الجلفة إنفو للأخبار - الرقم الإحصائي محليا...المأزق التنموي المُعَطِّل
الرئيسية | بدائل | الرقم الإحصائي محليا...المأزق التنموي المُعَطِّل
الرقم الإحصائي محليا...المأزق التنموي المُعَطِّل
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

"الإحصاءات تؤدي إلى الثقة. وفقط أهل الثقة هم سدنتها وحراسها" وردت هذه العبارة في تقرير اللجنة الأممية للإحصائيات، فهي جملة تحمل في ثناياها الأبعاد الأكثر أهمية وحساسية في التعامل مع "الإحصاء" وفي صيغته التعبيرية "الرقم"، فحينما يتم ربط الإحصاءات ومخرجاتها العددية وفق بناء الثقة وتماهيها معها في تسيير الشأن العام، فهي تضع الشرط المركزي لرشادة التسيير وهي شرعية صاحب القرار وحيازته على ثقة الجمهور "الشعب"، ومن جهة أخرى فهي أيضا تلزم أن يكون هذا "الرقم الإحصائي" معبرا على صدق وعلى شفافية في تداوله والتعامل به ووفقه، فلا يليق بالقائم بإدارة الدولة أو حتى المرفق أن يدلس أو يفرض تصوراته في المُخرج العددي الذي هو محور التنمية ومنطلقها وآلية تقييمها وتقويمها.

من هذه الحيثيات جاءت لائحة اللجنة الأممية للإحصائيات بالعمل على تشجيع تطوير الإحصائيات الوطنية وتحسين قابليتها، ما يعني أن يكون هذا الرقم الإحصائي مواكبا للتحول المجتمعي من جهة وللتغيرات الدولية من جهة أخرى، ومرناً في التعايش مع تقلبات السوق و الحاجيات اليومية والإستراتيجية، وهو ما يعني أن الرقم الإحصائي ليس أعدادا نُراكمها ولا أرشيفا ورقيا أو الكترونيا نحتفظ به، وليس تقارير عددية ترفع للجهات العليا للإبلاغ على المنجز الزائف أو الحقيقي، بل هي فلسفة تخطيطية إستراتيجية تتعامل مع هذا الفاعل المتحرك والمركب بحذر وشفافية ودقة.

هذا الفهم وهذه الأهمية تكاد تنعدم في قضايا التنمية المحلية بل وقد يعرج عليها في التقارير التي ترفع من الأسياد إلى العبيد وفقط، فالإدارة المحلية تتعامل مع المعطيات العددية الإحصائية على أنها أداة للقدرة على توسيع دائرة الانتفاع من جهة، أو أنها آلية لحجب مقدرات الإقليم على السلطة المركزية تجنبا لمزيد من الجبهات والأشغال، وهو ما يعني أنه في الحالتين "الرقم" محاصر ومنتهي الصلاحية وغير فاعل في منظومة التنمية المحلية "الأكذوبة الرسمية"  . أما المركزيين فتعاملهم مع الرقم المحلي وإحصائياته لا تكاد لا تتبدل ولا تتغير وفي أحسن الأحوال ليست صادقة، فهي إما متجاوزة عمدا أو هي مضخمة زورا أو هي بعيدة كل البعد عن الحقائق التي تصنعها الرغبة الجماهيرية في قطاعات معينة.

ففي الموقعين يكون المُخرج العددي الإحصائي الصحيح والدقيق، مهمّشا بصورة مقصودة عن برامج وسياقات التنمية، وهو ما يثبته غياب ذلك الجهد الإحصائي المُحيّنُ سنويا أو دوريا لتجاوز الأخطاء و العقبات وتطوير الموجودات والإمكانات، فالغالب أن تجد الخيارات ترتبط بالعشوائية والارتجالية والتخبط الفوضوي الذي لا ينتج إلا مزيدا من متاعب المواطن في إدراك حاجياته أمام إدارة عاجزة عن رصد وتدقيق مطالبه التنموية بصورة صارمة ودقيقة.  فأين البطاقات التقنية للولايات والبلديات التي تنشر للجمهور وللمهتم استثماريا أو إعلاميا ليوظفها في مشاريعه وخبراته وتقاريره.

 أكاد أجزم أن قضية الرقم الإحصائي قد تصل لدى المسؤول المحلي كما المركزي في سياق "سري للغاية" أو "ممنوع الاقتراب"، لأن شفافية "الرقم" تنمويا يفتح النقاش على كثير من خفايا الفساد والإفساد.

ملاحظة: صورة الواجهة مأخوذة من مقارنة عبر أرقام إحصائية أعدها الأستاذ "بلقاسم جاب الله" بين ولايتي الجلفة -تيزي وزو ، و الجلفة - بومرداس من حيث عروض التكوين المهني لدورة سبتمبر 2018. وتنشر "الجلفة إنفو" في ما يلي هاته الأرقام كإسقاط لما جاء في مقال الدكتور سعيد عبيكشي:

عدد القراءات : 1776 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(7 تعليقات سابقة)

عبدالقادر ج
(زائر)
6:17 08/09/2018
في البداية احييكم دكتور عبكشي ومن خلالكم ادارة الجلفة انفو هذه الجريدة التي تتناول مواضيع تتعلق بالتنمية وبالتسيير والتطرق الى بعض المفاسد في بعض القطاعات والحجة والدليل ، ولكن لاحياة لمن تناديى ،وهذه الجداول مؤشر على ضعف المنتخبين وعلى التزييف من الادارة في الاحصائيات ،والامور تمشي بالمقلوب في ولاية الجلفة ، على سبيل المثال لاالحصر مديرين خاربينها والفساد يمشي طوالي والرشوة عيني عينك والتلاعب في المديرية في المصالح والمكاتب وكلش بالتكليف مقصودة وهي مديرية التربية واستياء العام والخاص وعلى راسهم السيد قنفاف والي ولاية الجلفة الذي وصف المديرية وقطاع التربية منكوب في اجتماع رسمي ،ولم يتم تصليحه ولامعاقبة المفسدين وعلى راسهم المدير،بينما يحدث العكس فمدير الشؤون الدينية قطاع هاديء مديره يتم تنحيته، ومدير الصتاعة يتغير وكثير من المديرين لباس بهم يتبدلو ، هل من صحوة من النواب الاخوات السيدات لان الرجال النواب غائبين ومشغولين بصوالحهم الخاصة ونسوا انهم عندهم امانة ، لاحظو ابناء الجلفة خريجي المدارس العليا كل عام ايمرمدو فيهم واحيانا ايجيبو من ولايات اخرى اساتذة ، عبث كبير
جمال الجلفة
(زائر)
22:15 08/09/2018
ولاية الاغواط احتلت المرتبة 22 في النجاح في الباكالوربا بنسبة اكثر من 56في المئة ، ولماسمع المجلس الشعبيى الولائي بذلك اجتمع في جلسة طارئة يوم الجمعة ، وقدم بيان برحيل مدير التربية وامينه العام بعد 48 ساعة تم توقيفهما ، ونحن في ولاية الجلفىة في الزعكة اكرمكم الله ولم يحرك ساكن المجلس الشعبي الولائى بالجلفة والكثير من الاعضاء يرجعون السبب لرئيس المجلس وبعض من مقربيه الغاطسين مع مدير التربية ، والمعلومات المذكورة من مصادر الجلفة انفو ذات المصدافية ، هذا حال مديرية التربية المنسيبة اداريا ياخريجي المدارس العليا والتي ضاع فيها حقكم وحق التلاميذ لانكم متكونين علميا وبيداغوجيا والمفروض الاولوية لكم في التعيينات .
مواطن
(زائر)
6:37 09/09/2018
لامساومة في قطاع التربية بولاية الاغواط
هذا هو جواب اعضاء المجلس الولائى ونقابات التربية بولاية الاغواط ، بعد اجتماعات مارطونية 3ايام مع المفتش العام مسقم ، محاولا تراجع جماعة الاغواط عن قرارهم في تنحية مدير التربية وامينه العام ومنحهما فرصة الاستدراك ، لكن اصرار جماعة الاغواط امام اهمية القطاع هو التمسك بالقرار ، واستجابت الوزارة لذلك ، للاشارة فان تجاوزات مدير التربية بالاغواط اقل بكثير مما يقترف ومما حدث من فضائح بولاية الجلفة كما عبر عنها في الصحافة وفي مختلف الجرائد ومن بينهم الجلفة انفو فضائح من الوزن والعيار الثقيل ، فيامجلس الشعبي الولائ بالجلفة روحو للاغواط تدربو كيف يعملون، ويارئيس المجلس ط ب كلم زميلك في الاغواط ايفيدك ، باش تفرو مشاكل اساتذة الجلفة ومواطنيها .
علقمة
(زائر)
13:18 09/09/2018
حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم ؟ منطقة القبائل تعرف جيدا اللغة التي ينبغي أن يخاطب بها أمثال هؤلاء الذين يحكمون الجزائر، الكل زائف والكل يلعب على الانتهازية واثارة الفتنة من أجل الضفر بحصة الاسد في ظل نظام حكم ضعيف و جائر الولاء فيه للاشخاص لا للوطن. المشكل في جزائرنا الحبيبة جزائر الشهداء هو مشكل شرعية ومنطقة القبائل تعرف كيف تساوم بهاته الورقة -الرابحة في زمن الرداءة- وتعرف على أي وتر تلعب منذ الأزل في حين أن الشرعية لا تخدم مصالحها على الاطلاق لأن المعيار سيكون صوت الشعب العدل وصوت الأغلبية وفقط ؟
kriss
(زائر)
18:52 10/09/2018
اوجعنا قلوبنا ، لكن ليس بيدينا شيئ ، فالمافيا مسيطرة و متنفذة في ولاية الجلفة
سالم زائر
(زائر)
23:56 10/09/2018
من الأسباب التي ذكرت ملحقة التكوين بفيض البطمة كان من المفترض ان تتحول الى مركز تكوين بعد اجراء التوسعة المقررةو المبلغ الجاهز اناذاك لكن عرقلة الادارة وتداخل الصلاحيات رهن هذه التوسعة حتى شملها التقشف فلا توسعة ولا مركز تكوين ولا مناصب شغل كل هذا من اين نحن أبناء الولاية من نعرقل من نفسد وفي الأخير من ندفع الثمن.فارجوا من الجلفة انفو التحقيق في الموضوع.
واجعو راسو
(زائر)
11:46 16/09/2018
كما نشاهد نفس السناريوهات في كل مرة بنسبة كبيرة من الراسبين بجلفتنا في امتحانات الدورية النهائبة للتكوين لنيل شهادة تقني سام ليس بمعنى انهم ضعفاء لا بل مشكلتنا هي الحسد و بخل في التصحيح بالاوراق الاجابات مهما كانت طبيعتها بحيث ينجحو معارفهم و ذويهم و يحسدون الممتحنون الآخرون من بلديات الاخرى فمثلا اذ كان مراكز التصحيح او المصححون من حاسي بحبح و عين وسارة شمال الجلفة بصفة عامة هم ينجحو فقط و بطريقتهم الاحتيالية القابهم بمنطقنهم (العروشية) سياسة عنصرية هذه البلديات كما راينا و نسمع عن نتائج مديرية التكوين بحي مسعودي التي تنظم الدورات التكوينية و لكن استثني المعهد الوطني للتكوين بمسعد اساتذتهم شرفاء لا يوجد التميبز هناك و منهاجهم صحيح و منطقي حيث نسبة النجاحات جد معتبرة على يد او ككون اساتذتهم مثقفون و متفتحين و غيورين عن ولايتهم ككل و عن بقية الولايات الاخرى اضن واضح هذا الطرح وشكرا للجميع.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(7 تعليقات سابقة)

واجعو راسو (زائر) 11:46 16/09/2018
كما نشاهد نفس السناريوهات في كل مرة بنسبة كبيرة من الراسبين بجلفتنا في امتحانات الدورية النهائبة للتكوين لنيل شهادة تقني سام ليس بمعنى انهم ضعفاء لا بل مشكلتنا هي الحسد و بخل في التصحيح بالاوراق الاجابات مهما كانت طبيعتها بحيث ينجحو معارفهم و ذويهم و يحسدون الممتحنون الآخرون من بلديات الاخرى فمثلا اذ كان مراكز التصحيح او المصححون من حاسي بحبح و عين وسارة شمال الجلفة بصفة عامة هم ينجحو فقط و بطريقتهم الاحتيالية القابهم بمنطقنهم (العروشية) سياسة عنصرية هذه البلديات كما راينا و نسمع عن نتائج مديرية التكوين بحي مسعودي التي تنظم الدورات التكوينية و لكن استثني المعهد الوطني للتكوين بمسعد اساتذتهم شرفاء لا يوجد التميبز هناك و منهاجهم صحيح و منطقي حيث نسبة النجاحات جد معتبرة على يد او ككون اساتذتهم مثقفون و متفتحين و غيورين عن ولايتهم ككل و عن بقية الولايات الاخرى اضن واضح هذا الطرح وشكرا للجميع.
سالم زائر (زائر) 23:56 10/09/2018
من الأسباب التي ذكرت ملحقة التكوين بفيض البطمة كان من المفترض ان تتحول الى مركز تكوين بعد اجراء التوسعة المقررةو المبلغ الجاهز اناذاك لكن عرقلة الادارة وتداخل الصلاحيات رهن هذه التوسعة حتى شملها التقشف فلا توسعة ولا مركز تكوين ولا مناصب شغل كل هذا من اين نحن أبناء الولاية من نعرقل من نفسد وفي الأخير من ندفع الثمن.فارجوا من الجلفة انفو التحقيق في الموضوع.
kriss (زائر) 18:52 10/09/2018
اوجعنا قلوبنا ، لكن ليس بيدينا شيئ ، فالمافيا مسيطرة و متنفذة في ولاية الجلفة
علقمة (زائر) 13:18 09/09/2018
حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم ؟ منطقة القبائل تعرف جيدا اللغة التي ينبغي أن يخاطب بها أمثال هؤلاء الذين يحكمون الجزائر، الكل زائف والكل يلعب على الانتهازية واثارة الفتنة من أجل الضفر بحصة الاسد في ظل نظام حكم ضعيف و جائر الولاء فيه للاشخاص لا للوطن. المشكل في جزائرنا الحبيبة جزائر الشهداء هو مشكل شرعية ومنطقة القبائل تعرف كيف تساوم بهاته الورقة -الرابحة في زمن الرداءة- وتعرف على أي وتر تلعب منذ الأزل في حين أن الشرعية لا تخدم مصالحها على الاطلاق لأن المعيار سيكون صوت الشعب العدل وصوت الأغلبية وفقط ؟
مواطن (زائر) 6:37 09/09/2018
لامساومة في قطاع التربية بولاية الاغواط
هذا هو جواب اعضاء المجلس الولائى ونقابات التربية بولاية الاغواط ، بعد اجتماعات مارطونية 3ايام مع المفتش العام مسقم ، محاولا تراجع جماعة الاغواط عن قرارهم في تنحية مدير التربية وامينه العام ومنحهما فرصة الاستدراك ، لكن اصرار جماعة الاغواط امام اهمية القطاع هو التمسك بالقرار ، واستجابت الوزارة لذلك ، للاشارة فان تجاوزات مدير التربية بالاغواط اقل بكثير مما يقترف ومما حدث من فضائح بولاية الجلفة كما عبر عنها في الصحافة وفي مختلف الجرائد ومن بينهم الجلفة انفو فضائح من الوزن والعيار الثقيل ، فيامجلس الشعبي الولائ بالجلفة روحو للاغواط تدربو كيف يعملون، ويارئيس المجلس ط ب كلم زميلك في الاغواط ايفيدك ، باش تفرو مشاكل اساتذة الجلفة ومواطنيها .
جمال الجلفة (زائر) 22:15 08/09/2018
ولاية الاغواط احتلت المرتبة 22 في النجاح في الباكالوربا بنسبة اكثر من 56في المئة ، ولماسمع المجلس الشعبيى الولائي بذلك اجتمع في جلسة طارئة يوم الجمعة ، وقدم بيان برحيل مدير التربية وامينه العام بعد 48 ساعة تم توقيفهما ، ونحن في ولاية الجلفىة في الزعكة اكرمكم الله ولم يحرك ساكن المجلس الشعبي الولائى بالجلفة والكثير من الاعضاء يرجعون السبب لرئيس المجلس وبعض من مقربيه الغاطسين مع مدير التربية ، والمعلومات المذكورة من مصادر الجلفة انفو ذات المصدافية ، هذا حال مديرية التربية المنسيبة اداريا ياخريجي المدارس العليا والتي ضاع فيها حقكم وحق التلاميذ لانكم متكونين علميا وبيداغوجيا والمفروض الاولوية لكم في التعيينات .
عبدالقادر ج (زائر) 6:17 08/09/2018
في البداية احييكم دكتور عبكشي ومن خلالكم ادارة الجلفة انفو هذه الجريدة التي تتناول مواضيع تتعلق بالتنمية وبالتسيير والتطرق الى بعض المفاسد في بعض القطاعات والحجة والدليل ، ولكن لاحياة لمن تناديى ،وهذه الجداول مؤشر على ضعف المنتخبين وعلى التزييف من الادارة في الاحصائيات ،والامور تمشي بالمقلوب في ولاية الجلفة ، على سبيل المثال لاالحصر مديرين خاربينها والفساد يمشي طوالي والرشوة عيني عينك والتلاعب في المديرية في المصالح والمكاتب وكلش بالتكليف مقصودة وهي مديرية التربية واستياء العام والخاص وعلى راسهم السيد قنفاف والي ولاية الجلفة الذي وصف المديرية وقطاع التربية منكوب في اجتماع رسمي ،ولم يتم تصليحه ولامعاقبة المفسدين وعلى راسهم المدير،بينما يحدث العكس فمدير الشؤون الدينية قطاع هاديء مديره يتم تنحيته، ومدير الصتاعة يتغير وكثير من المديرين لباس بهم يتبدلو ، هل من صحوة من النواب الاخوات السيدات لان الرجال النواب غائبين ومشغولين بصوالحهم الخاصة ونسوا انهم عندهم امانة ، لاحظو ابناء الجلفة خريجي المدارس العليا كل عام ايمرمدو فيهم واحيانا ايجيبو من ولايات اخرى اساتذة ، عبث كبير
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات