الجلفة إنفو للأخبار - الإعلان عن إطلاق مشروع الأرشيف العربي العلمي للنشر باللغة العربية في كافة الاختصاصات العلمية
الرئيسية | أخبار ثقافية | الإعلان عن إطلاق مشروع الأرشيف العربي العلمي للنشر باللغة العربية في كافة الاختصاصات العلمية
الإعلان عن إطلاق مشروع الأرشيف العربي العلمي للنشر باللغة العربية في كافة الاختصاصات العلمية
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

تم مؤخرا الإعلان عن انطلاق مشروع الأرشيف العربي العلمي (arabixiv.org) لنشر وتوزيع وفهرسة ومشاركة المقالات العلمية باللغة العربية مجاناً وسريعاً في شتى المجالات دون حواجز أو عوائق مادية أو جغرافية.

المشروع عبارة عن مبادرة علمية تطوعية جديدة من قبل الدكتور "خالد مصطفى" تم إنشاؤها لتبسيط وتسهيل وتسريع عملية النشر العلمي باللغة العربية، وإنشاء مستودع مهم للمقالات العلمية العربية المتخصصة في كافة الحقول العلمية، لمن يبحث عن مقالات علمية رصينة ونقاش علمي جاد وهادف يساهم في تعزيز دور اللغة العربية في المجال العلمي.

ويعتمد الأرشيف العربي العلمي أسلوباً جديداً ومبتكراً في النشر العلمي يقوم على النشر المباشر، من خلال ما يسمى بخوادم ما قبل الطباعة (أو خوادم النشر المباشر)، والتقييم العلمي بعد النشر وليس قبله. ولهذا الأسلوب فوائد كثيرة للمؤلف والمُحكّم والقارئ معاً، حيث يسمح بتسريع عملية النشر العلمي للمقالات وتفادي عيوب التحكيم الندّي قبل النشر، والذي غالباً ما يستغرق وقتاً طويلاً في معظم المجلات العلمية، عدا عن كثير من العيوب والمشاكل الأخرى التي تعيق عملية النشر العلمي وموضوعيته. بالإضافة إلى ذلك، سيعتبر تقييم المُحكّم لمقالة منشورة في الأرشيف العربي كمقالة مستقلة بدورها، أي سيكون هناك اعتراف ملموس لجهود ووقت المُحكّم في تقييم أي مقالة في الأرشيف بأن يتم اعتبار تقييمه كمقالة مستقلة بحد ذاتها، ومرتبطة بدورها بمعرف رقمي وقابلة للاقتباس والفهرسة في جوجل المدرسي، مثلها مثل أي مقالة منشورة، في أي مجلة دولية باللغة الانكليزية. وهذا أسلوب جديد يطبق للمرة الأولى في الأرشيف العربي، حتى على مستوى المجلات العالمية.

ومن المزايا المهمة أيضاً للأرشيف العربي العلمي هي إمكانية نشر وإعادة نشر نسخة جديدة من نفس المقالة، إذا رغب المؤلف بتحسين نسخته الأولى، وإضافة أفكار أو نتائج جديدة لزيادة قيمتها وفائدتها العلمية.

ويقبل الأرشيف العربي العلمي نشر المقالات العلمية على اختلاف مسمياتها (مقالات بحث تجريبي أو نظري، مراجعات أو مقالات نقدية، وجهات نظر علمية، رسائل، تعقيبات، أفكار أو آراء أو اقتراحات علمية...) مهما بدت بسيطة أو معقدة أو خارجة عن المألوف العلمي، ولكنها قد تساهم في إثراء النقاش العلمي وإيجاد حلول علمية حاضراً أو مستقبلاً في مختلف المجالات العلمية والأدبية، بدءاً من العلوم الزراعية إلى الطبية والصحية مروراً بالعلوم الاجتماعية والتربوية والبيئية، والهندسية، إلخ. للمشاكل البيئية، والصحية، والزراعية، والاقتصادية، إلخ.

بالإضافة إلى نشر مقالات جديدة، يمكن أيضاً إعادة نشر وفهرسة ومشاركة مقالات علمية منشورة سابقاً في مجلات أخرى شريطة ألا تتعارض مع سياسة نشر تلك المجلات. وهذا يعني أننا نقوم بفهرسة منتظمة في مكان واحد وتبعاً للاختصاص لمقالات علمية من مختلف الاختصاصات ثم ربطها بروابط أرشفة دائمة لا تندثر ولا تتغير مع الزمن، حتى لو توقفت المجلات الناشرة عن الصدور لسبب أو لآخر. وبذلك يكون الأرشيف العربي العلمي فرصة ثمينة للمجلات العربية والمكتبات لفهرسة محتوياتها وحفظها من الزوال. لذا ندعو أمناء المكتبات ومسؤولي المجلات العربية إرسال محتويات مجلاتهم إلى الأرشيف العربي لفهرستها وحفظها من الزوال وإعطائها بعداً دولياً أكبر وانتشاراً أوسع من الحيز الضيق الذي قد توجد فيه الآن وغير معروفة خارج حدود المدينة أو البلد الذي توجد فيه.

لا تستغرق عملية النشر في الأرشيف العربي أكثر من 24 إلى 48 ساعة بعد قراءة المقالة المرسلة قراءة سريعة من قبل محرر مختص، والتأكد من أن محتواها علمي يعالج قضية معرفية أو علمية. بعد ذلك، ستنشر المقالة مباشرة وتصبح متاحة للقراء والمُحكّمين وللاقتباس، كأي مقالة أخرى منشورة باللغة الإنكليزية في أي مجلة عالمية.

وفيما يلي بعض مزايا النشر في الأرشيف:

- جميع المقالات المنشورة في الأرشيف العربي ستكون مرتبطة بمعرّف المواد ومفهرسة في جوجل المدرسي، كأي مجلة علمية دولية.

- تقييم مقالة منشورة في الأرشيف العربي يعتبر بحد ذاته مقالة للمُحكّم: أي قارئ أو مختص يستطيع أن يُرسل تعليقاته وملاحظاته على مقالة ما، وسيعتبر ذلك كمقالة له أيضاً.

- عملية تقييم المقالات العلمية ستكون بعد النشر، وليس قبله، وهذا يعني أن المقالات المنشورة هي مقالات مكتملة وقابلة للاقتباس، سواء تم تقييهما مباشرة بعد النشر أم لا.

- تسهيل وتبسيط النشر العلمي العربي، ونشر المعرفة وتشجيع الباحثين والدارسين والطلبة على الإنتاج المعرفي باللغة العربية.

- دعم وترسيخ دور اللغة العربية كلغة علم وتواصل معرفي وثقافي، بما يوازي العدد الكبير للناطقين بها وأهميتها عالمياً.

- إمكانية نشر وإعادة نشر نسخة محسنة من المقالة المنشورة، إذا رغب المؤلف بذلك، وأراد تحسين نسخته الأولى.

- الأرشيف العربي منصة عامة وشاملة: يمكن نشر جميع أنواع المقالات من جميع الاختصاصات في مكان واحد.

- المضمون هو الأهم: لا يوجد أي قيود على طول المقالة أو إعدادات الصفحة أو الخط أو الأمور الشكلية.

- يمكن للمؤلف، إن شاء، نشر مقالته في مجلة أخرى "مُحكّمة" بعد نشرها في الأرشيف العربي.

- انتشار دولي واسع واعتراف أكاديمي للمقالات المنشورة في الأرشيف العربي العلمي.

- المشروع تطوعي ومجاني للمؤلفين والقراء ومستقل تماماً عن أي جهة حكومية أو غير حكومية.

 وتتكون اللجنة الاستشارية للأرشيف العلمي من:

- الدكتور خالد مصطفى، مؤسس المشروع (من سوريا مقيم في فرنسا)؛ دكتوراه في التقانة الحيوية وعلم النبات من جامعة باريس الحادية عشرة (فرنسا) ولديه خبرة حوالي 12 سنة من البحث والتأليف العلمي، وما يقارب 50 مقالة باللغة الإنكليزية كمؤلف رئيسي في مجلات دولية معروفة.

- الدكتور محمود الصلح (لبنان)، المدير العام السابق للمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (إيكاردا).

- الدكتور عبد الرحيم حنتوت (الجزائر)، أستاذ رياضيات، جامعة تشيلي، سانتياغو، تشيلي.

- الدكتور فوزي بن دريدي (الجزائر)، أستاذ علوم اجتماعية وإنسانية، جامعة سوق اهراس، الجزائر.

- الدكتور عبد الحفيظ الوردي (المغرب)، أستاذ هندسة معلوماتية، جامعة باريس الحادية عشرة، فرنسا.

- الدكتور يوسف نزال (الأردن)، أستاذ علوم طبيعية وصحية، جامعة زايد، الإمارات العربية المتحدة.

- الدكتور عبد الرحمن طعمة (مصر)، أستاذ اللسانيات، جامعة القاهرة، مصر

- الدكتور سيف الدين مدوي قاسم (السودان)، عميد كلية الزراعة، جامعة الخرطوم، السودان.

ويرحب القائمون على المشروع الجديد بالمتطوعين والمؤلفين من كل الاختصاصات لدعم هذا المشروع والمساهمة في تعزيز دور اللغة العربية في المجال العلمي من خلال مشاركاتهم الفعالة ونشر مقالاتهم العلمية في شتى المجالات.

للمزيد من المعلومات حول الأرشيف العربي العلمي واللجنة الاستشارية، يمكن زيارة الروابط التالية:

https://about.arabixiv.org/index.html

https://arabixiv.org

عدد القراءات : 1765 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

محمد
(زائر)
23:36 21/02/2018
مبادرة جيدة بل رائعة تستحق التشجيع والاحترام وهي لبنة هامة في مواصلة بناء الصرح العربي من المحيط إلى الخليج وإعادة المكانة المرموقة للغة العربية التي كانت ومازالت تحتلها بين لغات العالم الحية...
تعقيب : ب. أ
(زائر)
11:47 23/02/2018
لبنة وصرح !!!
الا ترى أنك تحاكي زمنا غير زماننا؟؟؟
اللغة العربية فقدت مكانتها في ظل التكنولوجيات الحديثة.
وكذا الحملة التغريبية التي تطال بلدنا.
اعتقد أن لوزارة الثقافة دورا هاما في دعم ونشر مبادرات طيبة كهاته.
جريدة الجلفة انفوا دمتي متميزة دائما.
الأرشيف العربي العلمي
(زائر)
8:25 12/03/2018
شكراً للأخوة المعلقين، (محمد) و (ب . أ) ونرحب بمساهماتكم ومساهمات الجميع في الأرشيف العربي العلمي، فلا تترددوا بإرسال أي مقالة أو فكرة تعالج أي موضوع معين ولا تستهينوا بأي فكرة لأن هدف الأرشيف هو النشر بسهولة ومباشرة. فلا تستهينوا بأفكاركم ومواضيعكم. ننشر أي موضوع علمي أو أدبي يعالج فكرة مهمة أو اقتراح أو نتيجة أو حتى شعر عربي فصيح أو قصائد موزونة جديدة، فيحصل بذلك المؤلفون على رصيد أكاديمي وشهرة في جوجل الباحث (جوجل سكولار): Google Scholar
الأرشيف العربي العلمي
(زائر)
16:26 12/03/2018
والشكر موصول للأخوة العاملين في جريدة الجلفة التي نشرت الإعلان وبأسلوب مهني ومميز وعلى الاختيار الدقيق والموفق للكلمات الدلالية! وهذا يدل على مهنية كبيرة وخبرة مؤكدة! فشكراً من القلب! ولا تترددوا في الاقتباس أو الإشارة إلى بعض المواضيع المنشورة في الأرشيف العربي إن كنتم تجدون فيها فائدة للقراء. ربما مثلاً، عن تصنيف الجامعات: https://arabixiv.org/dhczs أو كلمات فرنسية من أصل عربي: https://arabixiv.org/zckaw أو زراعة الصحراء من خلال تحلية ماء البحر عن طريق الطاقة الشمسية بطريقة بسيطة وسهلة: https://arabixiv.org/gufrp ومواضيع أخرى قادمة إن شاء الله.

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(4 تعليقات سابقة)

الأرشيف العربي العلمي (زائر) 16:26 12/03/2018
والشكر موصول للأخوة العاملين في جريدة الجلفة التي نشرت الإعلان وبأسلوب مهني ومميز وعلى الاختيار الدقيق والموفق للكلمات الدلالية! وهذا يدل على مهنية كبيرة وخبرة مؤكدة! فشكراً من القلب! ولا تترددوا في الاقتباس أو الإشارة إلى بعض المواضيع المنشورة في الأرشيف العربي إن كنتم تجدون فيها فائدة للقراء. ربما مثلاً، عن تصنيف الجامعات: https://arabixiv.org/dhczs أو كلمات فرنسية من أصل عربي: https://arabixiv.org/zckaw أو زراعة الصحراء من خلال تحلية ماء البحر عن طريق الطاقة الشمسية بطريقة بسيطة وسهلة: https://arabixiv.org/gufrp ومواضيع أخرى قادمة إن شاء الله.
الأرشيف العربي العلمي (زائر) 8:25 12/03/2018
شكراً للأخوة المعلقين، (محمد) و (ب . أ) ونرحب بمساهماتكم ومساهمات الجميع في الأرشيف العربي العلمي، فلا تترددوا بإرسال أي مقالة أو فكرة تعالج أي موضوع معين ولا تستهينوا بأي فكرة لأن هدف الأرشيف هو النشر بسهولة ومباشرة. فلا تستهينوا بأفكاركم ومواضيعكم. ننشر أي موضوع علمي أو أدبي يعالج فكرة مهمة أو اقتراح أو نتيجة أو حتى شعر عربي فصيح أو قصائد موزونة جديدة، فيحصل بذلك المؤلفون على رصيد أكاديمي وشهرة في جوجل الباحث (جوجل سكولار): Google Scholar
محمد (زائر) 23:36 21/02/2018
مبادرة جيدة بل رائعة تستحق التشجيع والاحترام وهي لبنة هامة في مواصلة بناء الصرح العربي من المحيط إلى الخليج وإعادة المكانة المرموقة للغة العربية التي كانت ومازالت تحتلها بين لغات العالم الحية...
تعقيب : ب. أ
(زائر)
11:47 23/02/2018
لبنة وصرح !!!
الا ترى أنك تحاكي زمنا غير زماننا؟؟؟
اللغة العربية فقدت مكانتها في ظل التكنولوجيات الحديثة.
وكذا الحملة التغريبية التي تطال بلدنا.
اعتقد أن لوزارة الثقافة دورا هاما في دعم ونشر مبادرات طيبة كهاته.
جريدة الجلفة انفوا دمتي متميزة دائما.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات