الجلفة إنفو للأخبار - في ملتقى وطني احتفى بالشاعر الكبير "محفوظ بلخيري" ... لهجة الجلفة وعلم اللهجات في 29 محاضرة من 11 جامعة ومركز ومدرسة عليا!!
الرئيسية | أخبار ثقافية | في ملتقى وطني احتفى بالشاعر الكبير "محفوظ بلخيري" ... لهجة الجلفة وعلم اللهجات في 29 محاضرة من 11 جامعة ومركز ومدرسة عليا!!
توصيات بتوثيق وتدوين الموروث اللهجي في شتى منجزاته
في ملتقى وطني احتفى بالشاعر الكبير "محفوظ بلخيري" ... لهجة الجلفة وعلم اللهجات في 29 محاضرة من 11 جامعة ومركز ومدرسة عليا!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

اختتمت اليوم مساء فعاليات الملتقى الوطني الأول "التعدد اللهجي في الجزائر بين رهانات البحث اللساني والتنوع الجغرافي والاجتماعي والثقافي – دراسات في لهجة منطقة الجلفة أنموذجا". حيث تداول على منصة الالقاء بالمسرح الجهوي بالجلفة "أحمد بن بوزيد" أساتذة وباحثون قدموا من 11 جامعة ومركز ومدرسة عليا وألقوا 29 محاضرة تناولت القضايا النظرية في اللهجات والأطالس اللغوية والجوانب التطبيقية في البحث اللهجي بمنطقة الجلفة. ولم يفوّت المنظمون الفرصة لدعوة الشاعر الفحل الأستاذ بلخيري المحفوظ الذي افتتح الملتقى بواحدة من روائعه في الشعر الملحون مما أعطى للملتقى زخما بمدونة لهجية حيّة في صورة ابداعية.

وقد شهد الملتقى ثراء وتنوعا في الأبحاث والدراسات التي جادت بها قرائح الأكاديميين المحاضرين. فالدكتور حبشي التيجاني لفت الانتباه خلال ترأسه الجلسة الافتتاحية الى ضرورة تثمين البحث اللهجي العلمي الرزين وتصفيته من التعاطي الايديولوجي الذي تدفعه العصبية والحقد على اللغة العربية الفصحى.

أما الدكتورة آمنة مناع من ورقلة، فقد تحدثت عن صناعة الأطالس اللغوية والمشروع الذي يتم بورقلة في هذا الاطار. وأكدت أن الأطالس اللغوية لها سابق ارهاصات في الموروث اللساني العربي القديم. كما تحدثت عن بعض معايير اعداد الأطالس ومنها معيار الفصاحة ومعيار البعد عن الحاضرة والبادية. وفرّقت الباحثة بين مصطلح "الراوي" في الموروث اللساني العربي والمصطلح الحديث "المتحرّي" باعتبارهما مختصين في التدوين اللهجي.

ومن جهته أفاد الدكتور بوزيدي اسماعيل، المدرسة العليا للأساتذة ببوزريعة، بأن لغة الأم (اللغة المكتسبة) التي يأتي بها الطفل الى المدرسة يجب أن تشكل نقطة انتقال لإتقان اللغة الأم (اللغة المُتعلَّمة) وهذا عن طريق ما سمّاه بمنهجية الانتقاء ثم الاثراء ثم الارتقاء أي الانتاج والتعبير الشفوي أو الكتابي، على حد تعبير الباحث. وألحّ الأستاذ بوزيدي على ضرورة عدم تجاوز لغة الأم أو اقصائها وانما تهذيبها باعتبارها رصيدا لغويا. 

أما الأستاذ بن مبخوت محمد، فقد رجع الى أبي اللسانيات في الجزائر الأستاذ الدكتور عبد الرحمان حاج صالح، رحمه الله، حين فنّد رأيا استشراقيا مفاده أن العرب لهم لغة أدبية ولغة أخرى هي اللهجة. بل إن العرب، يقول الأستاذ بن مبخوت، لهم مقامان في اللغة وهما: مقام اجلالي ترتيلي ومقام ابتذالي ليضيف بالقول أن اللغة لها أسطول وقوة عكس اللهجة. وقد ذكّر في هذا الصدد بمحاولة فرنسا نشر الدارجة في التعليم الرسمي ليُقابل ذلك بجهود معتبرة من خلال تأسيس 400 مدرسة حرة من طرف جمعية العلماء المسلمين الجزائريين . وفي الجانب التطبيقي لبحثه، أثرى نفس الباحث محاضرته بنماذج لهجية من منطقة الجلفة مع تأصيلها من خلال ظاهرة الاختزال في: كلمة "وشراك "وأصلها "وأيّ شيء أراك؟" وكلمة "ورّاك" وأصلها "وأين أراك؟".

ومن جهته دعا الأستاذ الدكتور قنشوبة أحمد الى تجاوز الحديث عن كون اللهجة الجلفاوية هي الأقرب الى العربية الفصحى لأن ذلك معروف. وفي مقابل ذلك رفع الباحث نداء الى ضرورة الانتقال الى الدراسات التطبيقية لوضع المعاجم والأطالس اللغوية. وفي الجزء التطبيقي لمحاضرته، رجع الأستاذ الى قصيدة "فطّ القلب" لفحل الشعراء الأستاذ بلخيري محفوظ حين وصفه بصاحب الثقافة العالمة والقدرة على تطويع اللهجة والفصحى معا وأن الشاعر بلخيري ليس عاجزا على النظم بالفصيح بل له ميل روحي الى الملحون وأن هذا الأخير، أي الشعر الملحون، حين اختاره الكثير من الشعراء انما اختاروه لقدرته على الانتشار. ودائما مع الشاعر محفوظ بلخيري الذي اختاره أيضا الدكتور جاب الله سمير، جامعة بوزريعة، في دراسة تحليلية لخطابه من خلال قيمة اللفظ وقوته الإنجازية. وقد كانت الدراسة التطبيقية للباحث جاب الله على 47 قصيدة للشاعر بلخيري.

ومع تحليل الخطاب اللهجي لمنطقة الجلفة، اختار الدكتور ابراهيمي الحاج أن يطرق موضوع التأدّب في لهجة سكان منطقة الجلفة. وقد رصد الباحث 08 مظاهر تأدبية في المدوّنة اللهجية لمنطقة الجلفة مع اعطاء الأمثلة الحية عنها. فذكرة ظاهرة التصغير في الطلب "مويهة (ماء) قهيوة (قهوة) ...)، وظاهرة التقليل في استعمال القاف في قولنا "قالعافية، قالخير" أو الاجابة مثلا حين قرع الباب "افتح، قا أحمد" والغرض من كل ذلك هو التحفيز والتحبيب والتقريب ليضيف الدكتور براهيمي أن هذه "القاف" لها عجائب في لهجة الجلفة. كما عرّج الباحث على ظاهرة التكرار والتبيين في سياق التأدب وظاهرة التلطف في الطلب كالدعاء "ربي يحفظك" أو قولنا "في كُبرتك" والدعاء بعد اسداء الخدمة ولو كانت واجبة كأن نقول لسائق سيارة الأجرة "يرحم والديك" رغم أننا دفعنا له الثمن المعلوم. وفي هذا السياق أكد الأستاذ على أن هذا التأدب يحث على حميمية العلاقات المهنية ويكون له اثر على زيادة الانتاجية. أما ظاهرة استعمال أدوات التنبيه للربط وأدوات التقدير فأعطى حولها أمثلة من قبيل "يا خي= يا أخي" و"يا سيدي" و"بالعافية" و"الربح". وحتى ظاهرة الفأل الحسن في قولنا "الرفقة" بمعنى "العرش" لتحيل على الألفة بين أفراد "الفِرقة" وتتجنب الاشارة الى "الفُرقة".

أما الأستاذ بن سالم المسعود فقد رجع في محاضرته الى استنطاق أسماء الأماكن "توبونيميا" والأعلام "باترونيميا" (الألقاب وأسماء الأشخاص) بغية تأصيلها لغويا كمصدر من مصادر المدونة اللهجية لمنطقة الجلفة. وقد قدم الباحث أمثلة عن أسماء الأماكن والأعلام مع تأصيل لغوي في اللغات العربية القديمة (البربرية استنادا الى معجم الدكتور عثمان سعدي وغيره) واللغة العربية الحديثة واللغة العثمانية. كما قسم الدلالات اللغوية لأسماء الأماكن الى 03 أنواع "توبونيم بدلالة تاريخية، توبونيم بدلالة تضاريسية، توبونيم بدلالة تراثية". وبشأن التأصيل العربي للهجات البربرية فقد أعطى الباحث مثالا باسم جبل "سردون" بمنطقة زنينة حيث أن سردون اسم بربري بمعنى "البغل" وتأصيله العربي، حسب معجم عثمان سعدي، هو من الفعل سرد/ أسرد البغل أي يمشي بتتابع لأن البغل يتم ترويضه على طريقة المشي بربط رجليه لكي "يُسرد" في مشيه. وذكر الباحث أيضا بعض الصيغ ذات الأصل "اليمني-الحميري" و"الفينيقي-البونيقي-الكنعاني-الشامي"مثل "تاء المفعولية" البونيقية في قولنا (بيناتنا/بيننا، بيناتكم/بينكم، بيناتهم/بينهم)، والاستعمال الفينيقي للفعل "عاد" بمعنى "عوّل" في وقلنا (عاد راك رايح). وذكر الباحث أيضا "النون الحميرية" في كل من "تقرسان وتيولفين" وهي مناطق بالجلفة، و"تاء التأنيث الحميرية" في تعظميت، وصيغة "افعول الحميرية".

وقبيل اختتام الملتقى تم تلاوة التوصيات من طرف الدكتور بوزيدي اسماعيل ثم أحيلت الكلمة الى السيد مدير الثقافة "عبد المجيد مرسيس" الذي أعلن عن أن مديريته مستعدة لتنظيم الطبعة الثانية في بُعد دولي. ليتم بعدها تكريم المشاركين بحضور كل من نائب رئيس الجامعة للتدرج الأستاذ الدكتور لخذري عيسى وعميد كلية الآداب واللغات والفنون الدكتور عبد الوهاب مسعود ونائب العميد الدكتور قراش محمد.

مختصر التوصيات:

  • طبع أعمال الملتقى
  • ترسيمه وترقيته الى ملتقى دولي
  • انشاء مركز لحماية التراث الشفهي بالجلفة
  • انشاء أطلس لغوي يُعنى بلهجة منطقة الجلفة وما جاورها
  • تأسيس شراكة علمية بين كلية الآداب واللغات والفنون ومديريات الثقافة والتربية والمجاهدين والشؤون الدينية.
  • تشجيع الطلبة الباحثين (الماستر والدكتوراه) على تناول اللهجات كعينات دراسة
  • تشجيع الطلبة المبدعين

عدد القراءات : 2706 | عدد قراءات اليوم : 12

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

سالم زائر
(زائر)
23:00 28/11/2018
بمثلكم نفتخر ....فعلا الموضوع يحتاج الى دراسات وابحاث فيما يخص علاقة لهجتنا مع اللغة العربية ومع اللغات القديمة البربرية و الفينيقية و الكنعانية فهي سلسلة مترابطة.
الجــلفة
(زائر)
11:38 29/11/2018
وهو أمر واضح وجلي في عادات وطبائع سكان الجلفة المميزة ببداوتها وفصاحتهم وحبهم للشعر الملحون والعادات العربية كالفروسية والكرم ، وهو ما أكده الأستاذ عبد اللطيف تامر في خلاصة بحث ماجيستار من جامعة تلمسان عندما قارن لهجة أولاد نايل المحكية ببقية اللهجات الجزائرية ( البدوية والحضرية) فوجد أنها لهجة بدوية قحة في مصطلحاتها و دلائلها وتركيبتها وتعود في أصولها إلى لهجة القبائل الهلالية الأصلية
https://tribusalgeriennes.wordpress.com/2018/07/14/%D8%AC%D9%8A%D9%86%D8%A7%D8%AA-%D8%B3%D9%83%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%84%D9%81%D8%A9-djelfa-province-dna/
سي علي
(زائر)
20:27 29/11/2018
لبنة في بناء نريده مؤسسا على المادة العلمية، شكرا سي المسعود و المسعود و كل من كان مسعودا بحضور هذا الملتقى
واجعو راسو
(زائر)
23:18 02/12/2018
سلام عليكم
فقط عندي تعقيب عن شيء هو انه شهادة مشاركة تمنح لبعضهم البعض لو كان حضور الضيوف من مناطق اخرى لو كانت افضل

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

واجعو راسو (زائر) 23:18 02/12/2018
سلام عليكم
فقط عندي تعقيب عن شيء هو انه شهادة مشاركة تمنح لبعضهم البعض لو كان حضور الضيوف من مناطق اخرى لو كانت افضل
سي علي (زائر) 20:27 29/11/2018
لبنة في بناء نريده مؤسسا على المادة العلمية، شكرا سي المسعود و المسعود و كل من كان مسعودا بحضور هذا الملتقى
الجــلفة (زائر) 11:38 29/11/2018
وهو أمر واضح وجلي في عادات وطبائع سكان الجلفة المميزة ببداوتها وفصاحتهم وحبهم للشعر الملحون والعادات العربية كالفروسية والكرم ، وهو ما أكده الأستاذ عبد اللطيف تامر في خلاصة بحث ماجيستار من جامعة تلمسان عندما قارن لهجة أولاد نايل المحكية ببقية اللهجات الجزائرية ( البدوية والحضرية) فوجد أنها لهجة بدوية قحة في مصطلحاتها و دلائلها وتركيبتها وتعود في أصولها إلى لهجة القبائل الهلالية الأصلية
https://tribusalgeriennes.wordpress.com/2018/07/14/%D8%AC%D9%8A%D9%86%D8%A7%D8%AA-%D8%B3%D9%83%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%84%D9%81%D8%A9-djelfa-province-dna/
سالم زائر (زائر) 23:00 28/11/2018
بمثلكم نفتخر ....فعلا الموضوع يحتاج الى دراسات وابحاث فيما يخص علاقة لهجتنا مع اللغة العربية ومع اللغات القديمة البربرية و الفينيقية و الكنعانية فهي سلسلة مترابطة.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات