الجلفة إنفو للأخبار - الكورونا بين العلم والسياسة !
الرئيسية | مساهمات | الكورونا بين العلم والسياسة !
الكورونا بين العلم والسياسة !
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

في الوقت الذي كان العالم يتفرج على الصين وهي تحارب فيروس كورونا 19 لوحدها كثرت التعليقات والتأويلات التي بلغ بعضها إلى حد التشفي في الجنس الأصفر بأكمله، واعتبر بعضهم بأن ما يحدث للصين أمر مستحق بل وعادل في حق أكلة الخفافيش والديدان. وكل هذه الأحكام مصدرها الصور والفيديوهات التي عجت بها صفحات الويب ومنصات التواصل الاجتماعي، لتفرز كما هائلا من التهكم التي كان لنا نحن في البلاد العربية حصة الأسد فيها.

وفي هذه الحالة من الذهول غاب عن الجميع عربا وغربا بأننا في عصر أصبح فيه العالم قرية صغيرة، وبأن الجنس الأصفر لم يبق في قارة آسيا بين جدران السور العظيم ولكنه خرج كالمارد من قمقمه ليغزوا العالم بمنتوجاته الأصلية والمقلدة من إبر الخياطة إلى رقاقات الحواسيب والهواتف مرورا بكل ما يخطر ببال مجتمعاتنا الاستهلاكية، التي أصبحت لا تميز بين الطبيعي والبلاستيكي من مأكولات وملبوسات كتب عليها (صنع في الصين). وهذا يدل بأن الوباء لن يموت في (ووهان) لأن الصين أصبحت في كل مكان من المعمورة، والتي لم تتأخر كثيرا عن إعلان عواصمها الكبرى والصغرى بأن الكوفيد 19 قد حط الرحال فيها.

ولعل هذا ما دفع أمريكا إلى اتهام الصين التي تنتج كل ما هو مفيد بأنها كذلك وراء (إنتاج) الكوفيد، ونفس التهمة ارتدت على وجه ترامب مفادها أن المخابر الأمريكية التي كانت وراء انفلونزا الخنازير والسارس والإيبولا وغيرها من الفيروسات هي التي تقف وراء الطبعة الجديدة والمنقحة لهذا الفيروس التاجي (المستجد) وذلك خدمة للمؤسسات الصيدلانية التي تستعد كالعادة لجني الملايير تجسيدا لسياسة تصنيع الدواء قبل نشر الوباء.

وبهذا الشكل يعاد طرح السؤال حول العلاقة المشبوهة بين العلم والسياسة التي عرفت أخطر مراحلها في التفجيرات النووية بمباركة علماء على رأسهم (أينشتاين وأوبنهايمر وإنريكو فيرمي) وما حادثة هيروشيما ونكازاكي ببعيد. ويبدو أن هذا الدرس الأليم لم يكف لتتعلم البشرية أبجديات الإنسانية فها هي المساعي الحثيثة لتطوير لقاح فعال لا يستهدف أصحابه إنقاذ الأرواح ولكن المساومة عليها لمن يدفع ويتنازل أكثر.

وفي المقابل تُشن هجمة مسعورة على الطبيب الفرنسي (ديدييه راوولت) الذي طور علاجا قديما كان متداولا وهو (الكلوروكين) المعدل ونصح دون مساومة أو ابتزاز باستعماله فورا باتخاذ احتياطات تتعلق بالمسنين والمصابين بأمراض مزمنة. وصدرت هذه التهم من زملائه الأطباء المدفوعين في أغلبهم بشركات صيدلانية احتكارية ترى في الكورونا منجما للذهب وفرصة للثراء على حساب المرضى، والملفت للانتباه أن الرئيس الفرنسي بعد تردد اضطر إلى التنقل لمرسيليا لمساندة هذا الطبيب بهدف تلميع صورته سياسيا بعد الانتقادات التي تعرض إليها خاصة بعد نجاح العلاج في الجزائر والمغرب. وحتى لا نبرئ (راوولت) من احتمال تسويق دوائه لأغراض نفعية وتلميع صورته بشكل انتهازي، يجب التأكيد على خطورة الزواج غير الشرعي بين العلم والسياسة خاصة في هذه الظروف الاستثنائية التي لم تعرف لها البشرية مثيلا في اتساع رقعتها وخطورتها.

إن المراهنة على العلم الذي تجرد من القيم الإنسانية للخروج من هذه الأزمة كالمراهنة على سلامة القطيع في رعاية الذئاب، طالما أن بعض العلماء اتخذوا من المخابر أوكارا للعبث بجينات الفيروسات وتطوير (خلطات سحرية) تذكرنا بمخابر القرون الوسطى التي كانت تُجرب على المجانين والمساجين أبشع المستحضرات الكيمياوية. ولكي يسترجع العلم روحه وضميره يحتاج إلى الحفاظ على (مسافة أمان) بينه وبين السياسة وهي في قبضة مرتزقة الأحزاب، التي تتقن التلاعب بالديمقراطية ومؤسساتها لتحوّلها إلى دكاكين للمؤامرات. ويكفي الرجوع إلى الحالة الإيطالية التي تثبت وثائقها وتسجيلاتها أن رؤساء الأحزاب تعاملوا مع الكورونا في بدايتها بكم هائل من الأنانية الضيقة والحزبية الماكرة، معتبرين المطالبة بالحجر الصحي واتخاذ التدابير اللازمة مراوغة من طرف حزب السلطة الحاكمة فكان ما كان.

كما يسجل التاريخ أنه في الوقت الذي كانت ألمانيا تستعد للمعركة الوبائية كانت الحكومة الفرنسية تشرف على انتخابات محلية ضاربة عرض الحائط بتحذيرات العقلاء. في حين حاول ترامب رفع الحجر الصحي لحماية اقتصاد أمريكا الراعي الرسمي لمصالح الشركات الاحتكارية ولوبيات البنوك وأباطرة بورصة (وول ستريت) من صهاينة الماسونية المتوحشين، ولم يتراجع رئيس أمريكا عن هذه المحاولة المتهورة لولا تدخل العقلاء من الأطباء والعلماء. أما حكومتنا فلم تتمكن من استباق ذهنية اللامبالاة عند المواطن فعرفت قراراتها تذبذبا خطيرا تبرزه الأرقام.  

 لقد نجحت الكورونا في تقديم درس بالغ الأهمية مفاده أنها ليست هي الخطر الدائم على البشرية، وأنها مجرد نذير عابر جاء ليحرك ما تبقى من ضمير الإنسانية التعيسة التي استسلمت لأفكار العولمة وهي تخطط لنظام عالمي جديد يسعى لبسط نفوذ أقلية ماسونية تنويرية تحضر لنزول مسيحها الدجال بإراقة وديان من الدماء وسيول من الكوارث الطبيعية والأمراض، وتنتهي من ضبط القوائم النهائية للبشر الذين يستحقون البقاء و ما (دون البشر) الذين يستحقون الفناء. فهل ستستوعب مجتمعات ما بعد الكورونا الدرس جيدا فتعمد إلى تصحيح مسارها نحو أفاق جديدة، وتصنع مستقبلا يحترم فيه الإنسان أخيه الإنسان، ويتجاوز القوالب الفكرية الجاهزة التي رسمتها لها قوى الطغيان والاستبداد؟ أم أنها ستستمر في سياسة التكتلات المصلحية وفلسفات الهيمنة التي جعلت من العالم رقعة شطرنج يموت عليها البيادق حفاظا على حياة الملوك والأميرات؟

عدد القراءات : 1352 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

الياس عيسى
(زائر)
1:32 07/05/2020
نحليل منطقي..يهدف الى تنوير الراي العام حول ما يجري في العالم من احداث ترمي الى انشاء دولي جديد يختلف عن الانظمة السابقة تحت شعار الحرب البيولوجية
salah bela
(زائر)
12:42 08/05/2020
من اراد الدنيا فعليه بالعلم
ومن اراد الآخرة فعليه بالعلم
و من ارادهما معا فعليه بالعلم
kamir bouchareb st
(زائر)
12:49 10/05/2020
أظهرت ازمة كورونا أن المجتمع عبارة وعاء إستهلاكي لا غير ،دخل العولمة دون معرفة المعلومة ، ونساغ وراء شيئ لايعيه ، وليعنيه ، ولايفهمة ، وأدهى وأمر هو عدم التغير ،البقاء في نقطة البداية .
Ahmed sahih
(زائر)
13:11 12/05/2020
شكرا يا سي ع الرحمان

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

Ahmed sahih (زائر) 13:11 12/05/2020
شكرا يا سي ع الرحمان
kamir bouchareb st (زائر) 12:49 10/05/2020
أظهرت ازمة كورونا أن المجتمع عبارة وعاء إستهلاكي لا غير ،دخل العولمة دون معرفة المعلومة ، ونساغ وراء شيئ لايعيه ، وليعنيه ، ولايفهمة ، وأدهى وأمر هو عدم التغير ،البقاء في نقطة البداية .
salah bela (زائر) 12:42 08/05/2020
من اراد الدنيا فعليه بالعلم
ومن اراد الآخرة فعليه بالعلم
و من ارادهما معا فعليه بالعلم
الياس عيسى (زائر) 1:32 07/05/2020
نحليل منطقي..يهدف الى تنوير الراي العام حول ما يجري في العالم من احداث ترمي الى انشاء دولي جديد يختلف عن الانظمة السابقة تحت شعار الحرب البيولوجية
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات