الجلفة إنفو للأخبار - آفاق "واعدة" لشعبة الحبوب بولاية الجلفة
الرئيسية | فلاحة و زراعة | آفاق "واعدة" لشعبة الحبوب بولاية الجلفة
بأكثر من 19 ألف هكتار مساحة مسقية هذا العام
آفاق "واعدة" لشعبة الحبوب بولاية الجلفة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

تعرف المساحة المسقية بولاية الجلفة خلال السنوات الأخيرة توسعا غير مسبوق وهو ما شكل قفزة "نوعية" في قطاع الفلاحة ودعامة أساسية في تطوير شعبة الحبوب في ظل آفاق "واعدة" لرفع المؤشرات.

وأسهم بشكل كبير هذا التوسع في ضمان رفع مردودية الإنتاج الفلاحي، لاسيما في شعبة الحبوب التي ارتفع معدل الإنتاج من 30 قنطار إلى 60 و 70 قنطار في الهكتار، بفضل اعتماد أنظمة السقي الحديثة ومواكبة تطور وسائلها.

ويقول الشيخ مصطفى، وهو من فلاحي الجهة الجنوبية للولاية، بأن "خوضه لتجربة تقوية قدرات مزرعته بتوسيع مساحات السقي باعتماد أنظمة حديثة (عن طريق الرش المنتظم)، أعطى نتائج جد إيجابية في المواسم الفلاحية الفارطة".

وأصبح الاعتماد على مياه الأمطار الموسمية "قليلا" - حسبه - حيث أبانت عملية استغلال شبكة السقي بالرش المحوري "نجاعة ظاهرة للعيان"، إذ تضاعف مردود الهكتار وحجم الإنتاج بصفة عامة في ظل اكتساب خبرة في مجال اقتصاد الماء وتنويع المحاصيل خارج تلك التي تعتمد على مياه الأمطار الموسمية.

 توسع كبير في مساحات السقي

 و في هذا الصدد، أكد لـ"وأج" مدير القطاع، علي بن جودي، أن مؤشر توسع المساحة المسقية بالولاية عرف "تطورا ملحوظا" خلال السنوات الأخيرة، إذ، يكشف المتحدث، "قفزت من 1.074 هكتار سنة 2010 إلى 19.180 هكتار سنة 2020"، مضيفا أنه من المنتظر أن تتخطى خلال حملة الحرث والبذر الجارية 22.627 هكتار، أي بنسبة زيادة سنوية تقارب 18 بالمائة".

ومن الجوانب التي أسهمت بشكل كبير في توسع المساحة المسقية، يقول السيد بلجودي، "برامج تغطية الولاية بالطاقة الكهربائية الفلاحية وتسوية الوضعية العقارية للمستصلحين الفلاحيين المنتشرين على مستوى جل المناطق".

كما أسهم كل من "انتشار الوعي لدى الفلاحين وإتباعهم لمختلف الأساليب والتقنيات الحديثة من المكننة وطرق الرش المحوري (غير مكلف) والتوجيهات التحسيسية والإرشادية التي تقوم بها مديرية المصالح الفلاحية عبر الاذاعة المحلية ومختلف النشاطات الارشادية بالتنسيق مع المعاهد التقنية، في الرفع من هذه المساحات"، حسب ذات المسؤول.

 التحكم التقني ودعم الدولة لتطوير شعبة الحبوب

 بعد أن قدرت مردودية الانتاج الفلاحي في شعبة إنتاج الحبوب في المواسم السابقة بحوالي 30 قنطارا في الهكتار الواحد، وهو ما يعتبر مؤشرا "ضعيفا جدا"، اعتمدت مديرية الفلاحة على مرافقة منتجي الحبوب تقنيا من اجل رفع مردودية الهكتار الواحد وذلك بتحكم منتجي الحبوب في المسار التقني لزراعة الحبوب.

وذكر مدير الفلاحة أن الطموح المشروع الذي يرسم خارطة القطاع مستقبلا لتوسيع أكثر للمساحة المسقية الموجهة لهذه الشعبة يأتي في ظل مساهمة الدولة في دعم اقتناء تجهيزات السقي والمكننة وربط الآبار بالكهرباء الفلاحية.

وتقدم مديرية المصالح الفلاحية الدعم لمنتجي الحبوب، وذلك بانخراطهم في برامج دعم شعبة الحبوب من خلال تزويدهم بمختلف تجهيزات السقي الحديثة والمضخات والمكننة و البذور المعالجة و الأسمدة الكيميائية حيث رصد لذلك زهاء 259 مليون دج.

وإلى جانب ذلك - يضيف السيد بلجودي - "تساهم تسوية وضعية الملكية العقارية ووضع مزرعة بيداغوجية لتلقين الفلاحين تقنيات تطبيقية في تحقيق هذه النتائج الإيجابية"، يقول السيد بلجودي.

للإشارة، تحوز الجلفة بطابعها السهبي على مناطق مسقية طبيعيا ويتعلق الأمر بالضايات (اراضي السيلان وتجمع مياه الأمطار) ناهيك عن الأراضي التي هي على ضفاف الاودية والمقدرة كلية ب 9730 هكتار.

وتنتشر المساحات المسقية، بالمناطق الفلاحية المتواجدة بالجهة الشمالية للولاية على مستوى بويرة الأحداب والبيرين وكذا سيدي لعجال وحد الصحاري، إضافة إلى تلك المتواجد بالجهة الجنوبية للولاية على مستوى بلديات مسعد، عين الإبل، تعظميت و دلدول.

عدد القراءات : 2725 | عدد قراءات اليوم : 74

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .

التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

سعدي
(زائر)
18:58 14/10/2020
المسؤول يتحدث عن
برامج الكهرباء الفلاحية والكل يعلم أنها معطلة ولم ينجز الا أقل من خمسة بالمإئة بشهادة رئيس لجنة الفلاحة
زيادة المساحة المسقية والكل يعلم أن رخص حفر الأبار متوقفة وشهادة الاستغلال المطلوبة في الملف موقفة
تسوية العقار الفلاحي لا نقل معطلةبل مستحيلة في ولاية الجلفة
الحصول على البذور أو الاسمدة أو حتى تسليم المحصول ببطاقة فلاح والتي لاتحصل عليها الا بعقد ملكية للأرض التي هي الاخرى معطلة
ماتم إنجازه هي جهود الفلاحين الخالصة فلا داعي لتبني النجاح من الوصاية على العكس أعتقد أنها تزيد الوضع سوءا وتزيد من العراقيل البيروقراطية
الشئ الوحيد الذي يحسب لها هي برامج التكوين .نتمنى تحسين الصورة المرسومة عنها والتي عاينتها لتجربة شخصية ولا نفقد الامل في هذه الإدراة والله الموفق
صادق
(زائر)
19:08 14/10/2020
اليوم توجهت لمديرية الفلاحةبالجلفة لانشاء تعاونية فلاحية مع مجموعة من الشباب.اشترط في الملف بطاقة فلاح والتي لاتحصل عليها الا بعقد ملكية للأرض التي نستغل فيها ونقوم بتربية المواشي وزراعة الشعير والاعلاف بمولد كهربائي والحصول على عقد الملكية غير ممكن حاليا.إذن حث الشباب على إنشاء التعاونيات حبر على ورق .أضحك على نفسي أن قمت بتصديق كلام الوزير

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(2 تعليقات سابقة)

صادق (زائر) 19:08 14/10/2020
اليوم توجهت لمديرية الفلاحةبالجلفة لانشاء تعاونية فلاحية مع مجموعة من الشباب.اشترط في الملف بطاقة فلاح والتي لاتحصل عليها الا بعقد ملكية للأرض التي نستغل فيها ونقوم بتربية المواشي وزراعة الشعير والاعلاف بمولد كهربائي والحصول على عقد الملكية غير ممكن حاليا.إذن حث الشباب على إنشاء التعاونيات حبر على ورق .أضحك على نفسي أن قمت بتصديق كلام الوزير
سعدي (زائر) 18:58 14/10/2020
المسؤول يتحدث عن
برامج الكهرباء الفلاحية والكل يعلم أنها معطلة ولم ينجز الا أقل من خمسة بالمإئة بشهادة رئيس لجنة الفلاحة
زيادة المساحة المسقية والكل يعلم أن رخص حفر الأبار متوقفة وشهادة الاستغلال المطلوبة في الملف موقفة
تسوية العقار الفلاحي لا نقل معطلةبل مستحيلة في ولاية الجلفة
الحصول على البذور أو الاسمدة أو حتى تسليم المحصول ببطاقة فلاح والتي لاتحصل عليها الا بعقد ملكية للأرض التي هي الاخرى معطلة
ماتم إنجازه هي جهود الفلاحين الخالصة فلا داعي لتبني النجاح من الوصاية على العكس أعتقد أنها تزيد الوضع سوءا وتزيد من العراقيل البيروقراطية
الشئ الوحيد الذي يحسب لها هي برامج التكوين .نتمنى تحسين الصورة المرسومة عنها والتي عاينتها لتجربة شخصية ولا نفقد الامل في هذه الإدراة والله الموفق
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2
أدوات المقال طباعة- تقييم
0
image
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة
آخر الأخبار

منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

آخر التعليقات



عبد الرحمن
في 22:08 24/10/2020