الجلفة إنفو للأخبار - ابن الجلفة الروائي عبد الوهاب عيساوي يفوز بجائزة "البوكر" العالمية للرواية العربية
الرئيسية | أخبار ثقافية | ابن الجلفة الروائي عبد الوهاب عيساوي يفوز بجائزة "البوكر" العالمية للرواية العربية
كأول جزائري يفوز بالجائزة العالمية
ابن الجلفة الروائي عبد الوهاب عيساوي يفوز بجائزة "البوكر" العالمية للرواية العربية
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عبد الوهاب عيساوي

أُعلنت لجنة تحكيم الجائزة العالمية للرواية العربية اليوم عن فوز رواية "الديوان الإسبرطي" للكاتب عبد الوهاب عيساوي بالدورة الثالثة عشرة من الجائزة العالمية للرواية العربية 2020.

وكشف محسن الموسوي، رئيس لجنة التحكيم، عن اسم الرواية الفائزة بالجائزة والصادرة عن دار ميم، حيث حصل عبد الوهاب عيساوي بموجبها على الجائزة النقدية البالغة قيمتها 50 ألف دولار أمريكي، بالإضافة إلى ترجمة روايته إلى اللغة الإنجليزية.

وقال محسن الموسوي، "تتميز رواية  الديوان الإسبرطي بجودة أسلوبية عالية وتعددية صوتية تتيح للقارئ أن يتمعن في تاريخ احتلال الجزائر روائياً ومن خلاله تاريخ صراعات منطقة المتوسط كاملة، كل ذلك برؤى متقاطعة ومصالح متباينة تجسدها الشخصيات الروائية، إن الرواية دعوة القارئ إلى فهم ملابسات الاحتلال وكيف تتشكل المقاومة بأشكال مختلفة ومتنامية لمواجهته. هذه الرواية بنظامها السردي التاريخي العميق لا تسكن الماضي بل تجعل القارئ يطل على الراهن القائم ويسائله".

وبدوره، قال ياسر سليمان، رئيس مجلس أمناء الجائزة العالمية للرواية العربية: "تسحرك رواية  الديوان الإسبرطي باستنهاضها للتاريخ بأبعاده السياسية والاجتماعية؛ لخدمة العمل الروائي الذي يتجاوز هذا التاريخ برمزيته، وبتداخل رؤى القص وأصواتها من وجهات نظر متقاطعة تدعو إلى التأمل والتفكر والمراجعة. وتتابع شخوصها الخمسة بمساراتها المتضاربة. وتسير في شوارع الجزائر المحروسة ومرسيليا وباريس وكأنك تعاينها بنفسك في زمن مضى ولم تنقطع مآلاته. وتحتك بالتركي والأوروبي والعربي وغيرهم من الأقوام متعاطفًا وساخطًا في آن واحد. كل ذلك في انسياب روائي أخاذ، لا يدعك تترك الرواية حتى تصل إلى نهايتها بشغف يطلب المزيد. لقد أبدع عبد الوهاب عيساوي في هذا كله، ويكفي هذا القاريء أنه التقى السلاوي ودوجة في ثنايا الديوان، ولهث في أثرهما في ثنايا تاريخ ينبض بالمعاني".   

ترصد "الديوان الإسبرطي" حيوات خمس شخصيات تتشابك في فضاء زمني ما بين عام 1815 إلى 1833، في مدينة المحروسة، الجزائر. أولها الصحفي ديبون الذي جاء في ركاب الحملة على الجزائر كمراسل صحفي، وكافيار الذي كان جنديا في جيش نابليون ليجد نفسه أسيراً في الجزائر، ثم مخططا للحملة. ثلاث شخصيات جزائرية تتباين مواقفها من الوجود العثماني في الجزائر، وكما تختلف في طريقة التعامل مع الفرنسيين، يميل ابن ميار إلى السياسة كوسيلة لبناء العلاقات مع بني عثمان، وحتى الفرنسيين، بينما لحمّة السلّاوي وجهة نظر أخرى، الثورة هي الوسيلة الوحيدة للتغيير. أما الشخصية الخامسة فهي دوجة، المعلقة بين كل هؤلاء، تنظر إلى تحولات المحروسة ولكنها لا تستطيع إلا أن تكون جزءا منها، مرغمة لأنه من يعيش في المحروسة ليس عليه إلاّ أن يسير وفق شروطها أو عليه الرحيل.

وبعد ترشيحه للقائمة القصيرة، قال عبد الوهاب عيساوي، في حوار حصري مع الجائزة العالمية للرواية العربية: "الرواية التاريخية بشكل عام لا تعيد بناء الحكاية من أجل الحكاية ذاتها، وإنما هدفها الأساسي هو البحث عن الأسئلة الراهنة التي نعيشها اليوم داخل فضاءاتها الأولى التي ظهرت فيها أولا".

اختيرت رواية "الديوان الإسبرطي" من قبل لجنة التحكيم باعتبارها أفضل عمل روائي نُشر بين يوليو 2018 ويونيو 2019، وجرى اختيارها من بين ست روايات في القائمة القصيرة لكتّاب من الجزائر وسوريا والعراق ولبنان ومصر. كتّاب القائمة القصيرة، هم سعيد خطيبي، وجبور الدويهي، وخليل الرز، ويوسف زيدان، وعبد الوهاب عيساوي وعالية ممدوح. وتلقى المرشحون الستة جائزة تبلغ قيمتها عشرة آلاف دولار أميركي.

يشارك عيساوي في حوارات صحافية يومي الثلاثاء 14 والأربعاء 15 أبريل، وسيُعلن عن نشاطات أخرى ستُنظم احتفالاً بالرواية الفائزة خلال الأشهر القادمة.

جرى اختيار الرواية الفائزة من قبل لجنة تحكيم مكونة من خمسة أعضاء، برئاسة محسن جاسم الموسوي، ناقد عراقي وأستاذ الدراسات العربية والمقارنة في جامعة كولومبيا، نيويورك، وبعضوية كل من بيار أبي صعب، ناقد وصحفي لبناني، ومؤسس صحيفة الأخبار اللبنانية، وفيكتوريا زاريتوفسكايا، أكاديمية وباحثة روسية، نقلت العديد من الروايات العربية إلى الروسية، منها رواية "فرانكشتاين في بغداد" لأحمد سعداوي الفائزة بالجائزة عام 2014، وأمين الزاوي، روائي جزائري يكتب باللغتين العربية والفرنسية، وأستاذ الأدب المقارن والفكر المعاصر في جامعة الجزائر المركزية، وريم ماجد، إعلامية وصحفية تلفزيونية من مصر، ومدربة في مجال الصحافة والإعلام.

تتولى الجائزة تمويل ترجمات للروايات الفائزة، ومن بين الروايات الفائزة المتوفرة بالإنجليزية، رواية "مصائر، كونشرتو الهولوكوست والنكبة" لربعي المدهون الفائزة بجائزة عام 2016، والتي صدرت بالإنجليزية عن دار هوبو؛ ورواية "فرانكشتاين في بغداد" لأحمد سعداوي الفائزة بجائزة عام 2014 الصادرة بالإنجليزية عن دار وون ورلد في المملكة المتحدة ودار بنجوين في الولايات المتحدة؛ ورواية "واحة الغروب" لبهاء طاهر، و"عزازيل" ليوسف زيدان، و"ترمي بشرر" لعبده خال، و"القوس والفراشة" لمحمد الأشعري، و"ساق البامبو" لسعود السنعوسي، و"طوق الحمام" لرجاء عالم.

تعتبر الجائزة العالمية للرواية العربية جائزة سنوية تختص بمجال الإبداع الروائي باللغة العربية، وتعتبر الجائزة الأدبية الرائدة في العالم العربي، وترعى الجائزة "مؤسسة جائزة بوكر" في لندن، وتقوم دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي بدعمها مالياً. 

عبد الوهاب عيساوي

عبد الوهاب عيساوي روائي جزائري من مواليد 1985 بحاسي بحبح بولاية الجلفة، الجزائر. تخرج من جامعة الشهيد زيّان عاشور بالجلفة، مهندس دولة إلكتروميكانيك ويعمل كمهندس صيانة. فازت روايته الأولى "سينما جاكوب" بالجائزة الأولى للرواية في مسابقة رئيس الجمهورية عام 2012، وفي العام 2015، حصل على جائزة آسيا جبار للرواية التي تعتبر أكبر جائزة للرواية في الجزائر، عن رواية "سييرا دي مويرتي"، أبطالها من الشيوعيين الإسبان الذين خسروا الحرب الأهلية وسيقوا إلى معتقلات في شمال إفريقيا. في العام 2016، شارك في "ندوة" الجائزة العالمية للرواية العربية (ورشة إبداع للكتاب الشباب الموهوبين). فازت روايته "الدوائر والأبواب" بجائزة سعاد الصباح للرواية 2017. فاز بجائزة كتارا للرواية غير المنشورة 2017 عن عمله "سفر أعمال المنسيين".

حوار مع عبد الوهاب عيساوي  (بتاريخ 13/01/2020)

متى بدأت كتابة رواية "الديوان الإسبرطي" ومن أين جاءك الإلهام لها؟

سنة 2016 كانت كلها مخصصة للبحث في موضوع الرواية، وزيارة بعض الأمكنة التي جرت فيها الأحداث، بدأت الكتابة في بداية 2017.

ليس هناك إلهام بالمعنى الحرفي، بل هو تحليل للأوضاع الحالية التي نعيشها في الواقع العربي، والانتباه إلى التقاطعات التي يشكلها هذا الواقع مع أحداث تاريخية، وبالتالي تتوالد الأسئلة التي تعمل الرواية على ترهينها أو إعادة طرحها في شكل حكائي.

هل استغرقت كتابة الرواية مدّة طويلة؟ وأين كنت تقيم عند إكمالها؟

التحرير والتنقيح والمراجعات، كلها استغرقت سنة واحدة. كنت أشتغل حينها في مكتبي ببيتي في المدينة التي أسكنها، حاسي بحبح جنوب العاصمة الجزائر ب 250 كلم.

كيف استقبلها القراء والنقاد؟

الكثير من القراء تفاعل مع الرواية على مواقع التواصل الاجتماعي، قراءة ونقدا، خاصة وأن الفترة التي تناولتها الرواية تعتبر مغيبة عند الكثير من الناس، مثلما كان تفاعل النقاد داخل الجزائر، كتب عن الرواية بعض النقاد المهتمين في الساحة النقدية على غرار الناقد محمد الأمين بحري.

ما هو مشروعك الأدبي بعد هذه الرواية؟

هناك رواية في الأفق، تحمل قدرا من الفانتازيا والغموض، وتدور حول قضية سياسية ووطنية، وذلك بإتخاذ شخصية نموذجية يُسلط عليها الضوء والتحليل، ويمكن رؤية تمظهراتها في كل بلدان الوطن العربي. 

حديث للروائي العالمي عبد الوهاب عيساوي مع الصحفي "عمر عبد الرازق" مقدم برنامج "عالم الكتب" بقناة "بي بي سي"، عقب الإعلان مباشرة عن تتويجه بـ"البوكر العربي" (14/04/2020)

حوار مع عبد الوهاب عيساوي (09/04/2020)

رواية الديوان الإسبرطى الفائزة بالبوكر 2020

عدد القراءات : 4523 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(13 تعليقات سابقة)

فؤاد
(زائر)
20:31 14/04/2020
ماشاء الله. فخر الجزائر
salah bela
(زائر)
23:40 14/04/2020
هنيئا لابن مدينة الجلفة على هذا الانجاز
بالتوفيق لكل ابناء الجزائر
تهنئة
(زائر)
9:30 15/04/2020
الأخ المبدع عبدالوهاب عيساوي، تحية عطرة وبعد،
بكل سعادة وحبور ، وأثناء تنقلي بين القنوات ، شاهدت البارحة على الساعة 21 و 50 د، قناة الـ : بي بي سي العربية " وخلال حصة خاصة بمشكل الناشرين العرب ، وأنه ولأول مرة في التاريخ يتم تنظيم حفل الاعلان عن النتائج بصفة افتراضية ، وهي تعيد بث اتصال اللجنة المنظمة بكم، وتبشركم بالفوز الذي حققتموه، وشرفتم به العرب والمسلمين والجزائر بصفة خاصة. وكم هو جميل أن تدخلون العالمية من خلال تكفلهم بنشر الرواية باللغة الأنغليزية.
فعلا، هو فوز مستحق فقد سبق لك أن عملت في صمت وتم تتويجك، أغتنم هذه السانحة لأسدي إليكم أصدق عبارات التهاني والتبريكات، متمنيا لكم ولبقية مبدعي الولاية ، مواصلة الـتألق والإبداع الخلاق.
تقبلوا تحياتي وتقديري.
أخوكم، عبدالله بلقاسم مسعودي
دحماني بلقاسم الجلفة
(زائر)
11:08 15/04/2020
تهانينا لك أيها الاديب العربي عيساوى عبدالوهاب شرفت بهذا التتويج العرب والجزائر وولاية الجلفة على الخصوص في المسابقة العالمية البوكر للرواية العربية بنجاحك بهذه الرواية ان الحديث عذب مستطاب عن تفوقك وتألقك، وانت أهل لذلك وعرفتك وأنت في عمر الزهور حين شاركت في المهرجان الوطني للشعر والنثر الذي تنظمه وزارة التربية بولاية البويرة ؛ذكرى جميلة حين كنت مشروع اديب قمت بتهنئتك حينها ، مثابر انت تسنحق الثناء وألف مبروك لك ولنا جميعا بك نعتز ونفتخر ونثمن عاليا مكانتك ومزيدا من التألق ،ولكل مواهب ولاية الجلفة ،شاكر جريدة الجلفة انفو وكل المهنئين ونسأل الله لكم التوفيق والسداد ، دحماني بلقاسم رئيس رابطة افاق '_
متابع
(زائر)
19:18 16/04/2020
الكثير من البشر من صنف البشر السلبي. اكثر من 2000 متفصح اطلع على الموضوع و مر مرور السلبيين. وثقلت اصابعه ليكتب كلمة تهاني واحدة. هذا الصنف تجده يستعمل كل العبارات عندما يتعلق الامر بالأمور التافهة. يالطيف من هذا الصنف من البشر.
Mohamed
(زائر)
1:33 17/04/2020
mabrouuuuuk
ابن الجلفه
(زائر)
15:36 18/04/2020
مبارك لابن الجلفه
مبارك لنا ولدنا الذي رفع روسنا عاليا
واسفي على وليدات الجلفه اللي اسخسرو فيه هذه الجايزه العالميه وخاصه محرري الجلفه انفو الذين لم يفردو له المساحات والمساحات ما عدا نقلا عن وكاله الانبا
واسفي على وليدات الجلفه ممن يدعون الاكاديميه وتحطو بيه وهم اصلا لم يقراو العمل
واسفي على ابنا الجزاير من الولايات المجاوره ممن اكلهم حقدهم وحسدهم على كل ما هو جلفاوي على الرغم من اننا اخوه في الدين والوطن
الى الامام يا علم الفكر والروايه الاخ عيساوي عبد الوهاب والان وقد فتحت ابواب العالميه فلا تلتفت خلغك ابدا
تعقيب : متاسف للوضع
(زائر)
20:25 18/04/2020
لماذا تستغرب في زمن اصبح التلميذ يدرس الاستاذ، ودرجة بروفيسور تمنح بالمحاباة بدون بحوث ولا مؤلفات ولا مشاركة في الملتقيات الدولية. ودرجة خبير تمنح لاستاذ التاريخ، ودرجة اكاديمي لمن لا ينتسب لاي اكاديمية وليس له بحث. يطبلون للرداءة ويغارون ويخسدون النزهاء والشرفاء. اما عن حسد الجيران والاقارب فقد بدا في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم. ملاحظتك قيمة يعطيك الصحة.
معتز بولده !
(زائر)
22:32 18/04/2020
مبروووك لابن الجلفة، ابن الجزائر على هذا التفوق و التألق. و لا أدل من التهاني التي أمطرتكم من أعلى المستويات، من داخل الوطن و خارجه. نرجوا أن نراك قريبا في حفل بيع بالتوقيع، و في ندوة أدبية بامتياز لمناقشة و إثراء هذا العمل "العالمي". بالتوفيق في مستقبل واعد
kamir bouchareb st
(زائر)
14:13 02/05/2020
هنيئا لنا بهذا الفوز فهو لنا جميعا ،المزيد من النجاحات والتقدم ، وظهور شخصيات أخرى في جمبع الميادين العلمية والأدبية مرة أخرى ألف مبروك للجزائر عامة والجلفة خاصة
عمار بوزيدي
(زائر)
22:57 03/05/2020
عبدالوهاب عيساوي سار على طريق الإبداع و لم ينظر خلفه فهو مثال لنا جميعا لننطلق و نتعلم منه الصبر و الجرأة ، و أكبر خدمة لروايته ليست هي التهاني أكيد و لكن دراستها بتأن و نقدها و تثمين الإبداع الذي جاء فيها و التباحث و النقاش حول ماجاء فيها سواء على مستوى البناء أو الخيال أو الفكر الذي تحمله ، علينا أن نفتح النوادي للمدارسة و المناقشة و نشر كل ذلك على مستوى كل وسائل النشر المتاحة ، حتى تكون الجلفة عاصمة للإبداع بحق . وفق الله الجميع و كل التهاني و التبريكات للأخ و الصديق عبدالوهاب عيساوي .
رياضي
(زائر)
15:33 04/05/2020
مبروك لإبن الجلفة هذه الجائزة الأدبية المرموقة.أتمنى تدعيم هؤلاء الكتاب فأنا على يقين من قوة كتابنا خاصة في مجال الرواية.
ابراهيم
(زائر)
12:14 26/05/2020
مبروووك لابن الجلفة عبدالوهاب عيساوي

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(13 تعليقات سابقة)

ابراهيم (زائر) 12:14 26/05/2020
مبروووك لابن الجلفة عبدالوهاب عيساوي
رياضي (زائر) 15:33 04/05/2020
مبروك لإبن الجلفة هذه الجائزة الأدبية المرموقة.أتمنى تدعيم هؤلاء الكتاب فأنا على يقين من قوة كتابنا خاصة في مجال الرواية.
عمار بوزيدي (زائر) 22:57 03/05/2020
عبدالوهاب عيساوي سار على طريق الإبداع و لم ينظر خلفه فهو مثال لنا جميعا لننطلق و نتعلم منه الصبر و الجرأة ، و أكبر خدمة لروايته ليست هي التهاني أكيد و لكن دراستها بتأن و نقدها و تثمين الإبداع الذي جاء فيها و التباحث و النقاش حول ماجاء فيها سواء على مستوى البناء أو الخيال أو الفكر الذي تحمله ، علينا أن نفتح النوادي للمدارسة و المناقشة و نشر كل ذلك على مستوى كل وسائل النشر المتاحة ، حتى تكون الجلفة عاصمة للإبداع بحق . وفق الله الجميع و كل التهاني و التبريكات للأخ و الصديق عبدالوهاب عيساوي .
kamir bouchareb st (زائر) 14:13 02/05/2020
هنيئا لنا بهذا الفوز فهو لنا جميعا ،المزيد من النجاحات والتقدم ، وظهور شخصيات أخرى في جمبع الميادين العلمية والأدبية مرة أخرى ألف مبروك للجزائر عامة والجلفة خاصة
معتز بولده ! (زائر) 22:32 18/04/2020
مبروووك لابن الجلفة، ابن الجزائر على هذا التفوق و التألق. و لا أدل من التهاني التي أمطرتكم من أعلى المستويات، من داخل الوطن و خارجه. نرجوا أن نراك قريبا في حفل بيع بالتوقيع، و في ندوة أدبية بامتياز لمناقشة و إثراء هذا العمل "العالمي". بالتوفيق في مستقبل واعد
ابن الجلفه (زائر) 15:36 18/04/2020
مبارك لابن الجلفه
مبارك لنا ولدنا الذي رفع روسنا عاليا
واسفي على وليدات الجلفه اللي اسخسرو فيه هذه الجايزه العالميه وخاصه محرري الجلفه انفو الذين لم يفردو له المساحات والمساحات ما عدا نقلا عن وكاله الانبا
واسفي على وليدات الجلفه ممن يدعون الاكاديميه وتحطو بيه وهم اصلا لم يقراو العمل
واسفي على ابنا الجزاير من الولايات المجاوره ممن اكلهم حقدهم وحسدهم على كل ما هو جلفاوي على الرغم من اننا اخوه في الدين والوطن
الى الامام يا علم الفكر والروايه الاخ عيساوي عبد الوهاب والان وقد فتحت ابواب العالميه فلا تلتفت خلغك ابدا
تعقيب : متاسف للوضع
(زائر)
20:25 18/04/2020
لماذا تستغرب في زمن اصبح التلميذ يدرس الاستاذ، ودرجة بروفيسور تمنح بالمحاباة بدون بحوث ولا مؤلفات ولا مشاركة في الملتقيات الدولية. ودرجة خبير تمنح لاستاذ التاريخ، ودرجة اكاديمي لمن لا ينتسب لاي اكاديمية وليس له بحث. يطبلون للرداءة ويغارون ويخسدون النزهاء والشرفاء. اما عن حسد الجيران والاقارب فقد بدا في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم. ملاحظتك قيمة يعطيك الصحة.
Mohamed (زائر) 1:33 17/04/2020
mabrouuuuuk
متابع (زائر) 19:18 16/04/2020
الكثير من البشر من صنف البشر السلبي. اكثر من 2000 متفصح اطلع على الموضوع و مر مرور السلبيين. وثقلت اصابعه ليكتب كلمة تهاني واحدة. هذا الصنف تجده يستعمل كل العبارات عندما يتعلق الامر بالأمور التافهة. يالطيف من هذا الصنف من البشر.
دحماني بلقاسم الجلفة (زائر) 11:08 15/04/2020
تهانينا لك أيها الاديب العربي عيساوى عبدالوهاب شرفت بهذا التتويج العرب والجزائر وولاية الجلفة على الخصوص في المسابقة العالمية البوكر للرواية العربية بنجاحك بهذه الرواية ان الحديث عذب مستطاب عن تفوقك وتألقك، وانت أهل لذلك وعرفتك وأنت في عمر الزهور حين شاركت في المهرجان الوطني للشعر والنثر الذي تنظمه وزارة التربية بولاية البويرة ؛ذكرى جميلة حين كنت مشروع اديب قمت بتهنئتك حينها ، مثابر انت تسنحق الثناء وألف مبروك لك ولنا جميعا بك نعتز ونفتخر ونثمن عاليا مكانتك ومزيدا من التألق ،ولكل مواهب ولاية الجلفة ،شاكر جريدة الجلفة انفو وكل المهنئين ونسأل الله لكم التوفيق والسداد ، دحماني بلقاسم رئيس رابطة افاق '_
تهنئة (زائر) 9:30 15/04/2020
الأخ المبدع عبدالوهاب عيساوي، تحية عطرة وبعد،
بكل سعادة وحبور ، وأثناء تنقلي بين القنوات ، شاهدت البارحة على الساعة 21 و 50 د، قناة الـ : بي بي سي العربية " وخلال حصة خاصة بمشكل الناشرين العرب ، وأنه ولأول مرة في التاريخ يتم تنظيم حفل الاعلان عن النتائج بصفة افتراضية ، وهي تعيد بث اتصال اللجنة المنظمة بكم، وتبشركم بالفوز الذي حققتموه، وشرفتم به العرب والمسلمين والجزائر بصفة خاصة. وكم هو جميل أن تدخلون العالمية من خلال تكفلهم بنشر الرواية باللغة الأنغليزية.
فعلا، هو فوز مستحق فقد سبق لك أن عملت في صمت وتم تتويجك، أغتنم هذه السانحة لأسدي إليكم أصدق عبارات التهاني والتبريكات، متمنيا لكم ولبقية مبدعي الولاية ، مواصلة الـتألق والإبداع الخلاق.
تقبلوا تحياتي وتقديري.
أخوكم، عبدالله بلقاسم مسعودي
salah bela (زائر) 23:40 14/04/2020
هنيئا لابن مدينة الجلفة على هذا الانجاز
بالتوفيق لكل ابناء الجزائر
فؤاد (زائر) 20:31 14/04/2020
ماشاء الله. فخر الجزائر
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12
أدوات المقال طباعة- تقييم
4.00
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات