الجلفة إنفو للأخبار - يوميات الحجر المنزلي
الرئيسية | مساهمات | يوميات الحجر المنزلي
يوميات الحجر المنزلي
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

     الحجر المنزلي يطرح مبدئيا مفارقة عجيبة تتمثل في استنفار جماعي للناس عبر الكرة الأرضية للاختباء في بيوتهم هروبا من فيروس ميكرو فيزيائي متناهي في الصغر، وهو في الحقيقة هروب من بعضهم البعض أو في أفضل الحالات التباعد بينهم بمسافات آمنة حددتها منظمة الصحة العالمية وتناقلتها كل الوسائل والوسائط بلغات مختلفة ولكنها بمضمون واحد. فالدقة اللامتناهية للفيروس وعدم القدرة على رؤيته تزيد من أسباب الهلع والخوف منه، بخلاف المخاطر المرئية التي تشكل تهديدا واضحا يمكن التعامل معه بالشكل المناسب، فالعجز عن رؤية الخطر يجعل الخوف من المجهول هستيريا جماعية بين بعض الأفراد ولكنه مع الأسف يبعث على اللامبالاة إلى حد التهور من أفراد آخرين، وذلك إما لقصور في مستوى وعيهم أو لفهم خاطئ لمدلول القضاء والقدر.

   وللخروج من هذه الوضعية المبهمة تقر الحكومات الحجر المنزلي وبالتالي يتم فرض (الإقامة الجبرية) على المواطنين في منازلهم كحل توارثته الشعوب والأمم منذ القدم كما ثبت عن الرسول الكريم في حديث اشتهر في هذه الأيام وتداولته الألسن حتى أصبح شعارا في عواصم الشرق والغرب. وفي هذه الحالة ينتقل المكوث في البيت من اختيار طوعي إلى إلزام رسمي، مما يؤدي إلى تغير العلاقة بين المرء ومسكنه الذي يعتبر في تقاليدنا فضاء (نسويا) بامتياز. وعلى هذا الأساس تقتضي هذه الظروف الاستثنائية إعادة النظر في طبيعة العلاقات وتنظيم الأولويات واستغلال الفضاءات داخل المحيط العائلي الذي يغلب عليه طابع (الشقة) ذات الغرف المحدودة. ضف إلى ذلك التواجد المكثف للأبناء أطفالا ومراهقين إثر غلق الجامعات والمدارس وحتى دور الحضانة. وانطلاقا من المثل الشعبي القائل "ضيق المراح يعلمك النزاع" فإنني أترك لكم تصور الوضع الذي آلت إليه العوائل في هذه الفترة غير المسبوقة من حياة المجتمعات.

    ولكن أمام النزوع الفطري للحياة فإن كل الصعوبات تهون للحفاظ على البقاء، الأمر الذي أدى إلى تكيّف سريع مع الوضع وضمان (التعايش السلمي) داخل الأسر. ومما ساعد على ذلك القدرة على الهروب (الافتراضي) من الحجر عبر منصات التواصل الاجتماعي وغيرها من البرمجيات على الهواتف والحواسيب. ولم تتردد السلطة في تسهيل كل الشروط التي تضمن البقاء (السباتي) في المنازل المكتظة لتلطيف الأجواء والتخفيف من حدة (الاحتكاك). وفي المقابل استرجع البيت العائلي بعضا من عاداته التي فقدها وخاصة بسبب غلق المقاهي التي كانت تستهلك السواد الأعظم من وقت (الذكور) فتوطدت أواسر القرابة بين الأقارب، وأصبحت فرصة للعديد من ربات البيوت لاستغلال التواجد القسري لأصحاب العضلات المفتولة لإنجاز الكثير من مهام التصليح والصيانة التي طالما بقية معلقة لآجال غير مسماة. كما أعادت العديد من الآليات التي تراجعت في عصر ما قبل الكورونا لأسباب وجيهة وأخرى واهية، كإنجاز الواجبات المنزلية ومراجعة الدروس المتراكمة وإنجاز البحوث المؤجلة وغيرها من (المعلقات السبع) التي تراكم عليها غبار النسيان والتسويف.

   ولعل المسكوت عنه في هذه المرحلة يتمثل في مدة هذا الحجر الصحي المنزلي، والذي لا تستطيع حتى الهيئات الرسمية التي فرضته أن تحدد نهايته ليس عندنا فحسب ولكن حتى في أكثر الدول تطورا علميا وتكنولوجيا وطبيا، وهذه من حسنات الكورونا على الأقل بالنسبة لنا نحن الشعوب الضعيفة التي أصبحت تشعر بتكافؤها مع غيرها من الدول العظمى وبالندية لها (ولو بالخسارة). الأمر الذي يُعرّض المحجورين في المنازل إلى خطر الإدمان على البيوت حيث قد يضرب على آذانهم فيها شهورا عددا لا قدر الله. علما أن التقارير الطبية متضاربة فيما يتعلق بالتخلص (النهائي) من الكورونا، وهل رفع الحجر هو حل مناسب ومضمون أم أن التريّث مطلوب للحفاظ على سلامة الجميع، علما أن البحوث العلمية تطالعنا من حين لآخر بحقائق جديدة حول طريقة (عمل) هذا الفيروس (المستجد) الذي مازال مع الأسف يتوفر على كم كبير من (المادة الاستهلاكية) التي تجوب الشوارع بشكل فوضوي وتتحايل على الحجر الصحي بشكل متهور، وبهذا تُطيل من عمر هذا الفيروس و من مدة الحجر الصحي بالنسبة للوقاية منه ولكنه ليس بالضرورة صحيا لما قد يترتب عن طول المدة من انعكاسات نفسية وعصبية لا تقل خطورة عن الوباء نفسه.

   وفي كل الحالات والاحتمالات يبقى الحجر المنزلي أضمن الحلول وأقلها تكلفة وأسهلها تجسيدا لمواجهة هذه (الجائحة) التي اجتاحت عالمنا المعاصر والذي لم يكن نعيما قبلها ولن يصبح فردوسا بعدها، فترامب رئيس أثرياء أمريكا بعدما تنكر لفقرائها ومهمشيها وفي خرجته الصحفية الأخيرة أعلن بشكل ارتجالي بأنه هو الذي يقرر نهاية الحجر الصحي بهدف حماية البورصة الأمريكية ودولاراتها، ثم تراجع عن هرائه بعدما أخبره أحد المقربين أن رفع الحجر مسألة تتجاوز قدراته العقلية قبل السياسية  لأنه قرار يتخذه (جنرالات) المرحلة وهم الأطباء والعلماء وليس السياسيين المتهورين أمثاله. ومن هنا يتضح بأن شعار (ابقوا في بيوتكم) ما هو إلا صدى لحديث رسولنا الكريم (أمسـك عليكَ لسانكَ وليَســعْـكَ بَـيـتـُـك وابـكِ على خطــيـئـتـكَ) فلنجعل من بيوتنا مساجدا بعد غلق المساجد ومدارسا بعد غلق المدارس ومساحات حب ومودة نجدد العهد مع الله الذي له الأمر من قبل ومن بعد.

عدد القراءات : 1745 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

salah bela
(زائر)
10:42 21/04/2020
يجب على كل الشعوب ان تعود الى دين رسولنا الكريم صل الله عليه و سلم الاسلام
لانه المنقذ
naili
(زائر)
20:44 21/04/2020
ولكن للاسف الشديد عندما تنزل الى شوارع المدينة ترى عكس ماكنا نتمناه....وخاصة في وسط المدينة اكتظاظ عند المحلات وكذا الكم الهائل من البشر من مختلف الفئات وخاصة الجنس النسوي....وكأن هذا الناس لا يعنيهم هذا الوباء.....والظاهرة الغريبة والخطيرةان كثير من المحلات التجارية واغلبيتها الغير متواجدة بالقرب من وسط المدينة...تزاول نشاطها بطريقة...افتح ثم دخول الزبون ثم الغلق ثم الفتح ودخول زبون اخر...ولكن المشكل الكبير هو كيف تسمح لنفسها ( عندما يكون الزبون زبونة..) بالدخول لمحل يتم غلقه وهذا خوفا من كشفه مخالفا للقانون الجاري والنافذ منذ ظهور وباء كورونا...وهذه المحلات اغلبيتها تزاول نشاط بيع الاواني المنزلية وكذا البسة الاطفال وكذا محلات الاحذية...اين هي الرقابة...
kamir bouchareb st
(زائر)
12:12 30/04/2020
تأسف على الطاهرة ، و للأن المجتمع غيرمتعود على أوبئة و لأمراض فهو غير هاظم لهذا لأمر ، يتطلب وقت والعديد من التجارب حتى يتكبف مع الحالة ، وايضا لعدم وجود ثقافة صحية.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

kamir bouchareb st (زائر) 12:12 30/04/2020
تأسف على الطاهرة ، و للأن المجتمع غيرمتعود على أوبئة و لأمراض فهو غير هاظم لهذا لأمر ، يتطلب وقت والعديد من التجارب حتى يتكبف مع الحالة ، وايضا لعدم وجود ثقافة صحية.
naili (زائر) 20:44 21/04/2020
ولكن للاسف الشديد عندما تنزل الى شوارع المدينة ترى عكس ماكنا نتمناه....وخاصة في وسط المدينة اكتظاظ عند المحلات وكذا الكم الهائل من البشر من مختلف الفئات وخاصة الجنس النسوي....وكأن هذا الناس لا يعنيهم هذا الوباء.....والظاهرة الغريبة والخطيرةان كثير من المحلات التجارية واغلبيتها الغير متواجدة بالقرب من وسط المدينة...تزاول نشاطها بطريقة...افتح ثم دخول الزبون ثم الغلق ثم الفتح ودخول زبون اخر...ولكن المشكل الكبير هو كيف تسمح لنفسها ( عندما يكون الزبون زبونة..) بالدخول لمحل يتم غلقه وهذا خوفا من كشفه مخالفا للقانون الجاري والنافذ منذ ظهور وباء كورونا...وهذه المحلات اغلبيتها تزاول نشاط بيع الاواني المنزلية وكذا البسة الاطفال وكذا محلات الاحذية...اين هي الرقابة...
salah bela (زائر) 10:42 21/04/2020
يجب على كل الشعوب ان تعود الى دين رسولنا الكريم صل الله عليه و سلم الاسلام
لانه المنقذ
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات