الجلفة إنفو للأخبار - التسامح في الإسلام ؟!
الرئيسية | مساهمات | التسامح في الإسلام ؟!
التسامح في الإسلام ؟!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

انتشر في المدة الأخيرة مصطلح تناقلته الألسن وتسابق الخاص والعام في الإشارة إليه والإشادة به وهو مفهوم (التسامح) والذي أودّ لفت الانتباه لخطورته باعتباره مصطلحا دخيلا وخطيرا على ثقافتنا الإسلامية. وذلك على غرار العديد من المصطلحات التي استوردناها بحكم التفاعل اللغوي بين الشعوب عبر التاريخ، وبالنظر للتوظيف المكثف لهذا المصطلح (التسامح) في نقاشاتنا وأفكارنا منذ مدة ليست بالبعيدة، أصبح لازمة من لوازم التعبير عن إنسانية الإسلام وعالميته علما أنه لا أثر له في القرآن الكريم والأحاديث الشريفة ولا في المعاجم العربية الأصيلة كلسان العرب مثلا.

وبالنظر لما احتله مفهوم التسامح باعتباره (قيمة) وعبارة (مرجعية) في حديث الناس وأحكامهم يجدر الإشارة بأن التسامح tolerance يعتبر مصطلحا غريبا عن الثقافة العربية لغة وفكرا وترجع نشأته للتاريخ الأوروبي الذي عرف صراعات دموية بين المذاهب المسيحية فاهتم به العديد من فلاسفتهم مثل ( هيوم ولوك وفولتير وروسو وغيرهم...) بهدف نشر المحبة والأخوة المسيحية بين مختلف الفئات والمذاهب المسيحية، والسر في نشر التسامح هو كونه يعتمد على (التساهل) indulgence وهذا بيت القصيد في خطورة التسامح على التوظيف المبتذل له في ثقافتنا الإسلامية دون حذر. والفلاسفة الذين اجتهدوا في نشر هذا المصطلح كانوا يراهنون على ما في التسامح من تساهل وبالتالي دعوا رجال الكنيسة في تقريب الخلافات بين مختلف المذاهب من خلال إصدار (فتاوى) تعطي مساحة أكبر لأتباعها في التعامل مع النصوص الدينية بكثير من الأريحية والسهولة كزواج الكاثوليك بالبروتستنات وقبول الطلاق ثم تطور الأمر إلى الإجهاض والمثلية والزواج بين المثليين بمباركة الكنائس.

    وهذا الميل إلى التساهل من خلال مبدأ التسامح يستهدف إرجاع المسيحيين لدينهم بعدما هجروه وانتشار اللادينية والإلحاد بينهم وخاصة بعد تحوّلهم لديانات جديدة ومن بينها الإسلام بشكل مكثف. وبالنظر لما يتمتع به التشريع الإسلامي من صرامة وحرص عل التمييز بين الحلال والحرام يصبح التسامح المبني على فكرة التساهل خطرا يتهدد التشريع الإسلامي ومن خلاله المجتمعات الإسلامية. (فالحلال بيّن والحرام بيّن) وعليه يجب الحذر عندما نقول بأن الإسلام دين تسامح على غرار المسيحية أو الديانات الأخرى، لأن الإسلام والحمد لله يستند للنص أي للنقل والمتمثل في صريح الآيات وصحيح الأحاديث. وبهذا فلا تسامح في التشريع الإسلامي في مسائل الحلال والحرام مما يستلزم تطبيق الحدود بكل صرامة ودون تردد وهذا ما يعترض عليه العديد ممن يرفضون الاحتكام للتشريع الإسلامي القويم ويرفضون (الإعدام) في حق المجرمين و(قطع يد السارق) الذي يرونه سلوكا همجيا ويطالبون بإعادة النظر في الشريعة الإسلامية بكاملها حتى تواكب العصر أي تواكب أهواءهم.

وبهذا يجب التمييز بين التسامح كمصطلح دخيل وعبارات أخرى نستعملها كعبارة (المسامحة) وهي العفو باعتباره علاقة بين طرفين وليس مبدأ عاما كما يراد للتسامح أن يحرز عليه في ثقافتنا أو عبارة (سمح) أي سهل المعاملة وهي علاقة كذلك تتمثل في طيبة الفرد وحسن معاشرته للآخرين أما (التسامح) بهذه البنية اللفظية فلم يرد لا في القرآن ولا في السنة ولا وجود له في لسان العرب وهذا ليس نسيانا ولكن لكونه غريب عن قيم الثقافة الإسلامية المبينة في مجال التشريع على الصرامة في التمييز بين الحلال والحرام كما أشرت إليه سابقا. والله أعلى وأعلم.

عدد القراءات : 1105 | عدد قراءات اليوم : 13

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

أحمد بن الموفق رعاش
(زائر)
21:46 23/05/2020
بارك الله فيكم يا أستاذ.
كثيرة هي الأفكار التي تمرر بمثل هذه المصطلحات والعبارات التي تلبس الحق بالباطل ، وهي صورة من صور الغزو الثقافي.
ولأجل هذا ألف الكثير من العلماء كتبا في " المناهي اللفظية".
وهذا اللفظ نفسه مذكور في بعضها ، فانظر :
"المستدرك على معجم المناهي اللفظية " لسليمان خراشي (ص305-300).
kamir bouchareb st
(زائر)
13:07 26/05/2020
الإسلام هو الدين الذي يلم بجميع الميادئ العالية ، والأخلاق السامية ، فحين الغرب يتغني يالإنسانية ،التى لاتعني لهم شيئ سوى تطبيق القانون المفروض عليهم .

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

kamir bouchareb st (زائر) 13:07 26/05/2020
الإسلام هو الدين الذي يلم بجميع الميادئ العالية ، والأخلاق السامية ، فحين الغرب يتغني يالإنسانية ،التى لاتعني لهم شيئ سوى تطبيق القانون المفروض عليهم .
أحمد بن الموفق رعاش (زائر) 21:46 23/05/2020
بارك الله فيكم يا أستاذ.
كثيرة هي الأفكار التي تمرر بمثل هذه المصطلحات والعبارات التي تلبس الحق بالباطل ، وهي صورة من صور الغزو الثقافي.
ولأجل هذا ألف الكثير من العلماء كتبا في " المناهي اللفظية".
وهذا اللفظ نفسه مذكور في بعضها ، فانظر :
"المستدرك على معجم المناهي اللفظية " لسليمان خراشي (ص305-300).
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات