الجلفة إنفو للأخبار - تتويج "محمد فتيلينة" و"صادق فاروق" مناصفة بجائزة الطاهر وطار للرواية
الرئيسية | أخبار ثقافية | تتويج "محمد فتيلينة" و"صادق فاروق" مناصفة بجائزة الطاهر وطار للرواية
حاسي بحبح رائدة الرواية الجزائرية
تتويج "محمد فتيلينة" و"صادق فاروق" مناصفة بجائزة الطاهر وطار للرواية
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
الصادق و فتيلينة

كشفت أمس الخميس لجنة تحكيم جائزة "الطاهر وطار" للرواية عن المتوجين بالجائزة ويتعلق الأمر بابني مدينة حاسي بحبح كل من "محمد فتيلينة" عن روايته "ترائب، رحلة التيه والحب" و"صادق فاروق" عن روايته "الدفن سرا يسعد الموتى" مناصفة، حسب بيان لجمعية نوافذ ثقافية التي تنظم الجائزة.

وسبق للجنة تقديم قائمة قصيرة من ست روايات التي تشكل القائمة تم انتقاؤها بين 15 رواية وصلت للجنة، وضمت رواية "كاطينا" لرتيبة بودلال و"بيت الخريف" لسامية بن دريس و"الميزونة الشياطين هم الابطال" للطاهر حليسي و"زمباية موت طائفي" لليامين بن تومي بالإضافة للروايتين المتوجتين.

وضمت لجنة التحكيم إلى جانب رئيستها آمنة بلعلى كل من الكاتب والأكاديمي إبراهيم صحراوي، الناقد والجامعي مخلوف عامر والاستاذ الجامعي فيصل الأحمر والكاتب سفيان زدادقة.

وتعتبر هذه الطبعة ثاني دورة للجائزة التي أطلقتها جمعية نوافذ قبل سنتين ووزعت نسختها الأولى خلال صالون الجزائر الدولي للكتاب 2017. وقد أسستها الجمعية وفاء لذكرى الراحل الطاهر وطار.

 محمد فتيلينة

 من مواليد 03 ديسمبر 1975 بالجلفة، يعمل مفتشا للتعليم الابتدائي للغة الفرنسية، نال شهادة الليسانس في الأدب العربي من جامعة زيان عاشور بالجلفة سنة 2006. تحصل سنة 2012 على الماجستير من جامعة سعد دحلب (البليدة) عن موضوع: "التفاعل النصي في الرواية الجزائرية"، يحضر الآن أطروحة دكتوراه بجامعة الأغواط بعنوان الموضوعاتية في الرواية الجزائرية، رواية "نجمة" أنموذجا.

صدر له "على حافة البحيرة" عن دار الخليل العلمية في الجزائر وبيروت 2011، "تيمو الطابع الذهبي" صدرت سنة 2012 في فرنسا، "بحيرة الملائكة" صدرت عن دار إبداع في القاهرة 2013، أحلام شهريار عن مؤسسه "ابداع" 2014، حاز على جائزة الفرنكفونية لأحسن القصص عام 2015 لدار المخطوط الفرنسية برعاية اليونيسكو. تحصل سنة 2015 على جائزة "أطلس" الأدبية بجمهورية مصر العربية عن روايته "غبار المدينة"، صدرت له عن "دار بغدادي"رواية  تحت عنوان "خيام المنفى".

 

صادق بن الطاهر فاروق

من مواليد 26 مارس 1990 بمدينة حاسي بحبح بالجلفة، متخرج من المدرسة العليا للأساتدة بالقبة، أستاذ فيزياء، متحصل على جائزة الدكتور أبي شنب للرواية 2015، متحصل على جائزة وزارة المجاهدين للرواية 2016، متحصل على المرتبة الأولى في جائزة القصة القصيرة التي تنظمها مجلة نفحة.

صدرت له رواية "الصخرة الأسيرة" عن دار ميم للنشر 2016 الفائزة بجائزة رئيس الجمهورية "علي معاشي" في الرواية الأدبية، باللإضافة إلى مجموعة قصصية "قبل أن اصرخ" عن منشورات فاصلة.

عدد القراءات : 6707 | عدد قراءات اليوم : 8

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

ب.مسعودي
(زائر)
16:23 03/02/2019
تهانينا يا من أبدعتما وشرفتما الولاية بما جادت به أفكاركما.

أتمنى أن يكون هذا التتويج إضافة في عالم الرواية اللامتناهي.

مع خالص تقديري لكما .

تحياتي الأخوية
أحمد موفقي
(زائر)
11:00 06/02/2019
هو تتويج واضافة للرواية الجزائرية مع خالص تقديري لكما
عبد الباقي قربوعه
(زائر)
12:31 14/02/2019
فوز للإبداع في الكون أولا، وفوز لجمال الحياة ثانيا، والأجمل أن يبزغ هذا الاشعاع كعادته من ولاية الجلفة بالضبط من حاسي بحبح، هذه خاصية تشبه المطر حين لا يكون للبشر دخلٌ فيه أين يصب.. فلله في كثير مما يُقدّر شؤون، كذلك الحال للشعر في اليمن وكذلك هو الحال أيضا للوحات العالمية في إيطاليا.. وكذلك قدر الله لعجائب الدنيا السبع أن تكون في دول بعينها.. بمختصر مفيد أبْلغ هنيئا لي.! شكرا للجلفة آنفو على اهتمامها بالحدث.
cmt0519
(زائر)
11:17 21/05/2019
الثاني فيزيائي وروائي وهذا يثبت فعلا أن أروع الروايات لا يكتبها بالضرورة أدباء أدبيون .بالتوفيق لهما.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

cmt0519 (زائر) 11:17 21/05/2019
الثاني فيزيائي وروائي وهذا يثبت فعلا أن أروع الروايات لا يكتبها بالضرورة أدباء أدبيون .بالتوفيق لهما.
عبد الباقي قربوعه (زائر) 12:31 14/02/2019
فوز للإبداع في الكون أولا، وفوز لجمال الحياة ثانيا، والأجمل أن يبزغ هذا الاشعاع كعادته من ولاية الجلفة بالضبط من حاسي بحبح، هذه خاصية تشبه المطر حين لا يكون للبشر دخلٌ فيه أين يصب.. فلله في كثير مما يُقدّر شؤون، كذلك الحال للشعر في اليمن وكذلك هو الحال أيضا للوحات العالمية في إيطاليا.. وكذلك قدر الله لعجائب الدنيا السبع أن تكون في دول بعينها.. بمختصر مفيد أبْلغ هنيئا لي.! شكرا للجلفة آنفو على اهتمامها بالحدث.
أحمد موفقي (زائر) 11:00 06/02/2019
هو تتويج واضافة للرواية الجزائرية مع خالص تقديري لكما
ب.مسعودي (زائر) 16:23 03/02/2019
تهانينا يا من أبدعتما وشرفتما الولاية بما جادت به أفكاركما.

أتمنى أن يكون هذا التتويج إضافة في عالم الرواية اللامتناهي.

مع خالص تقديري لكما .

تحياتي الأخوية
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4
أدوات المقال طباعة- تقييم
1.00
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات