الجلفة إنفو للأخبار - الحاج محمد الصغير داسة في ذمة الله ... ولاية الجلفة تفقد علما ثقافيا ومربيا للأجيال
الرئيسية | أخبار ثقافية | الحاج محمد الصغير داسة في ذمة الله ... ولاية الجلفة تفقد علما ثقافيا ومربيا للأجيال
يعتبر من أوائل المعلمين بالولاية ومن الأقلام الثقافية لـ "الجلفة إنفو"
الحاج محمد الصغير داسة في ذمة الله ... ولاية الجلفة تفقد علما ثقافيا ومربيا للأجيال
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
البيرين

توفي اليوم الثلاثاء بالبيرين القاص والصحفي ومفتش التربية المتقاعد الحاج محمد الصغير داسة عن عمر ناهز 74 سنة. وبوفاته تفقد ولاية الجلفة أحد أعلامها في الثقافة والتربية.

ويعتبر المرحوم من أوائل المعلمين على مستوى التيطري ككل وليس ولاية الجلفة فقط وقد عاش جل حياته ببلدية البيرين ومن هناك كان له نشاط ثقافي وتربوي على كل المنابر الصحفية والثقافية. حيث كان يكتب القصة ومنها ذكر مجموعتيه "لحظات من عين الزمان" و"أنفاس الأقحوان". فضلا عن نشاط صحفي ثقافي وتاريخي وتربوي ونقدي في مختلف الصحف. حيث سبق لـ "الجلفة إنفو" أن نشرت له قصتين "أشْلاَءُ حُلْمٍ... تَلاَشَتْ خَلْفَ التِّلاَل" و"عادت مريم إلى بيتها" ومقالة تاريخية حول تاريخ زاوية بن مرزوق ببنهار وكذلك حوار مع الإمام الداعية  المعروف "أبو القاسم العباسي".

وبهذه المصاب الجلل تتقدم "الجلفة إنفو" بخالص التعازي إلى عائلة المرحوم راجين من المولى أن يتغمده بواسع رحمته وأن يلهم ذويه جميل الصبر والسلوان.

عدد القراءات : 21678 | عدد قراءات اليوم : 98

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

خنساء قوادري
(زائر)
10:08 30/12/2020
إنّا لله وإنّا إليه راجعون.
خبرٌ مفجعٌ -رغم تأخري في السّماع به-.. لا إله إلا الله.
اللهم ارحمه وأسكنه فسيح الجنان، واجعل الكلمة الطيبة له نورًا وصدقة جارية.
فقد الأدباء والكتّاب والمربّين؛ ثلمة في بناء الأمة المتراص!
اللهم عوِّضنا في مصابنا خيرًا.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

خنساء قوادري (زائر) 10:08 30/12/2020
إنّا لله وإنّا إليه راجعون.
خبرٌ مفجعٌ -رغم تأخري في السّماع به-.. لا إله إلا الله.
اللهم ارحمه وأسكنه فسيح الجنان، واجعل الكلمة الطيبة له نورًا وصدقة جارية.
فقد الأدباء والكتّاب والمربّين؛ ثلمة في بناء الأمة المتراص!
اللهم عوِّضنا في مصابنا خيرًا.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات