الجلفة إنفو للأخبار - جِرَابُ ابن خلدون.... وفلسفة المصدر الوحيد
الرئيسية | مساهمات | جِرَابُ ابن خلدون.... وفلسفة المصدر الوحيد
العرب والعمران و نسب أولاد نائل أنموذجا
جِرَابُ ابن خلدون.... وفلسفة المصدر الوحيد
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

تطوّرت الكتابات التاريخية تطّورا كبيرا على مرّ العصور، وقد كانت في الأصل عبارة عن تناقل للأخبار عن طريق المشافهة التي تعتمد على الإسناد انطلاقا من المصدر الأوّل وصولا إلى آخر متلقي، وبعد ظهور مرحلة التدوين بدأ المؤرّخون في جمع الأخبار بنفس الطريقة السابقة، ولم ير المؤرّخون داعيا من تنقيح طرق الأخبار ونقدها، بل أسندوا العهدة على من أخذوا عنه تلك الأخبار من باب (العهدة على الراوي) ومن باب أنّه (من أحال فقد أسند) وهذا ما نراه في بعض الكتب التاريخية المتقدّمة كتاريخ الطبري مثلا حيث يقول في هذا الصدد: «فما يكن في كتابي هذا من خبر ذكرناه عن بعض الماضين مما يستنكره قارئه، أو يستشنعه سامعه، من أجل أنّه لم يعرف له وجها في الصحة، ولا معنى في الحقيقة، فليعلم أنّه لم يؤت في ذلك من قبلنا، وإنما أتى من قبل بعض ناقليه إلينا، وإنّا إنما أدينا ذلك على نحو ما أدّي إلينا». بل إنّ جلّ كتب السير والمغازي لم تلتزم ذكر الأخبار الصحيحة فقط، علما أنّها اختصت بتأريخ حياة خير الخلق سيّدنا محمد عليه الصلاة والسلام.

ومع تطوّر المنهج العلمي الذي كان قبل ذلك يعتمد على جمع المادة العلمية فقط من مصادرها، ظهر ما يسمّى بـ"نقد المصادر" وهو محاولة لوضع قواعد علمية من أجل تمييز الأخبار الصحيحة الموثوقة من الخاطئة وذلك من خلال ترشيح المصادر وغربلتها ومقارنة بعضها البعض، ليصبح هذا المنهج -فيما بعد- هو المنهج المتّبع في الدراسات التاريخية[1].

ولكن مع الأسف -ومع كلّ هذا التطوّر في مجال الدراسات التاريخية- إلّا أنّنا نجد أنّ بعض الباحثين لا يزالون واقفين عند أوّل طريق للمنهج العلمي القديم، فتراهم يبنون آراءهم وقراءاتهم التاريخية على مصدر وحيد، ولا يلتزمون بجمع المادة العلمية من المصادر المختلفة ولا بنقدها، بل إنّهم لا ينتقدون أيّ كلام ينقلونه من هذا المصدر الوحيد، ويأخذونه على أنّة مسلّمة علمية –وقطعية في بعض الأحيان- لا تقبل النقاش.

ومن جملة تلك المصادر التي ابتلينا بتقديسها في بلدنا الجزائر كتاب تاريخ ابن خلدون المسمّى (ديوان المبتدأ والخبر في تاريخ العرب والبربر ومن عاصرهم من ذوي الشأن الأكبر)، مع تأكيدي الكبير على أنّه كتاب قيّم في بابه ويستفاد منه في كثير من الأخبار والآراء، إلّا أنّ بعض المتخصّصين بالغوا في رفع قيمته العلمية وأنّ كلّ ما فيه حقيقة يجب التسليم لها.

وفي الحقيقة فأنا لستُ في هذا المقال مهتمّا بنقد هذا الكتاب بقدر ما أنا مهتّم بنقد من يضع فلسفة تقوم على إلزام الناس به كمصدر تاريخي وحيد، وغضّ الطرف عن المؤلّفات التي ألِّفَتْ قبله وبعده، وهذا لعمري إجحاف كبير وعدم إنصاف ممن وضع هذه الفلسفة في بلادنا.

ولتبسيط الأمر والدخول في الموضوع مباشرة، فإنّي أذكر موضوعين كمثالين على ما يتم تداوله منذ سنوات في القطر المغاربي عامة، وفي منطقة الجلفة وما جاورها خاصّة.

الموضوع الأوّل: قضية العرب والعمران، والتي عقد لها ابن خلدون فصلا في مقدمّته سمّاه: (الفصل السادس والعشرون في أن العرب إذا تغلبوا على أوطان أسرع إليها الخراب).

وقد أصبح هذا الفصل بمثابة آيات قرآنية قطعية الثبوت وقطعية الدلالة عند بعض الباحثين والمحسوبين عليهم، وصار العرق العربي متّهما بذلك بسبب فصل كتبه ابن خلدون، ولا نعرف متى كتبه؟ وهل كتبه وهو في قواه العقلية الكاملة[2]، أَمْ مُرْغَمًا، أَمْ مُدَاهِنًا، أم، أم....؟

والغريب في الأمر، أنّ هذا الرأي أصبح منتشرا بشكل كبير في الجزائر، وإذا ناقشت أحدهم يقول لك: اقرأ مقدّمة ابن خلدون !

الموضوع الثاني: قضية نسب أولاد نائل الهلالي.

حيث ذكر ابن خلدون أنّ النوائل بنو نائل هم من قبيلة سليم الهلالية، وهذا القول تبنّاه بعض المؤرّخين الجزائريين كالشيخ مبارك الميلي، وأبي القاسم سعد الله، وغيرهم، استنادا على ابن خلدون، في حين أنّ أولاد نائل يرون في أنفسهم امتدادا لِنَسَبِ النبي عليه الصلاة والسلام.

ثمّ إنّ المتصفّح لكتاب ابن خلدون يرى أنّه حصر العرب الموجودين بالمغرب في الهلاليين فقط، وعقد جزءا كبيرا سمّاه (الخبر عن دخول العرب من بني هلال وسليم المغرب من الطبقة الرابعة وأخبارهم هنالك) فيا ترى أين المغرب الكبير من النسب القرشي والتيمي والنميري والأسدي والباهلي، و، و.....؟ وهل كان الهلاليون هم من فتح المغرب والأندلس؟

وأنا لستُ هنا لإثبات أو نفي النسب الشريف لأولاد نائل، ولكن تَرَيَّثْ يا مَنْ تطرق أبواب علم الأنساب، ولا تتعجّل بأخذ سطرين من كتاب ابن خلدون وتُخْرِجَ منهما رأيًا تَطْرَحُ به تاريخا أو تراثا (أو سمّه ما شئت) تَدَاوَلَتْهُ الأجيال أبًا عن جدّ، فهذا ليس من المنهج العلمي ولا من الإنصاف في شيء، والأجدر منك أن تضع بحثا جادٍّا مبنيّا على جمع مادة علمية غزيرة وصافية ليكون حجّة واضحة لك فيما بعد.

وأرجو في آخر هذا المقال، أن يلتزم الباحثون –كما ذكرت في المقدمّة- بأبجديات البحث العلمي، وأن لا يسعوا إلى إشباع أفكارهم الخاطئة وخلفيّاتهم الفكرية، وأن يتحلّوا بالإنصاف والعدل ولو قليلا، والله الموفّق.

هوامش

[1] الحقيقة أنّ هذا المنهج كان قائما بذاته قديما إلّا أنّه كان مقتصرا على علم الحديث ورجاله.

[2] درس أحد الباحثين العراقيين – وهو الدكتور الجليلي- الحالة النفسية والجسدية لابن خلدون من خلال ما تعرّض له من سلب ونهب لـماله ولباسه في أحد رحلاته والذي أثّر على صحّته وتفكيره ورأيه في العرب (انظر: مجمع اللغة العربية العراقي، مج 13، 1966).

عدد القراءات : 1026 | عدد قراءات اليوم : 20

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

RAHMOUN MAHAMED
(زائر)
23:09 11/08/2019
خطاء شائع عندما ننسب اصل اولاد سيدي نائل الى مقدمة ابن خلدون لان تاريخه في حوالي 1420م وتاريخ سيدي نائل جاء في سنة حوالي 1510م فكبف يؤرخ في الغيبيات....... فسيدي نائل هو محمد ابن عبد الله الخرشفي (ادارسة )ونسبهم الى سيدنا الحسن ابن علي وفاطمة بنت الرسول . صلى الله عليه وسلم .

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

RAHMOUN MAHAMED (زائر) 23:09 11/08/2019
خطاء شائع عندما ننسب اصل اولاد سيدي نائل الى مقدمة ابن خلدون لان تاريخه في حوالي 1420م وتاريخ سيدي نائل جاء في سنة حوالي 1510م فكبف يؤرخ في الغيبيات....... فسيدي نائل هو محمد ابن عبد الله الخرشفي (ادارسة )ونسبهم الى سيدنا الحسن ابن علي وفاطمة بنت الرسول . صلى الله عليه وسلم .
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات