الولائ الشعبي المغلوب على امرهم اغلبية اعضائه ام على جال لوانبهم بمئات الملايين ، او ناسيين التدفئة في اكمالية عين وساره والترميمات بعين افقا وداخلية قمامر ، والنقل المدرسي وين شفنا في قناة التلاميذ راكبين في شاحنا ت لشعب فوق بعضاهم ، وماخفي ربما اعظم ،
محمد
(زائر)
22:37 11/03/2019
السلام عليكم
هذا ما تركه للبلاد بوتفليقة الخائن الفاسد رجال مفسدين سارقين. هذا ليس بجديد

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

محمد (زائر) 22:37 11/03/2019
السلام عليكم
هذا ما تركه للبلاد بوتفليقة الخائن الفاسد رجال مفسدين سارقين. هذا ليس بجديد
مواطن (زائر) 4:42 14/02/2019
تحية للتلاميذ لمواجهة المعاناة من اجل طلب العلم ، وتحية لطاقم الجلفة انفو على الاهتمام بالفعل التربوي ، وبانشغالات المواطنين بولاية الجلفة ، وبيئس للمسرولين المتخلين عن دورهم وعن مسؤولياتهم تجاه المجتمع ، وبيئس لمديرية الادارة مصالح الميزانية لمعدي ميزانية الولاية اللي قاعدين ايبذرو في دراهم الدولة في اشغال ليست اولوية ، بموافقة المجلس الولائ الشعبي المغلوب على امرهم اغلبية اعضائه ام على جال لوانبهم بمئات الملايين ، او ناسيين التدفئة في اكمالية عين وساره والترميمات بعين افقا وداخلية قمامر ، والنقل المدرسي وين شفنا في قناة التلاميذ راكبين في شاحنا ت لشعب فوق بعضاهم ، وماخفي ربما اعظم ،
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات