الجلفة إنفو للأخبار - تظاهرة "سينما وألوان" للأطفال بالجلفة ... أصالة الفكرة وتربويّة الأهداف وصناعة المتعة والبهجة!!
الرئيسية | أخبار ثقافية | تظاهرة "سينما وألوان" للأطفال بالجلفة ... أصالة الفكرة وتربويّة الأهداف وصناعة المتعة والبهجة!!
وسط حضور نوعي وكمّي وتنفيذ محكم
تظاهرة "سينما وألوان" للأطفال بالجلفة ... أصالة الفكرة وتربويّة الأهداف وصناعة المتعة والبهجة!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

التحفيز والاسترجاع والقراءة والتلوين والتواصل والمتعة ... هذه محددات تعليمياتية لا يتقنها سوى أستاذ ماهر في التدريس ومتمكّن من تسيير قسم يتوفر على كل التجهيزات بعدد محدود من التلاميذ ... ولكن هل يمكن أن تنجح في فضاء مفتوح وجلب انتباه عدد كبير من الأطفال الى الأهداف المُسطّرة؟ ... نعم يمكن ذلك من خلال ما وقفت عليه "الجلفة إنفو" سهرة هذه الليلة بالساحة المحاذية للمكتبة الرئيسية للمطالعة "جمال الدين بن سعد" بمدينة الجلفة.

وقد كان جمهور أطفال مدينة الجلفة وما جاورها على موعد مع تظاهرة فريدة من نوعها من حيث الفكرة والتنفيذ بعنوان "أيام الهواء الطلق للطفولة - سينما وألوان" طيلة أيام "02-03-04" من شهر جوان الجاري تزامنا واحتفالات عيد الطفولة. فتحولت مكتبة المطالعة الرئيسية الى حاضنة لابداع طيلة ثلاث أيام متوالية بعد صلاة التراويح الى منتصف الليل. وهذا بنشاط حثيث وتنظيم محكم جسّده أعضاء كل من "نادي السينما الجلفة – حميد ناصر خوجة" و"نادي نشر الأمل" و"وكالة كليك إن" للتصوير.

ولقي النشاط تفاعلا قلّ له مثيل بالنظر الى فسيفساء التظاهرة سواء من حيث الفقرات المبرمجة أو من حيث التنظيم. فتنوعت النشاطات ما بين عروض سينمائية تليها فقرة تنشيطية بيداغوجية وحصص للرسم والقراءة والانشاد ثم توزيع هدايا وقصص على الأطفال. وخلال كل فترة النشاط كانت عدسات هزرشي وشدّاد وزملائهما تغطي التظاهرة لتخليد اللحظات الجميلة ومشاركتها لاحقا مع من لم يحالفه الحظ في الحضور.

أما ادارة مكتبة المطالعة الرئيسية "جمال الدين بن سعد"، فقد نجحت في توفير كل الظروف لنجاح التظاهرة خصوصا من الجانب اللوجيستي لا سيما العرض السينمائي من حيث جودة الصورة ونقاوة الصوت وطريقة توزيع جمهور الأطفال وتوفير فضاءات لأوليائهم. اضافة الى القاعات المخصصة للرسم والقراءة من حيث طاقة الاستيعاب والتجهيز.

وقد عادت "الجلفة إنفو" ببعض الآراء والانطباعات من لدُن المنظمين والحضور ...

السيد رزيقي عبد الغني "مدير المكتبة العمومية للمطالعة جمال الدين بن سعد":

"لقد كانت تظاهرة رائعة ميّزها حضور وتفاعل كل عائلات ولاية الجلفة بمعية أطفالهم. والشكر موصول لنادي "سينما الجلفة –حميد ناصر خوجة" و"نادي نشر الأمل" ومجموع المصورين الفوتوغرافيين وكل من ساهم في انجاح هذه التظاهرة. وان شاء الله سنضرب لكم موعدا آخر في العطلة الصيفية. ولا نخفيكم قولا أننا سنسعى لتثمين هذه التظاهرة ونقلها الى فضاءات أخرى بتجارب جديدة وسنستهدف فئات جديدة من الطفولة مثل الأطفال المرضى بالمستشفى والأطفال في المناطق النائية"

الأستاذة "رندة عايدي" ... رئيسة "نادي نشر الأمل":

"نادينا يهدف الى تطوير العمل التطوعي من أجل صناعة ثقافة مجتمعية رائدة واستثمار الطاقات الشبانية فيما يفيد. واليوم كنا مع "نادي السينما" في مهرجان "سينما وألوان" والحمد لله كان هناك احتفاء بنا من طرف العائلات وكان التنظيم ناجحا. وقد وضعنا أهدافا بيداغوجية تصب في خانة تطوير قدرات الطفل لأنه يملك طاقة كامنة تحتاج الى الابراز. فوضعنا برنامجا للسهرة بدعوة الطفل الى مشاهدة فيلم ثم تلوين رسومات مستخرجة من الفيلم والمشاركة في فضاءات القراءة. وكل ما اخترناه للأطفال تم دراسته من طرف أخصائيين"

الأستاذ نسيم ابراهيمي ... نفساني وعضو "نادي السينما الجلفة – حميد ناصر خوجة":

"أردنا من خلال هذه التظاهرة أن نمزج بين نشاطين: ثقافي وبيداغوجي. النشاط الثقافي هو السينما باعتبارها فنا شعبيا يثير الاهتمام أكثر من الفنون الأخرى. وقد اخترنا أفلاما مليئة بالألوان والموسيقى والغناء والألحان. ومزجنا ذلك مع نشاط التلوين وهو نشاط بيداغوجي يحفّز الذاكرة والابداع والمخيال. وكان العمل ينصب على اختيار شخصيات للتلوين من نفس الفيلم الذي يشاهدونه في السهرة. وهو ما يعني وجود نوع من بذل المجهود الفكري. والتجربة كانت محل اجراء في حصة واحدة العام الماضي ونجحت فقررنا اعادة الكرة نظرا لتوفر كل الامكانيات. والفكرة جلفاوية أصيلة ولم يسبق أن تم تنفيذها وقد وصلتنا أصداء عبر مواقع التواصل الاجتماعي من ولايات ورقلة وباتنة والجزائر العاصمة من أجل أن ننتقل إليهم بحافلتنا من أجل تجسيد المشروع. ونحن نعلم أن كل العائلات الجزائرية وخصوصا الجلفاوية ذوّاقة لكل أشكال الفن وخاصة لما يكون الأطفال هم المستهدفون بهذه النشاطات.

وبالنسبة للأصداء داخل ولاية الجلفة فقد وصلتنا أصداء من عدة بلديات اهتمت بالتظاهرة ومن الممكن أن تكون هناك قافلة لـ "سينما وألوان" وسوف نسعى لجعلها متنقلة بداية بين أحياء بلدية الجلفة والبلديات القريبة. ونحن مستعدون كمتطوعين، وبفضل الادارة، لكي نتنقل الى أقصى جنوب الولاية واقصى شمالها من قطارة الى سيدي لعجال بشرط التنسيق مع الهياكل الثقافية والمجالس المنتخبة والجمعيات المحلية".

الأستاذ عمراوي كمال ... موظف وناشط في وصاحب مبادرات في التنشيط التربوي:

"نشكر الجهات المنظمة لهذا النشاط المتميز الذي يهتم بالناشئة تجسيدا لمقولة الشيخ عبد الحميد بن باديس "يا نشء أنت رجاؤنا". فالأمة التي تهتم بالأطفال هي أمة تهتم بالمستقبل لأنهم هُم الأمل والطموح والهمة. فالكل يجمع على أن حالنا في هوان وأن الاصلاح صعب وليس مستحيلا. ولذلك فإنا الرهان هو الناشئة لأن طفل اليوم هو مشروع رجل غدا. ولهذا فنشاط مثل الذي شاهدناه هذه السهرة هو رسائل هادفة تُغرس في الوعي واللاوعي للطفل. وعصر اليوم هو عصر الصورة والاعلام وعلينا أن نكيف هذه الوسائل لبث رسائل تربوية بنمط عصري. وبارك الله في منظمي هذه التظاهرة لأنه سيكون لها تأثير في تحريك الانشاد والسينما والفنون وكل الأنشطة خدمة للتربية".

الدكتور مازوز محمد الباهي ... طبيب عام بالمؤسسة العمومية للصحة الجوارية بحاسي بحبح:

"تظاهرة اليوم جيّدة وفريدة من نوعها في وقتن العصر ونوجه الشكر للمنظمين من مدير المكتبة الى أبسط عامل. وبصفتي ممارسا في الصحة العمومية أعتبر أن مثل هذه النشاطات يمكن لها أن يكون لها الأثر الايجابي على صحة الأطفال المرضى. فالفضاء المفتوح ليس مثل فضاء المستشفى المغلق الذي يُشعر الطفل دوما بأنه مريض بل ويؤثر حتى سلبا على أوليائهم كما رأينا. ولهذا نحن نؤمن بأن مثل هذه النشاطات في الهواء الطلق كالألعاب والرسم والغناء تُعتبر كلها عوامل مساعدة بالنسبة للأطفال المرضى وأوليائهم في تجاوز محنتهم ونسيان مرضهم وتجاوبهم مع العلاج".

الأستاذ حانطي نايل ... أستاذ التعليم الثانوي وعضو نادي السينما:

"مثل هذه الفضاءات هي امتداد للمدرسة ولكن بطريقة ابداعية خصوصا بالنسبة للفئات الصغرى. والأثر المباشر لهذه النشاطات هو اشباع الجوانب الفكرية للأطفال حتى لا يبقى متعطشا أو محروما من فرص التعبير. وقد منحنا الأطفال الفرصة لكي يكتب ويتحدث ويرسم ويقرأ بطريقة جديدة. ومن المنظور البيداغوجي فقد استهدفنا مهارتي الفهم والتعبير للطفل. والأولياء اليوم قد نالوا تجربة في التعامل مع التلفاز كوسيلة تربوية وليس وسيلة استهلاك سلبي. ويمكن لهم أن يستخدموا برامج متلفزة لتحفيز أبنائهم على الفهم والانتاج بالرسم أو التعبير شفهيا أو كتابيا. والمقارنة بين طفل في فضاء بأربع حجرات (القسم الدراسي أو البيت) والفضاء المفتوح مثل اليوم، تقودنا الى القول بأن الطفل يكون في أريحية أكثر في الهواء الطلق. فيزداد التركيز لديه ويتحرر من الشعور بالرسميات أو تقييد حركته. ولقد رأينا اليوم أطفالا جدّ متحفّزين ومتحررين في آن واحد. ورأيناهم يتفاعلون فيما بينهم ويسألون بعضهم ويقدمون ملاحظات لبعضهم".

 

 

عدد القراءات : 1431 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات