الجلفة إنفو للأخبار - "عز الدين ميهوبي" أمام عريضة مطلبية للمجلس الإستشاري للثقافة بولاية الجلفة
الرئيسية | أخبار ثقافية | "عز الدين ميهوبي" أمام عريضة مطلبية للمجلس الإستشاري للثقافة بولاية الجلفة
دعوه الى اطلاق اسم رائد مسرح الحكواتي "أحمد بن فتاشة" على مسرح الجلفة الجهوي
"عز الدين ميهوبي" أمام عريضة مطلبية للمجلس الإستشاري للثقافة بولاية الجلفة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
وزير الثقافة

عشية الزيارة المرتقبة لوزير الثقافة عز الدين ميهوبي يوم غد الاثنين الولاية الجلفة رحب المثقفون بهذه الزيارة وعبّر المعنيون على لسان المجلس الاستشاري للثقافة -المشكّل حديثا- عن ترحيبهم بهذه الزيارة التي انتظروها طويلا والتي يأملون من خلالها نقل انشغالات تعنى بالواقع الثقافي للولاية خاصة وأن الوزيرة السابقة للقطاع قضت عشرية وأكثر على رأس الوزارة دون أن تزور ولاية مليونية اسمها الجلفة ولو لمرة واحدة، ولم تشكل حضورها لا من أجل ترسيم حدث ولا لتدشين هيكل وهو ما أثار تساؤلات عديدة عما كان يمنعها عن ولاية لها يد في الثقافة الجزائرية وأنجبت أسماء كبيرة في عالم الثقافة.

وقد رفع المعنيون بيانا جاء فيه أنهم يثمنون ما يقوم به السيد "عبد القادر جلاوي" والي الولاية لصالح القطاع واهتمامه بالنشاط الثقافي ووقوفه منذ توليه المنصب إلى جانب المثقفين وحضوره الدائم لكل الفعاليات الثقافية المنظمة وتشجيعه المادي والمعنوي والحرص الذي يبديه لإتمام المشاريع والهياكل التابعة للقطاع في البلديات النائية. كما تقدم المجلس الاستشاري المكون من فعاليات ثقافية وأسماء وجمعيات بجملة من المطالب والانشغالات التي يتمنون الأخذ بها من الوصي على القطاع لخدمة الولاية. حيث جاء في البيان:

01- فتح مناصب مالية بالمؤسسات الثقافية التي تعرف نقصا وعجزا في العنصر البشري وتوظيف المتعاملين ممن لهم علاقة بالقطاع وإعطاء الأولوية في التوظيف للمبدعين والفنانين والكتاب.

02- تبني خيار التسيير المحلي للمؤسسات الثقافية وتعيين مسيرين للملحقات من أبناء الولاية وكوادرها واقتراح أسماء فاعلة للاضطلاع بمهام التسيير الثقافي ممن لهم إسهامات وتتوفر فيهم الكفاءة والقدرة والمعرفة بخبايا وتفاصيل العمل الثقافي بغية دفع حركية الثقافة وإثراء الفعل الثقافي.

03- المطالبة بعرض حصيلة النشاطات والتقارير الأدبية والمالية لمحافظات المهرجانات المحلية وإعادة النظر في تسييرها كمحافظة "المهرجان المحلي القراءة في احتفال" و"المهرجان المحلي للفنون والثقافات الشعبية" ومنع الكرنفالية في النشاط وذلك بترشيد النفقات ومراقبة صرف الأموال العمومية التي تستنزف أحيانا دون أن تعود بالنفع على الإنتاج الثقافي، والنظر في محافظة "المهرجان المحلي للموسيقى والرقص واللباس النايلي" ووجوب إشراك الفنانين والموسيقيين والحرفين والابتعاد عن الابتذال وهدر المال العام والمظاهر الاحتفالية الرديئة باقتراح حل هذه المحافظات وإعادة تشكيلها بأسماء تستطيع تحريكها وترسم لها تصورات ذات قيمة فنية وجمالية تعكس الوجه الحقيقي للثقافة الشعبية والفنون بالولاية.

04- العمل على إلحاق المراكز الثقافية البلدية التابعة لقطاعات أخرى كالشباب والرياضة والجماعات المحلية بقطاع الثقافة وتسوية وضعياتها الإدارية العالقة وإعادة تأهيلها لتقدم خدمات ثقافية وفنية للشباب والجمعيات والحرص على الاستفادة من هذه الهياكل المهملة بالبلديات وتجهيزها بمكتبات للمطالعة وقاعات للانترنت أو تحويلها لمسارح بلدية صغيرة تابعة للمسرح الجهوي الذي سيدشن خلال زيارة الوزير لاحتواء الشباب الهاوي للمسرح والإبداع.

05- إحصاء ومسح للمواقع الأثرية المنتشرة عبر تراب الولاية والتي تعود إلى حقبات تاريخية قديمة بتأهيلها وحمايتها في إطار الحفاظ على التراث والاستعانة بالأكاديميين والمتخصصين لتثمين هذه الثروات التاريخية مع تبني استراتيجية واضحة ودراسات علمية للاستفادة من هذا الموروث في الجوانب الثقافية والسياحية والاقتصادية.

06- تشجيع البحث في تراث المنطقة باعتبارها حاضرة من حواضر الجزائر وإبراز المواهب والإبداعات التي تتوفر بها ونفض الغبار عن الإرث التاريخي والثقافي لها والتعريف بعلماء الولاية وأئمتها وقادتها التاريخيين وكتابها وإسهاماتهم الثورية والفكرية مع طبع المخطوطات والأعمال الأدبية والعلمية التي أنتجوها وخلفوها ورصد أغلفة مالية في إطار ميزانية مديرية الثقافة أو المشاريع الرسمية للوزارة المتعلقة بطبع الإصدارات ومعالجة المخطوطات وتحقيقها والاعتناء بها وإصدار انطولوجيات للتعريف بالأعلام وشيوخ الزوايا والعلماء والكتاب والفنانين والمبدعين الذين حفلت بهم الولاية.

07- تفعيل النشاط الثقافي "بدار الثقافة بن رشد" وفتح الأبواب للجمعيات والشباب المتعاملين وتدعيم الورشات الموجودة واستحداث أخرى لإثراء المشهد الثقافي وإشراك المعنيين الذين لهم دراية وإدراك لمعاني وقيم الابتكار ونقل النشاط للبلديات النائية والأحياء الشعبية والعمل الجواري التحسيسي.

08- تدعيم المكتبات البلدية وخصوصا في المناطق النائية بالتجهيزات والكتب والعمل على توفير التكنولوجيات الحديثة والخدمات لاحتواء الطلبة والشباب والمتمدرسين من ثانويين وجامعيين وإنشاء هياكل جديدة في المناطق التي تعاني العزلة جراء البعد الجغرافي عن عاصمة الولاية.

09- باعتبار ولاية الجلفة تعرف تعدادا سكانيا كبيرا وتشهد نموا متسارعا بوصفها حاضرة ثقافية وتتربع على مساحة شاسعة ولأنها تعاني نقصا في هياكل النشاط نقترح انجاز "قاعة مؤتمرات" ذات طاقة استيعاب كبيرة وبمواصفات حديثة لاحتضان التظاهرات الكبرى الثقافية والشبانية والفنية والسياسية واستغلالها في تنظيم الملتقيات الوطنية والدولية وهو ما يعتبر مطلبا ملحا لسكان الولاية.

10- باعتبار دار الثقافة "بن رشد" هي الوحيدة بعاصمة الولاية وتقوم على مساحة ضيقة لم تعد كافية لاحتواء الزخم الكبير من النشاط الثقافي على اختلاف مناحيه وعلى غرار كبريات المدن والولايات الأخرى نأمل في تفعيل انجاز "قصر الثقافة" المسجل بعنوان السنة القادمة بعاصمة الولاية المليونية والتأكيد على هذا المشروع والمطلب المتجدد.

11- تدعيم الجمعيات الثقافية والتعاونيات الفاعلة واستفادتها من إعانات الصندوق الولائي وميزانية وزارة الثقافة ومساعدتها في التحصل على مقرات لمباشرة مشاريعها الثقافية كما نقترح إحصاء الجمعيات المعنية بالثقافة وتقييم أدائها ونشاطها وتجميد الجمعيات التي لا تقدم فعلا ثقافيا والغير ملتزمة بقانون الجمعيات وكذا الاحتفاء والاعتناء بالنخب الثقافية والفنية وتكريم الذين ساهموا في رسم المشهد الثقافي بالولاية.

12- الاهتمام بالمتعاملين الثقافيين وخصوصا ما تعلق بالجانب الاجتماعي كتوظيف الفنانين والمثقفين الذين يعانون البطالة ويعيشون ظروف اجتماعية قاهرة في حدود ما يتوفر من إمكانات للمؤسسات المحلية للقطاع واستفادة الذين يعانون من أزمة السكن من برامج السكن الاجتماعي ومراسلة الجهات المعنية بشأنهم والسعي لأجل تمكينهم من الاستفادة ليتفرغوا للإبداع والابتكار.

13- إعادة بعث وإحياء الفعاليات الكبرى التي عرفتها الولاية كالملتقى الوطني للإبداع الأدبي والفني الذي نظم على مدار ثماني سنوات ثم توقف دون سبب مقنع هذا الأخير الذي يعد مكسبا حقيقيا للولاية والذي ذاع صيته وعرف نجاحا كبيرا ما يدعو إلى بعثه وترقيته إلى ملتقى مغاربي وترسيمه في إطار محافظة تقوم على تنظيمه وتسييره بوصف ولاية الجلفة تحتل مكانة مميزة في خارطة الإبداع الوطني.

14- إحياء المشروع الذي طرح في سنوات ماضية ولم يرى النور، المتمثل في استحداث ملحقة للمكتبة الوطنية بولاية الجلفة على غرار ملحقة "جاك بيرك" بتيارت لما يكتسيه من أهمية بالغة تعود بالنفع والإيجاب على المثقفين والمتعاملين وطلبة الجامعة، إذ أن الولاية بها إحدى كبريات الجامعات بالوطن بتخصصات مختلفة والتي لها علاقة بالآداب والفنون وهذا لإضفاء الشراكة الحقيقية بين الجامعة وقطاع الثقافة والتواصل المثمر لترقية قيم المواطنة وتشجيع البحث العلمي والفكري وكذلك توفير مناصب عمل ومناخ خصب لخلق مشاريع حضارية وتوفير مساحات للقراءة والكتابة.

15- تسجيل مشروع "مركز الترجمة" بالتقنيات السمعية مثلما استفادت منه بعض الولايات كتلمسان وبجاية والعاصمة، يضاف إلى ملحقات القطب الثقافي المتوفرة والذي بدوره سيقدم خدمات ومنفعة كبيرة للمشهد الثقافي.

16- تدعيم مصالح ومكاتب (مديرية الثقافة، دار الثقافة والمكتبة العمومية وملحقات القطب الثقافي) بإطارات وكفاءات من خريجي الجامعات والمعاهد الفنية الذين تزخر بهم ولاية الجلفة من أجل إحداث حركية ونجاعة في تسيير هذه المصالح للارتقاء بالخدمة العمومية وتقديم الأفضل ، مع اقتراح تسمية المؤسسات الثقافية التي ستدشن بأسماء مثقفين وفنانين رحلوا وقدموا الكثير للثقافة المحلية كتسمية المسرح الجهوي على الحكواتي الشعبي "أحمد بن فتاشة" المدعو "صميدة" الذي يعد أيقونة فنية وغيره كثير ممن احترق لأجل الفعل الثقافي بالجلفة الذين يستحقون أن يخلدوا في رمزية تحتفي بما قدموه.

 

بورتريه لـ "صميدة" من اعداد الشاعر "محمد مويسة" منشور بأسبوعية "الجلفة"

عدد القراءات : 5895 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

واحد خارج قلبو
(زائر)
9:45 20/07/2015
هذا المجلس ولد ميت اصلا ...ورئيسه غير شرعي ******
الرافعي
(زائر)
22:48 20/07/2015
دائما ما نشخصن انتقاداتنا.. لما لا نكون موضوعيين و نناقش هذه المطالب الستة عشر عوض ان نتوه في نقد المطالب بها على الاقل هو او هم طالبوا فان اعجبنا ما يطلبون شددنا على ايديهم و ان لم يكن في صاح الولاية نتقدم بالبديل دون تجريح.... و يدور في خلدي سؤال بريء من انت و من تمثل حتى يكون لك حق معرفة الميت من الحي او حق شرعنة و عدمها لاي شيء.. و السلام *وان عدتم عدنا*
التهامي سفيان
(زائر)
15:18 21/07/2015
أنا لاأنكر أن هناك طاقات ثقافية هائلة في ولاية الجلفة من كتاب وشعراء ومبدعين وفنانين ،وأنها لم تجد من يأخذ بيدها ويهتم بها ،فظل الفعل الثقافي مقتصرا على المناسبات الدينية والوطنية التي أصبحنانكتشف من خلالها وجوها ثقافية رائعة ،ولكن ما أن تنتهي هذه التظاهرات حتى يختفي الفعل الثقافي ويدخل في عطلة طويلة المدى ،فيعود الجدب والقحط إلى الساحة الثقافية ،وحتى وإن كانت تقام من حين لآخر بعض الندوات والملتقيات إلا ان الإقبال عليها جد محتشم ،ومرد ذلك إلى المشرفين على تنظيم مثل هذه الندوات الذين هم ليسوا في مستوى التأطير الذين من شانه إعطاء ديناميكية مستمرةوفعالة للنشاطات الثقافية.
ملاحظ
(زائر)
0:19 22/07/2015
مجلس شكل من طرف مجموعة ضيقة انتاع اصحاب زقاقنا
لازم مدير الثقافة يفتح لباب للمثقفين والجمعيات الفاعلة وليس اصحابي واصحابك ؟؟؟

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

ملاحظ (زائر) 0:19 22/07/2015
مجلس شكل من طرف مجموعة ضيقة انتاع اصحاب زقاقنا
لازم مدير الثقافة يفتح لباب للمثقفين والجمعيات الفاعلة وليس اصحابي واصحابك ؟؟؟
التهامي سفيان (زائر) 15:18 21/07/2015
أنا لاأنكر أن هناك طاقات ثقافية هائلة في ولاية الجلفة من كتاب وشعراء ومبدعين وفنانين ،وأنها لم تجد من يأخذ بيدها ويهتم بها ،فظل الفعل الثقافي مقتصرا على المناسبات الدينية والوطنية التي أصبحنانكتشف من خلالها وجوها ثقافية رائعة ،ولكن ما أن تنتهي هذه التظاهرات حتى يختفي الفعل الثقافي ويدخل في عطلة طويلة المدى ،فيعود الجدب والقحط إلى الساحة الثقافية ،وحتى وإن كانت تقام من حين لآخر بعض الندوات والملتقيات إلا ان الإقبال عليها جد محتشم ،ومرد ذلك إلى المشرفين على تنظيم مثل هذه الندوات الذين هم ليسوا في مستوى التأطير الذين من شانه إعطاء ديناميكية مستمرةوفعالة للنشاطات الثقافية.
الرافعي (زائر) 22:48 20/07/2015
دائما ما نشخصن انتقاداتنا.. لما لا نكون موضوعيين و نناقش هذه المطالب الستة عشر عوض ان نتوه في نقد المطالب بها على الاقل هو او هم طالبوا فان اعجبنا ما يطلبون شددنا على ايديهم و ان لم يكن في صاح الولاية نتقدم بالبديل دون تجريح.... و يدور في خلدي سؤال بريء من انت و من تمثل حتى يكون لك حق معرفة الميت من الحي او حق شرعنة و عدمها لاي شيء.. و السلام *وان عدتم عدنا*
واحد خارج قلبو (زائر) 9:45 20/07/2015
هذا المجلس ولد ميت اصلا ...ورئيسه غير شرعي ******
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



الطاهر عبد العزيز
في 23:58 09/04/2021