الجلفة إنفو للأخبار - مدير المصالح الفلاحية لولاية الجلفة : تضرر كلي لأكثر من 500 هكتار من الأشجار المثمرة وزهاء 200 هكتار من المساحات الفلاحية المغروسة
الرئيسية | اقتصاد و تنمية | مدير المصالح الفلاحية لولاية الجلفة : تضرر كلي لأكثر من 500 هكتار من الأشجار المثمرة وزهاء 200 هكتار من المساحات الفلاحية المغروسة
خسائر معتبرة بمسعد وعين الإبل إثر التقلبات الجوية الأخيرة
مدير المصالح الفلاحية لولاية الجلفة : تضرر كلي لأكثر من 500 هكتار من الأشجار المثمرة وزهاء 200 هكتار من المساحات الفلاحية المغروسة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

لم تعرف ولاية الجلفة حجما كبيرا من التساقط الغزير للأمطار، وجريان الأودية والسيول في سنوات مضت، كما عرفته في الأسبوع الأوّل من شهر رمضان، جراء تقلبات جوية تضرّر منها فلاحو بلديتي مسعد وعين الإبل (الواقعتين بجنوب الولاية) بشكل كبير، حسبما لوحظ.

في تصريح له، أكّد مدير المصالح الفلاحية بالولاية علي فنازي أوّل أمس، أنّ مصالحه قامت بتشكيل لجان محلية للوقوف على وضعية المناطق الفلاحية التي مستها الاضطرابات الجوية، لاسيما منها التي عرفت تساقط حبات البرد، كما هو الحال بالجهة الجنوبية للولاية على مستوى بلديات مسعد وعين الإبل وكذا دلدول وسلمانة التي تضررت فيها مستثمرات فلاحية ومساحات الأشجار المثمرة.

وأضاف المسؤول أنه لدى مباشرة اللجان للخرجات الميدانية بالمناطق المتضررة، تم الوقوف، وفي حصيلة أولوية على خسائر مست نحو 142 مستثمرة فلاحية ببلدية مسعد (75 كيلومتر جنوب الولاية)، حيث تضررت بشكل كلي حوالي 326 هكتارا من أشجار المشمش، وكذا 155 هكتارا من أشجار الرمان ونحو 19 هكتارا من أشجار الزيتون.

كما أدت هذه الفيضانات إلى طمي عدد من الآبار وتلف 23 هكتارا من المساحات الفلاحية المغروسة بالخضر، ناهيك عن تضرر مساحة إجمالية تناهز 180 هكتارا من الحبوب، وكذا نفوق 7 رؤوس من الماشية، وتضرر حوالي 5 كيلومترات من المسالك الفلاحية.

وببلديتي عين الإبل والمجبارة، اللتين هما على نفس الامتداد الجغرافي مع بلدية مسعد، أدت التقلبات الجوية وتساقط حبات البرد، إلى تلف بشكل كلي لحوالي 60 هكتارا من الأشجار المثمرة و110 هكتارات من الحبوب.

وأشار مدير المصالح الفلاحية، إلى أن الوقوف على الوضعية، وتسجيل تقرير بخصوص حجم الخسائر المادية "بمؤشراتها الفيزيائية والمالية"، تم إعداده ويتواصل العمل في نفس الإطار ليبقى القرار في يد السلطات العمومية.

وتأسف المسؤول في هذا الموضوع، على عدم اندماج الفلاحين فيما يخص تأمين منتجاتهم الفلاحية من أضرار الأخطار الكبرى، التي يقدم مزاياها صندوق التعاون الفلاحي، مبرزة أن المناطق المتضررة عرفت مؤخرا حملة تحسيسية وتوعوية حول إجراءات التأمين الفلاحي، ولكن للأسف ـ يقول المسؤول ـ "لم يقابل ذلك استقطاب  للفلاحين".

وضرب فلاحو المناطق المتضررة أكفهم، جراء تساقط حبات البرد، الذي أتى على مساحات فلاحية، وأدى إلى تضرر أشجار المشمش، الذي حان موسم جنيه، متكبدين خسائر في هذا المنتوج الذي تعرف به المنطقة ومتحسرين على مشقة وعناء جهد الموسم الفلاحي، الذي استبشروا فيه خيرا بالتساقط الغزير ولكن سرعان ما انعكست الصورة وصدموا بمنتوجهم الفلاحي يتساقط على الأرض.

عدد القراءات : 1381 | عدد قراءات اليوم : 12

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

pauvre agriculteur
(زائر)
22:47 26/05/2018
Hhh. Chers agriculteurs chers éleveurs n'attendit rien de cette dirextion. C'est une directions des affaires agricole. Elle connue par le PV49. Waklou amrkom le Rabi sobhano. C'est du khorti fe khorti. Ya kel al fasdine Rabi yewarinla fihom

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

pauvre agriculteur (زائر) 22:47 26/05/2018
Hhh. Chers agriculteurs chers éleveurs n'attendit rien de cette dirextion. C'est une directions des affaires agricole. Elle connue par le PV49. Waklou amrkom le Rabi sobhano. C'est du khorti fe khorti. Ya kel al fasdine Rabi yewarinla fihom
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات