الجلفة إنفو للأخبار - وتتواصل أوهام مشاريع السكة الحديدية ... خط الجلفة-الأغواط في 2021؟؟
الرئيسية | اقتصاد و تنمية | وتتواصل أوهام مشاريع السكة الحديدية ... خط الجلفة-الأغواط في 2021؟؟
الوزير زعلان خارج مجال التغطية
وتتواصل أوهام مشاريع السكة الحديدية ... خط الجلفة-الأغواط في 2021؟؟
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

تماما كما رصدته "الجلفة إنفو" حول أوهام مشاريع السكة الحديدية وسط مغالطات الوزراء الذي تعاقبوا على القطاع وعدم تحكمهم في سير المشاريع، هاهي قضية مشاريع السكك الحديدية بولاية الجلفة تعود مرة أخرى الى الواجهة بسبب الأرقام التي رافقت زيارة وزير النقل والأشغال العمومية، عبد الغني زعلان، الى ولاية الأغواط.

ولعلّ أهم تناقض جاءت به زيارة زعلان الى الأغواط هو الاعلان عن أن نسبة تقدم خط السكة الحديدية "الجلفة-الأغواط" قد وصلت الى 61% أي الى غاية تاريخ اليوم 17 من فيفري 2018. ومكمن التناقض وعدم تحكم الوزير في سير الأشغال هو أنه كان قد صرّح من على منبر المجلس الشعبي الوطني، يوم 11 جانفي 2018 على أن نسبة تقدم خط السكة الحديدية المذكور هي 60% ... أي أنها ارتفعت بزيادة 01% بعد مرور 38 يوما!! ... فهل معنى ذلك أن نسبة التقدم الشهرية بـ 01% تجعل من موعد استلام المشروع بعد 39 شهرا أي في آفريل 2021؟

وما زاد من فداحة التأخر والتصريحات المتضاربة هو أن الوزير أعطى اليوم فقط اشارة وضع العوارض على السكة الحديدية ببلدية سيدي مخلوف بالتوازي مع استمرار العمل على منشأة فنية تمر على وادي مزي. ليؤكد الوزير مرة أخرى على أن الآجال التعاقدية لهذا المشروع، طوله 110 كم، هي بنهاية العام الجاري!!

وما يطرح التساؤلات بشأن مشاريع السكة الحديدية بولاية الجلفة هو أنها أصلا قد تجاوزت الآجال المفترضة لاستلامها أو دراستها بل وفي كل مرة يصرح الوزراء المتعاقبون أنها في اطار برنامج فخامة الرئيس الذي صارت عهدته الرابعة قاب قوسين أو أدنى ...

عدد القراءات : 5871 | عدد قراءات اليوم : 3

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

التهامي سفيان
(زائر)
8:06 18/02/2018
نعم : إن مشروع السكة الحديدية الذي يربط الأغواط والجلفة بمازال يراوح مكانه ،خاصة منه الشطر للرابط بين الجلفة وسيدي مخلوف الذي يسير بوتيرة جد بطيئة مثله مثل : الطريق المزدوج الذي يعرف هو الآخر تأخرا كبيرا في إنجازه في شطره الرابط بين الجلفة وسيدي مخلوف ، والأمر يقتصر هنا على الجزء الواقع بولاية الجلفة التي يتقاعس مسؤولوها دوما عن القيام بواجبهم مقابل مايقوم به نظراؤهم بولاية الأغواط التي أنجزت خط السكة الحديدية والطريق المزدوج في ظرف قياسي ،
نحن نتساءل : لماذا تتأخر مشاريع ولاية الجلفة عن موعد استلامها في الوقت المحدد لها؟؟؟!!
هل يرجع ذلك لعامل ( الرشوة) الذي تتميز به ولاية الجلفة ؟! أم لتكاسل مسؤوليها وعدم اللامبالاة لديهم ؟! أم لعدم غيرة أهل الجلفة على ولايتهم ،وجعلها متخلفة ؟!
لماذا يتميز مسؤولو الجلفة بعدم الشعور بروح المسؤولية لديهم ،؟! ماسبب هذه الظاهرة ؟! التي تكاد تنفرد بها ولاية الجلفة ،؟؟؟!!!
تعقيب : بومدين
(زائر)
22:27 18/02/2018
يأ خي اسباب كثير منها .التمثيل الانتخابي لولايتنا منعدم تماما كل واحد لا هي بصولحات الله لاركب فاس على مطرق .زد على ذالك ليس لديناعضو منتخب يقابل الوزير الوجه لوجه على النقاص الموجود في ولايتنا .رهم يدحوا مع الدحاية .ولاتقارنا مع الاغواط . الطريق المزدوج انجز في ضرف قياس .ونحن لازنا نحصد الاموات يومنا سببه المجالس المنتخب .ولانتكلم عن السكة الحديدية ليس لديناعضو منتخب قادر على شقاه .....رهم يبنوا في سكناتهم ...............
تعقيب : التهامي سفيان
(زائر)
21:10 19/02/2018
يا أخي ،بومدين
هل المرأة ( الجلفاوية) عقمت؟! ولم تعد تنجب لنا رجالا في المستوى على غرار المرأة( الأغواطية) التي أنجبت رجالا متحضرين يعرفون كيف يحاورون الوزراء ،ويطرحون عليهم انشغالات ولايتهم ،فيحصلون على أهم المشاريع ،
إنه لأمرمحير ،إذاماقارنا الجلفة بالأغواط ؟! فالجلفة تحتل موقعا ممتاز ،حيث تعتبر نقطة ملتقى الجنوب بالشمال ،والشرق بالغرب،كما تعد نقطة عبور هامة،ومركزا تجاريا ممتازا.
تتوفر الجلفة على ثروات غابية وحيوانية ،وبها حمامات معدنية ،ومياه جوفية .كل هذه المميزات تجعل من الجلفة مركز استقطاب للمستثمرين أحسن من الأغواط بكثير ،ولكن يبقى العامل البشري جد.مهم وهذا ماتتفوق به الأغواك على الجلفة ،وللأسف الشديد.
أوافق لا أوافق
4
بومدين
(زائر)
23:46 20/02/2018
يأخي التهامي سفيان لالالالالالالالالالالالالالالانقول المرأة الجلفوية عقمت .ولكن نقول بكل صراحة هناك مجموعة اشرار لايزالون يسيطرون الحزبين المعروفين لدي الخاص والعام.وزد على دلك المجالس لسبقت مادا انجزت .الدشر اكل محفره اينا صرفت هده الاموال لمادا هده الحقرة للمواطن .واليوم يتكبرون باموال الشعب واليوم يكدب على رئيس كل شئ راه نرمال وزد على دلك
Saoudi
(زائر)
9:25 24/02/2018
Je prends la RN1 périodiquement tous les mois et ce que je constate c'est que la réalisation du tronçon entre Sidi Makhlouf et Laghouat est nettement bien plus avancée que celle du tronçon entre Djelfa et Sidi Makhlouf!!!

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(5 تعليقات سابقة)

Saoudi (زائر) 9:25 24/02/2018
Je prends la RN1 périodiquement tous les mois et ce que je constate c'est que la réalisation du tronçon entre Sidi Makhlouf et Laghouat est nettement bien plus avancée que celle du tronçon entre Djelfa et Sidi Makhlouf!!!
بومدين (زائر) 23:46 20/02/2018
يأخي التهامي سفيان لالالالالالالالالالالالالالالانقول المرأة الجلفوية عقمت .ولكن نقول بكل صراحة هناك مجموعة اشرار لايزالون يسيطرون الحزبين المعروفين لدي الخاص والعام.وزد على دلك المجالس لسبقت مادا انجزت .الدشر اكل محفره اينا صرفت هده الاموال لمادا هده الحقرة للمواطن .واليوم يتكبرون باموال الشعب واليوم يكدب على رئيس كل شئ راه نرمال وزد على دلك
التهامي سفيان (زائر) 8:06 18/02/2018
نعم : إن مشروع السكة الحديدية الذي يربط الأغواط والجلفة بمازال يراوح مكانه ،خاصة منه الشطر للرابط بين الجلفة وسيدي مخلوف الذي يسير بوتيرة جد بطيئة مثله مثل : الطريق المزدوج الذي يعرف هو الآخر تأخرا كبيرا في إنجازه في شطره الرابط بين الجلفة وسيدي مخلوف ، والأمر يقتصر هنا على الجزء الواقع بولاية الجلفة التي يتقاعس مسؤولوها دوما عن القيام بواجبهم مقابل مايقوم به نظراؤهم بولاية الأغواط التي أنجزت خط السكة الحديدية والطريق المزدوج في ظرف قياسي ،
نحن نتساءل : لماذا تتأخر مشاريع ولاية الجلفة عن موعد استلامها في الوقت المحدد لها؟؟؟!!
هل يرجع ذلك لعامل ( الرشوة) الذي تتميز به ولاية الجلفة ؟! أم لتكاسل مسؤوليها وعدم اللامبالاة لديهم ؟! أم لعدم غيرة أهل الجلفة على ولايتهم ،وجعلها متخلفة ؟!
لماذا يتميز مسؤولو الجلفة بعدم الشعور بروح المسؤولية لديهم ،؟! ماسبب هذه الظاهرة ؟! التي تكاد تنفرد بها ولاية الجلفة ،؟؟؟!!!
تعقيب : بومدين
(زائر)
22:27 18/02/2018
يأ خي اسباب كثير منها .التمثيل الانتخابي لولايتنا منعدم تماما كل واحد لا هي بصولحات الله لاركب فاس على مطرق .زد على ذالك ليس لديناعضو منتخب يقابل الوزير الوجه لوجه على النقاص الموجود في ولايتنا .رهم يدحوا مع الدحاية .ولاتقارنا مع الاغواط . الطريق المزدوج انجز في ضرف قياس .ونحن لازنا نحصد الاموات يومنا سببه المجالس المنتخب .ولانتكلم عن السكة الحديدية ليس لديناعضو منتخب قادر على شقاه .....رهم يبنوا في سكناتهم ...............
تعقيب : التهامي سفيان
(زائر)
21:10 19/02/2018
يا أخي ،بومدين
هل المرأة ( الجلفاوية) عقمت؟! ولم تعد تنجب لنا رجالا في المستوى على غرار المرأة( الأغواطية) التي أنجبت رجالا متحضرين يعرفون كيف يحاورون الوزراء ،ويطرحون عليهم انشغالات ولايتهم ،فيحصلون على أهم المشاريع ،
إنه لأمرمحير ،إذاماقارنا الجلفة بالأغواط ؟! فالجلفة تحتل موقعا ممتاز ،حيث تعتبر نقطة ملتقى الجنوب بالشمال ،والشرق بالغرب،كما تعد نقطة عبور هامة،ومركزا تجاريا ممتازا.
تتوفر الجلفة على ثروات غابية وحيوانية ،وبها حمامات معدنية ،ومياه جوفية .كل هذه المميزات تجعل من الجلفة مركز استقطاب للمستثمرين أحسن من الأغواط بكثير ،ولكن يبقى العامل البشري جد.مهم وهذا ماتتفوق به الأغواك على الجلفة ،وللأسف الشديد.
أوافق لا أوافق
4
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات