الجلفة إنفو للأخبار - "أسرار الجزائر" ...سلسلة وثائقية لـ"فرانس 24" تسلط الضوء على تاريخ العاصمة الجزائرية
الرئيسية | أخبار ثقافية | "أسرار الجزائر" ...سلسلة وثائقية لـ"فرانس 24" تسلط الضوء على تاريخ العاصمة الجزائرية
تنشر "الجلفة إنفو" صورا لكواليس البرنامج
"أسرار الجزائر" ...سلسلة وثائقية لـ"فرانس 24" تسلط الضوء على تاريخ العاصمة الجزائرية
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

على مدى الأسابيع الماضية، عرضت قناة التلفزيون الفرنسي فرانس 24 الناطقة باللغة العربية سلسلة حلقات وثائقية عن العاصمة الجزائرية من منظور ثقافي وتاريخي حملت عنوان "أسرار الجزائر".

وعادت "أسرار الجزائر"، التي هي من إعداد وتقديم الصحفية اللبنانية تاتيانا الخوري، إلى تاريخ العاصمة في سرد تاريخي مفعم بالصور الحقيقية وصور من  الأرشيف.

ويرجع العدد الأول من السلسلة الوثائقية إلى بداية القرن السادس عشر في العهد العثماني مدعما ذلك بسرد حول التواريخ الأساسية التي ميزت هذه المدينة الألفية، ويختلج الوثائقي موسيقى جميلة مشكلة جسرا يلتقي فيه الماضي بالحاضر من خلال صور من الماضي السحيق للمدينة ومناظر ومشاهد للحياة اليومية.

ويتوقف الربورتاج عند بداية القرن التاسع عشر حيث تبدأ صفحة جديدة من تاريخ الجزائر لدى إنزال قوات الاحتلال الفرنسي في الرابع عشر يونيو 1830 بسيدي فرج (غرب الجزائر العاصمة).

كما تنقلت عدسات كاميرا الوثائقي إلى مغارة سيرفانتس الواقعة ببلكور حيث لجأ إليها الروائي الاسباني ميغال دي سيرفانتس (1547- 1616) والذي عاش عدة سنوات بالجزائر العاصمة بعد أسره في 1575، وهي المرحلة التي كان لها تأثير كبير على عمله "دون كيشوت" وهي إحدى أهم الروايات في الأدب الاسباني والعالمي.

وسلطت الحصة الضوء أيضا على المدفع الأسطوري "بابا مرزوق" وهي قطعة مدفعية طولها أكثر من 6 أمتار ووزنها 12 طنا تم تصميمها بين 1536 و 1542 في مسبك عاصمي. واشتهرت الجزائر العاصمة بتسمية الحصن المنيع "المحروسة" بفضل المسافة التي تبلغها قذائفه التي تصل إلى غاية 8ر4 كم، وعند غزو الجيش الفرنسي في 1830 نقل مدفع بابا مرزوق إلى مدينة بريست (شمال فرنسا) وعرض منذ ذلك الوقت بميناء هذه المدينة.

ولدى الابتعاد غربا كانت المحطة هي تيبازة حيث يوجد الضريح الملكي الذي يطلق عليه "قبر الرومية" (قبر المسيحية) وهو معلم يعود للعهد النوميدي مصنف كإرث عالمي للبشرية من اليونيسكو وبهذا الخصوص أعطت الصحفية معدة ومنتجة الحصة الكلمة لمديرة البحث بالمركز الوطني للبحث في الآثار صباح فردي التي أوضحت أن هذا المعلم تم بناؤه مطلع القرن الأول قبل الميلاد.

وقد تناولت الحلقة الأخيرة من سلسلة "أسرار الجزائر" موضوع الأساطير الشعبية، من قصر الرايس حميدو "المسكون" إلى عصا دادا السحرية وصولا إلى حكاية خداوج العمياء، شكلت جميعها قصصا آثرة طبعت تاريخ العاصمة وإرثها العمراني.

يذكر أن الصحفية "تاتيانا الخوري"، المتخصصة في القضايا الحقوقية والاجتماعية، تُعد وتقدم منذ أكثر من سنتين على فرانس 24 سلسلة "أسرار باريس" التي تركز على الأماكن الغامضة و الفريدة في "أجمل مدن العالم"، وقد تجوّل البرنامج خارج العاصمة الفرنسية ليزور دولا عربية مسلطا الضوء على "أسرار القاهرة"، "أسرار عُمان" و أخير "أسرار الجزائر".

 روابط حلقات سلسلة "أسرار الجزائر"

أسرار الجزائر | 1- أحداث مصيرية احتضنتها قصور العاصمة

أسرار الجزائر | 2- من زفيرة إلى جميلة، التاريخ بنكهة مختلفة

أسرار الجزائر | 3- غرائب وعجائب من رحم التاريخ!

أسرار الجزائر | 4- يوم أُنقِذت العاصمة بعصا سحرية

 

صور كواليس برنامج "أسرار الجزائر"

داخل القصبة

أمام قصر الرايس حميدو

داخل دار مصطفى باشا

أمام الضريح الملكي "قبر الرومية" - تيبازا

عدد القراءات : 2404 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات