الجلفة إنفو للأخبار - المُثقف بين الغياب و التغييب
الرئيسية | ساحة نقاش | المُثقف بين الغياب و التغييب
المُثقف بين الغياب و التغييب
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

قرأت في عدد من الصحف الوطنية غياب المثقف عن المسار السياسي و ما يجري في هذا البلد ، و انصبّ اللوم على الفئة المثقفة حتى من بعض من ينتمون إلى الحقل الثقافي ؛ و قبل أن يلام المثقف عن غيابه أو عدم اكتراثه بما يجري حوله علينا أن نتساءل أولا عن سبب هذا الغياب ، و أنا لا أسميه غيابا و لكنني أسمّيه تغييبا ؛ فلو وجد المثقف في مسئولية من يقيم له وزنا أو يتخذه عمْقا فكريا يستمد منه الرأي و المشورة ، لشارك بما يملك من رأي حصيف و من عمل جاد ، فالمثقف إذا أبعد عن الساحة حلّ محلّه من لا يملك ثقافة و معرفة.

و نحن عندما نعود إلى دور المثقف في الغرب أو في الشرق فإننا نجد أنه كان المُنظًّـّر لتطوّر هذه الشعوب و رقيها ، و صاحب الحظوة لديها ، و لنأخذ أمثلة على ذلك و ليكن مثالنا الأوّل : روسيا ، ففي روسيا برزت ملامح التطور الاجتماعي انعكاسا لما قدمه المثقفون أمثال مكسيم غوركي و دويسيوفسكي و ثولستوي و غيرهم ، أمّا مثالنا الثاني فهو الانقلاب الاجتماعي للشعب الفرنسي و كان المؤشر له هو المثقفون فولتير و موليير و جون جاك روسو و غيرهم فالتحولات الاجتماعية نظّر لها العلماء و لم تأت من فراغ . و قبل ذلك كان العلماء و المثقفون وراء الحضارة العربية التي بلغت أوجها في العصر العباسي .

و لهذا فلا نستغرب إن كان أجر الأستاذ الجامعي في أمريكا و في كثير من الدول المتقدمة يفوق أجر وزير؛ لأنهم يقيمون وزْنا لمن ينبغي أن يقام له وزن.

إنّ المثقف حين يعلم بأنّه غير مرحّب به في بلادنا و أنّه آخر اهتمامات السّلطات العليا ، و أنّه من هوامش الأشياء يعزل نفسه عن معترك الحياة لأنّ لديه بقية من كرامة عليه أن يحافظ عليها. فهو لا يستجدي قربا من المسؤولين، و من ثم يأتي غياب المثقف.

 هناك من يعتبر الثقافة في بلادنا ترفا أو فلكلورا، و لكن الثقافة سلوك و تحضّر اجتماعي. و ممارسة مبنية على اليقين لا على المغامرة و المقامرة . و المشكل أن المثقف الحقيقي لا أدعياء الثقافة لا شأن له حتى في منظور القطاع الثقافي ؛ فالقطاع الديني قريب جدّا من المنتمين إلى هذا القطاع ؛ فالوزير على صلة دائمة بموظفيه و التابعين له ، من أئمة و معلمي قرآن و ما إلى ذلك ، و مثل ذلك المديرون على مستوى الولايات ، و القطاع التربوي على صلة بالمنتمين إلى القطاع من أساتذة و معلمين و ما إلى ذلك.

 أما عندما تأتي إلى الحقل الثقافي فإنك تجد المسؤول على جميع المستويات لا يقترب هو من المثقفين و إنما ينتظر منهم أن يقتربوا هم منه، و قد سمعت عن بعض المسؤولين يقول الباب مفتوح أمام الجميع، و استغرب من عبارة الباب مفتوح، فكل الإدارات والمؤسسات تفتح أبوابها. و هناك مقوله كثيرا ما تتكرر عندنا "تقريب الإدارة من المواطن" و هذا العنوان جميل؛ و لكن هل حقا قد اقتربت الإدارة من المواطن. إذا كان يراد بها الهياكل فالهياكل منتشرة في كل مكان و الحمد لله. أمّا إذا كان يقصد بها الخدمات فلا زالت بعيدة من المواطن.

أعود إلى موضوع غياب المثقف أو تغييبه، و بغياب المثقف تغيب الثقافة، فقد لاحظت كيف أن ما يدور في الاجتماعات العامة على مستوى الإدارة أو الهيئات المنتخبة لا تخرج جداول أعمالهم عن الشؤون الاجتماعية و الاقتصادية و التسيير و ما إلى ذلك، و لو رجع أحدنا إلى الجلسات لما وجد للثقافة حضورا إلاّ من حيث بناء الهياكل و التجهيزات والتسيير العام، فللرياضة حظوظ أعظم من الثقافة عشرات المرات و للحصاد و الدرس أهميته في البرنامج السنوي و لا تكاد تسمع في الجلسات عن الثقافة إلاّ لماما. و رحم الله الأديب الدكتور طه حسين حين اشتدّ استغرابه كيف تقيم السلطات الدنيا و تقعدها عندما يضعف المحصول الزراعي و لا تقام هذه الدنيا في ضعف المحصول الثقافي و العلمي.

(*) الأستاذ يحيى مسعودي : أديب و شّاعر و كاتب

عدد القراءات : 765 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote
اختر لست برنامج روبوت لكي تستطيع اضافة التعليق

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات