الجلفة إنفو للأخبار - الكورونا في زمن العولمة
الرئيسية | مساهمات | الكورونا في زمن العولمة
الكورونا في زمن العولمة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

    من الأمور التي يصعب تجاهلها في الحديث عن هذا الوباء العالمي، أن قوته جاءت متناسبة مع قوة الحضارة المادية التي تزامن معها، ويكفي الرجوع إلى تاريخ الأوبئة التي أصابت البشرية كالطاعون والملاريا والتيفوئيد والكوليرا وغيرها والأمراض كالسيدا والسرطان لنلاحظ وكأن الجراثيم (تراعي) ما توصل إليه الطب في كل فترة زمنية (لتضبط) قوتها بشكل لا يسمح بفناء الإنسان نهائيا وكأنها تعطيه فرصة ليقف على رجليه من جديد من خلال تمكين العقل والتجارب من مواجهة هذا الخطر وإيجاد الدواء المناسب لحماية الأنفس البشرية. وأقصد بالجراثيم هذه (المخلوقات) المسيرة والمأمورة من خالقها لتؤدي دورا هاما في استمرار النوع البشري الذي يحمل شاء أم أبى مهمة (خلافة) الله على الأرض (إني جاعل في الأرض خليفة). والجراثيم وغيرها من الكائنات المجهرية تمثل مصدر إعجاب واهتمام كبيرين في الأوساط العلمية البيولوجية، لأنها تشكّل عالما ميكروفيزيائيا مستقلا عن عالمنا الفيزيائي والماكروفيزيائي أي الكوني. وعندما نتكلم عن الأمراض والأوبئة التي ضربت المجتمعات القديمة والحديثة والمعاصرة، يقترن ذلك في أذهان العديد منا بمسألة (العقاب الرباني) وإن كان البعض يسعى إلى (مقاومة) هذا الموقف بالتشبث بجملة من (المبررات) العلمية التي لا ترقى لمستوى الأدلة كما هو الحال في النظرية التطويرية التي يدافع عنها أصحابها بكل شراسة إلى الرمق الإيديولوجي الأخير.

  وقناعة (العقاب الرباني) التي تبدو لمعارضيها فكرة لا عقلانية وهم صادقون في ذلك، تؤكد على محدودية العقل البشري وتعيدنا إلى مبدأ (إني جاعل في الأرض خليفة) الذي يؤكد بأن الله لا يأمن الإنسان (العقلاني) للحفاظ على مشروع الخلافة التي كرمنا الله بها. لأن مشروع الخلافة يقتضي استشعار حقيقة (العبودية) لله دون سواه كما حددها في شرائعه المتواترة وآخرها الرسالة المتضمنة في القرآن الكريم.

   فاستمرار النوع البشري على الأرض تحفّه مخاطر عديدة ولعل أكثرها فتكا هي (نفسه) أي طبيعته المنفلتة عن التوجيه الرباني. وهذا ما يفسر قوة الدمار التي جاء بها الوباء الجديد (الكورونا أو covid 19) سواء كان من خلال طفرة طبيعية أو مخبرية ليكون بمثابة تحذير شديد اللهجة تجاه (التهّور) المنهجي والمنظم من طرف قوى الشر العالمية التي تراهن على أيديولوجية الانحلال الأخلاقي والتحدي الحضاري والمكابرة الإلحادية التي تديرها الماسونية وأتباعها.

  وها هي المخابر العلمية ومراكز البحث العالمية تقف عاجزة لحد الساعة عن توفير دواء ناجع لإنقاذ الآلاف من الأرواح التي عجز الأطباء عن علاجها في ظروف مأساوية تطرح تساؤلات عديدة حول المنظومة القيمية العالمية وما آل إليه وضع هذا المخلوق الذي اصطفاه الله دون سواه وكرمه بمهمة الخلافة ليحافظ على فطرته التي فطره الله عليها ولكنه ضيع الأمانة وخان العهد مع ربه وسقط في أسفل دركات الانحلال ليقترف آثاما يترفع الحيوان عن الإتيان بها مجاهرا بالزواج المثلي الذي باركه قساوسة الكنيسة المنحرفين والمتورطين في فضائح الاعتداءات الجنسية على أطفال الكنيسة نفسها ناهيك عن المتحولين جنسيا والمغيرين لخلق الله وغيرهم من المنحلين أخلاقيا الذين اوصلتهم قوى الاستبداد والفساد لمراكز القرار ليعيثوا في أرض الله فسادا ولم تسلم من مكرهم وإجرامهم حتى بقاع الإسلام المقدسة التي حرمها الله ورفع شأنها ليدنسها هؤلاء بغطرستهم وظلمهم.

  إنه عصر العولمة بغثه وسمينه بقوته وضعفه بجماله وقبحه بعلمه وجهله يقرّب المسافات المادية زمانا ومكانا ويباعد المسافات الإنسانية تمييزا وعنصرية واستغلالا واستعبادا من طرف القوي في حق الضعيف. حتى أمسى العالم جحيما تتقاذفه قرارات قوى الاستكبار التي أحكمت قبضتها على رقاب الناس لتذيقهم مرارة الفقر والجهل والظلم من خلال مؤسساتها العولمية المفترسة. وها هي اليوم تتسابق كعادتها لتسيطر على مصادر علاج الكورونا لتحقق أرباحا وتحقق مكاسب ومزيدا من التنازلات فهي فرصتها التي لا تعوض، ولكن حدث مالم يكن في حسبانها وجاء الوباء ليستفيق العالم في عز أزمته على حقائق لا يمكن تجاهلها وعلى رأسها أن البشرية في حاجة ماسة لتراجع حساباتها وتصحح مسارها وتدرك بأن ما فشلت الحضارة المادية في تحقيقه بسبب أنانيتها وماديتها ونزوعها المنفلت للسيطرة لا قيمة له عندما يضيع الإنسان ويفقد أسباب صحته وعافيته وحريته بسبب جرثومة وضعت البشرية أمام مرآة لترى وجهها القبيح وهي بعيدة عن هدي خالقها.

  سيمر الكورونا كما مر التيفوئيد والطاعون وستفرح البشرية بانتصارها على هذا الوباء (أن شاء الله) ولكن هل ستستخلص العبر والدروس الكافية لتوفر لنفسها سبل التعايش والتعارف التي أشار إليها القرآن الكريم أم أنها ستفشل مجددا في هذا الامتحان وتعود إلى مكابرتها مستقوية بانتصارها على الكورونا؟  نسأل الله أن يرفع عنا هذا البلاء وهو القائل (عسى ربكم أن يرحمكم، وإن عدتم عدنا وجعلنا جهنم للكافرين حصيرا).

(رئاسة تحرير الجلفة إنفو: لمزيد من التفاصيل الآنية والمحينة حول كورونا: يرجى متابعة موقع الجزائر ضد كورونا)

 

عدد القراءات : 1414 | عدد قراءات اليوم : 8

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

rft ably
(زائر)
9:23 27/03/2020
الله يسلمنا

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

rft ably (زائر) 9:23 27/03/2020
الله يسلمنا
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات