الجلفة إنفو للأخبار - تخاريف من وحي توتينال (01) ... البانتوفة vs الصباط الطعبي!!
الرئيسية | مساهمات | تخاريف من وحي توتينال (01) ... البانتوفة vs الصباط الطعبي!!
تخاريف من وحي توتينال (01) ... البانتوفة vs الصباط الطعبي!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

في الحقيقة الطبيب كان نصوحا معي بعد أن لاحظ أن حقنة الكورتيكوويد لم تفعل لي شيئا إزاء الحساسية فنصحني بالمشي ... والحقيقة أن الكورتيكوويد تعشقه النساء لأنه يجعل البشرة مشدودة ومليئة دون الحاجة للسفر الى لبنان لاجراء جراحة تجميلية ... والكورتيكوويد له اضرار على العظم ولكن النساء مستعدات للتضحية بالهيكل العظمي شخصيا من أجل نشوة ثلاثة أسابيع من الجمال ... الجمال بفتح الجيم طبعا وهذا لتفادي الالتباس مع الكيدار ...
وأستحضر هنا طُرفة حكاها صحفي جزائري سافر الى لبنان في مهمة صحفية ووجد الى جانبه في الطائرة العجوز الشمطاء التي تدير جريدة فُجر تنشر فيها أساطير ضد الهوية العربية الاسلامية ... قلتُ الصحفي حكى أنه وجد العجوز الى جانبه فتحاورا وفهمت منه أنه في مهمة صحفية وادّعت هي أيضا أنها في مهمة صحفية ... وربّك حڨ كبير ويعطيك مناسبات لترى صحة ادعاءات ناس يكذبون ...
قال الصحفي بأنه في رحلة عودته من لبنان وجد عجوز الأساطير معه في نفس الطائرة ... ويا للعجب!! ويا للمفاجأة!! ويا مڨلوع الدلاّل ... العجوز الصحفية تحولت الى شابة صحفية ... وخدودها المشودرة صارت خدود صبي ... وأخاديد المكسيك التي كانت على وجهها صارت بمثابة مرآة ملساء لهاتف هواوي الذي أملك مثله وحاربنا عليه طرامب ...
الصحفي استنتج بأن عجوز الأساطير قد سافرت في مهمة صحفية الى لبنان لشدّ الحنك!! ... ولبنان يا دڨدوڨ معروفة ورائدة عالميا في جراحة التجميل ... ينفخون لك ما تشاء من تجاويف وتقعرات جسدك ... ويضعون لك البلاط حيثما تريد تحسين التهيئة العمومية لشوارع وطرق ودروب جسمك في اطار تجميل الواجهة الحضرية لفخامة جسمك ... حتى ولو كان وجهك مندوبا مثل تلك الندوب التي على شارع شويحة انتاع المفاتيح ...
وين كُنا؟ إيه تفكرت ... قلت الطبيب أعطاني أدوية أخرى بزيادة مضاعفة في الجرعة وطلب مني المشي لكي أسهم في تنظيف البيئة والمحيط من مكب الأدوية الذي يوجد في بطني.
وعملت بالنصيحة متحفزا بثلاثة أشياء: أنا جميل لأنني صرت أعلف الكورتيكوويد بجرعة مضاعفة لها أيضا مخاطر محسوبة على الغدة الكظرية وربي يستر ... كما أنني أملك سيارة فرنسية حديثة أدعكها بالدواستين يعني أنا أمشي ... أما الأهم فهو أنني قد اشتريت بانتوفة بيضاء ...تشعل ... من عند باعة الأحذية محلية الصنع في سوق الرحمة.
وهنا أفتح قوسا لأتحدث عن الأحذية محلية الصنع ... فهي لها جمهورها ولها نوعية جيدة جدا خصوصا تلك التي تأتي من تلمسان والمدية ... وهذا حديث يهوّض لجراح يا مخلوق لأنه يتعلق بالجلفة ... فهي التي تحتل المرتبة الأولى وطنيا في انتاج الجلود (ماعز وغنمي) ولديها مدبغة ولكن للأسف المادة
الأولية عندنا والدباغة على عاتقنا ... أما الصناعة الحقيقية فالناس حاذقة فيها ... والمصيبة تصبح أكبر حينما نعلم أن الجلفة لديها رصيد تراثي ثري جدا جدا وممتاز في الصناعة الجلدية للأحذية والعتاد الجلدي للصيد والحرب والعتاد الجلدي لحفظ الأغذية كالعكة والڨربة والظبية وووو .... خلوني نزهڨ خير ونتفش ونتنفس على ضياع ثروتنا وعدم اهتمام صناعيينا وأثريائنا باستغلال هذه الثروة ...
المهم أنا وش راح لي فيهم ... حڨ راني في البانتوفة على صهوة سيارتي ... سأواصل تطهير مكب نفاياتي الطبية بالسير بسيارتي ... وبينما أنا أدعك الدواستين انفرط جزء من سيارتي يشبه "سلسلة التوزيع la chaine de distribution" في سيارات باقي الغاشي ... ومقولة الغاشي كان يستعملها الوزير السابق نور الدين بوكروح الذي يدعي أنه قرأ لمالك بن نبي ولكنه لم يتعلم منه التواضع ... وفي الحقيقة أنا يحق لي استعمال وصف سيارات باقي الغاشي مقارنة بسيارتي العجيبة ...
المهم اضطرني الطارئ الميكانيكي الى أن أترجّل من سيارتي لكي أعيد سلسلة التوزيع الى الترس ... وأثناء نزولي بخفة نسيت أن البانتوفة في وجهها السفلي مشدودة الحنك كخدود صحفية الأساطير ... ونزولي المتهامص والمتفافي بالبانتوفة جعلني أتزحلق على الزفت وسقطت ... طُحت طيحة كلاب كما يقال في عامية الجلفة ... لم ينفعني فيها لا كورتيكوويد ولا مضاد الهيستامين ... والحمد لله الشارع كان فارغا والوقت وقت السحور ... ولكنني استحضرت واقعة لي شتاء سنة 1997 في حي بلغزال في مدخله المقابل للجبانة الخضراء ... كانت كلما تهطل الأمطار تتشكل سيول تأتي من الأحياء العلوية للبناء الذاتي وبوتريفيس فوج 04 وما جاورها لتصل الى حي بلغزال ... ووجدت شيخا طاعنا في السن يريد المرور فوق مجرى سيل خفيف فذهبت إليه بعفوية بقصد تقديم المساعدة "يا الحاج أرواح نعاونك" ... فكان رد الشيخ محفورا في ذاكرتي الى اليوم "يا بني أنا راني لابس صباط طعبي لا خوف عليّ ومانيش لابس من صبابيطكم القالية لي ما فيها لامان" ... حكمة من شيخ يعرف الحياة ... وتحية الى ذلك الشاب المسعدي الذي سافر عام 2014 الى البرازيل لحضور كأس العالم لكرة القدم وتجول في شوارع هذه الدولة بالقندورة العربية والصباط الطعبي والمظل "السومبريرو العربي" ... وتحية أخرى الى المصورين الجلفاويين الذين يخلدون اللباس التقليدي المحلي ومنهم الربيع هزرشي الذي نفعنا بهذه الصورة الجميلة ... وتحية خاصة جدا جدا الى سفير الطعبي الشاب المسعدي الخلوق الحرفي بدر الدين العايب ... وهو سفير التراث النايلي بكل ما تحمل الكلمة من معنى ... حفظه الله ورعاه
والنداء مرفوع الى أبناء الجلفة وخصوصا غرفة الصناعة التقليدية لتصنيف هذا التراث المادي ...
 
الكلمات الدلالية :

عدد القراءات : 1069 | عدد قراءات اليوم : 3

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

cmt0519
(زائر)
10:33 23/05/2019
ما شدني أكثر الأحذية المعروضة.شكرا
مواطن
(زائر)
1:55 24/05/2019
بمناسبة حديثك عن الكورتيكويدات ، ارجو منكم فتح تحقيق صحفي عن الطبيب المعروف بولايتنا الذي حط رحاله بعدة بلديات منها الشارف و دار الشيوخ الذي يحج اليه عدد كبير من مختلف الولايات مدعيا اختصاصه في علاج الروماتيزم حيث يصف في العادة اربعة مضادات التهابات في وصفة واحد كفيلة لإحياء فرعون من قبره لكنها مهلكة للعظام والكلى و مسببة لداء السكر و الادهى و الامر اعطائها بحجة زيادة الوزن للفتيات المقبلات على الزواج مع العلم ان لديهن الحق في متابعته قضائيا

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

مواطن (زائر) 1:55 24/05/2019
بمناسبة حديثك عن الكورتيكويدات ، ارجو منكم فتح تحقيق صحفي عن الطبيب المعروف بولايتنا الذي حط رحاله بعدة بلديات منها الشارف و دار الشيوخ الذي يحج اليه عدد كبير من مختلف الولايات مدعيا اختصاصه في علاج الروماتيزم حيث يصف في العادة اربعة مضادات التهابات في وصفة واحد كفيلة لإحياء فرعون من قبره لكنها مهلكة للعظام والكلى و مسببة لداء السكر و الادهى و الامر اعطائها بحجة زيادة الوزن للفتيات المقبلات على الزواج مع العلم ان لديهن الحق في متابعته قضائيا
cmt0519 (زائر) 10:33 23/05/2019
ما شدني أكثر الأحذية المعروضة.شكرا
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات