الجلفة إنفو للأخبار - العار ... محافظة الغابات بالجلفة تقوم بتشجير 100 هكتار بمنطقة "الفايجة الرقيقة" بعين معبد وتتركها للرعي الجائر و"دودة الصنوبر" !!
الرئيسية | فلاحة و زراعة | العار ... محافظة الغابات بالجلفة تقوم بتشجير 100 هكتار بمنطقة "الفايجة الرقيقة" بعين معبد وتتركها للرعي الجائر و"دودة الصنوبر" !!
نشطاء ينددون بخرق القانون وتسليم رخص البناء داخل المحيط الغابي المحمي
العار ... محافظة الغابات بالجلفة تقوم بتشجير 100 هكتار بمنطقة "الفايجة الرقيقة" بعين معبد وتتركها للرعي الجائر و"دودة الصنوبر" !!
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

في رسالة تنديد تلقّتها "الجلفة إنفو"، ندّد نشطاء بالوضع الذي آلت اليه  غابات "حواص" و"بحرارة" بإقليم بلدية عين معبد. وقد وصفت ذات العريضة الوضع بحدوث "مجازر القطع العشوائي للأشجار والصيد الفوضوي" حيث صار "كل من يملك بندقية يمكنه أن يصطاد ولا يحتاج الى رخصة لأن دوريات الشرطة الغابية منعدمة" على تعبير الرسالة.

وقد تطرّقت ذات الشكوى، المرفوقة بصور، الى وضعية منطقة "الفايجة الرقيقة" ببلدية عين معبد والمصنفة "غابة فتيّة" كونه تم تشجيرها عام 2008 على مساحة 100 هكتار. حيث ذكرت الشكوى أن هذه المساحة المشجّرة لم يتبقَ منها سوى اللافتة التي تُشير الى مشروع التّشجير والذي تمّ وفقا لبرنامج "الهضاب العليا" لسنة 2007 وشرع فيه ابتداء من يوم 10 فيفري 2008.

وحسب الصور المرفقة للرسالة التنديدية، فإن وضعية المساحة المشجّرة قد تدهورت كثيرا مع وجود أغنام ترعى عليها رغم أنها أشجار فتية تحتاج الى الحماية من الرعي الجائر. في حين لوحظ أيضا اصابة عدة شجيرات بالدودة الجرارة.

كما ندّدت ذات الرسالة بخرق القانون 84/12 المتضمن النظام العام للغابات لا سيما المادة 14 منه والتي تنص "الأملاك الغابية لا تقبل التصرف ولا التقادم ولا الحجز". وفي هذا الصدد، أشارت الرسالة الى تسليم رخص لبناء سكنات ريفية داخل المحيط الغابي.

عدد القراءات : 14229 | عدد قراءات اليوم : 3

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(8 تعليقات سابقة)

بومدين
(زائر)
0:10 09/04/2016
التشجير راح مع المسطاش اليوم طاق على من طاق الوزير كشفوا عليه الستر المسؤول ماهولاهي الهرب ليك ياربي
ج ج الجلفة
(زائر)
0:48 09/04/2016
مديرية خراب ا واهمال الغابات وليس المحافظة ، قم اهمال والي الولاية لكل لما يجري في الكثبر من المديريات ، من تلاعبات ورشوى وسوء التسيير ، وش راه يستني باش يفتح تحقيق في محافظة الغالات في مديرية التربية في مديرية البيئة في مديرية التعمير في مديرية الردم ، مايجري وكانهم ليسوا مديرين وكانهم في رزق ابياتهم ، ومفلسين لانهم لاقيين الحالة سايبة لامراقبة لاوالو زين جماعة المجلس الولائ هم ثاني طايحين في الحضرة يقضوا في صوالحهم الدوابتية راقدة وتمنجي ، انتبهوا يامسؤولين راكم تتحاسبوا امام ربي قبل العبد ، شكرا يجلفة انفو
التهامي سفيان
(زائر)
10:30 09/04/2016
أشكر في البداية الصحفي (بن سالم المسعود) على اهتمامه بموضوع الغابات وما آلت إليه من تدهور واندثار ،ولكن من المسؤول عن الحالة المزرية لغاباتنا ؟؟؟،إنها بصراحة مسؤولية مشتركة بين حراس الغابة الذين لم يقوموا بواجبهم كما ينبغي والشعب الذي عاث فسادا في غاباتنا ،إن حراس الغابات الذين يظلون يتجولون في سيارات :4×4 لايمكنهم حراسة ومراقبة الغابات ،فالدول المتقدمة التي تعتني بغاباتها مازال فيها الحراس يمتطون الخيول التي هي وسيلة جيدة لحراسة الغابات وهي التي تمكن الحراس من متابعة آثار منتهكي ومفسدي الغابات ومعاقبتهم ،ولكن وللأسف الشديد لارقيب ولا حسيب وليس في قطاع الغابات وحدها بل التسيب واللامبالاة أصاب ومس جميع القطاعات في بلادنا ،والدولة على فوهة بركان ،ولاندري ما الذي سيحدث أمام انعدام الضمير المهني لدى جميع الجزائريين.
مهموم
(زائر)
13:19 09/04/2016
مايبدو عالى الصورة 5و8هو ماتبقى من اسس السياج الذي اقامته مصالح الغابات ومديرية منطقة المحافظة على تكاثر الصيد الكائن مقرها ببلدية عين معبد اواخر الثمانينات وحتى بداية التسعينات وكذالك الامر بالنسبة للصورتين 21و26اللتين تكشفان حجم الخراب الذي لحق بالاحواض المائية المخصصة لتوريد حيوانات المحمية حيث خربت الاحواض وابيدت الحيوانات عن اخرها كما لم يبقى من مساحة 100هكتار سوى اللافتة وحتى العقار الغابي بات مهددا بفعل بناء السكنات الريفية بموافقة شرطة الغابات وما دام العقار الغابي مهدد فحينئذ لن يبقى الحديث عن الغابة مستقبلا بل و(لن تبقى الحياة).
تعقيب : مهموم
(زائر)
12:21 07/05/2016
كما يبدو على الصورتين2و7 المفرزة التي اقامتها السلطات وحولها احد مدعيي النفوذ الى اسطبلات لحيواناته وبجوارها سكن ريفي وبرخصة بناء وكلاهما اي البنايتين اقيمتا على اراضي غابية خاضعة للقانون 12/84 المتضمن النظام العام للغابات الذي تنص المادة 14منه على مايلي"الاملاك الغابيىة لاتقبل التصرف ولا التقادم ولا الحجز"
الجلفة
(زائر)
18:01 09/04/2016
كلنا نعرف بعضانا الموال يسرح في الغابة وجماعة المحافظة يسرحو بيه وكي يحط لعشاء عليه وراكم فهمين المعنى مليح
النعاس
(زائر)
8:49 10/04/2016
السلام عليكم شكرا جزيلا للجلفة انفوا على هذا الاسبق والاصرار على كشف المستور الذي يفضي الى الصلاح ان كانت هناك اذان صاغية فبارك الله فيكم.
لكن الكل يعلم وخاصة الذين يمرون بجانب اشجار الصنوبر - طريق حاسي بحبح الزميلة
-طريق المجبارة ,,, كل الدوائر والبلديات التي غرست بها الصنوبر ..... تقريبا جميع هذه الغابات الصنوبرية قضت عليها الدودة والكل يعرف ذلك فاين مصالح الغابات وماذا يفعلون ؟؟؟؟؟؟؟؟ وهم يمرون عليها صباحا مساءا وخرجات السلطات ...هذه امور تلاحظ دون رفع التقارير , والادهى والامر اين المجتمع المدني ؟؟؟؟ اين الصحافة ؟؟؟؟ اين الجمعيات ؟؟؟؟؟ الكل يعمل على التموقع وخاصته. الله يهدي الجميع لصالح البلاد والعباد القضية ومافيها هبة الجميع ولو في ايام تطوعية كل من موقعه قبل استفحال المرض
حيرش محمد
(زائر)
17:46 21/01/2017
ماتت عليها الشهادة و عاشت فيها الشوادة

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(8 تعليقات سابقة)

حيرش محمد (زائر) 17:46 21/01/2017
ماتت عليها الشهادة و عاشت فيها الشوادة
النعاس (زائر) 8:49 10/04/2016
السلام عليكم شكرا جزيلا للجلفة انفوا على هذا الاسبق والاصرار على كشف المستور الذي يفضي الى الصلاح ان كانت هناك اذان صاغية فبارك الله فيكم.
لكن الكل يعلم وخاصة الذين يمرون بجانب اشجار الصنوبر - طريق حاسي بحبح الزميلة
-طريق المجبارة ,,, كل الدوائر والبلديات التي غرست بها الصنوبر ..... تقريبا جميع هذه الغابات الصنوبرية قضت عليها الدودة والكل يعرف ذلك فاين مصالح الغابات وماذا يفعلون ؟؟؟؟؟؟؟؟ وهم يمرون عليها صباحا مساءا وخرجات السلطات ...هذه امور تلاحظ دون رفع التقارير , والادهى والامر اين المجتمع المدني ؟؟؟؟ اين الصحافة ؟؟؟؟ اين الجمعيات ؟؟؟؟؟ الكل يعمل على التموقع وخاصته. الله يهدي الجميع لصالح البلاد والعباد القضية ومافيها هبة الجميع ولو في ايام تطوعية كل من موقعه قبل استفحال المرض
الجلفة (زائر) 18:01 09/04/2016
كلنا نعرف بعضانا الموال يسرح في الغابة وجماعة المحافظة يسرحو بيه وكي يحط لعشاء عليه وراكم فهمين المعنى مليح
مهموم (زائر) 13:19 09/04/2016
مايبدو عالى الصورة 5و8هو ماتبقى من اسس السياج الذي اقامته مصالح الغابات ومديرية منطقة المحافظة على تكاثر الصيد الكائن مقرها ببلدية عين معبد اواخر الثمانينات وحتى بداية التسعينات وكذالك الامر بالنسبة للصورتين 21و26اللتين تكشفان حجم الخراب الذي لحق بالاحواض المائية المخصصة لتوريد حيوانات المحمية حيث خربت الاحواض وابيدت الحيوانات عن اخرها كما لم يبقى من مساحة 100هكتار سوى اللافتة وحتى العقار الغابي بات مهددا بفعل بناء السكنات الريفية بموافقة شرطة الغابات وما دام العقار الغابي مهدد فحينئذ لن يبقى الحديث عن الغابة مستقبلا بل و(لن تبقى الحياة).
تعقيب : مهموم
(زائر)
12:21 07/05/2016
كما يبدو على الصورتين2و7 المفرزة التي اقامتها السلطات وحولها احد مدعيي النفوذ الى اسطبلات لحيواناته وبجوارها سكن ريفي وبرخصة بناء وكلاهما اي البنايتين اقيمتا على اراضي غابية خاضعة للقانون 12/84 المتضمن النظام العام للغابات الذي تنص المادة 14منه على مايلي"الاملاك الغابيىة لاتقبل التصرف ولا التقادم ولا الحجز"
التهامي سفيان (زائر) 10:30 09/04/2016
أشكر في البداية الصحفي (بن سالم المسعود) على اهتمامه بموضوع الغابات وما آلت إليه من تدهور واندثار ،ولكن من المسؤول عن الحالة المزرية لغاباتنا ؟؟؟،إنها بصراحة مسؤولية مشتركة بين حراس الغابة الذين لم يقوموا بواجبهم كما ينبغي والشعب الذي عاث فسادا في غاباتنا ،إن حراس الغابات الذين يظلون يتجولون في سيارات :4×4 لايمكنهم حراسة ومراقبة الغابات ،فالدول المتقدمة التي تعتني بغاباتها مازال فيها الحراس يمتطون الخيول التي هي وسيلة جيدة لحراسة الغابات وهي التي تمكن الحراس من متابعة آثار منتهكي ومفسدي الغابات ومعاقبتهم ،ولكن وللأسف الشديد لارقيب ولا حسيب وليس في قطاع الغابات وحدها بل التسيب واللامبالاة أصاب ومس جميع القطاعات في بلادنا ،والدولة على فوهة بركان ،ولاندري ما الذي سيحدث أمام انعدام الضمير المهني لدى جميع الجزائريين.
ج ج الجلفة (زائر) 0:48 09/04/2016
مديرية خراب ا واهمال الغابات وليس المحافظة ، قم اهمال والي الولاية لكل لما يجري في الكثبر من المديريات ، من تلاعبات ورشوى وسوء التسيير ، وش راه يستني باش يفتح تحقيق في محافظة الغالات في مديرية التربية في مديرية البيئة في مديرية التعمير في مديرية الردم ، مايجري وكانهم ليسوا مديرين وكانهم في رزق ابياتهم ، ومفلسين لانهم لاقيين الحالة سايبة لامراقبة لاوالو زين جماعة المجلس الولائ هم ثاني طايحين في الحضرة يقضوا في صوالحهم الدوابتية راقدة وتمنجي ، انتبهوا يامسؤولين راكم تتحاسبوا امام ربي قبل العبد ، شكرا يجلفة انفو
بومدين (زائر) 0:10 09/04/2016
التشجير راح مع المسطاش اليوم طاق على من طاق الوزير كشفوا عليه الستر المسؤول ماهولاهي الهرب ليك ياربي
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
كاريكاتير كاريكاتير
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات