الجلفة إنفو للأخبار - تحرّك محتشم لمشاريع 03 موانئ جافة بولاية الجلفة ... ومشاريع النقل بولاية الجلفة دوما ضحية التسيير المركزي والتراخي على المستوى المحلّي !!
الرئيسية | اقتصاد و تنمية | تحرّك محتشم لمشاريع 03 موانئ جافة بولاية الجلفة ... ومشاريع النقل بولاية الجلفة دوما ضحية التسيير المركزي والتراخي على المستوى المحلّي !!
المطار أهمّ حلقة مفقودة في الإستثمار بولاية الجلفة
تحرّك محتشم لمشاريع 03 موانئ جافة بولاية الجلفة ... ومشاريع النقل بولاية الجلفة دوما ضحية التسيير المركزي والتراخي على المستوى المحلّي !!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

أعطت الزيارة الأخيرة لوزير النقل انطباعا عن ديناميكية بدأت تسري في عصب النقل لكن الواقع عبر ولاية الجلفة يكذّب ذلك. فمشاريع الموانئ الجافة الثلاثة مصيرها يتراوح بين الغموض وعدم الإنطلاق ... ومشروع مطار الجلفة ما يزال يرزح تحت أعمدة الضغط العالي !!

وكان الوزير الأول، عبد المالك سلال، قد وضع حجر أساس بناء الحظيرة الصناعية بعين وسارة يوم الخميس 19 ديسمبر 2013. وهو المشروع الذي يتضمّن بناء ميناء جاف بعين وسارة. لكن والى غاية اليوم ما يزال المشروع مجمّدا لأسباب تبقى مجهولة وكل ما تمّ انجازه ما يزال حبرا على ورق. علما أن هذا المشروع تابع الى وزارة الصناعة والإستثمار ولا يوجد شيء مستجدّ في هذا الملف غير اقالة المديرة العامة للوكالة الوطنية للوساطة والضبط العقاري وتحويل فرع الجلفة من المديرية الجهوية بولاية تيارت الى المديرية الجهوية بولاية البليدة ... دون التفكير في خلق مديرية جهوية لهذه الوكالة بولاية الجلفة !! 

وفي ذات السياق، يوجد ملف استثمار قصد انجاز ميناء جاف تابع لأحد الخواص غير أنه يطرح حاليا مشكلا حول الأرضية وهو ما يزال قيد الدراسة على مستوى المصالح المختصة. ليُضاف ذلك الى المشروع الإستراتيجي الثاني والمتمثل في الميناء الجاف الواقع على نهائي خط السكة الحديدية بإقليم بلدية الجلفة. وهو المشروع الذي أعلن عنه وزير النقل بداية آفريل الجاري من خلال الإعلان عن انشاء محطة نقل البضائع بعاصمة الولاية ومنطقة امداد وميناء جاف مربوط بميناء الجزائر العاصمة.

وتجسيدا لقرارات وزير النقل، كان الوالي قد استقبل الأسبوع الفارط كلاّ من الرئيس المدير العام لميناء الجزائر والرئيس المدير العام لمؤسسة النقل والامداد "LOGI –TRANSP". حسبما أعلنت عنه مصالح الولاية في بيان اعلامي. حيث تم بالمناسبة مناقشة اختيار منطقة الميناء الجاف بمدينة الجلفة لفائدة ميناء الجزائر وكذا قاعدة الامداد. وقد حضر جلسة العمل كل من السادة مدراء التعمير والبناء والهندسة المعمارية، النقل، أملاك الدولة، مسح الأراضي، الصناعة والمناجم وبعد الانتهاء من الاجتماع قام الضيوف بمعية مدراء المجلس التنفيذي المذكورين بمعاينة المناطق المقترحة لإقامة المشروعين على مساحة 100 هكتار لكل منهما في مكان غير بعيد من محطة السكة الحديدية الجديدة والمحطة البرية الحالية ... وهكذا يُطرَح السؤال من جديد: اذا كان الميناء الجاف بالحظيرة الصناعية بعين وسارة لم يتجسّد الى غاية اليوم رغم وضع حجر أساسه من طرف الوزير الأول شخصيا، فهل سيتجسّد مشروعا الميناء الجاف ومنطقة الإمداد بمدينة الجلفة؟

وحسب متابعين للموضوع، فإن أهم نتيجة تُنتظر من مشاريع الموانئ الجافة بعاصمة السهوب هي توفير المواد الأولية ونصف المصنعة لبعث قاعدة صناعات تركيبية بها مثل مشروعي تركيب الحافلات "علامة بيلاروسية" وتركيب الشاحنات "علامة صينية". غير أن هذا الرهان يبقى مُعلقا هو الآخر بمشروع آخر تم تجاهله في زيارة وزير النقل "صالح خبري" ويتعلق الأمر بمطار "الثلثي" الذي يُعتبر من أقدم مطارات الجزائر. فهذا الأخير كان يُفترَض اثارته أمام وزير النقل وابراز دوره في حلقة الإستثمار بعاصمة السهوب. خصوصا وأن مطار "الثلثي" يستحوذ على مساحة معتبرة تبلغ 553 هكتار ويقع غير بعيد عن محطة نقل المسافرين "سوقرال" ونهائي محطة القطار ومحطة البضائع.

ويبلغ الغموض مداه حين نلاحظ التركيز على انشاء موانئ جافة وقاعدة امداد في مجال النقل وكأنه سيتم تحويل ولاية الجلفة الى مجرّد سوق للترويج لما يتم استيراده عبر الحاويات. فهل سيتم جعل هذه الموانئ مُنطلقا للتصدير ان عبر الحاويات أو مطار الثلثي خصوصا وأنها الأولى وطنيا في انتاج الصوف واللحوم الحمراء والجلود وعسل السدرة والفواكه المجففة والأولى جهويا في انتاج زيت الزيتون والبصل والخشب واللحوم البيضاء وعدة استثمارات تنتظر الإرادة للتجسيد ميدانيا وليس مجرّد الخطب والتصريحات الصحفية والبيانات الإعلامية ... 

عدد القراءات : 10605 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

بومدين
(زائر)
22:19 21/04/2016
بماءن لدينا غرفتين الامة وبرلمان كلا هما نائما فا المشريع كلها تصبح حبر على ورق الله لايتربح لدرهم يمثل الولاية

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

بومدين (زائر) 22:19 21/04/2016
بماءن لدينا غرفتين الامة وبرلمان كلا هما نائما فا المشريع كلها تصبح حبر على ورق الله لايتربح لدرهم يمثل الولاية
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



الطاهر عبد العزيز
في 23:58 09/04/2021