الجلفة إنفو للأخبار - البيروقراطية ترهن مشاريع فلاحية ضخمة لتربية المواشي والدواجن وبناء معصرة زيت الزيتون وتعليبه ببلدية سلمانة
الرئيسية | فلاحة و زراعة | البيروقراطية ترهن مشاريع فلاحية ضخمة لتربية المواشي والدواجن وبناء معصرة زيت الزيتون وتعليبه ببلدية سلمانة
مديرية المصالح الفلاحية بالجلفة وديوان الأراضي الفلاحية يماطلان في تسوية وضعية المستثمرَين
البيروقراطية ترهن مشاريع فلاحية ضخمة لتربية المواشي والدواجن وبناء معصرة زيت الزيتون وتعليبه ببلدية سلمانة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

يعاني المستثمران "برنية نور الدين" و"بريغن محمود" ببلدية سلمانة من عراقيل تمنعهما من تجسيد استثماراتهما رغم ضخامة المشاريع التي يعولان على تجسيدها وأهمها انجاز معصرة لزيت الزيتون وتعليبه وتربية مختلف أنواع الدواجن والمواشي لا سيما الأبقار منها وكذا زراعة الأعلاف وزراعة الأشجار في المناطق البور وايضا تجسيد تقنية استنبات الذرى الشعير خارج التربة.

وحسب المعنيّين الذين زارتهما "الجلفة إنفو" في المستثمرة الفلاحية، فإن أهم العراقيل التي وجداها هي التأخر في انجاز مستثمرتهما بالكهرباء الفلاحية مما اضطرّهما الى جلبها مؤقتا وبتكاليف باهضة من موقع بعيد بحوالي 01 كلم عن المشروع. ويُضاف الى ذلك التعسف الإداري من طرف ادارة الديوان الوطني للأراضي الفلاحية لولاية الجلفة لتسوية الملف ومنح عقد الإمتياز وهو وضع اثّر سلبا على سيرورة المشاريع الفلاحية التي يسعى المستثمران الى تجسيدها.

وتنعكس جدّية المستثمرين المذكورين في أنهما قد تخلّيا عن تجسيد مشروعيهما الفلاحي بولاية أدرار تظرا لبعد المسافة. ثم تحوّلا بمشروعهما الى ولاية الأغواط أين قاما بشراء 14 هكتار ليصطدما مرة أخرى بصعوبات ليبدأ البحث الحثيث لإيجاد المكان المناسب لتحقيق الأهداف المسطرة فكان الترحيب بهما في بلدية سلمانة حيث قدمت لهما كل التسهيلات من طرف فرع الفلاحة لدائرة مسعد والمجلس الشعبي البلدي لبلدية سلمانة فتم تسوية الملف نهائيا من طرف اللجنة المختصة والمجلس البلدي.

ويبعث المستثمران بنداء الى السيد والي ولاية الجلفة نظرا لإهتمامه بترقية للإستثمار قصد التدخل من أجل تسوية وضعيتهما لدى الديوان الوطني للأراضي الفلاحية وهذا ليتسنى لهم الإنطلاق في المرحلة الثانية للإنتاج والدخول في الإستثمار الحقيقي أو مغادرة المنطقة بعد قطع شوط كبير.

 

  
 
 

عدد القراءات : 15649 | عدد قراءات اليوم : 2

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

ابراهيم
(زائر)
23:58 28/03/2016
الازمة تولد الهمة هي مقولة صحيحة فازمة تراجع سعر البترول جعل السلطات تعول على ما تجود به ارضنا الغناء من خيرات فالجزائر بلد شاسع الاراضي يمكن لمحاصيله الفلاحية سد الحاجة الداخلية وتصدير الفائض مثلما حدث مع البطاطا وغيرها من المحاصيل التي ستصدر الى اسبانيا واليونان ...الخ من دول اوربا ولكن هناك من يضع العراقيل امام استغلال هذه الثروة الخضراء فانا اقول لهم الله يهديكم ولا يديكم مثلما يقول المثل الشعبي
عطاءالله محمد
(زائر)
13:47 29/03/2016
موضوع مهم جدا وتسرني المشاركة فيه وبكلمة حق ولوجه لله فيما يخص السيد الوالي والله هو ما تفتخر به الولاية وكنا بأمس الحاجه لمثل هذا الوالي ويعمل بجد لكن هنا مربط الفرس المدراء يضربون كل أوامر بعرض الحائط أمامه نعم لكن لمجرد أن يلتف الوالي يقول لك احد المدراء نخدم كيما نحب .... أنا كلامي نخليه لربي لأنني شاب ولكثرة البيروقراطية هرمت وتعبت .ومشروع اصبح مجرد ورق لا تجسيد ولاهم يحزنزن .
سامي من تعظميت
(زائر)
19:45 29/03/2016
المستثمراة الفلاحية بالولاية الجلفة تلاقي حرب ضروس من طرف الادارة الفلاحية بلدية تعظميت استفادة من 3000 هكتار من 2013 تاريخ امضاء شهاداة الانتقاء الى يومنا هدا لم يسر الملف خطوة ابتداء من الديوان الولائي للارضي الفلاحية الى املاك الدولة بمسعد الى الولاية الخ الوالي لم يحرك ساكنا بشأن هده المستثمرات رغم الوعود والوعيد و حتى حاجة الان رايحين نتخد اجراء او كما يقال الحجرة تغلب المقص لا ادارة ولا ولو لي عارف القطة انتاعو ايقوم بها وحدو ولي يجي منهم الجدارامية والولاية ولا الفلاحة يكل المطرق حتى يفوح الخ المصارعة بالعافية يا بلاد الرشوة والمحسوبية والسابو طاج

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(3 تعليقات سابقة)

سامي من تعظميت (زائر) 19:45 29/03/2016
المستثمراة الفلاحية بالولاية الجلفة تلاقي حرب ضروس من طرف الادارة الفلاحية بلدية تعظميت استفادة من 3000 هكتار من 2013 تاريخ امضاء شهاداة الانتقاء الى يومنا هدا لم يسر الملف خطوة ابتداء من الديوان الولائي للارضي الفلاحية الى املاك الدولة بمسعد الى الولاية الخ الوالي لم يحرك ساكنا بشأن هده المستثمرات رغم الوعود والوعيد و حتى حاجة الان رايحين نتخد اجراء او كما يقال الحجرة تغلب المقص لا ادارة ولا ولو لي عارف القطة انتاعو ايقوم بها وحدو ولي يجي منهم الجدارامية والولاية ولا الفلاحة يكل المطرق حتى يفوح الخ المصارعة بالعافية يا بلاد الرشوة والمحسوبية والسابو طاج
عطاءالله محمد (زائر) 13:47 29/03/2016
موضوع مهم جدا وتسرني المشاركة فيه وبكلمة حق ولوجه لله فيما يخص السيد الوالي والله هو ما تفتخر به الولاية وكنا بأمس الحاجه لمثل هذا الوالي ويعمل بجد لكن هنا مربط الفرس المدراء يضربون كل أوامر بعرض الحائط أمامه نعم لكن لمجرد أن يلتف الوالي يقول لك احد المدراء نخدم كيما نحب .... أنا كلامي نخليه لربي لأنني شاب ولكثرة البيروقراطية هرمت وتعبت .ومشروع اصبح مجرد ورق لا تجسيد ولاهم يحزنزن .
ابراهيم (زائر) 23:58 28/03/2016
الازمة تولد الهمة هي مقولة صحيحة فازمة تراجع سعر البترول جعل السلطات تعول على ما تجود به ارضنا الغناء من خيرات فالجزائر بلد شاسع الاراضي يمكن لمحاصيله الفلاحية سد الحاجة الداخلية وتصدير الفائض مثلما حدث مع البطاطا وغيرها من المحاصيل التي ستصدر الى اسبانيا واليونان ...الخ من دول اوربا ولكن هناك من يضع العراقيل امام استغلال هذه الثروة الخضراء فانا اقول لهم الله يهديكم ولا يديكم مثلما يقول المثل الشعبي
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3
مكان الحدث على الخريطة مكان الحدث على الخريطة
أدوات المقال طباعة- تقييم
3.00
image
         بلال ذيب
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار
منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات