الجلفة إنفو للأخبار - المسرح الجهوي "أحمد بن بوزيد" بالجلفة يحتضن العرض الشرفي لمسرحية "عطاشى" وسط حضور معتبر
الرئيسية | أخبار ثقافية | المسرح الجهوي "أحمد بن بوزيد" بالجلفة يحتضن العرض الشرفي لمسرحية "عطاشى" وسط حضور معتبر
كأول إنتاج محترف بالجلفة
المسرح الجهوي "أحمد بن بوزيد" بالجلفة يحتضن العرض الشرفي لمسرحية "عطاشى" وسط حضور معتبر
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

كان عشاق أبو الفنون بولاية الجلفة على موعد مع العرض الشرفي لأول إنتاج محترف موجه للكبار للمسرح الجهوي "أحمد بن بوزيد"،  حيث رُفع الستار أمسية أمس الخميس، وسط حضور معتبر، على العمل الفني الذي حمل عنوان "عطاشى" لكاتبه الروائي "إسماعيل يبرير" ومخرجه المبدع "حواش النعاس".

و تدور أحداث هذا العمل، الذي جاء في قالب كلاسيكي تراجيدي، و بلغة عربية فصحى، بين عدة شخصيات مقنعة خلف أسرار الواقع، شارك في تمثيله نخبة من فناني الجلفة على غرار أحمد حسان، محمد عثمان، ريم زوابلية، بن الطاهر احمد، عمرون محمد، بن بوزيد ثامر، صالح روان، زينب خبيزي، مسعود رقاب، خالد بن تومي، ومع الكوريغرافيا لبن سنوسي صديق و قميري خديجة كضيفة شرف...

وقد لخص كاتب النص "اسماعيل يبرير" رؤيته حول هذه المسرحية، التي تعود موسيقاها للأستاذ عمامرة حسان والسينوغرافيا للأستاذ مراد بوشهير،  بأنها تقارب الإنسان المعاصر وتسعى لتفكيك أزمته الوجودية، وما هو هذا النهم والشغف الذي يحركه وما الذي يؤجج غرائزه؟ ومن خلال هذا العمل الذي يحتمل تأويلات مفتوحة سعى المسرح الجهوي بالجلفة إلى تقديم عمل يحمل خصائص مسرح جزائري، ليضيف صاحب الكثير من التتويجات الوطنية و العربية، أن مسرحية - عطاشى - عمل ساهم فيه حوار فني بين الكتابة والإخراج وفنيات الركح دون تحجر أو إنحياز، فهو عمل يطرح أسئلة مربكة يعيشها الإنسان الحالي في أي زاوية من العالم لهذا فإن المسرح الجهوي " أحمد بن بوزيد" إذ يقدم العمل فهو يصبوا أن يسجل عبره ميلاد المسرح المحترف بالجلفة التي عرفت المسرح الهاوي لعقود طويلة.

من جهته إعتبر مخرج المسرحية الفنان والإطار بدار الثقافة "بن رشد" حواش النعاس بأنه ومن خلال هذه المسرحية، يتم مخاطبة عطش العقل في الجمهور لا عطش البدن، وهما بحران لا يلتقيان –حسبه- هذا حلو وذاك مالح، فالمهم أن يروي الإنسان عطشه، وأن يسكت صوت الحاجة التي تؤرقه وأن يعثر على ماء الرشاد. وأضاف المخرج حواش النعاس الأكاديمي في فنون المسرح خريج المعهد العالي للفنون الدرامية ببرج الكيفان (الجزائر العاصمة) بأن مسرحية "عطاشى"،التي ساعد في إخراجها "بن عزوز عبد العزيز"، ستساهم في حضور الجلفة في فعاليات مهرجان المسرح المحترف الذي غابت عنه منذ إنشاء المسرح الجهوي لثلاث دورات متتالية. 

يذكر أنه يعول في الأفق الدخول بهذا العرض المسرحي، الذي استغرق شهرين كاملين من التدريبات المتواصلة والشاقة، المنافسة ضمن المهرجان الوطني للمسرح المحترف الذي سينظم شهر ديسمبر المقبل وكذا في غمار مهرجانات أخرى وطنية ودولية...

المسرحية نالت إعجاب الحضور ، و الروائي " عبد الوهاب عيساوي " يأمل أن يصل وعي الجمهور إلى هذا النوع من الإبداع

نالت مسرحية "عطاشى" إعجاب الجمهور الذي كان  حاضرا بقوة خلال فعاليات العرض الشرفي، ورغم أن نص ومتن هذه المسرحية يحمل الغموض وعدة تفسيرات ورسائل مخفية إلا أن المخرج  نعاس حواش استطاع تطويع هذا النص بجدارة وباحترافية كاملة كما أعترف بذلك الكاتب في ختام العرض.

وكان الجمهور حاضرا بمخيلته في كل لحظة من مشاهد العرض على الركح الذي أتسع  مقامه لنص حداثي عالج مشكلات الإنسان وأسراره وصراعه الخفي برمزيه القناع الذي  يخفي الزيف والكذب وكل هذا في قالب تضمنه العمل في ظل مقاربة إجتماعية وثقافية  وربما فلسفية.

وبعد أن أسدل الستار على المسرحية وتكريم الكاتب والمخرج في لفتة رمزية  بباقتين من الورود عرفانا لهما على هذا الإبداع، راح إسماعيل يبرير يبرز في  تصريح للصحافة بأن ''عطاشى هي مسرحية مزيج إذا ما شئنا بين الرمزية والعبثية  وفيها جزء ولو بسيط من مسرح الحلقة وتتكئ على جزئيات من المسرح الجزائري الذي  يؤمن بسردية الشخوص وتحركها على خشبة المسرح".

وأضاف المتوّج بجائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي أن "الحكاية ليست أفقية فهي تنزل وتصعد وفيها أكثر من مستوى  كما أن عدد الشخوص التي اشتغل عليها المخرج بشكل مباشر كان كبير نوعا ما لكن  زمنها يكفي لهؤلاء الشخوص وهو كفيل بذلك كما لمسنا إبداع في الديكور وفيه رؤية  ولمسة حداثية عندما نتحدث عن ديكور يخاطب التواصلية الحديثة في الإنسان ". مؤكدا أن هذا العمل "هو عبارة عن محاولة أولى في المسرح الجهوي  للجلفة وربما تكون في المستقبل محاولات أخرى أكثر نضجا وأهم منها وليس  بالضرورة أن يكون الكاتب إسماعيل يبرير، فالجلفة مليئة بكتاب المسرح وهم كثير  يمكنهم أن يقدموا ما هو جميل للركح."

أما مخرج المسرحية الفنان النعاس حواش فقد أبدى تفاجأه بالجمهور القوي الذي حضر العرض الأول والشرفي وهو ما أعطى على حد تعبيره "انطباعا قويا لأن يكون هذا العمل هو جسر للإحترافية للمسرح بالجلفة التي بها خزان كبير للموهوبين في المسرح الهاوي وبصمات لسنوات طويلة في العمل على الركح إخراجا  وتمثيلا لكثير من المبدعين". 

وفي إنطباع للمبدع المتألق صاحب التتويجات الوطنية والدولية في الرواية، عبد الوهاب عيساوي، أكد لـ" وأج" بأنه حظي بشرف حضور مسرحية للصديق اسماعيل يبرير، مبديا تفاجئه بالعمق الموجود داخل المسرحية والبنية الرمزية إنطلاقا من الخطاب  والإشتغال على مستوى السينوغرافيا وأشياء أخرى كثيرة كأداء الممثلين على الركح  والحركات التعبيرية ووجود الشاهد داخل المسرحية وكذا وجود مجموعة من الرسائل التي لا أدري إن صح التعبير نقول بأنها مفخخة أو مفتوحة على عديد من  التأويلات. مضيفا أن في اعتقاده توجد بعض الرسائل في المسرحية يصعب فكها  على الجميع - كون العمل فيه نوع من النخبوية - على حد تعبيره وربما هناك بعض  من المثقفين ممن يستطيعون تفكيك الخطاب الموجود داخل المسرحية بحكم أنه مبني على مجموعة من الرسائل".

وبعد أن أبدى الفائز بجائزة آسيا جبار 2015 إعجابا بهذه المسرحية أكد بأن "أمله كبير في أن يصل وعي الجمهور إنطلاقا من هذه المسرحية إلى إستيعاب جيد لمفهوم الأقنعة  العطش وكذا الكلمات المرموزة والتي تحمل معاني لا يستطيع اي إنسان عادي أن يصل إليها" . كما أكد "أن وجود الشاهد أيضا في المسرحية هدفه تبيين الأشياء  المغلقة في العمل ليأتي ليقول للجمهور هذا هو المقصود بطريقة أخرى غير الطرح  المباشر".

وبعد أن أشاد عيساوي باحترافية النص إلا أنه أكد من جانب آخر بأن " فيه نوع من المسافة بينه وبين جزء من الجمهور "، قائلا " لا أعتقد أن الجميع قد استطاع أن يستوعب النص بشكل كامل لأن أعمال المبدع إسماعيل يبرير دائما موسومة بالنخبوية و لكن المأمول هو أن يصل وعي الجمهور إلى هذا النوع من الإبداع وهو  الأصل في هذا الطرح."

 

 

عدد القراءات : 1547 | عدد قراءات اليوم : 14

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

الجلفة
(زائر)
22:03 19/11/2017
تحية لمدير االمسرح الجهوي

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote
اختر لست برنامج روبوت لكي تستطيع اضافة التعليق

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(1 تعليقات سابقة)

الجلفة (زائر) 22:03 19/11/2017
تحية لمدير االمسرح الجهوي
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1
أدوات المقال طباعة- تقييم
5.00
image
         أقلام
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات