الجلفة إنفو للأخبار - "سينيفيليا سوسايتي"... نافذة إفتراضية ب "إمتياز " لعشاق الفن السابع
الرئيسية | أخبار ثقافية | "سينيفيليا سوسايتي"... نافذة إفتراضية ب "إمتياز " لعشاق الفن السابع
"سينيفيليا سوسايتي"... نافذة إفتراضية ب "إمتياز " لعشاق الفن السابع
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

سمح الحجر الصحي جراء وباء كوفيد-19 لبعض شباب ولاية الجلفة بتغيير واقعهم لما هو أفضل حيث كان الإبداع حاضرا على الشبكة العنكبوتية بإنشاء نافذة افتراضية على مواقع التواصل الاجتماعي لجذب عشاق الفن السابع.

وصرح نسيم براهيمي، مؤسس مجموعة "سينيفيليا سوسايتي" (وتعني المجتمع المحب للسينما) على الفايسبوك، في حديث مع "وأج"، أن فكرة إنشاء مجموعته، التي تعد الآلاف من المتتبعين والمهتمين، "وصلت مرحلة التجسيد الفعلي وقت الحجر الصحي بإنشاء نافذة افتراضية لتبادل النقاشات حول مضامين الأفلام السينمائية ونشر مساهمات حول التلفزيون والسينما".

وأعطت المجموعة لروادها من الإعلاميين وعشاق السينما والمهتمين بالحقل الثقافي عموما، الفرصة لتبادل الحديث عن الأفلام او المسلسلات التي يعشقونها وكذا الممثلين و المخرجين الذين يرون فيهم قمة الإبداع، يضيف السيد براهيمي، و هو كذلك مؤسس نادي للسينما بالولاية و من عشاق الفن السابع.

وتم الترويج لهذا المتنفس الثقافي الافتراضي "المتميز" عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من خلال ملصقات إعلانية وفيديوهات وغيرها.

ويضيف نسيم براهيمي : " كمجموعة شباب محبون للسينما ومتطوعون، نسعد كثيرا بالتشجيع الذي نتلقاه من متابعينا، كما نسعى لتقديم محتوى يلقى إعجابهم و ينال رضاهم".

كما أكد أنه "قد يحدث وأن يتطور المشروع مستقبلا وقد يكبر إلى درجة أن لا تسعه مواقع التواصل الاجتماعي، لكننا اليوم راضون جدا باهتمام الجمهور بما نقدمه، وهذا أفضل تشجيع لنا وسر نجاح هذه المبادرة الثقافية".

و تحدث في هذا السياق عن المشاريع المستقبلية قائلا :" لدينا العديد من المشاريع، من بينها تأسيس موقع إلكتروني وإصدار مجلة سينمائية ولو في شكل إلكتروني، لكن ما نسعى إليه فعلا هو تشكيل همزة وصل بين مختلف محبي السينما بتنظيم دورات تكوينية في مختلف مجالاتها بهدف إنتاج محتوى خاص بالمجموعة، خصوصا فما يتعلق بالأفلام القصيرة" .

 حوارات شيقة مع ضيوف مميزين وعالميين

 وقد تمكنت مجموعة "سينيفيليا سوسايتي" رغم قصر عمر نشأتها على منصة التواصل الاجتماعي، من استضافة و مُحاورة أسماء عالمية ، لهم تجربة وباع كبير في عالم السينما.

وكان المستهل مع الدكتور نضال قسوم، وذلك من خلال مناقشة فيلم 2001 a Space Odyssey لمخرجه ستانلي كوبريك، الذي أبدع في افلام الخيال العلمي.

كما استضافت المجموعة المصور الامريكي "دييد مولين" الحائز على جايزة "ايمي" ، حيث كان الحوار شيقا في مجال السينما والتصوير، من خلال مناقشة عدة زوايا في مواضيع مختلفة لم تكن فيها اللغة والتحادث بالإنجليزية عائقا أمام المتحاورين الشباب الذين أبرعوا في تنشيط الحوار. بالإضافة إلى حوارات مباشرة تمت مع الممثل الإماراتي منصور الفيلي، وكذا الممثل السوري الشهير جمال سليمان.

والجدير بالذكر، أن وزيرة الثقافة، مليكة بن دودة، قد أثنت على هذه المبادرة الخاصة بإنشاء صفحة "سينيفيليا سوسايتي " التي تعنى بالسينما، حيث نشرت تغريدة في صفحتها الرسمية على التويتر، قائلة: "ما يقوم به ناشطو فريق "سينيفيليا سوسايتي " مدعاة للفخر، ثقافة سينمائية ومبادرة استثنائية أحييكم ايها الشباب برافو".

عدد القراءات : 3664 | عدد قراءات اليوم : 10

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



عبدالقادر
في 12:13 19/10/2020
انور
في 21:31 18/10/2020