الجلفة إنفو للأخبار - تأسيس جدارية بالجلفة تخليدا لذكرى الفقيد "الشيخ عطاء الله"
الرئيسية | أخبار ثقافية | تأسيس جدارية بالجلفة تخليدا لذكرى الفقيد "الشيخ عطاء الله"
تأسيس جدارية بالجلفة تخليدا لذكرى الفقيد "الشيخ عطاء الله"
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

صورة الفنان الراحل أحمد بن بوزيد، المعروف في الوسط الفني بـ"الشيخ عطاء الله"، لم تغب عن مخيلة محبيه وزملائه في الفن ولدى جمهوره الفني العريض، حيث اختارت السلطات المحلية لولاية الجلفة، في مبادرة جمعوية، استحضار ذكرى هذه القامة الفنية بمساعدة أصحاب الريشة، لرسم جدارية تخلد ملامح الرجل.

بلفتة مميزة ومشهد فني راق، تم استذكار الرجل مع اقتراب ذكرى وفاته للعام الثالث (2 نوفمبر 2016) برسم جدارية في حي "سي الحواس" بمدينة الجلفة، أبدعت فيها أنامل الفنان المحلي أحمد بوكشريدة ، وآخرون معه أرادوا من خلال مداعبة الريشة تشكيل ملامح فقيد الفن الجميل والمهذب، برسم وجه ”الشيخ عطاء الله” الذي غاب بجسده ولم يمت بفنه، ولا يزال حاضرا ويشهد لمكانته الرفيعة أقرانه من الفنانين.

من خلال هذه اللوحة الفنية التي رسمت باحترافية، على خلفية جدار ارتفاعه 12 مترا، وبعرض 7 أمتار في مبنى عمارة سكنية من أمام شارع رئيسي بحي "سي الحواس"، خلد وجه الفنان البشوش الذي استطاع من خلال فنه الراقي وحبه للتراث الثقافي، أن يزرع البسمة ويصنع لنفسه اسما في عالم الفن والثقافة.

شارك في تجسيد الجدارية، رسامون من الجيل الصاعد، أحبوا الرجل بفنه الراقي، جيل أحب ما كان ينكت به الفنان لزرع البسمة، وما قام به من تنشيط ثقافي في العديد من المناسبات والتظاهرات، أضفى عليها آنذاك وببراعة فنية، عبق الكوميديا الساخرة التي كان يمرر من خلالها رسائل فنية.

في تصريح لـ"واج"، كشف الفنان بوكشريدة، عن أن عمله الفني الذي أنجز بفضل تشجيع تمويل ومساندة وتعاون الوالي توفيق ضيف، يدخل في إطار نشاط ناديه الذي يرأسه ويحمل اسم "النادي الثقافي جزائر الشباب"، كما أنه تم بالتعاون مع مؤسسة "أشتاق" للأعمال الثقافية.

أشار بوكشريدة إلى أن هذا العمل الذي تكاثفت فيه الجهود مع فنانين آخرين، قاسموا النجاح، وهم فاروق بن تشيش وعبد الرحمان وسليمان قيتمان "يعتبر من أكبر الجداريات التي ترسم ملامح فنان جزائري غني عن التعريف".

يطمح سكان ولاية الجلفة الذين ثمنوا كثيرا هذه الالتفاتة الطيبة، التي رسمت شخصية ثقافية كبيرة وبامتياز، إلى تنظيم نشاطات ثقافية واستذكار الفقيد في أعمال فنية أخرى في ذكرى وفاته، تحفظ له مكانته الفنية، وهو الذي كان من أشد المتشبثين بثقافة وتراث المنطقة.  كان الشيخ عطاء الله ولا يزال بأعماله الخالدة، وجها فنيا صنع مشهدا ثقافيا قويا، استلهم نجاحه من واقعنا المعاش ومن تراث حافظ على حقيبته واستطاع أن يجمعه بما أوتي من قوة، إلى أن باغته الموت وخطف روحه وجسده بلا رجعة في نوفمبر 2016، إثر حادث مروري ودع فيه الحياة عن عمر ناهز الـ46 عاما.

 

عدد القراءات : 1408 | عدد قراءات اليوم : 11

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

RAHMOUN MAHAMED
(زائر)
22:30 25/09/2019
تحيا للرجالة وشرفتونا بهذا الرسم الغظيم
ابراهيم
(زائر)
22:58 25/09/2019
الله يرحمك يا الشيخ عطالله كان يعتز باصله النايلي الجلفاوي بالقشابية داخل البرلمان حتى لما كان يمثل في الفهامة او عمارة الحاج لخضر العمامة والقندورة حاضرة معه الزي التقليدي الجلفاوي رسمت البهجة على الشفاه وازلت الضيق عن القلوب وانرت بلغتك العربية الفصحى عقولنا فماذا عساي ان اقول مثواك في جنة الخلد ان شاء الله

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

ابراهيم (زائر) 22:58 25/09/2019
الله يرحمك يا الشيخ عطالله كان يعتز باصله النايلي الجلفاوي بالقشابية داخل البرلمان حتى لما كان يمثل في الفهامة او عمارة الحاج لخضر العمامة والقندورة حاضرة معه الزي التقليدي الجلفاوي رسمت البهجة على الشفاه وازلت الضيق عن القلوب وانرت بلغتك العربية الفصحى عقولنا فماذا عساي ان اقول مثواك في جنة الخلد ان شاء الله
RAHMOUN MAHAMED (زائر) 22:30 25/09/2019
تحيا للرجالة وشرفتونا بهذا الرسم الغظيم
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



أحمد النايلي
في 16:13 20/10/2019