الجلفة إنفو للأخبار - مفاهيم يجب أن يُعاد فيها النظر !
الرئيسية | مساهمات | مفاهيم يجب أن يُعاد فيها النظر !
بقلم الأستاذ "يحيى مسعودي"
مفاهيم يجب أن يُعاد فيها النظر !
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

الأمثال والتعابير

ـ ففي الأمثال هناك ما يخالف الشرع ويجافي الأخلاق وأعطي لذلك الأمثلة التالية:

1 ـ "اللّي ايخلّط في العسل لابد أيذوڤ"، والمغزى المراد الساري على ألسنة العامة أنه من تُسند إليه أمانة أو مهمة فهو في حلّ من أن يصيبه جزء منها، ولو جاريناهم فيما يهدفون لأجزنا أكل أموال الناس بالباطل وخيانة الأمانة؛ فعبارة لابدّ معناها الوجوب .

2 ـ وفي نفس السياق هناك مثل آخر لا يقلّ سوءا عنه، وهو قولهم : "ما اخلق طباخ صايم"، أي أن من يمارس وظيفة أو مهمة لها علاقة بالمال فيجوز له، بل ينبغي، أن يأخذ منه قسطا، إذ من الضروري أن يكون له نصيب مما تحت يده حتى ولو كان على حساب كرامته .

3 ـ المثل الآخر، وهو أكثر شناعة مما سبق قولهم : "حبّ الكلب من فمّو ان تقضي صالحتك منّو" وهو دعوة إلى استعمال كل الوسائل الخسيسة والدنيئة للوصول إلى المنفعة الخاصة؛ بل خطوة إلى النفاق والتزلف والدّوس على الكرامة والتجرّد من الأخلاق الفاضلة فتقبيل الكلب من فمو هو كناية على الانتهازية والانحطاط .

4 ـ ومن الأمثال التي تورث العداوة بين الأقرباء قولهم (أي العامة) "بن عمّك هو همّك"، والحكمة تقول عكس هذا : المرء كثير بأخيه وابن عمه، ثم هناك في هذا المثل إلغاء لخَاصِية إسلامية من أفضل الخصائص، وهي صلة الأرحام . قد يكون هناك استثناء في هذا الموضوع ؛ ولكنه الاستثناء الذي يدعّم القاعدة.

5 ـ وهناك مثل آخر : "لا دّير خير لا تراه شر" ، وهو دعوة إلى عدم فعل الخير مع أن الله سبحانه جلّت قدرته يقول في كتابه الكريم : "لَّيۡسَ عَلَيۡكَ هُدَىٰهُمۡ وَلَٰكِنَّ ٱللَّهَ يَهۡدِي مَن يَشَآءُۗ وَمَا تُنفِقُواْ مِنۡ خَيۡرٖ فَلِأَنفُسِكُمۡۚ وَمَا تُنفِقُونَ إِلَّا ٱبۡتِغَآءَ وَجۡهِ ٱللَّهِۚ وَمَا تُنفِقُواْ مِنۡ خَيۡرٖ يُوَفَّ إِلَيۡكُمۡ وَأَنتُمۡ لَا تُظۡلَمُونَ﴾ الآية 272  سورة البقرة ، وفي الآية الأخرى وفي نفس السورة : ﴿ وَلۡتَكُن مِّنكُمۡ أُمَّةٞ يَدۡعُونَ إِلَى ٱلۡخَيۡرِ وَيَأۡمُرُونَ بِٱلۡمَعۡرُوفِ وَيَنۡهَوۡنَ عَنِ ٱلۡمُنكَرِۚ وَأُوْلَٰٓئِكَ هُمُ ٱلۡمُفۡلِحُونَ﴾ الآية 104 سورة آل عمران.

6 ـ ونجد مثالا آخر في نفس السياق : "جوّع كلبك يتبعك"، ولكن العكس هو الصحيح، عندما يكرم المرء كلبه فإنه يألفه أكثر ويرتبط به، ويصبح ينتظر قدومه بفارغ صبر، إنه دعوة إلى تعذيب الحيوان، وإن كان المغزى هو أن يجعل الإنسان الطرف الآخر في حاجة إليه دائما، وهذه الدعوة إلى التبعية بطريقة فيها ظلم للغير ليست هي الطريق الأمثل.

7 ـ "اذا عكست الايام سامها وارڤد" إن هذا المثل هو دعوة إلى الخنوع والاستكانة والتواكل والكسل. وليست الحياة استكانة ولكنها كما قال الشاعر:

وما طلب المعيشة بالتمني    ***   ولكن تؤخذ الدنيا غلابا

8 ـ هناك مثل "ادهن السير ايسير" ، وهم يرمون من وراء ذلك إذا كنت تريد قضاء حاجة فقدّم شيئا لمن يقضيها لك، وهذا المثل دعوة إلى إباحة الرشوة المحرمة دينيا لأن الدين الاسلامي نصّ على تحريمها؛ وقد ورد تحريمها في قول نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم: "لعن الله الراشي والمرتشي والرائش بينهما"، والمحرمة أخلاقيا لأنها تحق باطلا أو تبطل حقا.

ومن الأمثلة الجاري بها العمل "لا دّير خير لا تراه شر" أي لا تفعل خيرا مع الناس حتى لا ينقلب عليك ذلك بالشر، بل العكس هو الصحيح، وهو مثل آخر : "دير الخير وانساه" وهذا المثل قمة التضحية وحب فعل الخير.

9 ـ والتعبير هو أن بعض عامة الناس يقولون عن السكير أو سيء الخلق عندما يريدون المقاربة بين شخص مثله: "ربّهم واحد" أي خلقهم على النحو السيء، وكأن الله لم يخلق إلاّ السّيء، وحاشاه ذلك، وهم يتبجحون بهذه العبارة وكأنها اكتشاف جديد، والله سبحانه وتعالى يقول: ﴿لَقَدۡ خَلَقۡنَا ٱلۡإِنسَٰنَ فِيٓ أَحۡسَنِ تَقۡوِيمٖ ﴾.  الآية 4 سورة التين.

10 ـ ومثل آخر لايقل سوء عن سابقه، عندما يرون انسانا ثقيلا أو غير مقبول اجتماعيا يقولون عنه: "ملايكتو سامطين"، وعبارة سامط في العامية معناها ثقيل الظل وفضولي وغير مرغوب فيه. وحاشا أن يكون الملائكة كذلك فهم عباد مكرّمون.

11 ـ وهناك التهوين من قدسية بعض الآيات القرآنية والتدليل عليها في غير معناها الحقيقي بل تحريفها عن مقصدها، إذ يقولون عندما يريدون أن يقدم الإنسان مقابلا لأيّ عمل: "إن ربهم بهم" ويفرك أصابعه علامة على تقديم المقابل، ومعنى الآية الكريمة واضح، وهو أن الله عليم بأفعال عباده، فهم بذلك قد ألغوا معنى من معاني القرآن الحقيقية واستعاضوها بمقاصد تدخل في شؤونهم الخاصة.

أذكر أنني قرأت مقالا في إحدى الجرائد الجزائرية عندما قدم الزعيم الجزائري محمد بوضياف كرئيس للجزائر، ذكر فيه صاحب المقال آية كريمة وحرف كلماتها ومعانيها أيضا بقوله: "سبحان الذي أسرى ببوضياف من المغرب إلى قصر المرادية. ما هذا الاستخفاف بالمقدسات وهذا الاستهتار والتلاعب بكلام الله في شأن سياسي لا علاقة له بكلام الله المقدّس؟!. وهو تطاول على الكتاب المقدس الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.

- وهناك عبارات قد توجد في إحدى المؤسسات أو الدور أو نحوها، وهي قوله تعالى: ﴿ ٱدۡخُلُوهَا بِسَلَٰمٍ ءَامِنِينَ﴾ الآية 46 سورة الحجر، وكأنها عبارة ترحيب بالقادمين، والآية في سورة الحجر. والمعنى يعود إلى قوله تعالى:﴿إِنَّ ٱلۡمُتَّقِينَ فِي جَنَّٰتٖ وَعُيُونٍ﴾ الآية 45 سورة الحجر.

وهناك ما يمسّ بقدسية القرآن ويعتبر عبثا واساءة للقرآن الكريم من حيث صاحبها الاحسان فقد سمح بعض المزاولين للتنمية البشرية، وهي علم حديث انتشر في الغرب عن طريق العالم النفساني توني بوزان البريطاني وغيره من العلماء ، فقد أخضع بعض هؤلاء الممارسون لهذا العلم القرآن الكريم فتعاملوا معه كما يتعاملون مع أي شيء آخر، فصوروا معنى قوله تعالى في سورة البقرة: ﴿قَالُواْ ٱدۡعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوۡنُهَاۚ قَالَ إِنَّهُۥ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٞ صَفۡرَآءُ فَاقِعٞ لَّوۡنُهَا تَسُرُّ ٱلنَّٰظِرِينَ﴾ الآية 69 سورة البقرة. ورسموها بقرة لونها أصفر ورسموا طيورا تحمل في مخالبها حجارة وترمي به جيشا ورسموا فيل أبرهة وغير ذلك متّخذين قوله تعالى: ﴿أَلَمۡ تَرَ كَيۡفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصۡحَٰبِ ٱلۡفِيلِ ١ أَلَمۡ يَجۡعَلۡ كَيۡدَهُمۡ فِي تَضۡلِيلٖ ٢  وَأَرۡسَلَ عَلَيۡهِمۡ طَيۡرًا أَبَابِيلَ٣ تَرۡمِيهِم بِحِجَارَةٖ مِّن سِجِّيلٖ ٤ فَجَعَلَهُمۡ كَعَصۡفٖ مَّأۡكُولِۢ ٥﴾ سورة الفيل.

إذا كان هؤلاء حريصين على أساليب عصرية لحفظ القرآن وبهذه الطريقة التي تحرف معنى الآيات القرآنية وتجعل كلام الله الذي يسمو على كل كلام حديثا عاديا كأي كلام عابر؛ بل الادهى والأمر أن التنمية البشرية عن طريق الاشكال والصور تبتعد بالمرء عن مقاصد القرآن وعن أسباب النزول وعن الناسخ والمنسوخ وعن التأويل الصحيح ثم كيف يتعامل هؤلاء مع قوله تعالى:﴿وَهُوَ ٱلَّذِي فِي ٱلسَّمَآءِ إِلَٰهٞ وَفِي ٱلۡأَرۡضِ إِلَٰهٞۚ وَهُوَ ٱلۡحَكِيمُ ٱلۡعَلِيمُ ٨٤﴾ الآية 84 سورة الزخرف. وما عساهم أن يفسّروا أو ينقلوا لنا:﴿ٱلرَّحۡمَٰنُ عَلَى ٱلۡعَرۡشِ ٱسۡتَوَىٰ٥﴾ الآية 5 سورة طه. وغير ذلك مما لو أستمر في سرده لأتيت بالكثير من الأمثلة.

إن هذا الذي يحدث في مجتمعنا يجب أن يصحح لأنه لا يبني مجتمعا مسلما يمتثل لأوامر الله ويجتنب نواهيه.

الكلمات الدلالية :
لا توجد كلمات دلالية

عدد القراءات : 1809 | عدد قراءات اليوم : 7

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات