الجلفة إنفو للأخبار - تساؤلات حول إمكانية التواصل بين الأحياء والأموات؟
الرئيسية | مساهمات | تساؤلات حول إمكانية التواصل بين الأحياء والأموات؟
تساؤلات حول إمكانية التواصل بين الأحياء والأموات؟
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
من سورة الفجر

كانت تراودني دائمًا فكرة استمرار العلاقة بين الأحياء والأموات، هل هناك لحظات لقاء فيها يلتقون، ثم هل تظل العلاقة قائمة بين الأحياء والأموات قائمة؟

إن انتمائي للإسلام دينًا وللقرآن والسنة مرجعًا يجعلني أومن بأن الأرواح تلتقي حتى وإن تباينت الأجساد، وتأتلف أحيانًا وتختلف أحيانًا كما نص على ذلك حديث نبينا محمد صلى الله عليه وسلم -كما جاء في الصحيحين-: (الأَرْوَاحُ جُنُودٌ مُجَنَّدَةٌ فَمَا تَعَارَفَ مِنْهَا ائْتَلَفَ وَمَا تَنَاكَرَ مِنْهَا اخْتَلَفَ). فهي من جُند الله التي تتألف عندما يجمع بينهما الإيمان وتتباعد وتختلف عندما  يغيب عنها الإيمان؛ فالكافر لا تأتلف روحه مع المؤمن لأن هناك ما يفرق بينهما وهو الكفر، ولأن الذي يجمع بينهما وهو الإيمان غائب هنا، فالروح قد هبطت من السماء فاستقرت في الجسد.

بقول ابن سيناء في هذا الشأن:

هبطت إليك من المحلّ الأرفع    ***    ورقاء ذات تعزّز وتمنّع

محجوبة عن كلّ مقلة عارف   ***    وهي التي سفرت ولم تتبرقع

ثم أن الروح تصعد عندما يأذن الله لها بذلك: قال الله تعالى: ﴿يٰأَيَّتُهَا ٱلنَّفْسُ ٱلْمُطْمَئِنَّةُ ٱرْجِعِي إِلَىٰ رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَٱدْخُلِي فِي عِبَادِي وَٱدْخُلِي جَنَّتِي﴾  سورة الفجر الآيات 27- 30.

يأتيها الأمر من الله فتستجيب وتعود إليه راضية بعودتها إليه، وتترك المادة تتحلل في المادة، وبإذن من الله تعود للتواصل مع الأحياء لتهيئ اللقاء بين الأحياء والأموات، فالحي المؤمن عندما يزور قبر محبّه أو قريبه ويتقرب إليه بما يُهدى من ثواب في شكل صدقة أو قراءة قرآن أو دعاء إليه، فإن الروح تكون قريبة من صاحبها الميت فتعلن له ذلك. وفي ذلك يقول سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما من مسلم يمر على قبر أخيه كان يعرفه في الدنيا فيسلم عليه إلا رد الله عليه روحه حتى يرد عليه السلام). أورد هذا الحديث ابن القيم (ت751ه) في كتابه الروح، وقد ورد في الصحيحين عندما نادى النبي صلى الله عليه وسلم قتلى كفار قريش ببدر: (فجعل يناديهم بأسمائهم وأسماء آبائهم يا فلان بن فلان ويا فلان بن فلان أيسرّكم أنكم أطعتم الله ورسوله فإنا قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقا فهل وجدتم ما وعد ربكم حقا، قال: فقال عمر: يا رسول الله ما تكلم من أجساد لا أرواح لها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: والذي نفس محمد بيده ما أنتم بأسمع لما أقول منهم. قال قتادة أحياهم الله حتى أسمعهم قوله توبيخا وتصغيرا ونقيمة وحسرة وندما). وثبت في الصحيحين أن الميت يسمع قرع نعال المشيّعين إذا انصرفوا عنه.

فما الذي يجعل الصلة بين الأحياء والأموات باقية؟ ... إنها الصلة الروحية التي أودعها الله في عباده. إن لدينا في حياتنا وعلاقاتنا الإنسانية ما يزيدنا يقينا، وإن كنا مستيقنين، وهي هذه الصلة بين بني الإنسان، تبدو هذه الصلة في "توارد الخواطر"؛ ما الذي يجعلني أنا أندفع في نفس اللحظة التي يندفع فيها من يقابلني بأن تتصادف خواطرنا فأقول كلمة تجول في خاطري ويفوه بها هو في نفس الوقت؟ .. أي اتفاق هذا الذي جعل الشخص المقابل يورد نفس ما أردت أن أقوله أنا، وهو ما يسمى بـ"توارد الخواطر" la télépathie من أين أتى هذا التوارد؟ .. إنه من أعماق الإنسان الذي يشترك مع أخيه الإنسان في التفكير والاهتمامات والأغراض ثم هناك أمر لابد من ذكره هنا، وهو حديث الإشارة أو ما تومئ به الملامح والعينان على الخصوص، تعجبني عبارة قالها أحد فقهاء الصحابة السبعة (مع العلم أن هناك فقهاء التابعين السبعة، أو ما يسمونهم بالفقهاء السبعة)، وهو الإمام علي رضي الله عنه فقد قال:

وَالْعَيْنُ تَعْلَمُ فِي عَيْنَيْ مُحَدِّثِهَا   ***   مَنْ كَانَ مِنْ حِزْبِهَا أَوْ مِنْ أَعَادِيهَا

قالها قبل أن يأتي العالم النفساني الإنجليزي توني بوزان بنظريته المشهورة في التنمية البشرية (الشخصية من خلال الملامح والشخصية من خلال الخط).

ثم هناك الرؤيا المنامية التي يتراءى فيها حجم ما للمرء من صلة بينه وبين غيره، إنها بعد روحي يجمع الناس بعضهم ببعض، فهناك من يرى في منامه أحد أقربائه أو معارفه، وقد تكون هذه الرؤيا من قبل حتى لمن مات منذ عشرات السنين، ويرى نفسه يجالسه ويتحدث له، وقد يسافر معه، وقد يعقد معه مشاريع أو يحجان معا، ونحو ذلك ثم يتلاشى هذا كله عند اليقظة. إنها الأرواح التي تفعل العجب...

وهناك أشخاص، أنا أعرف بعضهم، يرى المنام ليلا فيتحقق كلّه أو جزء منه في اليقظة، وقد يتباشر الأحياء بالرؤيا، وكثيرا ما تتحقق هذه الرؤيا، لقد قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: "ذهبت النبوة وبقيت المبشّرات، قيل يا رسول الله، وما المبشرات؟ قال الرؤيا الصالحة يراها المسلم أو تُرى له ". وفي حديث آخر: " رؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءاً من النبوة"...وقد سئل فضيلة الشيخ سيدي عطية مسعودي رحمه الله من لدن أحد الأزهريين الذين كانوا مقيمين هنا بالجزائر عن معنى الحديث، فقال له الشيخ رحمه الله: أنا لم أطلع على الحكمة من تحديد هذا العدد في كتب الحديث التي اطلعت عليها ولكن مجرد استنتاج قد يكون الجواب، وهو أن النبي صلى الله عليه وسلم عندما كان يتعبد في غار حراء كان يأتيه الإرهاص الذي يسبق النبوة، وهو رؤيا صالحة قريبة من الوحي، عندما نقارن فترة الإرهاص المقدرة بستة شهور بمجموع الدعوة النبوية التي دامت ثلاثا وعشرين سنة فإن فترة رؤيا النبي صلى الله عليه وسلم في غار حراء تمثل بالنسبة لمجموع الدعوة النبوية ب 1/46؛ أي الجزء السادس والأربعين من مجموع الدعوة، فقام الشيخ الأزهري وأثنى على الشيخ وشكره.

أليست هذه الدلائل كلها كافية لأن توضح لنا مدى ما للروح من علاقة بين بني الإنسان، ولعلني لم أتطرق إلى الجانب النفساني الذي أصبح علما مستقلا بذاته، وما للتنويم الإيحائي، أو المغناطيسي من تأثيرات على النفس البشرية. لأن التساؤلات قد تتسع ومساحتها قد تزيد وموضوعها قد يتشعب ويطول، ورحم الله الشاعر الذي قال:

لكن من التطويل كلت الهمم  ***  فصار فيه الاختصار ملتزم

اللهم اجعل أرواحنا تأتلف ولا تختلف وتتعارف وتتقارب ولا تتناكر أو تتباعد لتكون أكثر قربا منك وصلة بك واعتمادا عليك.

عدد القراءات : 1627 | عدد قراءات اليوم : 3

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

طالب علم
(زائر)
2:00 30/05/2020
موضوع جديد وأستاذ متمكن بارك الله فيك
salah bela
(زائر)
7:42 30/05/2020
شكرا على المقال
الحمد لله على نعمة الاسلام و التوحيد
kamir bouchareb st
(زائر)
23:19 30/05/2020
حقا إنه موضوع صائب وشائك ، الفضول ، في بعض أحيان و الدهشة تارة ، والحيرة تارة أخري
متفائل
(زائر)
17:45 03/06/2020
مقال عميق وواضح شغف الكاتب بالموضوع.شكرا لكم جميعا.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

متفائل (زائر) 17:45 03/06/2020
مقال عميق وواضح شغف الكاتب بالموضوع.شكرا لكم جميعا.
kamir bouchareb st (زائر) 23:19 30/05/2020
حقا إنه موضوع صائب وشائك ، الفضول ، في بعض أحيان و الدهشة تارة ، والحيرة تارة أخري
salah bela (زائر) 7:42 30/05/2020
شكرا على المقال
الحمد لله على نعمة الاسلام و التوحيد
طالب علم (زائر) 2:00 30/05/2020
موضوع جديد وأستاذ متمكن بارك الله فيك
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



نوارة صدام حسين
في 14:53 08/07/2020