الجلفة إنفو للأخبار - بيان من أجل العقيد الراحل وَ.. رمزية العقيد الراحل
الرئيسية | مساهمات | بيان من أجل العقيد الراحل وَ.. رمزية العقيد الراحل
رجل الدولة وَ منطق.. الدشرويّين الجدد
بيان من أجل العقيد الراحل وَ.. رمزية العقيد الراحل
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
جنازة العقيد احمد بن شريف

أتكلّم اليوم بغض النظر عن أخطاء العمل السياسي و تجاوزات العمل العسكري الثوري الذي يجعله القوم اليوم مركبا لقياس الطهارة الثورية ولأنّ التاريخ أيضا أتركه لمختصيه ،....

 أتكلم اليوم عن الجانب الرمزي لمسؤول عسكري سابق لا يمكن أن يكون ملاكا كما يستحيل أن يتحمّل كإنسان أخطاء سلطة بكاملها وثورة بزخمها، أطارح في هذه السطور و ارافع  للعقيد الإنسان.. للعقيد الشهم وأيضا للجَسُور الذي لا يهادن،..

أحاول فهم المنطق الدشروي في الكيل بمكيالين Double standard policy مع الأحداث الوطنية،..                     

 وكذلك استقراء منطق الدشرويين الجدد ومنطق رجل الدولة في التعامل مع أحداث ذات رمزية، ..

أستـلُّ بعض السيوف الأكاديمية لتحليل مستوى الترهل والطفولة السياسية التي "زَحَفَ" بها غلاة الدشروية على دولة يستحيل أن تسير بنفس المنطق؛ نعم المنطق اليوم يتبدّى في .. اللامنطق، والسياسة عندهم لا تعترف بالكيَاسَة،.. 

وكل مافي هذه السطور لا يُجاري منطقهم وإلّا استوى المستوى وانفرط عقد الأكاديمي الحاذق مع الدشروي العنصري..

 يعكس مستوى الاستجابة الرسمية المتأخرة إثر رحيل العقيد أحمد بن شريف –رحمه الله وطيّب ثراه- بوضوح لأي عاقل أن الدولة تخضع حاليا لمنطق "تدشير" رهيب،... الدشرويون الجدد زحفوا على عاصمة الدولة وانتشروا في مفاصلها و دشروي يجلب دشروياً آخر.. ثم يدّعون المظلومية، 

أما من ناحية الأخطاء التاريخية والسياسية فلا يسلم ولم يسلم منها أي مسؤول،...

 حَجَرُ الزاوية في وفاة العقيد؛ أنّ المنطق الدشروي "فرنكو بربريست" هو من يعمل على توجيه رسمي عام لسلوك دولة بشبه قارة ثم ياتي المُتملقون من غير هؤلاء الدشرويين ليركبوا موجة التملق والتزلف طمعا في التكسّب الوظيفي والاجتماعي أو استجلابا لرضى الدشروي الذي يشرف على المصادر الحيوية للتوظيف والعمالة بالدولة.. العقيد يرعبهم حيا وميتا .. ولا يزايد أحد على الراحل لأن الثورة وما بعدها من أزمة صيف 1962 مرورا بمؤتمر الصومام لم تسلم من أخطاء سياسية قاتلة.. العقيد رحمه الله لا ظَهْرَ له ، لكن الدشرويين يستميتون في إعلاء شأن أبناء دشرتهم ولو لم يرتقوا لمستوى رمزية العقيد.

العقيد رحمه الله لم يكن عنصريا ولا دشروياً؛ كان بإمكانه أن تتصدّر مدينته نتائج البكالوريا بمكالمة واحدة وهو الجسور الذي لا يهاب ، 

العقيد لم يكن دشرويَّ التفكير وهو المتمدّن فلو ركب منطق تدشير الدولة لاستحالت العاصمة...نائلية،

العقيد لم يكن عروشيا ولا انفصالياً وهو يضع يده على أكبر عرش في المغرب العربي المعاصر..

خسئتم أيها الرسميون إن كنتم تحركتم إستدراكياً بمهماز لواجب عزاء العقيد، ولا شرف لكم إن كان استدراككم هذا قصدا ومن دون مهماز..

دبلوماسية الجنائز التي تتقنونها خذلتكم مع الرجل الذي اعتزل طقوسكم ومراسمكم ومراهمكم.. يعني بالمصري: "حبكت بس مع سيادة العقيد ؟! "

تخلّفكم عن واجب عزاء الصديق والزميل والعسكري المقاتل في الوقت المناسب سَحَــلَ رجولتكم وَ استحالت "كرفّتاتكم" ذيولاً تجرح ما تبقّى من عذرية رجل الدولة الجزائري،...

أجل؛ إنّ "خالي" العقيد يرقد اليوم بعيدا عنكم.. وأنتم يا من تجاهلتم مقامه كإنسان ورمزيته كمسؤول جزائري سابق وتجاسرتم على السيد العقيد من الرسميين والأكاديميين وكل المتملّقين والمُتزلفين، حتى من بعض  بني قومه، ها أنا اليوم " مُـوذاتي"؛ أي تخالجني: Objectivity+Subjectivity

 واضعاً دكتوراه العلوم السياسية والانجليزية - مستسمحا خالي العقيد – كفنا ثانياً لجسده وقائلا لكم:

نصّبتُم أنفسكم أرباباً من دون الرب الأوحد؛ ما تدرون أنّ ربكم - وربي ورب أربابكم من الدشرويين الجدد وَ أشياعهم - قد غفر له ولأئمة المسلمين وعامتهم؟ وهذا لسان حاله-الله يرحمه ويغفر له، يقول:

لو كنت من مازنٍ لم تستبح إبلــي  ... بنو اللقيطة من ذهل ابن شيبانَ
إذاً لقام بنصري معشرٌ خُشُـــــنٌ  ... عند الحفيظة إن ذو لوثة لانــــــاَ
لكنّ قومي وإن كانوا ذوي عـــــــــددٍ ... ليسوا من الشرّ في شيءٍ وإن هاناَ
فياليتنـــي بهم قومـــــاً إذا ركبـــــوا ... شدُّوا الإغارةَ فرسانــاـً وركبانــــــاَ

ملخّص "الدراسة": أيها الرسميون أنتم سائرون إلى ما سار إليه العقيد، وستغدون إلى أرشيف تاريخ لا ينسى ولا يرحم ولن تذكر الجزائر لكم شرف خدمتها؛ سترحلون كشاهد الزور، أمّا سيادة العقيد رحمه الله فقد شيّعه غير الرسميين من عامة الناس الذين ضاقت بهم أرض وسماء العقيد الراحل وسبقوكم إلى الفضل لأنهم هم أولو الفضل؛ أيها الرسميون لا عزاء لكم.. الكل رفض لقاءكم وزيارتكم الاستدراكية أقبح من تخلفكم الأول،.... بنُو  نائل ستبدي لكم الأيام  أنه كان لكم كتِفُ.. وغداً لا أنفٌ  ولا..كتف .

د.بلقرع رشيـد العَمري
من مدينة العقيد الراحل، الحدائق، 28 من شهر وفاة العقيد 2018

عدد القراءات : 6212 | عدد قراءات اليوم : 9

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

RAHMOUN MAHAMED
(زائر)
1:51 28/09/2018
بوركت وماشكر العبد الا شكرا لله . الي يعرف الطير ايربيه ووووووووووووووووووووو............

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

RAHMOUN MAHAMED (زائر) 1:51 28/09/2018
بوركت وماشكر العبد الا شكرا لله . الي يعرف الطير ايربيه ووووووووووووووووووووو............
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
3.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات