الجلفة إنفو للأخبار - المركز الثقافي الاسلامي يحتضن فعالية تقديم كتاب "الحاج موسى بن حسن الدرقاوي" لثلة من الباحثين ضمن استكتابات حول التاريخ الحضاري لبلاد اولاد نايل
الرئيسية | أخبار ثقافية | المركز الثقافي الاسلامي يحتضن فعالية تقديم كتاب "الحاج موسى بن حسن الدرقاوي" لثلة من الباحثين ضمن استكتابات حول التاريخ الحضاري لبلاد اولاد نايل
عن دار الجلفة إنفو للنشر و التوزيع
المركز الثقافي الاسلامي يحتضن فعالية تقديم كتاب "الحاج موسى بن حسن الدرقاوي" لثلة من الباحثين ضمن استكتابات حول التاريخ الحضاري لبلاد اولاد نايل
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

احتضن أمس السبت المركز الثقافي الاسلامي "الشيخ سي عامر محفوظي" بالجلفة فعالية قراءة في إصدار جديد موسوم  بـ "مقاومة الحاج موسى بن الحسن المدني الدرقاوي" المندرجة في إطار المقاومات الشعبية ببلاد اولاد نايل، عن "دار الجلفة إنفو للنشر و التوزيع"، لثلة من الباحثين هم "شولي بلخضر، حكيم شويحة، عمر بن سالم، شبيري محمد، مويسة محمد، المسعود بن سالم وخالدي بلقاسم السعيد".

وقد تم بالمناسبة إلقاء كلمة الدكتور "تاج الدين طيبي" حول المصنف الجديد وقراءته للكتاب من حيث المحتوى مع طرحه لبعض التساؤلات، ليتداول أعضاء المجموعة على أخذ الكلمة والتطرق للظروف التي أحاطت بالعمل، محاولين من خلاله نفض الغبار عن أول مقاومة شعبية بالمنطقة وموجّهين في نفس الوقت نداء لكل الغيورين للمساهمة في سلسلة الاستكتابات التي أطلقتها المجموعة حول التاريخ الحضاري لبلاد أولاد نايل في الجوانب التاريخية والتراثية المادية واللامادية. لتختتم الفعالية، التي حضرها عدد كبير من المهتمين، بعملية البيع بالتوقيع.

يذكر أن المجموعة برمجت مواعيد متعددة لتقديم الكتاب للقراء في كل من دار الثقافة والمكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية بالجلفة، وكذا بكل من مسعد، الشارف والإدريسية وبعض بلديات شمال الولاية، بالإضافة إلى الملتقى الدولي حول الأمير عبد القادر في ربوع أولاد نايل التي ستحتضنه جامعة الجلفة.

وقد أعلنت "دار الجلفة إنفو للنشر والتوزيع" عن استمرار عملية البيع لمن يرغب في اقتناء الكتاب وباقي اصداراتها من خلال التوجه الى مقر الدار الموجود بحي بن جرمة بالقرب من السوق المغطاة بعاصمة الولاية. كما يتم أيضا بيع الكتاب بمعرض الكتاب بـ "دار الثقافة ابن رشد"."

 كتاب "مقاومة الحاج موسى بن الحسن المدني الدرقاوي"

ويقع كتاب "مقاومة الحاج موسى بن الحسن المدني الدرقاوي" في 399 صفحة توزعت على أربعة فصول ودراسة ملحقة. حيث تناول الفصل الأول التعريف ببلاد أولاد نايل من حيث كونها كونفيدرالية لعدة عروش منتشرة في بوادي وقصور نطاقها الجغرافي. مع تعريف موجز للجانب الحضاري لهذه الكونفيدرالية من خلال الحياة الاقتصادية والاجتماعية والدينية والسياسية في العهود السابقة للاحتلال الفرنسي.

أما الفصل الثاني فقد خصص لسيرة الحاج موسى وانتقاله سنة 1831 إلى مسعد ثم رباط "عين الخضرة" الذي يعتبر أول تحصين عسكري في تاريخ الدولة الجزائرية الحديث لأسباب أوردها المؤلفون في الكتاب. كما أماط الكتاب اللثام ولأول مرة عن "معركة وامري" التي وقعت بين جيشي الأمير والحاج موسى بنواحي المدية. وهي الواقعة التي يمكن الاصطلاح عليه بـ "المؤامرة الكبرى" والتي استطاع المؤلفون تفكيكها باستغلال جملة من المراجع والوثائق التاريخية.

ويأتي الفصل الثالث ليتطرق لتفاصيل واستفاضات حول فترة الأربعينات وحصر كل الحملات العسكرية سواء تلك التي تشكّلت لمطاردة الحاج موسى أو الأمير وغيرهما من القادة في بلاد أولاد نايل مع التركيز على دور المنطقة والثمن الذي دفعته. وقد تم تخصيص مبحث للتعريف ببعض المقاومين خلال هذه الفترة من داخل بلاد أولاد نايل وكذلك بعض المقاومين الذين احتضنتهم بلاد أولاد نايل. ليختتم الفصل الرابع بتفاصيل عن الملاحم البطولية لسنة 1849 ببلاد أولاد نايل وآخرها ملحمة الزعاطشة التي شهدت مشاركة فعلية لأولاد نايل ترجمها نصف عدد الشهداء.

وفيما يخص الدراسة الملحقة فهي تتعلق بالتفاصيل التي حصرت ما مرّ به قصر الشارف منذ الاحتلال الفرنسي إلى غاية سنة 1865 بغية إماطة اللثام عن مذبحة الدراويش والطابو الذي صاحبها.

 

من اليمين إلى اليسار: المسعود بن سالم، محمد مويسة، بلخضر شولي، عمر بن سالم، حكيم شويحة، محمد شبيري، بلقاسم سعيد خالدي

عدد القراءات : 5126 | عدد قراءات اليوم : 1

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(15 تعليقات سابقة)

ب.ع.مسعودي
(زائر)
9:56 19/03/2018
سلام الله على الجميع وبعد ،

كل التهاني والتبريكات على هذا المرجع الهام حيث سيعتبر أول منشور يتطرق إلى جزء من المقاومة الشعبية بالمنطقة.
لدي ملاحظتين و أملي في أن تتسع صدور من ساهموا في تأليف الكتاب:

1/ كان من الأحسن تقسيم الكتاب إلى جزئين خاصة ونحن في عصر الأمة التي لا تقرأ . (العدد الكبير للصفحات يجعل القارئ يصاب بالملل)؛
2/ كان من الأحسن عدم وضع جزء من صورة خيمة أولاد نائل لتفادي حساسية القبلية التي تنخر مجتمعنا مع الأسف الشديد رغم أن الرسول (صلعم) قد نهانا عنها. فكما تعملون أن المنطقة تتكون من العديد من القبائل والعروش ، وبينهم مصاهرة، والكثير منهم ساهم في المقاومة والثورة .
كل الشكر على التفهم ، وتمنياتي بمزيد البحث .
تعقيب : النايلي بن بوكحيل
(زائر)
2:00 20/03/2018
لا ضرر في صورة البيت الحمراء...فلماذا العقدة من بيت الاشراف التي تحبها كل القبائل المجاورة ويتفاءلون بهت خيرا.
عبدالله الحسني
(زائر)
21:56 19/03/2018
السلام عليكم/ كيف حساسية لم أفهم، للقبيلة أحكام، وكثير من المسائل والمواضيع توسّط الإسلام في طرها، فكيف تقول نهانا عنها النبي الأكرم صلى الله عليه وسلّم...بالمقابل أخي الحبيب صحيح نحن ضد الاستعمال السلبي للعروشية وضد الافتخار بالأنساب ولا الطعن فيها وضد "حمارنا ولا عود النّاس" وضد استعمال العروشية لقضاء مآرب دنيئة أو استغلالها لافتكاك ما ليس بحق وضد العصبيّة والهجاء والثأر والازدراء والاغترار والاتكال وترك العمل والتمييز بسبب العروشية...ولكن يجب أن نعلم ابتداء بأن الأمر متعلّق بحقيقة قرآنية وحقيقة اجتماعية لا مفر من التعامل معها بالمفهوم الوارد في القرآن الكريم والسنّة النبوية المطهّرة، إذ يقول الله تعالى ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ﴾ الآية 13 سورة الحجرات....
عبدالله الحسني
(زائر)
21:58 19/03/2018
والله يحزّ في نفسي أن أقرأ هذا التعليق ولكن من واجبي أن أعقّب فمن فضلكم عدم الخلط، فالكلام عن القبيلة أو العروشية ليس بالضرورة دعوة للعروشية بمفهوما السلبي كما يتبادر للبعض أو يزعمون أو يدّعون فاتقوا الله هناك أحاكم شرعية مترتبة عنها ترتبط بالعاقلة والديات وإصلاح ذات البين وفض النزاعات وصلة الأرحام والمواريث والنكاح والوقف والصدقات والإمامة والحث على الجهاد وبعضا من الحقوق والواجبات الأخرى، فلولا معرفة العروش والفرق "الرفق" لفات إدراك هذه الأمور وتعذر الوصول إليها....ولقد كان سيدنا أبو بكر الصديق أعلم الصحابة بالأنساب، وهل العلم بنسب النبي بدعة والكثير من علماء السلف والخلف كتبوا عن الأنساب وما ثمرة علم الأنساب إلاّ معرفة الشعوب والقبائل والعمائر والبطون والأفخاذ والفصائل ...
عبدالله الحسني
(زائر)
21:59 19/03/2018
الخيمة رمز وبيت يجمع الجميع كل الجزائريين، ولقد نصبت البيت الحمرا في أعالي جبال جرجرة وفرح بها إخوتنا وأخوالنا الأمازيغ، إذا أخي الحبيب لا حساسية ولا هم يحزنون فلتتسع صدورنا وعن نفسي سعدت بالصورة ولا أحجر على تعليقك فهو مرحب به...
هذا والله تعالى أعلم وأعلى.
سالم زائر
(زائر)
23:27 19/03/2018
المصري الوحيد الذي شارك في المقاومة ضد المحتل الفرنسي لكن هذاالوحيد كان بحجم أمة على غرارالأمير عبدالقادر والشيخ بوعمامةوشخصية نادرة ربما لا توجد حتى في منبتها مصركان محبا للعلم وللجهاد اسس مدارس شرعية وكون جيوش للجهاد إصطدم مع الأميرعبدالقادر
كما اصطدم الأمير مع كثير من القادة للإختلاف في الرؤية والاختلاف في الأولوية لكن سبيلهم واحد ونيتهم واحدةومقصدهم واحد............شكرا للإخوى المؤلفون وشكرا للجلفة انفوا هذا السرح الذي بدأ يكبر فينا على التغطية والاخراج.
التهامي سفيان
(زائر)
13:53 20/03/2018
ياجماعة الخير
الجلفة ليست بحاجة إلى كتابة تاريخ المقاومة الشعبية التي جرت بالمنطقة بقدر ماهي في حاجة إلى نهضة تنموية شاملة يقوم بها رجال أكفاء تحدوهم الغيرة على الجلفة والدفع بها لمواكبة الركب الحضاري .
فولاية الجلفة مليونية من حيث كثافة السكان ،ومتخلفة في جميع المجالات والقطاعات ،رغم موقعها الممتاز ،فهي مركز تجاري ،ونقطة عبور لكل الإتجاهات شرقا وغربا وشمالا وجنوبا ،
الجلفة تفتقر لمركز محاربة السرطان ،ولمستشفيات ومراكز صحية ،ولشبكة طرقات ،جيدة الجلفة عبارة عن قرية كبيرة ،تعرف فوضى في ميدان البناء والتعمير ،
إن إثارة تاريخ المقاومة الشعبية في منطقة الجلفة لاجدوى منه ،ولاداعي لإعادته وتكراره ،فموسى الدرقاوي المصري أو التلي بلكحل ،أوبلحرش أوغيرهم ممن تعاون منهم مع الأمير عبدالقادر أو خانه ،أو ممن نقض عهده ،هؤلاء كلهم عاشوا فترتهم وانتهى أمرهم ،فالتاريخ يبقى تاريخا بمحاسنه ومساوئه ،ولن نستطيع أن نستلهم منه العبر الي تساعدنا في النهوض بمنطقة الجلفة .
حبذا لو نظم منتدى أو ملتقى اقتصادي تنموي يراعي كيفية معالجة الإختلالات التي حالت دون تقدم الجلفة اجتماعيا واقتصاديا وثقافيا .
تعقيب : سالم زائر
(زائر)
22:59 22/03/2018
ليس ملتقى اقتصادي بل ملتقى اجتماعي نفساني يحدد لنا شخصية الانسان الجلفاوي. من نحن كيف نفكر ماهي اولويتنا كيف نصل بالخيرين الى مراكز الحكم محليا ووطنيا . الجلفة عشعش فيها الفساد وبنى شباكه مديرية التربية مديرية الصحة مديرية الشباب و الرياضةووووووو
نحن في حاجة الى عدة ملتقيات للتوعيةولدراسة سيكولوجية المجتمع.
ين أحمد
(زائر)
20:58 20/03/2018
توضيح (مصطلح)..

أنا - في الحقيقة- لم أقرا الكتاب بعد..ولكن أنا -هنا- أسأل: ماذا يقصد بمصطلح (أولاد نايل)؟، هل نقصد به كل سكان ولاية الجلفة؟..خاصة ذكر كلمة (بلاد)
أم أولاد سيدي نايل الإدريسي؟،..إذا كان هذا هو الاصطلاح ..فماذا عن بقية العروش من رحمان والسحاري والعبازيز .. وو..و أم أولاد نايل الهلاليين؟.
تعقيب : المسعود بن سالم
(عضو مسجل)
16:31 21/03/2018
هذا المصطلح جغرافي وفقط لأنه ليس من اختراع المؤلفين بل هو مستخدم في الكتب والمصادر والرحلات عبر التاريخ ... وستجد تفاصيل كل ذلك في الفصل الأول من الكتاب ... فالرجاء قراءة الكتاب ثم الحكم عليه
تعقيب : ين أحمد
(زائر)
21:24 21/03/2018
يمكن أن تجيبني عن الأسئلة التي طرحتها، إذا قرأت أنت الكتاب؟
أوافق لا أوافق
-1
جلفاوي و افتخر
(زائر)
21:29 20/03/2018
و ما الضير في ان نعرف التاريخ و التراث سواء المادي او الا مادي و كذا الاقتصاد و التنمية و الاستثمار فهذه من جهة و الاخر من الجهة الاخرى فهي سلسلة و حلقاتها مكملة لبعضها ارجو التفهم و قد حدنا عن الموضوع في حد ذاته اعود و اشكر السادة اصحاب المبادرة جزاكم الله
عابر الحلفة أنفو
(زائر)
21:14 24/03/2018
بعد قراءتي التعليقات لاحظت أنها تركز جميعها على القبلية والعروشية بدلاً من محتوى الكتاب أشعر بخيبة أمل عميقة ، أقسم لكم أنه إذا كان هذا هو تفكيركم لن ترى النور ولا تنمية فكرية ولا إقتصادية ولا هم يحزنون. عوض أن تشجعوا هكذا المبادرة الجماعية ذهبتم تصبون سم العصبية.هذا يثبت ويشهد أن عقولكم سوف تظل جامدة الى الأبد آآآآه منكم يا متخلفون.
حشلاف مصطفى
(زائر)
8:29 27/03/2018
أحيانا أزور بعض ولايات الوطن البليدة المدية عنابة تلمسان وسطيف وغيرها أشعر فعلا بأنني في جزائر العزة و الكرامة استثمرت في الكثير من هذه الولايات اموال طائلة من ريع البترول وبنيت فيها مصانع ومطارات و شيدت طرقات على أرقى مستوى و تجد الكل بخير وسيماهم على وجوههم وثيابهم و أحوالهم الاقتصادية بخير حياتهم راقية شبابهم نشيط أطفالهم يمرحون في الحدائق و الملاعب و المسابح ... إلخ
ولكنني عندما اعود إلى ولايتي للأسف أجد بعض مثقفيها لازالوا يتحدثون عن العروشية و اولاد نايل و القبلية وعن التاريخ رغم احترامي لهذه المصطلحات إلا أنني أتمنى من مثقفينا أن يحرجوا نوابنا عن التنمية المتعطلة و عن الاستثمارات الغائبة عن عمد وعن الفساد الذي ينخر اداراتنا
أتمنى أن تلتفتوا لشبابنا الضائع وراء البطالة في كل البلديات و الدوائر حدثوهم عن البؤس عن حرمان أطفالنا في كل المواسم
حقا الاستثمارات الحقيقية ليست بالتاريخ بل بالحاضر و المستقبل
تعقيب : المسعود بن سالم
(عضو مسجل)
16:40 27/03/2018
دعنا نتقاسم الأدوار كالآتي:
نحن وجدّك القاضي حشلاف رحمه الله نقوم بتوثيق هوية المنطقة قبليا وتاريخيا وتراثيا.
وأنت تهنّينا من المصانع والمطارات والطرقات والحدائق والملاعب والمسابح؟
ما رأيك؟

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(15 تعليقات سابقة)

حشلاف مصطفى (زائر) 8:29 27/03/2018
أحيانا أزور بعض ولايات الوطن البليدة المدية عنابة تلمسان وسطيف وغيرها أشعر فعلا بأنني في جزائر العزة و الكرامة استثمرت في الكثير من هذه الولايات اموال طائلة من ريع البترول وبنيت فيها مصانع ومطارات و شيدت طرقات على أرقى مستوى و تجد الكل بخير وسيماهم على وجوههم وثيابهم و أحوالهم الاقتصادية بخير حياتهم راقية شبابهم نشيط أطفالهم يمرحون في الحدائق و الملاعب و المسابح ... إلخ
ولكنني عندما اعود إلى ولايتي للأسف أجد بعض مثقفيها لازالوا يتحدثون عن العروشية و اولاد نايل و القبلية وعن التاريخ رغم احترامي لهذه المصطلحات إلا أنني أتمنى من مثقفينا أن يحرجوا نوابنا عن التنمية المتعطلة و عن الاستثمارات الغائبة عن عمد وعن الفساد الذي ينخر اداراتنا
أتمنى أن تلتفتوا لشبابنا الضائع وراء البطالة في كل البلديات و الدوائر حدثوهم عن البؤس عن حرمان أطفالنا في كل المواسم
حقا الاستثمارات الحقيقية ليست بالتاريخ بل بالحاضر و المستقبل
تعقيب : المسعود بن سالم
(عضو مسجل)
16:40 27/03/2018
دعنا نتقاسم الأدوار كالآتي:
نحن وجدّك القاضي حشلاف رحمه الله نقوم بتوثيق هوية المنطقة قبليا وتاريخيا وتراثيا.
وأنت تهنّينا من المصانع والمطارات والطرقات والحدائق والملاعب والمسابح؟
ما رأيك؟
عابر الحلفة أنفو (زائر) 21:14 24/03/2018
بعد قراءتي التعليقات لاحظت أنها تركز جميعها على القبلية والعروشية بدلاً من محتوى الكتاب أشعر بخيبة أمل عميقة ، أقسم لكم أنه إذا كان هذا هو تفكيركم لن ترى النور ولا تنمية فكرية ولا إقتصادية ولا هم يحزنون. عوض أن تشجعوا هكذا المبادرة الجماعية ذهبتم تصبون سم العصبية.هذا يثبت ويشهد أن عقولكم سوف تظل جامدة الى الأبد آآآآه منكم يا متخلفون.
جلفاوي و افتخر (زائر) 21:29 20/03/2018
و ما الضير في ان نعرف التاريخ و التراث سواء المادي او الا مادي و كذا الاقتصاد و التنمية و الاستثمار فهذه من جهة و الاخر من الجهة الاخرى فهي سلسلة و حلقاتها مكملة لبعضها ارجو التفهم و قد حدنا عن الموضوع في حد ذاته اعود و اشكر السادة اصحاب المبادرة جزاكم الله
ين أحمد (زائر) 20:58 20/03/2018
توضيح (مصطلح)..

أنا - في الحقيقة- لم أقرا الكتاب بعد..ولكن أنا -هنا- أسأل: ماذا يقصد بمصطلح (أولاد نايل)؟، هل نقصد به كل سكان ولاية الجلفة؟..خاصة ذكر كلمة (بلاد)
أم أولاد سيدي نايل الإدريسي؟،..إذا كان هذا هو الاصطلاح ..فماذا عن بقية العروش من رحمان والسحاري والعبازيز .. وو..و أم أولاد نايل الهلاليين؟.
تعقيب : المسعود بن سالم
(عضو مسجل)
16:31 21/03/2018
هذا المصطلح جغرافي وفقط لأنه ليس من اختراع المؤلفين بل هو مستخدم في الكتب والمصادر والرحلات عبر التاريخ ... وستجد تفاصيل كل ذلك في الفصل الأول من الكتاب ... فالرجاء قراءة الكتاب ثم الحكم عليه
تعقيب : ين أحمد
(زائر)
21:24 21/03/2018
يمكن أن تجيبني عن الأسئلة التي طرحتها، إذا قرأت أنت الكتاب؟
أوافق لا أوافق
-1
التهامي سفيان (زائر) 13:53 20/03/2018
ياجماعة الخير
الجلفة ليست بحاجة إلى كتابة تاريخ المقاومة الشعبية التي جرت بالمنطقة بقدر ماهي في حاجة إلى نهضة تنموية شاملة يقوم بها رجال أكفاء تحدوهم الغيرة على الجلفة والدفع بها لمواكبة الركب الحضاري .
فولاية الجلفة مليونية من حيث كثافة السكان ،ومتخلفة في جميع المجالات والقطاعات ،رغم موقعها الممتاز ،فهي مركز تجاري ،ونقطة عبور لكل الإتجاهات شرقا وغربا وشمالا وجنوبا ،
الجلفة تفتقر لمركز محاربة السرطان ،ولمستشفيات ومراكز صحية ،ولشبكة طرقات ،جيدة الجلفة عبارة عن قرية كبيرة ،تعرف فوضى في ميدان البناء والتعمير ،
إن إثارة تاريخ المقاومة الشعبية في منطقة الجلفة لاجدوى منه ،ولاداعي لإعادته وتكراره ،فموسى الدرقاوي المصري أو التلي بلكحل ،أوبلحرش أوغيرهم ممن تعاون منهم مع الأمير عبدالقادر أو خانه ،أو ممن نقض عهده ،هؤلاء كلهم عاشوا فترتهم وانتهى أمرهم ،فالتاريخ يبقى تاريخا بمحاسنه ومساوئه ،ولن نستطيع أن نستلهم منه العبر الي تساعدنا في النهوض بمنطقة الجلفة .
حبذا لو نظم منتدى أو ملتقى اقتصادي تنموي يراعي كيفية معالجة الإختلالات التي حالت دون تقدم الجلفة اجتماعيا واقتصاديا وثقافيا .
تعقيب : سالم زائر
(زائر)
22:59 22/03/2018
ليس ملتقى اقتصادي بل ملتقى اجتماعي نفساني يحدد لنا شخصية الانسان الجلفاوي. من نحن كيف نفكر ماهي اولويتنا كيف نصل بالخيرين الى مراكز الحكم محليا ووطنيا . الجلفة عشعش فيها الفساد وبنى شباكه مديرية التربية مديرية الصحة مديرية الشباب و الرياضةووووووو
نحن في حاجة الى عدة ملتقيات للتوعيةولدراسة سيكولوجية المجتمع.
سالم زائر (زائر) 23:27 19/03/2018
المصري الوحيد الذي شارك في المقاومة ضد المحتل الفرنسي لكن هذاالوحيد كان بحجم أمة على غرارالأمير عبدالقادر والشيخ بوعمامةوشخصية نادرة ربما لا توجد حتى في منبتها مصركان محبا للعلم وللجهاد اسس مدارس شرعية وكون جيوش للجهاد إصطدم مع الأميرعبدالقادر
كما اصطدم الأمير مع كثير من القادة للإختلاف في الرؤية والاختلاف في الأولوية لكن سبيلهم واحد ونيتهم واحدةومقصدهم واحد............شكرا للإخوى المؤلفون وشكرا للجلفة انفوا هذا السرح الذي بدأ يكبر فينا على التغطية والاخراج.
عبدالله الحسني (زائر) 21:59 19/03/2018
الخيمة رمز وبيت يجمع الجميع كل الجزائريين، ولقد نصبت البيت الحمرا في أعالي جبال جرجرة وفرح بها إخوتنا وأخوالنا الأمازيغ، إذا أخي الحبيب لا حساسية ولا هم يحزنون فلتتسع صدورنا وعن نفسي سعدت بالصورة ولا أحجر على تعليقك فهو مرحب به...
هذا والله تعالى أعلم وأعلى.
عبدالله الحسني (زائر) 21:58 19/03/2018
والله يحزّ في نفسي أن أقرأ هذا التعليق ولكن من واجبي أن أعقّب فمن فضلكم عدم الخلط، فالكلام عن القبيلة أو العروشية ليس بالضرورة دعوة للعروشية بمفهوما السلبي كما يتبادر للبعض أو يزعمون أو يدّعون فاتقوا الله هناك أحاكم شرعية مترتبة عنها ترتبط بالعاقلة والديات وإصلاح ذات البين وفض النزاعات وصلة الأرحام والمواريث والنكاح والوقف والصدقات والإمامة والحث على الجهاد وبعضا من الحقوق والواجبات الأخرى، فلولا معرفة العروش والفرق "الرفق" لفات إدراك هذه الأمور وتعذر الوصول إليها....ولقد كان سيدنا أبو بكر الصديق أعلم الصحابة بالأنساب، وهل العلم بنسب النبي بدعة والكثير من علماء السلف والخلف كتبوا عن الأنساب وما ثمرة علم الأنساب إلاّ معرفة الشعوب والقبائل والعمائر والبطون والأفخاذ والفصائل ...
عبدالله الحسني (زائر) 21:56 19/03/2018
السلام عليكم/ كيف حساسية لم أفهم، للقبيلة أحكام، وكثير من المسائل والمواضيع توسّط الإسلام في طرها، فكيف تقول نهانا عنها النبي الأكرم صلى الله عليه وسلّم...بالمقابل أخي الحبيب صحيح نحن ضد الاستعمال السلبي للعروشية وضد الافتخار بالأنساب ولا الطعن فيها وضد "حمارنا ولا عود النّاس" وضد استعمال العروشية لقضاء مآرب دنيئة أو استغلالها لافتكاك ما ليس بحق وضد العصبيّة والهجاء والثأر والازدراء والاغترار والاتكال وترك العمل والتمييز بسبب العروشية...ولكن يجب أن نعلم ابتداء بأن الأمر متعلّق بحقيقة قرآنية وحقيقة اجتماعية لا مفر من التعامل معها بالمفهوم الوارد في القرآن الكريم والسنّة النبوية المطهّرة، إذ يقول الله تعالى ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ﴾ الآية 13 سورة الحجرات....
ب.ع.مسعودي (زائر) 9:56 19/03/2018
سلام الله على الجميع وبعد ،

كل التهاني والتبريكات على هذا المرجع الهام حيث سيعتبر أول منشور يتطرق إلى جزء من المقاومة الشعبية بالمنطقة.
لدي ملاحظتين و أملي في أن تتسع صدور من ساهموا في تأليف الكتاب:

1/ كان من الأحسن تقسيم الكتاب إلى جزئين خاصة ونحن في عصر الأمة التي لا تقرأ . (العدد الكبير للصفحات يجعل القارئ يصاب بالملل)؛
2/ كان من الأحسن عدم وضع جزء من صورة خيمة أولاد نائل لتفادي حساسية القبلية التي تنخر مجتمعنا مع الأسف الشديد رغم أن الرسول (صلعم) قد نهانا عنها. فكما تعملون أن المنطقة تتكون من العديد من القبائل والعروش ، وبينهم مصاهرة، والكثير منهم ساهم في المقاومة والثورة .
كل الشكر على التفهم ، وتمنياتي بمزيد البحث .
تعقيب : النايلي بن بوكحيل
(زائر)
2:00 20/03/2018
لا ضرر في صورة البيت الحمراء...فلماذا العقدة من بيت الاشراف التي تحبها كل القبائل المجاورة ويتفاءلون بهت خيرا.
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10
أدوات المقال طباعة- تقييم
3.67
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook