الجلفة إنفو للأخبار - جولة في كتاب "يا بُنيّ".. لاستنشاء أزاهير الربيع وعبير بوحه
الرئيسية | أخبار ثقافية | جولة في كتاب "يا بُنيّ".. لاستنشاء أزاهير الربيع وعبير بوحه
جولة في كتاب "يا بُنيّ".. لاستنشاء أزاهير الربيع وعبير بوحه
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

هي تباريح صباح مشرق بالأمل والبشرى، بجيلٍ من شباب واعد، بغدٍ مبهج لأمتنا، حامل لواءَ الكلم الطيب، في حدائق الأدب وبساتين البيان.

ربيعُ السِّملالي، أو ربيعُ الأدب - كما يحلو لعشاق أدبه أن يسموه – هو ابن مغرب الخير، أديب متفرد، أصيب بالأدب - على حد قوله - مذ نيطت عليه التمائم، رشيق العبارة، سلس الأسلوب، في معان ثرية بالحكمة كأنها الدّر الثمين.

عارك الرَبيعُ الكتبَ وغازل القرطاسَ، وسكب بقلمه مداد البوح فدرأ الدّرن عن القلوب.

 وكما عودنا في باقي تآليفه؛ (نبضات قلم)، (على ضفاف الانكسار)، (زاد الأديب)، هاهو الربيع يبهجنا بأزاهيره، فيهدينا وأبناءَنا في كتابه "يا بُنيّ" عصارةَ تجارب أديب، نضجت في معترك الحياة، تتأنق سحرا في عالم البيان.

يبتدئ الربيع نصحه لابنه بقوله: «كن صادقا في انتمائك لهذا الدين العظيم، مفتخرا بكونك مؤمنا، ولا تلق بالا لسخرية واستهزاء ولمز أحفاد أبي جهل وعشاق (أمريكا)!» ليضيف: «قف حيث وقف أسلافنا من الصحابة والتابعين، ولا تكن وقحا في تعاملك معهم والكلام عنهم كما هي عادة الضلال بن سبهلل الذي يقول: هم رجال ونحن رجال!» «ودعك من الكلام في واقعة الجمل وصفين حتى لا تصاب بمرض التشيع والرفض الحقير»

«انشغل بما ينفعك من علوم فإن الله لن يسألك يوم القيامة عن أخطاء أمة سادت العالم ونزل فيها القرآن واختارها سبحانه لصحبة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم»

وفي مجال الكتابة يعنون بـ(لا تتقعر ولا تتشدق) ليقول: «وليكن همك قبل الكتابة المضمون والتأثير في نفس القارئ بما سينفعه.. وإياك أن تخدعه وقد منحك ماله ووقته وثقته فتكون لئيما متمردا..»

أما تحت عنوان "إياك وتصنيف الناس" فيدلي بهذه النصيحة الغالية: «لذلك يا بني، فنحن لا نهتم بالأشخاص بل اهتمامنا بالحق الذي معهم، والأفكار التي ينشرونها في كتبهم، ويذيعونها في دروسهم.» ويضيف: « وحين تكون بين يدي كتاب حاول ما استطعت أن تنس الكاتب نسيانا تاما وتعامل مع المكتوب الذي أمامك لا غير.»

وعن انبهار أبنائنا بكل وافد عليهم من بلاد الافرنج، نجد منه هذا التحذير: «فإيَّاك إيَّاك أن تكون قردا لا تحسن إلا التقليد يا بني!»

وتحت عنوان" اصبر نفسك مع الكتب" يقول: «اقرأ بتأمل كل عبارة ولفظة من عبارات وألفاظ العرب الأقحاح حتى تستوعب وتفهم وتستقر هذه اللغة العظيمة في أعماقك» مضيفا: «.. بل مصاحبة الكتب والعيش في أحضانها وسبر أغوارها هو السبيل إلى تفتق الذهن والخروج من شرنقة الرَكاكة والعيِّ والحصر..»

ليعدد بعض أمهات الكتب النافعة التي ينبغي للكاتب الاطلاع عليها.. ومن ثم يقول: «فإن لم تفعل هذه الأشياء مجتمعة فـ(دع عنك الكتابة لست منها... ولو سوّدت وجهك بالمِداد!)

وما أجمل دعوته للأمانة في العلم في قوله: «ومن بركة العلم كما يقال: عزْوُ القول إلى قائله...»

مستشهدا بمقولة للعلامة عبد الفتاح أبي غدة: «وإني قد التزمت في كتبي صغُرت أو كبُرت، عزْو كل خبر أو جملة، بل كل كلمة إلى قائلها مع تسمية المصدر وتعيين الجزء والصفحة فيه، أداء للأمانة العلمية، وتمتينا للثقة بالمنقول!»

وفي دعوته إلى العمل بما نقرأ والانتفاع بما نستفيده من بين دفات الكتب يقول: «وصدقوا فالعلم يهتف بالعمل فإن أجاب وإلا ارتحل»

أما عن اقتناء الكتب وتمييز النافع منها عن سواه فيقول: «ولا تكن كحاطب ليل لا همّ له إلاّ الجمع دون تمحيص» ليضيف: «فالإسراف والمبالغة والفوضى في جمع الكتب أشياء قد تحول بينك وبين المطالعة الرشيدة المثمرة.»

 ولا بأس بهذه المقتطفات من نصائحه في هذا المجال: «.. قراءتك للكتاب ثلاث مرات أنفع وأكثر استيعابا لما فيه» «واسمع ما قاله الإمام الشعبي وما أدراك ما الإمام الشعبي، وهو يوصي أحد طلابه: إذا سمعت شيئا فاكتبه ولو في الحائط» «لا تكون قراءتك نافعة مثمرة إلا إذا تعاملت مع كل كتاب كما يتعامل رجال التحقيق والمخابرات مع المشكوك في أمرهم من المتهمين.. البحث عن التفاصيل التافهة.. والدقة في تتبع كل ما يمكنه أن يدلهم على الحقيقة الضائعة.. تمرر عينيك على كل سطر وكل كلمة وكأنك تنشد ضالة فيها مصير إنسان ونجاته..»

ويدعو الأديب السِّملالي إلى الوسطية في النقد فيقول: « ثم يجب ألا يكون صاحب الكتاب عدوا من أعدائك لكي لا يغلبك الهوى على نفسك» ليستشهد بأقوال أهل العلم كمقولة البلقيني: الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض.

وكم أعجبني نصحه حين يقول: «لا تكن ثرثارا مهذارا متلافا لهدوء من يحيطون بك، وكن في المجالس كأن على رأسك الطير، ولا تخض مع الخائضين في كل ما يتناولونه من موضوعات تافهة كما هو حال كثير من البطالين من أهل زماننا»

أما عن الصداقة والصديق فيقول أديبنا السِّملالي: «لا تكثر من الأصدقاء ولا تسرف في البحث عنهم، وليكن الكتاب صديقك وصاحبك في السفر والحضر، فهو المخلص الدائم، والأنيس الملازم، إن أحسنت اختياره.»

ولكم أعجبني استشهاده بأبيات عنترة في غض البصر عن نساء الجيران (والقبيلة)، يقول عنترة:

وأغض طرفي ما بدت لي جارتي       حتى يواري جارتي مأواها

إني امرؤ سمح الخليقة ماجــــــد        لا أتبع النفس اللجوج هواها

ويعقِّب الربيعُ قائلا: «فانظر - حفظك الله - إلى قوله: لا أتبع النفس اللجوج هواها! فهل ترضى أن يكون أهل الجاهلية الأولى أفضل منك في كبح جماح النّفوس والأهواء»

وإليك قارئي الكريم هذه الدّرر من وصايا الربيع لأبنائنا: «كن عاقلا... أتدري ما العقل؟! أن تكف أذاك عن المسلمين، ولا تتناول أعراضهم بالثلب، ولا تتبع عوراتهم، وتفرح بزلاتهم، ولا ترض بما لا ترضاه لنفسك وأهل بيتك.. وإياك أن تكون مفتاحا في الشر رأسا في إشعال الفتن والتحريش بين إخوانك، وملء الصدور بالعداوة والبغضاء وما إلى ذلك من الأفعال التي هي من خصائص إبليس..» معللا ذلك بقوله:

«فإن لي من العيوب ما يكفي لهلاك أمة، ولست عن نفسي راضيا حتى أتفرغ لذم المسلمين!»

وفي الختام إن في كتاب (يا بُنيّ) من اللفتات التربوية، والفوائد الأدبية، والتوجيهات الحكيمة الصائبة، ما يجعل من هذا الكتاب، أغلى وأثمن هدية يمكن لأب أن يقدمها لفلذة كبده في مناسبات الفرح والنجاح.

وإليك قارئي الكريم، هذه المتفرقات من وصايا الربيع في كتابه "يا بُنيّ" أوشِّي بها نهاية هذا المقال:

«حاول أن يكون جلوسك إلى كتابك كجلوسك إلى ضيف عظيم الشأن والخطر» «القراءة الجادة للكتب هي أن تقرأ باهتمام متأملا متدبرا، وكأنك تبحث عن شيء نفيس ضائع لك بين السّطور والكلمات»

«لا تفتح يومك بقراءة الجرائد اليومية، لكي لا يتسلل إلى قلبك اليأس، ويهجم عليك القلق، وتظن بربك الظنون»

«لاتجعل من مكتبة بيتك غابة للذئاب والثعالب، ولا تصاحب من الكتب إلا من كان صاحبه تقيا نقيا، لكي لا يصاب دماغك بانحراف أبدي يصعب على ذويك وأحبتك انتشالك منه، لا سيما وأنت في بداية طلبك للعلم»

عدد القراءات : 2587 | عدد قراءات اليوم : 4

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

ع.ب.مسعودي
(زائر)
15:44 26/12/2017
من أروع وأبلغ ما قرأت في الوعض والنصيحة .
بارك الله فيك على هذا الاختيار وليت كل الأولياء يهدون هذا الكتاب لأولادهم ويحثونهم على قراءته للعديد من المرات قصد تثبيت تلك القيَم في سلوكاتهم ، وليكن ذلك عن طريق التحفيز ومنحهم الهدايا . لأن وضع أغلبية الشباب اليوم قد وصل حد الفساد والتعفن، ونأمل أن تأتي المعجزة ويتغير الحال نحو الأحسن والأفضل .

مع تحياتي لك .
أم وفاء قوادري
(زائر)
18:53 31/12/2017
الأستاذ الكريم (ع.ب.مسعودي)، أسعدني مروركم العطر..
لكم خالص شكري وتحيتي..
تعقيب : ب.مسعودي
(زائر)
16:16 02/01/2018
لاشكرا على واجب يا أيتها الأستاذة الكريمة. لدي رجاء إذا كان من الممكن توجيهي لشراء نسخة من هذا الكتاب، لأنني لم أجده في مكتبات مدينة الجلفة . مع شكري وامتناني سلفا. bekamess@hotmail.com

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

أم وفاء قوادري (زائر) 18:53 31/12/2017
الأستاذ الكريم (ع.ب.مسعودي)، أسعدني مروركم العطر..
لكم خالص شكري وتحيتي..
تعقيب : ب.مسعودي
(زائر)
16:16 02/01/2018
لاشكرا على واجب يا أيتها الأستاذة الكريمة. لدي رجاء إذا كان من الممكن توجيهي لشراء نسخة من هذا الكتاب، لأنني لم أجده في مكتبات مدينة الجلفة . مع شكري وامتناني سلفا. bekamess@hotmail.com
ع.ب.مسعودي (زائر) 15:44 26/12/2017
من أروع وأبلغ ما قرأت في الوعض والنصيحة .
بارك الله فيك على هذا الاختيار وليت كل الأولياء يهدون هذا الكتاب لأولادهم ويحثونهم على قراءته للعديد من المرات قصد تثبيت تلك القيَم في سلوكاتهم ، وليكن ذلك عن طريق التحفيز ومنحهم الهدايا . لأن وضع أغلبية الشباب اليوم قد وصل حد الفساد والتعفن، ونأمل أن تأتي المعجزة ويتغير الحال نحو الأحسن والأفضل .

مع تحياتي لك .
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2
أدوات المقال طباعة- تقييم
2.50
image
         خنساء قوادري
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



نوارة صدام حسين
في 14:53 08/07/2020