ممكن مساعدة في مقالة فلسفية حول الفلسفة الاسلامية + الفلسفة الحديثة + الفلسفة المعاصرة - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات التعليم الثانوي > منتدى السنة الثانية ثانوي 2AS > الفروض و الاختبارات

http://www.up.djelfa.info/uploads/141389081779231.gif

 

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2012-05-16, 15:55   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
milano30
عضو مشارك
 
إحصائية العضو









milano30 غير متواجد حالياً


Hot News1 ممكن مساعدة في مقالة فلسفية حول الفلسفة الاسلامية + الفلسفة الحديثة + الفلسفة المعاصرة

السلام عليكم
ممكن مساعدة في مقالات فلسفية للسنة الثانية ثانوي خاصة بهذه المواضيع
الفلسفة الاسلامية
ماهي الفلسفة المعاصرة
الفلسفة الحديثة
مضاهر الفلسفة الاسلامية







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية
قديم 2013-03-04, 22:24   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
saladin17
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية saladin17
 

 

 
إحصائية العضو









saladin17 غير متواجد حالياً


افتراضي

آرجــــووو الاجآبـــ’ـــة ....}}}







رد مع اقتباس
قديم 2013-03-04, 23:04   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
شهاب عليوات
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية شهاب عليوات
 

 

 
إحصائية العضو









شهاب عليوات غير متواجد حالياً


افتراضي

انا ثاني راني نحوس عليهم لا كاش مالقيت قلي
واذا لقيت انا نقلك







رد مع اقتباس
قديم 2014-03-17, 19:03   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
manel nana
عضو جديد
 
الصورة الرمزية manel nana
 

 

 
إحصائية العضو









manel nana غير متواجد حالياً


افتراضي

أثبت بالدليل القائل :إن علم الكلام هو الواجهة الإبداعية للفلسفة الإسلامية.
مقالة استقصاء بالوضع
المقدمة:
الشائع هو النظرة العدائية التي وقفها البعض ضد علم الكلام غير انه علم غير شرعي .وتفكير المتكلمين والثورة عليهم . وضمنيا رفض للفلسفة الإسلامية إلا أن هناك من يري بان علم الكلام هو الدليل علي أن الفلسفة الإسلامية أبدعت فإذا كان هذا الرأي غي سليم وطلب منا الدفاع عنه فماذا عسلنا أن نفعل؟

محاولة حل المشكلة:
عرض منطق الأطروحة:
إن المدافعين عن الفلسفة الإسلامية يؤكدون بان علم الكلام هو عبارة عن فكر فلسفي إسلامي أصيل وهو الواجهة الإبداعية للفلسفة الإسلامية مثل ابن رشد الفارابي بحكم أن العقل الإسلامي قادر علي أن يخوض في موضوعات لها علاقة بطبيعة المنهج الإسلامي وعلم الكلام هو الدفاع عن عقيدة التوحيد بالأدلة العقلية حيث يرى علماء الكلام من خلال المناظرات والجدال إلي تصدي لأولئك المشككين في العقيدة الإسلامية ومن أهم الفرق الكلامية المعتزلة الأشعر الجهمية الشيعة .
الدفاع عن الأطروحة:
شكلا
إذا كانت الفلسفة الإسلامية فان علم الكلام الإبداعية لها.
لكن الفلسفة خلافة.
إذن علم الكلام هو الواجهة الإبداعية لها.
مضمونا
إن علم الكلام هو عبارة عن علم وفكر فلسفي إسلامي بدليل انه خاض في قضايا أصلية منها تفسير المحكم والمتشابه من الآيات الخوض في مسالة الخلافة والحكم السياسي .كما أن علم الكلام هو الذي يدل علي أن العقل الإسلامي سباق . هم أن علماء الكلام في جد الهم كانوا ينطلقون من العقل إلي الخدمة الشرع. لهذا كانت الفلسفة الإسلامية توفقين ومن هنا فان علماء الكلام في جد الهم كانوا ينطلقون من مسلمات إيمانية لا يمكن أن تكون موضع جدال أو برهنة مثل وجود الله .الجنة. الجحيم أو النار والمصيبة .القيامة و كأنه علم رغم انه عقلي إلا انه ياخد بمقدمات عقائدية لا يحيل عنها أبدا .
نقد خصوم الأطروحة:
وبالتالي فان الذين تحكموا علي علم الكلام كان هدفهم إلغاء مدي مساهمة الفلسفة الإسلامية في إثراء الفكر الإنساني وهي نظرة طرفية تاسفية.
الخاتمة
ومن التحليل السابق فإن الأطروحة القائلة بأن علم الكلام هو الواجهة الإبداعية للفلسفة الإسلامية هي أطروحة صحيحة ولبد من تبنيها والدفاع عنها مادامت المسالة لا تتجاوز حدودها الشرعي.







رد مع اقتباس
قديم 2014-03-17, 19:07   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
manel nana
عضو جديد
 
الصورة الرمزية manel nana
 

 

 
إحصائية العضو









manel nana غير متواجد حالياً


افتراضي

أثبت صحة الأطروحة القائلة: أن المعرفة نتاج التجربة الحسية
الطريقة : استقصاء بالوضع
طرح المشكلة:
الانطلاق من فكرة شائعة مفادها أن المعرفة الإنسانية من أصل عقلي لا تجريبي حسي. غير أن هناك من أرجعها إلى التجربة الحسية...وإذا افترضنا أن التجربة هي مصدر كل المعارف فما هي الحجج التي يمكن اعتمادها للدفاع عن صحة هذا النسق ؟

عرض منطق الأطروحة :التجربة مصدر المعرفة وليس العقل عرض مسلمات النسق التجريبي:إنها في الحقيقة مسلمة واحدة ذات مظهرين, إن المصدر الجوهري الأوحد للمعرفة هو التجربة وهذه المسلمة تقوم على جزأين الأول نقدي يتم استبعاد المذهب العقلي تأسيسي يتم فيه بناء المذهب التجريبي الذي قوامه أن المعرفة لا تنشأ بالفطرة بل التجربة هي التي تنشئها.
*المسلمة الثانية:العلم بأكمله يرتد إلى التجربة يقول دافيد هيوم‹كلما أعرف قد استمدته من التجربة› ويذهب كذلك إلى القول باختزال وظيفة العقل كونه آلة فوتوغرافية تطبع الآثار الحسية عليها.
تدعيم الأطروحة بالحجة الشخصية
-أن الطفل لا يعرف النار إلا بعد لمسها.
-من فقد حاسة من الحواس لا يستطيع إدراك حقيقة الأشياء ولا يعرف الأبعاد والمسافات ولا يميز بين الألوان مثل الأعمى والأصم
نقد الخصوم بعرض منطقهم ::العقلانية مذهب فكري يقول بأولوية العقل وأن المعارف متولدة منه وليست متولدة من التجربة(العقل مصدر كل المعارف).
مسلماته:
-جميع المعارف تنشأ عن المبادئ العقلية القبلية
-الأفكار العقلية أفكار إنسانية عامة عالمية.رأي ديكارت
-الأفكار العقلية أفكار بديهية ويقينية صادقة صدقا ضروريا وسابقة لكل تجربة فوضوح عنوان الحقيقية
نقد :إذا كان مصدر كل المعارف العقل فكيف يمكن للعقليين أن يفسروا لنا اختلاف الأحكام بين الناس رغم أن العقل أعدل قسمة بين الناس.
حل المشكلة:على ضوء مسار التحليل يتبين لنا أن الأطروحة القائلة إن مصدر المعرفة هو التجربة أطروحة صحيحة في سياقها ونسقها.



^_^

مقالة فلسفية أسس المعرفة (التجربة - العقل)
المقدمة:
يحتاج الإنسان ليتفاعل مع العالم الخارجي إلى إدراكه وفهمه أي معرفته وهذه المعرفة تحتاج أدوات أو ما نسميه بمصدر المعرفة وفي تحديد المصدر، إختلفت الآراء والمتجادلة بين المذاهب المختلفة فهناك من إعتبر التجربة الحسية أساس تنبع منه المعرفة، فهل يمكن الوثوق بها واعتبارها مصدرا وحيدا؟
محاولة حل الإشكال:عرض المواقف المتجادلة في مصدر المعرفة.
القضية:التجربة الحسية هي أساس كل معرفة فلا وجود لمعارف عقلية بالفطرة، هذا ما دهب إليه التجريبيون أمثال "جون لوك، مل بيكون، دافيد هيوم"
المبرر: يولد العقل صفحة بيضاء لا تردأ معارف الطفل إلى بعد إحتكاكه بالعالم الخارجي.
النقيض: ولكن الحواس معرضة للخطأ فهي أحيانا بمعارف خطأ.
[color="rgb(255, 0, 255)"]نقيض القضية:[/color]العقل وحده أساس لكل معرفة هذا ما ذهب غليه أصحاب المذهب العقلي "ديكارت، مال مال برونش، بيسنوزا"
[color="rgb(255, 0, 255)"]الحجة: [/color]العقل يملك معارف قبلية مثل المبدأ البديهيات كما هو الشيء في البديهيات الرياضية.
[color="rgb(255, 0, 255)"]النقيض[/color]: ولكن من أين للعقل هذه المعارف إدا لم تكن التجربة مصدرها.
[color="rgb(255, 0, 255)"]التركيب:[/color]تعتمد المعرفة في تحصيلها على كل من التجربة والعقل فهي تركيبة وهذا ما يمثله الموقف النقدي "إمانوال كانت".
[color="rgb(255, 0, 255)"]الخاتمة[/color]: ما يهم الإنسان في علاقاته بالعالم الخارجي هو فهمه وإدراكه سواء كان هذا الفهم بالحواس أو بالتجربة أو بهما معا، المهم أن تكون قائمة على أسس منطقية سواء متوافقة مع الواقع أو مع مبدأ العقل.







رد مع اقتباس
قديم 2014-03-17, 19:11   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
manel nana
عضو جديد
 
الصورة الرمزية manel nana
 

 

 
إحصائية العضو









manel nana غير متواجد حالياً


افتراضي

؟ مقالة جدلية الأخذ بمرجعية العقل الفلسفة الحديثة

طرح المشكلة: الحديث عن نظرية المعرفة وطرحها لإشكالية إمكانية المعرفة والاختلاف حول مصدرها أهو العقل كما اعتقد أنصار النزعة العقلية المثالية أم هو الحس التجريبي كما اعتقد أنصار المدرسة التجريبية الانجليزية وفي ظل هذا التضارب الفكري احتدم الصراع وتعمق طرح السؤال التالي:على أي أساس نبني معارفنا؟أيكون ذلك بالعقل؟ أم بالتجربة؟



محاولة حل المشكلة


الأطروحة:
أعتقد أنصار المذهب العقلي من أمثال(ديكارت,مالبرانش,سبينوزا,ليبنيتز)بأن العقل قوة فطرية في الإنسان وهو أعدل قسمة بين الناس يحمل مجموع المبادئ القبلية المنظمة للمعرفة فالعقل هو المصدر الأول للمعرفة والأداة الأساسية لكل استدلال منطقي فلا معارف بديهية ولا براهين يقينية ولا استدلالات مقبولة دون ردها إلى العقل ومبادئه الأساسية ومن أدلتهم: *أن جميع معارفنا تستمد وحدتها ويقينها من العقل وحده مهاجمين الحواس يقول ديكارت(لا يمكن أن نثق بمن خدعونا ولو مرة)*إن إدراك الحقائق التي تتصف بالشمول والضرورة واليقين والبداهة والوضوح لا يكون إلا بالعقل يقول ديكارت(العقل أعدل قسمة بين الناس)*استنباط الأحكام وتعميم النتائج لا يكون إلا بالعقل وعليه فطلب العلم الصحيح لا يمكن دون العقل


[color="rgb(0, 191, 255)"]نقيضها[/color]
: لكن العقل وحده في بعض الأحيان قاصر وعاجز عن إدراك الأمور دون الاستعانة بالتجربة والعودة إليها لذلك قيل( التجربة معلم العقل) ولعل هذا ما دفع بأنصار المذهب التجريبي وعلى رأسهم(جون لوك,دافيد هيوم, جون ستيوارت ميل) إلى الاعتقاد بان كل المعارف المحصل عليها إنما مصدرها التجربة الحسية رافضين بذلك كل المبادئ العقلية الفطرية فالإنسان يولد خال من كل معرفة والتجربة والواقع هما اللذان يطبعان نسخهما عليه ودليلهم في ذلك:*التجربة الحسية هي المبدأ الأول والمصدر والمنبع الوحيد لكل أنواع المعارف فلا وجود لمعارف فطرية بل كلها مكتسبة يقول لوك(يولد الطفل وهو عبارة عن صفحة بيضاء نستطيع أن نكتب عليها ما نشاء)*لو كانت المعارف عقلية فطرية لكان حظ الناس من المعارف متساويا ولكن الواقع يثبت عكس ذلك يقول لوك(لو كان الناس يولدون وفي عقولهم معارف فطرية لتساووا في المعرفة) ويقول أيضا(لو سألت الإنسان متى بدأ يعرف لأجابك متى بدأ يحس؟ فلا شيء في الذهن ما لم يكن من قبل وهو موجود في الحواس ومن فقد حاسة من الحواس لا يعرف ما يترتب عنها من انطباعات وأفكار ومعاني يقول هيوم(جميع أحكامنا هي جمعا من الإحساسات).

[color="rgb(0, 191, 255)"]لتركيب:[/color]
لكن التجربة وحدها غير كافية فهي مصدر للكثير من الأخطاء والتناقضات هذا الصراع والجدال بين المذهبين أدى إلى ظهور موقف فلسفي توفيقي نقدي مع الفيلسوف الألماني كانط الذي ينتقد دور العقل والحواس وبين حدود كل منهما يقول كانط(عملية المعرفة تبدأ من التجربة الحسية ولكن هذه المادة المعرفية لا يكون لها معنى محدود إلا إذا تدخل العقل).

حل المشكلة
إن المذهب العقلاني أو التجريبي بالرغم من الاختلاف الموجود بينهما فإنه من الصعب رفض أو إلغاء أي واحد منهما بل الأكثر من هذا أنهما أنتجا اتجاها جديدا عبرت عنه الفلسفة النقدية التي جمعت بين العقل والحس التجريبي مما يجعلنا نقول أن كل مذهب صحيح فيما ذهب إليه مادام لا يتناقض مع مبادئه ومسلماته.







رد مع اقتباس
قديم 2014-03-17, 19:14   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
manel nana
عضو جديد
 
الصورة الرمزية manel nana
 

 

 
إحصائية العضو









manel nana غير متواجد حالياً


افتراضي

يقول هنري بوانكاريه : « إن التجريب دون فكرة سابقة غير ممكن ... » أطروحة فاسدة وتقرر لديك الدفاع عنها فما عساك أن تفعل ؟



الإجابة النموذجية : طريقة استقصاء بالوضع


[color="rgb(255, 140, 0)"]طرح المشكلة : [/color]
إن الفرضية هي تلك الفكرة المسبقة التي توحي بها الملاحظة للعالم ، فتكون بمثابة خطوة تمهيدية لوضع القانون العلمي ، أي الفكرة المؤقتة التي يسترشد بها المجرب في إقامته للتجربة . ولقد كان شائعا بين الفلاسفة والعلماء من أصحاب النزعة التجريبية أنه لم يبق للفرضية دور في البحث التجريبي إلا أنه ثمة موقف آخر يناقض ذلك متمثلا في موقف النزعة العقلية التي تؤكد على فعالية الفرضية و أنه لا يمكن الاستغناء عنها لهذا كان لزاما علينا أن نتساءل كيف يمكن الدفاع عن هذه الأطروحة؟ هل يمكن تأكيدها بأدلة قوية ؟ و بالتالي تبني موقف أنصارها ؟
محاولة حل المشكلة :
عرض منطق الأطروحة : يقول هنري بوانكاريه : « إن التجريب دون فكرة سابقة غير ممكن ... »ومنه
يذهب أنصار الاتجاه العقلي إلى أن الفرضية كفكرة تسبق التجربة أمر ضروري في البحث التجريبي ومن أهم المناصرين للفرضية كخطوة تمهيدية في المنهج التجريبي الفيلسوف الفرنسي كلود برنار ( 1813 – 1878 ) وهو يصرح بقوله عنها « ينبغي بالضرورة أن نقوم بالتجريب مع الفكرة المتكونة من قبل» ويقول في موضع أخر « الفكرة هي مبدأ كل برهنة وكل اختراع و إليها ترجع كل مبادرة » وبالتالي نجد كلود برنار يعتبر الفرض العلمي خطوة من الخطوات الهامة في المنهج التجريبي إذ يصرح « إن الحادث يوحي بالفكرة والفكرة تقود إلى التجربة وتحكمها والتجربة تحكم بدورها على الفكرة » أما المسلمة المعتمدة في هذه الأطروحة هو أن " الإنسان يميل بطبعه إلى التفسير والتساؤل كلما شاهد ظاهرة غير عادية " وهو في هذا الصدد يقدم أحسن مثال يؤكد فيه عن قيمة الفرضية و ذلك في حديثه عن العالم التجريبي " فرانسوا هوبير" ، وهو يقول أن هذا العالم العظيم على الرغم من أنه كان أعمى فإنه ترك لنا تجارب رائعة كان يتصورها ثم يطلب من خادمه أن يجربها ،، ولم تكن عند خادمه هذا أي فكرة علمية ، فكان هوبير العقل الموجه الذي يقيم التجربة لكنه كان مضطرا إلى استعارة حواس غيره وكان الخادم يمثل الحواس السلبية التي تطبع العقل لتحقيق التجربة المقامة من أجل فكرة مسبقة . و بهذا المثال نكون قد أعطينا أكبر دليل على وجوب الفرضية وهي حجة منطقية تبين لنا أنه لا يمكن أن نتصور في تفسير الظواهر عدم وجود أفكار مسبقة و التي سنتأكد على صحتها أو خطئها بعد القيام بالتجربة .
الدفاع عن الأطروحة - يؤكد الفيلسوف الرياضي " بوانكاريه " ( 1854 – 1912 ) وهو يعتبر خير مدافع عن دور الفرضية لأن غيابها حسبه يجعل كل تجربة عقيمة ، «ذلك لأن الملاحظة الخالصة و التجربة الساذجة لا تكفيان لبناء العلم » مما يدل على أن الفكرة التي يسترشد بها العالم في بحثه تكون من بناء العقل وليس بتأثير من الأشياء الملاحظة وهذا ما جعل بوانكاريه يقول أيضا « إن كومة الحجارة ليست بيتا فكذلك تجميع الحوادث ليس علما »
- إن الكشف العلمي يرجع إلى تأثير العقل أكثر مما يرجع إلى تأثير الأشياء يقول " ويوال " : « إن الحوادث تتقدم إلى الفكر بدون رابطة إلى أن يحي الفكر المبدع .» والفرض علمي تأويل من التأويلات العقلية .
- إن العقل لا يستقبل كل ما يقع في الطبيعة استقبالا سلبيا على نحو ما تصنع الآلة ، فهو يعمل على إنطاقها مكتشفا العلاقات الخفية ؛ بل نجد التفكير العلمي في عصرنا المعاصر لم يعد يهم اكتشاف العلل أو الأسباب بقدر ما هو اكتشاف العلاقات الثابتة بين الظواهر ؛ والفرض العلمي تمهيد ملائم لهذه الاكتشافات ، ومنه فليس الحادث الأخرس هو الذي يهب الفرض كما تهب النار الفرض كما تهب النار ؛ لأن الفرض من قبيل الخيال ومن قبيل واقع غير الواقع المحسوس ، ألم يلاحظ أحد الفلكيين مرة ، الكوكب "نبتون" قبل " لوفيري " ؟ ولكنه ، لم يصل إلى ما وصل إليه " لوفيري " ، لأن ملاحظته العابرة لم تسبق فكرة أو فرض .
- لقد أحدثت فلسفة العلوم ( الابستملوجيا ) تحسينات على الفرض – خاصة بعد جملة الاعتراضات التي تلقاها من النزعة التجريبية - ومنها : أنها وضعت لها ثلاثة شروط ( الشرط الأول يتمثل : أن يكون الفرض منبثقا من الملاحظة ، الشرط الثاني يتمثل : ألا يناقض الفرض ظواهر مؤكدة تثبت صحتها ، أما الشرط الأخير يتمثل : أن يكون الفرض كافلا بتفسير جميع الحوادث المشاهدة ) ، كما أنه حسب "عبد الرحمان بدوي " (1917 - 2002) لا نستطيع الاعتماد على العوامل الخارجية لتنشئة الفرضية لأنها برأيه « ... مجرد فرص ومناسبات لوضع الفرض ... » بل حسبه أيضا يعتبر العوامل الخارجية مشتركة بين جميع الناس ولو كان الفرض مرهونا بها لصار جميع الناس علماء وهذا أمر لا يثبته الواقع فالتفاحة التي شاهدها نيوتن شاهدها قبله الكثير لكن لا أحد منهم توصل إلى قانون الجاذبية . ولهذا نجد عبد الرحمان بدوي يركز على العوامل الباطنية ؛ «... أي على الأفكار التي تثيرها الظواهر الخارجية فينفس المشاهد ...»
- ومع ذلك ، يبقى الفرض أكثر المساعي فتنة وفعالية ، بلا مسعى الأساسي الذي يعطي المعرفة العلمية خصبها سواء كانت صحته مثبتة أو غير مثبتة ، لأن الفرض الذي لا تثبت صحته يساعد بعد فشله على توجيه الذهن وجهة أخرى وبذلك يساهم في إنشاء الفرض من جديد ؛ فالفكرة إذن منبع رائع للإبداع مولد للتفكير في مسائل جديدة لا يمكن للملاحظة الحسية أن تنتبه لهابدون الفرض العلمي.


نقد خصوم الأطروحة :
هذه الأطروحة لها خصوم وهم أنصار الفلسفة التجريبية والذين يقرون بأن الحقيقة موجودة في الطبيعة و الوصول إليها لا يأتي إلا عن طريق الحواس أي أن الذهن غير قادر على أن يقودنا إلى حقيقة علمية . والفروض جزء من التخمينات العقلية لهذا نجد هذا الاتجاه يحاربها بكل شدة ؛ حيث نجد على رأس هؤلاء الفيلسوف الإنجليزي جون ستيوارت مل ( 1806 - 1873 ) الذي يقول فيها « إن الفرضية قفزة في المجهول وطريق نحو التخمين ، ولهذا يجب علينا أن نتجاوز هذا العائق وننتقل مباشرة من الملاحظة إلى التجربة »وقد وضع من أجل ذلك قواعد سماها بقواعد الاستقراء متمثلة في : ( قاعدة الاتفاق أو التلازم في الحضور _ قاعدة الاختلاف أو التلازم في الغياب – قاعدة البواقي – قاعدة التلازم في التغير أو التغير النسبي ) وهذه القواعد حسب " مل " تغني البحث العلمي عن الفروض العلمية . ومنه فالفرضية حسب النزعة التجريبية تبعد المسار العلمي عن منهجه الدقيق لاعتمادها على الخيال والتخمين المعرض للشك في النتائج – لأنها تشكل الخطوة الأولى لتأسيس القانون العلمي بعد أن تحقق بالتجربة إن النزعة التجريبية قبلت المنهج الاستقرائي وقواعده لكنها تناست أن هذه المصادر هي نفسها من صنع العقل مثلها مثل الفرض أليس من التناقض أن نرفض هذا ونقبل بذاك .إن قواعد مل ما هي إلا طريقة للكشف عن الفرضية لا أكثر كما قال نقاده . لقد هرب من الفرضية فوقع فيها .
- كما أننا لو استغنينا عن مشروع الافتراض للحقيقة العلمية علينا أن نتخلى أيضا عن خطوة القانون العلمي – هو مرحلة تأتي بعد التجربة للتحقق من الفرضية العلمية - المرحلة الضرورية لتحرير القواعد العلمية فكلاهما – الفرض ، القانون العلمي – مصدران عقليان ضروريان في البحث العلمي عدمهما في المنهج التجريبي بتر لكل الحقيقة العلمية .
- كما أن عقل العالم أثناء البحث ينبغي أن يكون فعالا ،وهو ما تغفله قواعد "جون ستيوارت مل "التي تهمل العقل و نشاطه في البحث رغم أنه الأداة الحقيقية لكشف العلاقات بين الظواهر عن طريق وضع الفروض ، فدور الفرض يكمن في تخيل ما لا يظهر بشكل محسوس .
- أما" نيوتن " ( 1642 – 1727 )لم يقم برفض كل أنواع الفرضيات بل قام برفض نوع واحد وهو المتعلق بالافتراضات ذات الطرح الميتافيزيقي ، أما الواقعية منها سواء كانت علية ، وصفية ، أو صورية فهي في رأيه ضرورية للوصول إلى الحقيقة . فهو نفسه استخدم الفرض العلمي في أبحاثة التي أوصلته إلى صياغة نظريته حول الجاذبية ..
حل المشكلة :
نستنتج في الأخير أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال إنكار دور الفرضية أو استبعاد آثارها من مجال التفكير عامة ، لأنها تعتبر أمرا تابعا لعبقرية العالم وشعوره الخالص وقديما تنبه العالم المسلم الحسن بن الهيثم ( 965 - 1039 ) - قبل كلود برنار _ في مطلع القرن الحادي عشر بقوله عن ضرورة الفرضية « إني لا أصل إلى الحق من آراء يكون عنصرها الأمور الحسية و صورتها الأمور العقلية » ومعنى هذا أنه لكي ينتقل من المحسوس إلى المعقول ، لابد أن ينطلق من ظواهر تقوم عليها الفروض ، ثم من هذه القوانين التي هي صورة الظواهر الحسية .وهذا ما يأخذنا في نهاية المطاف التأكيد على مشروعية الدفاع وبالتالي صحة أطروحتنا .







رد مع اقتباس
قديم 2014-03-17, 19:16   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
manel nana
عضو جديد
 
الصورة الرمزية manel nana
 

 

 
إحصائية العضو









manel nana غير متواجد حالياً


افتراضي

ما الفرق بين علم الكلام و الفلسفة؟

مقدمة :
يعتبر علم الكلام من مظاهر الفلسفة الإسلامية فهو إبداع إسلامي بحت و يعرّف بأنه الدفاع عن العقيدة الإسلامية بالحجج والبراهين العقلية لدفع الشبه و الرد على المبتدعة المنحرفين عن مذاهب السلف و أهل السنة، و من خلال التعريف يبدو أن كل من الفيلسوف و عالم الكلام يعتمد العقل و من هنا التساؤل ما الفرق بين علم الكلام والفلسفة؟

محاولة حل المشكلة :
أوجه التشابه: كلاهما يناقش قضية ما-كلاهما يعتمد على مبادئ العقل كوسيلة للوصول إلى المعرفة-كلاهما يطرحان بطريقة فلسفية –كلاهما يستعين بحجج و براهين عقلية منطقية

أوجه الاختلاف:
- الفيلسوف العقلي يدرس موضوعه دراسة عقلية خالصة، لا ترتبط بدين و تبدأ عادة بالشك في الأشياء، ثم يتدرج منه إلى اليقين.
- أما المتكلم فيبدأ بحثه بالإيمان بالعقيدة إيمانا قلبيا ثم يذهب كل مذهب للحصول على أدلة عقلية تزكي هذا الإيمان و تدفع شبه الخصم، فموقفه إذن هو موقف المدافع عن العقائد و هذا يعني أنه يؤمن بصحة القضايا التي يدافع عنها أولا ثم يعمل عقله ثانية، و يدعمها بالبراهين، فالمتكلم يعتمد في منهجه على النصوص الدينية أساسا و على الاستدلال العقلي كوسيلة.
- و قد بين ابن خلدون هذا الاختلاف من خلال موقف المتكلم من الكائنات و موقف الفيلسوف منها ، فالمتكلم اعتاد أن يتخذ منها دليلا على وجود الله بملاحظة الفاعل، و الفيلسوف يقصر همه على دراسة كنهها و على ملاحظة حركتها أو سكونها لمعرفة حقيقتها بمنأى عن ملاحظة الصانع.
- إن غرض الفيلسوف هو البحث عن الحقيقة بغض النظر عن طبيعتها. بينما غرض المتكلم هو إقرار عقائد معينة أي العقيدة الواردة في الشرع..
أوجه التداخل:
- اعتبار المتكلم يفكر في إطار عقائدي لا ينفي عنه صفة الفيلسوف.. فكثيرا من المتكلمين خاضوا في قضايا فلسفية و كانت لهم أراء و مواقف تجاوزا بها أراء و مواقف بعض الفلاسفة اليونانيين... و عليه فكل منهما فيلسوف..لاشتراكهما في فعل التفلسف أو التفكير المنطقي و إن اختلفت موضوعات البحث.
الخاتمة :
رغم الاختلاف بين المتكلم و الفيلسوف في المنطلقات إلا أنه لا يمكن الفصل بينهما من حيث الفعل و هو التفكير و إعمال العقل في فهم القضايا و الموضوعات التي يثيرها كل منهما.







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الفلسفة المعاصرة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 06:10

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
2006-2013 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)
Protected by CBACK.de CrackerTracker