الجلفة إنفو للأخبار - تناوب الثقافات
الرئيسية | مساهمات | تناوب الثقافات
تناوب الثقافات
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
الجلفة سنة 1940

حينما نكون مشبعين بثقافة، و نعيش دقتها و مزاجها و نزواتها وعبقريتها ( أحيانا مبدعا و أحيانا مطمسا)، نشعر أننا نفهم الكون ونفسر الظواهر التي تسيّر الأشياء. ننظر إلى الخلق من خلال نظّارات صنعت على قياس خاص، صيغت حسب معطيات جد معقدة، محشوة بالرموز التلميحية، اللامصرح بها، من تعقّدات و آمال.

لا أتكلم عن الحضارة التي تحتوي على كل معارف اللباس، و الطهي، و الزراعة و تكنولوجيات أخرى التي في الأخير تنسب إلى الإنسانية بعد مدّة الإستحواذ عليها. لا أتكلم عن الحضارة بل عن الثقافة التي تحجزنا في إطار جدّ معين، حيث تكون النظرة متّجهة دائما نحو النتيجة المرجوة مسبقا و الدرب المعلّم و الدرابيز ومساندها التي تقودنا في شبه ظل. أكيد هو ناتج من نموذج تفكير  شيوخ الروحانية لمدرسة أنانية تحدد  مقاييس الفنون التجريدية، و مقاييس الفنون التشكيلية، و سلم القيم و معيار الجمال والأخذ بعين الإعتبار أولوية الذات أو الأنا. على أن هذه المدرسة هي الأحسن دائما و تفكيرها الأكثر منطقية. ظلالنا يقودنا حتما نحو الضغينة، نسيء التقدير للآخر، ولا نقبل إختلافه، و نزدريه.

هكذا هي معظم المجتمعات على رأسها المجتمع الأوربي، الأنانية الأوربية. و نحن مع هذا التيار كمنتوج نيوكلنيالي  نتباهى لا غير إلا على أننا نتحكم في لغته. لكن من الممكن التفتح نحو ثقافات أخرى التي يمكنها أن توسع لنا الأفق و النظر إلى أشياء رائعة التي خبأت عنا. هذا ممكن و يجب علينا أن نتحرر من هذه الوضعية، الناتجة عن الإحتلال المتكرر لأرضنا من قبل غاز أقوى منا، أكثر منا تنظيما، مهيمن و عنصري، الذي دائما يؤذينا وقد تركنا معوزّين و خاضعين.

لقد تكبدنا تقهقر هويتنا الثقافية. تحرّرنا بعد مقاومة البقاء، لكن جد فقراء. علينا الآن أن نكتشف قبل كل شيء أصولنا المؤكدة و ننفض الغبار على تاريخنا المشوه. ولتكن لدينا الشجاعة لنتصالح مع أنفسنا و نعيش أصولنا بفخر. و لنعلم أن جذورنا متعددة الألفيات و حاملة لثقافة عالمية التي قدمت خدمات كبيرة للإنسانية جمعاء حتى لمضطهدينا و مازالوا ناكرين. و أن أسلافنا كانوا رائعين و يجب أن يكونوا قدوتنا و معالمنا.

لقد عشنا مرحلة التبعية عندما كنا محتلين بأبشع الطرق. لقد أذلونا، و حاولوا محو ماضينا، و طمس شخصيتنا، و إطفاء نظرتنا، و غرق عزّتنا. و استهانوا بثقافتنا و خفّضت إلى مجرد حركات فلكلورية. كنا لا شيء بالنسبة لهم. لا حق لنا في المدرسة و لا في الصحة و لا في العيش اللائق. هذا الأمر الواقع جعلنا في أدنى المقامات. إننا نتنكر لماضينا و نشكك في هويتنا و في وجودنا. و جعلنا مضطهدنا بالأمس قدوتنا، و يمكن تفسير ذلك بأعراض المستعمر و هذا جدّ خطير لكن هناك عدالة و يجب أن يتحمل مسؤوليته. و لا أحد يمكن أن يسمح له عوض عنا. إننا نعيش الآن في وضعية فوضوية في ما بعد الإستدمار بعد خمسين سنة من الإستقلال، و لم نعرف كيف نتخلص من هذه الحالة المتناقضة التي أضعفتنا. و بقينا نقلد برعونة سلوكيات و أساليب و حركات بدون روح، قد تنجح عند مجتمعات أخرى و لا يمكن أن تنجح عندنا، لأنها في الأساس غريبة علينا.

ألا ترون كيف نتوجه بالكلام للعمال الغرباء من مختلف الجنسيات عندنا مفتخرين و سخفاء بهذه اللغة الملتصقة على جلدتنا. إننا ضحية منها. و نعتقد مسبقا أننا إذا علمنا أولادنا التّكلم بالفرنسية، التي لا جدوى منها، نعتزّ معتقدين أننا نعيش مكانة معينة، مرتبة تصنفنا كمستعمرنا بالأمس الذي نعتبره قدوتنا. في ذهنيتنا كمستعمرين نعتقد أننا أحسنا صنعا و نحن نعيش هذه التناقضات بغباوة و لا يمكن فعل شيء. لكن من جهة أخرى هناك نخبة من المجتمع استطاعت أن تنجب، عباقرة إستثنائيين كإبن باديس و العقبي و الإبراهيمي و بجوارنا عبد الرحمان الديسي و الطاهيري إلخ.. رحمهم الله. لكنها توبعت بجموع تدّعي بالثقافة. تعلمت في مدارس القرون الوسطى  القديمة. تعليمها جدّ متأخر. و أعتقدت هذه النخبة أنها تملك مفتاح الشخصية. و قدمت في وقت ما ممرنين للمدرسة الجزائرية. و هذه النخبة هي كذالك ثمرة المستدمر لأنها ناتجة عن ردة فعل رفض الإحتلال و شكل من المقاومة الميئوسة. تعيش نفس درجة الركود كالفرنكفونية. و كانت مسؤولة  إلى حد ما في إقصاء البربر حتى إرتموا في أحضان الفرنكفولية التي احتوتهم نفاقا. هذه النخبة "التقليدية" هي كذالك خطيرة كالجاهل الذي يرافقنا. قد يضرنا أكثر من العدو، لأنه نصف مثقف. يجب أن نعرف أن المعتوه الذي يدّعي الشجاعة أمام القوي، يعين عدوه  و يتسبب في ضياع نفسه. إن هاتين النخبتين الطموحتين و عديمة الذمّة فعليا ( لأنهما تتواجدان في نصف الطريق)، إستحوذوا على كل المسؤوليات الإحترابية لا لخدمة سوى مصالحهم؟  هذه الوضعية التي أدّت في وقت ما إلى التصفية الجسدية  للمثقفين و مازالت تقصيهم و تهمشهم حتى اليوم. الأشخاص عديمي الأهلية لا يتحملون أهل الإستحقاق. على هذا الأساس الطريق مازال طويل ومازلت أياما أخرى لسلوكياتنا كمستعمرين سابقين،  تلاعبت بنا القوة السابقة و تخلت عنا مدرستنا التي لم تستطع الإقلاع و كذا المسئولين المتشبثين بغنيمتهم الحربية كقرّة عيونهم و ينظرون إليها كفائدة شخصية. يتبعون غرائزهم المنحطّة  تماما كمستعمرهم القديم، لا يفكرون إلى في بطونهم وما أسفل. الأولوية لفائدتهم و إمتيازاتهم قبل كل شيء. يكسرون حماسة الطموح و يخصون فحولهم. و حتما لا يؤدي هذا التطور الغير بناء إلا للضّياع. النخبة الريفية الجديدة برزت على الصنف الحضري القديم المتلاشي شيئا فشيئا و المهمّش، ثم ناب المعلم عن "الطالب" الذي في يوم ما كان الناشر للوطنية بدون منازع.

عندما يقدّر لكم زيارة مؤسسة جامعية في الجزائر، تشعرون و كأنكم تعيشون فلم مصري أين تلقى عليكم خطابات للسيد الدكتور و " البش مهندس " بالمجرفة و بدون أن تشعروا بالفرق في المستوى و لا في هالة الفقه. و تجدون أنفسكم في جو فقير من الأفكار تماما، و الذكاء الأصم و خاصّة الغرور. إنه سباق جنوني للدرجات و الشهادات توزعها إدارة عديمة الإستقامة بأتم معنى الكلمة في الهوى على طغمة نصف جاهلة و إن لنصف الجهل أقبح من الجهل. تحس عند هؤلاء الناس الرّضى بأنفسهم الناتج عن الجهل و الذي يمدهم بالسعادة.

إنه بلد العجائب، و الإعجاب، و التبعية و الجرأة. وما يمكن أن ننتظره أكثر من آمالنا، (فاقد الشيء لا يعطيه).  هذا لا يعني أننا نجعل الكل في بوتقة واحدة، معاذ الله. أكيد هناك مثقفين ذوي مستوى عالي نكن لهم كل الإحترام و التقدير و نحييهم بإجلال. لا نتكلم عن الإستثنائيين بل عن العموم الذي يمثل الوجه الحقيقي للمؤسّسات. قد تقولون أن الطريق جدّ بعيد لرؤية شعاع الشمس و أن نجمة السعادة لا تطل مبكرة بهذا المستوى (...) كما يقول الحاج قويدر. أكيد توجد ديناميكية خفية حسب تحاليل المفكرين، لكن تبدو المعلومة راكدة و أن التلفاز حسب برامجه، لا ينظر إليه إلا كوسيلة ترفيه، حينئذ يمكنه و المذياع و الأنترنت أن يلعبوا دورا في التغيير الإيجابي. هاهي إذا آمالنا للقاء هذه الجغرافية العربية المتغيرة كالمشكال لمشهد رائع و ساحر، هذا الأدب الذي أنتج نصف شعر الإنسانية، و الذي أخترع هذه البلاغة المدهشة و وصل إلى فصاحة أسمى و ما القرآن إلا المثل الأشرف. و للشعور بالوعي، هاهي طريقنا و هاهي تطلعاتنا لنجد أصولنا و ثقافتنا بشرط، إذا ما هذه النخبة شككت في قدراتها.

   أين يمكن أن نجد الشعور بالوعي و المعرفة إذا لم يكونا في المدرسة، في الجامعة، في التلفزة، في الإذاعة، في الشارع، و في العائلة، بلاشك ليس في الدروس "التكميلية". هذه معاينة و أكيد ليست بجدال و لا خصام. و لا أنتظر أي إعتبار لأن الغلبة للجاهل بهذره. يقول الحكيم أن كلمة الإنسان العاقل تمر خفية في مجمع من الأغبياء و أن أجمل الأصوات العربية تصمت عند صوت الدّف.

(*) عن مؤسسة سيدي نايل/ الأستاذ: عبد الرحمن شويحة

 ملاحظة: المقال ترجمة للموضوع الأصلي باللغة الفرنسية (الرابط من هنا)

الكلمات الدلالية :

عدد القراءات : 6916 | عدد قراءات اليوم : 7

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

سماتي
(زائر)
0:01 19/05/2018
و الله لقد وضعت يدك على مكان الضرر، و نرجوا أن تصيغ القلوب إلى هذا النداء. لو ينتبه مجتمعنا لما هو فيه و يعقد العزم على أن يتحرر من تبعية الأبله لكان في مقدّمة الشعوب
محاد بن عبد السلام
(زائر)
12:34 19/05/2018
مشكل الرداءة و تكريسها على كل المستويات و في كل المؤسسات نخر جسد هذا الوطن و ثبط كل مبادرة فيه.
مشكل الكارتونة (الديبلوم) وضع العلم جانبا و فتح الباب للمنافسة بكل الوسائل إلا الكفاءة. و النتييجة آلاف الدكاترة فيهم من لا يكتب اسمه

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

محاد بن عبد السلام (زائر) 12:34 19/05/2018
مشكل الرداءة و تكريسها على كل المستويات و في كل المؤسسات نخر جسد هذا الوطن و ثبط كل مبادرة فيه.
مشكل الكارتونة (الديبلوم) وضع العلم جانبا و فتح الباب للمنافسة بكل الوسائل إلا الكفاءة. و النتييجة آلاف الدكاترة فيهم من لا يكتب اسمه
سماتي (زائر) 0:01 19/05/2018
و الله لقد وضعت يدك على مكان الضرر، و نرجوا أن تصيغ القلوب إلى هذا النداء. لو ينتبه مجتمعنا لما هو فيه و يعقد العزم على أن يتحرر من تبعية الأبله لكان في مقدّمة الشعوب
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات