الجلفة إنفو للأخبار - ملحقة الجلفة تقيم معرضا للدارسات و أطفالهن تزامنا والافتتاح الرسمي للسنة الدراسية الخاصة بفصول محو الأمية
الرئيسية | تربية و تكوين | ملحقة الجلفة تقيم معرضا للدارسات و أطفالهن تزامنا والافتتاح الرسمي للسنة الدراسية الخاصة بفصول محو الأمية
فيما تراجعت نسبة الأمية بالولاية إلى 15 بالمائة
ملحقة الجلفة تقيم معرضا للدارسات و أطفالهن تزامنا والافتتاح الرسمي للسنة الدراسية الخاصة بفصول محو الأمية
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

انطلقت اليوم عبر مختلف بلديات ولاية الجلفة على غرار باقي ولايات الوطن السنة الدراسية الخاصة بفصول محو الأمية، حيث سطرت ملحقة محو الأمية لولاية الجلفة برنامجا خاصا بالمناسبة، فكانت الانطلاقة الرمزية من مقر الملحقة بالدرس الافتتاحي الذي تناول موضوع  "المواطنة البيئية"  وكيفية مساهمة الأولياء وخاصة المسجلين بأقسام محو الأمية في توجيه الأبناء في هذا الصدد و إكمال رسالة المدرسة النظامية التي كانت انطلاقة موسمها بنفس الدرس.

كما أٌقيم معرضا جسد انجازات الدارسين  وسير ملف محو الأمية بالولاية ونتائج الإستراتيجية الوطنية لمحو الأمية و تعليم الكبار، مع عرض نموذج لذوي الاحتياجات الخاصة و طريقة تحررها من الأمية عن طريق الدراسة بالإعلام الآلي، إضافة إلى نشاط أطفال الدارسات بمساحة الطفولة بالجلفة و كذا جناح خاص بإنتاج الدارسات في إطار مرافقتهن لإنشاء مؤسسات مصغرة مدرة للدخل و كيفية مساهمة هذا النشاط في المحافظة على البيئة باستغلال قارورات البلاستيك و العلب في إنتاج منتجات الديكور و التزيين.

أما في اليوم الثاني من الدخول المدرسي، فقد كانت لوالي الولاية رفقة السيد رئيس المجلس الشعبي الولائي زيارة لمقر ملحقة الديوان الوطني لمحو الأمية وتعليم الكبار، أين اطلع على نشاطات محو الأمية وكذا نتائج الإستراتيجية الوطنية لمحو الامية بالولاية من خلال المعرض المقدم وشروحات مدير الملحقة.

 وقد كشف السيد تاوتي محمد مدير الملحقة، على هامش الفعالية، عن انخفاض نسبة الأمية بالولاية حيث بلغت  15.03 % في سنة 2017،  بتراجع عن السنة الماضية قدّر بحوالي 03 بالمائة، فيما بلغت النسبة الوطنية للأمية لهذه السنة 10.16 % حسب آخر التقديرات للديوان الوطني لمحو الأمية و تعليم الكبار.

 

عدد القراءات : 2851 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

نايل
(زائر)
11:14 04/10/2017
بسم الله الرحمان الرحيم
عمل متواصل وثري يقوم به مدير الملحقة من تطوير وعصرنة دمتم للعلم خدمة ووفقكم الله
مربي.
(زائر)
6:56 05/10/2017
عمل ملحقة محو الامية جيد وعمالها ومديرها نشطون ،
وليتهم مثل مامحو الامية عند من لايقراون ولايكتبون ، يمحون لنا امية بعض المسؤولين الذين يهينون اعلى هيئة بتصرفاتهم ن فهي امية لايعرف ولايعلم قيمة تلك الهيئة ، يتردد عند رجال التربية ان يوم الثلاثاء المخصص لاستقبال المواطنين بمديرية التربية ، جاء في هذا اليوم رئيس المجلس الولائ بالجلفة ط لمقابلة مدير التربية ،اهانة لمكانة المجلس الشعبي الولائى وعلى حساب المواطنين في يوم الاستقبال ، اليست هذه امية قوية ام الطمع يعمي ؟؟؟؟؟؟
شكرا الجلفة انفو ا

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

مربي. (زائر) 6:56 05/10/2017
عمل ملحقة محو الامية جيد وعمالها ومديرها نشطون ،
وليتهم مثل مامحو الامية عند من لايقراون ولايكتبون ، يمحون لنا امية بعض المسؤولين الذين يهينون اعلى هيئة بتصرفاتهم ن فهي امية لايعرف ولايعلم قيمة تلك الهيئة ، يتردد عند رجال التربية ان يوم الثلاثاء المخصص لاستقبال المواطنين بمديرية التربية ، جاء في هذا اليوم رئيس المجلس الولائ بالجلفة ط لمقابلة مدير التربية ،اهانة لمكانة المجلس الشعبي الولائى وعلى حساب المواطنين في يوم الاستقبال ، اليست هذه امية قوية ام الطمع يعمي ؟؟؟؟؟؟
شكرا الجلفة انفو ا
نايل (زائر) 11:14 04/10/2017
بسم الله الرحمان الرحيم
عمل متواصل وثري يقوم به مدير الملحقة من تطوير وعصرنة دمتم للعلم خدمة ووفقكم الله
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات