الجلفة إنفو للأخبار - حاسي بحبح تحتضن شعراء الملحون من بلديات الجلفة ... والسلطات مدعوة الى دعمهم!!
الرئيسية | أخبار ثقافية | حاسي بحبح تحتضن شعراء الملحون من بلديات الجلفة ... والسلطات مدعوة الى دعمهم!!
الشعراء يطالبون بدعم طبع الأشعار الشعبية وتوثيقها
حاسي بحبح تحتضن شعراء الملحون من بلديات الجلفة ... والسلطات مدعوة الى دعمهم!!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

"الدولة لا تدعمنا لطبع أعمالنا ... بعض المسؤولين وعدونا وأخلفوا الوعود ... رئيس سابق للمجلس الشعبي الولائي سلمته ديواني ليطبعه وقد انقضت عهدته دون وفاء ..." كانت هذه بعض الانطباعات التي أخذناها من بعض شعراء الملحون ببلديات ولاية الجلفة على هامش لقائهم في الندوة الولائية للشعر الملحون التي احتضنتها مدينة حاسي بحبح أمس الخميس تخليدا لذكرى الشاعر "المرحوم خذير أحمد بن داود 1884-1957".

وقد احتضنت حاسي بحبح حوالي ثلاثين شاعرا في الملحون جاؤوا من بلديات مسعد وزنينة والشارف وبن يعقوب وعين الابل والجلفة وعين وسارة وبويرة الأحداب والقديد ومنطقة أم الشقاق. وهذا في لقاء نظمه فرع الرابطة الولائية للأدب الشعبي ونشّطه الشاعر والقاص بهناس محمد ورعاه كل من المجلس الشعبي البلدي لبلدية حاسي بحبح والسيد والي الولاية بالتنسيق مع مكتبة المطالعة "نورة بن يعقوب".

وبعد فعاليات الافتتاح الرسمي للندوة الولائية، ألقى الباحث بلقاسم الشايب مداخلة أجمل فيها بعض المفاهيم حول الشعر الشعبي حيث دعا الى اعتماد مصطلح "الشعر الملحون" بدل مصطلح "الشعر الشعبي" وهذا لأن لا فرق بين قصيدة ملحونة وأخرى فصيحة أو مترجمة الا من حيث اسلوب الشاعر وقصديته وخلفياته.

وبخصوص وضع الشعر الملحون بولاية الجلفة، قال الأستاذ بلقاسم الشايب أنه اذا كان الحج عرفة فإن الشعر بولاية الجلفة هو عرفة الشعر الجزائري ككل. مشيدا في كلمته بالشاعر "المرحوم خذير أحمد بن داود 1884-1957" الذي ترك تراثا شعريا ملحونا يواكب فترة تحولات مجتمعية كبرى بولاية الجلفة جاءت بعد تأسيس مدينة الجلفة سنة 1852 كمركز عسكري ثم ترسيمها سنة 1861. كما أشار السيد بلقاسم الشايب الى قصيدتين للمرحوم خذير  بن احمد تحكيان فترتي الحربين العالميتين الأولى والثانية. وخلص ذات الباحث الى أن الشعر الملحون تشكل نصوصه مادة بحثية للمختصين في الأدب والتاريخ وعلم الاجتماع والتراث.

أما بشأن سير الندوة، فقد كان الجمهور على موعد مع الحافظ والراوي "بلقاسم الذايدي الطويل" الذي أبى الا أن يحضر رغم تقدمه في العمر وظروفه الصحية. ثم تلى ذلك قراءات شعرية عديدة صنعها الشعراء الوافدون من شتى البلديات على منصة قاعة السينما بحاسي بحبح ثم في سهرة شعرية ثانية نظمت ببيت السيد "زناتي السعيد". حيث تناولت القصائد أغراضا شتى ومواضيع مختلفة مثل الأم والصحراء وحياة البادية والمديح النبوي وغير ذلك.

وقد شهدت المناسبة تكريم الشعراء الحاضرين مثلما تم تكريم الرئيس الأسبق لرابطة الأدب الشعبي بالجلفة السيد "لوعيل" من طرف الرئيس الحالي السيد "لمباركي بلحاج". هذا الأخير دعا الشعراء الى الانخراط في الرابطة لتقوية صفوف الرابطة والدفاع عن الأدب الشعبي وحامليه ورفع لوائه.

 

 

عدد القراءات : 2857 | عدد قراءات اليوم : 3

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:
مكان الحدث على الخريطة مكان الحدث على الخريطة
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات