الجلفة إنفو للأخبار - في مسألة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف.. على علماء المشرق أن يتعلموا من المغرب
الرئيسية | مساهمات | في مسألة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف.. على علماء المشرق أن يتعلموا من المغرب
في مسألة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف.. على علماء المشرق أن يتعلموا من المغرب
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

الحمد لله الذي زيّن شهر ربيع الأوّل بمولد قمر الجود والوفاء. سيّدنا ومولانا محمّد المختار المصطفى. فسبحانه من إله رحيم. شرّف مولد هذا النبيّ الكريم. فجعله للمؤمنين سرورا، وللمحبّين ربيعا، وكان صلى الله عليه وسلم لأمّته في الدنيا رسولا. وفي الآخرة رحيما بهم وشفيعا. أمره ربّه بإظهار شرفه عليهم. فكان لقوله سميعا، ولأمره مطيعا، فقال له في سورة الأعراف:{قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً}. نحمده تعالى ونشكره أن جعل أرواحنا وقلوبنا تستروِح بذِكْر حبيبِنا في جميع الأحوال. وتنشرح بسماع مَدْحه وما له من خصال الكمال،

ورغم أنه في مثل هذا الشهر المبارك، وهذه الأيام المباركة،  إظهارُ الحفاوةِ والتّرحيب المكلَّلةُ بالزّهور والعطر والطِّيب لقدوم شهرِ ربيعٍ الأنورِ الحبيب شهرِ ميلاد سيِّدِنا محمّد صلَّى وسلَّم عليه.. إلا أنه آلمني أشد الألم ، حال بعض المشايخ في مشرقنا الإسلامي خاصة، الذين لا يحسنون الا التحريم و "التكريه" بل وتنفير الناس من الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، مشددين على أنها بدعة وظلال مهما كان أسلوب الاحتفال، كيف انقلبوا من عشية لضحاها إرضاء لسياسات وافدة وأوامر نافذة،  فتراجعوا و أباحوا ما كانوا قد حرموه منذ سنوات قريبة، بل منذ أشهر فقط، لما كانوا يرسلون لخطباء المساجد وللمسلمين عامة منشورات وخطب جاهزة لبعض المشايخ و الدعاة في مسألة تحريم ذكرى الاحتفال بالمولد النبوي الشريف على أنها بدعة منكرة، وتوصية القوم بالتمسك بالسنة واجتناب البدع، خاصة منها - حسب زعمهم - "بدعة المولد النبوي" وانتشارها في صفوف الجالية المسلمة، مذكرين فيها بأدلة "بِدعية" الاحتفال بذكرى مولد رسول الله، مذيلة بأصناف المحتفلين بذكرى المولد النبوي وبعض شبهات أصحاب هذه البدعة والرد عليهم، مختومة بنداء إلى أهل البدع ليتوبوا !!.. وغيرها من الأمور، و الغريب أن هذه النداءات، لا تأتينا الا في مثل هذه المناسبات، مناسبات فرح المسلمين بمولد خاتم الأنبياء، عليه الصلاة و السلام.. لكن حمدا لله، أن الأمة لا زالت بخير حتى في غربة بلاد المهجر، فهي تحتفل بالمولد النبوي بالطريقة الشرعية اللطيفة النظيفة العفيفة، بعيدا عن كل جنون و مجون، ولها مراجعها الموثوق بها في ذلك، مما حمل احد المشايخ، بقوله لنا "نحن في هذا الباب، أي الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، نأخذ عن علماء المالكية"، أي يقصد دول المغرب الإسلامي، مذكرا اياي أنه نظمت عدة ندوات في فرنسا وبلجيكا في السنوات الأخيرة، بل و وزعت منشورات تبصيريه تنويرية، تشرح للمسلم و ترد على أسئلة عديدة منها:

ما معنى الإحتفال؟ ما هي البدعة وماهي الضلالة؟ ما هو المُحدَث؟ هل في الشرع بدعة حسنة؟ هل القرآن يعظم أيام ميلاد الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام؟ هل هنالك شك في تاريخ ميلاد النبي ﷺ؟ هل كان النبي ﷺ يعظم يوم ميلاده؟ هل النبي ﷺ كان يترك الصدقات والذكر والعلم في يوم الأثنين، يوم ميلاده ﷺ؟ هل ذبح النبي ﷺ في ذكرى ميلاده بعد أن أتته الرسالة وجمع الصحابة للطعام؟ هل نخالف اليهود والنصارى في تعظيم الأنبياء والرسل عليهم السلام؟ هل الإجتماع للعلم والذكر ثابت شرعاً؟ هل الصحابة رضي الله عنهم مدحوا رسول الله ﷺ في المسجد النبوي الشريف؟

 كل هذه الأسئلة و غيرها، مذيلة بنصوص لمشايخ أجازوا الاحتفال بالمولد بل و دعوا للاستفادة من نفحاته، نقتبس من منشورهم، بعض ما جاء فيها من اجتهادات رجالات جمعية العلماء المسلمين خاصة شيخيها العلامة بن باديس والبشير الابراهيمي رحمة الله عليهما، عن "مجالس التّذكير من حديث البشير النّذير" للشيخ عبد الحميد بن باديس، قوله :  

" بسم اللّه الرّحمن الرّحيم، وعلى اسم الجزائر الرّاسخة في إسلامها، المتمسّكة بأمجاد قوميتها وتاريخها ـ أفتتح الذّكرى الأولى بعد الأربعمائة والألف من ذكريات مولد نبي الإنسانيّة ورسول الرّحمة سيّدنا ومولانا محمّد بن عبد اللّه عليه وعلى آله الصّلاة والسّلام ... لسنا وحدنا في هذا الموقف الشّريف لإحياء هذه الذّكرى العظيمة، بل يشاركنا فيها نحو خمسمائة مليون من البشر في أقطار المعمور كلّهم تخفق أفئدتهم فرحا وسرورا وتخضع أرواحهم إجلالا وتعظيما لمولد سيّد العالمين.. . شارحا أن الدّاعي إلى إحياء هذه الذّكرى هي محبة الرسول، وإنّ الشّيء يحبّ لحسنه أو لإحسانه وصاحب هذه الذّكرى قد جمع ـ على أكمل وجه ـ بينهما".  معلقا بقوله:" فمن الحقّ والواجب أن يكون هذا النّبيّ الكريم أحبّ إلينا من أنفسنا وأموالنا ومن النّاس أجمعين ولو لم يقل لنا في حديثه الشّريف : "لا يؤمن أحدكم حتّى أكون أحبّ إليه من ولده ووالده والنّاس أجمعين" وكم فينا من يحبّه هذه المحبّة ولم يسمع بهذا الحديث ؟ فهذه المحبّة تدعونا إلى تجديد ذكرى مولده في كلّ عام، استثمارا لهذه المحبة" خاتما بقصيدة للإمام بن باديس، بعنوان : تحية المولد الكريم، في عدة أبيات، مطلعها:

تحـيـيـت يـا جـمعَ الأدب *** ورقـيـت سـامـيـةَ الرتبْ

وَوُقِـيـتَ شـرَّ الكـائـديـ *** ن ذوى الدسـائـس والشغبْ

ومُـنِـحْـت في العليـاء مـا *** تسـمـو إلـيـه مـن أربْ

أحـيـيـت مـولـد من بـه *** حـييَ الأنـام على الحِـقَـبْ

أحـيـيـت مـولـوده بـما *** يُبرى النـفـوسَ مـن الوصبْ

بالـعـلـم والآداب و الـ *** أخـلاق في نـشءٍ عـجـبْ

 أما عن الشيخ محمّد البشير الإبراهيمي، نقل لنا عنه قوله رحمه الله : 

"إحياء ذكرى المولد النبوي إحياء لمعاني النبوة ، و تذكير بكل ما جاء به محمد صلى الله عليه و سلم من هدى ، وما كان عليه من كمالات نفسية، فعلى المتكلمين في هذه الذكرى أن يذكّروا المسلمين بما كان عليه نبيهم من خلق عظيم، وبما كان لديهم من استعلاء بتلك الأخلاق. لهذه الناحية الحية نجيز إقامَ هذه الاحتفالات، ونعدّها مواسم تربية، ودروس هداية، والقائلون ببدعيتها إنما تمثلوها في الناحية الميتة من قصص المولد الشائعة."

فكيف بعد هذه الرحمة. وهذا العطف والحنان والمحبّة، نغفُل عنه، أو نُحَوِّل قلوبَنا عن دوام التوّجه إليه؟ أيّها المسلمون، فكيف بعد هذا كلِّه لا نحتفي بشهر مولده، ولا نفرح بليلة قدومه، وسطوع نوره، صلى الله عليه وسلم؟! كيف لا نملأ الدنيا فرحاً وسروراً بمولد مَنْ جعله الله لنا سراجاً منيراً؟! فبِمَنْ يكون فَرَحُنا إنْ لم يكن برسول الله صلى الله عليه وسلم؟! عروسُ مملكة الوجود.. والسبب الأعظم لكل موجود، وما الذي يُدْخِل البهجة على قلوبنا إلا ذِكْرُ الحبيب المحبوب، الذي بذكره والصلاةِ عليه تستنير القلوب، وتُغْفَر الذنوب، وتُجَلَّى الكروب. وإذا كان جَبَلُ أُحُدٍ قد اضطرب فرَحاً، واهتزَّ وُجْداً وطرَباً، تحت قدميه، صلوات الله وسلامه عليه، فرحاً به، وحبّاً له، فكيف لا نفرح نحن ونحتفي بشهر مولده، ونعتزّ بأن جعلنا الله من أمّته، صلى الله عليه وسلم

عدد القراءات : 3697 | عدد قراءات اليوم : 7

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(14 تعليقات سابقة)

محب الرسول
(زائر)
23:08 18/11/2018
السلام عليكم
اخي الاحتفال هو ان تطبق سنة النبي صلى الله عليه وسلم لا ان تحتفل بالطعام واللحم والدراجي و الميش ..
ان تحتفل كل يوم
وان كان كما تقول يجب ان نحتفل بالانبياء لحدد الله لنا ايام ولادتهم و جعلها نبي الله محمد اعياد
لا توهمو الناس باختلافكم مع السعودية كدولة وتستغلو ضعفها الان ... فما نعيشه هو مخطط لمحو الدين الاسلامي وابعادنا عن مصدره وسيختفي قريبا لان العلم يرفع وتقبض العلماء ولتعلم .
لن احتفل كما ستحتفل لان تخصيص يوم للنبي صلى الله عليه وسلم تقليل من حبه .
والله اعلم
تعقيب : صالح محمد
(زائر)
18:17 19/11/2018
بارك الله فيك أخي الكريم...محبة رسول الله بالعمل بما جاء به واتباع سنته وتعظيم ما أمر به والابتعاد عما نهى عنه وليس بالاحتفال بحلوة الدراجي و الميش و المفرقعات وووو.....حب مزيف بالبهرجة و المظاهر زاد من رونقها ألوان حبات الدراجي الباهية الزاهية ...
متابع
(زائر)
7:54 19/11/2018
لاتنسبوا للشيخ محمد البشير الابراهيمي رحمه الله جواز الاحتفال بالمولد ، لان الشيخ البشير قال في معناه في اثار البشير الابراهيمي حب الرسول في الاقتداء به بعيدا عن بدعة الاحتفال ، التي لم يفعلها الرسول صلى الله عليه وسلم ولاالصحبة ضوان الله عليهم ، ولا التابعين من بعدهم ، معنى الاحتفال ان النبي والصحابة نعتبرهم مقصرين مادامو لم يحتفلو ام ينقصهم العلم ؟ ثم لما تسمع واحد يقول هذه زيادة خير ، معنى ذلك انزيدو ركعة مثلا لصلاة المغرب هل تجوز راها زيادة خير ؟ هي بدعة ابتدعها الفاطميون وهم من سمو الجراد على ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها وعثمان بن عفان رضي الله عنه جرادة انثى عيشة والذكر عثمان ، والاميون عندنا هات عيشة وعثمان انطيبوهم ، الله المستعان ، الله ىيهديهم للبحث في موطا الامام مالك ،ويبتعدو عن وجدنا عليها اباءنا ؟وشكر الجلفة انفو المنبر الحر
تعقيب : أبو محمد الجزائري
(زائر)
11:38 21/11/2018
الرجل ذكر كلام الشيخ بالحرف الذي يجيز الاحتفال.. وانت تقول له في ما معناه ؟!!..
الله المستعان ابتعدوا عن تبرير ما وجدنا عليه أسيادنا عملاء الأمريكان وبني صهيون
واذا كنت مقتنع بالحرمة فيوم العطلة مدفوعة الأجر تاع المولد حرام عليك
ثم ماذا فعلت السعودية وقت قوتها الم تجلب الشاب خالد إلى بلاد الحرمين وهي تقصف أبناء اليمن..
تبقاو تبرروا ليوم الدين..
سلمة بوعروج
(زائر)
9:09 19/11/2018
شكرا جزيلا للكاتب على هذه اللفتة الطيبة، لكني وددت لو نشر المقال كاملا كما هو في موقعه ، خاصة الادلة الشرعية التي أعطت بعدا شرعيا تأصيليا و إقناعا لبعض المترددين .. وها أنا ذي أنقلها من موقعه كما هي :

وقد كانت الإجابات عنها كافية وافية كالتالي :
ما معنى الإحتفال؟
هو التعبير عن الفرح برسول الله ﷺ، والفرح به ﷺ مطلوب بأمر القرءان من قوله تعالى: (قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا)، قال ابن عباس رضي الله عنهما في تفسير هذه الآية: فضل الله العلم ورحمته محمد ﷺ قال الله تعالى: (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) والفرح به ﷺ يكون طول العام ولكن يشتد في أيام ميلاده ﷺ.
ما هي البدعة الضلالة؟

كل هذه الأسئلة و أجوبتها و غيرهما، مذيلة بنصوص لمشايخ أجازوا الاحتفال بالمولد ( البقية )
سلمة بوعروج
(زائر)
9:11 19/11/2018
تابع ::

هل القرءان يعظم أيام ميلاد الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام؟
نعم يعظمها، قال تعالى عن يوم ميلاد سيدنا يحيى عليه السلام: (وسلام عليه يوم ولد) وقال تعالى عن ميلاد سيدنا عيسى عليه السلام على لسانه: (والسلام عليَّ يوم ولدت) إذن فأولى تعظيم ميلاد إمام المرسلين وخاتم النبيين ﷺ.
هل هنالك شك في تاريخ ميلاد النبي ﷺ؟
لا يوجد شك في هذا التاريخ، قال جمهور العلماء إن أصح الروايات إسناداً أنه ﷺ ولد يوم الأثنين ثاني عشر ربيع الأول لعام الفيل.
هل كان النبي ﷺ يعظم يوم ميلاده؟
نعم، روى مسلم: سئل ﷺ عن صيام يوم الاثنين فأجاب ﷺ قائلاً: (ذاك يوم فيه ولدت). أخي المسلم لا تتجاهل قدر هذا اليوم قال تعالى: (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة)
هل النبي ﷺ كان يترك الصدقات والذكر والعلم في يوم الأثنين، يوم ميلاده ﷺ؟
لا حاشاه ﷺ، بل كان يكثر منها ﷺ.
هل ذبح النبي ﷺ في ذكرى ميلاده بعد أن أتته الرسالة وجمع الصحابة للطعام؟
القويني نمير
(زائر)
16:35 19/11/2018
السنة / والاحتفال به تطبيق سنته
سلمة بوعروج
(زائر)
22:17 19/11/2018
شكرا ثانية للكاتب، و تنويرا للمعلق الاول ، ها قد وجدت النص الكامل للمقال، مع أدلة شرعية ردا استفسارات قد تدور بخلد المعارضين لذكرى المولد، كالمعلق الاول، : http://www.aswat-elchamal.com/ar/?p=98&a=59762

أما لبعض شيوخ التلفية اليوم منهم من لم يفتح فمه بتحريم حفلة ثامر حسني وهالوين وعروض الكاتش فلا يصدع رؤوسنا بتحريم الاحتفال بالمولد النبوي.
وهاك ما أفتى به
الشيخ الحافظ الفقيه الحسن و لد الددو ـ حفظه الله ـ :
الاحتفال بالمولد النبوي الشريف على ثلاث صور راجعة إلى اعتقاد الإنسان فيه :
1) من اعتقده عيدا كعيدي الفطر والأضحى فقد ابتدع.
2) من اتخذه ذكرى للنبي صلى الله عليه وسلم باعتباره نعمة من نعم الله، وشكر هذه النعمة بالأعمال الصالحة، فهذا مأذون فيه بل هو مطلوب لأنه أمر بالصيام فيه شكرا لله على ميلاده.
3) من اتخذه مناسبة لبعض الأمور المباحات كإظهار الملابس الجديدة والمطاعم ونحو ذلك فهذا في الأصل من الأمور الجائزة لأنه ليس مما يدخل حيز البدع
فالبدع لا تدخل في العادات ولا في اللباس
مواطن
(زائر)
0:50 20/11/2018
يابوعروج الرسول صلى الله عليه وسلم قل الاثنين اليوم الذي ولدت فيه ، ولم يقل 12 ربيع الاول ، واصبح يصوم الاثنين هل الناس تصوم في الاثنين اقتداء به ؟ كل مافي الامر يتبغي ان يكون حب رسول الله صلى الله عليه وسلم على مدار الزمن وليس ليلة المولود الغير معروف باليوم والشهر كما يدعي العامة ، وجمعية العلماء افتي رئيس هيئة الافتاء لجمعية العلماء المسلمين بعدم جواز الاحتفال ، الا ان اغلبية اعضائها اخوان يحتفلون فرفضوا افتاءه ، وتعمقوا في البحث تجدون الحقيقة ، وان كان اهل العلم يختفون بعضهم تجنبا لحماقة البعض من المحتفلين ، وبعضهم سلبييين ليس لهم حضور في الساحة ، والكثير من التجار ايهمهم ايمشي السلعة من مواد وحلويات ومحيرقات وبعضهم يجاري ، وبعضهم امع . وبعضهم يقول تقاليد ، وكان في زمن يطوفون بشجرة 7اشواط في منطقة مايسمى مولا الانشادع معبد هل نحافظ على هذا التقليد ؟؟؟؟ اصحو بالعلم .
صالح محمد
(زائر)
14:56 20/11/2018
فبِمَنْ يكون فَرَحُنا إنْ لم يكن برسول الله صلى الله عليه وسلم؟! عروسُ مملكة الوجود.. ((والسبب الأعظم لكل موجود))....ما هذا ؟؟؟؟ هل الرسول هو السبب الأعظم لكل موجود؟؟؟ معاذ الله .وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ ..أليس هذا ماجناه عليك احتفالتك بالمولد..حتى جعلت الرسول في مكان الخالق...وهل تعلم أن الرسول صل الله عليه وسلم توفي كذلك الاثنين 12 ربيع الاول 11 هـ، فهل نحتفل (بالدراجي والميش والزهو ) بوفاته أم بميلاده ياترى ؟؟؟؟؟؟؟
اسماعيليه ميوزك
(زائر)
2:24 21/11/2018
موضوع جميل
مواطن
(زائر)
21:30 21/11/2018
أغلب الناس يدعون حب الرسول صلى الله عليه و سلم و هم في الواقع هم يحبون التجماع والزردة والدراز و الاناشيد الدينية تماما كإحياء يوم عاشوراء بالأكل و الزردة دون صيامه
عبد القادر
(زائر)
1:11 23/11/2018
هل بعد نبينا محمد صلى الله عليه و سلم نبي أخر أمرنا باقامة الاحتفال بالمولد.
سلمة بوعروج
(زائر)
8:57 25/11/2018
خويا عبد القادر .. خويا صالح محمد، و باقي المعلقين، لماذا تريدون ربط العادة بالعبادة، العادة عرف و العرف من اصول التشريع ، و هو ما تعارف عليه الناس و أستحسنوه.. أما قولكم لم يفعله النبي و لم يأمر به ، بالله عليكم ، وهذا تعليقي الاخير ، في هذه الجزئية:
هل جمع الرسول (ص) القرآن بالصيغة الحالية في كتاب بحيث
و هل وضع النقاط على حروف الكلمات في القرآن و شكلها ؟؟
و هل قسم القرآن إلى أجزاء و أحزاب و... ؟؟
هل جمع الرسول السنة ، و كتب السيرة؟؟
و هل استعمل المكبر في الصلاة ؟؟

وهل جعل للمسجد الحرام سبعة مآذن ؟؟
و هل ركب رسول الله (ص) السيارة أو القطار أو الطائرة ؟
و هل كانت المرأة تسوق السيارة ؟؟
و هل ورّث الحكم أو عين من يحكم بعده ؟؟
و هل و هل و هل....!!
يا قومي
من يستميت أمثالكم في تحريم الاحتفال بمولد مبعوث الهدى(ص) بحجة أن ذلك بدعة، يذكرني بمن استباح بالأمس البعيد دم الحسين وراح يستفتي في دم البعوض..
خدموا شوي عقولكم يا ناس .. واهتموا بأمور أخرى في مستواكم الفقهي

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(14 تعليقات سابقة)

سلمة بوعروج (زائر) 8:57 25/11/2018
خويا عبد القادر .. خويا صالح محمد، و باقي المعلقين، لماذا تريدون ربط العادة بالعبادة، العادة عرف و العرف من اصول التشريع ، و هو ما تعارف عليه الناس و أستحسنوه.. أما قولكم لم يفعله النبي و لم يأمر به ، بالله عليكم ، وهذا تعليقي الاخير ، في هذه الجزئية:
هل جمع الرسول (ص) القرآن بالصيغة الحالية في كتاب بحيث
و هل وضع النقاط على حروف الكلمات في القرآن و شكلها ؟؟
و هل قسم القرآن إلى أجزاء و أحزاب و... ؟؟
هل جمع الرسول السنة ، و كتب السيرة؟؟
و هل استعمل المكبر في الصلاة ؟؟

وهل جعل للمسجد الحرام سبعة مآذن ؟؟
و هل ركب رسول الله (ص) السيارة أو القطار أو الطائرة ؟
و هل كانت المرأة تسوق السيارة ؟؟
و هل ورّث الحكم أو عين من يحكم بعده ؟؟
و هل و هل و هل....!!
يا قومي
من يستميت أمثالكم في تحريم الاحتفال بمولد مبعوث الهدى(ص) بحجة أن ذلك بدعة، يذكرني بمن استباح بالأمس البعيد دم الحسين وراح يستفتي في دم البعوض..
خدموا شوي عقولكم يا ناس .. واهتموا بأمور أخرى في مستواكم الفقهي
عبد القادر (زائر) 1:11 23/11/2018
هل بعد نبينا محمد صلى الله عليه و سلم نبي أخر أمرنا باقامة الاحتفال بالمولد.
مواطن (زائر) 21:30 21/11/2018
أغلب الناس يدعون حب الرسول صلى الله عليه و سلم و هم في الواقع هم يحبون التجماع والزردة والدراز و الاناشيد الدينية تماما كإحياء يوم عاشوراء بالأكل و الزردة دون صيامه
اسماعيليه ميوزك (زائر) 2:24 21/11/2018
موضوع جميل
صالح محمد (زائر) 14:56 20/11/2018
فبِمَنْ يكون فَرَحُنا إنْ لم يكن برسول الله صلى الله عليه وسلم؟! عروسُ مملكة الوجود.. ((والسبب الأعظم لكل موجود))....ما هذا ؟؟؟؟ هل الرسول هو السبب الأعظم لكل موجود؟؟؟ معاذ الله .وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ ..أليس هذا ماجناه عليك احتفالتك بالمولد..حتى جعلت الرسول في مكان الخالق...وهل تعلم أن الرسول صل الله عليه وسلم توفي كذلك الاثنين 12 ربيع الاول 11 هـ، فهل نحتفل (بالدراجي والميش والزهو ) بوفاته أم بميلاده ياترى ؟؟؟؟؟؟؟
مواطن (زائر) 0:50 20/11/2018
يابوعروج الرسول صلى الله عليه وسلم قل الاثنين اليوم الذي ولدت فيه ، ولم يقل 12 ربيع الاول ، واصبح يصوم الاثنين هل الناس تصوم في الاثنين اقتداء به ؟ كل مافي الامر يتبغي ان يكون حب رسول الله صلى الله عليه وسلم على مدار الزمن وليس ليلة المولود الغير معروف باليوم والشهر كما يدعي العامة ، وجمعية العلماء افتي رئيس هيئة الافتاء لجمعية العلماء المسلمين بعدم جواز الاحتفال ، الا ان اغلبية اعضائها اخوان يحتفلون فرفضوا افتاءه ، وتعمقوا في البحث تجدون الحقيقة ، وان كان اهل العلم يختفون بعضهم تجنبا لحماقة البعض من المحتفلين ، وبعضهم سلبييين ليس لهم حضور في الساحة ، والكثير من التجار ايهمهم ايمشي السلعة من مواد وحلويات ومحيرقات وبعضهم يجاري ، وبعضهم امع . وبعضهم يقول تقاليد ، وكان في زمن يطوفون بشجرة 7اشواط في منطقة مايسمى مولا الانشادع معبد هل نحافظ على هذا التقليد ؟؟؟؟ اصحو بالعلم .
سلمة بوعروج (زائر) 22:17 19/11/2018
شكرا ثانية للكاتب، و تنويرا للمعلق الاول ، ها قد وجدت النص الكامل للمقال، مع أدلة شرعية ردا استفسارات قد تدور بخلد المعارضين لذكرى المولد، كالمعلق الاول، : http://www.aswat-elchamal.com/ar/?p=98&a=59762

أما لبعض شيوخ التلفية اليوم منهم من لم يفتح فمه بتحريم حفلة ثامر حسني وهالوين وعروض الكاتش فلا يصدع رؤوسنا بتحريم الاحتفال بالمولد النبوي.
وهاك ما أفتى به
الشيخ الحافظ الفقيه الحسن و لد الددو ـ حفظه الله ـ :
الاحتفال بالمولد النبوي الشريف على ثلاث صور راجعة إلى اعتقاد الإنسان فيه :
1) من اعتقده عيدا كعيدي الفطر والأضحى فقد ابتدع.
2) من اتخذه ذكرى للنبي صلى الله عليه وسلم باعتباره نعمة من نعم الله، وشكر هذه النعمة بالأعمال الصالحة، فهذا مأذون فيه بل هو مطلوب لأنه أمر بالصيام فيه شكرا لله على ميلاده.
3) من اتخذه مناسبة لبعض الأمور المباحات كإظهار الملابس الجديدة والمطاعم ونحو ذلك فهذا في الأصل من الأمور الجائزة لأنه ليس مما يدخل حيز البدع
فالبدع لا تدخل في العادات ولا في اللباس
القويني نمير (زائر) 16:35 19/11/2018
السنة / والاحتفال به تطبيق سنته
سلمة بوعروج (زائر) 9:11 19/11/2018
تابع ::

هل القرءان يعظم أيام ميلاد الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام؟
نعم يعظمها، قال تعالى عن يوم ميلاد سيدنا يحيى عليه السلام: (وسلام عليه يوم ولد) وقال تعالى عن ميلاد سيدنا عيسى عليه السلام على لسانه: (والسلام عليَّ يوم ولدت) إذن فأولى تعظيم ميلاد إمام المرسلين وخاتم النبيين ﷺ.
هل هنالك شك في تاريخ ميلاد النبي ﷺ؟
لا يوجد شك في هذا التاريخ، قال جمهور العلماء إن أصح الروايات إسناداً أنه ﷺ ولد يوم الأثنين ثاني عشر ربيع الأول لعام الفيل.
هل كان النبي ﷺ يعظم يوم ميلاده؟
نعم، روى مسلم: سئل ﷺ عن صيام يوم الاثنين فأجاب ﷺ قائلاً: (ذاك يوم فيه ولدت). أخي المسلم لا تتجاهل قدر هذا اليوم قال تعالى: (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة)
هل النبي ﷺ كان يترك الصدقات والذكر والعلم في يوم الأثنين، يوم ميلاده ﷺ؟
لا حاشاه ﷺ، بل كان يكثر منها ﷺ.
هل ذبح النبي ﷺ في ذكرى ميلاده بعد أن أتته الرسالة وجمع الصحابة للطعام؟
سلمة بوعروج (زائر) 9:09 19/11/2018
شكرا جزيلا للكاتب على هذه اللفتة الطيبة، لكني وددت لو نشر المقال كاملا كما هو في موقعه ، خاصة الادلة الشرعية التي أعطت بعدا شرعيا تأصيليا و إقناعا لبعض المترددين .. وها أنا ذي أنقلها من موقعه كما هي :

وقد كانت الإجابات عنها كافية وافية كالتالي :
ما معنى الإحتفال؟
هو التعبير عن الفرح برسول الله ﷺ، والفرح به ﷺ مطلوب بأمر القرءان من قوله تعالى: (قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا)، قال ابن عباس رضي الله عنهما في تفسير هذه الآية: فضل الله العلم ورحمته محمد ﷺ قال الله تعالى: (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) والفرح به ﷺ يكون طول العام ولكن يشتد في أيام ميلاده ﷺ.
ما هي البدعة الضلالة؟

كل هذه الأسئلة و أجوبتها و غيرهما، مذيلة بنصوص لمشايخ أجازوا الاحتفال بالمولد ( البقية )
متابع (زائر) 7:54 19/11/2018
لاتنسبوا للشيخ محمد البشير الابراهيمي رحمه الله جواز الاحتفال بالمولد ، لان الشيخ البشير قال في معناه في اثار البشير الابراهيمي حب الرسول في الاقتداء به بعيدا عن بدعة الاحتفال ، التي لم يفعلها الرسول صلى الله عليه وسلم ولاالصحبة ضوان الله عليهم ، ولا التابعين من بعدهم ، معنى الاحتفال ان النبي والصحابة نعتبرهم مقصرين مادامو لم يحتفلو ام ينقصهم العلم ؟ ثم لما تسمع واحد يقول هذه زيادة خير ، معنى ذلك انزيدو ركعة مثلا لصلاة المغرب هل تجوز راها زيادة خير ؟ هي بدعة ابتدعها الفاطميون وهم من سمو الجراد على ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها وعثمان بن عفان رضي الله عنه جرادة انثى عيشة والذكر عثمان ، والاميون عندنا هات عيشة وعثمان انطيبوهم ، الله المستعان ، الله ىيهديهم للبحث في موطا الامام مالك ،ويبتعدو عن وجدنا عليها اباءنا ؟وشكر الجلفة انفو المنبر الحر
تعقيب : أبو محمد الجزائري
(زائر)
11:38 21/11/2018
الرجل ذكر كلام الشيخ بالحرف الذي يجيز الاحتفال.. وانت تقول له في ما معناه ؟!!..
الله المستعان ابتعدوا عن تبرير ما وجدنا عليه أسيادنا عملاء الأمريكان وبني صهيون
واذا كنت مقتنع بالحرمة فيوم العطلة مدفوعة الأجر تاع المولد حرام عليك
ثم ماذا فعلت السعودية وقت قوتها الم تجلب الشاب خالد إلى بلاد الحرمين وهي تقصف أبناء اليمن..
تبقاو تبرروا ليوم الدين..
محب الرسول (زائر) 23:08 18/11/2018
السلام عليكم
اخي الاحتفال هو ان تطبق سنة النبي صلى الله عليه وسلم لا ان تحتفل بالطعام واللحم والدراجي و الميش ..
ان تحتفل كل يوم
وان كان كما تقول يجب ان نحتفل بالانبياء لحدد الله لنا ايام ولادتهم و جعلها نبي الله محمد اعياد
لا توهمو الناس باختلافكم مع السعودية كدولة وتستغلو ضعفها الان ... فما نعيشه هو مخطط لمحو الدين الاسلامي وابعادنا عن مصدره وسيختفي قريبا لان العلم يرفع وتقبض العلماء ولتعلم .
لن احتفل كما ستحتفل لان تخصيص يوم للنبي صلى الله عليه وسلم تقليل من حبه .
والله اعلم
تعقيب : صالح محمد
(زائر)
18:17 19/11/2018
بارك الله فيك أخي الكريم...محبة رسول الله بالعمل بما جاء به واتباع سنته وتعظيم ما أمر به والابتعاد عما نهى عنه وليس بالاحتفال بحلوة الدراجي و الميش و المفرقعات وووو.....حب مزيف بالبهرجة و المظاهر زاد من رونقها ألوان حبات الدراجي الباهية الزاهية ...
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات