الجلفة إنفو للأخبار - أمير الكرمونية... وثائقي قد يغير نظرة الأخرين السوداوية لتاريخ ولاية الجلفة
الرئيسية | أخبار ثقافية | أمير الكرمونية... وثائقي قد يغير نظرة الأخرين السوداوية لتاريخ ولاية الجلفة
يحكي مسيرة الأمير عبد القادر ومبايعته في منطقة أولاد نائل
أمير الكرمونية... وثائقي قد يغير نظرة الأخرين السوداوية لتاريخ ولاية الجلفة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

كما كان متوقعا عرفت دار الثقافة بن رشد إقبالا لافتا من المثقفين والمهتمين بتاريخ المنطقة، حيث كان جمهور دار الثقافة ابن رشد بالجلفة على موعد مع العرض الافتتاحي للشريط الوثائقي الذي حمل عنوان "أمير  الكرمونية"،  الذي تعرض الى مسيرة الأمير عبد القادر ومبايعته في منطقة أولاد نائل...

وقد تخلل الفيلم الوثائقي، الذي أخرجه الإعلامي الأستاذ علي عائد بعيطيش،  شهادات حية قدمها أساتدة ومهتمون بتاريخ المنطقة كالكاتب خير الدين أحمد وأستاذ التاريخ فكرون عبد القادر و الأستاذ حفيد الشيخ الزبدة حامدي سعد والسيد حمروش عبد القادر  والسيد عامر بوعكاز  والشيخ مفتي الولاية قويسم الميلود والسيد بوخلخال السعيد والكاتب الصحفي بن سالم المسعود والمهتم بالتاريخ والآثار شويحة حكيم والشيخ بن علية أحد أحفاد الشيخ التلي بلكحل وغيرهم...الى  جانب لوحات فنية تناولها الشريط  عبارة عن أشعار وفرسان ومشاهد للأغنام والإبل و بيت الشعر التي امتدحها الأمير.

كما عرض الوثائقي، الذي أسند التعليق الصحفي فيه إلى الواعدة هبة الله، مشاهد لبيت مؤونة الأمير عبد القادر وكذلك بيته بمسعد وتضمن الشريط مشاهد طبيعية للمناطق التى احتضنت الأمير، حيث تتبع مخرج الشريط أثار الأمير عبر منطقة أولاد نايل مدة أربع أشهر، وتنقل إلى طاقين وجمع شهادات عن كيفية سقوط زمالة الأمير، كما تنقل بنا المخرج عبر مشاهد من  منطقة  زمالة الأمير بعين معبد ومنطقة الكرمونية التي سماها الأمير  تيمنا بأهلها الذي قال عنهم أنهم "أهل كرم ونية" ومنها اقتبس المخرج عنوان الشريط الوثائقي الذي دام حوالي 40 دقيقة.

كما استمتع الحضور قبل بث الشريط  بوصلة غنائية للفنان سويعد، و بالشعر الملحون حيث تداول على المنصة كل من الشاعرين عبد الحميد لغويني  والشاعر سليماني والشاعر الفارس "حميدات أحمد بالمواز" الذي تم  تكريمه من طرف مدير الثقافة. وفي كلمة له، لم يخفي مدير الثقافة إعجابه بالشريط  داعيا المثقفين لنفض الغبار عن تاريخ ولايتهم، فيما تفاجأ الكثير من الحضور بالحقائق التي تناولها الشريط  لأول مرة، حيث قال الأستاذ عبد الله  بلخيري وهو أستاذ الأدب "اليوم فقط عرفت لماذا كان الأمير عبد القادر يمتدح البداوة  وبيت الشعر في قصائده وهذا دليل آخر بيّنه الشريط أن الأمير مكث كثيرا بمنطقة أولاد نائل"... أما السيد  قبائلي محمد فقال "كنت قبل هذا أخجل من تاريخنا ولكن رؤيتي للشريط اليوم غيرت موقفي وصرت أكثر تفاؤلا"...

أما مدير دار الثقافة السيد جلال العيد الذي لم يخفي إعجابه، قال أمام الجميع هذا أول عمل تاريخي في هذه الولاية، ودعا إلى التكفل بالفيلم، مضيفا أنه سيعمل بمعية مدير الثقافة على عرضه على شاشة التلفزيون الجزائري. 

صور كواليس التصوير

صور من عرض الوثائقي

 

 

عدد القراءات : 5151 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(28 تعليقات سابقة)

النايلي بن بوكحيل
(زائر)
8:44 02/05/2018
لقد بين الفيلم ان الأمير مكث طويلا في الجلفة..لكن المؤرخين الجزائرين لم يذكروا هذه الحقيقة..فقد اعتمد الأمير على اموال ورجال اولاد نايل الذين ساندوه كثيرا....الشكر كل الشكر للإعلامي المتألق علي بعيطيش الذي بهذا العمل لفت أنظار أهل الجلفة وخصوصا المثقفين إلى حقيقة أن تاريخ مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة انطلق من ربوع أولاد نايل..كما اتمنى ان يعرض الفيلم في عدة قنوات..وعلى اليوتوب والفبسبوك..أهنئ المخرج بعيطيش..كما أهنى الجلفة كافة .وأهنئ الجزاىر عامة لأن العمل إضافة للتاريخ الوطني عموما.
تعقيب : موضوع للنقاش
(زائر)
8:21 08/05/2018
السلام عليكم لو تتفضلون كذلك وتتكلمون على تاريخ بن ونيس وتوضح بعض اللبس القائم حول وجوده في الجلفة يكن ذلك شيء مفيد لتنجلية من خلاله وتتوضح صورة ولاية الجلفة وأهلها ويرفع اللوم عنها بسبب ايوائها له ...موضوع جد مهم يجب على موقع الجلفة انفو التطرق اليه.
تعقيب : النايلي بن بوكحيل
(زائر)
22:25 08/05/2018
بلونيس جرثومة جاءت من بلاد القبايل عالجها أولاد نايل.واستأصلوها من جذورها بعد ان خدعهم وعرفوه على حقيقته.
أوافق لا أوافق
43
بن عبدالله
(زائر)
11:48 02/05/2018
الفيلم إضافة هامة لتاريخ المنطقة المجيد كل الشكر للمخرج علي بعيطيش.والصحفية هبة..وللأساتذة قويسم الميلود..حامدي سعد..حمرورش عبدالقادر..أحمد خير الدين..بوخلخال السعيد..بن سالم المسعود..فكرون..الشولي.محمد عبدالوهاب.. .ولكل من ساهم في الفيلم ..الفيلم أعلن عن حقيقة غيبها المؤرخون وهي ضخامة العمل الذي قدمه أولاد نايل في مشاركتهم بأبطالهم وأموالهم وخيلهم..وقد استقر الامير طويلا في ربوع اولاد نايل وهذا ما تم تهميشه في كتب التاريخ الجزائرية المدرسية وغيرها..ووجب على مثقفي الجلفة تأكيد هذه الحقيقة وتدوينها وإبرازها ..فهي أمانة للأجيال.
khAled abdassamed
(زائر)
13:42 02/05/2018
كنت ضمن الحضور وتابعت الشريط من أوله إلى آخره وشدني كثيرا مجاء فيه وحقيقة من خلال شريط تغيرت نظرتي لتاريخي ولايتي فلها أيضا تاريخ مشرف في البطولة والمقاومة فتحية لمعد ومخرج هذا الفلم عائد بعيطيش ونحن هنا لدعمك ومساندتك وشكرلموقع الجلفة أنفو مفخرة الولاية
مواطن
(زائر)
5:31 03/05/2018
تاريخ الجلفة حافل من زمان ، والذ ي غير نظرته للجلفة من الشريط قفط
لاخير فيه ،
وهل من ساهمو الفو لنا او كتبو تا ريخ الجلفة ،
شكرا لمعد الشريط
التهامي سفيان
(زائر)
7:30 05/05/2018
كلنا نحب الجلفة ونغار عليها ،ونود أن يكون لها تاريخ نظيف خال من التزييف والتضليل ،وقلب الحقائق التاريخية .
إن صنع تاريخ للجلفة برجال أثبتوا ولاءهم للإستعمار الفرنسي شيء غير مشرف للجلفة ،ولايخدم أهل المنطقة إطلاقا ،فإبراز المعالم التاريخية لمنطقتنا من خلال أبطال الجلفة الحقيقيين الذي قاوموا الإستعمار الفرنسي أمثال : التلي بلكحل من شأنه أن يكون مصدر إلهام للأجيال الحالية .
لقد أجحف مخرج ( الفيلم) أمير الكرمونية إجحافا كبيرا في حق من وهبوا أنفسهم فداء للوطن ،وساعدوا الأمير عبد القادر فعلا وأخلصوا له ،ولم تغرهم ( فرنسا) كما أغرت الذين باعوا ذممهم ،وسقطوا في مستنقع العمالة والخيانة .
أتمنى أن ينشر تعليقي هذا خدمة للرأي والرأي الآخر الذي مافتئت تنتهجه جريدة الجلفة أنفو لتنوير الرأي العام
تعقيب : بن سي عبدالحميد لمقدم
(زائر)
1:22 06/05/2018
لعلمك ان سي الشريف بلحرش خريچ زاوية الشيخ المختار التي كانت اكبر صرح ديني في الحزاىر انذاك وحامل لكتاب الله وملم بكثير من علوم الدين ، يقيم الليل فلو كان كما تلمح لما اختاره الأمير خليفته على اولاد نايل..أنت تتكلم من خلفبة ضيقة ..ولا شيء يعجبك في تاريخ اولاد نايل..تحمل معول هدم . وبدل ان تلعن الظلام فاشعل شمعة ..ولا تحاول إطفاء شمعة الأخ بعبطيش..يا سيدي ورينا انت التاريخ الف واخرج..ولا تقبع خلف لوحة مفاتيحك وتكيل التهم ومن لم بعجبك ترميه بالخيانة جزافا .
تعقيب : عائد
(زائر)
19:28 05/05/2018
يبدو أن الأخ سقيان لم يشاهد الشريط فالتلي بلكحل ورد ذكره عدة مرات كبطل للمقاومة وخليفة الأمير كما الفت علمك أن الجزء الثاني مخصص للبطل التلي بلكحل
تعقيب : احمد بن عبدالرحمن
(زائر)
14:20 05/05/2018
يا توهامي سفيان صارت مداخلاتك من باب خالف تعرف..الفيلم ذكر التلي بلكحل بقوة..وسرد حقاىق تشرف تاريخ الجلفة..وانت بهذا تساعد من طمسوا تاريخ الجلفة.الأكيد انك لم تشاهد الفيلم .وهمك انك ترمي بدولك في كل مرة.ودائما يخرج الحمأ.
زكرياء منصف
(زائر)
12:00 05/05/2018
الشكر كل الشكر للاستاذ علي بعيطيش على هذا العمل الجبار والمشرف للولاية وربي يوفقك في أعمالك المستقبلية وبالتوفيق إن شاء الله.
سالم زائر
(زائر)
23:58 06/05/2018
نتمنى ان يمرر عبر المراكز الثقافية للبلديات لتشاهده النخبة المثقفة في كل بلدية كما نأسف على الحضور الضعيف للطبقة المثقفةببلدية بحجم بلدية الجلفة لو كل مؤسسة تعليمية حضر منها واحد لأمتلاءت القاعة.
سعيد
(زائر)
6:01 07/05/2018
أرجو من مخرج الفيلم عرضة عندنا بإحدى قاعات السينما بالعاصمة في مناسبة وطنية
خالد
(زائر)
11:43 08/05/2018
عمل أكثر من رائع نرجو الاستمرارية فلا تفشل انك في ولاية لاتقدر الابداع ولا العمل
نور
(زائر)
18:51 08/05/2018
العجيب في الأمر انزعاج البعض عند ذكر"التلي بلكحل" والمعلوم أن المقاومة الشعبية في المنطقة وشمال الصحراء لم يكن لها مصداقية إلا بذكر إسمه وبطولاته الفعلية هي كافية عاجلا أم آجلا للإعتراف الرسمي بها وأقول لمن لهم علاقة بكتابة تاريخ المنطقة كفاكم تضليل عن جهل أو ربما عن قصد لأن التاريخ المبني على المعالم الواضحة لا تحركه الأهواء ولن يفسح المجال لأي إنسان الطعن فيه أما إذا كان للجلفة قادة لهم مسار مثل مسار شيخ المجاهدين التلي بلكحل ؟ نحن إذن في انتظار الإفادة ولكم حرية المقارنة ... . وإن لم تجدوا فبالله عليكم لا تعرقلو الكتابة الحقيقية لتاريخ المنطقة."التلي بن بلكحل "هو القائد العسكري المحنك والمسار القتالي الطويل والتاريخ الثابت وهو من أبرز قادة معركة الأغواط في 1852على رأس قبائل أولاد نائل )أولادالأعور, أولاد سي أحمد, أولاد أم هاني , أولاد يحي بن سالم...)
تعقيب : النايلي بن بوكحيل
(زائر)
1:16 09/05/2018
يذكر التاريخ انه كانت هناك منافسة بين سي الشريف بلحرش والتلي بلكحل حول منصب الخلافة..وفصل في ذلك الأمير عبد القادر الذي رأى في شخص سي الشريف بلحرش اولوية قيادة اولاد نايل لما له من حنكة عسكرية و تمكنه من علوم الدين ولما له من شخصية قوية وحنكة عظيمة .ولم يعترض التلي بلكحل ودخل الصف..ومع ذلك لا يحب ان نحصر مقاومة اولاد نايل في شخص واحد ، فهناك الكثير من الأبطال فالتاريخ ذكر القليل وطوى الكثير.
تعقيب : هشام
(زائر)
11:38 09/05/2018
التلي هوالمحنك ومساره يشهد على ذللك و"عقد التلي بلكحل" دليل واضح في التنظيم العسكري والمقاومة لم تتوقف باستسلام الأمير ولم يتوقف التالي واستمرفي القتال.وتالي بلكحل حامل لكتاب الله و...يشهد لعائلته بعلوالمكانة .....
أوافق لا أوافق
4
نور
(زائر)
18:52 08/05/2018
لنا العبرة في مقال "مفيدة قويسم "...جزاها الله كل خير ,لأنها فعلا احترافية ولم تحركها أهواء القبلية أو العرض والطلب كما شأن بعض الذين لقبوا أنفسهم بالباحثين في التاريخ ونالوا جوائز على بحوث تقترب في محتواها العلمي ومنهجياتها من بحوث طلاب الثانوي وهل الباحث يسمح لنفسه أن يمر مرور الكرام على مآثر معلومة شفافة ... يجب عن الكاتب أن يرفع المستوى بقول الحقيقة ولو على حساب نسبه وانتمائه القبلي ولا يخشى ذكر إسم أي كان ممن قدمته قبيلة أو فرد لصالح تاريخ الجلفة شريطة الاستحقاق.نحن في زمن التكنولوجيا والرقمنة ... وعقلية الدشرة وابن المقدم وكان أبي والعائلة والسذاجة تبقى مقتصرة ومتداولة في محيط الأعراب الذين للأسف استولوا على المناصب الحساسة في الجلفة وأدّت إلى تعميم الرداءة في كل الميادين رغم مجهودات الدولة في العمران وإنشاء المؤسسات الثقافية...
نور
(زائر)
18:55 08/05/2018
وممّا جاء في مقال مفيدة قويسم في بحثها وتغطيتها للملتقي عن التلي بلكحل:"...عايش الأتراك ودخل قصورهم .....ومما تداول عن مآثره أنه كان متفوقا في الأدب والفقه والتوحيد والحكمة، يشهد لعائلته بعلو المكانة حيث كانوا يجوبون المدن والزوايا ويدرِّسون القرآن الكريم وأصول الدين، عُرف بالنبوغ في العلم الصحيح والتقوى والشجاعة لا تحركه الأهواء وردود الأفعال "( مفيدة قوسم )... ألا يستحق التلي بلكحل أن توضع صورته في متحف الجيش بالعاصمة رفقة صور الأمير عبد القادر , بوعمامة ,ناصربن شهرة ,فاطمة نسومر......وتسمية مؤسسة أو نهج أو...في الجلفة, الزعفران ,الإدرسية, الأغواط, مسعد, توقرت, ورقلة...يليق بمكانته والتفكير في إنجاز فيلم عن حياته...
تعقيب : سالم زائر
(زائر)
0:06 09/05/2018
مقالك هذا عن البطل المجاهد التلي بلكحل لا غبار عليه ولا أحد ينكره لكن هل كان يقاوم مع الأمير عبد القادر تحت إمرة الشيخ بلحرش ام مستقل بجيش عنه . صحيح ان عائلة بلحرش معروفة بالدهاء وحب القيادة فهم كانوا مع الأتراك ثم مع الأمير عبد القادر ثم مع فرنسا عندما استحكمت ثم في الاستقلال اختاروا الجناح المسيطر على السلطة فبقوا دائما في القيادة وهذا من الدهاء.من هذا وذاك أعتقد ان كل من الشيخين بلحرش و التلي بلكحل فعلا ما عليهما في المقاومة فبعد الهزيمة اختار الأول فرنسا ليبقى في القيادة و الثاني أثر الانسحاب والاحتفاظ بكبريائه لأنه عاش حرا طليق ووفيا لمبادئه.
تعقيب : التهامي سفيان
(زائر)
21:38 08/05/2018
أحسنت يانور ،فالتلي بلكحل بطل همام ،ساند الأمير عبدالقادر وقاوم مع جيشه العدو الفرنسي مقاومة شرسة ،فهو جدير بأن يكون خليفة للأمير عبد القادر بمنطقة الجلفة ،بحكم إخلاصه له وثباته على المبدأ الذي آل على نفسه أن لايحيد عنه وهو عدم الإستسلام لفرنسا أو مهادنتها ،وقد حاولت فرنسا إغراء ( التلي بلكحل) بعرض منصب ( آغا) عليه فرفض واستمر يقاتل ويقاوم إلى أن توفي ،
رحم الله التلي بلكحل الذي لم يخن الأمير عبد القادر ،ولم تغره المناصب .
تعقيب : سعدالله
(زائر)
16:48 09/05/2018
يعني انت تفهم خير من الأمير عبدالقادر الذي كان أدرى بأحوال المقاومة وأسند الخلافة لشريف بلحرش؟.أضحكتني وذكرتني بموقف يعض الشيعة الذين يعتبرون أن جبريل عليه السلام أخطأ في تبليغ الرسالة حيث كان من المفروض يبلغها لعلي رضي الله عنه..
أوافق لا أوافق
1
تعقيب : العربي
(زائر)
15:00 09/05/2018
في الصميم أثلجت قلوب المتعطشين لكتابة تاريخ لا غبار عليه. نريد تاريخ الدلائل وشيخ ألمجاهدين التالي بلكحل" رحمه الله بدون منازع والعكس يعني تضليل عرقلةواستبعاد الإعتراف الرسمي والذي يدعي الكثير من صنف "التلي بلكحل" فليتفضل...وما علينا إلى الإعتراف .
أوافق لا أوافق
13
تعقيب : عبيدي
(زائر)
23:06 08/05/2018
أخير صدحت بالحق
أوافق لا أوافق
0
سالم زائر
(زائر)
0:08 09/05/2018
سمعنا ان الأمير عبد القادر عرج على جبل بوكحيل وبقي فيه مدة من الزمن هل تعرضتم لهذا
التهامي سفيان
(زائر)
20:19 09/05/2018
ياسي سعدالله
نحن لانفهم أكثر من الأمير عبد القادر ،ولكن هذا لا يعني أن الأمير عبد القادر أصاب في تعيين لحرش الشريف خليفة ،فالتلي بلكحل كان أرب الى الخلافة بحكم تفانيه في خدمة الأمير عبدالقادر ،فقد أبلى بلاء حسنا في جل المعارك التي خاضها إلى جانب الأمير عبدالقادر ،وأبدى مقاومة كبيرة ضد فرنسا ،وقد برزت شخصيته كرجل حرب متمرس،كان بإمكان الأمير عبد القادر أن يعينه خليفة له في منطقة الجلفة
تعقيب : سعد الله
(زائر)
0:29 10/05/2018
ألم تسأل نفسك لماذا أسند الامير الخلافة لبلحرش ولم يسلمها لبلكحل ؟!. أنت تيدي رأيا من منطلق عاطقة وميول..ولا تعرف الشريف بلحرش جيدا.. فهو عالم وزاهد وفارس ..وسياسي محنك..ورجل دين يقيم الليل .وقد أسس زاوية ومعالمها إلى الآن..عليك أن تقرأ ترجمة عن حياة الشريف بلحرش ..وأطلب منك أن تكون موضوعيا ..فلا تظلم هذا البطل ..ولا تظلم الأمير وتطعن في اختياراته ..أليس غريبا أن نجعل مستوانا أكثر من الأمير رغم أننا بعيدين كل البعد عن ظروف تلك الحقبة ودراية أهلها بها.
عبدالمالك
(زائر)
11:04 12/05/2018
استسلم الأمير في1847 ليتفرغ للأعمال الخيرية,الثقافية والفقهية وفرنسا لتضليل الرأي العام والإساءة للأمير تصرح أن الأمير أصبح صديقا لها بينما "التلي بلكحل" استمر في الكفاح بجيش من قبائل "أولاد ئائل " وأحيانا "أربا ع الأغواط " وفرق من "بوسعادة" وتسير القافلة على تنظيمه "عقدالتالي بلكحل" الذي إشتهر بها ويتقدم الركب كوكب من الفرسان حاملا راية الجهاد الموجودة في الأغواط وعبر مسيرته الطويلة خاض عدة معارك في المنطقة والصحراء التي جرح أثنائها ... وفي هجومه على الجيش الفرنسي بالقرب من" تماسين"(ورقلة)في 15جانفي 1854أصيب بإصابة بليغة أسر على أثرها وبعد مدة من الإعتقال...ونظرا لتقدمه في السن فرض عليه الإقامة الجبرية حتى وفته المنية غرقا في" واد الحاجية"...

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(28 تعليقات سابقة)

عبدالمالك (زائر) 11:04 12/05/2018
استسلم الأمير في1847 ليتفرغ للأعمال الخيرية,الثقافية والفقهية وفرنسا لتضليل الرأي العام والإساءة للأمير تصرح أن الأمير أصبح صديقا لها بينما "التلي بلكحل" استمر في الكفاح بجيش من قبائل "أولاد ئائل " وأحيانا "أربا ع الأغواط " وفرق من "بوسعادة" وتسير القافلة على تنظيمه "عقدالتالي بلكحل" الذي إشتهر بها ويتقدم الركب كوكب من الفرسان حاملا راية الجهاد الموجودة في الأغواط وعبر مسيرته الطويلة خاض عدة معارك في المنطقة والصحراء التي جرح أثنائها ... وفي هجومه على الجيش الفرنسي بالقرب من" تماسين"(ورقلة)في 15جانفي 1854أصيب بإصابة بليغة أسر على أثرها وبعد مدة من الإعتقال...ونظرا لتقدمه في السن فرض عليه الإقامة الجبرية حتى وفته المنية غرقا في" واد الحاجية"...
التهامي سفيان (زائر) 20:19 09/05/2018
ياسي سعدالله
نحن لانفهم أكثر من الأمير عبد القادر ،ولكن هذا لا يعني أن الأمير عبد القادر أصاب في تعيين لحرش الشريف خليفة ،فالتلي بلكحل كان أرب الى الخلافة بحكم تفانيه في خدمة الأمير عبدالقادر ،فقد أبلى بلاء حسنا في جل المعارك التي خاضها إلى جانب الأمير عبدالقادر ،وأبدى مقاومة كبيرة ضد فرنسا ،وقد برزت شخصيته كرجل حرب متمرس،كان بإمكان الأمير عبد القادر أن يعينه خليفة له في منطقة الجلفة
تعقيب : سعد الله
(زائر)
0:29 10/05/2018
ألم تسأل نفسك لماذا أسند الامير الخلافة لبلحرش ولم يسلمها لبلكحل ؟!. أنت تيدي رأيا من منطلق عاطقة وميول..ولا تعرف الشريف بلحرش جيدا.. فهو عالم وزاهد وفارس ..وسياسي محنك..ورجل دين يقيم الليل .وقد أسس زاوية ومعالمها إلى الآن..عليك أن تقرأ ترجمة عن حياة الشريف بلحرش ..وأطلب منك أن تكون موضوعيا ..فلا تظلم هذا البطل ..ولا تظلم الأمير وتطعن في اختياراته ..أليس غريبا أن نجعل مستوانا أكثر من الأمير رغم أننا بعيدين كل البعد عن ظروف تلك الحقبة ودراية أهلها بها.
سالم زائر (زائر) 0:08 09/05/2018
سمعنا ان الأمير عبد القادر عرج على جبل بوكحيل وبقي فيه مدة من الزمن هل تعرضتم لهذا
نور (زائر) 18:55 08/05/2018
وممّا جاء في مقال مفيدة قويسم في بحثها وتغطيتها للملتقي عن التلي بلكحل:"...عايش الأتراك ودخل قصورهم .....ومما تداول عن مآثره أنه كان متفوقا في الأدب والفقه والتوحيد والحكمة، يشهد لعائلته بعلو المكانة حيث كانوا يجوبون المدن والزوايا ويدرِّسون القرآن الكريم وأصول الدين، عُرف بالنبوغ في العلم الصحيح والتقوى والشجاعة لا تحركه الأهواء وردود الأفعال "( مفيدة قوسم )... ألا يستحق التلي بلكحل أن توضع صورته في متحف الجيش بالعاصمة رفقة صور الأمير عبد القادر , بوعمامة ,ناصربن شهرة ,فاطمة نسومر......وتسمية مؤسسة أو نهج أو...في الجلفة, الزعفران ,الإدرسية, الأغواط, مسعد, توقرت, ورقلة...يليق بمكانته والتفكير في إنجاز فيلم عن حياته...
تعقيب : سالم زائر
(زائر)
0:06 09/05/2018
مقالك هذا عن البطل المجاهد التلي بلكحل لا غبار عليه ولا أحد ينكره لكن هل كان يقاوم مع الأمير عبد القادر تحت إمرة الشيخ بلحرش ام مستقل بجيش عنه . صحيح ان عائلة بلحرش معروفة بالدهاء وحب القيادة فهم كانوا مع الأتراك ثم مع الأمير عبد القادر ثم مع فرنسا عندما استحكمت ثم في الاستقلال اختاروا الجناح المسيطر على السلطة فبقوا دائما في القيادة وهذا من الدهاء.من هذا وذاك أعتقد ان كل من الشيخين بلحرش و التلي بلكحل فعلا ما عليهما في المقاومة فبعد الهزيمة اختار الأول فرنسا ليبقى في القيادة و الثاني أثر الانسحاب والاحتفاظ بكبريائه لأنه عاش حرا طليق ووفيا لمبادئه.
تعقيب : التهامي سفيان
(زائر)
21:38 08/05/2018
أحسنت يانور ،فالتلي بلكحل بطل همام ،ساند الأمير عبدالقادر وقاوم مع جيشه العدو الفرنسي مقاومة شرسة ،فهو جدير بأن يكون خليفة للأمير عبد القادر بمنطقة الجلفة ،بحكم إخلاصه له وثباته على المبدأ الذي آل على نفسه أن لايحيد عنه وهو عدم الإستسلام لفرنسا أو مهادنتها ،وقد حاولت فرنسا إغراء ( التلي بلكحل) بعرض منصب ( آغا) عليه فرفض واستمر يقاتل ويقاوم إلى أن توفي ،
رحم الله التلي بلكحل الذي لم يخن الأمير عبد القادر ،ولم تغره المناصب .
تعقيب : سعدالله
(زائر)
16:48 09/05/2018
يعني انت تفهم خير من الأمير عبدالقادر الذي كان أدرى بأحوال المقاومة وأسند الخلافة لشريف بلحرش؟.أضحكتني وذكرتني بموقف يعض الشيعة الذين يعتبرون أن جبريل عليه السلام أخطأ في تبليغ الرسالة حيث كان من المفروض يبلغها لعلي رضي الله عنه..
أوافق لا أوافق
1
تعقيب : العربي
(زائر)
15:00 09/05/2018
في الصميم أثلجت قلوب المتعطشين لكتابة تاريخ لا غبار عليه. نريد تاريخ الدلائل وشيخ ألمجاهدين التالي بلكحل" رحمه الله بدون منازع والعكس يعني تضليل عرقلةواستبعاد الإعتراف الرسمي والذي يدعي الكثير من صنف "التلي بلكحل" فليتفضل...وما علينا إلى الإعتراف .
أوافق لا أوافق
13
تعقيب : عبيدي
(زائر)
23:06 08/05/2018
أخير صدحت بالحق
أوافق لا أوافق
0
نور (زائر) 18:52 08/05/2018
لنا العبرة في مقال "مفيدة قويسم "...جزاها الله كل خير ,لأنها فعلا احترافية ولم تحركها أهواء القبلية أو العرض والطلب كما شأن بعض الذين لقبوا أنفسهم بالباحثين في التاريخ ونالوا جوائز على بحوث تقترب في محتواها العلمي ومنهجياتها من بحوث طلاب الثانوي وهل الباحث يسمح لنفسه أن يمر مرور الكرام على مآثر معلومة شفافة ... يجب عن الكاتب أن يرفع المستوى بقول الحقيقة ولو على حساب نسبه وانتمائه القبلي ولا يخشى ذكر إسم أي كان ممن قدمته قبيلة أو فرد لصالح تاريخ الجلفة شريطة الاستحقاق.نحن في زمن التكنولوجيا والرقمنة ... وعقلية الدشرة وابن المقدم وكان أبي والعائلة والسذاجة تبقى مقتصرة ومتداولة في محيط الأعراب الذين للأسف استولوا على المناصب الحساسة في الجلفة وأدّت إلى تعميم الرداءة في كل الميادين رغم مجهودات الدولة في العمران وإنشاء المؤسسات الثقافية...
نور (زائر) 18:51 08/05/2018
العجيب في الأمر انزعاج البعض عند ذكر"التلي بلكحل" والمعلوم أن المقاومة الشعبية في المنطقة وشمال الصحراء لم يكن لها مصداقية إلا بذكر إسمه وبطولاته الفعلية هي كافية عاجلا أم آجلا للإعتراف الرسمي بها وأقول لمن لهم علاقة بكتابة تاريخ المنطقة كفاكم تضليل عن جهل أو ربما عن قصد لأن التاريخ المبني على المعالم الواضحة لا تحركه الأهواء ولن يفسح المجال لأي إنسان الطعن فيه أما إذا كان للجلفة قادة لهم مسار مثل مسار شيخ المجاهدين التلي بلكحل ؟ نحن إذن في انتظار الإفادة ولكم حرية المقارنة ... . وإن لم تجدوا فبالله عليكم لا تعرقلو الكتابة الحقيقية لتاريخ المنطقة."التلي بن بلكحل "هو القائد العسكري المحنك والمسار القتالي الطويل والتاريخ الثابت وهو من أبرز قادة معركة الأغواط في 1852على رأس قبائل أولاد نائل )أولادالأعور, أولاد سي أحمد, أولاد أم هاني , أولاد يحي بن سالم...)
تعقيب : النايلي بن بوكحيل
(زائر)
1:16 09/05/2018
يذكر التاريخ انه كانت هناك منافسة بين سي الشريف بلحرش والتلي بلكحل حول منصب الخلافة..وفصل في ذلك الأمير عبد القادر الذي رأى في شخص سي الشريف بلحرش اولوية قيادة اولاد نايل لما له من حنكة عسكرية و تمكنه من علوم الدين ولما له من شخصية قوية وحنكة عظيمة .ولم يعترض التلي بلكحل ودخل الصف..ومع ذلك لا يحب ان نحصر مقاومة اولاد نايل في شخص واحد ، فهناك الكثير من الأبطال فالتاريخ ذكر القليل وطوى الكثير.
تعقيب : هشام
(زائر)
11:38 09/05/2018
التلي هوالمحنك ومساره يشهد على ذللك و"عقد التلي بلكحل" دليل واضح في التنظيم العسكري والمقاومة لم تتوقف باستسلام الأمير ولم يتوقف التالي واستمرفي القتال.وتالي بلكحل حامل لكتاب الله و...يشهد لعائلته بعلوالمكانة .....
أوافق لا أوافق
4
خالد (زائر) 11:43 08/05/2018
عمل أكثر من رائع نرجو الاستمرارية فلا تفشل انك في ولاية لاتقدر الابداع ولا العمل
سعيد (زائر) 6:01 07/05/2018
أرجو من مخرج الفيلم عرضة عندنا بإحدى قاعات السينما بالعاصمة في مناسبة وطنية
سالم زائر (زائر) 23:58 06/05/2018
نتمنى ان يمرر عبر المراكز الثقافية للبلديات لتشاهده النخبة المثقفة في كل بلدية كما نأسف على الحضور الضعيف للطبقة المثقفةببلدية بحجم بلدية الجلفة لو كل مؤسسة تعليمية حضر منها واحد لأمتلاءت القاعة.
زكرياء منصف (زائر) 12:00 05/05/2018
الشكر كل الشكر للاستاذ علي بعيطيش على هذا العمل الجبار والمشرف للولاية وربي يوفقك في أعمالك المستقبلية وبالتوفيق إن شاء الله.
التهامي سفيان (زائر) 7:30 05/05/2018
كلنا نحب الجلفة ونغار عليها ،ونود أن يكون لها تاريخ نظيف خال من التزييف والتضليل ،وقلب الحقائق التاريخية .
إن صنع تاريخ للجلفة برجال أثبتوا ولاءهم للإستعمار الفرنسي شيء غير مشرف للجلفة ،ولايخدم أهل المنطقة إطلاقا ،فإبراز المعالم التاريخية لمنطقتنا من خلال أبطال الجلفة الحقيقيين الذي قاوموا الإستعمار الفرنسي أمثال : التلي بلكحل من شأنه أن يكون مصدر إلهام للأجيال الحالية .
لقد أجحف مخرج ( الفيلم) أمير الكرمونية إجحافا كبيرا في حق من وهبوا أنفسهم فداء للوطن ،وساعدوا الأمير عبد القادر فعلا وأخلصوا له ،ولم تغرهم ( فرنسا) كما أغرت الذين باعوا ذممهم ،وسقطوا في مستنقع العمالة والخيانة .
أتمنى أن ينشر تعليقي هذا خدمة للرأي والرأي الآخر الذي مافتئت تنتهجه جريدة الجلفة أنفو لتنوير الرأي العام
تعقيب : بن سي عبدالحميد لمقدم
(زائر)
1:22 06/05/2018
لعلمك ان سي الشريف بلحرش خريچ زاوية الشيخ المختار التي كانت اكبر صرح ديني في الحزاىر انذاك وحامل لكتاب الله وملم بكثير من علوم الدين ، يقيم الليل فلو كان كما تلمح لما اختاره الأمير خليفته على اولاد نايل..أنت تتكلم من خلفبة ضيقة ..ولا شيء يعجبك في تاريخ اولاد نايل..تحمل معول هدم . وبدل ان تلعن الظلام فاشعل شمعة ..ولا تحاول إطفاء شمعة الأخ بعبطيش..يا سيدي ورينا انت التاريخ الف واخرج..ولا تقبع خلف لوحة مفاتيحك وتكيل التهم ومن لم بعجبك ترميه بالخيانة جزافا .
تعقيب : عائد
(زائر)
19:28 05/05/2018
يبدو أن الأخ سقيان لم يشاهد الشريط فالتلي بلكحل ورد ذكره عدة مرات كبطل للمقاومة وخليفة الأمير كما الفت علمك أن الجزء الثاني مخصص للبطل التلي بلكحل
تعقيب : احمد بن عبدالرحمن
(زائر)
14:20 05/05/2018
يا توهامي سفيان صارت مداخلاتك من باب خالف تعرف..الفيلم ذكر التلي بلكحل بقوة..وسرد حقاىق تشرف تاريخ الجلفة..وانت بهذا تساعد من طمسوا تاريخ الجلفة.الأكيد انك لم تشاهد الفيلم .وهمك انك ترمي بدولك في كل مرة.ودائما يخرج الحمأ.
مواطن (زائر) 5:31 03/05/2018
تاريخ الجلفة حافل من زمان ، والذ ي غير نظرته للجلفة من الشريط قفط
لاخير فيه ،
وهل من ساهمو الفو لنا او كتبو تا ريخ الجلفة ،
شكرا لمعد الشريط
khAled abdassamed (زائر) 13:42 02/05/2018
كنت ضمن الحضور وتابعت الشريط من أوله إلى آخره وشدني كثيرا مجاء فيه وحقيقة من خلال شريط تغيرت نظرتي لتاريخي ولايتي فلها أيضا تاريخ مشرف في البطولة والمقاومة فتحية لمعد ومخرج هذا الفلم عائد بعيطيش ونحن هنا لدعمك ومساندتك وشكرلموقع الجلفة أنفو مفخرة الولاية
بن عبدالله (زائر) 11:48 02/05/2018
الفيلم إضافة هامة لتاريخ المنطقة المجيد كل الشكر للمخرج علي بعيطيش.والصحفية هبة..وللأساتذة قويسم الميلود..حامدي سعد..حمرورش عبدالقادر..أحمد خير الدين..بوخلخال السعيد..بن سالم المسعود..فكرون..الشولي.محمد عبدالوهاب.. .ولكل من ساهم في الفيلم ..الفيلم أعلن عن حقيقة غيبها المؤرخون وهي ضخامة العمل الذي قدمه أولاد نايل في مشاركتهم بأبطالهم وأموالهم وخيلهم..وقد استقر الامير طويلا في ربوع اولاد نايل وهذا ما تم تهميشه في كتب التاريخ الجزائرية المدرسية وغيرها..ووجب على مثقفي الجلفة تأكيد هذه الحقيقة وتدوينها وإبرازها ..فهي أمانة للأجيال.
النايلي بن بوكحيل (زائر) 8:44 02/05/2018
لقد بين الفيلم ان الأمير مكث طويلا في الجلفة..لكن المؤرخين الجزائرين لم يذكروا هذه الحقيقة..فقد اعتمد الأمير على اموال ورجال اولاد نايل الذين ساندوه كثيرا....الشكر كل الشكر للإعلامي المتألق علي بعيطيش الذي بهذا العمل لفت أنظار أهل الجلفة وخصوصا المثقفين إلى حقيقة أن تاريخ مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة انطلق من ربوع أولاد نايل..كما اتمنى ان يعرض الفيلم في عدة قنوات..وعلى اليوتوب والفبسبوك..أهنئ المخرج بعيطيش..كما أهنى الجلفة كافة .وأهنئ الجزاىر عامة لأن العمل إضافة للتاريخ الوطني عموما.
تعقيب : موضوع للنقاش
(زائر)
8:21 08/05/2018
السلام عليكم لو تتفضلون كذلك وتتكلمون على تاريخ بن ونيس وتوضح بعض اللبس القائم حول وجوده في الجلفة يكن ذلك شيء مفيد لتنجلية من خلاله وتتوضح صورة ولاية الجلفة وأهلها ويرفع اللوم عنها بسبب ايوائها له ...موضوع جد مهم يجب على موقع الجلفة انفو التطرق اليه.
تعقيب : النايلي بن بوكحيل
(زائر)
22:25 08/05/2018
بلونيس جرثومة جاءت من بلاد القبايل عالجها أولاد نايل.واستأصلوها من جذورها بعد ان خدعهم وعرفوه على حقيقته.
أوافق لا أوافق
43
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات