الجلفة إنفو للأخبار - بين التأصيل و التصحيح في الموروث الجلفاوي
الرئيسية | مساهمات | بين التأصيل و التصحيح في الموروث الجلفاوي
بين التأصيل و التصحيح في الموروث الجلفاوي
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
الجلفة

في كل منطقة من مناطق الوطن هناك عادات و تقاليد، بعضها ايجابي يوجه المجتمع ويجعله قادرا على التجذر والتأصل والإستمرار من بين ما اذكره، وليس كل ما يمكنني ذكره: تلك الخصال الحميدة في اكرام الضيف و التعاون في بناء السكن أو الحرث أو الحصاد وهذا التعاون يدخل تحت عنوان التويزة بالجهد اليدوي أو بالمدد المادي و لئن كانت هذه العادة قد بدأت تأفل في المدن خاصة فإنها لازالت وبأشكال التعاون المختلفة  تشاهد في البادية وفي القرى الصغيرة و قد شاهدت أنا في كثير من المرات وحضرت مثل هذه الأعمال الخيرية التطوعية، ولقد سمعت بأن هناك تعاونا في العزاء وفي مناسبات أخرى كالزواج، ومما يلاحظ من أعمال خيرية ما هو واقع فعلا في التكفل بمرضى السرطان وفطور رمضان وغيرها من أعمال البر التي يجب أن تؤصل وتتوسع نواحيها حتى تمس أكبر عدد من المجتمع...ومما ظل على حاله حتى وأن لم يكن بالحجم الذي كان عليه الأوائل إكرام الضيف القادم الذي يدخل بأسرته كجار جديد ثم سرعة التعارف بين أبناء الجار الجديد وبقية أبناء الجيران الآخرين وما يحدث بينهم من صحبة وعلاقة ثم هذه الهبة الانسانية التي رافقت ما تعانيه الجزائر و غيرها من البلدان من بلواء وباء كورونا و التي شاركت فيها جمعيات و أفراد بسخاء.

هذه بعض الجوانب الإيجابية ولم أتطرق لجميعها فهي كثيرة، والحمد لله، غير أن هناك بعض الظواهر قد تفشت في المجتمع الجلفاوي، و لعل الجلفة لم تنفرد بها فهي موجودة في كثير من مناطق الجزائر إن لم نقل كلها وهي ظاهرة عرض السلع ومن بينها الخضروات إذ هناك كثير من باعة الخضر يعرضون أمام الزبون أنواعا من الخضر على نحو مغر يجذب الأنظار، وعندما يتقدم الشاري بطلبه يُسارع هؤلاء الجشعين من الباعة  فيزن له مما يليه، و ما يليه مختلف تمام الإختلاف على ما رآه الشاري وهناك من الباعة عندما يسأله الشاري كم يساوي هذا فيقول له - مثلا- أربعة كيلو بعشرين ألف بدل ما يقول السعر بالوحدة، فهو في هذه الحالة قد إستغل من يبيع له في الكمية إذ باع له أربعة بدلا من يكون المشتري يريد كيلو واحد أو إثنين فيجد نفسه يشتري مالا يطلب واستغله أيضا في الصرف إذ لم يضطر الى ارجاع الصرف له. هذه حيل بعض أصحاب الضمائر الضعيفة تستخدم للإبتزاز والربح السريع، و لا أنفي أن يكون هناك بعض التجار أصحاب ضمائر يختلفون عن هؤلاء و هم ليسوا قليلين. و هناك ظاهرة أخرى، وهي ان عددا من المشترين يتجمعون امام المتجر، وصاحب المتجر لانشغاله لا يعلم من جاء أولا ومن جاء أخيرا ويتدافع هؤلاء بحيث كل واحد منهم يريد ان يكون السباق في أخذ حاجته، ولا أحد يقول أو ينصح هؤلاء بضرورة الإحترام.

ويمكننا ان نعد بعض الامثال التي هي لوحات توجيهية مجتمعية ظاهرة يستدل بها، فيقولون (لإيجاد مسوغ لأخذ الرشوة أو الإختلاس): "اللي يخلط في العسل لابد يذوق" من "لابد إيذوق" هو بائع العسل الذي هو ملك له في الأصل لا من وضعت بين يديه أمانة ليحافظ عليها بل ويأتي مثل آخر ليجيز أكل الرشوة "أدهن السير إيسير" والأعظم من هذا أن بعضهم عندما يهم بتقديم رشوة يأتي بمقدمة لأخذ الرشوة حتى يطمئن المرتشي فيقول له سيدنا النبي كان يقبل الهدية، فقد غير عنوان الرشوة لتصبح هدية حتى يكون قد بلغ غايته، وبذلك يكون قد أفتى لصاحبه بأنه لا يحرج من أخذها لأن النبي صلى الله عليه وهو قدوتنا قد قبل الهدية، و هو يعلم، ولكنه يتجاهل، بان هناك فرقا كبيرا بين ما هو رشوة محرّمة وما هو هدية جائزة، لقد أقحم الدين في هذا الإنتهاك للقيم الدينية و هناك مثل آخر متداول و هو "حب الكلب من فمو أن تقضي صالحتك منو" و حب (هنا بمعنى قبل) إن هذه الدعوة في هذا المثل لهي قمة الخسة والإهانة والمهانة وأخيرا اليس في مقدور التاجر ان يكون صادقا مع الله و الناس فيحقق ارباحه بطرق مشروعة، فالذي يظهر السلع عكس ما يخفى كان الاجدى به ان يفرز الصغير منها فيبيعها بسعر أقل ويزيد فيما فرزه من جيد و يوازن بين هذا و ذاك حتى يرى نفسه قد حقق أرباحه اليس جديرا بمن ياتي للمتجر متأخرا ان ينتظر دوره وبذلك يكون قد احترم غيره، أولم يعلم الراشي أن تنميق الكلام لا يحول له الرشوة هدية وأن المسؤول مطالب بخدمته بدون هذا العناء الذي يشل فيه مصالح الناس الذين لا يقدمون الرشوة ويعلم المسؤول الماسك للرشوة هذا إذا لم يكن متعود عليها أصلا، قرات قصة عن الإمام على رضي الله عنه أن أحدهم طلب منه أن يمسك له الفرس حتى يعود فأذن الإمام علي بذلك وعندما عاد الإمام علي رضي الله عنه وجد من كلف بحراسة الفرس قد ذهب ووجد علي ابن طالب ان الحارس سرق اللجام وكان أحد من الصحابة رضوان الله عليهم قد وجد الغلام يبيع لجام فرس علي بن ابي طالب فعرفه و إشتراه منه واتى به لعلي و قال له لقد اشتريت لك هذا اللجام بدرهم ونصف، فقال علي بن أبي طالب سبحان الله أنا كنت أنوي أن أعطيه درهما ونصف لو إنتظر قليلا كان يأخذ المبلغ حلال دون اللجوء لسرقته، إن مصالح الناس لا تحتاج إلى الرشوة من أجل قضائها. يعجبني بيت شعر قديم يقول:

لو أنصف الخصمان ما اصطاد الرُّشا   ***  أهلُ القضا مما ادَّعى الخصمان

أرجو أن نغير نحن ما بنا حتى يغير الله أحوالنا، أعجبتني عبارة أحببت أن أوردها هنا هذه العبارة قالها فضيلة الشيخ سيدي عطية مسعودي رحمه الله لجمع من الناس في إحدى مدن الغرب وكان مدعوا هناك، عندما قال له أحد أعيان تلك المنطقة ندعو الله ولا يستجيب لنا، فقال له هو أيضا دعانا ولم نستجب له، أمرنا بأشياء ولم ننفذها ونحن ندعوه أن ينفذ ما نريد منه لو فعل هذا يكون هو الذي أطاعنا وليس نحن لأننا نعصيه ونريد منه أن يقابل معصيتنا بالإستجابة لمطالبنا.

هذه نفثات مصدور لم أرد بها إساءة لأحد ولكنني أريد الخير للجميع.

عدد القراءات : 1705 | عدد قراءات اليوم : 17

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

ابو يوسف
(زائر)
10:55 20/05/2020
شكرا لك يا صاحب المقال على إثارة موضوع حساس ومهم مرتبط بالمعاملات التي تستدعي تهذيبا أو إعادة إلى الأصل . ولوتسمح لي أن أضيف أن المشكل في سوء بعض المعاملات التجارية او إساءة أثناء تقديم الخدمات في ولايتي الجلفة يعود بالأساس إلى أن الأمر تولاه المتطفلون. الذين يعتقدون بشكل أو بآخر أنهم يمارسون مهن مؤقتة مثل أصحاب الطاولات او قابض مؤقت في حافلة نقل...الخ فهم لا يحرصون على إظهار سلوك يحافظون به على مهنهم لان في ذهنيته أنه عابر سبيل لمهنة قارة أخرى .اذا في المحصلة لايهمه حفظ الزبون ام ضيع .
مهشي عمر
(زائر)
8:08 25/05/2020
بارك الله فيك استاذنا الفاضل.فما نراه اليوم من تفشي مثل هاته الظواهر المشينة التي لا تمت بصلة الى السيرة الطيبة و الاخلاق الفاضلة للنايلي لذا فالمسؤولية تقع على عاتق كل واحد منا لمحاربة مثل هاته الامراض التي تنخر جسد صورة اولاد نايل .

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

مهشي عمر (زائر) 8:08 25/05/2020
بارك الله فيك استاذنا الفاضل.فما نراه اليوم من تفشي مثل هاته الظواهر المشينة التي لا تمت بصلة الى السيرة الطيبة و الاخلاق الفاضلة للنايلي لذا فالمسؤولية تقع على عاتق كل واحد منا لمحاربة مثل هاته الامراض التي تنخر جسد صورة اولاد نايل .
ابو يوسف (زائر) 10:55 20/05/2020
شكرا لك يا صاحب المقال على إثارة موضوع حساس ومهم مرتبط بالمعاملات التي تستدعي تهذيبا أو إعادة إلى الأصل . ولوتسمح لي أن أضيف أن المشكل في سوء بعض المعاملات التجارية او إساءة أثناء تقديم الخدمات في ولايتي الجلفة يعود بالأساس إلى أن الأمر تولاه المتطفلون. الذين يعتقدون بشكل أو بآخر أنهم يمارسون مهن مؤقتة مثل أصحاب الطاولات او قابض مؤقت في حافلة نقل...الخ فهم لا يحرصون على إظهار سلوك يحافظون به على مهنهم لان في ذهنيته أنه عابر سبيل لمهنة قارة أخرى .اذا في المحصلة لايهمه حفظ الزبون ام ضيع .
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات