الجلفة إنفو للأخبار - الجَلفة... خَـْيمَةُ الكرمِ المِعطاء
الرئيسية | مساهمات | الجَلفة... خَـْيمَةُ الكرمِ المِعطاء
الجَلفة... خَـْيمَةُ الكرمِ المِعطاء
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
الجلفة

عَشِقـتُـها هـوسًا محبوبتي جَـلـفا * محبوبتي والهوى فيها سمَا وصفا

جَـلفا قصيدةُ حبِّي بوحُها سمرٌ * ينادِمُ الشّايَ والأغـنامَ والعـزْفا

وقهوةٌ فوق جمرٍ من لظى حطبٍ * تفوحُ في كلِّ فصلٍ تَنحَني لطفـا

ما الشِّعرُ دون ربوعِ المجدِ في بلدي * فدون جَلفا يضيعُ الشِّعرُ بل يُنفى

جَـلفـا وترتعِدُ الأشعارُ في وجلٍ * ويصهلُ المجدُ مادًّا للسّما صفّـا[1]

*        *        *

كانت الحافلة تجوبُ أحياءَ مدينة الجلفة، وكلما قاربَتْ إحدَى المحطّاتِ خفق قلبي خوفًا وحرجا، فأنا لم أألفْ بعد هذه المدينة، ولا أعرف شوارعَها وطرقاتِها، ولا أكاد أميِّز بين حيّ وآخر، لِذا فأنا في حيرة من أمري، متى يُمكِنني النّزول!؟

التفتَ السّائقُ إلى ثلّة الرّكاب الباقيّة وقال: المَحطّة الأخيرة!

وهنا وجدتُني مُضطرّة للهبوط، فهرولتُ نحو الباب، لأنزل وأتحرّك في الاتّجاه المقابل لي مباشرة، كان لديّ شعور بأنّني إن بقيتُ أتفرّس الشّوارع، فإنّ ذلك يشكّك المارّة في، ويكتشف بعضُ السّفهاء أمري، وكيف أنجو حينها !؟

إذًا؛ لم يكن أمامي إلّا أن أسير، وأحاول الانتباه جيِّدًا، لعلّي أعثر على أحد الشّوارع التي أعرفها، وبينما أنا كذلك في حيرتي وخوفي –ولم يَطلْ بي الحال- حتى خرجتُ مباشرة في أحد الأزقّة المألوفة لديّ، والتي تجاور جامع الجمعة الآن.

شعرتُ بالرّاحة وسَرَى الاطمئنان في نفسي، وتحرّكتُ بكل هدوء في اتّجاه داخليّة ابن عيّاد.

كان ذلك الحدثُ ممّا وقع معي أوائل التحاقي بثانويّة بلكحل، حين انقطعَتْ عنّي حافلةُ ابن عيّاد، ولم أكنْ قد تعرفتُ بعد على الزّميلات بهذه الثّانويّة.

*        *        *

 مدينةُ الجلفة آنئذ -قياسًا بالمدن الكبرى - هي مدينة صغيرة، إذ أنّك تستطيع السّير من أقصى طرفٍ فيها إلى الطّرف الآخر، دون أن تشعر بكبيرِ إعياء أو تعب، وما أظنّ حافلة ابن عيّاد إلا أسلوبًا لبيئةٍ محافظة تبالغ في صون الفتاة –هذا بالطّبع مع الحرصِ على الانضباط واحترامِ الوقت- وإلا فما عساها تكون المسافة بين ابن عيّاد والنّعيم أو ابن عيّاد وبلحرش!

أمّا ثانوية بلكحل فقد كانت بعيدةً بعض الشيء.

والجلفة إلى ذلك هي مدينة حديثة النّشأة، مقارنة ببعض الدّوائر والبلديّات التّابعة لها، كـ مسعد والإدريسيّة.

 كانتْ في البدءِ مدينة أوروبيّة صغيرة، بُنِيَتْ منتصف القرن التّاسع عشر الميلادي، حيثُ عَمِلتْ فرنسا الاستعمارية على إنشاء برج عسكري سُمِّي بحصن الشّمال أو حامية كافاريلّلي، وذلك قصد كسرِ شوكة قبائل الجنوب، والتّصدِّي لشراسة قبائلِ المِنطقة، ومِن ثمَّ القضاء على الحركاتِ الثَّوريّة المناوِئة لها.

ولمّا تَمّ لفرنسا ما أرادتْ -أو لِنقُل شبه ما أرادتْ- وهادنتْ تلك القبائل، بنتْ جوار الحصنِ العيادة العسكريّة، أو عيادة الطبيب ريبو، وكذا الطّاحونة على طرف الوادي، والكنيسة التي لا تزال قائمة إلى اليوم، هذا بالإضافةِ إلى منشآتٍ أخرى؛ كمقرّ البلدية ومستوصف ودار البريد، ومدرستين بل ثلاث إحداهن للبناتِ، وبيوت الفرنسيِّين بحي المشتلة، ودار العدالة التي لم تكن عادلةً –في حق الجزائريين طبعا - لِتُحيط المدينة بسورٍ له أربعة أبواب معروفة إلى اليوم.

أجل، كانتْ مدينةً أوروبيّةً صغيرة وجميلة، بها حدائق ومنتزهات ونُزُل ومطاعم، لكنّ قيمة الجزائري فيها أحطُّ من قيمة الكِلاب، فهو إمّا أن يعيش خادما ذليلا لأسيادِه الأوروبيِّين، أو ينطلق في الصّحراء يسابق الرّيحَ ويُصارع الزّمن، لا تقيِّده قيودٌ ولا تحدّه حُدود.

وذاك ما كان عليه النايليُّ الحرُّ الشّريف.

إذًا كان التّماسُّ محتشمًا بين الطّرفين؛ الجزائري والفرنسي، والثّورات لا تكاد تهدأ حتى تشتعل من جديد.

ولمْ يكُن الجزائريُّ بمنأى عن كلِّ هذه الأحداث، ومنذ وضْعِ الحجرِ الأساسِ لحصن كافاريللي على يد الجنرال يوسف، فبنَاء هذه المنشآت كان قائمًا على سواعد جزائريّة.

إذْ أنّ بعضَ الأهالي كانوا قد استقرّوا قرب النّبع –خارج سورِ المدينة- لِمُمارَسة التّجارة مع العساكر، وبيعِ منتَجاتهم المحليّة بما في ذلك المواشي.

وكعادة فُضَلاء أرض الإسلام الجزائر، سارع هؤلاء إلى بناء مسجد -حي البرج حاليّا-، لأداء الصّلوات المفروضة في أوقاتِها، وزاويّة لتحفيظ القرآن الكريم وعلوم اللغة العربيّة.

ليُضيفوا مسجد سي بن دنيدينة فيما بعد.

 والمسجد والزّاوية –في عُرفِنا- هما المقصد لِعابري السّبيل على اختلاف حاجاتِهم، كما أنّهما مكامِن انطلاق شرارة الثّوراتِ ضِد الاحتلال.

إنّه التّحدي وأيّ تحدٍ!

في وجه سلطاتٍ صليبيّة حاقدة، كانتْ قد جعلَتْ من المكان مِنطقة عسكريّة، يتوقف عندها خطّ السِّكّة الحديديّة، باعتبارِها بوابةً للصّحراء الجزائريّة الكُبرى.

فعمدتْ بِنزعتها الفاشية إلى بناء حصن جديد، أو ما يعرف بـ معتقل عين اسرار، اتّخذتْ منه سجنًا ومنفى للمُبعَدين من فرنسا قصرًا وقد مرّ به الكثيرون من أمثال؛ الكاتب الإسباني ماكس أوب، وروجي جارودي، والرّسّام العالمي هيليوس غوميني وآخرون كثير.

ويعدّ هذا السّجن من أعْتى وأشدّ السّجون الاستعماريّة وحشيّة كما كان قد دوّن هؤلاء[2].

*        *        *

والجلفة هي مركز النّوائل وهُم فرسان نِزال ووغى، وأهل كرمٍ وشهامة، وتمتزج العناصر البشريّة فيها من عرب وبربر ورومان، وموريسكيِّين مِمّن رُحِّلوا قسرًا من الأندلس بعد السّقوط.

فأمّا أولاد نائل فيُنسَبون إلى الأدارسة، وهم أشراف حَسنيِّين -كما يرجِّح ذلك علماؤهم- وأمّا الرّومان فهم بقايا القلاع الرّومانيّة، وقد دخل هؤلاء الإسلام وامتزجوا بالنّاسِ، في حين حافظ البربر على وجودهم في المناطق الجبليّة المغلقة، ذات الطّابع الوعر، الصّعبة الاختراقِ.

وبالمِنطقة أيضا قبائل من أصول بني هلال الذين استُقدِموا زمن الفاطميين، وكذا أشراف العبازيز الذين هم من ذرية الحسين بن علي رضي الله عنهما.

ويظهرُ هذا الامتزاجُ جليًّا من تنوّعِ العاداتِ واللّهجات وحتى الصّفات الوراثيّة لسكان المِنطقة.

وكذا الرِّوايات الشّفويّة –التي يؤكِّد أهل الاختصاص- أنّها هي روح المكان، هي الظل، قد تفتقر إلى الدِّقة، لكنّها تملك التّفاصيل التي لا توجد بكتبِ التّاريخ.

 والمَوروث الشعبي زاخرٌ بتمجيد هذه الأنساب، لذا فالنّاس هنا يعتزّون بأنسابهم، وهم يسألونك عن نسبِك في أوّل لقاء، وصدق ابن خلدون حين قال :«فلذلك كان عمران إفريقيا والمغرب كله أو أكثره بدويًّا.. والأنساب والعصبيّة أجنح إلى البدو»[3]

وقد تحالفتْ هذه العناصر جميعها، تحت لواء ومسمّى النّوائل، مشكّلةً قوّة كبيرة، لمجابهة العدوِّ المشترك، كلّما ظهر في الأفقِ من يُناوئُها أو يُعادِيها.

*        *        *

 ومُسمّى أولاد نائل؛ هو عنوانٌ كبير للتآلف واللُّحمة، بين أبناء الأمّة الواحدة، ومِنه فساكِنة المِنطقة –على اتساعها- كلهم مُنضَوون تحت هذا المُسمّى الكريم: النّوائل.

ويَحلو لهؤلاءِ أن ينعتوا مدينتَهم الجلفة بـ سَعد البرّاني، وذلك لِمَا يلقاه الغريبُ بينهم من الحفاوةِ والتّرحابِ، والإكرام المبالغ فيه أحيانا.

وقد لاحظتُ -عديد المرّات- حرائرَ النّوائل، وهُنّ يقاطِعْن حديثَ مَن تظن نفسَها غريبة بينهنّ، بقولهنّ: لَـيْـنَـا.. لَـيْـنَـا، بمعنى: أنتِ منّا.. أنتِ منّا، لِتبتسم هي الأخرى وقد احتويْنَها تمامًا، وغَمرْنها  بدفء الانتماء.

لتَصدق مقولة: «مدينة الجلفة داخلها يَبكي، والخارج منها يَبكي أيضًا».

فالأوّل لِما قد يُصادِفه من غرابة في بعض السّلوكاتِ، والثّاني لأنّ ما يلقاه عند أهلها من الودِّ والتّرحابِ، يشعره أنّه بفراقِهم قد فارق الأهل والوطن !

والغريب أن تقرأ ذلك حتّى عند الكاتب الإسباني ماكس أوب في مذكراته عن الجلفة، حيث يقول: " الأمرُ الجميلُ الذي كان يُميِّز العرب أنّهم إذا تقبّلوك تقبّلوا كلَّ ما فيك"[4].

ولشدّة الكرم النّايلي تتنوّع مجالاته، وتكثر المصطلحات الدّالة عليه؛ كـ: الزّردة، المعروف، لبسيسة، الطعم، اذواقة، الضِّيفة، قصعة المردود، اروينة.. !

وما ذاك إلا لصفاء النّفوس وتطلّعها إلى الكمال، فلله درُّكِ يا جلفا، ودرّ شاعركِ حين يقول:

هي الصّفاءُ الذي يجتاحُني أملا... وخـيْمـةُ الكرمِ المِعطاءِ مـا جـفّــا[5]

*        *        *

ويشتغل النّاس هنا بخدمة الأرض، وتربيّة رؤوس الأغنام، وهم في الأصل بدوٌ رُحل، يجوبون الصّحاري والتّلال، بحثا عن الكلأ لِمواشيهم، لذلك تجدُهم أعرفَ النّاس بتضاريس الجزائر وأخلاق أهلِها.

وهم إلى ذلك أهلُ ثراءٍ وغنىً، فهم يربّون أيضا بقرَ الجاموس المعروف لديهم بالزّاموج، ويعتنون باقتناء الخيول، وكذا بامتلاك الجِمال والنّوق، التي كانوا يستعملونها في تنقّلِهم، فيما يعرف بـ المَرْحُول.

 ومبدأُهم دوما: «حيثما أومض البرقُ فثمّ موطني»، فوميضُ البَرقِ هو إيذانٌ بنزولِ المطر، وعنوانُ حياة الأرض وخصوبتِها.

وهم كثيرًا ما يغوصون في أعماقِ الصّحراءِ، حتى يشارفوا الحدودَ مع المغرب الشّقيق، ويَتنَقّلون إلى التّل حتى يصلوا السّاحل، وهذا ما أكسبهم خبرة في التّعامل وفنًّا في الكياسة واللّباقة، لذلك يَسود أخلاقهم التّسامح والعفو، والتّغافل أحيانا.

إلا إذا ما مُسّ العِرضُ ففيهم شراسة وجَهالة، على رأي الشّاعر القديم:

أَلَا لا يَـجـهـلَـنْ أحـدٌ عـلـيـنـا... فـنـجـهـل فَــوق جـهـلِ الـجاهـلـيـنـا.

*        *        *

أمّا مُثقفوا المِنطقة فهم نوعان؛ تقليدي أصيلٌ في ثقافتِه، وهم خرِّيجو الزّوايا المنتشرة بكثرة هنا، والتي يرتكز التّعليم فيها، على حفظِ القرآن الكريم، ومتون اللّغة العربيّة، وعلوم الشريعة على اختلافها.

ونوع فرنسي اللِّسان، متعمِّقٌ في ثقافة الآخر، وهم خرِّيجو المدارس الفرنسيّة، لكن الغريب أنّ الصّنف الأخير، هو أشدّ تعصّبا للإسلام من سابقِه، بالرّغم من الضبابيّة التي تكتنف الرؤيا لديه.

وقد أشار إلى ذلك القِس دي فيلاري، الذي قضى ردحًا من الزّمنِ بينهم، حيث أكّد أنّ هؤلاء القوم لن يتركوا دينَهم، فذاك – في نظره- يعدّ من المستحيلات.

فهل تراه انتبه إلى أنّ دور التّبشير -في الجزائر كَكل- كان مُقتصِرًا على رسمِ تلك الضبابيّة واللاّوضوح في التّصوّر الإسلامي... ربَما !؟

هوامش

[1] الشاعر علي قوادري 

[2].. مع ملاحظة أن النّص روائي وليس نصّا تاريخيّا.. المراجع هي: الموروث الشعبي، الويكيبيديا، وموقع الجلفة انفو

[3] مقدمة ابن خلدون 

[4] الجلفة انفو

[5] الشاعر علي قوادري 

عدد القراءات : 1910 | عدد قراءات اليوم : 13

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

مواطن
(زائر)
21:33 22/10/2019
الخيمهالاصيلة نتج الاصيلين
لفت انتباهي جواد عربي اصيل ، يتملص من ايديى ناس يريدون تقديمه هدية لكادر ، فرفض الحصان ان تلمسه ايادي بعض الشياتين او يمتطيه من ليس اهلا لركوبه يحدث هذا في ولاية الجلفة
التهامي سفيان
(زائر)
15:35 23/10/2019
للجلفة موقع ممتاز ،حيث أنها تعتبربوابة الصحراء ،وملتقى الإتجاهات الأربعة شرقا وغربيا وشمالا وجنوبا ،مركز تجاري بامتياز .
ولكن اهلها بدو لم تصلهم الحضارة بعد ،يفتقرون لأبسط التقاليد الحضارية والثقافية ،تصرفات ساكنتها مع الغير ترتبط بمدى المنفعة ،.
مدينة الجلفة تعرف بنية تحتية تجاوزها الزمن من ارصفة وطرقات مهترئة ، تتخللها الحفر ،وظهور الحمير المنتشرة بكثرة .وباختصار فهي عبارة عن قرية كبيرة نمت نموا فوضويا.
تعقيب : ع.ب.مسعودي
(زائر)
11:33 27/10/2019
بداية تحية وشكر للكاتبة الأستاذة الخنساء على هذا الموضوع الجميل عن الجلفة وعن ما كانت تحمله من صفات.
ثانيا، تحية للأخ سفيان وأشاطره الرأي في ما كتبه عن حال الجلفة وسكانها، وهي وضعية نأسف لها جميعا ونتحسر على أيام الجلفة الغابرة.
هي حقيقة مرة وبالتأكيد لا يتقبلها الكثير ، لكنها واقع معاش لعل يأتي جيل يصحح الأخطاء ويُقوم الاعوجاح ، ويسن سنن المتحضرين لكي تلحق الولاية بمثيلاتها. إنها تمنيات قد تجسد يوما في هذه البقعة من الأرض الطيبة المسقية بدماء الشهداء المخلصين الأخيار، رحمة الله عليهم.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

التهامي سفيان (زائر) 15:35 23/10/2019
للجلفة موقع ممتاز ،حيث أنها تعتبربوابة الصحراء ،وملتقى الإتجاهات الأربعة شرقا وغربيا وشمالا وجنوبا ،مركز تجاري بامتياز .
ولكن اهلها بدو لم تصلهم الحضارة بعد ،يفتقرون لأبسط التقاليد الحضارية والثقافية ،تصرفات ساكنتها مع الغير ترتبط بمدى المنفعة ،.
مدينة الجلفة تعرف بنية تحتية تجاوزها الزمن من ارصفة وطرقات مهترئة ، تتخللها الحفر ،وظهور الحمير المنتشرة بكثرة .وباختصار فهي عبارة عن قرية كبيرة نمت نموا فوضويا.
تعقيب : ع.ب.مسعودي
(زائر)
11:33 27/10/2019
بداية تحية وشكر للكاتبة الأستاذة الخنساء على هذا الموضوع الجميل عن الجلفة وعن ما كانت تحمله من صفات.
ثانيا، تحية للأخ سفيان وأشاطره الرأي في ما كتبه عن حال الجلفة وسكانها، وهي وضعية نأسف لها جميعا ونتحسر على أيام الجلفة الغابرة.
هي حقيقة مرة وبالتأكيد لا يتقبلها الكثير ، لكنها واقع معاش لعل يأتي جيل يصحح الأخطاء ويُقوم الاعوجاح ، ويسن سنن المتحضرين لكي تلحق الولاية بمثيلاتها. إنها تمنيات قد تجسد يوما في هذه البقعة من الأرض الطيبة المسقية بدماء الشهداء المخلصين الأخيار، رحمة الله عليهم.
مواطن (زائر) 21:33 22/10/2019
الخيمهالاصيلة نتج الاصيلين
لفت انتباهي جواد عربي اصيل ، يتملص من ايديى ناس يريدون تقديمه هدية لكادر ، فرفض الحصان ان تلمسه ايادي بعض الشياتين او يمتطيه من ليس اهلا لركوبه يحدث هذا في ولاية الجلفة
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2
أدوات المقال طباعة- تقييم
2.00
image
         خنساء قوادري
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



ابو همام
في 14:17 11/11/2019