لكل من يبحث عن مرجع ساساعده - الصفحة 12 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الجامعة و البحث العلمي > منتدى العلوم الإجتماعية و الانسانية > قسم البحوث العلمية والمذكرات

http://www.up.djelfa.info/uploads/141389081779231.gif

 

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2011-11-05, 12:27   رقم المشاركة : 166
معلومات العضو
BLACKEYES
عضو مميّز
 
إحصائية العضو









BLACKEYES غير متواجد حالياً


افتراضي

أبحث عن : 01- مذكرات ليسانس أو ماجستير في الأدب الجزائري الحديث .
02- كتاب : مدخل لإلى دراسة التنظيمات الحديثة لمؤلفه السيد الحسيني .
03- كتابjournal d'un rappelè d'algerie ,mai-novembre 1956, 200 jours entre alger et djelfa
بارك الله فيك ورحم الله ميتك وأسكنه فسيح جناته ..........آمين .







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية
قديم 2011-11-05, 13:17   رقم المشاركة : 167
معلومات العضو
hano.jimi
عضو محترف
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BLACKEYES مشاهدة المشاركة
أبحث عن : 01- مذكرات ليسانس أو ماجستير في الأدب الجزائري الحديث .
02- كتاب : مدخل لإلى دراسة التنظيمات الحديثة لمؤلفه السيد الحسيني .
03- كتابjournal d'un rappelè d'algerie ,mai-novembre 1956, 200 jours entre alger et djelfa
بارك الله فيك ورحم الله ميتك وأسكنه فسيح جناته ..........آمين .



مذكرات تخرج أدب عربي ليسانس جديد وحصري





http://forum.biskra7.com/b35/t9404/






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-05, 13:36   رقم المشاركة : 168
معلومات العضو
hano.jimi
عضو محترف
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BLACKEYES مشاهدة المشاركة
أبحث عن : 01- مذكرات ليسانس أو ماجستير في الأدب الجزائري الحديث .
02- كتاب : مدخل لإلى دراسة التنظيمات الحديثة لمؤلفه السيد الحسيني .
03- كتابjournal d'un rappelè d'algerie ,mai-novembre 1956, 200 jours entre alger et djelfa
بارك الله فيك ورحم الله ميتك وأسكنه فسيح جناته ..........آمين .

مذكرات تخرج (أدب عربي)

http://www.9alam.com/forums/showthre...B1%D8%A8%D9%8A)

مذكرات تخرج أدب عربي لسانس


http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=428872






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-05, 13:37   رقم المشاركة : 169
معلومات العضو
hano.jimi
عضو محترف
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BLACKEYES مشاهدة المشاركة
أبحث عن : 01- مذكرات ليسانس أو ماجستير في الأدب الجزائري الحديث .
02- كتاب : مدخل لإلى دراسة التنظيمات الحديثة لمؤلفه السيد الحسيني .
03- كتابjournal d'un rappelè d'algerie ,mai-novembre 1956, 200 jours entre alger et djelfa
بارك الله فيك ورحم الله ميتك وأسكنه فسيح جناته ..........آمين .
http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=610972

http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=504393






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-05, 13:45   رقم المشاركة : 170
معلومات العضو
hano.jimi
عضو محترف
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BLACKEYES مشاهدة المشاركة
أبحث عن : 01- مذكرات ليسانس أو ماجستير في الأدب الجزائري الحديث .
02- كتاب : مدخل لإلى دراسة التنظيمات الحديثة لمؤلفه السيد الحسيني .
03- كتابjournal d'un rappelè d'algerie ,mai-novembre 1956, 200 jours entre alger et djelfa
بارك الله فيك ورحم الله ميتك وأسكنه فسيح جناته ..........آمين .
http://cem200.ahlamontada.net/t1551-topic






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-05, 13:49   رقم المشاركة : 171
معلومات العضو
hano.jimi
عضو محترف
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BLACKEYES مشاهدة المشاركة
أبحث عن : 01- مذكرات ليسانس أو ماجستير في الأدب الجزائري الحديث .
02- كتاب : مدخل لإلى دراسة التنظيمات الحديثة لمؤلفه السيد الحسيني .
03- كتابjournal d'un rappelè d'algerie ,mai-novembre 1956, 200 jours entre alger et djelfa
بارك الله فيك ورحم الله ميتك وأسكنه فسيح جناته ..........آمين .
http://forum.univbiskra.net/index.php?topic=15822.0

http://6olab.3oloum.org/t113-topic


http://www.djelfa.info/vb/forum/showthread.php?t=40250






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-05, 13:53   رقم المشاركة : 172
معلومات العضو
hano.jimi
عضو محترف
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BLACKEYES مشاهدة المشاركة
أبحث عن : 01- مذكرات ليسانس أو ماجستير في الأدب الجزائري الحديث .
02- كتاب : مدخل لإلى دراسة التنظيمات الحديثة لمؤلفه السيد الحسيني .
03- كتابjournal d'un rappelè d'algerie ,mai-novembre 1956, 200 jours entre alger et djelfa
بارك الله فيك ورحم الله ميتك وأسكنه فسيح جناته ..........آمين .
http://www.sidiamer.com/t44786-topic

http://terkiya.3arabiyate.net/t3323-topic






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-05, 13:57   رقم المشاركة : 173
معلومات العضو
hano.jimi
عضو محترف
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة BLACKEYES مشاهدة المشاركة
أبحث عن : 01- مذكرات ليسانس أو ماجستير في الأدب الجزائري الحديث .
02- كتاب : مدخل لإلى دراسة التنظيمات الحديثة لمؤلفه السيد الحسيني .
03- كتابjournal d'un rappelè d'algerie ,mai-novembre 1956, 200 jours entre alger et djelfa
بارك الله فيك ورحم الله ميتك وأسكنه فسيح جناته ..........آمين .
هذه مجموعة من العناوين لمذكرات التخرج تخصص ادب عربي ان شاء الله تستفادوا منها
الرسم القرآني والكتابة العربية المعاصرة
التداول اللغوي في لغة الصحافة الجزائرية
التفسير الدلالي للتراكيب النحويةلآيات الأحكام – البقرة-
التطور الدلالي لألفاظ الاعتقاد في القرآن الكريم
البنية اللغوية لخطية البناء والخلق
الإيجاز وجمالياته الفنية والدلالية فيالحديث الشريف
القواعد النحوية مقررات التعليم الثانوي في آراء التيسير النحوي
التخريج النحوي للقراءات القرآنية – آل عمران-
توظيف التراكيب اللغويةالمكتسبة عند تلاميذ الأساسي
الدرس الصرفي المدرسة الجزائرية بين النظريةوالتطبيق
الأوصاف المشتقة – أسماء الله الحسنى في القرآن الكريم
المعجمالعربي وطرق اختصاره
الجملة الاسمية وأنماطها في الأنعام
منصوبات الأسماءفي النحو العربي وأنماطها في الروم وسبأ
الوصل والفصل في القرآن الكريم
الجملة الشرطية في سورة النساء
التشبيه في الشعر الجاهلي – امرؤ القيس زهير
حياة الألفاظ بين العصر الجاهلي وصدر الإسلام
الأسماء المشتقة ودلالتها فيسورة البقرة وآل عمران
الأخطاء الإملائية في العربية في ضوء الدراسات اللسانيةالحديثة
الجمالية المقطعية في شعر صالح خطاب
الفعل الثلاثي في سورة الكهف
الجملة في بردة كعب بن زهيربين الشكل والوظيفة
فرضية الصوائت واللون لرومانجاكبسون
التشكيل اللغوي للقراءات الشاذة
القضايا الصوتية في المؤلفاتالعلمية العربية
النفي في سورة آل عمران
التقديم والتأخير بين القاعدةالنحوية والقيمة البلاغية
الخطاب العلمي في كتابي النصوص للسنة 7 أساسي و 1متوسط
أخطاء النظم والاستبدال الصوتي عند الطفل
حذف العناصر الإسنادية فيالجملة العربية
الجملة الفعلية في النحو العربي
بنية اللغة الخطابية وأثرالقرآن فيها
لغة الثورة عند الشابي
جملة الأمر بين النحو والبلاغة
الجملة الاستفهامية في الربع الأخير من القرآن الكريم
معاني حروف العطف فيربع مريم
الترادف في اللغة العربية بين المعنى اللغوي والسياق القرآني
الدخيل والمعرب في الأعمال الصحفية الجزائرية المكتوبة
جماليات البديع فيجزء تبارك
ألفاظ الثواب في القرآن الكريم
لفظتا الخير والشر في القرآنالكريم
نظرية خصائص الحروف العربية ومعانيها
الألقاب دراسة لغوية
علاقةالصوت بالمعنى
اللحن في الصوت اللغوي عند الطفل السوفي
صور الجملة من خلالسورة البقرة
التوكيد بين النحو والبلاغة في سورتي الحجر والمؤمنون
الاقتراضاللغوي
تفاوت قدرات التعبير لدى تلاميذ الإكمالي
الزمن في اللغة العربية
الأمثال الشعبية السوفية
الدرس اللساني عند الجاحظ
عوائق تعليم اللغةالعربية بين الوظيفتين التبليغية والفنية
المطابقة النحوية في التراكيب النحوية
الجملة الاسمية بين النحو والدلالة
تأويل شكل القرآن الكريم
صورةقسنطينة من خلال روايتي الزلزال وذاكرة الجسد
القصة الشعبية في منطقة وادي سوف
الجملة الاسمية دراسة نحوية بلاغية – الكهف-
الخطاب الإشهاري وفعاليةالتأثير
أبنية الأفعال في سورة مريم وطه والأنبياء
الزمن في اللغة العربيةبين الصيغة الصرفية والسياق النحوي
البيان في آي القرآن
تقنيات الحوار فيتدريس اللغة العربية
الأخطاء اللغوية الشائعة بين تلاميذ الطور الثاني من التعليم الاساسي
البنية الرمزية في شعر محمود درويش
2 الحنين في الشعر المهجري .
3 البنية الأسطورية في الشعر العربي المعاصر
4 سيميائية العنوان في ديوان وسابعهم وجهها
5 التماسك النصي في القصة القرآنية
6 شعرية الخطاب في أدب السجون نموذج اللهب المقدس
8 مجرورات الأسماء في سورة آل عمران والبقرة
9 مرفوعات الأسماء في سورة البقرة
10 شكسبير من خلال مسرحية هاملت .
11 البديع من خلال مقامات الهمذاني
12 فلسفة الوجود من خلال لوميات أبي العلاء
13 تعليمية القواعد في المرحلة الأساسية (السنة الرابعة )
14 صيغ المبالغة من الوجهة البلاغية في ربع يس
15 الأداء البلاغي لأسلوب القصر في الربع الأخير
16 التصوير الفني في آيات النعيم والعذاب الربع الأخير
17 جماليات التعريف والتنكير في القرآن الكريم جزء عم .
18 بناء الشخصية في القصة القرآنية قصة إبراهيم ( ع س ) .
19 الصور البيانية في القرآن الكريم الكناية في آل عمران
20 صورة الاقتراض اللغوي في لهجة سوف المزج اللغوي
21 المجتمع السوفي من خلال أمثاله
22 دلالة الحركة الإعرابية دراسة تطبيقية في القرآن الكريم
23 الوقف في القرآن الكريم وعلاقته بالمعنى والإعراب .
24 دلالة الرمز في أدب الطفل
25 الأخطاء الإملائية عند الطفل (مرحلة الروضة
26 بنية الزمان والمكان في الأدب الجزائري .
27 الدور الوظيفي للتوابع النحوية .
28 الأمثال في القرآن الكريم من خلال سورة البقرة .
29 دور جمعية العلماء المسلمين في تقويم الأدب الجزائري .
30 النزعة التأملية بين جبران والشابي .
31 المعنى البلاغي للتكرار في القرآن الكريم .
32 الأخطاء اللغوية أثناء عملية القراءة الصرفية .
33 الرمز الصوفي في قصيدة أستاذي الصوفي للأمير
34 اللغة الإعلامية دراسة في الإعلام المكتوب
35 مشكلة التعبير في المدرسة الابتدائية س
36 الإرغام الإيديولوجي في بناء الشخصية الروائية اللاز نموذجا
37 تشخيص ضعف التلاميذ في اكتساب المفاهيم النحوية س6
38 تدريس الإملاء في المرحلة الابتدائية
39 ظاهرة عسر القراءة عند تلاميذ الطور الثاني .
40 قصيدة المواكب "
دراسة بنيوية
41 بنية الخطاب الشعري في القصة الشعرية
42 شعرية الرفض والمقاومة في شعر النجفي
43 شعرية التدوير عند البياتي أشعار في المنفى
تقنيات السرد في رواية ملكةالعنب لنجيب الكيلاني
52 البعد الاجتماعي فيالشعر الجزائري 53 البعد الرمزي في شعر عبد المعطي حجازي
54 أثر نظرية العامل على الدرس النحوي
55 الأمر في القرآن الكريم وخصوصياته مع الرسول (ص)
56 الظاهرة الإعرابية بين القدماء والمحدثين
57 بناء الجملة الفعلية في سورة الرحمن
58 التواصل غير اللغوي في الحديث النبوي
59 اللهجات وعلاقاتها بالفصحى الأمثال السوفية نموذجا
60 الخصائص الفنية للقصة القرآنية .
61 المجاز في الحديث النبوي الشريف .
62 البنية الصوتية والصرفية في لامية العرب
63 رواية الشحاذ لنجيب محفوظ دراسة لغوية نفسية
64 المستوى الصوتي في شعر ابن عربي
65 التشكيل الصوتي في شعر نازك الملائكة
66 توظيف الشخصيات التراثية عند أمل دنقل
67 الصورة الشعرية عند الشابي .
68 التناص الديني في شعر محمد العيد .
69 البنية السردية في رواية حضرة المحترم
الأثر الصوفي في شعر الحداثة (صلاح عبد الصبور
71 النزعة الإصلاحية في شعر محمد العيد آل خليف
72 الرمز الصوفي عند عز الدين ميهوبي
73 النصوير البياني في الشعر الجاهلي أنموذج امرؤ القيس
74 حروف الجر بين المعنى والوظيفة في سورة طه .
75 دلالات البناء الصرفي في معلقة امرئ القيس .
76 أهمية السرد في البناء الفني للقصة الجزائرية القصيرة.
77 تعليم اللغة العربية في المرحلة الابتدائية دراسة لسانية تربوية
78 النزعة البطولية في شعر مفدي زكرياء
79 سيميائية الطبيعة في شعر الشابي
80 البنية الإيقاعية في شعر أحمد مطر
81 جملة الأمر بين المكي والمدني في سورتي التوبة
82 التقديم والتأخير في القرآن الكريم الأعراف نموذجا[b]






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-05, 14:32   رقم المشاركة : 174
معلومات العضو
بوبوess
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية بوبوess
 

 

 
إحصائية العضو









بوبوess غير متواجد حالياً


افتراضي

العلوم السياسية وميادين تأثير العامل الحضاري ارجو بحثا عنه







رد مع اقتباس
قديم 2011-11-07, 15:14   رقم المشاركة : 175
معلومات العضو
youce9302
عضو جديد
 
إحصائية العضو









youce9302 غير متواجد حالياً


افتراضي

ارجو مساعدتي في بحث بعنوان
دور المعلومات في البحث العلمي
وبارك الله فيكم
وانا طالب 1 جامعي
وشكرا
.....






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-07, 17:35   رقم المشاركة : 176
معلومات العضو
BLACKEYES
عضو مميّز
 
إحصائية العضو









BLACKEYES غير متواجد حالياً


افتراضي

أبحث عن كتاب : مدخل لدراسة التنظيمات الاجتماعية المعاصرة للدكتور : السيد الحسيني .







رد مع اقتباس
قديم 2011-11-08, 09:04   رقم المشاركة : 177
معلومات العضو
AYACHI39
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية AYACHI39
 

 

 
إحصائية العضو









AYACHI39 غير متواجد حالياً


B8

السلام عليكم
هل من مرجع او كتاب يتناول تحديد لمصطلح الاثنوغرافيا وعلاقته بما قبل التاريخ







رد مع اقتباس
قديم 2011-11-08, 19:41   رقم المشاركة : 178
معلومات العضو
hano.jimi
عضو محترف
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة youce9302 مشاهدة المشاركة
ارجو مساعدتي في بحث بعنوان
دور المعلومات في البحث العلمي
وبارك الله فيكم
وانا طالب 1 جامعي
وشكرا
.....
المشاركة1
المعلومات

أبـوفـيـصـل
إدارة المنتدى



البيانات

العضوية: 391
تاريخ التسجيل: Aug 2002
الدولة: السعـوديّة
المشاركات: 2,366
بمعدل : 0.70 يومياً


المؤتمر القومي السابع لأخصائيي المكتبات والمعلومات

منقول عن جمعية المكتبات والمعلومات السعودية Slia للفائدة :
المؤتمر القومي السابع لأخصائيي المكتبات والمعلومات في مصر
السلام عليكم
فيما بين 25-27 فبراير 2003
نظمت الجمعية المصرية للمكتبات والمعلومات بالتعاون مع جامعة حلوان المؤتمر القومي السابع لأخصائي المكتبات والمعلومات
بعنوان "المكتبات المصرية في خدمة البحث العلمي"
تحت شعار "المكتبات تغير الحياة".
وفيما يلي ملخصات بعض البحوث التي ألقيت في المؤتمر:
-----------------------------------------------
12.30 – 2.30
الجلسة العلمية الأولي :
شبكات المعلومات ودورها في دعم البحث العلمي ( قاعة المؤتمرات)
رئيس الجلسة : أ. د. عبادة سرحان

المتحدثون
1- نحو مبادرة عربية لمكتبة بحثية افتراضية / د. حشمت قاسم
2- الرقمية : بين الضرورة والصيرورة / محمود قطر
3- الشبكة القومية للمعلومات ورحلة عشرون عاما في خدمة البحث العلمي 1983 – 2003 / علا لورانس ، محمد معوض
4- شبكة المعلومات : شبكة المكتبات المصرية كنموذج / تامر محمد أبو الخير
5- تأثير شبكة المعلومات بجامعة المنوفية علي عملية البحث العلمي بها / أسامة حامد
6- كيف نختار نظام قواعد بيانات للمكتبة / فيفيان عبد السميع
---------------------------------------------------------------
نحو مبادرة عربية لمكتبة بحثية افتراضية
الأستاذ الدكتور: حشمت قاسم / أستاذ علم المعلومات - كلية الآداب – جامعة القاهرة
- البريد الإلكتروني حذف من قبل الإدارة (غير مسموح بكتابة البريد) -************************************************** *****
تمهيد:
قد يبدو الحديث عن التعاون على الصعيد العربي ، أو تضافر الجهود العربية في أي مجال ، خروجا عن السياق في أجواء الامتحان المصيري الذي تواجهه الأمة العربية في الوقت الراهن ، ذلك الامتحان الذي لاتخفى شواهد صعوبته علي القاصي والداني . إلا أننا نخاطر بالتطرق لموضوع المكتبة الافتراضية العربية متأثرين بخمسة عوامل علي الأقل:
· الإيمان بمبدأ " قل كلمتك وامض " فلنا رسالة نتحمل أمانتها ونحرص على بثها حتى لا نلام علي التقصير يوما ما.
· الاقتناع بأن كل خطوة إيجابية تتخذ من أجل دعم مقومات الاستثمار الأمثل للمعلومات ، تدخل مباشرة في إطار الاستعداد المناسب لمواجهة الامتحان الصعب .
· الحرص على ألا نتخلف طويلا عن ركب التطور في استغلال أحدث وأنسب تقنيات المعلومات من أجل تيسير سبل الإفادة من ثروة المعلومات .
· مخاطبة المجتمع العلمي العربي الذي ينبغي أن يكون قادرا على تصويب أخطاء المجتمعات الأخرى وتوجيه مسارها . فبدون الدور الفاعل للمجتمع العلمي تفقد الأمة صوابها ، فتسير بلا هدي ، أو تتوقف في مكانها كقطار بلا قاطرة أو جرار .
· وخامس هذه العوامل وربما كان الأكثر أهمية من كل ما عداه ، هو الإيمان بقدرة الأمة العربية على تجاوز محنتها ، ومن ثم انتصار الإرادة العربية بالحرص على الأخذ بالأسباب فالأمم باقية والأفراد إلى زوال ، ودوام الحال من المحال .هذه بإيجاز العوامل الأساس التي دفعت للتطرق لهذا الموضوع في هذا الظرف الذي قد لا يبدو مواتيا . ولما كان الموضوع مرتبطا بدعم مقومات الاستثمار الأمثل للمعلومات من أجل التعامل مع ما يواجهه الوطن العربي من تحديات ، فإن في هذا الطرح ما يمكن أن يكون اختبارا لقدرة بعض المؤسسات العربية على النهوض بمهامها . وأنا لا أبرئ قطاعا من مسئولية ما نحن فيه الآن؛ فقطاع البحث العلمي قد أصابه الوهن إن لم يكن العجز نتيجة لانقلاب منظومة القيم، وانفلات المعايير ، وتدني مستوى الأداء ، وقطاع الاقتصاد لا يؤدي دوره كما ينبغي في دعم النشاط العلمي وجهود التطوير ، وما كان من الممكن لما يواجهه الوطن العربي من تحديات أن يبلغ هذا المدى من الاستفحال لو أننا حرصنا على تيسير سبل الإفادة من مصادر المعلومات ، وتنمية قدرتنا على استثمار سلاح العصر وكل عصر في جميع المجالات وعلى مختلف المستويات ، ولم نترك الفرصة للأمية المعلوماتية لكي تعصف بمقدراتنا ، ولم ننسى أن استثمار المعلومات يعني كل ما هو إيجابي ومثمر في حياة الأفراد والمجتمعات.سياق المبادرة:لقد تطورت تقنيات الاتصالات فعلا في الآونة الأخيرة في الوطن العربي ، كما بدأت هذه التقنيات تستثمر في التواصل بين الأفراد ، وتحقيق الترابط بين الأجهزة والمؤسسات ، فضلا عن استثمارها في التجارة الإلكترونية ، والمعاملات المصرفية ، كما أن هناك الآن بعض المشروعات والجهود الوطنية العربية الرامية إلي تطوير البني الأساس للمعلومات . إلا أن هذه الجهود تبدو متفرقة لاتنتظمها رؤية استراتيجية عربية موحدة متكاملة ، الأمر الذي يؤدي إلي انخفاض مستوي فعالية التكلفة ، أما عائد التكلفة فنادرا ما يوضع في الحسبان . ويرتبط كل من فعالية التكلفة وعائد التكلفة بمدي الإفادة مما يتوافر من موارد وخدمات . وكما أن هناك من المعلومات ما يمكن أن يضر ولا يفيد ، فإن توافر المعلومات في متناول من لا يجيدون استثمارها لا يختلف عن توافر الأموال في أيدي السفهاء . ولعل من أهم أسس التوجيه الواعي لموارد المعلومات وخدماتها التركيز علي من يجيدون التعامل مع هذه الموارد والخدمات علي أحسن وجه.ولا مبالغة في القول بأن أقدر قطاعات المجتمع العربي علي استثمار المعلومات ، وإنتاج المعلومات ، والمشاركة في التصدي لما يواجه هذا المجتمع في تحديات ، هي أكثر القطاعات معاناة من فاقة المعلومات . فالمعلومات المتوافرة لقطاع البحث العلمي في الجامعات ومراكز البحوث العربية لا تلبي احتياجات هذا القطاع، وذلك علي الرغم من توافر مقومات الارتباط بالإنترنت لمعظم شرائح هذا القطاع . ويرجع ذلك إلي سببين ، أولهما أن التعامل مع الإنترنت لا يغني عن توافر المصادر التقليدية للمعلومات وثانيهما أن توافر مقومات الارتباط بالإنترنت لا يعني القدرة علي الوصول إلى كل ما يمكن أن يابي احتياجات المستفيدين مما تحمله الإنترنت من المعلومات ؛ فالمواقع المجانية التي يمكن للمستفيدين التعامل معها بأنفسهم ، محدودة وقد لا تشتمل علي أفضل المعلومات في مجالها ، ولا يستطيع الباحثون بأنفسهم تحمل تكلفة التعامل مع المواقع غير المجانية . ومن ثم فإن التعامل الفعال المثمر مع الإنترنت يتطلب جهدا تنظيميا ينبغي أن تضطلع به المؤسسات وفي مقدمها المكتبات البحثية .وقد أدى النمو الانفجاري للإنترنت بوجه عام ونسيج العنكبوت العالمي بوجه خاص إلي التوسع في النشر الإلكتروني كما ونوعا .
وكما تحمل الإنترنت مصادر المعلومات التي نشأت في بيئة المشابكة الإلكترونية وليس لها سابق عهد بالبيئة الورقية ، فإنها تحمل أيضا ناتج تحويل المصادر التقليدية أو الورقية إلى الشكل الإلكتروني ، وكذلك الطبعات الإلكترونية الموازية للطبعات الورقية .
وفي هذا السياق بدأ تردد مصطلح " المكتبة الافتراضية " كما سبقه مصطلحان آخران يرتبطان به ارتباط وثيقا ، وهما "المكتبة الإلكترونية " و "المكتبة الرقمية " وعلى الرغم من الاستعمال التبادلي لهذين المصطلحين الأخيرين في بعض الأحيان ، فإن أولها أوسع دلالة من الثاني حيث يشمل كلا من التناظري والرقمي ، بينما يقتصر الثاني على الشكل الرقمي فقط . وعادة ما تنشا المكتبة الإلكترونية أو المكتبة الرقمية في مكان بعينه ، اعتمادا على الأوعية الإلكترونية القائمة بذاتها والقابلة للتداول بشكلها المادي الملموس ، سواء كانت مسجلة على أسطوانات ضوئية مكتنزة أو على وسائط ممغنطة . أما المكتبة الافتراضية ما يناظر المكتبات التقليدية .وفضلا عن قدرتها على تجاوز الفواصل الجزافية أو المكانية يمكن للمكتبة الافتراضية الجمع بين أكثر من فئة وظيفية واحدة يجمعها هدف مشترك . والهدف المقصود في هذا السياق هو خدمة أنشطة البحث العلمي ، ذلك الهدف الذي تعمل على تحقيقه تقليديا كل من المكتبات الجامعية والمكتبات المتخصصة والمكتبات الوطنية ، وهذه كلها تدخل تحت مظلة ما يسمى بالمكتبات البحثية .مسئولية من ؟وإذا كان الأمر كذلك بالنسبة لطبيعة المكتبة المقصودة وأهدافها ، فإن السؤال الذي يمكن أن يطرح نفسه في هذا السياق هو من الذي يمكن أن يتبنى طرح المبادرة ويرعى جهود تنفيذها ؟ فالجهد البشري المناسب لهذه المبادرة والموارد المادية اللازمة لتنفيذها من الأمور التي تتجاوز طاقة أي مؤسسة وطنية عربية ، كما أن تعاون المؤسسات الوطنية العربية في هذا المجال بحاجة إلى تخطيط وتنسيق . ومن ثم فإن النظر ينبغي أن يتجه صوب مؤسسات العمل العربي المشترك بوجه عام ، والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ، على وجه الخصوص . فلقد كان الأمل دائما أن تظل هذه المنظمة بمنأى عن أنواء تقلبات السياسة العربية ، وأن تتوافر لها الموارد المادية والبشرية التي تكفل لها القدرة علي الوفاء بالتزامها في رعاية قطاعات التربية والثقافة والعلوم والمعلومات علي الصعيد العربي . للتصدي للمصاعب والتحديات التي يواجهها الوطن العربي في الصراع الحضاري الراهن ، يظل الأمل معقودا على هذه المنظمة ، مع وضع احتمالات مشاركة المؤسسات العربية الأخرى ، الرسمية وغير الرسمية ،في الحسبان .
نقطة البدء :إننا نرى في المكتبة البحثية الافتراضية العربية هذه حلا لكثير من مشكلات المعلومات التي يعاني منها البحث العلمي في الوطن العربي ، كما نرى أنه مهما بلغت تكلفة هذه المكتبة فإنها يمكن أن تكون أكثر جدوى ، من الناحيتين والاقتصادية ، من الجهود العربية المتفرقة الحالية . ويتطلب وضع هذه المبادرة في حيز التنفيذ البدء بدراسة عدد من القضايا من بينها :
· الإطار العام لهذه المكتبة وأهدافها وعلاقاتها .
· مجتمع المستفيدين المحتملين ، من حيث التوزيع الجغرافي أو المكاني ، والفئات التخصصية ، والالتزامات الوظيفية ، والإمكانات اللغوية... إلي آخر ذلك من خصائص هذا المجتمع المتصلة بالإفادة من المعلومات .
· الأنشطة والمهام التي يمكن أن تنهض بها المكتبة ، كتحويل المصادر التقليدية العربية إلي الرقمية ، وتوفير سبل التعامل مع المصادر الحديثة ، والاحتفاظ بالمصادر المتقادمة ، والضبط الوراقي والوثيق .
· القوى البشرية اللازمة لإدارة المكتبة الافتراضية ، من حيث مستويات التأهيل ، والتخصيصات الموضوعية ، والمهارات المهنية ... إلي آخر ذلك مما يتصل بالموارد البشرية كما ونوعا .
· مصادر المعلومات من حيث تخصصاها الموضوعية وفئاتها النوعية والوظيفية واللغوية وتوزيعها على مواقع نسيج العنكبوت ، وسبل الإفادة من الخدمات .
· الخدمات التي يمكن أن تقدمها المكتبة ، وشروط الإفادة من الخدمات .
· النظم والقوانين الخاصة بالإبداع ، وحقوق التأليف وحقوق الملكية الأخرى ، واتفاقيات تراخيص التعامل مع مصادر المعلومات .
· العتاد الخاص بالندل والعملاء ومنافذ المستفيدين .
· تقنيات الاتصالات اللازمة لتحقيق الترابط الشبكي بين مواقع المصادر وتجمعات المستفيدين .· البرمجيات الخاصة بتصميم المواقع ، وواجهات التعامل ، والمواصفات المعيارية الخاصة بما وراء البيانات ، وتحقيق الترابط بين الندل والعملاء ، ونظام المعلومات الإدارية .
· التمويل من حيث مصادره ، وحصصه ، وأوجه إنفاقه في مرحلة التأسيس ، ثم في التشغيل . وحرصا على الاقتصاد في الوقت والتكلفة ، فإنه يفضل بالطبع الاستئناس في دراسة هذه القضايا وغيرها بالخبرات المكتسبة في المشروعات المناظرة .

وعلى الرغم من ضخامة العبء المادي والبشري الذي يمكن أن ينطوي عليه تنفيذ هذه المبادرة ، كما هو الحال دائما بالنسبة لخدمات المكتبات والمعلومات على اختلاف مستوياتها وتفاوت تقنياتها ، فإنه من الممكن لفاعلية تكلفة مثل هذه المكتبة أن تسجل مستويات مرتفعة نتيجة للعوامل التالية :
· ترشيد الإنفاق بالتنسيق وتجنب التكرار ، الأمر الذي يكفل تقديم المزيد من الخدمات وتحقيق المزيد من تالمزايا اعتمادا على ما يتوافر من موارد .
· الارتفاع بمستوى الخدمات القائمة وتقديم الخدمات الجديدة المتطورة .
· الوصول إلى فئات من المستفيدين لم يكن من الممكن الوصول إليهم اعتمادا على الأساليب التقليدية .· حفز المستفيدين وتنمية الاتجاهات الإيجابية نحو الإفادة من المعلومات وخدمات المعلومات بوجه عام والإلكترونية منها بوجه خاص .
· ضمان الاعتماد على أساليب العمل والنظم الإدارية التي تتمتع بدرجة عالية من المرونة والكفاءة والفاعلية .وختاما ترى هل يمكن أن يكون لهذه الدعوة صدى أو تجد استجابة ؟ أيا كانت الإجابة فإننا نرجو أن نكون قد أدينا بعض ما علينا .
---------------------------------------------------------------
الرقمية : بين الضرورة والصيرورة
محمود قطر / مدير عام الإدارة العامة للمكتبات الجامعية-جامعة حلوان
- البريد الإلكتروني حذف من قبل الإدارة (غير مسموح بكتابة البريد) -
تحولت دور المكتبات – كمرفق معلوماتي – من ( مخزن ) إلى ( متيح ) ومؤخرا إلى ( مصدر) للمعلومات ، وتحولت معها أشكال ووسائط حفظ هذه المعلومات بها عبر مراحل ثلاث:
مرحلة ما قبل الورقية ، المرحلة الورقية ، ثم المرحلة اللاورقية.
ولم تستثنى هذه التحولات أي من أنواع المكتبات ، بل زادتها عمقا التحولات الاقتصادية والسياسية التي تغطى كوكبنا وتسوقه سوقا نحو أحادية القطبية تحت شعارات الكونية والقرية الواحدة .. الخ ، وزاد من ضراوة وقع هذه التحولات على مكتباتنا ذلك الانهمار المعلوماتي والنهم البحثي والذي يقابله – في الوقت ذاته – قيود لائحية وندرة مالية في مخصصات الدولة تجاه التعليم والبحث العلمي.
وتتناول هذه الورقة مفاتيح الإجابة على (السؤال/العنوان) "الرقمية: بين الضرورة والصيرورة " ، وذلك من خلال دراسة حالة قطاع المكتبات بجامعة حلوان والتعرف على أسباب تحوله من الاستعانة بالدوريات العلمية اللازمة للبحث العلمي في شكلها "الورقي" إليها في شكل "الرقمي" .
كما تستعرض هذه الورقة: أسباب هذا التحول ، وعراقيل التحول ، وكيفية التحول.
---------------------------------------------------------------
شبكات المعلومات: شبكة المكتبات المصرية كنموذج
تامر محمد أبو الخير / مدير مركز مصادر التعلم - كلية الأمير سلطان لعلوم السياحة والفندقة
Irc@ pscabha.edu.sa
************************************************** ***
تلقى هذه الورقة الضوء على شبكات المعلومات ودورها في البحث العلمي ، كما تناقش الدور الهام الذي تلعبه قواعد البيانات البحثية في خدمات المعلومات التي تقدمها المكتبات ومراكز المعلومات ، وتطرقت ورقة العمل إلى تطبيقات تكنولوجيا المعلومات ، والى المكتبة العربية الإليكترونية وعلاقتها بالشبكات والاتصالات. وتقدم ورقة العمل شبكة المكتبات المصرية كنموذج تطبيقي في مصر. كما تقدم ورقة العمل تصورا للأهداف المستقبلية المنشودة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مجال تعليم علوم المكتبات والمعلومات مع مقترحات أساليب التطبيق المناسبة للوصول إلى النتائج المرجوة لتطوير هذه القطاعات الحيوية.مشكلة البحث:إن تحديد مشكلة البحث تتوقف على الإجابة عن تساؤلات نجملها في:
§ ما مدى تأثير تكنولوجيا المعلومات على الشبكات في المكتبات ومراكز المعلومات؟
§ ما الذي تم إنجازه في مجالات النشر الإلكتروني ، والمكتبة الإلكترونية؟
§ ما هي الأهداف المنشودة لتكنولوجيا المعلومات في مجال تطوير المكتبات؟
---------------------------------------------------------------
كيف نختار نظام قواعد بيانات للمكتبة
فيفيان عبد السميع / دار الكتب القومية – قسم الحاسب
************************************************** **
هذه الورقة لن تتحدث عن الجزئية الخاصة بما يجب أن يكون عليه النظام من ناحية الحقول الببليوجرافية ، أو أن يكون تابع لنوع من أنواع الفورمات المقننة ، أو المعيارية ، ... الخ، هذا لأنني أعلم أن السادة الحضور أعلم مني في هذا المجال و لكن ما وددت أن أتحدث عنه هو شبه نواحي إدارية أكثر من أنها نواحي فنية في الخطوات التي يجب مراعاتها عند اختيار النظام . تتلخص هذه الأسس في :
1. دواعي التفكير في اقتناء نظام قواعد بيانات إلكتروني للمكتبة .
2. تحديد المتطلبات الحالية و المستقبلية للمكتبة .
3. خطوات اختيار نظام من بين الأنظمة الموجودة بالسوق .
4. ما بعد اقتناء النظام .
---------------------------------------------------------------
تأثير شبكة المعلومات بجامعة المنوفية على عملية البحث العلمي بها
د. أسامة حامد / مدرس بقسم المكتبات - كلية الآداب جامعة الزقازيق - بنها ************************************************** ***
أنشئت شبكة المعلومات جامعة المنوفية عام 1997 ومقرها الإدارة العامة لجامعة المنوفية ، تشمل على ستة فروع ولكل فرع مركز هذه المراكز تتمثل في كلية الهندسة ، كلية الحقوق ، كلية الطب ، كلية الزراعة ، كلية هندسة منوف ، ومجمع السادات . بالإضافة إلى المركز الرئيسي ومقره الإدارة العامة . تتميز هذه الشبكة بتواجدها داخل مقر المكتبات داخل الكليات وتعد خدمة الإنترنت الخدمة الرئيسية التي يتم تقديمها من خلال شبكة المعلومات . ويقوم بتشغيل هذه الشبكة مجموعة من أخصائيي المكتبات والمعلومات وغالبيتهم حاصلين على مؤهلات عليا في تخصص المكتبات والمعلومات . وقد تم تدريبيهم داخل الجامعة في العديد من الموضوعات المتعلقة باستخدام الشبكات والإنترنت وغيرها من الدورات المؤهلة لذلك مما كان له الأثر على فاعلية استخدام الشبكة لصالح المستفيدين وينتفع بشبكة المعلومات كافة أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة والإداريين والطلاب وتقدم لهم خدمات الإنترنت بصورة مجانية وتشرف على الشبكة لجنة الحاسبات وهى مكونة من بعض الأساتذة في كليات هندسة منوف وبعض أعضاء هيئة التدريس في تخصص المكتبات والمعلومات مما لهم خبرات واسعة لتقديم خدمات المعلومات من خلال الشبكة وخاصا خدمة الإنترنت .
---------------------------------------------------------------
12.30 – 2.30
الجلسة العلمية الثانية
المكتبات العامة ودورها في تنمية المجتمع في مصر ( قاعة دراسية 1 بالمكتبة )
رئيس الجلسة :
مقرر الجلسة :

المتحدثون
1- لماذا النظام الآلي الجديد بمكتبة مبارك العامة ؟ / فؤاد أحمد إسماعيل ، أحمد أمين أبو سعدة
2- تنمية المقتنيات في مكتبة مبارك العامة / محمد فرغلي ، فؤاد أحمد إسماعيل
3- خدمة النقاط الإلكترونية : تجربة مكتبة مبارك العامة في تقديم الخدمات المتطورة / مروة كامل
4- قياس الأداء بمكتبة مبارك العامة / أحمد محمد أمان
5- استراتيجيات البحث في الإنترنت / أحمد عبد الله مصطفي
6- الإنترنت في المكتبات العامة / حسام حمدي عبد العليم البدوي
---------------------------------------------------------------
لماذا النظام الآلي الجديد بمكتبة مبارك العامة؟
فؤاد احمد إسماعيل / مدير الخدمات الفنية - مكتبة مبارك العامة - البريد الإلكتروني حذف من قبل الإدارة (غير مسموح بكتابة البريد) -
أحمد أمين أبو سعدة / مدير إدارة نظم المعلومات- مكتبة مبارك العامة - البريد الإلكتروني حذف من قبل الإدارة (غير مسموح بكتابة البريد) - ************************************************** *******
قامت مكتبة مبارك العامة عام 2000 بتقييم النظام الآلي القديم الذي كان متاحا بها منذ افتتاح المكتبة في عام 1995 ومقارنة هذا النظام بالمتطلبات الحديثة من حيث اللغة والمعيارية والوظائف المكتبية والتكلفة والدعم الفنى ومتطلبات التوافق مع العتاد Hardware والبرمجيات Software السائدة، وقد أسفر التقييم إلى ضرورة تغيير النظام القديم بنظام آخر يحقق متطلبات المكتبة. تشير هذه الدراسة إلى أسباب تغيير النظام القديم بنظام حديث ، والإجراءات التي اتخذتها المكتبة لاختيار النظام الجديد من بين النظم العربية والمعربة المتاحة، وأسباب اختيار النظام الجديد ، مع الإشارة إلى بعض أهم ملامح هذا النظام المستحدث من وجهة نظر مقدمي هذه الدراسة.
---------------------------------------------------------------
تنمية المقتنيات في مكتبة مبارك العامة
فؤاد احمد إسماعيل / مدير الخدمات الفنية - مكتبة مبارك العامة
محمد فرغلى أحمد / رئيس وحدة التزويد - مكتبة مبارك العامة - البريد الإلكتروني حذف من قبل الإدارة (غير مسموح بكتابة البريد) - ************************************************** ***
تقدم هذه الدراسة تعريفا بالإجراءات العملية التي يقوم بها فريق العمل المختص ببناء مجموعة المقتنيات وتنميتها بمكتبة مبارك العامة لتزويد المكتبة بمختلف أشكال أوعية المعلومات التي تتيحها المكتبة وفى مختلف الموضوعات والفنون، بدءا من إعداد سياسة تنمية المقتنيات ، ووضع الضوابط العامة لهذه السياسة حتى تناسب إمكانيات المكتبة وتحقق المتطلبات الفعلية للمستفيدين من خدماتها، وانتهاء بإعداد وتنفيذ الخطة السنوية للاقتناء ، مرورا بتقييم المجموعات ، والتعريف بالوسائل التي تتبعها المكتبة لقياس اهتمامات المستفيدين، والإشارة إلى عمليات الجرد والاستبعاد والإهداء والاستهداء، وقد ذيلت الدراسة ببعض النماذج التوضيحية التي تبين أهمية النظام الآلي المتكامل في استخراج التقارير الإحصائية والبيانات الببليوجرافية التي تساهم مساهمة فعالة في نجاح هذه العملية الحيوية.
---------------------------------------------------------------
خدمة النقاط الإلكترونية: تجربة مكتبة مبارك العامة في تقديم الخدمات المتطورة
مروة كامل / أخصائي مكتبات ومعلومات - مكتبة مبارك العامة
- البريد الإلكتروني حذف من قبل الإدارة (غير مسموح بكتابة البريد) -***************************** ***********************************
يعد التغير هو سمة طبيعية من سمات المجتمعات ، ويعتبر التغير المعلوماتى من أهم التغيرات التي يواجهها الإنسان ، وقد شهد الربع الأخير من القرن العشرين عددا من التطورات في مجال المعلومات تمثلت في الانفجار المعلوماتى وثورة المعلومات بأبعادها المختلفة ، وتغير احتياجات المستفيدين منها مما كان له أكبر الأثر في تغير دور مؤسسات المعلومات على اختلافها وتنوعها حيث تحولت من مجرد مخازن لحفظ الكتب إلى مراكز هامة للمعلومات ، ومن هنا تغيرت طبيعة الخدمات ، واصبح هناك صراع دائر ما بين الخدمات التقليدية كالإعارة الداخلية أو الخارجية للكتب ، إرشاد المستفيدين ،........والخدمات المتطورة التي تهدف في المقام الأول إلى بث المعلومات بصرف النظر عن نوع الوسيط الذي يحملها ، وتعتمد بشكل كبير على الحاسبات الإلكترونية وشبكات المعلومات مثل الإنترنت ، المالتى ميديا ،....... . تقوم هذه الدراسة على أساس التعرض لواقع الخدمات المتطورة في العصر الحديث والتي بدأت في الانتشار بالمكتبات ومرافق المعلومات بشكل كبير بهدف مسايرة التكنولوجيا الحديثة وذلك من خلال رصد تجربة مكتبة مبارك العامة باعتبارها من أبرز مؤسسات المعلومات في الوقت الحاضر التي استخدمت التكنولوجيا الحديثة في تقديم خدماتها وتيسير سبل الوصول للمعلومات داخلها هذا مع التركيز بشكل أساسي علي خدمة النقاط الإلكترونية باعتبارها الأولى من نوعها في مجال المكتبات والمعلومات على الصعيد الوطني حيث تقوم فكرتها على تجميع الأشكال المختلفة لمصادر المعلومات في مجال معين في مكان واحد بحيث يمكن تطبيق مبدأ (الوصول للهدف بأقل جهد واقصر الطرق) وقد نجحت المكتبات الألمانية في تقديم هذه الفكرة مما كان اكبر الأثر في تشجيع المكتبة على هذه التجربة تدعيما لفكرة الوسائط التكاملية media-mix. وتحاول الباحثة من خلال الدراسة القصيرة إيضاح آلاتي:
§ ماهية خدمة النقاط الإلكترونية (e- point ).
§ موقع الخدمة على خريطة خدمات مكتبة مبارك العامة.
§ مقومات الخدمة.
§ مراحل الخدمة.
§ تقييم الخدمة.
§ التصور المقترح للخدمة خلال المرحلة القادمة.
---------------------------------------------------------------
قياس الأداء بمكتبة مبارك العامة
Library Performance Measures In Mubarak Public Library
أحمد محمد أمان / منسق الفروع بمكتبة مبارك العامة
************************************************** ***
تتناول هذه الورقة التعريف بعناصر قياس الأداء بالمكتبات العامة ، وأهمية إجراء هذه القياسات ، والأدوات المستخدمة في القياس ووسائله، ودور النظام الآلي للمكتبة في الحصول على البيانات لتحليلها ومقارنة النتائج بالمعدلات المستهدفة ، بهدف اكتشاف جوانب الضعف في أداء المكتبة لدراسة أسبابه ووضع المخططات المناسبة لعلاج هذه الجوانب ، وأيضا اكتشاف جوانب القوة في أداء المكتبة لإبرازها وتنميتها. كما تتناول الورقة اهتمام مكتبة مبارك العامة بقياس أدائها على فترات شهرية وفصلية وسنوية ، ومقارنة النتائج بالخطة المستهدفة ، مع تقديم نماذج للتقارير التي تصدرها المكتبة للاسترشاد بها في المكتبات العامة التي تتطلع إلى قياس معدلات أدائها.
---------------------------------------------------------------
الإنترنت في المكتبات العامة
حسام حمدي عبد العليم البدوي / أخصائيي مكتبات ومعلومات بمكتبة مبارك العامة
- البريد الإلكتروني حذف من قبل الإدارة (غير مسموح بكتابة البريد) -************************************************** *****
تشير هذه الدراسة إلى أهمية الإنترنت في المكتبات العامة وضرورة تفعيل دور المكتبات العامة في الارتباط بشبكات المعلومات والارتقاء بمستوى خدمة الإنترنت بالمكتبات العامة وتفعيل الاستفادة المتعددة من الإنترنت في مجالات التزويد ، الإعارة والفهرسة الآلية وكيفية الوصول المباشر إلى المكتبات وبنوك المعلومات الببليوجرافية وعلاقة النشر الإلكتروني بالإنترنت ، وتوضح الدراسة أيضا استخدام الإنترنت في المكتبات العامة ، كما تبين سلبيات الإنترنت في المكتبات العامة ومقترحات تفعيل دور الإنترنت في الارتقاء بالمكتبات والربط بين هذه المكتبات في التعاون بين المكتبات وتبادل الخبرات والخدمات بينها.
---------------------------------------------------------------
عرض لأهم الأفكار الثقافية لتنمية المهارة المكتبية والبحث العلمي بمكتبة بشبرا الخيمة العامة
هبه محمد خليفة / مكتبة شبرا الخيمة العامة- جمعية الرعاية المتكاملة ************************************************** ***
"ن والقلم وما يسطرون" هكذا أقسم سبحانه بالقلم وما يسطر به القلم هي المعلومات بأشكالها المختلفة كمخطوطة أو مطبوعة أو مسجلة بالوسائل الإلكترونية الحديثة والمعلومات المسجلة هي الذاكرة التي تحفظ لنا ما مضى ليكون نقطة البدء للحاضر والمستقبل ومن هنا تمكن أهمية المكتبة كمؤسسة قائمة أساسا لحفظ وترتيب وتنظيم الأشكال حاوية المعلومات حتى يسهل استرجاعها وإنتاجها للعالم الخارجي. ومع تقدم وتطور الحياة أصبح للمكتبة دورا أكثر أهمية من مجرد تسهيل وإتاحة واسترجاع حاويات المعلومات بأشكالها المختلفة وإنما أصبحت تلعب دورا رئيسيا في نشر الثقافة العلمية باعتبار أن المكتبة هي أهم المؤسسات التي تقع على عاتقها نشر الثقافة في المجتمع لمختلف فئاته العمرية والثقافية. ولابد لمستخدمي المكتبة على اختلاف فئاتهم العمرية التعرف على كيفية استخدام المكتبة حتى يستطيعوا الاستفادة من كافة إمكاناتها وأيضا الاستفادة من نشر ثقافتها العلمية. ولذا فإن هذا البحث يعرض حرص جمعية الرعاية المتكاملة بشكل عام ومكتبة شبرا الخيمة العامة بشكل خاص بأن تؤدى المكتبة دورها بشكل كامل وفقا للتطور والتقدم مما في ذلك حرص المكتبة على نشر الثقافة العلمية والثقافة المكتبية (إذا صح التعبير) حيث يقوم البحث على تقديم دراسة حالة تعكس تجربتين حرصت مكتبة شبرا من خلالهما انتشار كلا من الثقافة العلمية والثقافة المكتبية، وهما: ـإعداد برنامج لتنمية المهارات المكتبية للطفل. إعداد برنامج متكامل من ورش العمل التي توضح كيفية إعداد بحث علمي بشكل سليم.وسوف يتضمن البحث الصعوبات والمعوقات التي صادفت المكتبة خلال تطبيقها لكلا البرنامجين وأيضا النتائج التي نتجت عن هذين البرنامجين. بالإضافة إلى مجموعة من المقترحات والتوصيات. وقد قسم البحث إلي نقاط رئيسية هي : v لمحة تاريخية عن جمعية الرعاية المتكاملة.v نظرة سريعة حول مكتبة شبرا الخيمة العامة.v عرض تفصيلي عن برنامج تنمية المهارات المكتبية للطفل.v عرض تفصيلي عن برنامج تنسيق ورش عمل عن كيفية إعداد بحث علمي سليم v النتائج والتوصيات.

---------------------------------------------------------------
3.30 – 5.30
الجلسة العلمية الثالثة
المكتبات الوطنية ودورها في دعم البحث العلمي ( قاعة دراسية 2 بالمكتبة )
رئيس الجلسة :
مقرر الجلسة :
المتحدثون
1- المكتبة القومية الزراعية وخدماتها الإلكترونية في خدمة البحث الزراعي في مصر / محمود كامل
2- نظام معلومات المكتبة القومية الزراعية VTLS إصدارة جديدة ... مفهوم جديد / ياسر عبد الله
3- التصميم المعماري للمكتبات الحديثة في مصر ... الآمال والتطلعات / د. محمد راغب رضوان
4- قائمة الدوريات الموحدة في مصر / علا لورانس ، رباب محمد
---------------------------------------------------------------
المكتبة القومية الزراعية المصرية وخدماتها الإلكترونية في خدمة البحث الزراعي في مصر
م. محمود كامل / مدير المكتبة القومية الزراعية
************************************************** **
تبدأ ورقة العمل بمقدمة عن نشأة وتطور المكتبة من حيث المقتنيات والعاملين والميزانيات ومصادر التزويد ، ودور المكتبة كمكتبة قومية متخصصة فريدة من نوعها ، والعلاقات الدولية للمكتبة . تركز الورقة على الخدمات الإلكترونية التي تقدمها المكتبة لإفادة الباحثين في مجال العلوم الزراعية على مستوى مصر والعالم العربي منها: - إنتاج الأوعية الإلكترونية عن طريق إدارة التحرير والنشر.- الاشتراك في الدوريات الإلكترونية.- قواعد البيانات الإلكترونية واستخدامها بالمكتبة ومكتبات المعاهد البحثية الزراعية.- خدمة التصوير الرقمي للمصغرات الفيلمية.- خدمة الإمداد بالوثائق.- البحث عن بعد عن طريق موقع المكتبة على الإنترنت.وتشير ورقة العمل أيضا إلى جهود المكتبة في التنمية البشرية للعاملين بالمكتبة وكذلك العاملين بمكتبات المعاهد والمراكز والمحطات البحثية الزراعية في مصر لتأهيلهم للاستفادة من تكنولوجيا المعلومات في عملهم بصورة كبيرة ، وذلك من خلال دورات الكمبيوتر العامة ودورات المكتبات المتخصصة وكذلك الدورات العامة الأخرى ، هذا بالإضافة إلى سياسة المكتبة في رفع مستوى الباحثين الزراعيين المستفيدين منها من خلال الدورات العامة وكذلك برامج تدريب المستفيدين على استخدام المكتبة. وتختتم الورقة بالإشارة إلى بعض ملامح خطة التطورات المستقبلية للمكتبة والتي أهمها مشروع المكتبة لتطوير مكتبات المعاهد والمراكز البحثية الزراعية للوصول إلى شبكة المعلومات الزراعية المصرية " وكذلك مشروع التحويل الإلكتروني للرسائل الجامعية الزراعية ، بالإضافة إلى استمرار المكتبة في إضافة خدمات جديدة وزيادة الأوعية الإلكترونية بها. ---------------------------------------------------------------
نظام معلومات المكتبة القومية الزراعية VIRTUA VTLS : إصدارة جديدة .. مفهوم جديد
ياسر عبد الله حسن / أخصائيي مكتبات وتكنولوجيا معلومات - المكتبة القومية الزراعية ************************************************** ***
تتناول ورقة العمل التعريف العام بنظام VTLS ونشأته ومدى انتشاره واستخدامه في المكتبات العالمية والعربية والمصرية وخاصة المكتبة القومية الزراعية المصرية. تركز الورقة على التعريف بالإصدارة الجديدة للنظام مقارنة بالإصدارة الأولى له ، من حيث النظم الفرعية وإمكانيات البحث وإمكانيات تأمين البيانات والتقارير والإحصائيات الناتجة ، وتبرز الورقة المزايا الجديدة التي تقدمها الإصدارة الجديدة وأهمها تعريب النظام مع إمكانية إنشاء المكتبة لتعريب متخصص لها، وكذلك الإمكانيات والخدمات الجديدة التي يقدهما النظام. كما تحاول الورقة تطبيق المعايير الدولية لنظم مكتبات المعلومات مثل التكاملية وسرعة البحث والواجهات الصديقة للمستفيد ، كما تتناول الورقة بعض المشاكل في استخدام وتطبيق الطبعة الجديدة بالمكتبة القومية الزراعية المصرية.
---------------------------------------------------------------
التصميم المعماري للمكتبات الحديثة في مصر: الآمال و التطلعات
د. محمد راغب رضوان / أستاذ مساعد بقسم العمارة - كلية الفنون الجميلة – جامعة الإسكندرية
************************************************** **
المكتبات هذا الصرح العلمي المهيب .. والتصميم المعماري للمكتبة من الناحية العلمية يتبلور من خلال الوظائف الذاتية للمكتبة .. وعند وضع التصميم المعماري لها يجب أن يعبر عن فكرة إشراق العلم و إحياء دور المكتبة الحضاري كرمز على استمرارية البعث والإحياء .. كما يجب أن نضع في اعتبارنا العمل المكتبي ، ودوره في دعم البحث العلمي ، و الأنشطة البحثية و النشرية ، و الوظيفة و المكونات .. كما يجب أن نضع برنامج معماري ، و المعايير التصميمية لمكونات المكتبة .. إن جميع الأشكال المعمارية للمكتبات بصفة عامة قديما" لم تخرج عن الشكل المربع أو المستطيل ، و جميعها يعتمد تماما" على محور تماثل في المسقط الأفقي و واجهة المدخل الرئيسية ، فكان هذا الاتجاه السائد في العمارة .. أما من ناحية المكونات و توزيع العناصر و هي عبارة عن قاعات و كان الاعتماد على الإضاءة الطبيعية و الصناعية المباشرة . أما حديثا" فقد تنوعت العناصر المكونة للمكتبة طبقا" للأنشطة الأساسية وهذه المكونات هي (دواليب الحفظ-الدراسة-البحث-التجميع) ، إلى جانب الأنشطة المساعدة هي (الإدارة-التبادل و التسويق-خدمات الزوار-صيانة المبنى و تأمينه) ، مع مراعاة متطلبات فريق العمل لكل منهم وأيضا عمل تحليل لنوعية الزوار المتوقعة وأعدادهم. محاور البحث: توجد عدة محاور ومن أهمها..1. الوظائف والأنشطة التي تستوعبها قاعات المكتبة ، والتصميم الداخلي وطريقة العرض والتخزين.2. الاتجاه المعماري الذي تم اتباعه وتناول الفكر المعماري له والخاص بمشروع المكتبة والفائز بالجائزة.3. الوصف التفصيلي للمكتبة من حيث ( الموقع ومحدداته – مراحل تنفيذ المشروع – مكونات المشروع المعمارية).4. المواصفات الفنية الخاصة بالمكتبة ( أسلوب الإنشاء – الإضاءة – نظام الهوية ومقاومة الحريق )وفى الختام يتم تقديم مجموعة من التوصيات والنتائج التي توضح لنا الأسس العلمية لتصميم المكتبات ، والتي تؤدى إلى نشر التنمية في خدمة البحث العلمي ، إلى جانب الارتكاز على إستراتيجية المشروعات القومية لبلوغ الهدف المرجو منها ، وتحديث البناء ليصبح مضمار مصر المستقبل قادر على التعامل مع الظروف المحلية والإقليمية والتكنولوجيا المتقدمة بشكل يعكس قدرة الدولة على مواجهة التحديات .
---------------------------------------------------------------
3.30 – 5.30
الجلسة العلمية الرابعة :
المكتبات المتخصصة ودورها في دعم البحث العلمي
رئيس الجلسة :
مقرر الجلسة :
المتحدثون
1- مواقع المنظمات الدولية علي شبكة الإنترنت / د. أماني جمال مجاهد
2- مكتبة مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار في خدمة مجتمع الباحثين / طارق حسن
3- دور المكتبة المتخصصة وما في مستواها في خدمة البحث العلمي : دراسة علي مكتبة مركز بحوث الإسكان والبناء / نهي محمود كمال الدين
4- مكتبة الهيئة العامة للأبنية التعليمية كنموذج لمكتبة متخصصة في خدمة البحث العلمي / عزة محمد الشيمي
---------------------------------------------------------------
مواقع المنظمات الإقليمية على الإنترنت: دراسة تحليلية مقارنة
د. أماني جمال مجاهد / مدرس بكلية الآداب .جامعة المنوفية
************************************************** **************
تقوم المنظمات الإقليمية بدور هام في رفعة الأمم والشعوب التي تمثلها وهى تعد بمثابة الأب الحامي للشعوب الضعيفة في مقابل غيرها من الشعوب القوية، وقد مثلت المنظمات أدوارا عديدة وهامة في فك المنازعات بين الدول ومد يد المعونة لمن يحتاج ومن هذه المنظمات منظمة الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي ومنظمة الوحدة الأفريقية وقد سعت العديد من المنظمات لعمل مواقع لها على شبكة الإنترنت إلا أن هذه المواقع تفتقد المعيارية في تكوينها وشكلها وقد لاحظت الباحثة عدم وجود تشارك أو ترابط بين المنظمات مع بعضها رغم اشتراكها جميعا في هدف واحد وهو خدمة الشعوب التي تمثلها دون مقابل ومساعدة الشعوب الفقيرة والضعيفة وكذلك افتقدت هذه المواقع الى ذكر الخدمات التي تقدمها هذه المنظمات. وفى هذه الدراسة تسعى الباحثة لدراسة مواقع جامعة الدول العربية والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمة الوحدة الأفريقية وتطبيق معايير تقييم المواقع عليها مع اقتراح لتطوير هذه المواقع بما يتوافق مع الرسالة السامية التي تقوم بها هذه المنظمات مع بيان ما يمكن أن تقدمه هذه المنظمات من خدمات للمعلومات عبر مكتباتها أو مراكز المعلومات التابعة لها أن وجدت.
---------------------------------------------------------------
مكتبة مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار ودورها في خدمة مجتمع المستفيدين
طارق حسن / مدير التزويد بمكتبة مركز المعلومات بمجلس الوزراء
************************************************** *
تحتل المكتبة موقعا" متميزا" ضمن محور دعم واتخاذ القرار وذلك في إطار الهيكل التنظيمي لمركز المعلومات ودعم واتخاذ القرار بمجلس الوزراء , لتصبح بدورها أحد الركائز الأساسية بالمركز والتي تعمل على تلبية احتياجات صانعي القرار والباحثين من مصادر المعلومات لدعم القرار في إطار تحقيق التنمية الشاملة في مصر . ولتحقيق هذه الرسالة تحرص المكتبة على اقتناء وإتاحة مصادر المعلومات بكافة أشكالها وموضوعاتها وكذا قواعد البيانات , فضلا" عن دور المكتبة في تنمية الكوادر البشرية في مجال المكتبات . ويوضح العرض الأنشطة والخدمات المتنوعة التي تقوم بها المكتبة سواء كانت خدمات تقليدية أو غير تقليدية (إحاطة جارية , بث انتقائي , نشرات متخصصة , ...) باستخدام مصادر المعلومات المتاحة بالمكتبة أو من خلال قواعد البيانات التي تم بناءها بالمركز وهي(القاعدة القومية للدراسات عن مصر , قاعدة بيانات التشريعات , شبكة المكتبات المصرية) فضلا" عن قواعد البيانات الدولية. كما يشير العرض إلى عضوية المكتبة في الهيئات المحلية و العالمية و كيفية الاستفادة منها , بالإضافة إلى الاهتمام بعقد الندوات الثقافية في مجال التخصص .
---------------------------------------------------------------
دور المكتبة المتخصصة وما في مستواها في خدمة البحث العلمي: دراسة على مكتبة مركز بحوث الإسكان والبناء
نهى محمود كمال الدين / أخصائي مكتبات بمركز بحوث الإسكان والبناء **************************************************
يناقش هذا البحث إحدى قضايا المحور الرابع من محاور هذا المؤتمر وهى قضية المكتبات المتخصصة ودورها في دعم البحث العلمي. فمما لاشك فيه أن المكتبات المتخصصة تسخر جهودها وتوجه خدماتها لخدمة البحث العلمي في المقام الأول .حيث يكفل التخصص الموضوعي لهذه المكتبات القدرة على تحقيق قدر كبير من الشمول والتعمق في تغطية الإنتاج الفكري المتخصص مما يساعد الباحث في مجال معين على الوصول لغايته، وكذلك مساعدة المسئولين عن اتخاذ القرارات في القيام بمهام عملهم. ولكي يستحق الارتباط الوثيق بمجتمع المستفيدين، فان المكتبات المتخصصة عادة ما تتبع أساليب وتستخدم أدوات عمل وتقدم خدمات تختلف عما يمكن أن نجده في الأنواع الأخرى من المكتبات. ويتناول هذا البحث إحدى المكتبات المتخصصة في مصر وهى: مكتبة مركز بحوث الإسكان والبناء . فقد أنشئت مكتبة مركز بحوث الإسكان والبناء عام 1962 بهدف توفير مصادر المعلومات المتخصصة في قطاع التشييد والبناء وإتاحتها لكافة المستفيدين سواء من داخل المركز أو من خارجه. والمكتبة تستمد تخصصها من الهيئة التابعة لها وهى مركز بحوث الإسكان والبناء، والتابع بدوره لوزارة الإسكان والمرافق. تتسع المكتبة لحوالي 65 ألف كتاب، وبها قاعة اطلاع تسع نحو 50 شخصا، وبالنسبة للمقتنيات فالمكتبة تقتنى عدة أنواع من أوعية المعلومات مثل: الكتب ، الدوريات ، أعمال المؤتمرات ، المواصفات القياسية ، الأطروحات أو الرسائل الجامعية لدرجتي الماجستير والدكتوراه ، وقد تتخذ هذه الأوعية شكلا ورقيا مطبوعا أو أشكالا محسبة مثل الأقراص المرنة أو الأقراص المليزرة. ومن ناحية التقسيم الموضوعي ؛ تغطى مقتنيات المكتبة عدة فروع هندسية مثل: العمارة والتخطيط العمراني ، هندسة الأساسيات وميكانيكا التربة ومقامة المواد والهندسة الصحية والصوتيات وغيرها. وقد أدخلت المكتبة النظم الآلية منذ عدة سنوات وذلك لاختزان واسترجاع المعلومات على الحاسب الآلي ، وهى تستخدم نظام CDs/Isis. أما بالنسبة لخدمات المكتبة ؛ فهناك العديد من الخدمات التي تقدم للمستفيدين مثل : خدمات الإعارة الداخلية والإعارة الخارجية ، وخدمة الإحاطة الجارية ، وخدمة الرد على الاستفسارات ، وخدمة البحث الآلي، وخدمة التصوير.
---------------------------------------------------------------
مكتبة الهيئة العامة للأبنية التعليمية كنموذج لمكتبة متخصصة في خدمة البحث العلمي
عزة محمد شيمي / مدير مكتبة الهيئة العامة للأبنية التعليمية
************************************************** *****
تعد مكتبة الهيئة إحدى المكتبات المتخصصة، حيث تخدم أغراض العمل بالهيئة وإن جاز التعبير فإنها عدة مكتبات في مكتبة واحدة. حيث تقوم المكتبة بتوفير أوعية المعلومات اللازمة للعمل في جميع إدارات الهيئة ... مع التركيز على المجموعة الهندسية، حيث أنها أهم المجموعات في المكتبة لأنها أساس عمل الهيئة، مع عدم إهمال بقية المجموعات . وسوف تتناول هذه الورقة : v المستفيدين من المكتبة : تقدم المكتبة خدماتها للفئات الآتية : العاملين بالهيئة – المجموعة الاستشارية للهيئة – أبناء العاملين – الطلبة والباحثين من خارج الهيئة v المجموعات : تتميز المكتبة بثراء مجموعاتها حيث يمكن تقسيمها إلى أربعة موضوعات رئيسية، وهي المجموعة الهندسية ، ومجموعة علوم الحاسب الآلي ، والمجموعة القانونية ، ومجموعة كتب الثقافة العامة ، وتخدمها عدة مجموعات أخرى مساعدة لها ، وتتميز هذه المجموعات بالحداثة والتنوع . v التزويد : تقوم المكتبة بتنمية مجموعاتها عن طريق الشراء والتبادل والإهداء . v الخدمات : تقدم المكتبة عدة خدمات متميزة ومنها على سبيل المثال لا الحصر : الإرشاد والتوجيه – التصوير – المسح الضوئي – خدمة الإعارة – الإحاطة الجارية والبث الانتقائي – خدمة الإنترنت – خدمة إقامة المعارض – خدمة اشتراكات الطلبة والباحثين – خدمة الترجمة – خدمة Server CD .v الموارد المتاحة : الموارد البشرية و الموارد المادية . v النظام الآلي المتبع : تعتمد المكتبة في اختزان واسترجاع البيانات الببليوجرافية على نظام محلي تم إنشاؤه وتطويره عن طريق إدارة تطوير النظم بالهيئة بالتعاون مع مجموعة العمل بالمكتبة، يلبي احتياجات المكتبة .
--------------------------------------------------------------
3.30 – 5.30
ورشة عمل : المكتبات الدولية
رئيس الجلسة :
مقرر الجلسة :
المتحاورون
1- د. عايدة نصير
2- فاطمة السويفي
3- سعاد سعادة
---------------------------------------------------------------
اليوم الثاني
الأربعاء 26 فبراير 2003
9 – 9.30
محاضرة عامة
9.30 – 11.30
الجلسة العلمية الخامسة :
المكتبات الجامعية ودورها في دعم البحث العلمي
رئيس الجلسة : أ.د. عبد المطلب القريطي
مقرر الجلسة :
المتحدثون
1- دور المكتبات الأكاديمية في دعم البحث العلمي : دراسة حالة عن مكتبة كلية الزراعة جامعة القاهرة / د. علي عطية نجم ، محمود عبد الرحيم مصطفي
2- خدمات المكتبات والمعلومات للمعاقين بصريا في المكتبات الجامعية : الواقع والمستقبل / د. نوال عبد الله
3- مكتبات جامعة أسيوط والبحث العلمي / محمد بدري أنور حسين
4- المكتبة المركزية بجامعة الأزهر ودورها في دعم البحث العلمي / رضا محمد النجار
5- المكتبات الجامعية المصرية ودعم البحث العلمي : كلية الاقتصاد المنزلي جامعة حلوان / مشحوت مشحوت أحمد السقا
6- مكتبات جامعة المنوفية في خدمة العملية التعليمية والبحث العلمي / محمد حمدي الشامي
---------------------------------------------------------------
9.30 – 11.30
الجلسة العلمية السادسة :
المكتبات المدرسية ودورها في دعم البحث العلمي
رئيس الجلسة :
مقرر الجلسة :
المتحدثون
1- المعايير الموحدة لخدمات المعلومات في المكتبات العامة للأطفال والناشئة / د. سهير أحمد محفوظ
2 - النظام الإلكتروني كأساس لتنمية البحث العلمي في المكتبات المدرسية / السيد علام زهير
3- تنمية مهارات التفكير لدي الأطفال عن طريق البحث وتنفيذ المشروعات / إكرام الأهواني
4- المكتبات المدرسية ودورها في عملية التحصيل الدراسي : دراسة حالة لمكتبات إدارة العياط التعليمية / علي عباس
5- التخطيط إدخال تكنولوجيا المعلومات في مدرسة ابن سينا الابتدائية بدولة البحرين / صبري عبد العزيز عبد الستار
---------------------------------------------------------------
11.30 – 12.00 استراحة
12.00 – 2.00
الجلسة العلمية السابعة :
خدمات المكتبات الحديثة
رئيس الجلسة :
مقرر الجلسة :
المتحدثون
1- تسويق خدمات المكتبات والمعلومات في المكتبات الجامعية / د. فيدان عمر مسلم
2- تسويق خدمات المكتبات ومراكز المعلومات في إطار التجارة الإلكترونية عبر الإنترنت / حاتم أحمد إبراهيم
3- المكتبة ودورها في دعم البحث العلمي / د. أحمد عبد الدايم أحمد صالح
4- دور المكتبات العامة في خدمة البحث العلمي / هيام
5- إنشاء مركز للمكفوفين بالجامعة الأمريكية /
. ---------------------------------------------------------------
12.00 – 2.00
ورشة عمل : خدمات المعلومات الإلكترونية التجارية في مصر
رئيس الجلسة :
مقرر الجلسة :
المتحدثون
1- شركة أتوميشن
2- سيلفر بلاتر
3- قاعدة المعلومات الصحفية
2.00 – 3.00 غذاء
---------------------------------------------------------------
3.00 – 5.00
الجلسة العلمية الثامنة :
مكتبات الأطفال
رئيس الجلسة :
مقرر الجلسة :
المتحدثون
1- دور مكتبات الأطفال في تنمية ثقافة الكبار : دراسة تطبيقية علي قسم الأطفال التابع لمكتبة مبارك العامة / علاء بدير
2- خدمة الأطفال ضعاف البصر نموذج للخدمات المكتبية الحديثة / محسن محمد حامد
3- اقرأ لطفلك : حملة قومية جديدة لأطفال مصر / رانيا محمد رضا
4- مكتبة الطفل في خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة : نظرة مستقبلية / مكتبة الزيتون للطفل
---------------------------------------------------------------
3.00 – 5.00
الجلسة العلمية التاسعة :
المكتبات العامة
رئيس الجلسة :
مقرر الجلسة :
المتحدثون
1- ثلاث خطوات علي الطريق / زينب الطناحي
2- مكتبة المعادي العامة واحتياجات الباحثين من المكتبة / صلاح فهمي حجازى
3- المتغيرات الثقافية والاجتماعية والصحية والبيئية علي مكتبة البحر الأعظم ومردودها علي المقتنيات والأنشطة والخدمات / فهيمة الشايب
4- مكتبة سوزان مبارك : نموذج لمكتبات جمعية الرعاية المتكاملة العامة / سيد حسن صبحي
5- خدمات وأنشطة مكتبة المعادي العامة / أميرة أحمد محمد ، بسمة فرغلي الحصري
6- عرض لأهم الأفكار الثقافية لتنمية المهارة المكتبية والبحث العلمي بمكتبة شبرا الخيمة العامة / هبه محمد خليفة
---------------------------------------------------------------
اليوم الثالث الخميس 27 فبراير 2003
9.30 – 12.30 محاضرة عامة
9.30 – 11.30
الجلسة العلمية العاشرة :
أخصائيو المكتبات والمعلومات ودورهم في دعم البحث العلمي
رئيس الجلسة :
مقرر الجلسة :
المتحدثون
1. ما هو ال FRBR ؟ / د. سيدة ماجد
2. أخلاقيات مجتمع المعلومات / رضا سعيد مقبل
3. أخصائيو المكتبات والمعلومات في مصر ودورهم في تنمية البحث العلمي / أحمد زكي جاد عيسي
4. فعالية الإدارة الذاتية للنفس البشرية في تحسين أداء خدمة العاملين بالمكتبات / ياسر محمد جاد الله محمود
5. دور التصنيف في تيسير ودعم البحث العلمي / السعيد داود علي داود
---------------------------------------------------------------
12.30 – 2.00
الجلسة العلمية الحادية عشر :
النشر الأكاديمي في الجامعات المصرية ومراكز البحوث
رئيس الجلسة :
المقرر
المتحدثون:
1. النشر العلمي وأثره في بناء ودعم نشاط البحث العلمي / د. أحمد نعيم البنداق
2. التحكيم في الدوريات الأكاديمية / د. حسناء محجوب
3. نشر الدوريات المصرية في العلوم البحتة / د. زينب محفوظ
4. أعمال المؤتمر السنوي للجمعية المصرية للمكتبات والمعلومات 1997 – 2002 : دراسة في الملامح النوعية والعددية / د. علاء عبد الستار مغاوري
5. المركز القومي لبحوث المياه ودوره في دعم النشر الأكاديمي / صابر أحمد صابر
---------------------------------------------------------------
11.30 – 12.00 استراحة
---------------------------------------------------------------
12.00 – 1.30 جلسة خاصة بتوفيق الأوضاع للجمعية المصرية للمكتبات والمعلومات طبقا للقانون الجديد
---------------------------------------------------------------
1.30 – 2.30
الجلسة الختامية
د. عبدالرحمن فراج
إدارة الدراسات والتطويرعمادة شؤون المكتبات - جامعة الملك سعود

http://alyaseer.net/vb/showthread.php?t=360






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-08, 19:42   رقم المشاركة : 179
معلومات العضو
hano.jimi
عضو محترف
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة youce9302 مشاهدة المشاركة
ارجو مساعدتي في بحث بعنوان
دور المعلومات في البحث العلمي
وبارك الله فيكم
وانا طالب 1 جامعي
وشكرا
.....
المشاركة1
المعلومات

د.محمود قطر
مستشار المنتدى للمكتبات والمعلومات
مدير عام الإدارة العامة للمكتبات
جامعة حلوان





البيانات

العضوية: 13450
تاريخ التسجيل: Oct 2005
الدولة: مصـــر
المشاركات: 4,456
بمعدل : 2.02 يومياً


دور المكتبة في دعم ونشر البحث العلمي

العنوان الأصلي لهذه الورقة العلمية

مقدمة في البحث العلمي

ودور المكتبات في تنميته
مادة علمية من إعداد
هبه محمد خليفة
قاعة أ. د. شوقي سالم (عضو مجلس محكمي الإفلا)
(قسم الكتب)
المكتبة المركزية – جامعة حلوان



وسيتم نشرها عبر مجموعة من الحلقات ذات عناوين فرعية ليتسنى الاستفادة منها ، نبدأها معاً بالمقدمة :

الحلقة رقم ( 1 )

مقدمة:-


العقل هو آله تقدم الإنسان في هذه الحياة فيه تتراكم المعلومات والخبرات والتجارب والتقدم معناه أن نبدأ من حيث أنتهى الأخرون أو من حيث أنتهى الإنسان الفرد نفسه.

ورغبة الإنسان نفسه في التعرف على ذاته على العالم الذي يحيط به هو الذي قاده من مراحل التفكير البدائية إلى المعرفة العلمية الحديثة. ومراحل التفكير البدائية هذه شملت الخبرات الفردية أو المشاهدات والانطابعات العابرة ، وفي هذه المراحل البدائية أيضا كان الإنسان يفسر الظواهر الطبيعية ويردها لا لأسبابها الحقيقية وإنما يردها لسحر أعمال الكهنة والمشعوذين أمثالهم.

لقد وصل الإنسان للمعرفة العلمية الحديثة بعد أن أختبر عملية التفكير ذاتها من أجل إتباع طريقة التفكير الاستنباطية الاستقرائية Deductive – Inductive وهي التي تشكل الأساس الحقيقي للمنهج أو الطريقة العلمية.

والطريقة العلمية تشمل كلا من التفكير الاستنباطي والاستقرائي ، لأن تجميع البيانات والحقائق وحدها (الاستقراء) لا يكفي للوصول إلى حلول المشاكل ، فوضع هذه الحقائق في إطارها المنطقي العلمي الصحيح هو الذي يمكن من أن يؤدي بنا إلى حل المشاكل أو التعميم Generalization ووضع النظريات.

وعلى الرغم من أن هذه الطريقة العلمية قد طبقت على العلوم الطبيعية أول الأمر إلا أنها أصبحت الطريقة الشائعة أيضاً في الوقت الحاضر بالنسبة للعلوم الإجتماعية والسلوكية ، على أن يتخذ الباحث في العلوم الإجتماعية كل الاحتياطات والقواعد الممنكة التي تبعده على التأثر بالأحكام الشخصية.

مفهوم البحث العلمي :-


تعددت مفاهيم البحث العلمي فهناك منها على سبيل المثال وليس الحصر :
(1)البحث العلمي :
هو دراسة لمشكلة ما تحتوي إمكانية المناقشة والبحث هدفها الوصول إلى إيجاد حل أو عدة حلول عبر إختبارات عميقة لفرض أو عدة فروض وذلك عن طريق إستخدام أشمل لمنهج يحقق في جميع الشواهد التي يمكن التحقق منها والتي تقبل في النهاية التعميم.



(2)كما عرف د / أحمد بدر البحث العلمي بأنه :-

وسيلة للدراسة يمكن بواسطتها الوصول إلى حل لمشكلة محددة وذلك عن طريق التقصي الشامل والدقيق لجميع الشواهد والأدلة التي يمكن التحقق منها والتي تتصل بهذه المشكلة المحددة.

دور المكتبة في دعم ونشر البحث العلمي :-


وقد إزدادت احتياجات الإنسان في العصر الذي نعيش فيه فأتجه إلى تعلم القراءة وإكتساب المهارات اللازمة التي تمكنه من اطراد تقدمها ونموها وهذا نتيجة للنمو الهائل في عالم الكتب والمطبوعات، وإنتشار الكلمة المكتوبة على نطاق واسع، لم يتهيأ في أي عصور من العصور، بفضل التقدم التكنولوجي الذي طور من آلات الطباعة، وأصبح من اليسير إخراج الكتب جيدة الطباعة بأعداد كبيرة في زمن يسير. أدى هذا إلى زيادة المعرفة الإنسانية زيادة هائلة وتشابكها حتى أصبحت عبارة "إنفجار المعلومات" خير شاهد على النمو الهائل في عالم المطبوعات، وحيث أن المكتبة هي المؤسسة التي تقتني الكتاب بشكل أساسي وكل مصادر المعلومات بأشكالها المختلفة فأنها تعتبر من أهم المؤسسات التي يقع على عاتقها نشر الثقافة في المجتمع لمختلف فئاته العمرية والثقافية.

ودور المكتبة والمكتبة العامة بالذات دور حاسم في التنمية الثقافية لأن الكتاب الجيد هو خلاصة فكر إنساني جيد ومنظم في كل مجال ولهذا ينعكس أثره على تفكير القارئ الصغير وسلوكه فينشأ ميالاً إلى النظام وإلى المعاملة المهذبة مع غيره وهذا أساس النجاح في أي عمل فردي أو جماعي، هذا النجاح الذي يعتمد على تنظيم الوقت والجهد من ناحية وعلى التعاون مع الآخرين، وبذلك تكون التنمية الثقافية هي أساس النجاح في تحقيق التنمية البشرية.

ومن هذا المنطلق تعتبر مؤسسات المعلومات مجالاً خصباً للدراسات الأكاديمية أو للبحوث العلمية بل ولابد أن تحمل على عاتقها نشر ودعم الفكر والبحث العلمي. وإن كان من الملاحظ قصور البحث العلمي على الجانب الأكاديمي فقط وإن كان البحث لازم في حياتنا اليومية لما له دور أساسي في ترتيب وتنظيم الفكر الإنساني في إتجاه أي مشكلة يمكن أن تقابله وبالتالي فلابد أن يتم نشر البحث العلمي بمفهومه السليم إلى المراحل التعليمية الأقل بدءاً من المرحلة الإعدادية وهي سن المراهقة لما يحتاجه هذا السن من وجود فكر علمي سليم للإنسان حتى يتسنى له تدارك الكثير من المشكلات والأخطاء في حالة وجود فكر علمي سليم والذي ينتج تبعاً لوجود معرفة مسبقة بكيفية التفكير العلمي وكيفية إستخدامه وتوظيفه في حل المشكلات الشخصية والتعرف على المشكلات وحلها ومعرفة كيفية فرض الفروض لحل أي مشكلة ولإتباع منهج بحثي سليم حتى يتمكن من حل المشكلة والوصول إلى نتيجة تمكنه من تعميمها على كافة المشكلات المشابهه فيما بعد.

ومن هنا يتضح لنا ضرورة إلمام الفرد في المجتمع بالفكر العلمي وليس هذا فقط بل وأيضاً الإلمام بكيفية إعداد بحث علمي سليم مما يمكنه ذلك من مواصلة حياته بهذا الفكر العلمي السليم مما يجعله مستقبلاً باحث متمكن يستطيع القيام ببحث علمي سليم وواعي دون وجود أي معوقات أو مشكلة حيث تعتبر إعداد بحث علمي سليم يقوم به طالب في المرحلة الجامعية من أكبر المشكلات التي يمكن أن تواجهه فضلاً عن المفهوم الخطأ عن البحث وكيفية إعداده والمترسخ للطالب منذ الصغر وكل هذا نتاج جهل الطالب التام بكيفية إعداد بحث علمي بمفهومه السليم وخطواته أيضاً.
ونظراً لأن المكتبة من المؤسسات التي تحمل على عاتقها نشر الثقافة بأشكالها المختلفة سواء كانت علمية وإجتماعية فلابد أن تحمل في طيات رسالتها نشر الفكر العلمي والبحث العلمي بشكله السليم.













توقيع : د.محمود قطر
تكون .. أو لا تكون .. هذا هو السؤال


Nov-23-2006, 09:43 AM المشاركة2
المعلومات

د.محمود قطر
مستشار المنتدى للمكتبات والمعلومات
مدير عام الإدارة العامة للمكتبات
جامعة حلوان





البيانات

العضوية: 13450
تاريخ التسجيل: Oct 2005
الدولة: مصـــر
المشاركات: 4,456
بمعدل : 2.02 يومياً


التفكير العلمي

الحلقة رقم ( 2 )

) التفكير العلمي (

1- تعريف البحث العلمي:
" عبارة عن الفحص والتقصي المنظم لمادة أي موضوع من أجل إضافة المعلومات الناتجة إلى المعرفة الإنسانية ، أو المعرفة الشخصية ".

2- خطوات إعداد البحث:
يمر كل معد لبحث أو باحث بعدة خطوات تبدأ من التفكير في موضوع البحث وتحديد الدوافع التي يتم على أساسها اختيار موضوع أو مشكلة البحث … وحتى كتابة التقرير النهائي ، وهذه الخطوات هي:

‌أ- اختيار وتحديد مشكلة أو موضوع البحث.
‌ب- صياغة مشكلة البحث.
‌ج- وضع الفروض العلمية.
‌د- تجميع البيانات وتسجيلها.
‌ه- ترتيب وتصنيف البيانات.
‌و- تحليل البيانات واستخلاص النتائج وتفسيرها.
‌ز- كتابة التقرير النهائي.


أ. اختيار مشكلة أو موضوع البحث:-


أول ما يواجه الباحث من صعوبات هو اختيار مشكلة أو موضوع البحث وهي من أهم خطوات البحث وهناك بعض الإعتبارات التي يجب توافرها في إختيار الموضوع الجيد و هي:

* توافر الإستعدادات والمهارات لدى الباحث لتناول الموضوع.
* أن يكون الموضوع ضيقاً ومحدداً حتى يتمكن الباحث من دراسته بعمق وتمعن.
* توافر المصادر والمراجع الضرورية للبحث.
* عدم وجود صعوبات أو معوقات في جمع البيانات.
* يمكن الإنتهاء منه في وقت معقول ، وبتكاليف مناسبة.

ويتم تحديد مشكلة البحث من خلال كثرة قراءات الباحث في موضوع بحثه وبالتالي يصبح من السهل تحديد مشكلة البحث.


ب. صياغة مشكلة البحث:-


يقصد بصياغة مشكلة البحث " شرح الأسباب التي تدفع الباحث إلى تناول الموضوع ودراسته، وأهمية الموضوع أو المشكلة، والأهداف التي يسعى إلى تحقيقها من خلال بحثه ويراعى عند صياغة مشكلة البحث أن يقوم الباحث بتحديد أهم الموضوعات التي تتضمنها مشكلة بحثه مع مراعاة أن يقوم الباحث بمعالجة المشكلة من جميع جوانبها وذلك من خلال مبدأ من الأعم إلى الأخصأي يقوم بعرض الموضوعات العامة حول مشكلة بحثه ثم يقوم بعد ذلك الباحث بعرض مشكلة بحثه حتى يقوم بتغطية مشكلة بحثه تغطية شاملة بالإضافة إلى عمل تمهيد لقارئ البحث حول جوانب المشكلة المختلفة. وبالتالي يستطيع الباحث عرض نتائج بحثه بشكل سليم.

ج. وضع الفروض العلمية:-

الفرض العلمي عبارة عن تخمين أو إستنتاج يصوغه الباحث ويتبناه، ويعمل على إثباته خلال البحث. ومن شروط الفرض العلمي :-

* أن لا يكون هناك تعارض أو تناقض بين أجزائه .
* أن يكون قابلاً للاختبار والتحقق العلمي.
* أن يكون واضحاً وبسيطاً وموجزاً.

هـ. تجميع البيانات وتسجيلها:-

يتم تجميع البيانات للبحث من خلال وذلك من خلال إطارين أساسيين:-

* الإطار النظري:
وفيه يتم تحديد عناوين المصادر التي سوف يعتمد الباحث عليها في تجميع مادته النظرية للبحث. ويقصد بالمصادر هنا أي مصدر معلومات سواء أوعية تقليدية أو غير تقليدية (كتب ، مراجع ، فيديو، CD . ويراعى أن يتم تسجيل البيانات كاملة حول المصدر الذي لجأ الباحث له في جمع بياناته وتسمى هذه البيانات "بيانات ببليوجرافية" .

* " البيانات الببليوجرافية: تعني كل البيانات المتعلقة بهذا المصدر من أسم المؤلف، العنوان، بيانات النشر ( مكان النشر: الناشر، سنة النشر)، ثم عدد صفحات المصدر".

* الإطار العملي:
وفيه يتم تجميع البيانات الفعلية من المجتمع عن هذه الظاهرة أو مشكلة البحث ويتم تجميع هذه البيانات من خلال مجموعة من الأدوات الشائعة في البحث وهي:-

- الملاحظة: وتستخدم في الأبحاث التي تتناول ظواهر أو مشكلات يمكن ملاحظتها. والملاحظة أساليبها كثيرة ومتنوعة وتتدرج من الملاحظة المباشرة البسيطة التي تعني ملاحظة الظواهر كما تحدث تلقائياً بدون تدخل من الباحث، إلى الملاحظة المنظمة أو المقننة التي تتم طبقاً لخطة موضوعة مسبقاً. ومن شروط الملاحظة العلمية عدم تأثر الباحث بفكرة أو رأي مسبق، وبعده عن التعصب أو التحيز.

- المقابلة: وتتم بين الباحث وأحد الأشخاص الموجودين بمجتمع البحث أو لدية خبرة موضوعية جيدة حول مشكلة البحث. ويستخدم فيها استمارة تحتوي على الأسئلة التي يسعى الباحث إلى الحصول على إجابات عليها من المبحوث ويقوم الباحث بإلقاء هذه الأسئلة على المبحوث ولابد من هذه الأسئلة أن تسبر غور المبحوث ، حيث أن التأكد من صدق وثبات هذه الأسئلة يؤدي إلى حصول الباحث على نتائج ذات قيمة علمية يمكنه الإنتفاع بها في بحثه.
- الإستبيان: وهو عبارة عن استمارة تتضمن مجموعة من الأسئلة يقوم الباحث بتوزيعها وجمعها من المبحوثين بعد الإجابة عليها. وتعطي إجابات أسئلة الإستبيان بيانات تكفل الكشف عن مختلف الجوانب التي حددها الباحث. وعادة ما تقسم استمارة الإستبيان عدة بنود يتناول كل بند منها جانباً من موضوع البحث.

عادة ما يقوم الباحث بإستخدام أداة واحدة من هذه الأدوات، إلا أنه يفضل إستخدام أكثر من أداه حتى يستطيع الباحث الحصول على المعلومات من أكثر من مصدر وذلك حتى يحصل على نتائج صحيحة في نهاية البحث.

و. ترتيب وتصنيف البيانات:-

الخطوة التالية لمرحلة جمع البيانات هي ترتيبها وتصنيفها ، على أساس تقسيمها إلى فئات متشابهه ويتم تفريغ البيانات ويتم ترتيبها موضوعيا وفقا للصياغة السابقة لمشكلة البحث حتى يتم ترتيب موضوع البحث وفقاً للترتيب المنطقي من الأعم للأخص.

ز. تحليل البيانات وتفسيرها واستخلاص النتائج:-

تفسير البيانات وتحليها من أهم خطوات البحث العلمي، فتجميع البيانات وتصنيفها لا قيمة إذا لم يتبعها التحليل والتفسير واستخلاص النتائج وتعميمها، ويتم تحليل البيانات بالطرق الإحصائية المختلفة.

ويلاحظ هنا أن التفسير والتحليل يمونان مرحلتين متكاملتين من مراحل البحث بحيث لا تغني إحداهما عن الأخرى، إلا أنه من المنطقي أن يأتي التحليل أولا يتبعه التفسير.













توقيع : د.محمود قطر
تكون .. أو لا تكون .. هذا هو السؤال


Nov-23-2006, 09:45 AM المشاركة3
المعلومات

د.محمود قطر
مستشار المنتدى للمكتبات والمعلومات
مدير عام الإدارة العامة للمكتبات
جامعة حلوان





البيانات

العضوية: 13450
تاريخ التسجيل: Oct 2005
الدولة: مصـــر
المشاركات: 4,456
بمعدل : 2.02 يومياً




الحلقة رقم ( 3 )

الأطر النظرية لإعداد البحث العلمي

وبعيدا عن التعقيدات العلمية و التعريفات النظرية فأننا سوف ننقل لكم خبرة عملية فى كتابة البحث فى القضايا النظرية بشكل مبسط يتوافق مع فكرنا والمرجو فى هذه المرحلة .

بداية نقول :أن البحث يتضمن الأتي :
1) صفحة العنوان
2) الإهداء (ومن الممكن أن يوضع الإهداء فى نهاية البحث )
3) الافتتاحية
4) المقدمة ( قد يسبقها تمهيد فى حالات بحثية )
5) متن البحث (موضوعة )
6) النتائج
7) التوصيات
8) الخاتمة
9) قائمة بأهم المراجع
10) الفهارس
وسوف نعرض لكل ما سبق بشيء من الإيجاز فيما يلي :

اولا :صفحة العنوان


وهى من أهم أسس البحث فهى أول ما يقع عين القارئ علية فى البحث ومن خلال صيغتها يعلم موضوع البحث أو المؤلف ......... وهذة الصفحة لا بد أن تشتمل على – أسم البحث - اسم الباحث - وبيانات أخرى هامة قد تكون أسم المشرف على الرسالة البحثية مثلا و اسم الجهة المقدم لها العمل أو أسم المسابقة المقدم لها العمل ........ الخ ولصفحة العنوان أهمية كبرى فهى البوابة التى يدخل منها القارئ الى البحث فمنها يدرك القارئ موضوع البحث ومؤلفة والجهة القائمة عليه وكلما كان عنوان البحث فى صفحة العنوان يعبر بصدق عن حيثيات البحث وموضوعاته كلما استحق الباحث الإشادة على صياغة العنوان .

ثانيا :الإهداء


قد يقوم الباحث بإهداء بحثة الى شخص أثر فى تكوينه مثلا أو الى جهة معينة أو الى رمز مثلا ..... وقد لا يهدى الباحث عملة الى أحد – وهذا لا يخل بشكل البحث العلمى _وقد يهديه الى نفسه كما فعل ( يوسف السباعي ) فى رويته ( أرض النفاق ) وقد يؤخذ هذا على الباحث وقد يتهم بالنرجسية .

ثالثا :الافتتاحية


وهى صفحة تشتمل على كلمات قلائل تعبر عن مضمون البحث يفهم منها مضمونة وقد تكون آية قرانيه أو كلمات من الكتاب المقدس أو بيت من الشعر أو حديث شريف او مقولة ....... الخ ومثال ذلك أن يصدر باحث فى شئون المرأة بحثة بحديث يظهر تكريم المرأة فى الإسلام وهكذا

رابعا:المقدمة



والمقدمة من أهم عناصر البحث العلمى حيث يعرض الباحث فيها منهاجه العلمى فى الكتابة ويظهر الملامح الرئيسية لبحثه ذكرا الدافع الى كتابة هذا البحث والهدف المرجو منه ويحق له أن يكتب ما يريد لتحقيق ما أشرنا إليه.

خامسا: متن البحث



والمقصود بمتن البحث أى : الكتابة فى صلب موضوع البحث وعادة البحث العلمى تقسم مادته العلمية من الناحية الشكلية والموضوعية الى أبواب قد تقسم هذه الأبواب إلى فصول وتقسم هذه الفصول الى مباحث وتقسم هذه المباحث تقسم إلى فقرات والباحث يستخدم هذه التقسيمات بناء على حجم البحث شكلا وموضوعا ..... الخ ولكن يشترط أن يكون هناك ترابط بين مباحث كل فصل وترابط بين فصول كل باب وترابط جميع أبواب البحث فى سياق موضوعة وليس بالضرورة أن يكون كل بحث مكون من أبواب ...... الخ فقد يكون بحث صغير فيقسم الى فصول أو عدة مباحث مترابطة.

سادسا : النتائج



وفيها يذكر الباحث ما توصل إليه من نتائج يرى أنها جديرة بأن توضع أمام القارئ ولابد أن يكون استنتاج مبنى على أدلة بحثية وليس كلام إنشائي مرسل.

سابعا : التوصيات :

إذا كان البحث يتحدث فى قضية ما فان الباحث بعد ذكره للنتائج يذكر التوصيات التى يوصى بها لحل القضية محل البحث أو يوصى بأمور يرى أنها مهمة فى هذا الشان.

ثامنا: الخاتمة :

الخاتمة أيضا من الأمور الهامة فى كتابة البحث لأنها هى خاتمة الموضوع فكما لكل شيء بداية فانه لكل شيء نهاية ... والنهاية عندها تكتمل الصورة للعمل البحثي وقد يقوم الباحث فيها بتوجيه الشكر لمن ساعده فى إنجاز عملة وقد يذكر رسالته الهامة من كتابته للبحث وهل نجح فى ذلك أم أن الموضوع يستحق لجهد آخر حتى تكتمل الصورة .


تاسعا: قائمة أهم المراجع :



وفيها يذكر الباحث أهم المراجع التى استند إليها فى كتابة بحثه وهو يتبع فى ذلك طرق عدة فقد يبدء بذكر أسم الكتاب أو أسم المؤلف وفى كلتا الحالتين لابد من ذكر أسم الناشر ومكان النشر ورقم الطبعة وسنة الطبعة 0وإن كان المرجع دورية فلابد من ذكر اسمها وجهة صدورها ورقم العدد وسنته وكذلك أسم المقال المنقول عنه ومؤلفة.
وإذ كان المرجع شريط كاسيت مثلا فلابد من ذكر أسمه ومؤلفة والجهة المنتجة له والقائمة على توزيعه ، وإذا كان المنقول عنه موقع من على شبكة المعلومات (الإنترنت ) فأنه يذكر اسم العمل المنقول عنه واسم مؤلفة سواء كان شخصا أو جهة مع ذكر اسم الموقع الناشر لهذه المادة العلمية ومن الأفضل ذكر تاريخ فتح الموقع لأن قواعد البيانات والمواد العلمية تتغير كل فترة ويرجع هذا التدقيق لأنه حتى الآن علماء البحث فى جدل حول كيفية إثبات المادة المنقولة عن موقع من على الإنترنت .
وعند كتابة قائمة المراجع يفضل أن ترتب ترتيب هجائي وقد تذكر المراجع مرتبة لعلو وشرف العلوم التى تتناولها – خاصة فى الأبحاث الدينية - أو لقيمتها العلمية فالدورية ليست فى نفس قيمة الكتاب والمرجع ليس فى نفس قوة المصدر ..... الخ

عاشرا : الفهارس :

والفهارس جمع فهرس ومعنى هذا أن البحث قد يشتمل على أكثر من فهرس فهناك فهرس للموضوعات وفهرس للآيات القرآنية وفهرس للأحاديث وأخر لأبيات الشعر وقد يكون للأعلام وفهرس للأشكال العلمية منها والبيانية والخرائط ........... الخ والذى يحدد استخدام الباحث لهذه الفهارس هو موضوع البحث وأن كان فهرس الموضوعات لا غنى عنه فى جميع الأبحاث ومثال ذلك من يكتب بحثا دينيا فأنه قد يستخدم فهرس الآيات وفهرس الأحاديث ومن يكتب بحثا تاريخيا فقد يستخدم فهرس الأعلام ومن يكتببحثا جغرافيا فقد يستخدم فهرس الخرائط ومن يكتب بحثا فى الفيزياء يستخدم فهرس الأشكال وهكذا .
وجميع هذه الفهارس تكون فى مؤخرة البحث عدا فهرس الموضوعات فمن الممكن أن يوضع فى صدر البحث – خلف المقدمة – حاملا اسم قائمة المحتويات .
وكذلك يجوز للباحث ان يرفق فى مؤخرة بحثية جداول ووثائق يرى أنها تقوى وجهة نظرة فى البحث أو للاستدلال على ما يقول .













توقيع : د.محمود قطر
تكون .. أو لا تكون .. هذا هو السؤال

http://alyaseer.net/vb/showthread.php?t=6777






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-08, 19:44   رقم المشاركة : 180
معلومات العضو
hano.jimi
عضو محترف
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة youce9302 مشاهدة المشاركة
ارجو مساعدتي في بحث بعنوان
دور المعلومات في البحث العلمي
وبارك الله فيكم
وانا طالب 1 جامعي
وشكرا
.....
موقع الرسمي للأستاذ الدكتور إبراهيم المحيسن > منتديات الحوار > منتدى الدراسات العليا والبحوث > دور الإنترنت في البحث العلمي
المساعد الشخصي الرقمي
مشاهدة النسخة كاملة : دور الإنترنت في البحث العلمي

eagle eye
06-15-2006, 10:24 AM
حين نتحدث عن الإنترنت ودورها في البحث العلمي فإننا نتحدث عن مجموعة من العلاقات المتعددة والمتشابكة والمتعارضة، وهذا ما يجعل الحديث في مثل هذا المجال من المسائل التي تحتاج إلى وضوح رؤى، وجلاء أفهام.

فحين نذكر الإنترنت والبحث العلمي نذكر التعارض الواضح والآراء المتناقضة هنا وهناك في قبول أو رفض أشكال التعامل المتعددة عبر الإنترنت، فالخلاف قائم في حكم التعاقدات الشرعية التي تتم عن طريق الإنترنت، وينطبق الخلاف ذاته حين نتحدث عن اعتبار التعاقدات القانونية من عدم اعتبارها، والأمر كذلك حين تكون المعاملات المالية هي التي تتم عبر هذا الوسيط 'الإنترنت'، وقس على ذلك كافة أشكال الممارسات التي تسمح بها هذه الشبكة, ومن هذه الممارسات: اعتماد الإنترنت كمصدر للبحث العلمي يقبل ويعتد به في كافة المجالات الأكاديمية والبحثية في العالم.

لأجل هذا التعارض، ولعدم الوصول في هذه القضية إلى رأي واضح حتى الآن، سأكتفي بالحديث عن علاقة الإنترنت بالبحث العلمي.

الإنترنت والبحث العلمي .. أرقام لها دلالات:

ـ نصيب البحث العلمي في البلاد العربية لا يتعدى 0.002% من الناتج المحلي، مقابل ما يزيد عن 2% بالنسبة لمعظم الدول الصناعية 'تتراوح النسبة بين 2,5 و5%'. 'التقرير الثاني للأمم المتحدة عن التنمية الإنسانية في المنطقة العربية 2002م'.

ـ 89% من الإنفاق على البحث والتطوير في البلدان العربية يأتي من مصادر حكومية، ولا تخصص القطاعات الإنتاجية والخدمية سوى 3% فقط من هذه المصادر. بينما تزيد هذه النسبة في الدول المتقدة على 50% 'التقرير الثاني للأمم المتحدة عن التنمية الإنسانية في المنطقة العربية 2002م'.

ـ حسب إحصاءات 1996م بلغ متوسط نسبة عدد الباحثين إلى عدد السكان عالميًا 946 باحثًا متفرغًا أو شبه متفرغ لكل مليون نسمة 'ما يقارب باحثًا واحدًا لكل ألف نسمة'، وتتراوح النسبة في الدول المتقدمة بين 2 ـ 6 باحثين لكل ألف نسمة، في حين تبلغ النسبة في الدول النامية0.35 باحث لكل ألف نسمة، ويصل المعدل في الدول العربية إلى ما دون ثلث المعدل العالمي إذ تبلغ 0.36 باحث لكل ألف نسمة، في حين أن هذه النسبة في إسرائيل تصل إلى معدل يعتبر من الأفضل عالميًا 5.2 باحثًا لكل ألف نسمة أي خمسة عشر ضعف المعدل العربي العام. 'مجتمع المعلومات في البلدان العربية ـ حالات دراسية ـ إعداد د. أمين القلق ـ المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ـ 2002م'.

ـ يستخدم الإنترنت في العالم نصف مليار شخص. 'دراسة أجرتها مؤسسة نيلسن الأمريكية لبحوث الإنترنت وصدرت في مارس 2003م'.

ـ 34% من سكان العالم يمثلون 75% من مجموع مستخدمي الإنترنت، وهذه الـ34% هي بالتحديد دول أمريكا الشمالية بوز/ ألن/ هاملتون 'دراسة قامت بها شركة بوز/ ألن/ هاملتون Booz/Allen/Hamilton'.

لا يوجد في العالم العربي سوى 18 جهاز حاسب لكل ألف فرد قياسًا إلى متوسط المعدل العالمي الذي يصل إلى نسبة 78.3 لكل فرد. 'تقرير التنمية البشرية العربية الأول الذي أعده مجموعة من الباحثين العرب بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للتنمية عام 2002م'.

ـ لا تتوافر خدمة الإنترنت إلا لحوالي 1.6% من مجموع الكثافة السكانية العربية. 'تقرير التنمية البشرية العربية الأول الذي أعده مجموعة من الباحثين العرب بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للتنمية عام 2002م'.

ـ فيما يكون العرب 5% من سكان العالم، فإنهم لا يتجاوزون كونهم 0.5% من مستخدمي الإنترنت في العالم. 'تقرير التنمية البشرية العربية الأول الذي أعده مجموعة من الباحثين العرب بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للتنمية عام 2003م'.

ـ 30% من مستخدمي الإنترنت في العالم العربي يستخدمون الإنترنت في الدردشة [Chat]، بينما نصيب البحث العلمي لا يتجاوز الـ3% من هؤلاء المستخدمين. 'دراسة أجرتها مجلة إنترنت العالم العربي في شهر فبراير 2000م'.

غير أن هذه النسبة ربما تكون قد انخفضت في الدردشة لصالح البحث العلمي من خلال استطلاع الرأي الذي قامت به شبكة إسلام أون لاين.نت عامي 2002 و2003م. وشارك فيه أكثر من 11000 قارئٍ للعربية رغم أن منهم من لا يقيمون في الوطن العربي. إذ هم يمثلون خمسًا وستين دولة، وقد بلغت نسبة مستخدمي الإنترنت للدردشة 24.5%، فيما ارتفعت نسبة البحث العلمي لتجاوز الـ14% لتصبح 14.3%، ولعل هذا يكون مؤشرًا جيدًا ومفيدًا لما يمكن أن يبين اتجاه المستخدم العربي للاستفادة السليمة من الإنترنت.

الإنترنت والبحث العلمي .. مميزات ومجالات:

مميزات الإنترنت:

توفر الإنترنت للباحث مميزات كثيرة، أذكر منها ثماني نقاط:

1ـ الخروج من محيط البلد الضيق إلى مساحة العالم الرحبة:

تتيح الإنترنت للباحث القدرة على الحصول على المعلومات من مختلف أنحاء العالم، وتسمح له بالاطلاع على جل ما كتب في بحثه ومسألته العلمية.

2ـ تعدد المصادر والتحديث المستمر:

الإنترنت 'بوابة المعلومات' تسمح للباحث أن يجد ما يحتاجه من مصادر مختلفة، ولا يعتمد على الكتب التي صدرت في بلدٍ معينةٍ مثلاً، أو الموجودة في مكتبة جامعية ما، وإنما أمامه بوابة، ما إن يفتحها حتى تقدم له ما يحتاجه يأتيه من كل حدبٍ وصوب.

3ـ سهولة الوصول للمعلومة، وتوفير وقت الباحث:

إن تواجد محركات البحث المتعددة والمتطورة بما فيها من قدرة عالية وسهلة على البحث/ التصفح، تمكن أي باحث من البحث دون الحاجة إلى مساعدة من أحد، إضافة إلى تعدد هذه المحركات, وهذا ما يتيح البحث في أكثر من محرك في آن واحد، أو الانتقال من محرك إلى آخر عند عملية البحث، مما يؤدي إلى استحضار المعلومات المطلوبة من أكثر من مكان، كما أن تواجد محركات البحث يسمح للباحث أن يصل للمعلومة من خلال عدة مداخل، عبر الكلمة أو الموضوع أو الكاتب أو جهة النشر أو الجامعة أو البلد أو غير ذلك، وعملية البحث المباشر، ابتداءً من إعداد البحث، ووضع استراتيجية له إلى تنفيذه، والحصول على النتيجة تستغرق في المتوسط ما يتراوح بين ثلاثين وأربعين دقيقة فقط، وهو وقت قليل مقارنة بالوسائل الأخرى.

4ـ حداثة المعلومات:

لعل أهم ما يميز الإنترنت هو ما تتميز به من قدرة 'مثالية' على تحديث معلوماتها، فأي تطوير أو تحديث في كتاب سنوي مثلاً يحتاج عامًا كاملاً انتظارًا لصدور العدد السنوي منه ليتم هذا التعديل، والحال أصعب عندما يكون الأمر مرتبطًا بطبعات الكتب غير محددة الموعد، أما الإنترنت فالأمر لا يستغرق سوى بضع دقائق يتم خلالها تعديل المعلومة أو تحديثها أو إضافة معلومة جديدة.

5ـ انفتاح الإنترنت ماديًا ومعنويًا:

إن بإمكان أية شبكة فرعية أو محلية أن ترتبط بالإنترنت وتصبح جزءًا منها بصرف النظر عن موقعها الجغرافي أو توجهها الديني أو الاجتماعي أو السياسي؛ ولهذا حققت الإنترنت ما لم تحققه أية وسيلة أخرى في تاريخ البشرية، فبينما احتاجت خدمة المذياع نحو أربعين عامًا حتى يصبح لديها خمسون مليون مشترك؛ واحتاجت خدمات التلفزة 'التليفزيون' إلى ثلاثة عشر عامًا لتحقيق ذلك الرقم، نجد أن الإنترنت قد حققت في نحو أربعة أعوام أكثر من ذلك الرقم، وهو في تزايد مطرد ومستمر، فقد تجاوز عدد المستخدمين للإنترنت اليوم الثلاثمائة مليون مستخدم.

6ـ عدم التقيد بساعات محددة أو أماكن بعينها:

المادة معروضة مدة أربع وعشرين ساعة، ويمكن الحصول عليها في أي مكان وزمان.

7ـ المساعدة على التعلم 'التعاوني الجماعي':

ويمكن أن نسميها 'مجتمع الباحثين' إن جاز التعبير؛ حيث تقدم الإنترنت إمكانية الوصول إلى الباحثين أو المتابعين في مختلف أنحاء العالم، بل تمنح الإنترنت الفرصة للتواصل مع العلماء والمفكرين والباحثين المتخصصين والحصول على آرائهم وتوجيهاتهم، وهذا أمرٌ ـ ولا شك ـ مهمٌ وأساسي في احتياجات الباحث العلمية، كما تسمح بتداول الحوار العلمي بين المختصين، وهو ما يثري البحث العلمي وينميه ويطوره.

8ـ حرية المعلومات ومنع الاحتكار:

تساعد الإنترنت على حرية المعلومات متجاوزة مشكلات الرقابة وتتيح كذلك التساوي بين العديد من الدول، وتتيح كذلك التساوي بين الناس في تهيئة الوصول للمعلومات، فلا تحتكر هذه المعلومات لصالح جهة ما أو مكان واحد أو بلد بعينه، وهذا كله يسهم بدوره في حرية التفكير وفي تحقيق الحرية الفكرية، ويمنح الباحث فرصة الاطلاع على كافة الآراء والأقوال فيما يبحث فيه دون أن يقيد بقيد سياسي أو فكري أو معلوماتي.
eagle eye
06-15-2006, 10:24 AM
مجالات استخدام الإنترنت في البحث العلمي:

تخدم الإنترنت البحث العلمي من وجوهٍ عديدة نذكر منها أربع نقاط:

1ـ المساعدة على توفير أكثر من طريقة في البحث والتعليم، ذلك أن الإنترنت ما هي إلا مكتبة كبيرة متشعبة المجالات ومترامية الأطراف تتوفر فيها الكتب والدراسات والأبحاث والمقالات في المجالات المختلفة.

2ـ الاطلاع على آخر الأبحاث العلمية، والإصدارات من المجلات والنشرات العامة والمتخصصة.

3ـ الاستفادة من البرامج والدورات والدراسات التعليمية الموجودة على الإنترنت، وهو ما يعرف بـ'E Learning', وهذه البرامج بتنوعها تفيد الباحثين في مجالاتهم أو في المجالات المرتبطة بها ككيفية كتابة الأبحاث مثلاً، كما أنها متاحة للباحثين حتى وإن لم تتواجد مثل هذه البرامج في بلده أو مدينته.

4ـ التنوع في وسائل العرض، فهناك الوسائط المتعددة، وهناك الوثائق والبيانات، وهناك الأفلام الوثائقية، إضافة إلى الأشكال التقليدية للمقال، وهذا كله يهيئ فرصة الاطلاع والاستفادة بصورة واسعة وغير مملة.

الإنترنت والبحث العلمي .. عوائق وعقبات:

رغم أن الإنترنت قد حققت الكثير من المزايا للباحثين وللبحث العلمي، إلا أن الأمر لا يخلو من عوائق وعقبات تقف في طريق البحث العلمي، منها ما هو ماديٌّ، ومنها ما هو بشري، وهي كثيرة نذكر منها ستة:

1ـ عدم المعرفة بالحاسب الآلي والإنترنت:

ذكر مايكلز 'Michels' في دراسته لنيل درجة الدكتوراه التي تقدم بها لجامعة مينسوتا عام 1996م، والتي كانت بعنوان: 'استخدام الكليات المتوسطة الإنترنت.. دراسة استخدام الإنترنت من قبل أعضاء هيئة التدريس' أنه بالرغم من تطبيقات الإنترنت في المصانع والغرف التجارية والأعمال الإدارية إلا أن تطبيقات استخدام هذه الشبكة في التعليم أقل من التوقع، وتسير ببطء شديد عند المقارنة بما ينبغي أن يكون، وذكر أن أسباب عزوف بعض أعضاء هيئة التدريس راجعة إلى عدم الوعي بأهمية هذه التقنية أولاً، وعدم القدرة على الاستخدام ثانيًا، وعدم استخدام الحاسوب ثالثًا.

2ـ عشوائية الإنترنت، وعدم دقة المعلومة:

بدأت الإنترنت عشوائية التأسيس، واستمرت كذلك، فكل إنسان بإمكانه فتح موقع يبث فيه ما شاء من معلومات، وينتج عن ذلك مظاهر كثيرة، منها عدم معرفة مدى صحة المعلومة أو دقتها، كما يمكن أن تنشر معلومة بشكل ما لتخدم غاية وراءها، يضاف إلى ذلك أن نتائج البحث مهما كانت دقيقة فإنها بالقطع ستحمل في طياتها نتائج عشوائية نظرًا لعشوائية المدخلات، كما لا يمكن التوثق من المعلومة عبر الإنترنت، إذ لا توجد وسائل ولا آليات للتوثيق عبر الإنترنت، لأن المعلومة ما هي إلا معلومة منثورة في بحر لجي من المعلومات، قد تمر دون تدقيق، وقد لا يلتفت إليها أحد، كما لا يمكن لمراكز الأبحاث والدراسات مهما بلغت من القوة والوسع أن تتابع كل كلمةٍ تنشر في هذا البحر المعلوماتي.

وقد أشار غليستر 'Glister' في بحثه الذي نشره في إحدى المجلات في الولايات المتحدة عام 1986م، وكان عنوانه:

“The Determination of Computer Competencies Needed by Teachers”

أشار الباحث إلى أن نتائج الأبحاث دلت على أن الباحثين عندما يحصلون على المعلومة من الإنترنت فإنهم يعتقدون صوابها وصحتها، وهذا خطأ في البحث العلمي، ذلك أن هناك مواقع غير معروفة أو على الأقل مشبوهة، ولهذا فعلى الباحثين تحري الدقة قبل اعتماد المعلومة.

كما لا يخفى أن معظم المواقع تسعى للحصول على إعلانات أو رعايات إعلانية، وهنا يصبح للمعلن دور وتأثير في مسائل الاتصال العلمي، بدلاً من المستفيد النهائي ـ وهو الباحث ـ الذي كان يتحكم في مسيرة التفاعل بينه وبين ما ينتج من معلومات علمية، مما يضر بالمصلحة العلمية لصالح المصلحة التسويقية.

3ـ عدم اعتماد الإنترنت كمصدر علمي موثوق:

ما زالت الإنترنت تعاني من مسألة التوثيق أو الأصالة فيما تقدمه من معلومات وبحوث, فمعظم الجامعات لم تعترف بها كمصدرٍ معلوماتي للبحث العلمي، فيضطر الباحث بالتالي إلى أن يبحث عن الكتب أو المصادر الورقية التي أشارت إليها المعلومات الموجودة على الإنترنت ليضعها كمصادر في بحثه، وهي مشكلة مستعصية وصعبة, خاصة إذا كانت هذه المصادر متوفرة في بلد بعيد، وقد يضطره هذا إلى تجاوز الأمانة العلمية إما بذكر مراجعها المذكورة على أنه اطلع عليها، أو بنسبتها لنفسه دون الإشارة إلى الكاتب الحقيقي، كما لا ننسى أن هناك العديد من المعلومات على الإنترنت غير مذيلة باسم صاحبها الحقيقي، بل ينسبها شخص آخر لنفسه، وهذا ما يشير إلى مشكلة متصاعدة يوميًا هي 'حقوق النشر' لأنها تم تجاوزها بمراحل كبيرة على شبكة الإنترنت.

4ـ التكلفة المادية:

وهذه قضية شرحها يطول، والحديث فيها متشعب، فعلى سبيل المثال يعتبر 'التأسيس' للتواصل مع الإنترنت مكلفًا، ذلك بأن تأسيس هذه الشبكة يحتاج لحواسب مجهزة، ولخطوط هاتف، كما أن الاتصال نفسه له تكلفة، يضاف إلى ذلك تطور البرامج والأجهزة المستمر واليومي، مما يضيف عبئًا جديدًا على الباحثين ومراكز الأبحاث.

يضاف إلى ذلك ما يعرف في مجال الإنترنت باسم 'Syndication' أو الاشتراك، حيث لا يمكن الوصول إلى مواقع عديدة إلا بدفع مبلغ يتم اشتراك الباحث من خلاله، والحقيقة أن العديد من المواقع المتخصصة ذات السمعة الطيبة والموثوق بها تستخدم هذا النظام، وهو ما يمثل عبئًا ماديًا آخر.

5ـ اللغة:

نظرًا لأن معظم البحوث المكتوبة في الإنترنت باللغة الإنجليزية '47% من مجموع المواقع على الإنترنت، بينما لا تتجاوز المواقع العربية 0.6%', لذا فإن الاستفادة الكاملة من هذه الشبكة ستكون من نصيب من يتقن هذه اللغة، والباحثون العرب في مجملهم مستواهم ضعيف على صعيد اللغات الأخرى، مما يحرم باحثينا العرب من معلومات مهمة ومفيدة لهم.

6ـ المشاكل الفنية التقنية:

إن انقطاع خط الإنترنت أو التيار الكهربائي أثناء البحث والتصفح مشكلة يواجهها مستخدمو الإنترنت، مما يضطر المستخدم إلى الرجوع مرة أخرى إلى الشبكة ليبدأ من جديد، كما قد يفقد البيانات التي كتبها، وفي معظم الأحيان يكون الدخول على الشبكة أو الرجوع إلى مواقع البحث التي كان يتصفح فيها الباحث أمرًا ليس بالسهل نظرًا لتشعب شبكة الإنترنت وتداخلها وتشابكها.

كما أن تعطل جهاز الحاسب لأي سبب كان يعتبر عقبة تقنية أخرى تعطل الباحث، وتؤخر بحثه.

هذا عوضًا عن انتهاء الاشتراكات الخاصة بالدخول على الإنترنت، وغير ذلك من عوائق تقنية فنية.

الإنترنت والبحث العلمي ..

استنتاجات وتوصيات:

في ضوء ما تقدم، يجدر بالمرء أن يقدم بعض الاستنتاجات والتوصيات التي تفيد الباحثين ومراكز البحث العلمي، وأخص بالذكر من هم في الوطن العربي، وهذه الاستنتاجات والتوصيات في ظل هذا التشابك الذي تحمله الإنترنت في طياتها لن يكون في اتجاه واحد، وإنما له اتجاهات متعددة، قد يكون من العسير توليفها لتمثل بوتقة واحدة متسقة، لذلك سأحرص على محاولة التوليف هذه، آملاً أن أنجح بتيسير الله تعالى.

استنتاجات وتوصيات:

1ـ ما زال البحث العلمي عمومًا، ودور الإنترنت فيه خصوصًا، في وطننا العربي بل والإسلامي يعاني من أزمة طاحنة وتخلف حضاري واضح وجلي.

2ـ مسألة التوثيق العلمي ودقة المعلومة عبر شبكة الإنترنت قضية يجب الالتفات إليها ومحاولة إيجاد السبل لحلها في أسرع وقت ممكن، وهو الدور الذي على الجامعات ومراكز الأبحاث والمؤسسات العلمية القيام به، وهي المنوطة بها دراسته وتقديم الحلول حوله، ويا حبذا لو قامت هذه الجهات بالتعاون فيما بينها لعمل مسابقات أبحاث يفتح فيها المجال للباحثين في تقديم أبحاثهم حول كيفية حل هذه المشكلة، ويمكن في ضوء هذه الأبحاث إقامة مؤتمرات علمية تجمع المتخصصين تنتهي بوضع استراتيجيات الإصلاح والعلاج.

3ـ هناك ضرورة لوضع ميثاق علمي ونظام وإجراءات لمواقع الإنترنت، ومن ثم منح المواقع التي تطبق الميثاق والنظام والإجراءات أن تنال شهادة بعلميتها واعتمادها على المستوى الأكاديمي، فيما يمكن أن يعرف بـ'الأيزو الأكاديمي ـ Academic Iso، يتم من خلال ذلك اعتماد الجامعات ومراكز الأبحاث والمؤسسات العلمية لمواقع الإنترنت التي حازت الشهادة كمصدر علمي موثق ومعترف به.

4ـ ينبغي على المؤسسات والجهات ومراكز المعلومات غير الحكومية أن تشارك بشكل أكبر في دعم البحث العلمي عمومًا، والبحث العلمي على الإنترنت على وجه الخصوص.

5ـ يجب العمل على إنشاء مواقع وقواعد بيانات باللغة العربية مبنية على أسس علمية كي يتسنى للباحثين تحقيق أكبر قدر من الاستفادة من تلك الشبكة.

6ـ أرى ضرورة إعادة تأهيل أساتذة الجامعات في مجال اللغات الأخرى غير العربية، وخاصة اللغة الإنجليزية، إضافة إلى زيادة جرعة التركيز في مناهج الجامعات على رفع مستوى اللغة عند الطلاب، واعتماد وجود لغة أخرى كشرط أساسي للقبول في الدراسات العليا في معظم التخصصات.

7ـ الإنترنت ثورة وثروة معلوماتية، لها مميزاتها المبدعة، غير أنها تحوي العديد من العقبات، ونجاحنا في استخدامها بشكل علمي صحيح يعتمد على عدة عوامل نحتاج إلى تأصيلها في مدارسنا ومؤسساتنا التعليمية، وتعليمها لأجيالنا، ومن هذه العوامل:

1ـ نشر ثقافة الإنترنت بين أولادنا بكافة مراحلهم التعليمية بدءًا من الابتدائية.

2ـ توفير الأماكن المجهزة بالتجهيزات اللازمة بالإنترنت في المدارس والمكتبات العامة، وتفعيل دورها.

3ـ قيام وزارات التربية والتعليم بوضع الخطط لتفعيل دور الاستفادة من الإنترنت في المؤسسات التعليمية، ومتابعة تنفيذ هذه الخطط.

4ـ وضع برنامج خاص لتدريب المعلمين على الإنترنت تمهيدًا لاستخدامها كأداة في التعليم.

5ـ دعم المدارس التي تستخدم فيها الإنترنت في كافة أشكال العملية التعليمية، إضافة إلى تحفيز المعلمين الذين يفعِّلون دور الإنترنت في العملية التربوية، وتكريم الطلبة المستخدمين للإنترنت.

خاتمة:

إذا كان حال أمتنا العربية والإسلامية من التأخر بمكان في مجال البحث العلمي، ويزداد هذا التأخر بحين نركز نظرتنا على دور الإنترنت في البحث العلمي، فإن التحرك لتأصيل مفهوم البحث العلمي عمومًا والإنترنت خصوصًا في أذهان شبابنا وأطفالنا يغدو أمرًا لا مناص منه إذا شئنا أن نوجد لأنفسنا مكانًا في العالم من حولنا، خاصة إذا أخذنا في الاعتبار ما قامت به الإنترنت من إلغاء للمسافات والحدود والحواجز، وهو ما لم يترك مجالاً لأحد بأن يدعي الجهل أو عدم العلم، فالمعلومات أصبحت متوافرة بشكلٍ لم يعد يمكن بعده الإنكار أو التجاهل.

إن البحث العلمي عمومًا، والإنترنت خصوصًا، هما المجال اليوم لأن توجِد الأمة ـ أية أمة ـ لها مكانًا في العالم، هكذا وإلا فقل على الأمة السلام.

تكنولوجيا :الجسور :عدد 10 ـ جمادى الأولى 1425هـ
أبو عبد الرحمن
09-12-2010, 09:15 AM


http://www.mohyssin.com/forum/archiv...hp/t-2864.html






رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مرجع, يبدة, ساساعده

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 23:16

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
2006-2013 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)
Protected by CBACK.de CrackerTracker