الجلفة إنفو للأخبار - قراءة قانونية وفنية لحراك مديرية الثقافة
الرئيسية | ساحة نقاش | قراءة قانونية وفنية لحراك مديرية الثقافة
من خلال عنوانين بارزين على صفحة "الأخبار الثقافية"
قراءة قانونية وفنية لحراك مديرية الثقافة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

   يبدو أنه لم يختلط الحابل بالنابل هذه المرة، بل اختلط القابل بالهابل، مدير يستلم ملف الهيئة الاستشارية في تواضع رهيب كأنه رئيس مصلحة، ورئيس مصلحة في صورة دبلوماسية كبيرة يصرح بأن اللجنة لم تُنصب بعد، لا تتطلب هذه اللعبة المسلية إلا تدخل الوالي شخصيا ليتولى ترتيبها شكلا ومضمونا، وبالتالي إسدال الستار نهائيا عن ألعاب مسرح الثقافة.

     مَن يبلغ مَن بالإجراءات الثقافية وبالقرارات المتخذة في شأنها، المدير أم رئيس المصلحة، ما هي الوضعية الأليق بالمدير، وما هي الوضعية الأليق برئيس المصلحة من بين هاتين الصورتين؟ العارفون بفنون التصوير وتقنياته يعتقدون أن "سي جلال" هو المدير بحسب الالتفاتة المثيرة التي يهيأ بها – حسب بعدها النفسي – وضعا آخر غير كونه رئيس مصلحة، كيف لمستشار ثقافي يجهل بأن إجراءات تأسيس هيئة بمعيار مجلس استشاري ثقافي قد تقدمت بخطوات مهمة، وتكاد تكون نهائية بما يعرف عادة باللمسات الأخيرة، ثم يضع صورة إلى صورة مديره مبهرجة بخبر يناقض ما توصل إليه المكتب الرسمي للثقافة في الجلفة. 

  القراءة الفنية للخبرين وكذا للصورتين توحي بأن مهزلة ثقافية، ولا أعتبر نفسي قد أسأت التعبير إن قلت بأنها فتنة ثقافية كبيرة تستدعي تدخل هيئة عليا لتنظيم وترتيب الوظائف، أو قل مراجعة السلم الإداري الذي بلا شك صار يبدو مضحكا.

   المهزلة الأخرى أن تصريح "سي جلول" بدأه بـ:"عن مديرية الثقافة"، بمعنى أنه تصريح بالنيابة، مع أن في الخبر الآخر مدير الثقافة شخصيا يستلم ملف الهيئة الاستشارية الثقافية، أي أنه في خضم الإجراءات  فعلا، وليس في حاجة ليصرح عنه أحد آخر، ألا يمكن أن نستنتج من هذا التناقض خبرا ثالثا أكثر بلاغة وأهمية وهو ما تضمنه كل من الخبر الأول والخبر الثاني؟ إن الصورتين تؤكدان أنه ليس في مديرية الثقافة مدير ورئيس مصلحة كما يقتضيه السلم السوي في تقاليد الإدارة العالمية، بل هناك مدير سنة فعلية ومدير سنة قولية في التشريح الثقافي، وهذا لا يمكن أن يكون إلا بدعة إدارية تفردت بها ولاية الجلفة.

     من الصعب أن تعرف ماذا يريد مدير حديث العهد بمصير الثقافة والمثقفين، ولكن من السهل جدا أن تعرف كيف تتحرك زعانف حوت كبير يدرك جيدا كم دُرج في دواليب مديرية الثقافة، ويدرك أيضا حبكة ترقيع الفواتير، يدل على ذلك الأسماك الصغيرة التي تطوف حوله، العجيب أن هذه الأسماك الصغيرة تدخل إلى جوفه وتخرج فكأنها تجوب شارعا عتيقا ألفته منذ سنين.

الكلمات الدلالية :

عدد القراءات : 9288 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(16 تعليقات سابقة)

سالم خضير
(عضو مسجل)
11:25 18/05/2013
ان سياسة المجالس لم تأت بجديد .بل تحمل تناقضات المثقفين بمختلف مشاربهم من فضاء رحب الى غرفة ضيقة يتناوشون فيها ويتبادلون التهم والطعن في بعضهم بعضا..وبحكم متابعتي لنشاط الكثير من هذه المجالس تبين لي انها كانت عبئا على قطاع الثقافة وكانت محلا لتصفية الحساباتواللعب على التناقضات بين بعض الهياكل ذات الصلة بالولاية..فاذا كانت وزارة الثقافة لها رؤيتها وبرامجها فان المجلس الاستشاري سيحاول فرض رؤية مغايرة بتحريك من اطارات ولائية..وسيشتغل الجميع على ه التناقضات ويدخلون في دوامة لا اول لها ولا اخر ولن يستطيع مديرا الثقافة ودار الثقافة تطبيق برامجهما ..والحل ان يكون مدير الثقافة صاحب حنكة وروح مسؤولية ويشرك كل المثقفين بالولاية في برامجه الثقافية ويسافيد منهم ومن خبراتهم دون حاجة لهيكل قد يولد ميتا نتيجة الصراعات على الزعامة داخله..وشكرا
عبد الباقي قربوعه
(زائر)
16:20 18/05/2013
ولا حتى اجتماع المثقفين يأتي بالجديد، وجدت نفسي بالسليقة مكلفا بالعلاقات، فالله يأمرنا أن نصلح ذات بيننا، وفعلت هذا قبل أن أنتظر متى آخذ إذنا من المديرية أو من حتى الوزارة، كلفت نفسي عناء كبيرا في دائرة الجلفة وساخرا لقبني أحد المثقفين بـ"القنصل"، وها أنا ذا أعدت نفس الدور في دائرة حاسي بحبح، فصرت مرة ثانية "قنصلا" بوظيفة عكسية، حسب أحد أعضاء مكتب اتحاد كتاب الجلفاويين سابقا، لأني دافعت عن النصوص خارج الدائرة، بصارحة لقد أتعبني المثقفون أكثر من الإدارة، فمجتمع الكتاب يا سيدي يشبه تجمع الأطفال وشائعة بيهم كثيرا مقولة "إذا راك معايا لازم تنايف فلان". أحترم طرحك سيدي وأرجو أن يكون اسمك الحق كما هو مدون أعلاه.
عبد الباقي قربوعه
(زائر)
23:31 18/05/2013
لقد حدث لدائرة مسعد مثل ما حدث من تعامل مع كل الدوائر التي أشارت هيئة المجلس الثقافي أنه زارها حواريا، وحين لم يعجبنا الأمر انتفضنا عن طريق نفس وسائل الإعلام التي تناقلت هذا الخبر، إثر ذلك تلقيت مكالمة هاتفية من أمين عام هذا المجلس وأخبرني أنه قد أُضيف اسمي لقائمة الأعضاء، ولذلك كان من المفروض أن أستشار في التعامل مع مدينة بمعيار مسعد، ولأن عضوتي تهمشت، وأنه قد تكرس نفس الخطأ مع شخصيات ثقافية نجل لها احتراما كبيرا فإني بكل أسف أعلن عبر هذا المنبر سحب عضويتي من المجلس.
عبد الباقي قربوعه/ قاص وروائي.
عمر
(زائر)
6:36 20/05/2013
مهزلة تحسب على مدير الثقافة *** والمدراء القعليين هم رؤساء المصالح *** يصولان ويجولان ****
والمدير الولائى يشكل في المجلس الاستشارى وفق الهوى وكل من يريد ان يتكلم وكل من فضخ (خرايبهم) في مديرية اللاثقافة يقولون له انزيدوك قي المجلس الثقافي
والوالي لم بتذخل ليطلب باحترام تعليماته لان المجلس الولائى يتكون من المجالس الثقافية البلدية التي كانت المبادرة للوالي فقفزوا وتعدو عن المبادرة وعن سلطة الوالي
فضيلي الحسين
(زائر)
20:05 21/05/2013
أيها السادة إن ما تتحدثون عنه كله فراغ في فراغ ، لأنه يجدر بنا أن يتحدث كل مثقف من منطلق واجبه رأسا ، أي ، أن يسأل نفسه ماذا قدم هو نفسه للثقافة ؟؟. ومن العجب أن أجد ممن يتحدث عن الثقافة ويشعرنا بأنه يحمل هما ثقافيا . نجده غافلا عن واجبه المهني . واخر يسؤ لسانه فيذكر عيبا وفحشا . فكيف بالله عليك ان تسمي هذا او ذاك مثقفا . هل تدرون لم مجتمعاتنا متخلفة ؟ إنها بمثل هؤلاء المتفيهقين ..
تعقيب : عبد الباقي قربوعه
(زائر)
11:20 23/05/2013
ثلاث أشهر الأخيرة من السنة الدراسية التي أتت على ناهيتها أمر بتقاعد "كلينيكي"، على أن أقدم الملف بداية الدخول الاجتماعي القادم، فمن سوء حظك أن "قفتك" الساخنة منتهية صلاحيتها، وأني سأغادر سلك التعليم قبل أن تترقى إلى مدير، أنا أحترم أولادك كثيرا، وسأضع في متناولهم تقارير حول تسييرك للمكتبة، وأظن أنهم يعرفون ترتيب التواريخ وكذا الفرق بين 5415 كتاب وبين 4356.
عبد الباقي قربوعه
(زائر)
10:59 23/05/2013
هذا ما يحدث حتى في تسيير الدولة بمفهوم عام، فعلى الذين لا يفقهون شئيا أن يبتعدوا ثم عليهم أن يصمتوا، أؤلئك الذين صدقوا وهم المجتمع المدني، هؤلاء لا يتعدى تخصصهم علم نفس "الكارلاج" بسببهم هُمش المحترفون والأكادميون والباحثون.
بشير ضيف الله
(زائر)
12:38 23/05/2013
أهلا بحضرة الجمعوي صاحب الأختام العديدة وهذه المرة من باب الثقافة؟؟؟ وماذا فعلت أنت في الجمعية خصوصا جمعية "حراء"؟؟ ماهو المقابل الذي جعلك "تنسحب" لتترك أرضا مخصصة لمدرسة قرآنية -رغم الوثلئق القانونية التي اطلعت عليها في بيتك حتي يعلم قراء الجلفة أنفو- نعم قطعة أرض مساحتها 200مربع ، لست إماما،ولكني أقول أن تبجحك و توجهك للثقافة لن يقدم لك الكثير ..ببساطة لأننا عندما نطالب ،نحقق، وعندما يتعلق الأمر بمسألة ثقافية نتجاوز خلافاتنا ونمضي قدما،واسأل كم من مدير تنفيذي تم زحزحته بسبب مواقفنا الثقافية ...؟؟
أدعوك أن تلتزم الصمت وتحافظ على هوايتك المفضلة وهي جمع أختام الجمعيات ،إضافة إلى "الحواويط" فهي مشروع ناجح لأمثالك...لكني أقول لك من هذا المنبر المحترم بأني سأكون شاهذا إلى يوم القيامة عما ارتكبتموه في حق أبنائنا الذي ضيعتم مدرستهم القرآنية بمقابل ما لا أعرفه...و إن كنت تملك الشجاعة أرسل نسخا عن وثائق هذه المرسة القرآنية إلى "الجلفة أنفو" ودعمها بشكوى على الأقل لتخلي مسؤوليك..
يتبع

بشير ضيف الله
شاعر و أكاديمي
عبد الباقي قربوعه
(زائر)
21:57 23/05/2013
كيف يفقه حديثك كائن له إلية إضافية على رأسه، فكأن على جممته ليس الطير ولكنه الطين، إذن لا يمكن أن يمر كلامك إلى رأس مسطح يشبه القفار الخاوية، إنه للإستئجار ولذلك لا ريب أن تجد جيبه يسع أختاما كثيرة، بمعنى يمكن للجزائر أن ديمقراطية أو ليبؤالية أو رأس مالية، ربما حتى يمكن أن تكون فرنسية، فهولاء بقايا بشاغات لهم رؤوس بافواه عديدة.. باختصار يا صديقي العزيز قد الله علي بشخصية روائية مثيرة على نسق التفحم...
بشير ضيف الله
(زائر)
22:11 23/05/2013
الثقافة ليست مشاريع فوضوية في دشرة "العطارة" يا صاحب الأختام العديدة والمتعددة والمحافظ المتنوعة ...هي شيء أكبر ...
أرجو من الجلفة أنفو نشر هذا التعليق بكامله وفتح صدرها لهذا الجمعوي ليطرح مشكلة السطو على موقع مخصص لمدرسة قرآنية بحي بوعافية مسحته أكثر من 200متر مربع -إن كان يجرؤ على ذلك- وبعدجها سنتكلم عن الثقافة وما فعل المثقفون ...والمثل يقول"عيش يا بلارج في بلاد الحوك.." والحديث قياس
بشير ضيف الله
شاعر و أكاديمي
المنطــــلق
(زائر)
23:51 27/05/2013
انتشار ثقافة العنف في مختلف الأوساط الاجتماعية بكل أشكالها كانت مبررا كافيا لتوسيع أزمة الاتصال داخل منظومة القيم الاجتماعية.وبما انه من الضروري أن يتناول المهتمون بشأن التفاعل الثقافي في علم الاجتماع الثقافي وعلم الاجتماع الحضري فإنه بات من الأهم في ذلك ان يحصي اللغويون كم عدد المفردات الجديدة والتي استحدثت تتضمن دلالات العنف في عبارات المثقف . مهما كان .. ويجدر به ان يعرف توظيفاتها وتوليفاتها ومقارباتها الفنية . ليكتشف القارئ في مجموع هذا الأدب الحداثي المثقل بمفردات العنف انه امام مجتمع أحدث القطيعة مع الممارسات الأدبية السابقة . ولكن هل لهذا الأدب العنيف أن يحقق مبدأ المثاقفة؟ ام ان الأدب البيزنطي الذي أفرزته الصراعات السياسية والانتهازية في عصر مدنية الرومان الشرقية هو الذي سيسود ؟ وإذا كان هذا الطابع الأخير هو الذي يتزعم منصة الثقافة الأدبية ، فإن ذلك إيذانا بانهيار ثقافة التنوير وأفول مجتمع كان من المفروض ان يجد في مكوناته الفكرية ومنطقاته الأدبية صورة تستجمع مقدراته وتستلهم من تراثه . ولكن ثقافة تقمص الذات والنرجسية قضت على الحلم
عبد الباقي قربوعه
(زائر)
12:26 28/05/2013
أنت منطلق فعلا يا "منطلق"، كم هو مفيد ومهم تدخلك، خسارة أن تنطلق شخصية بهذه الخلفية المعرفية الرائدة ولا أعرف اسمه حتى أنطلق وراء رأيا وموقفا..
ابن الجلفة
(زائر)
17:21 29/05/2013
عبد الباقي كربوعه احد اهم الكتاب المبدعين واحد اهم الاقلام النفاثة في فضاء الرواية ....
عبد الباقي كربوعه
(زائر)
20:14 29/05/2013
ابن الجلفة إنك تحملني مسؤولية أكثر، تدفعني لأكتب أفضل مما كتبت آنفا حتى يستمر رأيك هكذا.. أنا مدين لك بالأحسن دائما.. مودتي واحترامي دائما.
استاذة لغة عربية
(زائر)
14:10 30/05/2013
اريد ان افهم اين المشكله لم افهم المشكلة ؟؟؟؟؟
الشاعر لمباركي بلحاج
(زائر)
18:34 31/05/2013
هل تقبلون قصيدتي من الملحون هذه عن الرئيس .
ماشفتو قمرا ضوى راح اتمسى *** وذالو مده راه خبرو عنا غاب
قالو سافر طولت هذاالقصا *** والمسافر لازمو يبعث جواب
قصب ياقصاب عندك لاتنسى *** وخليني نبكي نسقسي كاش سحاب
جيتك بالله يا اسحابت ذا الممسا *** كاش اخبار اعلى الرايس قلبي طاب
عيدي خبر الصح منها فرنسا *** وقالوفيها رايسي راقد مصاب
من خرجنا من اليالينا دمسا ***وصالح بين اولادنا شايب وشباب
ايعفيه الله من هذ االنكسا *** ويابركت من راه ساجد فلمحراب
يابركت صبلح راهم فلعسا *** واهل الخير جميع كونوا ليه احجاب
سلكهنا من بعضنا راجل ونسا *** وصبيان وشباب في وقت الارهاب
احفظ ياربي الرايس من نكسا *** لاتفجعنا ياالله مالك لرقاب

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(16 تعليقات سابقة)

الشاعر لمباركي بلحاج (زائر) 18:34 31/05/2013
هل تقبلون قصيدتي من الملحون هذه عن الرئيس .
ماشفتو قمرا ضوى راح اتمسى *** وذالو مده راه خبرو عنا غاب
قالو سافر طولت هذاالقصا *** والمسافر لازمو يبعث جواب
قصب ياقصاب عندك لاتنسى *** وخليني نبكي نسقسي كاش سحاب
جيتك بالله يا اسحابت ذا الممسا *** كاش اخبار اعلى الرايس قلبي طاب
عيدي خبر الصح منها فرنسا *** وقالوفيها رايسي راقد مصاب
من خرجنا من اليالينا دمسا ***وصالح بين اولادنا شايب وشباب
ايعفيه الله من هذ االنكسا *** ويابركت من راه ساجد فلمحراب
يابركت صبلح راهم فلعسا *** واهل الخير جميع كونوا ليه احجاب
سلكهنا من بعضنا راجل ونسا *** وصبيان وشباب في وقت الارهاب
احفظ ياربي الرايس من نكسا *** لاتفجعنا ياالله مالك لرقاب
استاذة لغة عربية (زائر) 14:10 30/05/2013
اريد ان افهم اين المشكله لم افهم المشكلة ؟؟؟؟؟
عبد الباقي كربوعه (زائر) 20:14 29/05/2013
ابن الجلفة إنك تحملني مسؤولية أكثر، تدفعني لأكتب أفضل مما كتبت آنفا حتى يستمر رأيك هكذا.. أنا مدين لك بالأحسن دائما.. مودتي واحترامي دائما.
ابن الجلفة (زائر) 17:21 29/05/2013
عبد الباقي كربوعه احد اهم الكتاب المبدعين واحد اهم الاقلام النفاثة في فضاء الرواية ....
عبد الباقي قربوعه (زائر) 12:26 28/05/2013
أنت منطلق فعلا يا "منطلق"، كم هو مفيد ومهم تدخلك، خسارة أن تنطلق شخصية بهذه الخلفية المعرفية الرائدة ولا أعرف اسمه حتى أنطلق وراء رأيا وموقفا..
المنطــــلق (زائر) 23:51 27/05/2013
انتشار ثقافة العنف في مختلف الأوساط الاجتماعية بكل أشكالها كانت مبررا كافيا لتوسيع أزمة الاتصال داخل منظومة القيم الاجتماعية.وبما انه من الضروري أن يتناول المهتمون بشأن التفاعل الثقافي في علم الاجتماع الثقافي وعلم الاجتماع الحضري فإنه بات من الأهم في ذلك ان يحصي اللغويون كم عدد المفردات الجديدة والتي استحدثت تتضمن دلالات العنف في عبارات المثقف . مهما كان .. ويجدر به ان يعرف توظيفاتها وتوليفاتها ومقارباتها الفنية . ليكتشف القارئ في مجموع هذا الأدب الحداثي المثقل بمفردات العنف انه امام مجتمع أحدث القطيعة مع الممارسات الأدبية السابقة . ولكن هل لهذا الأدب العنيف أن يحقق مبدأ المثاقفة؟ ام ان الأدب البيزنطي الذي أفرزته الصراعات السياسية والانتهازية في عصر مدنية الرومان الشرقية هو الذي سيسود ؟ وإذا كان هذا الطابع الأخير هو الذي يتزعم منصة الثقافة الأدبية ، فإن ذلك إيذانا بانهيار ثقافة التنوير وأفول مجتمع كان من المفروض ان يجد في مكوناته الفكرية ومنطقاته الأدبية صورة تستجمع مقدراته وتستلهم من تراثه . ولكن ثقافة تقمص الذات والنرجسية قضت على الحلم
بشير ضيف الله (زائر) 22:11 23/05/2013
الثقافة ليست مشاريع فوضوية في دشرة "العطارة" يا صاحب الأختام العديدة والمتعددة والمحافظ المتنوعة ...هي شيء أكبر ...
أرجو من الجلفة أنفو نشر هذا التعليق بكامله وفتح صدرها لهذا الجمعوي ليطرح مشكلة السطو على موقع مخصص لمدرسة قرآنية بحي بوعافية مسحته أكثر من 200متر مربع -إن كان يجرؤ على ذلك- وبعدجها سنتكلم عن الثقافة وما فعل المثقفون ...والمثل يقول"عيش يا بلارج في بلاد الحوك.." والحديث قياس
بشير ضيف الله
شاعر و أكاديمي
عبد الباقي قربوعه (زائر) 21:57 23/05/2013
كيف يفقه حديثك كائن له إلية إضافية على رأسه، فكأن على جممته ليس الطير ولكنه الطين، إذن لا يمكن أن يمر كلامك إلى رأس مسطح يشبه القفار الخاوية، إنه للإستئجار ولذلك لا ريب أن تجد جيبه يسع أختاما كثيرة، بمعنى يمكن للجزائر أن ديمقراطية أو ليبؤالية أو رأس مالية، ربما حتى يمكن أن تكون فرنسية، فهولاء بقايا بشاغات لهم رؤوس بافواه عديدة.. باختصار يا صديقي العزيز قد الله علي بشخصية روائية مثيرة على نسق التفحم...
بشير ضيف الله (زائر) 12:38 23/05/2013
أهلا بحضرة الجمعوي صاحب الأختام العديدة وهذه المرة من باب الثقافة؟؟؟ وماذا فعلت أنت في الجمعية خصوصا جمعية "حراء"؟؟ ماهو المقابل الذي جعلك "تنسحب" لتترك أرضا مخصصة لمدرسة قرآنية -رغم الوثلئق القانونية التي اطلعت عليها في بيتك حتي يعلم قراء الجلفة أنفو- نعم قطعة أرض مساحتها 200مربع ، لست إماما،ولكني أقول أن تبجحك و توجهك للثقافة لن يقدم لك الكثير ..ببساطة لأننا عندما نطالب ،نحقق، وعندما يتعلق الأمر بمسألة ثقافية نتجاوز خلافاتنا ونمضي قدما،واسأل كم من مدير تنفيذي تم زحزحته بسبب مواقفنا الثقافية ...؟؟
أدعوك أن تلتزم الصمت وتحافظ على هوايتك المفضلة وهي جمع أختام الجمعيات ،إضافة إلى "الحواويط" فهي مشروع ناجح لأمثالك...لكني أقول لك من هذا المنبر المحترم بأني سأكون شاهذا إلى يوم القيامة عما ارتكبتموه في حق أبنائنا الذي ضيعتم مدرستهم القرآنية بمقابل ما لا أعرفه...و إن كنت تملك الشجاعة أرسل نسخا عن وثائق هذه المرسة القرآنية إلى "الجلفة أنفو" ودعمها بشكوى على الأقل لتخلي مسؤوليك..
يتبع

بشير ضيف الله
شاعر و أكاديمي
عبد الباقي قربوعه (زائر) 10:59 23/05/2013
هذا ما يحدث حتى في تسيير الدولة بمفهوم عام، فعلى الذين لا يفقهون شئيا أن يبتعدوا ثم عليهم أن يصمتوا، أؤلئك الذين صدقوا وهم المجتمع المدني، هؤلاء لا يتعدى تخصصهم علم نفس "الكارلاج" بسببهم هُمش المحترفون والأكادميون والباحثون.
فضيلي الحسين (زائر) 20:05 21/05/2013
أيها السادة إن ما تتحدثون عنه كله فراغ في فراغ ، لأنه يجدر بنا أن يتحدث كل مثقف من منطلق واجبه رأسا ، أي ، أن يسأل نفسه ماذا قدم هو نفسه للثقافة ؟؟. ومن العجب أن أجد ممن يتحدث عن الثقافة ويشعرنا بأنه يحمل هما ثقافيا . نجده غافلا عن واجبه المهني . واخر يسؤ لسانه فيذكر عيبا وفحشا . فكيف بالله عليك ان تسمي هذا او ذاك مثقفا . هل تدرون لم مجتمعاتنا متخلفة ؟ إنها بمثل هؤلاء المتفيهقين ..
تعقيب : عبد الباقي قربوعه
(زائر)
11:20 23/05/2013
ثلاث أشهر الأخيرة من السنة الدراسية التي أتت على ناهيتها أمر بتقاعد "كلينيكي"، على أن أقدم الملف بداية الدخول الاجتماعي القادم، فمن سوء حظك أن "قفتك" الساخنة منتهية صلاحيتها، وأني سأغادر سلك التعليم قبل أن تترقى إلى مدير، أنا أحترم أولادك كثيرا، وسأضع في متناولهم تقارير حول تسييرك للمكتبة، وأظن أنهم يعرفون ترتيب التواريخ وكذا الفرق بين 5415 كتاب وبين 4356.
عمر (زائر) 6:36 20/05/2013
مهزلة تحسب على مدير الثقافة *** والمدراء القعليين هم رؤساء المصالح *** يصولان ويجولان ****
والمدير الولائى يشكل في المجلس الاستشارى وفق الهوى وكل من يريد ان يتكلم وكل من فضخ (خرايبهم) في مديرية اللاثقافة يقولون له انزيدوك قي المجلس الثقافي
والوالي لم بتذخل ليطلب باحترام تعليماته لان المجلس الولائى يتكون من المجالس الثقافية البلدية التي كانت المبادرة للوالي فقفزوا وتعدو عن المبادرة وعن سلطة الوالي
عبد الباقي قربوعه (زائر) 23:31 18/05/2013
لقد حدث لدائرة مسعد مثل ما حدث من تعامل مع كل الدوائر التي أشارت هيئة المجلس الثقافي أنه زارها حواريا، وحين لم يعجبنا الأمر انتفضنا عن طريق نفس وسائل الإعلام التي تناقلت هذا الخبر، إثر ذلك تلقيت مكالمة هاتفية من أمين عام هذا المجلس وأخبرني أنه قد أُضيف اسمي لقائمة الأعضاء، ولذلك كان من المفروض أن أستشار في التعامل مع مدينة بمعيار مسعد، ولأن عضوتي تهمشت، وأنه قد تكرس نفس الخطأ مع شخصيات ثقافية نجل لها احتراما كبيرا فإني بكل أسف أعلن عبر هذا المنبر سحب عضويتي من المجلس.
عبد الباقي قربوعه/ قاص وروائي.
عبد الباقي قربوعه (زائر) 16:20 18/05/2013
ولا حتى اجتماع المثقفين يأتي بالجديد، وجدت نفسي بالسليقة مكلفا بالعلاقات، فالله يأمرنا أن نصلح ذات بيننا، وفعلت هذا قبل أن أنتظر متى آخذ إذنا من المديرية أو من حتى الوزارة، كلفت نفسي عناء كبيرا في دائرة الجلفة وساخرا لقبني أحد المثقفين بـ"القنصل"، وها أنا ذا أعدت نفس الدور في دائرة حاسي بحبح، فصرت مرة ثانية "قنصلا" بوظيفة عكسية، حسب أحد أعضاء مكتب اتحاد كتاب الجلفاويين سابقا، لأني دافعت عن النصوص خارج الدائرة، بصارحة لقد أتعبني المثقفون أكثر من الإدارة، فمجتمع الكتاب يا سيدي يشبه تجمع الأطفال وشائعة بيهم كثيرا مقولة "إذا راك معايا لازم تنايف فلان". أحترم طرحك سيدي وأرجو أن يكون اسمك الحق كما هو مدون أعلاه.
سالم خضير (عضو مسجل) 11:25 18/05/2013
ان سياسة المجالس لم تأت بجديد .بل تحمل تناقضات المثقفين بمختلف مشاربهم من فضاء رحب الى غرفة ضيقة يتناوشون فيها ويتبادلون التهم والطعن في بعضهم بعضا..وبحكم متابعتي لنشاط الكثير من هذه المجالس تبين لي انها كانت عبئا على قطاع الثقافة وكانت محلا لتصفية الحساباتواللعب على التناقضات بين بعض الهياكل ذات الصلة بالولاية..فاذا كانت وزارة الثقافة لها رؤيتها وبرامجها فان المجلس الاستشاري سيحاول فرض رؤية مغايرة بتحريك من اطارات ولائية..وسيشتغل الجميع على ه التناقضات ويدخلون في دوامة لا اول لها ولا اخر ولن يستطيع مديرا الثقافة ودار الثقافة تطبيق برامجهما ..والحل ان يكون مدير الثقافة صاحب حنكة وروح مسؤولية ويشرك كل المثقفين بالولاية في برامجه الثقافية ويسافيد منهم ومن خبراتهم دون حاجة لهيكل قد يولد ميتا نتيجة الصراعات على الزعامة داخله..وشكرا
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15
أدوات المقال طباعة- تقييم
3.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات