لكل من يبحث عن مرجع ساساعده - الصفحة 11 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الجامعة و البحث العلمي > منتدى العلوم الإجتماعية و الانسانية > قسم البحوث العلمية والمذكرات

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2011-11-04, 12:30   رقم المشاركة : 151
معلومات العضو
دموعي تهون
عضو مجتهـد
 
الصورة الرمزية دموعي تهون
 

 

 
إحصائية العضو









دموعي تهون غير متواجد حالياً


افتراضي

سلام أختي أولا صح عيدكم
أنا لدي بحث حول مكانة المرأة في القديم .أقصد في مصر والعراق.فيا ترى ماهي المراجع والمصادر التي أعتمد عليها؟ساعديني أرجوكييييييييييييي







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية
قديم 2011-11-04, 12:31   رقم المشاركة : 152
معلومات العضو
hano.jimi
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi غير متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وحيد دالي مشاهدة المشاركة
السلام عليك يا اختي ممكن بحث عن الحضارة الفارسية او حضارة بلاد فارس مع اسماء المراجع وجزاك الله الف خير واسكنها فسيح جنانه

وتجمع هذه التماثيل ما بين السلطة الإلهية (الخوذة ذات القرون) وبين الذكاء البشري ،وجناح نسر وقوة إما أسد – كما في الصورة- أو ثور ذي أربعة أفخذة (يظهر منها إثنان إذا شاهدته من الأمام، وأربعة إذا شاهدته من جنب ،مع كتابة مسمارية خطت بينها) ترمز إلى قوة الإمبراطورية الآشورية التي كانت تسيطر على منطقة الشرق الأدنى لمدة ثلاثة قرون.




وقد حفر بعض الحراس الآشوريين - الذين من المحتمل أن يكونوا قد تملكهم الضجر أثناء تأدية واجبهم - رقعة للعبة تشبه النرد على قاعدة التمثال الذي تظهر صورته على اليمين.
وكانت هذه اللعبة تلعب في أور بجنوب العراق في العام 2600 قبل الميلاد، ولايزال سكان جنوبي العراق يلعبونها حتى يوما الحالي.

آشور بانيبال
كانت جدران قصور الآشوريين مخططة بجداول حجرية منقوشة بوضوح خفيف تمثل لقطات من الحروب، والصيد و طقوس العبادة.
وربما يعد أحسنها تصميما القصر الشمالي للملك آشور بانيبال (668-631 قبل الميلاد) في نينوى.
وتظهر تفاصيل صيد الأسد –النقش المشهور- الملك آشور بانيبال وهو يستل قوسه.
ويوصف التصميم الفاخر لخوذته وكسوته بدقة عظيمة، كما أنه يرتدي قرطا رائعة الجمال تشبه تماما قرطا ذهبية أخرى وجدت في قبور الملكات الآشوريات في مدينة نمرود.
كما نشاهد خلف رأس الملك عقبي رمحين كان يحملهما خادمان بغية إبقاء الأسد في عرينه.
وفي نقوش أخرى نشاهد الملك وهو يطعن أسدا، ثم يناول قوسه خادما، ويأخذ رمحا ليضرب به أسدا آخر.
كان صيد الأسود رياضة ومهمة ملكية ،كما أنه كان علامة على التفوق والقوة.


تحياااااااااااااااااتي للجميع اتمنى ان ينال اعجابكم

اقتباس فنانة البيئة
التعديل الأخير تم بواسطة فاتح ع ; 03-11-2009 الساعة 20:59


http://etudiantdz.net/vb/t19096.html






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-04, 12:54   رقم المشاركة : 153
معلومات العضو
hano.jimi
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi غير متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 1958 مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ا
ارجوكم اريد مراجع عن مملكة المناذرة - اللخميين- في اقرب وقت من فضلكم

تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 504
المدينه: الجيزة
الاهتمامات : الصيد البري
السلاح : Gamo Hunter 440
مملكة الغساسنة ..... ومملكة المناذرة

لماذا هذا الموضوع؟
ما فائدة ان اعرف عن هذه الممالك؟
اخي الغالي هاتان المملكتان ههما مملكتان عربيتان
كل واحدة منهما كانت عونا لأمبراطورية معادية للعرب
وتنفذ اوامرها وحاربوا بعضهم خدمة لأغراض الآخر
ومن معرفتنا للتاريخ نتعلم ونفهم ونقرا الحاضر والمستقبل ....

أولاً:مملكة الحيرة (المناذرة) (300 - 628 م)

نزحت جماعات كبيرة من قبيلتي تنوخ ولخم من اليمن في هجرة نحو بلاد مابين النهرين، وذلك في القرن الثالث الميلادي ووصلت في هجرتها تلك إلى نهر الفرات، وأقامت لها إمارة في مدينة الحيرة التي أضحت منذ ذلك التاريخ قبلة ملوكها.
كانت الحيرة تقع على أطراف دولة الفرس القديمة، التي انقسمت إلى عدة دويلات يحكمها ملوك الطوائف الذين كانوا من نسل قواد الإسكندر المقدوني، الذي فتح إمبراطورية فارس في القرن الرابع قبل الميلاد. ضعف ملوك الطوائف المقدونيون، وأخذت فارس تتوحد بقيادة زعميها أردشير بن بابك، الذي أسس حكم الأسرة الساسانية عام 226م.
أما أول ملوك الحيرة فقد كان، كما ذكر مؤرخو العرب، جذيمة الأبرش التنوخي، فلما مات، تولى الملك بعده ابن أخته عمرو بن عدي بن نصر اللخمي اليمني. وقد عرفت هذه المملكة في كتب تاريخ العرب وآدابهم بمملكة الحيرة ومملكة اللخميين ومملكة المناذرة وأبناء نصر.
كانت الحيرة تقع في مركز جغرافي مهم بين أراضي العراق وأبناء صحراء العرب، لذلك أفاد من موقعها الفرس، لأنها كانت بمثابة الدرع الواقية أمام غزوات الأعراب المفاجئة، كما كانت نصيرًا ضد الروم في حروبهما المتصلة. وكانت تجد دعمًا واعترافًا من جانب الفرس. ولكن موقعها ذاك جعلها تشترك في كل الحروب التي دارت بين الفرس والرومان بعد ذلك في محاولة للسيطرة على أراضي الهلال الخصيب.
اشتركت مملكة الحيرة في الحروب التي دارت على مدى قرن من الزمان بين الفرس والروم، وهي الفترة بين عامي 528 و 628م. ودارت رحى حرب مريرة بينها وبين ملوك الغساسنة، سقط من جرائها زعماء من كلا الجانبين، وسُجلت كثير من أحداثها في الشعر العربي.
كان ملوك الحيرة وأهلها من الوثنيين، إلا أن النصرانية كانت تنتشر في الأراضي الواقعة تحت سلطانهم. وقد قُتل ملكهم النعمان بن المنذر، لأنه رفض الانصياع إلى كسرى واتباع دينه المجوسي. وكان في الحيرة رهبان من كلا المذهبين: مذهب النساطرة، ومذهب اليعاقبة. وقد وصلت أولى دعوات التنصير إلى الحيرة نحو عام 410م. حيث جاء إلى المدينة منصِّر موفد من القسطنطينية. وبقدوم النساطرة واليعاقبة في القرن السادس الميلادي تضاعفت نشاطات حركة التنصير.
وكان المنذر بن امرئ القيس بن ماء السماء أول ملك لخمي يعتنق النصرانية، حسب ماجاء في بعض التواريخ العربية، وذلك عندما رأى وفاء أحد نصارى العرب لعهد قطعه على نفسه للملك. فأعجب الملك الحيري بهذا الدين الذي يدعو إلى الوفاء فأعلن تنصره. وكان حكم الملك المنذر بين عامي 514 و 563م.
تولى عمرو بن هند ملك الحيرة في الفترة مابين 563 - 578م، ودخل في أخريات أيامه في نزاع شخصي مع الشاعر العربي عمرو بن كلثوم الذي جرد سيفه، وقتل عمْرًا كما ذكرت المصادر العربية، وخلد تلك الحادثة في معلقته الشهيرة.
اشترك المناذرة في الحرب التي دارت بين الفرس والروم عام 613 - 614م، واشترك مع الفرس أهل القدس ودمشق، وحملوا فيمن حملوا أسرى من أمراء الغساسنة، ورجعوا بهم إلى الحيرة، وقد انتشوا بالنصر، كما انتشى الفرس. بيد أن قيصر الروم هرقل سرعان ما أعد العدة لحرب ثانية، واستطاع أن يهزم الفرس، ويقضي على المناذرة، ويمحو ما لحق إمبراطوريته من هزيمة سابقة، وذلك في عام 623م.
وبعد حوالي تسع سنين من ذلك، أي عام 12هـ، دخل سيف الله المسلول خالد بن الوليد مدينة الحيرة بجموع المسلمين، وقبل أهلها أن يدفعوا الجزية، فتُركوا وشأنهم، فدخلوا في الإسلام، وأصبحت الحيرة ومن فيها من عرب جزءًا من الأراضي الإسلامية منذ ذلك التاريخ.

ثانياً: الغساسنة (300 - 628م)

رحل الغساسنة من اليمن شمالاً إلى منطقة تهامة، ومن هناك شدوا الرحال مرة أخرى شمالاً حتى وصلوا إلى بلاد الشام، حيث نزلوا فيها وأسسوا لهم عاصمة سموها بصرى، وكانت تسمى أحيانًا جلق. وكان استقرارهم في الشام في القرن الثالث قبل الميلاد، ووجدوا هناك خلفاء الإسكندر الأكبر، فأضحوا بجوارهم في إمارة خاضعة لهم. وبحكم وجودهم بالقرب من تلك المناطق الحضرية، فإنهم قد عاشوا هم أنفسهم تلك العيشة الحضرية، وأصبحوا يمثلون قوة عربية حضرية، تمنع غزوات القبائل العربية البدوية التي كانت منتشرة في حدود دولة خلفاء الإسكندر. ولما استولى الرومان على سوريا وفلسطين، ودالت دولة خلفاء الإسكندر، أصبح الغساسنة خاضعين لهم، كما كانوا خاضعين لمن قبلهم.
شعر الغساسنة بوطأة المسؤولية الملقاة عليهم عندما بدأ الملك أردشير بن بابك مؤسس الأسرة الساسانية الفارسية في توسيع رقعة بلاده، ليضم إليها أراضي أخرى من أراضي الهلال الخصيب وصولاً إلى البحر الأبيض المتوسط غربًا، رغبة في السيطرة على طرق التجارة بين آسيا وأوروبا. وكان موقف الغساسنة دقيقًا من الناحية الحربية، إذ كانوا دائمًا في مواجهة الهجوم الفارسي اللخمي.
كان حكم الغساسنة قد امتد في مقاطعتي حوران والبلقاء في الشام. وكان ملكهم الحارث بن جبلة هو أول حاكم عينه إمبراطور الروم جستينيان وأعطاه رتبة فيلارك بطريق، وهي من أرفع الرتب في الإمبراطورية. وقد امتد حكم جستينيان من عام 527-565م. وكان الحارث نصرانيًا، كما كان يعد من حماة كنيسة اليعاقبة، وكان في حرب دائمة مع ملك الحيرة الملك المنذر الثالث، حتى انتصر عليه انتصارًا ساحقًا في يونيو عام 554م في موقعة قنسرين التي يعتقد أنها هي التي عناها عرب الجاهلية بقولهم "مايوم حليمة بسر".
وفي عام 563م خرج الحارث من عاصمته بصرى إلى القسطنطينية، لمقابلة الإمبراطور للتفاهم حول المساعدات التي يجب أن تعطى له للاحتفاظ بولاء العرب له، وعدم إعطائهم الفرصة للانضمام إلى المناذرة. غير أن الإمبراطور لم يوافق على الدعم المالي الذي طُلب منه، وساءت العلاقات بين الحارث والإمبراطور البيزنطي، ومات الحارث في عام 569م.
زادت حدة الصراع بين المناذرة والغساسنة في أوائل القرن السابع الميلادي، بسبب تزايد قوة الفرس الذين أخذوا في الاستعداد لزحزحة الروم عن الشام، وبالفعل أعد الفرس جيوشهم ومعهم المناذرة، وقاموا بهجوم عنيف على الروم ومعهم الغساسنة عام 613-614م. وكان النبي ³ يدعو الناس في مكة في تلك الآونة للإسلام. واستطاع الفرس، ومعهم المناذرة التغلب على الروم والغساسنة، ودخلوا دمشق والقدس. وأخذوا بعض الآثار النصرانية من هناك، منها صليبهم المقدس. وفي هذه المعركة نزلت بعض آيات من القرآن الكريم في سورة الروم التي يقول الله تعالى في مطلعها: ﴿ آلم ¦ غُلبت الروم ¦ في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون ¦ في بضع سنين لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون ¦ بنصر الله ينصر الله من يشاء وهو العزيز الرحيم ¦ وعْدَ الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون﴾ الروم: 1-6.
ولم تنقض بضع سنوات حتى استطاع هرقل إمبراطور الروم جمع جيوشه والخروج إلى بلاد الفرس، وإلحاق الهزيمة بهم واسترداد ما أخذوه من القدس. وهكذا صدق الله وعده.
كانت هذه الحروب المستمرة وبالاً على كل من الغساسنة والمناذرة، حيث أضعفت أمرهم. وكان جبلة بن الأيهم قد تولى الزعامة في بصرى. وفي هذه الآونة كان الإسلام ينتشر في كلِّ من مكة المكرمة، والمدينة المنورة.
وفي سنة 13هـ، 634م أرسل الخليفة أبوبكر الصديق خالدًا من العراق إلى الشام، واجتمعت جموع المسلمين وقوادهم، بقيادة خالد استعدادًا لملاقاة جيوش الروم في واقعة اليرموك التي انتهت بهزيمة إمبراطورية الروم، ومنذ ذلك التاريخ بدأت كثير من القبائل العربية تنحاز إلى العرب المسلمين، وسرعان ما استرد العرب بلادهم الشامية، وهي سوريا ولبنان والأردن وفلسطين. وكان ذلك آخر ما كان من الغساسنة الذين أضعفهم الروم والحروب المستمرة، فلم يعد لهم ذكر سوى في الأدب العربي وقصائد حسان ابن ثابت.
__________________
إنه ليس ثأرك وحدك، لكنه ثأر جيلٍ فجيل
وغدًا..
سوف يولد من يلبس الدرع كاملةً، يوقد النار شاملةً،
يطلب الثأرَ، يستولد الحقَّ، من أَضْلُع المستحيل
لا تصالح...
ولو قيل إن التصالح حيلة
إنه الثأرُ تبهتُ شعلته في الضلوع.. إذا ما توالت عليها الفصول..
ثم تبقى يد العار مرسومة (بأصابعها الخمس) فوق الجباهِ الذليلة!

http://www.egypthunt.net/showthread.php?t=2900






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-04, 12:56   رقم المشاركة : 154
معلومات العضو
hano.jimi
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi غير متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 1958 مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ا
ارجوكم اريد مراجع عن مملكة المناذرة - اللخميين- في اقرب وقت من فضلكم
مناذرة



خريطة للمدن العربية في زمن المناذرة
المناذرة سلالة عربية حكمت العراق قبل الإسلام. ثمة هجرات تدريجية حدثت بعد خراب سد مأرب في اليمن بعد "السيل العرم"، أي بدءاً من أواخر الألف الأول قبل الميلاد. فكان من هذه الهجرات هجرة تنوخ التي منها بنو لخم (المناذرة) إلى العراق واتخاذهم الحيرة عاصمة لهم ومن مدنهم في العراق النجف وعاقولا وعين التمر والنعمانية وأبلة والأنبار وهيت وعانة وبقة.
محتويات [أخف]
1 تاريخ المناذرة
2 الحياة الفكرية والدينية
3 الحياة السياسية
4 الحياة الاقتصادية
4.1 القصور والأديرة
5 العصر الإسلامي
6 ملوك المناذرة
7 المصادر
[عدل]تاريخ المناذرة

لقد كوَن المناذرة مملكة قوية من أقوى ممالك العراق العربية قبل الإسلام فكانت هذه المملكة هي امتداد للمالك العربية العراقية التي سبقتها مثل مملكة ميسان ومملكة الحضر، وقد امتد سلطان مملكة المناذرة من العراق ومشارف الشام شمالاً حتى عمان جنوباً متضمنة البحرين وهجر وساحل الخليج العربي. استمرت مملكتهم في الحيرة من (268م-633م). احتل الفرس تلك المملكة في مهدها فأصبحت مملكة شبه مستقلة وتابعة للفرس مع ذلك اكملت الحيرة ازدهارها وقوتها. وقد كان لهذه المملكة دور مهم بين الممالك العربية فقد كان لها صلات مع الحضر وتدمر والأنباط والقرشيين فكانت الآلهة في هذه المدن هي نفسها موجودة في الحيرة منها اللات والعزى وهبل، ومما يؤكد ذلك الروايات الكثيرة بصلات جذيمة الأبرش بملكة تدمر زنوبيا مثلا وعلاقتهم وعلاقة ملوك الحيرة بملوك مملكة الحضر وأحيانا ينسب المؤرخون السلالة الحاكمة في مملكة المناذرة وهم بنو لخم إلى ملوك الحضر في العراق[1], وكذلك نجد في النقوش الأثرية مثل نص أم الجمال الذي كتب بخط نبطي وفيه النص التالي: "جذيمة ملك تنوخ" وهذا يدل على صلاتهم الواسعة بالممالك العربية الأخرى هذا سوى الروايات الكثيرة من المؤرخين، وكان لمملكة المناذرة سوق من أشهر أسواق العرب يقام في الحيرة وفي دومة الجندل يتبادل فيه التجار البضائع ومنها البضائع الفارسية التي يجلبها تجار المناذرة وكذلك يتبادلون الأدب والشعر والخطب. أطلق ملوك المناذرة على أنفسهم لقب "ملوك العرب" ومن المؤكد أن نقش قبر إمرؤ القيس الأول المتوفى سنة (328م) مكتوب عليه "هذا قبر إمرؤ القيس بن عمرو ملك العرب كلهم". وهذا الحاكم له إنجازات عظيمة من تكوين أسطول بحري في البحرين هاجم مدن فارسية إلى سيطرته على مدن تمتد من العراق حتى نجران.
وكانت كتابة شاهد قبره الذي عثر عليه حديثا هي من أقدم الكتابات بالخط العربي الحالي عثر عليها لذلك يعتقد العلماء أن الحيرة هي مهد الخط العربي ويؤيد هذا الرأي المؤرخ البلاذري[2] حيث ينسب الكتابة العربية إلى الحيرة والأنبار. كانت الحيرة قاعدة عسكرية كذلك فقد ساند المنذر بن قابوس الجيش الفارسي في حربهم ضد الرومان في معركة "كالينيكوم" قرب الرها في تركيا حاليا. يروي ابن قتيبة الحرب الشهيرة بين المناذرة والغساسنة في "يوم حليمة" في بصرى جنوبي سورية هي مضرب للأمثال على شهرتها (ما يوم حليمة بسر).
ازدهرت المسيحية النسطورية في بلاد المناذرة ومما سهل ذلك ترحيب الأكاسرة الساسانيين بهذه الطائفة المسيحية التي تعاديها المسيحية الأرثوذكسية، عقيدة أعدائهم البيزنطيين ومع ذلك فإن الأرثوذكس كان لهم أيضا أسقفيتان عربيتان هما أسقفية عاقولا وأسقفية الحيرة[3]. ويعتقد المسلمون أن النبي محمد بشر بفتح الحيرة عند حفر الخندق[4] وتم ذلك فقام المسلمون بفتح الحيرة. شارك المناذرة في مناصب في الخلافة الإسلامية بإيجابية فكان منهم بنو عباد من ملوك الطوائف في الأندلس وبنو الورد حكام بنزرت في تونس والعديد من الشخصيات المهمة والشعراء.
[عدل]الحياة الفكرية والدينية



دير مار إيليا قرب الموصل.
كانت الحيرة منبعا للفكر والمعرفة وزخرت بمعاهد العلم ومدارسه فقد تلقى إيليا الحيري مؤسس دير مار إيليا دراسته الدينية في مدرسة في الحيرة[5]، كما تلقى مار عبدا الكبير دراسته في إحدى مدارس الحيرة[6]، وعند فتح خالد بن الوليد عين التمر وجد في كنيسة أربعين صبيا يتعلمون من جملتهم سيرين أبو العلامة محمد بن سيرين وكذلك نصير أبو موسى بن نصير فاتح الأندلس وكذلك يسار جد المؤرخ ابن إسحاق وكذلك تعلم المرقش الأكبر وأخوه حرملة الكتابة وبعض العلوم في الحيرة، فقد كان لموقع الحيرة الأثر الكبير في تلاقح الحضارات، وقد كان ملوك الحيرة يهتمون بالتدوين كما عند النعمان بن المنذر الذي أمر بنسخ أشعار العرب في الكراريس فنسخت له وقد عثر على بعضها مدفونا في قصره الأبيض في زمن المختار، وكانوا يشجعون الشعراء بالعطايا فقد كان من شعراء الحيرة: المثقب العابدي وعبيد بن الأبرص والنابغة الذبياني وطرفة بن العبد ولقيط بن يعمر الأيادي وعدي بن زيد العبادي وعمرو بن كلثوم وعمرو بن قميئة وأعشى قيس والمرقش الأكبر ولبيد بن ربيعة. وقد كانت الحيرة مركزا علميا هاما وملتقى الأدباء في الجاهلية، وكان النعمان بن المنذر يجتمع بأدباء العرب في قصر الخورنق ويقيم مهرجانا أدبيا يسمى "المؤتمر" فكانت الحيرة محجا للأدباء والمثقفين، وكذلك الطب كان متقدما في الحيرة في زمن المناذرة وحافظت الحيرة على شهرتها في الطب في العصر الإسلامي، فكان حنين بن اسحق النصراني العبادي من أقدر أطباء المتوكل في العصر العباسي وكان أبوه صيدلانيا بالحيرة ولهذا الطبيب إسهامات مشهودة، ومن الناحية الدينية فكانت بلاد المناذرة على المذهب المسيحي النسطوري حتى أن العديد من ملوكهم تنصروا بل ونشروا هذه العقيدة في شرق الجزيرة العربية (بيت قطراية). برز من الحيريين القديس حنانيشوع، والقديس مار يوحنا، والقديس عبد المسيح الحيري[7]، والقديس "هوشاع" الذي حضر مجمع إسحاق الجاثليق عام (410م)، وشمعون الذي أمضى أعمال مجمع "يهبالا" الذي انعقد سنة (420م) وشمعون الذي حضر مجمع "أقاق" الذي انعقد سنة (486م)، و"ايليا" الذي وقع على مجمع باباي المنعقد سنة (497م)، و"ترساي" الذي تحزب سنة (524م) لنرساي الجاثليق ضد "اليشاع" و"افرام", و"يوسف" الذي وقد حضر مجمع "أيشوعياب الأرزني" الذي انعقد سنة (585م)، وشمعون بن جابر الذي نصرّ الملك النعمان الرابع في سنة (594م) على مايذكره مؤرخو الكنيسة[8]. وقد كان مار يشوعياب الأرزوني المتوفى سنة (596م) من أصل عربي. درس الديانة في "نصيبين"، ثم تقّدم فصار أسقفاً على "أرزون"، ثم ترقى حتى صار بطريكاً على النساطرة سنة (580م). وقد زار الملك "النعمان" وتوسط عند الروم لمساعدة "خسرو ابرويز" ضد "بهرام". ولما توفي نقل إلى الحيرة فدفن في دير "هند" ابنة النعمانْ. أما كنيسة الباعوثة في الحيرة وهي كرسي من كراسي المطرانية الدائمة فقد كانت المركز الديني الرئيسي في الحيرة وصمدت حتى أزمنه متأخرة وتناول المؤرخين بناءها بإعجاب. وشهد عام (424م) انعقاد مجمع "داد يشوع" في الحيرة لتنظيم شؤون الكنيسة النسطورية.
[عدل]الحياة السياسية

بعد انحسار حكم مملكة تدمر العربية عن منطقة غرب الفرات التي بضمنها الحيرة بدأ جذيمة الأبرش جهوده ليحكم تلك المنطقة وكانت تدمر عدوا شديدا للفرس أذاقتهم الرعب والهزائم. كانت الحيرة قاعدة ملك جذيمة وضم حكمه عانة وبقة وهيت والأنبار, وبعد جذيمة انتقل الحكم لعمرو بن عدي أول ملك من ملوك المناذرة والذي عاصر قيام الإمبراطورية الساسانية حين هاجم ملك الفرس نرسي مملكته وجعلها تابعة له لأسباب عدة منها موقع الحيرة الأستراتيجي الذي يتحكم بخطوط القوافل فيمكن للفرس التحكم بخطوط التجارة وتصريف بضائعهم بشكل غير مباشر, وجعل حكومة المناذرة درع من هجمات العرب أو الروم.
الجيش


جيش المناذرة بقيادة المنذر من لعبة "روما: الحرب الشاملة".
يتكون جيش المناذرة من خمس كتائب هي: الأشاهب ودوسر والرهائن والوضائع والصنائع. أما "الأشاهب" فهم من الفرس مسخرين لخدمة ملوك الحيرة "ودوسر" هي مجموعة عربية مسخرة لخدمة ملوك الحيرة ويضرب المثل في قوتها فيقال: "أبطش من دوسر" وهاتين الفرقتين هما الفرقتين الرئيسيتين في الجيش، والفرق الثلاث الأخرى هي "الرهائن" وهم خمس مئة رجل رهائن لقبائل العرب يقيمون في الخدمة سنة ملوك الحيرة ثم يحل محلهم ألف آخرين في فصل الربيع، "الصنائع" هم قوم من خواص الملك من بنو تيم اللات وبنو قيس ابني ثعلبة وقد نذرو أنفسهم للحرب، "الوضائع" وهم ألف مقاتل من الفرس يضعهم ملك فارس في الحيرة لنجدة ملوك الحيرة وكانوا يرابطون سنة ثم ينصرفون ويأتي مكانهم ألف آخرون. وكان لهذه الكتائب حصون تعرف باسم (المسالح). وكذلك اشتهرت الحيرة بصناعة الأسلحة من سيوف وسهام ونصال للرماح وكانت لهم معرفة كبيرة بوسائل الحرب مثل المجانيق والقنابل الحارقة. كان المناذرة يسعون لمد سلطانهم على العرب منذ وقت مبكر فضمت مملكتهم بالإضافة للعراق شرق الجزيرة العربية وأجزاء كبيرة من نجد لذلك كان هناك تنافس بين المناذرة والسبئيين للنفوذ على الجزيرة العربية فحصلت المناذرة والسبئيين عدة معارك، فكان نفوذ المناذرة عهد امرؤ القيس بن عمرو ثاني ملوك المناذرة قد وصل لنجد بل وحاصر نجران التابعة لمملكة سبأ فأصبح بذلك خطرا على أمن السبئيين فأرسل ملك سبأ شمر يهرعش حملة عسكرية على المناطق التي مد إمرؤ القيس سلطانه عليها فتقدمت قواته في نجد ومنها إلى الأحساء والقطيف في شرق الجزيرة العربية وبعد ذلك اكتفى المناذرة بشرق الجزيرة العربية أما السبئيين فكانوا قد فرضوا سلطانهم بنجد بواسطة كندة التابعة لهم وفي زمن أبو كرب أسعد أقاموا حصنا في "مأسل الجمح" بنجد كنقطة أمامية دفاعية لحماية أراضيهم وقوافلهم، وفي عهد الملك السبئي ملك كرب يعفر صدت قواتهم تقدم المنذر بن امرؤ القيس الذي هاجم حلفاء السبئيين في نجد وأرخوا ذلك بعام "631" وفقا للتقويم الحميري الموافق لعام (516م). كان لجيش المناذرة معارك ذات صيت في التاريخ الجاهلي لاسيما معركة يوم حليمة (554م) في (قنسرين) والتي قامت بين المناذرة والغساسنة التي انتصر بها الغساسنة وكانت أنتقاما من المناذرة لهزيمتهم في معركة قامت عام (544م) قام بها أحد حكام المناذرة (المنذر الثالث) من أسر أحد أبناء الحارث الغساني وقدمه قربانا للعزى مما ملأ قلبه حقدا، ومن نتائج هذه المعركة خروج قنسرين والبيضا من يد المناذرة. ومن المعارك الأخرى الشهيرة وحروب الشام التي قامت عام (563م) التي قام خاضها عمرو بن هند وأوعز إلى أخيه قابوس بمواصلتها عام (566م) والتي كانت لتأديب الروم الذين أساؤا إلى رسوله في القسطنطينية لمفاوضة قيصر على دفع الإتاوة[9] ومن معارك المناذرة المعروفة التي اشتعلت مع العرب "يوم السلان" و"يوم طفخة" وقد أشترك المناذرة مع الفرس الساسانيين في وساعدوهم في حروبهم ومعاركهم فقد ساند المنذر الأول بن النعمان الفرس مساعدة قيمة في حروبهم التي استمرت حتى الصلح الأول الذي دام لأمد طويل، وبدأت معارك أخرى سنة (519)م وقام فيها المنذر الثالث بن ماء السماء بدور هام إذ تمكن في معاركه من أسر قائدين بيزنطيين هما "ديموستراتوس" و"يوحنا" مما اضطر البيزنطيين إلى إرسال وفد من "شمعون الأرشامي" و"أبراهام" والد المؤرخ نونوس و"سرجيوس" أسقف الرصافة إلى المنذر الثالث لفك أسرهما وتجدر الإشارة أن هذا الوفد الرومي قد صادف وصول وفد ذو نواس الملك الحميري الذي يطلب من ملك الحيرة أن يفعل بنصارى مملكته مايفعله هو بنصارى نجران وإن شمعون الأرشامي يزعم أنه دون قصة تعذيب نصارى نجران طبقا لما جاء في رسالة ذي نواس ومن ثم فقد نشرها في صورة كتاب يقرأ على الناس في الكنائس. وتجددت المعارك سنة (528-529)م فتوغل المنذر بجيشه حتى حمص وأفامية وأنطاكية وحتى الأناضول وأضرم الحرائق في بعض المدن منها خلقدونية وعاد وفي ركابه كثير من الأسرى من بينهم 400 راهبة أحرقهن بالنار قربانا للعزى، كما شاركوا بقوة في المعارك المفصلية التالية ضد القائد الروماني بلزاريوس, معركة "نصبين" (530م) ومعركة "كالينيكوم" (531م) الواقعة قرب الرها حاليا جنوب تركيا والتي انتهت بانتصار الفرس وتوقيع معاهدة سلام مع البيزنطيين الذين اضطروا أن يدفعوا بموجبها جزية ثقيلة، وكذلك صد الجيوش الرومانية المتجهة لحرب الفرس حتى زمن إياس الذي وجهه الفرس لقتال جيش روماني بساتيدما وهو نهر يقع بالقرب من أرزن فهزمهم إياس، ولكن هذه المساعدات لم تمنع الفرس من قتل آخر حكام المناذرة النعمان بن المنذر حيث استدرج كسرى فارس خسرو الثاني النعمان بن المنذر وغدر به، فثارت حمية العرب لقتله فقاتلوا الجيش الفارسي في معركة ذي قار وكان ذلك عام (610م).
[عدل]الحياة الاقتصادية

أهتم المناذرة بالتجارة والصناعة والزراعة، ففني مجال التجارة كانت للمناذرة قوافل تجارية "لطائم" في طريق يربط بين الجزيرة العربية بالشام والعراق ويشاركون بلطائمهم في جميع أسواق العرب ويوفرون لها حماية خاصة، ووجود نهر الحيرة المتفرع من الفرات سهل التجارة البحرية فكانوا يركبون فيه بالقوارب حتى يبلغوا مينائهم في الأبلة على الخليج العربي وهناك يركبون السفن الضخام من هناك فيطوفون بالبحار إلى الهند والصين من جهة الشرق والبحرين وعدن من جهة الغرب[10], وكانت السفن القادمة من الصين والهند تمر تأتي باستمرار إلى الحيرة[11], أما الزراعة فكان لخصوبة الأرض ووجود نهر الحيرة أثر في تطورها فقد كانت الأراضي بين الحيرة والنجف والفرات كلها مزروعة بالنخيل والبساتين والجنان ومن أشهر ماعرفت به في هذا المجال الخمر الحيري حيث كانت له شهرة حتى بعد الإسلام. وقد بلغت صناعاتهم درجة كبيرة من الحذق والإتقان في الحيرة حتى أصبحت كثير من الصناعات تنسب للحيرة منها صناعة السلاح سيوفها المشهورة وسهام ونصال للرماح. وصناعة الدبغ والنسيج خصوصا نسج الحرير والكتان والصوف، وكانوا يستخدمون في تزيينه الوشي والتقصيب والتطريز بخيوط الذهب. وكان قصر الخورنق يضم عددا من القين والنساج وفي ذلك يقول عمرو بن كلثوم:
إذ لاترجى سليمى أن يكون لها من بالخورنق من قين ونساج[12]
ومن أزياء الحيريين الساج والطيلسان والدخدار واليملق والشرعبية والسيراء[13], وكان ملوك الحيرة يخلعون على الشعراء ومن يرضون عنه أثوابا تعرف بالرضا وهي جباب أطواقها الذهب فيه قضيب من الزمرد ومنها مايسمى المرفل[14].
[عدل]القصور والأديرة
كان طراز البناء الحيري طرازا قائما بذاته وقد ظل الطراز الحيري لبناء القصور معروفا في العصر الإسلامي، ويذكر المسعودي أن المتوكل العباسي اتبع في بناء قصوره نظام البناء المعروف بالحيري والكمين والأروقة وذلك أن ((بعض سماره حدثه في بعض الليالي أن ملوك الحيرة من النعمانية من بني نصر أحدث بنيانا في دار قراره وهي الحيرة على صورة الحرب وهيئتها)) للهجه بها وميله نحوها لئلا يغيب عنه ذكرها في سائر أحواله فكان الرواق فيه مجلس الملك وهو الصدر والكمان ويمنة وميسرة ويكون في البيتين الذين هما الكمان من يقرب منه من خواصه وفي اليمين منها خزانة الكسوة وفي الشمال مااحتيج إليه من الشراب والرواق وقد عم فضاؤه الصدر والكمين والأبواب الثلاثة على الرواق فسمي هذا البنيان في هذا الوقت بالحيري والكمين، واتبع الناس المتوكل ائتماما بفعله واشتهر للغاية، وكان العباسيون قد بنوا قصر أبي الخصيب محل قصر قديم للمناذرة وكذا حال قلعة جعبر حيث كان المناذرة قد اختاروا أحسن الأماكن لبناء قصورهم. وكذلك كان من فن الطراز الحيري نظام القبب فكانت تضاف ثلاث قبب متجاوره في مركز المبنى وكذلك يذكر ياقوت أن الحيريين يجعلون في حيطان دياراتهم الفسيفساء وفي سقوفها الذهب والصور. وقد أجرى علماء الآثار حفريات أثرية في أطلال الحيرة عام (1931م) تحت إشراف العالمين رتلنكر ورايس أسفرت عن كشف بعض الآثار من بينهما بازيليكيتين مسيحيتين من الآجر وقد ثبت من الحفريات أن كنائس الحيرة لم تكن مزودة بحنيات إنما كانت تنتهي بفتحات مربعة الشكل على النحو الشائع في معابد آشور وبابل وكذلك عثرت البعثة على صلبان من الفضة وقناديل من الزجاج وكانت الجدران مكسوة بطبقة جصية فيها زخارف نباتية وقد عثر هذان العالمان في أحد دور الحيرة على زخارف مدهونة في الجدران بألوان زاهية والأصباغ يتكرر فيها عنصر الصليب محاطا بدائرة وبعض الصور.
من عمرانهم:


منمنمة من القرن الخامس عشر من مخطوط "خمسة" لنظامي بريشة بهزاد تصور بناء قصر الخورنق في الحيرة.
القصور
القصر الأبيض (تعرف ببيعة الكرسي)
قصر بن بليلة
قصر العدسيين الكلبيين
قصر الزوراء
قصر بني مازن
قصر الخورنق
قصر سنداد
قصر العذيب
قصر مقاتل
قصر الصنبر
قصر شمعون (في عانة).
قصر البرذويل (في كربلاء).
قصر السدير (يحتمل انه قصر الأخيضر قرب كربلاء).[15]
الأديرة
دير اللج
دير الحريق[16]
دير مارت مريم
دير هند الكبرى
دير هند الصغرى
دير الجماجم
دير الأكيراح[17]
دير السوا
دير داد يشوع
دير مزعوق
دير بني صرنيار
دير توما
دير مارية
دير الأسكون
دير عبد المسيح
دير ابن براق
دير العذارى
دير بني مرينا
دير ابن وضاح
دير مر عبدا
دير الجرعة
دير النقيرة
دير حنة
دير مار فايثون
دير علقمة
دير مار أبا الكبير
دير قرة
دير عبد يشوع
دير حنظلة
[عدل]العصر الإسلامي



إناء من الخزف صنع في الحيرة عام 96هـ.
كان الشروع في جعل الكوفة عاصمة للخلافة عام (17هـ/638م) إيذانا بتدهور الحيرة وتناقص عمرانها. وقد استعملت في بناء الكوفة أحجار من قصور الحيرة وقد نقل البلاذري عن رجل من أهل الحيرة ((وجد في قراطيس هدم قصور الحيرة التي كانت لآل المنذر أن المسجد الجامع بالكوفة بني بنقض تلك القصور وحسبت لأهل الحيرة قيمة ذلك من جزيتهم))[18], وبدأ الخراب يستولي على ديارها، وبنيت بعض قصور الكوفة بآجر وأساطين قصور الحيرة وكنائسها المتخربة ومع ذلك فإن انحسار العمران في الحيرة وتقلصه لم يتم على دفعة واحدة وإنما تم على مراحل طويلة ويرجع الفضل الأعظم في الإبقاء على الحيرة كونها فتحت صلحا وكذلك خبرات أهلها التجارية التي أتاح لها مجالا واسعا للإفادة المادية من الفتوح الإسلامية فضلا عن كونها مركزا للمسيحية قرب الكوفة مما أتاح لها أن تكون موضعا من مواضع النزهة والزيارة لأهل الكوفة وكان بها من الخمارات ما ليس في غيرها ويذكر ياقوت أن بظاهر الكوفة ((منازل النعمان بن المنذر والحيرة والنجف والخورنق والسدير والغريان ومما هنالك من المتنزهات والديرة الكبيرة)) وكانت الحيرة مأهولة بالسكان في العصر الأموي واشتهرت شهرة كبيرة بصناعة الخزفيات إلا أن الحيرة في العصر العباسي أخذت في الإضمحلال. ولم يزل عمرانها يتناقص في هذا العصر إلى صدر من أيام المعتضد فإنه استولى عليها الخراب وكانت بالرغم من ذلك مقصد خلفاء بني العباس في العصر الأول كالسفاح والمنصور والرشيد والواثق فقد كانوا ينزلونها ويقصدون المقام فيها لطيب هوائها وصفاء جوهرها وصحة ترابها وقرب خورنق والنجف منها.
[عدل]ملوك المناذرة



ملوك الحيرة من لخم
الترتيب الحـــاكــم فترة الحكم
1 عمرو بن عدي 268-295
2 امرؤ القيس بن عمرو 295-328
3 عمرو بن امرؤ القيس 328-363
4 أوس بن قلام 363-368
5 امرؤ القيس بن عمرو 368-390
6 النعمان بن امرؤ القيس 390-418
7 المنذر بن النعمان 418-462
8 الأسود بن المنذر 462-490
9 المنذر بن المنذر 490-497
10 النعمان بن الأسود 497-503
11 أبو يعفر بن علقمة 503-507
12 امرؤ القيس بن النعمان 507-514
13 المنذر بن امرؤ القيس 514-554
14 عمرو بن المنذر, الملقب بالمحرق الثاني 554-569
15 قابوس بن المنذر 569-577
16 فـيـشـهـرت 577-578
17 المنذر بن المنذر 578-582
18 النعمان بن المنذر, الملقب بأبو قابوس 582-609
19 إياس بن قبيصة 609-618
20 زاديه 618-633


[عدل]المصادر

^ البدء والتاريخ, ص 184
^ فتوح البلدان, ص 188
^ يوسف رزق غنيمة, ص 22
^ بحار الأنوار جزء 20 حديث رقم 190، كنز العمال حديث رقم 31789
^ Chronicle of Seert 13: 445. See Fiey, Assyrie chretienne, II.642-64
^ يوسف رزق غنيمة, ص 54
^ John Wesley Etheridge‏, The Syrian Churches p.242; ذكر له عبد يشوع الصوباوي كتابا وصفه بأنه ذو محتوى عظيم
^ أدى شير "2/ 208". وكذا 5 W. Smith, A Dicrionary, II, p. 370, John of Ephesus, Eccl. Histo, II, 40 ff
^ Caussin de Perceval. t. II. p.118.ISBN 1-4212-2815-7.
^ البكري, معجم ما استعجم, ج2, ص478
^ At this time, (early fifth century) the Euphrates was navigable as high as Hira, a city lying southwest of ancient Babylon... and the ships of India and China were constantly to be seen moored before the houses of the town; Henry Yule, Cathy and Way Thither (London: John Murray, 1926) rev. ad., Vol. I, LXXVI I
^ يوسف رزق غنيمة, ص82
^ يوسف رزق غنيمة, ص82-83
^ يوسف رزق غنيمة, ص83
^ Louis Massignon, "al-Khawarnak. ،" Encyclopae-dia of Islam, 2nd ed. (hereafter EI2) (Leiden,1990), 4:1133; and Irfan Shahid, "al-Hira," EI2(Leiden, 1986), 3:462-63.
^ حدد بعض المؤرخين (دير الحريق) بالحيرة(انظر: ياقوت : معجم البلدان 2/505). وحدده آخرون في ظهرها إذ أنه يقع إلى جنب (قبة السنيق) و(قبة نحصين) وهما راهبان عاشا في هاتين القبتين خارج مدينة الحيرة
^ ويقع هذا الدير في ظاهر الحيرة وقد بناه عبد بن حنيف من بني لحيان الذين كانوا مع قبيلة لخم وقد وصف بأنه رستاق نزه وفيه بيوت صغار تسكنها الرهبان الذين لا قلالي لهم وقد وردت لفظة (كرحو) في السريانية (chouiho،kourho)وتعني الكوخ أو المسكن أو بيت الراهب والناسك (جواد علي، المفصل في تاريخ العرب 6 / 655)
^ فتوح البلدان, ص 116
التصنيفات:
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%...B0%D8%B1%D8%A9






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-04, 13:03   رقم المشاركة : 155
معلومات العضو
hano.jimi
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi غير متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة godof مشاهدة المشاركة
ممكن بحث كامل حول صناعة الورق + المراجع أ خي

محتويات [أخف]
1 التعرف أكثر على الورق
2 تاريخ الورق
3 صناعة الورق
3.1 تطور صناعة الورق
3.2 تحضير الورق
3.3 دور السيليلوز
3.4 تصنيع الورق آليا
3.5 الاختلاف بين ورق الآلات واليدوي الصنع
4 أنواع الورق
5 آثار صناعة الورق
5.1 الآثار الاجتماعية
5.2 الآثار الاقتصادية
5.3 الآثار السياسية
5.4 الآثار على البيئة
6 الاستعمالات
6.1 الورق للكتابة
6.2 الورق والفن
6.3 للتزين
6.4 استعمالات أخرى
7 المراجع
8 وصلات خارجية
[عدل]التعرف أكثر على الورق

من السهل نسبياًا لتفريق بين الورق والمواد الأخرى، ولكن من الصعب تحديد أنواع معينة من الورق. وبالنسبة للورق الحديث المطبوع، فعادةًما يكون تاريخ الإنتاج هو أفضل وسيلة للتعرف على نوع الورق. غير أن هنالك كثير من المجموعات، خصوصاً بعد عام 1820، عندما كان يتم اختبار العديد من الألياف (بداية من القش وحتى عشب الحلفاء)، وعندما استُخدمت مجموعات مختلفة من مواد التبييض والعوامل المساعدة على تغرية الورق الكيميائي. وتؤدي هذه المجموعات إلى تعقيد التعرف على الورق، بحيث لا يكون التحديد الدقيق ممكنا إلا‏ من خلال التحليل الكيميائي وتحليل الألياف فقط.
ويختلف الورق المصنوع بالآلات عن الورق اليدوي الصنع في عديد من الأوجه، ولكن انتظام الألياف هو أكثر هذه الأوجه لفتاً للنظر. ففي الورق اليدوي الصنع، يتسبب غمر مناطق العفن أو su (باليابانية) في السائل المعلق المكون من الماء والألياف مع رجّ الماء وترشيحه باستخدام مصفاة، في تشابك الألياف عشوائياً مما يزيد من قوة الورق. وعلى عكس ذلك، يتم إنتاج الورق المصنوع باستخدام الآلات على أسطوانة دائمة الدوران، وتتسبب حركة دوران الآلة في محاذاة الألياف لبعضها البعض في اتجاه واحد، مما يجعل الورق أضعف بعض الشيء على طول اتجاه الألياف أو اتجاه الآلة. ويوجد اتجاه الألياف هذا في المنتجات الورقية الأخرى، مثل الكرتون والحافظات.
يمكن أن يتجعد الورق الذي يُطوى عكس اتجاه الألياف مشكلاً ثنيات غير مستوية، كما أن الورق الذي يتم ترطيبه باستخدام مادة لاصقة يتمدد أكثر وأكثر على عرض اتجاه الألياف بأكثر مما يتمدد على طوله. ولتحديد اتجاه الألياف في التوريدات, يمكن تقويس الورق في كلا الاتجاهين, وسوف يُظهر اتجاه الألياف مقاومةً أقل. وهنالك اختبار بسيط آخر يمكن إجراؤه عن طريق تمزيق الورق في كلا الاتجاهين، فسيتمزق الورق بسهولة أكبر على طول اتجاه الألياف.
ونظراً للمعدل المزعج لتلف الورق الحديث، تم بذل كثيرا من الجهود لتطوير ورق مستقر كيميائياً، قائم على الأنواع القلوية المقواة في الأساس. وفي السنوات الأخيرة، اهتمت معظم دول الغرب بإنتاج الورق القلوي. ونظراً لأن عمليات تصنيع الورق التي تنطوي على عمليات معالجة قديمة للأحماض تتسبب في تلوث المجاري المائية والجو والتربة، فقد دفعت اللوائح الحكومية صناعة الورق نحو إجراء عمليات معالجة أكثر نظافةً وأقل تلويثاً.
ولذلك فكثير من الورق الذي يتم إنتاجه في الوقت الحالي في الدول الصناعية هو ورق غير حمضي، بل قلوي. ومع ذلك فلا يزال ورق الخشب الأرضي الرخيص يصنع لغرض طباعة الجرائد وبعض الاستخدامات الأخرى غير الدائمة. ويتلف هذا الورق سريعاً، مما يؤدي إلى ظهور مشكلات "الورق الهش" في المكتبات على مستوى العالم. وتُعتبر هذه المشكلات حادةً في الدول المتقدمة على وجه الخصوص، حيث يكون كثير من إنتاج ورق الكتب حامضياً، ويكون الجو غير مناسب.
[عدل]تاريخ الورق

يعود الفضل في اختراع مادة الورق كما نعرفها الآن إلى الصينيين الذين أنتجوه ابتداء من القرن الأول ميلادي، وذلك انطلاقًا من سيقان نبات الخيزران (البامبو) المجوفة والخرق البالية أو شباك الصيد والقنب وعشب الصين. ويتم تحسينه باستخدام لحاء الشجر والقنب وقطع القماش حيث كانت هذه المواد تدق، بعد أن تغسل وتفقد ألوانها، في مطاحن خاصة حتى تتحول إلى عجينة طرية فتضاف إليها كمية من الماء حتى تصبح شبيهة بسائل الصابون، وبعد أن يصفَّى الخليط تؤخذ الألياف المتماسكة المتبقية بعناية لتنشر فوق لوح مسطح لتجففه حرارة الشمس. وبعد التجفيف يمكن صقل فرخ الورق المحصل عليه بعد ذلك بواسطة خليط من النشا والدقيق ويجفف من جديد. وهكذا يحصل عى ورق قابل للاستعمال.
[عدل]صناعة الورق

[عدل]تطور صناعة الورق
ظلت صناعة الورق في تطور وأخذت أهمية كبرى بخاصة بعد اختراع غوتنبرغ لأول مطبعة، وبدأ معها الاهتمام بأنواع الورق المختلفة. وبدأت التكنولوجيا الحديثة تقوم بدورها في تلك الصناعة، إلى أن أصبح الأمر الآن أكبر بكثير من مجرد أوراق للطباعة وأخرى للتغليف، وإنما أصبحت هناك أشكال وأنواع كل يؤدي دورا مختلفا على حسب المصدر الأول لاستخراجه.
فهناك الورق المأخوذ أساسًا من الأشجار الإبرية، والتي توجد عادة في المناطق الشمالية الباردة من أوروبا، وهناك أوراق تشبع بألياف السليلوز لكي تأخذ ملمس القماش ورونقه، أو لأنها تعطي مواصفات جيدة عند الطبع عليها واستخدام الأحبار المناسبة، ويكون مصدرها الأساسي القطن وأشجار الأرز ومصاص القصب.
ولم يقتصر الأمر على طرق وأنواع الورق، وإنما أصبحت هناك مواصفات أخرى أكثر دقة وتعقيدًا؛ حيث نجد أجهزة خاصة لقياس لمعان سطح الورق، وجهاز لقياس قوة ومتانة شد الورق الذي يستخدم في عمليات التغليف وأيضًا نسبة الحموضة والقلوية.
[عدل]تحضير الورق
يحضر الورق من ألياف السيليلوزالتي توجد في جدران جميع الخلايا النباتية.عندما يرشح مزيج من الماء وال أليافمن خلال غربال أو منخل دقيق تتشابك ال ألياف بعضها مع بعض مكونة صحيفة رقيقة من الورق، وعندما تجفف الرقيقة المبتلة تنشأ روابط كيميائية بين الجزيئات في ألياف السيليلوز معطية رقيقة الورق قوتها. يعتبر الخشب المصدر الرئيسي لألياف صناعة الورق والتغليف والتعبئة.


السيليلوز


[عدل]دور السيليلوز
طالع أيضا :سيليلوز
من أكثر المركبات العضوية انتشارا في الأرض، يكوّن الجدر الخلوية في النبات وله دور دعامي، يتكون السيليلوز من جزيئات بوليمرية تؤلف سلسلة غير متفرعة تتكون من تكاثف جزيئات سكر الجلوكوز التي ترتبط مع بعضها بروابط غلوكوزسيدية، وتنتظم جزيئاته في الجدار الخلوي للنبات على هيئة ألياف متوازية أحيانا ومترابطة عرضيا أحيانا أخرى مما يؤدي إلى إحداث دعامة قوية جدا، تحمي الخلية النباتية.


هولاندز
[عدل]تصنيع الورق آليا
هناك طريقتان لصناعة العجينة الورقية : ميكانيكية وكيميائية.
عند صناعة الورق آليا ينظف اللحاء المستخدم باستخدام الماكينة من أجل التخلص من الغبار أوالرماد والمواد الغريبة.
وبعد عملية التنظيف هذه، يوضع اللحاء في غلاية دائرية كبيرة حيث يغلي اللحاء والجير تحت ضغط البخار لمدة تصل إلى عدة ساعات.
يتحد الجير مع الدهون والمواد الغريبة الأخرى الموجودة في اللحاء ليكون صابونا غير قابل للذوبان، ويمكن التخلص من هذا الصابون فيما بعد، كما أن الجير يقلل أية صبغة ملونة موجودة في المركبات الملونة.
ثم يحول اللحاء إلى ماكينة تسمى هولاندر بحيث تشكل سلسلة متصلة.
ويمر الخليط المكون من اللحاء والمياه بين الأسطوانة ولوح القاعدة ويتحول اللخاء إلى ألياف، بحيث تمتص المياه من الحوض تاركة اللحاء والألياف خلفها.
وأثناء تدفق خليط اللحاء والمياه حول الهولاندز، يتم التخلص من القاذورات وينقع اللحاء تدريجيا حتى يتحلل تماما إلى ألياف مفردة.
وبعد ذلك يتم إدخال اللحاء المبتل في ماكينة هولاندز فرعية من أجل فصل الألياف مرة أخرى.
وعند هذه النقطة، تضاف مواد تلوين ومواد غراء كالصمغ ومواد حشو مثل كبريتات الجير، وذلك لزيادة حجم ووزن الورق.
[عدل]الاختلاف بين ورق الآلات واليدوي الصنع
يختلف الورق المصنوع بالآلات عن الورق اليدوي الصنع في عديد من الأوجه، ولكن انتظام الألياف هو أكثر هذه الأوجه لفتاً للنظر.
ففي الورق اليدوي الصنع، يتسبب غمر مناطق العفن في السائل المعلق المكون من الماء والألياف مع رجّ الماء وترشيحه باستخدام مصفاة، في تشابك الألياف عشوائياً مما يزيد من قوة الورق. وعلى عكس ذلك، يتم إنتاج الورق المصنوع باستخدام الآلات على أسطوانة دائمة الدوران، وتتسبب حركة دوران الآلة في محاذاة الألياف لبعضها البعض في اتجاه واحد، مما يجعل الورق أضعف بعض الشيء على طول اتجاه الألياف أو اتجاه الآلة. ويوجد اتجاه الألياف هذا في المنتجات الورقية الأخرى، مثل الكرتون والحافظات. يمكن أن يتجعد الورق الذي يُطوى عكس اتجاه الألياف مشكلاً ثنيات غير مستوية، كما أن الورق الذي يتم ترطيبه باستخدام مادة لاصقة يتمدد أكثر وأكثر على عرض اتجاه الألياف بأكثر مما يتمدد على طوله. ولتحديد اتجاه الألياف في التوريدات, يمكن تقويس الورق في كلا الاتجاهين, وسوف يُظهر اتجاه الألياف مقاومةً أقل.
وهنالك اختبار بسيط آخر يمكن إجراؤه عن طريق تمزيق الورق في كلا الاتجاهين، فسيتمزق الورق بسهولة أكبر على طول اتجاه الألياف.
[عدل]أنواع الورق

ورق الطباعة
وهو ورق خفيف، يتراوح وزن المتر المربع منه بين 44 و 120 غرام, ويستخدم في طباعة الأوفست (بالإنجليزية: Offset ‏) والدفاتر والكتب.
ورق التصوير
ورق التصوير (بالإنجليزية: photocopy paper‏) هو ورق خفيف, أوزان الورق الشائعة منه 70 و75 و80 غرام لكل متر مربع، ويستخدم في آلات التصوير والطابعات الليزرية والمكتبية.
ورق الجرائد
وهو ورق خفيف قليل المتانة قصير العمر شديد التشرب للسوائل.
ورق المجلات
وهو يشبه ورق الجرائد، إلا أنه يتميز عنه بلمعانه الواضح، ويصنع كلا النوعين من اللب المستخلص الكيماوية.
ورق الكرتون
ويوجد منه نوعان:
النوع المضلع: ويتكون من عدة طبقات، ويستخدم لإنتاج صناديق التعبئة.
النوع الرمادي: ويصنع بتجفيف عجينة اللب المستخدمة فيه بأفران خاصة، بدلا من أسطوانات التجفيف، ويستخدم في تجليد المطبوعات المختلفة.
الورق المقوى
ويعالج اللب المستخدم في تصنيعه بمواد كيماوية مختلفة، ويطلى بطبقات من الشمع حيث يستخدم في تغليف المواد الغذائية.
[عدل]آثار صناعة الورق

[عدل]الآثار الاجتماعية
بسبب انخفاض سعر الورق ،أدى ذلك إلى وفرته التي أعطت درجة عالية من المعرفة وشجع هذا إلى تطور المدارس والجامعات ،مما أدى إلى حصول طبقات جديدة ومتعددة من المجتمع على الكتابة.كما غير العملية الأساسية للتفكير حيث ظهرت إلى جانب الثقافة المنطوقة ثقافة مكتوبة ومطبوعة.
[عدل]الآثار الاقتصادية
ظلت مهارات القراءة والكتابة مهارات محصورة ضمن الطبقات الغنية، حتى ظهرت صناعات الورق الذي يمكن نقله والورق الذي تنتجه الآلات ،وتمخض عن هذه الصناعات الكثير من الوظائف وانخفضت تكاليف صناعة الأوراق إلى:
28 سنتا للرطل الواحد في عام 1864.
سنتين للرطل الواحد في عام 1897.
أكبر الدول في العالم المصنعة للورق
الرتبة الدولة الإنتاج
ب(طن متري)

الرتبة الدولة الإنتاج
ب(طن متري)
1 أمريكا 80,8 11 البرازيل 7,8
2 الصين 37,9 12 أندونسيا 7
3 اليابان 30,5 13 المملكة المتحدة 6,5
4 كندا 20,1 14 روسيا 6,3
5 ألمانيا 19,3 15 اسبانيا 5,4
6 فلندا 13,1 16 النمسا 4,6
7 السويد 11,1 17 الهند 4,1
8 كوريا الجنوبية 10,1 18 المكسيك 4,1
9 فرنسا 9,9 19 تايلاندا 3,4
10 إيطاليا 9,4 20 هولندا 3,3
[عدل]الآثار السياسية
بسبب التحكم بالأفكار وضعت قوانين تمنع تصدير قطع القماش. واستخدمت الجرائد لنشر المعلومات السياسية، استخدمت ك "منبر لحشد الدعم"،حيث حثت القوانين في بداية القرن العشرين على صناعة الورق بتخفيضات ضريبة تمنح لتطوير الموارد وصناعات ومنح أسعار شحن ملائمة.
[عدل]الآثار على البيئة
نتج عن صناعة الورق بعض المخلفات التي لها أثر سيء علي البيئة. وتكمن المشكلة الرئيسية في أن قش الأرز يحتوي علي نسبة عالية من السيليكا والتي تتراوح ما بين 12% و14% من وزن الخامة وهذه المادة تؤدي إلي إعاقة استرجاع الكيماويات المستخدمة في عملية طبخ الخامة لاستخلاص لب الورق. وينجم عن ذلك تخلف مادة سائلة تعرف باسم السائل الأسود (Black Liquid) مطلوب التخلص منها لعدم وجود أي استفادة بمصانع الورق.
وتتزايد مشكلة تلوث البيئة مع زيادة كمية المخلفات الناتجة عن صناعة الورق وتعتبر كميات المياه الملوثة الناتجة من صناعة لب الورق تمثل أخطر الملوثات فقد وجد أن كمية المياه المستخدمة تتوقف علي نوع تكنولوجيا صناعة لب الورق ويحتاج الطن من قش الأرز ما يقرب من 15-20م3 من الماء في أفضل طرق استخراج اللب بينما قد يرتفع معدل المياه المستخدمة إلي 100م3 في حالة عدم إعادة تدوير المياه خلال العملية الصناعية ويجب ملاحظة أن خطورة تخلف هذه الكميات من المياه لايكمن في كونها فاقد للثروة القومية فحسب ولكن في مقدار التلوث البيئي التي تسببه.
[عدل]الاستعمالات

مكتبية ومطبعية
فنية : للرسم (بألوان مائية أو زيتية وغيرها)
بنكية : نقود ورقية
تواصل : ورق للرسائل والبطاقات البريدية والطوابع وغيرها...
المطبخ : المساعدة في تشكيل العجائن وتغليف المأكولات
نظافة : مناديل ورقية
صناعة : مرشح ورقي، ورق كاشط، ورق مثقب ورق جدران
[عدل]الورق للكتابة


ورق ميليمتري
استعمل الورق أولا (منذ حوالي 2000 سنة) لحفظ الكتابة. لنجده الآن في المكاتب والمطابع كحامل ليس لكتابة فقط ولكن للصور والرسوم وغيرها. ويستعمل الدارسون والمختصون صنفا خاصا هو الورق الميليمتري لرسم مخططاتهم البيانية.
تنشر اليوم الصحف على ورق الصحف بملايين النسخ وذلك لثمنه الزهيد وخفة وزنه. وبالمقابل يستعمل ورق خاص لطباعة الصور يكون أملس وأثقل من ورق الصحف.
الورق الشفاف هو ذلك الورق الذي يسمح بمشاهدة جزء من ما خلفه لشفافيته العالية مقارنة بالورق العادي. والورق الكربوني يسمح بإعادة طبع ما يكتب عليه على ما يوضع خلفه.
[عدل]الورق والفن
مقال تفصيلي :أوريغامي


طائر من ورق


ورق مقصوص صيني
اوريغامي هو فن طي الورق، نشأ في الصين ويحظى بشعبية كبيرة في اليابان. ويستخدم الاوريغامي الورق، بشكل مربع عموما (ولكن ليس هو دائما)، والذي لا يقص عادة. النماذج الورقية تبدأ غالبا بنفس السلسلة من الطيات. ويتبع لاحقا الرسم التخطيطي، رسم يفصل بسلسلة من الأوجه كل طي ينفذ لتحقيق النموذج النهائي. يمكن أن يصنع بالاوريغامي أشكالا بسيطة مثل قبعة أو طائرة ورقية، أو معقدة مثل برج إيفل أو غزال أو وحيد القرن، والتي تتطلب أكثر من ساعة من العمل.
هناك فنون أخرى تستغل الورق مثل kirigami، وهو فن قطع الورق. وقد أوجد الصينيون فن قص الورق منذ اختراع الورق في الصين أي منذ حوالي 2000 سنة. الأشكال الزخرفية والحيوانات والزهور وغيرها تقطع بالمقص أو السكين. الورق المقطعة الصيني تستخدم أساسا في زخرفة الأبواب والنوافذ وتدعي زهور النوافذ.
كما يستخدم الورق (أو المقوى منه) مقطعا ومطويا لصناعة النماذج الورقة بعد تلصيقه.
[عدل]للتزين


قصاصات ورقية
الورق موجود بكثرة في مجالات التصميم والديكور والاحتفالات. يتم استخدام ورق الجدران لتغطية وتزيين الجدران الداخلية للمنازل أو المباني. ويوجد بعض الأدوات الزخرفية الورقية تماما.
ويستعمل الورق الرخيص كمادة تزيينية في الاحتفالات والمناسبات الفنية، فتصنع اللفائف الصغيرة والقصاصات من الورق الرقيق والملون عادة.
[عدل]استعمالات أخرى
يمكن استخدامه للتغليف (ورق كرافت وورق اللف وتغليف الهدايا...) ولكن بدرجة أقل بسبب شدته المنخفضة. كما يستخدم الورق في العمارة اليابانية، لصناعة ألواح البيوت التقليدية اليابانية والكورية ما يسمى Shōji [1].
نجد الورق أيضا بصور أقل وضوحا في الأثاث المنزلي (وحدات المطبخ (الفورميكا أو الميلامين)، والأثاث القابل للتركيب وأسطح تنس الطاولة والأثاث (إشارات الزخرفية).
[عدل]المراجع

^ (إنجليزية) Shouji, (بالإنجليزية: Japanese Architecture and Art Net Users System‏), 2001.
http://downloud.intel.com/corporate/...son/project.Ex http://www.Kenanaonline.com/page/4650 http://fr.wikipédia.org/wiki/papier
[عدل]وصلات خارجية

الورق من الموسوعة العربية العالمية

طباعة ومطبوعات
مطبوعات وأدواتها ورق | مطبعة | حبر | قلم | صحيفة | كتاب | مجلة | آلة ناسخة | الآلة الكاتبة | آلة قاطعة للورق | آلة الكاتبة
ابحث عن ورق في
ويكاموس، القاموس الحر.
التصنيفان:
طباعة ومطبوعاتأدوات مكتبية

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%88%D8%B1%D9%82






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-04, 13:04   رقم المشاركة : 156
معلومات العضو
hano.jimi
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi غير متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة godof مشاهدة المشاركة
ممكن بحث كامل حول صناعة الورق + المراجع أ خي
صناعة الورق
رابطمراجعبريد إلكترونيطباعةالمفضلةإضافة هذه الصفحة
المحتويات
* تطور ظهور التكنولوجيا الالية فى صناعة الورق
* صناعة الورق الحديثة
* تركيب الورق
* الالياف النباتية
* اللب الميكانيكى واللب الكيميائى
* طريقة الكبريتيت
* طريقة الكبريتات ( لصناعة ورق الكرافت)
* طريقة الصودا الكاوية
* تحويل العجينة الى ورق
* عملية الرض او الضرب Beating
* عمليات الحشو والتجهيز Loading & Sizing
* كبس الورق
* عملية التجفيف
* عملية الصقل
* عملية الاضافة فى صناعة الورق
* الخواص الكيميائية للورق

صناعة الورق
مع تطور ظهور التكنولوجيا الالية فى صناعة الورق

ظلت صناعة الورق حتى نهاية القرن الثامن عشر تعتمد على الاسلوب اليدوى , ولذا كانت مقاسات واحجام الورق المصنوع محدودة . وفى اواخر القرن الثامن عشر بدات التطورات الفنية والتكنولوجية لصناعة الورق , ولا شك ان طريقة صناعة الورق وطبيعة الصناعة فى حد ذاتها لم تتغير سواء انتج الورق يدويا او اليا , اذ تحول المواد الخام الى عجينة اولية بواسطة الماء والضرب والتقطيع والتطرية للمواد الخام الاصلية . وعن طريقة المناخل والضراب تتقارب الالياف وتشتبك لتكوين مسطح ورقى بعد نفاذ الماء والتجفيف , وفى نهاية القرن السابع عشر دخل الضراب الهولندى ليتسع نطاق الصناعة , ولتشغيل الضراب يوضع به الخرق البالية والالياف النباتية لنبات الحلفا والماء وتدار اسطوانات الضراب فتمر الالياف بين الصفائح المسننة لتقطيعها حتى تصبح فى حالة تسمح باستخدامها لصنع الورق , وفى مطلع القرن الثامن عشر ايضا ابتكرت اسطوانات الصقل الخشبية , حيث كان الورق يمرر بين زوجين منها تحت ضغط لاكتساب سطح الورق الصقل , وهى استخدام حجر املس لذلك سطح الورقة بأكملها .
ويرجع الفضل فى ابتكار اول طريقة الية لصنع الورق الى نيقولاس – لوى روبرت ( 1761 – 1828 ) الفرنسى والذى تقدم بطلب لتسجيل الته كاختراع فى سبتمبر 1798 وقد تمكن من صنع نموذج صغير لالة ميكانيكية لصنع الورق وفيها يتكون الورق على نسيج سلكى يحتفظ بالالياف وينفذ الماء الزائد . وهذه الشبكة السلكية تشتغل اليا باستمرار لمصنع الورق بطول لا نهائى , وكافئته الحكومة الفرنسية بمبلغ 3000 فرنك ومنح براءة الاختراع وعندما عرض نموذج لالة روبرت فى معرض باريس عام 1801 . فانها اثارت الاهتمام العالمى وكانت قد انتجت شريطا متواصلا من الورق عرضه 6 بوصات وبطول لا نهائى . وباع روبرت اختراعه لاحد اصحاب رؤوس الاموال , نظير حقوق الاستخدام , وبعد ثلاثة اعوام استطاعت مجموعة من المهندسين فى انجلترا من تعديل الة روبرت وهم جون جامبل وهنرى وسيلى وفوردينير . وسميت الالة بعد التعديل باسم الالة فوردينير وهو الاسم الذى لا تزال تعرف به الى اليوم .
وفى عام 1809 اخترع جون ديكنيسون الالة الاسطوانية وهى تشبه اله فوردينير من حيث المبادىء الاساسية للتشغيل , وتتميز هذه الالة بمجموعة اسطوانات دوارة لكبس عجينة الورق وتجفيفه وصقله . وبداية من عام 1830 تنبه رجال الصناعة الى اهمية الة ديكنيسون واحتلت مكانتها اللائقة وتصدرت كل الالات فى مصانع الورق التى انتشرت فى كل انحاء اوروبا وامريكا , وكان جلبن الامريكى قد انشأ وحدة لتبييض عجينة الورق بالكلور عام 1804 , وكان ذلك ابتكارا رفعه وميزه بأنه اول صانع امريكى يستخدم الكلور لازالة الالوان من الخرق البالية . علما بأن الكلور لم يوصى باستخدامه على نحو عام فى صناعة المنسوجات كوسيط للتبييض الا عام 1939 , وكان توماس جلبن الابن قد قلب صناعة الورق الامريكية بالة جديدة صنعها ووضع رسومها من الالات الانجليزية عام 1816 . وفى عام 1841 اخترع كيلر فى انجلترا طريقة ميكانية لصناعة لب الورق من الخشب , وابتكر المهندسين وات وبرجيس طريقة الصودا الكاوية فى حوالى عام 1854 , وشرع الكيميائى السويد ابكمان عام 1874 فى انتاج اللب على نطاق تجارى بطريقة الكبريتيت . وفى مدينة برجفيك بالسويد ابتكر الكيميائى دال طريقة الكبريتات او الكرافت عام 1789 .
واخذت صناعة اللب تتطور وتزداد تقدما فى الدول الاسكندنافية حتى اصبحت صناعة مستقلة , كما اخذت تخدم صناعة الورق وصناعة الريون والسيلوفان .
وهكذا انتجت الالات الجديدة صناعة العجائن ورقا ذا سطح املس ونوعية ممتازة فى لفائف بأى طول وبسرعة اكبر وتكاليف عمالة اقل .
صناعة الورق الحديثة

اينما سرت فى ايامنا تلك , ترى الورق متداولا بكثرة عظيمة جدا فى جميع مرافق الحياة تقريبا تستيقظ فى الصباح كل يوم , فيكون اول ما تقوم به تصفح الجرائد , وهى مصنوعة من الورق . وقد تشتعل سيجارة اذا كنت مدخنا فاذا بها ملفوفة فى قطعة من الورق , والسجائر ذاتها محفوظة فى صندوق من الكرتون , والثقاب الذى تشعل به السيجارة يكون داخل علبة هى قطعة من الورق المقوى مثبتا فى غلاف من الورق ثم تذهب الى محل عملك فتستخدم الورق جزءا طويلا من النهار فكل الشئون الادارية بالورق , والدورة المستندية فى البيع والشراء ورق , واذون الاستلام والتسلم ورق وهكذا .

تركيب الورق

يتركب الورق العادى من الياف نباتية متراكبة رقيقة تشبه الشعر , وهذه الالياف متداخلة بعضها ببعض كالحصير , وملتصقة التصاقا كاملا بحيث تكون سطحا متصلا ناعما , ويمكنك ان ترى هذه الالياف باستخدام العسات المكبرة او بالميكروسكوب العادى اذا مزقت قطعة من الورق , فنشاهد اليافا صغيرة تشبه الشعر بارزة من حرف الورقة .
والمصدر الاول للالياف التى يتكون منها الورق بجميع انواعه هو سيقان اشجار المملكة النباتية , فهناك لب الخشب او جذوع الاشجار وهو المادة الاساسية الاولى التى تدخل فى صناعة الورق , وهناك مجموعة نباتات الالياف مثل القنب والكتان والقطن وسيقان النباتات النجيلية مثل سيقان الشعير والقمح , واوراق الغاب والحلفا , وبعض انواع الحشائش , وحطب القطن ومصاصة القصب وقش الارز , وكثير وغيرها من الحاصلات الزراعية يمكن استخدامها ايضا فى هذه الصناعة .
والحقيقة ان ادخال الخشب ولبه فى صناعة الورق كان نصرا عظيما للكيمياء والكيميائيين , ولكى نفهم تماما الدور الذى لعبته الكيمياء حديثا فى هذه الصناعة , يجمل بنا ان نلم بعض الاشياء بتاريخ صناعته فى العصور الوسطى يؤخذ النبات وتمزق سيقانه واعواده حتى تهرس اليافه بين قطعتين من الحجر , ثم توضع كتلة الالياف فى حوض به كمية كبيرة من الماء , وتغمس الشبكة الحاملة للالياف حتى تشتبك الالياف بعضها مع بعض نتيجة الاهتزاز وتكون نسيجا رخوا متصلا من الورق . وقد استخدمت الالات فى صناعة الورق منذ فجر القرن التاسع عشر , وابتدا ايضا فى ذلك الحين استخدام المواد الكيميائية لتطرية الالياف وفصلها من اجزاء النبات الاخرى كاللجنين والهيميسيليوز , واستعمال المكابس الاسطوانية التى تساعد على ازالة الماء من الالياف واتحامها بعضها ببعض , واسطوانات التجفيف الساخنة التى تكوى وتصقل الورق وتجففه . وبعد ادخال الطرق الكيميائية والالات المتقدمة فى صناعة الورق تحسنت انواع الورق كثيرا , وسهلت صناعته وزادت كمية الانتاج منه زيادة عظيمة لكى تسد احتياجات المجتمعات الانسانية المتزايدة مع ارتفاع مستويات المعيشة والتعليم , وبذلك اصبح الورق فى متناول جميع الناس بعد ان كان استعماله قاصرا على طبقات معينة .
وكانت الخامات التى تعتمد عليها مصانع الورق فى العصور القديمة وحتى نهاية الوسيط دشت الورق المرتجع مع الخرق البالية لمنسوجات القطن والكتان , اى ان صناعة الورق كانت تعتمد على صناعة اخرى للحصول على خاماتها , ولكن زيادة الطلب على الورق وسهولة تطرية الالياف بالمواد الكيماوية جعلت مصانع الورق تتجه الى اشجار وغابات المملكة النباتية لاستخلاص تلك الالياف فى صناعة مختلف انواع الورق والتى يصعب حصرها نتيجة المنافسة المحمودة بين الشركات العالمية المنتجة .
الالياف النباتية :

توجد الالياف اللازمة لصناعة الورق فى اغلب النباتات والاشجار , ويختلف الجزء الذى تؤخذ من الالياف باختلاف النبات , ففى شجيرات القطن مثلا , توجد الالياف الصالحة لعمل الورق فى الثمرة وهى شعيرات القطن ذاته وتوجد فى اللحاء الداخلى لساق نبات الكتان . وفى نباتات اخرى مثل الحلفا والغاب والبوصا وسيقان القمح والشعير توجد الالياف فى جميع الساق , وفى الاشجار تكون الالياف هى نفس الخلايا التى يتركب منها النخاع الخشبى للساق (اللب) . وعلى ذلك تتطلب صناعة الورق طرقا مختلفة لاستخلاص الالياف من هذه النباتات , وتتركب جميع هذه الالياف من مادة شضديدة المقاومة تعرف بالسيللوز , وهو مركب من ثلاثة عناصر وهى الكربون والايدروجين والاكسجين (COH)n , وتعد الياف القطن انقى الصور التى يوجد عليها السليلوز فى الطبيعة , واهم المواد الاولية التى تؤخذ منها الالياف السليلوزية الصالحة لعمل الورق ما يأتى :
1- لب الخشب : وهو من اهم المواد الاولية على الاطلاق واصلحها لعمل مختلف انواع الورق , وتنتج الولايات المتحدة وكندا والسويد والنرويج وفلندا حوالى 90 % من الورق فى العالم حيث ان هذه الدول بها غابات كثيفة لانواع الاشجار الخشبية التى تصلح لانتاج اللب او عجينة صناعة الورق الفاخر .
2- القش : مثل قش القمح وقش الشعير وقش الارز وقش مصاصة القصب , ولان القش يحتوى دائما على السيليلوز بالاضافة الى كمية من السليكا , فهو يحتاج الى معالجة خاصة لازالة هذا المركب , ويستخدم القش عادة فى صناعة الورق الخشن وورق اللف وانواع الورق الرخيص , ويعتبر قش الارز مادة اساسية لصناعة الورق فى مصر والهند وبلدان العالم الثالث .
3- نبات القنب hemp ونبات الكتان : ويتعذر تبييض الورق المصنوع من هذه الالياف ولذا تستخدم فى انواع الورق الرخيص . الا ان الورق المصنوع من اليافهما يمتاز بالقوة والمتانة والشد , ولذلك تستخدم الياف القنب والكتان فى صناعة ورق النقود وايضا فى صناعة الورق الكرافت اللازم لصناعة الاسمنت .
4- خرق المنسوجات القطنية والكتانية البالية : واصلها طبعا الياف نباتية . وهى تصلح لعمل بعض انواع الورق الجيد , لان الشوائب التى مع السليلوز تزال عند صناعة هذه المنسوجات , ويحضر من هذه الخرق لب سيليلوزى يصلح لانواع الورق الفاخر التى تستخدم فى كتابة الوثائق والمعاهدات والشهادات الدراسية والبنكنوت , نظرا لان الورق المحضر من الخرق يكون اكثر تماسكا من غيره .
5- فضلات الورق الدشت وقصاصات المطابع والمرتجع من الصحف والمجلات ولكتب والمطبوعات التجارية وهى تمثل نسبة عالية من مكونات العجينة لصناعة الورق فى الدول النامية . مثل مصر والهند واندونيسيا .
اللب الميكانيكى واللب الكيميائى :
ابتدا استخدام لب الخشب فى صناعة الورق فى منتصف القرن التاسع عشر , ومنذ ذلك التاريخ وجد صناع الورق تحت ايديهم كميات عظيمة من الالياف الطبيعية , كما ادخلت بعض التعديلات على الات صنع الورق , فساعد ذلك على انتاجه بكميات هائلة , كما ان ازدهار كثير من الصناعات وتقدم وسائل الانتقال والمواصلات عملا على انتشار استخدام الورق وكثرة الطلب عليه .
ومعظم الورق المتداول فى التجارة العالمية فى الوقت الحاضر مصنوع من لب الخشب , حيث اهمية هذه المادة ومقدار ملائمتها لهذه الصناعة , توجد طريقتان لاستخلاص اللب من الاشجار , تعرف احداهما بالطريقة الميكانيكية , وهى طريقة عامة يمكن بها تحضير اللب من كثير من الاشجار والنباتات .
ففى الطريقة الميكانيكية يؤخذ جزء من ساق الشجرة – بعد نزع القشر وتجرى عليه عملية السحق او الهرس Pounding بواسطة مكابس اسطوانية من الحجر تدور فى الماء , فتمزق اوصال الخشب ويتحول الى اجزاء صغيرة جدا بعضها ليفى وبعضها غير ليفى , ويعرف مجموعها باللب الميكانيكى Mec.Pulp وتعرف الاجزاء غير الليفية من الخشب بالجنين Lignin وهى تبلى بعد مدة اذا تعرضت للهواء , ولذا فان الورق المصنوع من اللب الميكانيكى لا يتحمل الاستعمال ولا يدوم مدة طويلة مثل الورق المصنوع من اللب الكيميائى , ومن اجل ذلك يصنع منه ورق الجرائد وورق اللف الرخيص حيث عمره الافتراضى يوم واحد . ولان هذا اللب اليافه قصيرة ولا يسهل جدلها واشتباكها interlacing تضاف اليه دائما كمية من اللب الكيميائى حتى يكون الورق قويا صالحا للاستعمال فى التعبئة والتغليف , وفى الطريقة الكيميائية Chemical Process يعلج الخشب ببعض المواد الكيميائية التى تعمل على تطرية الالياف واذابة الاجزاء غير الليفية من الخشب او النبات , وتنقية الالياف السيليلوزية مما بها من الشوائب وتوجد فى الوقت الحاضر ثلاث طرق كيميائية لتحضير العجينة اللازمة لصنع الورق تعرف الاولى منها بطريقة الكبريتيت , والثانية بطريقة الصودا , والثالثة بطريقة الكبريتات ويعرف اللب المحضر بأحد هذه الطرق الثلاث باللب الكيميائى Chemical Pulp ويتوقف اختيار هذه الطريقة على نوع الخشب الموجود وعلى اختيار انواع الورق المراد تحضيره .
1- طريقة الكبريتيت :
اكثر الطرق انتشارا لتحضير عجينة الورق , وهى تصلح على الاخص لمعالجة اخشاب الصنوبر والبلسم والتنوب fir-tree والابيزspruce والشوكران (hemlock) وفى هذه الطريقة تؤخذ جذوع الاشجار الخشبية وينزع لحاؤها وتقطع الى قطع صغيرة بالهرس او الطاقة الميكانيكية , ثم تغلى مدة من الزمن مع محلول ثانى كبريتيت الكالسيوم , هذه المدة الزمنية من 8-12 ساعة وفى اثناء الغليان يحدث تفاعل كيميائى تكون نتيجته انفصال الياف السيليوز عن اللجنين الذى يذوب فى الماء وتصبح الياف السيليلوز معلقة فى المحلول ويغسل الناتج بالماء لتخليصه من المواد الكيميائية العالقة به , ثم يخفف الناتج بالماء لكى ينقل الى مرحلة الشبك السلك الهزاز , والذى يسمح بمرور الالياف واحتجاز العقد الخشبية والشوائب الاخرى , ثم فى مصاف دوارة تتركب من اسطوانات تدور حول محورها مغطاة بسلك شبكى ذى فتحات صغيرة , ويمكن استخدام طريقة الكبريتيت لتحضير اللب من اشجار الصنوبر وبعض الاشجار الراتنجية التى تنمو فى جنوب اوروبا . ويمتاز الورق المصنع بهذه الطريقة بمتانته الشديدة , ولذلك تصنع منه الاكياس لتعبئة الاسمنت والسماد وغير ذلك وعادة يكون اصفر اللون (كرافت) .
وتستخدم هذه الطريقة ايضا لتحضير اللب من المواد السيليلوزية الاخرى غير الخشب مثل الحلفا والقش والخرق , وعلى كل حال يجرى التفاعل تحت شروط خاصة من الضغط ودرجة الحرارة تصل الى 6 كيلو جرام على السنتيمتر المربع ودرجة حرارته 140° تقريبا , تبعا لنوع الورق المراد تحضيره والخامات المستعملة فى صناعته . وقد تستخدم مواد كيميائية غير التى ذكرناها لتجهيز اللب من خامته الاولية , ففى حالة الخرق يمكن استخدام محلول الجبر بدلا من ايدروكسيد الصوديوم عند تحضير بعض الاصناف الرخيصة من الورق . فى تحضير الورق الجيد من القش يعالج الاخير بغاز الكلور للتاكد من ازالة جميع اجزاء المادة النباتية غير الالياف . وتتوقف جميع العمليات المذكورة على ان السيليلوز مادة شديدة المقاومة , لا تتاثر بالمواد الكيميائية , فالقلويات والاحماض المستعملة تذيب الاجزاء غير الليفية من الخشب او النبات , وبذلك تنقى الالياف السيليلوزية مما بها من الشوائب .
غير ان هناك حدا لمقاومة هذه الالياف , فان زادت مدة الغليان عن وقت معين , او زادت درجة تركيز المحلول الكيميائى عن قوة محدودة , فان ذلك يؤثر فى الالياف تاثيرا سيئا فتقل جودتها وصلاحيتها لعمل الورق , وتقل فى الوقت نفسه كمية العجينة التى يحصل عليها من مقدار معين من الخشب . وفى الواقع اصبحت صناعة الورق فى لعصر الحديث من العمليات التى تحتاج الى تكنولوجيا كيميائية دقيقة ودراسات اكاديمية وتطبيقية واساليب لرقابة الجودة والانتاج وتقليل الهالك , واعادة استخدام الكيماويات مرات ومرات , ولان المواد الكيميائية ثمنها كبير , يراعى عادة الاقتصاد التام فى استعمال هذه المواد . ففى المصانع التى تستخدم ايدروكسيد الصوديوم فى تحضير الورق , يؤخذ المحلول القلوى المتخلف بعد معالج الخشب , ويركز ويحرق , ثم يستخدم الرماد الناتج لتحضير محلول قلوى تعالج به كمية جديدة من الخشب , كما ان الجزء المتخلف من الخشب يستخدم وقودا فى هذه العملية وفى طريقة الكبريتيت .
يحرق (كلوروهيبو كلوريت الكالسيوم (CaOCl2 الذى يتفاعل مع الماء المعلق فيه المسحوق مولدا غاز الاكسجين ويتحد هذا الاخير مع الشوائب التى فى الالياف مكونا مواد يسهل ازالتها بالماء .
ويتضح مما تقدم ان مصانع الورق الكبرى يجب ما امكن ان يقام فيها مصانع اخرى لتحضير المواد الكيميائية مثل ايدوكسيد الصوديوم وغاز ثانى اكسيد الكبريت وغاز الكلور ومسحوق التبييض وغيرها من المركبات المستخدمة فى هذه الصناعة وذلك لتقليل التكلفة الكلية فى الشراء والنقل والحجم الامثل .
2- طريقة الكبريتات ( لصناعة ورق الكرافت ) :
وفيها يحضر اللب بغلى جذوع الاشجار الخشبية فى محلول كبريتات الصوديوم مع قليل من الصودا الكاوية , وتجرى تلك العملية تحت ضغط من 7-10 كيلو جرامات على السنتيمتر المربع , وتستغرق عملية الغلى من 4-6 ساعات تقريبا , وتستخدم نفس الطريقة فى حالة استخدام قش الارز او البوص ومصاصة الخشب او سيقان نبات الحلفا والخرق القطنية البالية , وان كانت هذه المواد تستلزم عادة وقتا اقل مما يلزم لجذوع الاشجار الخشبية , ولا شك ام كل مادة من المواد السابقة ذكرها تتطلب وتحتاج شروط خاصة بها من حيث الضغط المستعمل ودرجة الحرارة , كما يتوقف ذلك على تنوع الورق المراد تحضيره . وقد تستخدم موااد كيماوية خاصة فى حالة قش الارز او مصاصة القصب حيث يلزم معالجة هذه المواد بغاز الكلور او ماء الكلور لتبييض المادة النباتية . وفى حالة الخرق البالية يمكن استخدام محلول الجير بدلا من هيدروكسيد الصوديوم عند تصنيع الاصناف الرخيصة من الورق.
3- طريقة الصودا الكاوية :
فى بعض الغابات الباردة تنمو بكثرة اشجار الحور , وقد تم تجربتها فى صناعة لب الورق , وبعد العديد من التجارب فى المصانع الالمانية والسويدية , وجد العلماء ان الاشجار الاخرى من نفس الفصيلة تتطلب معالجتها بمحلول الصودا الكاوية لاستخلاص اللب , وذلك بعد تقشير جذوع الاشجار واغراقها فى الصودا الكاوية الساخنة لدرجة الغليان , وذلك تحت ضغط لا يقل عن 6 ضغط جوى لكل سنتيمتر مربع ولمدة 4 ساعات , ثم يغسل اللب فى صهارج مفتوحة , ويمر بعد ذلك بمراحل التنظيف والتركيز والمعروف علميا ان الصودا الكاوية تضعف الالياف , ولذا فان لب الورق الصنوع بطريقة الصودا لا بد من خلطه بانواع اخرى مصنوعة بطريقة الكبريتيت بغرض تقوية الالياف . ويستخدم هذا اللب فى صناعة ورق الطباعة بصفة عامة .
الطباعة وتشرب الحبر . وتبدا عمليات الحشو بعد رض الالياف حيث تعالج بالمواد الكيميائية الملونة , اذا اريد صبغها , وببعض المركبات الاخرى ,مثل كبريتات الكالسيوم والباريوم وسيلكات الالومونيوم والماغنسيوم , والغرض منها حشو الورق وزيادة وزنها واكسابه بعض الخواص المعينة , كما ان جميع انواع الورق تقريبا تحتوى على بعض النشا لانه يساعد على لصق الالياف والتحام بعضها ببعض , ومن خصائص المواد المائلة المستعملة ان تكون على درجة عالية من البياض والنعومة , ذلك تكون غير قابلة للذوبان فى الماء , ولقد وجد ان الطفلة هى انسب المواد الكيميائية لعملية الحشو لرخصها , لذلك تستخدم فى صنع ورق طباعة الصحف والمجلات , واذا اريد صنع ورق الكتابة , تجب معالجة الالياف بطريقة خاصة لمنع انتشار الحبر على الورق وتتخلص هذه الطريقة فى تغطية الالياف بطبقة رقيقة من مادة راتنجية مثل القلفونية فتصهر هذه المادة الاخيرة وتعالج بمحلول الشبة , ويضاف مزيجها الى اللب اثناء عملية الضرب , فتتفاعل هاتان المادتان ويرسب منها ملح راتنجات الالومنيوم على سطح الورق .
وفى بعض الاحيان تستخدم مادة التلك كمادة مالئة , حيث يكتسب الورق المصنع مامسا ناعما بجانب ان مادة التلك تحسن خواص الورق , وتختلف نسبة اضافة المواد المالئة باختلاف نوع الورق , وقد تصل نسبتها الى 40 % من وزن اللب الداخل فى صنع الورق , وفى الة تصنيع ورق السجاير تضاف المادة المالئة بنسبة تصل الى 30 % من كربونات الكالسيوم , حيث ان هذه المادة تقوم بتنظيم معدل الاحتراق عند اشعال السيجارة بجانب كونها مادة مالئة , واحيانا كثيرة تضاف الى العجينة الزهرة الزرقاء او صبغات الانيلين لكى تعالج درجات الاصفرار التى يحدثها الهيبوكلوريت .
اما عملية التجهيز Sizing فالمقصود بها التجهيز السطحى وتكوين طبقة ناعمة عازلة لمواد الطباعة, وبذلك تكون الكتابة بالاحبار او الطباعة عليها اسهل من المثل فى حالة التجهيز للعجينة , وتستعمل للتجهيز السطحى النشا والغراء الحيوانى وكحول البولى فينيل والجليسرين , ومستحلب البيومين وحمض الالجنك ( راتنج ) .
تحويل العجينة الى ورق :
تمزج العجينة بكمية مناسبة من الماء وتطرح على منخل او شبك مستطيل من السلك Wire – Screen يتحرك بمعدل معين (حوالى 60 مترا فى الدقيقة ) ويرج جيدا وتقوم المصانع العالمية فى الدول الاوروبية والامريكية باسترجاع المواد الكيميائية المستخدمة فى استخلاص اللب اكثر من مرة , ويعتبر هذا الاسترجاع من العوامل الهامة التى تؤثر فى الاقتصاديات الحدية لصناعة الورق , وتتلخص طريقة الاسترجاع فى تركيز المحاليل ثم حرقها وتحويلها الى رماد لكى يستخدم هذا الرماد فى تحضير محاليل اخرى تعالج به كمية اخرى من جذوع الاشجار او سيقان النبات المستخدم كما يستخدم القشر والاجزاء المتبقية من الاشجار كوقود للحرق .
عملية الرض او الضرب Beating :
يجب رض الالياف وضربها جيدا لتطرية اطرافها وتقطيعها الى حجوم منتظمة متناسبة , تمهيدا لوضعها على اسلاك الحاجز الشبكى (Wire – Screen) وتجرى هذه العملية غالبا بطريقة ميكانيكية وذلك بواسطة انصال حادة , تعمل على تمزيق الالياف وفصلها عن بعضها البعض , ولتحويل الالواح السيليلوزية الى الياف قصيرة متماثلة .
واهم الاجهزة المستعملة فى ذلك الضراب الهولندى هو يتكون من اسطوانة معدنية موزعة على سطحها سكاكين معدنية متقابلة من اسفل مجموعة سكاكين اخرى مماثلة لها ولتشغيل الضراب يدار الجهاز بعد شحنه بالالياف السليلوزية والماء فتمر الالياف بين السكاكين فتقطعها حتى تصبح الالياف بحالة صالحة لتكوين اللب لصنع الورق .
وفى مرحلة الضرب يمكن اضافة مواد التجهيز اللازمة لتبييض وصقل سطح الورق , وهذه المواد هى الصابون الراتنجى , وكبريتات الماغنسيوم , واكسيد التيتانيوم وكبريتات الالومنيوم , حيث ترسب هذه المواد عاى سطح الالياف لتغطيتها فتجعل سطح الورق الناتج اكثر تجانسا , واذا كانت هناك رغبة فى تكوين الورق فان الاكاسيد اللونية تضاف ايضا فى هذه المرحلة .
4- عمليات الحشو والتجهيز Loading & Sizing :
يضاف الى جميع انواع الورق الذى يطبع ببعض المواد المالئة , مثل الطفلة بيضاء اللون او بودرة التلك , والغرض من ذلك حشو الورق وزيادة وزنه , وايضا ملىء الثقوب التى بين الالياف وزيادة عتامية الورق لكى تزيد من قوة تجاذب الورق مع احبار اثناء حركته فتشتبك الالياف بعضها ببعض ويتكون منها صحيفة متصلة , اما الماء فينفذ من ثقوب الشبكة وتستمر حركة السير الشبكى حاملا عجينة شريط الورق حتى ينتقل الى اسطوانات الضغط والكبس .
كبس الورق :
يمرر الورق بين اسطوانات كابسة لازالة الماء منه , وفى الوقت نفسه يساعد الكبس على اندماج الالياف , والتحام بعضها ببعض وتستمر عملية الكبس الى ان يصل سمك الورق الى القياس المطلوب .
عملية التجفيف :
ينقل الورق الى اسطوانات التجفيف , وهى اسطوانات مجوفة من الحديد الزهر تسخن بالبخار المضغوط وجدير بالذكر ان قطر بعض هذه الاسطوانات يبلغ 3.5 متر ووزنها 35-50 طن وسرعة الورق بمعدل 1300 قدم / دقيقة , وان كانت الماكينات تختلف باختلاف المراحل التى تمر بها .
عملية الصقل :
يمرر الورق على سلسلة من الاسطوانات الناعمة المسخنة (Rollers) لصقله وكبسه مرة اخرى وتعرف هذه العملية بالجندرة (Calendering) او الكوى ويلف شريط الورق الناتج على محور اسطوانى للحصول على اللفات وتزن الواحدة فى العادة من 3-4 طن .
عملية الاضافة فى صناعة الورق :
1- مواد قلفنة , وهى الشبة والقلفونية لاكساب الورق مناعة ضد التشرب للمحاليل .
2- مواد ملونة , وهى صبغات ملونة مختلفة مختلفة , اغلبها اكاسيد لعناصر طبيعية مثل اكسيد الحديديك واكسيد النحاسوز واكسيد الكروم وثانى اكسيد المنجنيز .
3- مواد مالئة مثل بودرة التلك والصلصال الصينى ( الكاولين ) .
4- مواد مساعدة مثل البرويتول والفيراميل .
ثانيا الخواص الكيميائية للورق

1- الرطوبة :
تؤثر الرطوبة المحتواة فى الورق على خواص القوة والوزن وثبات الابعاد , وهذا عامل هام جدا يؤثر بدوره فى عملية صقل الورق وتغطيته بمواد التغطية , وهى التى تحول الورق من الشق الحامضى الى الشق القلوى .
والورق بطبيعته مادة هيجروسكوبية , وهذا يعنى انه يمكن ان يمتص الرطوبة من الجو المحيط كما انه يمكن ان يفقد جزء من الرطوبة المحتواة داخل اليافه وتعتمد نسبة الامتصاص والفقد على مقدار الرطوبة فى الجو المحيط . واذا كانت نسبة امتصاص الرطوبة تساوى نسبة الفقد , فعندئذ يمكن ان نقول ان الرطوبة متوازنة مع نسبة الهواء فى الورق , وهناك حقيقة قائلة : ان معدل اختراق الرطوبة داخل شريط الورق ( البوبين ) اقل من اختراقها فى افرخ الورق .

2- تركيز ايون الهيدروجين فى الورق :
تحدد الحامضية او القلوية فى الورق , بمقدار الحامضية او القلوية الموجودة فيه والقابلة للذوبان فى الماء , او بتركيز ايون الهيدروجين ويكون تركيز ايون الهيدروجين اكثر تاثيرا على ثبات ابعاد الورق وتغير لون الحبر الطباعى بعد طباعته , وايضا ضبط التوازن بين محلولى الترطيب والتحبير فى الطباعة الليثوغرافية , وقد تؤدى اى زيادة فى درجة حموضة الورق الطباعى او درجة قلويته الى سرعة تلف سطح الورق المطبوع , ليس هذا فحسب بل قد يؤدى الى تلف الكتابة ككل , ويحدد الرقم الهيدروجينى درجة الحموضة او القلوية فى الورق , وعادة يبدا من الصفر ويصل الى رقم 14 والرقم الهيدروجينى للماء المقطر المتعادل هو 7 , اما الارقام التى تقل عن 7 فتمثل درجة الحموضة , والارقام التى تعلو عن 7 تمثل درجة القلوية وقد تؤدى زيادة الحموضة الى تغير لون الورق وتغير لون الحبر بالتالى , وتتراوح الارقام الهيدروجينية لمعظم انواع الورق المصنوع بالطريقة الاولية وقبل تغطيته بين 5 , 7 لان كبريتات الالمونيوم ( الشبة ) المستخدمة فى عملية التقويم تخفض من الحموضة اما الوق الرخيص كورق الصحف فقد ينخفض رقمه الهيدروجينى الى اقل من 5 ولهذا فلا ينصح باستخدام ورق الصحف لطباعة الكتب .

ومن العوامل التى تؤثر على تغير تركيز ايون الهيدروجين فى الورق هى :
1- اضافة الشبة اثناء المعالجة بالزيادة او النقصان عن عدلها .
2- تاثير الرواسب المتبقية من عملية التبييض وخاصة فى حالة استخدام الهيبوكلوريت .
3- وجود بقايا الاحماض العضوية فى اللب .
4- وجود عوامل المعالجة ( الحمضية والقلوية ) .
5- زيادة ونقصان مواد التغطية ( المواد المالئة ) عن معدلاتها حسب المواصفات العلمية . تؤثر درجة تركيز ايون الهيدروجين تاثيرا ملحوظا على بعض خواص الورق مثل :
قوة الانفجار : اذا تنقص قوة الانفار تدريجيا فى حدد 10 % اذا كانت درجة تركيز ايون الهيدروجين تتراوح ما بين 4-6 كما تزداد قوة الافجار الى 15 % اذا كانت درجة تركيز ايون الهيدروجين اعلى من 6 ( عمليات الطباع للتغليف ) .
جودة لون الورق : اذ انها تحسن عند انخفاض درجة تركيز ايون الهيدروجين .
ظاهرة نزع الحبر لالياف الورق : اذ ان انخفاض درجة تركيز ايون الهيدروجين يمنع حدوث ظاهرة نزع الحبر لالياف الورق .
3- مقاومة الزيوت والدهون :
ان خاصية امتصاص الحبر تعتبر من اهم الخواص الطباعية للورق , حيث يعتمد المظهر الخارجى للطباعة على المدى الكبير لمعدل نفاذ وامتصاص الحبر , وكذلك الوقت المستغرق فى نفاذ الحبر , فاذا كانت درجة امتصاص الحبر منخفضة لدرجة كبيرة , فسوف نجد ان الحبر يميل الى الاستقرار على سطح الورق مما يسبب حدوث تلوث ظهر الفرخ التالى . واذا كانت درجة امتصاص الحبر عالية مع نفاذ زائد , فان ذلك سوف يؤدى الى حدوث ظاهرة التخلل النافذ , ويؤدى ذلك الى فقد كبير فى لمعة الحبر الطباعى , حيث ان انطفاء درجة اللمعان والنصوع تغير من الشكل الطباعى النهائى .

ومن العوامل التى تؤثر على مقاومة اختراق الزيوت ( المادة الزيتية فى الحبر ) للورق هى :
1- وزن فرخ الورق , فكلما ازداد وزن الورق ازدادت المقاومة للزيوت .
2- سمك فرخ الورق حيث ان السمك يعطى فرصة للتشرب المتدرج فى الالياف .
3- المسامية .
4- نعومة سطح الورق .
5- الاعتامية ودرجة البياض , وتعتبر من اهم هذه العوامل المؤثرة فى مقاومة الورق للزيوت ويمكن قياس الخواص الهامة للورق , لاسيما ان هذه القياسات ذات اهمية كبيرة فى مجال الصناعة , حيث يتطلب كل نوع من انواع الورق والكرتون وهى بالالاف يتطلب اجهزة لقياس الخواص تحدد المواصفات , ففى صناعة الورق الكرافق المستخدم فى تعبئة الاسمنت يجب ان يمتاز بمقاومته الكبيرة للتمزق والانفجار حيث يتحمل وزن الاسمنت .. كذلك عند صناعة ورق العملة يجب ان يتميز هذا الورق بدرجات من المتانة والشد وعدم التمزق وان يكون على درجة عالية من العتامية للطباعة ولكثرة التداول والاستخدام بين الايدى طوال فترة العمر
المرجع
* من كتاب الكيمياء الصناعية للدكتور الكيميائى / عبد الفتاح مصطفى غنيمة
* كتاب الكيمياء فى خدمة الانسان . ترجمة زكريا فهمى – الالف كتاب 1966
*كتاب الكيمياء والانسان . ترجمة حسن عابدين دار الهلال – الالف كتاب 19

http://knol.google.com/k/%D8%B5%D9%8...8%D8%B1%D9%82#






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-04, 13:05   رقم المشاركة : 157
معلومات العضو
hano.jimi
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi غير متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة godof مشاهدة المشاركة
ممكن بحث كامل حول صناعة الورق + المراجع أ خي


إعلانات مبوبة جديد
مشاركات القراء
الموقع الشخصى
قائمة الأعضاء
ابحث فى كنانة


صناعة الورق

تعريف الورق

الآلة الرئيسية وطريقة صناعة الورق

أنواع الورق

أهم الخامات المستخدمة في صناعة الورق

صناعة الورق

أمثلة بعض الصناعات الورقية

صناعة الورق في مصر

مصنع ورق قنا يغزو أسواق أوربا

سؤال وجواب



صناعة الورق
الرجوع إلى: صناعات متنوعة

تعريف الورق
الآلة الرئيسية وطريقة صناعة الورق
أنواع الورق
أهم الخامات المستخدمة في صناعة الورق
صناعة الورق
أمثلة بعض الصناعات الورقية
صناعة الورق في مصر
مصنع ورق قنا يغزو أسواق أوربا
سؤال وجواب


http://www.kenanaonline.com/page/2310






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-04, 13:09   رقم المشاركة : 158
معلومات العضو
hano.jimi
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi غير متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة godof مشاهدة المشاركة
ممكن بحث كامل حول صناعة الورق + المراجع أ خي
صناعة الورق
صناعة الورق في السودان
المحتويات
صناعة الورق
تشمل صناعة الورق المجالات التالية :
-:الوضع الحالى لصناعة الورق بالسودان يعتبر السودان من أنسب الدول العربية حيث شيد أول مصنع لعجينة الورق بالسودان قبل الحرب العالمية الثانية بالقرب من...
فرص ومجالات الاستثمار لصناعة الورق فى السودان: وفقا للدراسة الاولية والتى أعدتها المنظمة العربية للتنمية الزراعية فى يناير 1991 حول الخامات المناسبة...
-:مقومات صناعة عجينة الورق المتوفرة فى السودان
-: المواد الخام المتوفرة بالسودان وتشمل ا/الألياف :المناسبة لصناعة عجينة الورق نذكر منها نبات البردى حيث يوجد بكميات كبيرة فى مناطق السدود بولاية...
رابطمراجعبريد إلكترونيطباعةالمفضلةإضافة هذه الصفحة


صناعة الورق
تشمل صناعة الورق المجالات التالية :
ورق الطباعة والكتابة والتصوير0
الكراسات المدرسية0
ورق الصحف0
ورق التغليف بما فى ذلك أكياس الاسمنت0
الورق المقوى و المموج0
صناعة لب الورق0
ورق لف السجائر0
ورق المناديل و الحفاظات0
الاطباق والاوعية الورقية0
المتجات الورقية الأخرى0

-:الوضع الحالى لصناعة الورق بالسودان
يعتبر السودان من أنسب الدول العربية حيث شيد أول مصنع لعجينة الورق بالسودان قبل الحرب العالمية الثانية بالقرب من مدينة جوبا بولاية الاستوائية وأعتمد فى خدماته على نبات البردى المتواجد بكميات كبيرة فى مناطق السدود باقليم أعالى النيل الا أن المصنع لم يكتب له النجاح.

فرص ومجالات الاستثمار لصناعة الورق فى السودان:
وفقا للدراسة الاولية والتى أعدتها المنظمة العربية للتنمية الزراعية فى يناير 1991 حول الخامات المناسبة لصناعة الورق فى الوطن العربى وضح أن السودان لديه أكبر الامكانيات لصناعة الورق فى العالم العربى من حيث وفرة وأستمرار وتوفر المواد الخام اللازمة لهذه من ألياف ومواد أخرى ومياه عذبة , نقية , وطاقة ونقل ومايتطلبه قيام صناعة الورق من أستثمار ,عليه يقترح اقامة المشاريع الآتية:-ر
انتاج ورق الطباعة والكتابة بولآية الخرطوم.
انتاج ورق اللف والتعبئة بكل من نيالا وملكال والابيض والدمازين.
انتاج الورق المقوى بولاية النيل الابيض وولاية الجزيرة.



-:مقومات صناعة عجينة الورق المتوفرة فى السودان
-: المواد الخام المتوفرة بالسودان وتشمل
ا/الألياف :المناسبة لصناعة عجينة الورق نذكر منها نبات البردى حيث يوجد بكميات كبيرة فى مناطق السدود بولاية أعالى النيل بجنوب بجنوب السودان
ب/الكناف: تمت تجربة زراعة الكناف بالسودان فى موقعين أحدهما بأبى نعامة بالنيل الأزرق وألاخر بمشروع جبال التونج ببحر الغزال0
ج/سيقان القطن: تقدر المساحة التى تمت زراعتها فى السودان وفى موسم 1997 /1998 م بحوالى 421 ألف فدان0
د/البقاس: تقدر كمية قصب السكر التى يتم طحنها سنويا بالسودان 6 مليون طن مترى من العجينة (وزن جاف) يمكن أن ينتج27 ألف طن مترى من العجينة المبيضة0
هـ/قش القمح والتبن: بلغت المساحة التى تمت زراعتها للقمح فى السودان فى عام 97/1998 م حوالى 607 ألف فدان وبأنتاج 881 ألف طن مترى مما يجعل كمية التبن المنتجة كبيرة وبالتالى انتاج عجينة الورق بكمية كبيرة0
و/القنا أو الخيزران: يوجد بالسودان القنا الافريقى وهو ينمو طبيعيا فى مناطق جنوب كسلا وجبال الداير بكردفان وحفرة النحاس وزالنجى بدارفور وجبال الأنقسنا بالنيل الأزرق ومناطق متعددة ببحر الغزال و الأستوائية وقد أثبتت الاختبارات الفنية صلاحية هذا النوع لأنتاج عجينة الورق.
ز/الاخشاب:تغطى الغابات حوالى 22% من مساحة أرض السودان الكلية حوالى(127مليون فدان) وهى مورد طبيعى متجدد . تفوق الزيادة السنوية لحجم الأخشاب بغابات السودان لحجم الاستهلاك ومن المقرر ان تصل الى 68 مليون متر مكعب نهاية هذا القرق وهذا يعنى فائضاً كبيراً يمكن ان يسخر لصناعة الورق وغيرها من الصناعات الخشبية.
تعتبر الولاية الوسطى هى افضل المواقع بالسودان لاقامة صناعة الورق أذ تتوفر بها الاخشاب من اشجار الطلح والكافور والسنط وهناك ضمان لانشاء غابات جديدة الى جانب كميات كبيرة متاحة من الالياف من المصادر غير الخشبية كسيقان القطن وسيقان القمح وسيقان قصب السكر كما تتوفر بالولاية المقومات الأخرى اللازمة كالبنيات اللازمة من طرق برية وسكة حديدية وطاقة كهربائية ومياه

المراجع :
* موقع الاستثمار في السودان
http://www.hamadades.jeeran.com

* نشرات جهاز الاستثمار - جمهورية السودان


http://knol.google.com/k/%D9%85%D8%A...kukyivcxl5/14#






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-04, 13:10   رقم المشاركة : 159
معلومات العضو
hano.jimi
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi غير متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة godof مشاهدة المشاركة
ممكن بحث كامل حول صناعة الورق + المراجع أ خي

مراحل صناعة الورق رائع Pulp & Paper

Pulp & Paper

Paper derives from the word "papyrus". Today, Paper includes a wide range of products with very different applications: communication, cultural, educational, artistic, hygienic, sanitary as well as storage and transport of all kinds of goods. It's almost impossible to imagine a life without paper.

Paper has a long history, beginning with the ancient Egyptians and continuing to the present day. After hand-made methods dominated for thousands of years, Paper production became industrialised during the 19th century. Originally intended purely for writing and printing purposes, a wide variety of Paper grades and uses is now available to the consumer.
Paper is a natural product, manufactured from a natural and renewable raw material, wood. The advantage of Paper is that it is biodegradable and recyclable. In this way, the Paper industry is sustainable, from the forest through the production of paper, to the use and final recovery of the product.

Paper is an essential part of our lives and satisfies many human needs. We use it to store and communicate information (newspapers, books, documents and writing paper), for cultural and artistic purposes, to transport and protect food (packaging, sacks, tetra packs), for personal hygiene (tissues, napkins, diapers, etc.) and in medicine (hospital uses).
The manufacturing of Paper is an involved process, from the forest, to the production of paper, to the use and final recovery of the product.
Pulp Production
1. Pulp mill
Trees provide the primary raw material for the Paper and board industry. Wood is made from cellulose fibres that are bound together by a material called lignin. In a Pulp mill, the fibres are separated from one another into a mass of individual fibres. After separation, the fibres are washed and screened to remove any remaining fibre bundles. The Pulp may then be used directly to make unbleached papers, or bleached for white papers. Pulp may be fed directly to a Paper machine in an "integrated Paper mill" or dried and pressed into bales to be used as a raw material by Paper mills worldwide.
The pulp-making process

1. Timber and de-barking


2. Chipping machine and pulping process







3. Cleaning and bleaching



4. Bleaching, washing and drying








Chemical Pulp is stronger, but more expensive than mechanical Pulp
Using chemical Pulp is more expensive to produce Paper than mechanical Pulp or recovered paper, but it has better strength and brightness properties. Softwood kraft Pulp is used to provide the required strength when producing light-weight publication papers. Fine papers (e.g. copy papers, writing papers, etc.) are an example of the type of Paper produced mainly from hardwood pulp, which is reinforced by a minor amount of stronger and more expensive softwood kraft pulp. Pine and spruce provide the strongest Pulp (e.g. softwood kraft), while hardwood kraft is produced from birch, eucalyptus, aspen, acacia and many other mixed tropical species.
Today, the fast growing species of tree (such as planted eucalyptus and acacia) are the most rapidly-growing Pulp raw material.


Mechanical Pulp
Chemical Pulp
Energy consumption
1000 KW/ton of pulp
Self-sufficient
Yield (from wood material)
95%
45%
Fibre length
Fibres broken
Mainly longer fibres
Paper strength
Lower
High
Production costs
Lower
Higher than in case of mechanical Pulp


2. Chemical pulping
In chemical pulping, the wood chips are *****d in a digester with chemicals. *****ng removes lignin, breaking up the wood into fibres. The process results in a slurry where fibres are loose but intact and have maintained their strength.
Generally, chemical Pulp is based on one of two processes: sulphate or sulphite.
Most chemical Pulp is made by the alkaline kraft or sulphate process which uses caustic soda and sodium sulphate to "****" the wood chips. In the unbleached stage, a dark brown, but very strong Pulp results which can be bleached to a high brightness if required. The *****ng chemicals are recovered back to the process through evaporation and burning plants. *****d Pulp is washed and screened to achieve more uniform quality.


The alternative method is the sulphite pulping process. This method is based on an acid *****ng liquor process, and it is best suited for specialty pulp. The sulphite mills produce easily bleached pulps, generally with hydrogen peroxide. These pulps fulfil today's demand for "chlorine free" products in the disposables sector and also in printing and writing papers.
The yield in both chemical processes is much lower than in the manufacture of ground wood, as the lignin is completely dissolved and separated from the fibres. However, the waste lignin from the sulphate and some sulphite processes, can be burnt as a fuel oil substitute. In modern mills, recovery boiler operations and the controlled burning of bark and other residues makes the chemical Pulp mill a net energy producer which can often supply power to the grid, or steam to local domestic heating plants.
3. Mechanical pulping
Mechanical pulping uses wood almost down to the last splinter
Wood Pulp was first produced in the mid-19th century by grinding logs against a water-lubricated rotating stone-faced drum. The heat generated by grinding softens the lignin and the mechanised forces separate the fibres to form ground wood This process is still used today, especially for newsprint. In the last two decades or so, newer mechanical techniques using "refiners" have been developed. In a refiner, wood chips. are subjected to intensive shearing forces between a rotating steel disc and a fixed plate. In subsequent modifications to this process, the wood chips. are pre-softened by heat (thermo mechanical Pulp - TMP) to make the fibrillation more effective or by heat and a mild chemical treatment with sodium sulphite (Chemi-thermomechanical Pulp CTMP). After grinding, the Pulp is sorted by screening to suitable fractions. It can then be bleached with peroxide for use in higher value-added products.
Mechanical pulping provides a good yield from the pulpwood, because it uses all the log except for the bark, but the energy requirement for refining is high and can only be partly compensated by using the bark as fuel.
The investment costs for mechanical Pulp mills are relatively low in comparison with other types of Pulp mills.
Mechanical Pulp is well suited for "bulk" grades of paper. Strong softwood (pine, spruce) fibres are abundantly available in Europe, and these fibres, mixed with recovered fibres, are good in the production of publication papers (eg. newsprint, SC-paper, LWC-paper). Softwood kraft Pulp is also used as a component in fine Paper production.
However, mechanical Pulp has lower strength characteristics than softwood chemical pulps and, because it retains most of the lignin which reacts with ultra-violet light, can turn "yellow" when exposed to bright light.
Bleaching
Finally the Pulp is bleached (in 4-7 stages). Quality papers require a Pulp which does not discolour during storage or go yellow when exposed to sunlight, and which retains its strength. Bleaching achieves all three requirements, and has the additional advantage of improving absorption capacity, removing any small pieces of bark or wood left behind as well as giving a high level of purity.
In Europe, ECF-bleaching (elemental chlorine free) and TCF-bleaching (total chlorine free) methods are widely used for environmental reasons
Modern Pulp mills are constantly improving their effluent load and are tending towards totally effluent free plants.

The Production process


Paper and board production involves two steps. First, the fibres need to be produced. This is done in a Pulp mill where Pulp is produced using chemical or mechanical processes. Pulp production can be integrated with Paper production, or produced in a separate Pulp mill. The Paper itself is then produced on a Paper machine from a mixture of fibres (which can be virgin or recovered fibres), chemicals and additives.
Each Paper or board grade is produced on equipment tailored for this particular grade and mill. Tissue machines producing toilet or napkin paper, or paperboard production differ considerably from the newsprint production process and newsprint Paper machine. Production processes are optimised for each grade. There are many variables: raw material composition (mixture of chemical softwood and hardwood pulp, mechanical pulp, recovered paper, fillers, pigments, additives, etc.), machine size (width, speed), type of production equipment, and automation level.
The Paper production line

All Paper and board machines are based on a similar basic process. There are seven distinct sections: head box, wire section (wet end), press section, drier section, size press, calender and reel-up.
Raw material fibres and chemicals (and 99 % of water) are pumped to the head box, which feeds the stock evenly onto the wire section. This is a woven plastic mesh conveyor belt that can be 35 metres long and as wide as the machine. As the Paper stock flows from the head box onto the wire, the water drains away through the mesh leaving tiny fibres as a mat on top of the mesh.
The Paper machine can travel at speeds of up to 2000m/minute and by the time the Paper stock has traveled half way down the wire, a high percentage of water has drained away. By the time the thin mat of fibres has reached the end of the wire section, it has become a sheet of paper, although very moist and of little strength. It then passes to the press section.
This consists of a number of sets of heavy cylinders through which the moist Paper passes. More moisture is squeezed out and drawn away by suction. The Paper then passes to the drier section. This consists of a large number of steam-heated drying cylinders which have a temperature of slightly over 100°c. Synthetic drier fabrics carry the web of Paper round the cylinders until the Paper is completely dry.
Part way down the bank of drying cylinders is the size press, where a solution of water and starch can be added in order to improve the surface for printing purposes. Instead of sizer, a coater can be used which is what happens when coated papers are produced.
At the end of the drying process, the Paper is smoothed using an "ironing" method, which consists of hot polished iron rollers mounted in pairs, one above the other (calenders or soft calenders). This also helps to consolidate, polish and glaze the surface of the paper.
Still traveling at very high speeds, the Paper comes off the machine ready for reeling up into large reels (also called parent reels), which can be cut or slit into smaller ones, according to customer requirement. These large reels are produced and changed without any interruption to the production process.
High-quality printing papers are coated (by using clay and other pigments) several times. In such a case, the coater is off-machine (not integral to the Paper machine). The Paper machine may also have an on-machine coater for pre coating.
These coated papers are often very smooth and glossy and this is achieved by using super calenders (alternate ****l and composition rolls). Unlike calenders, traditionally these have not been an integral part of the Paper machine but they are now sometimes being installed into the drying section of the Paper machine itself, to save production costs.
The board machine often has several wet ends (head boxes and wires) producing multiply sheet, combined on the forming table and press. Basis weight of the boards can be as high as 500 g/sq .m, whereas the printing and writing papers are usually 40-120 g/sq .m.
Paper and board machines are each different - the size of the production capacity and technology varies. Each one is tailored to the specification of the Paper mill. There are currently three worldwide Paper machine suppliers (Valmet, Voith Sulzer and Beloit-Mitsubishi), which deliver Paper machines for all Paper grades.
The Paper machine


Forests and forest products, such as paper, form part of an integrated carbon cycle based on photosynthetic conversions of water, carbon dioxide, nutrients and solar energy into a renewable woody biomass. Once used, most Paper products, when separately collected, can begin a new life as a secondary raw material. They can also be used as a bio fuel if they are not fit for recycling. This continuous process means that the forest provides a renewable source of raw material and that the eco-cycle is balanced
.








Trees for papermaking
Wood is the primary raw material for the Pulp and Paper industry because it is the main source of cellulose fibre. Non-wood materials, for example cotton and cereal crops such as straw can be used for papermaking, but the advantage of year round wood supply, combined with the product diversity made possible by mixing wood fibres, has made it the most practical and economic option.

The Paper industry once depended almost entirely on softwoods such as spruce, pine, larch, fir and cedar. Now birch, aspen and other hardwoods are used as an ideal raw material for packaging applications like fluting (the middle layer in corrugated cases) as well as printing and writing papers. Eucalyptus, originally cultivated only in Australia and New Zealand, has been successfully cultivated in other warm climates (e.g. South America, Spain and Portugal) and is farmed like a crop to provide high-quality pulp, which is suitable for a wide range of papers. Softwoods provide longer fibres (average 3mm compared with 1 mm for hardwoods) and continue to be used for papers that need the greatest strength.
The Paper maker will often mix a variety of pulps, with different characteristics in any particular type of Paper or board.
Pulpwood
Pulpwood used to come from whole, mature trees. Now, the Paper maker is increasingly making more use of small dimension wood, which is unsuitable for other industrial applications such as construction and furniture making. Sawmill waste (chips and sawdust), as well as forest thinnings (trees extracted from the forest at various intervals throughout the growing cycle to enable those remaining to grow to healthy maturity) are also valuable raw material sources.
Chemical / Additives
Chemicals and additives improve the properties of paper
The basic "raw material" chemical used in papermaking is cellulose. Cellulose is a polysaccharid and is the main constituent of the cell wall of plants. It is the most widely distributed organic compound and has a similar structure to sugar. Cellulose can be found in all plants, and is important in papermaking because of its ability to create a sticky mesh on contact with water, which then forms the basis of the sheet of paper. The Paper maker has to extract the cellulose from the plant. As it is not water-soluble, it has to be extracted by using an aggressive, beating method known as pulping.
Typical additives used in papermaking include starch, which gives better surface strength; and China clay, talc and calcium carbonate, which improve the opacity and brightness of paper, as well as the final printing process.
The additives can be applied after Paper production - e.g. onto the Paper surface. In this case, the process is called "coating".
De inking
Increasingly, large volumes of used Paper are recovered for recycling. Before the recovered Paper can be used to manufacture new "white" grades of paper, the printing inks have to be removed. A chemical process using alkali and detergents is used. Recovered Paper is dissolved in water and separated from the non-fibre impurities. The fibres are then progressively cleaned in order to obtain the pulp.
For certain uses, e.g. production of graphic papers, the Pulp is also de-inked to increase whiteness and purity. In this process the ink is removed in a flotation process where air is blown into the solution. The ink adheres to bubbles of air and rises to the surface where it is separated.
After the ink is removed, the fibre may be bleached, usually with hydrogen peroxide. The contraries (e.g. pins, staples, adhesives, etc.) removed during the recycling process create a "sludge" which may be burnt for energy recovery, disposed of in landfill or, in some circumstances, used as a land application.

The De inking process

Reference:

المصدر: ملتقـــــى التدريـب العربـى - من قسم: التشغيل والتحكـــــــم بمصانـــع الورق



http://www.arab-training.com/vb/t7086.html






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-04, 13:11   رقم المشاركة : 160
معلومات العضو
hano.jimi
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi غير متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة godof مشاهدة المشاركة
ممكن بحث كامل حول صناعة الورق + المراجع أ خي
صناعة الورق
صناعة الورق


إن قدماء المصريين هم اول من ابتكر صناعة الورق حيث كانوا يستخدمون نوعا من القصب يسمى البردى
وهو ينمو في نهر النيل.


وتتلخص طريقة تصنيعه كالآتي :



تؤخذ اعواد نبات البردى، ويقطع الى شرائح طولية ، ثم ترص هذه الشرائح الى جانب بعضها البعض
حيث يتحول الى طبقة، ثم ترص فوقها طبقة اخرى من الشرائح الأقل طولا وهكذا ...

ثم تغمر هذه الطبقات في الماء، وتلصق بعضها ببعض ، ثم تطرق بالمطرقة، وتترك حتى تجف في الشمس،
ثم تلمع هذه الرقائق الورقية بقطعة من العاج او بحجر املس


ثم بعد ذلك ومنذ حوالي الفي سنة تعلم الصينيون كيف يصنعون الورق باستخدام النباتات،
ولحاء الاشجار، حيث تغمر هذه المواد في الماء، ثم تضرب وتقلب حتى تصبح عجينة،
ثم تصب العجينة على حامل مصنوع من الخيزران حيث يصفى من خلاله الماء الموجود في العجينة،
ثم يجفف رقائق الورق بوضعها في الشمس.

ومن الصينيين تعلم العرب كيف يصنعون الورق
ومن العرب تعلم الاوروبيين صناعة الورق.


وذلك بعد ان فتح المسلمون سمرقند سنة 751م وطردوا منها الجيوش الصينية
أسروا عددًا كبيرًا من الصينيين كان من بينهم صنَّاع الورق الذين أطلعوا العرب
على أسرار هذه الصناعة، فأدخلها العباسيون إلى بغداد.
ومن هناك انتقلت إلى الجزيرة العربية ثم إلى اليمن وسوريا ومصر والمغرب العربي والأندلس
التي انتشرت عبرها في فرنسا وصقلية وإيطاليا
صناعة الورق الحديثة :

وفي وقتنا الحالي يصنع الورق في مصانع ضخمة وذات امكانيات متطورة،
كما ان هناك مواد خامة اخرى تستخدم في صناعة الورق مثل الكتان والجوت
والقطن وحشائش الحلفا، ويعد الخشب الذي ينمو في غابات اوروبا وامريكا الشمالية
هو المادة الرئيسية المستخدمة في صناعة الورق، وفي كندا يمكنك ان تشاهد
جذوع الاشجار وهي تتدحرج خلال المصانع حيث تتحول الى ورق.


وتتلخص صناعة الورق الحديثة في الطريقة الأتية :

تعالج المواد الخام بالمواد الكيماوية لإزالة الشوائب والغبار العالق بها لكي تتحول الى عجينة،
ثم تسكب العجينة فوق حامل متحرك مصنوع من شبكة من السبك يصفى من خلالها الورق،
ويستخلص من العجينة، وتسمى هذه المرحلة في الماكينة بنهاية المرحلة الرطبة.
واخيرا ومن خلال اسطوانات ساخنة تعصر العجينة، ويجفف الورق،
وتسمى هذه المرحلة في الماكينة بنهاية مرحلة التجفيف
المصدر: منتدى المهندس كوم كلية الهندسة


http://www.eng2all.com/vb/t22408.html






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-04, 13:12   رقم المشاركة : 161
معلومات العضو
hano.jimi
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi غير متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة godof مشاهدة المشاركة
ممكن بحث كامل حول صناعة الورق + المراجع أ خي
قرير شامل عن صناعة الورق الصينية
Published on July 26, 2010 at 6:22 AM
البحوث والأسواق ( http://www.researchandmarkets.com/re...na_papermaking أعلنت) إضافة إلى "الملف الشخصي الصين الصناعة صناعة الورق -- CIC222" لعرض التقرير.
من خلال تحليل مقارن على تطوير صناعة الورق في 31 مقاطعة ومنطقة و 20 مدينة رئيسية في شكل تصور للبيانات الخريطة ، ويقدم التقرير بيانات أساسية وتحليلات موجزة عن صناعة الورق في الصين ، على قائمة أكبر 20 شركات في القطاع كما كذلك المقارنة على البيئة الاستثمارية في المناطق الساخنة أعلى 10. بالإضافة إلى ذلك ، التقرير يعكس حقا موقف المؤسسات الاجنبية في صناعة الورق في الصين على أساس المقارنة شامل لظروف التشغيل بين أنواع المشاريع المختلفة.

ويستند هذا التقرير في تصنيف الصناعة الصينية (التصنيف الصناعي للأنشطة الاقتصادية الوطنية ، GB / T 4754-2002). بالإضافة إلى ذلك ، عن طريق خلق الأصلي للصناعة ZEEFER مؤشر التوزيع ، ويظهر التقرير مباشرة الفرق في مناطق مختلفة من البر الرئيسى للصين من حيث صناعة الورق ، وتوفير مرجعية هامة لاختيار المستثمرين من المناطق المستهدفة لجعل الاستثمار.

ما سوف تحصل عليه من هذا التقرير؟

للحصول على صورة شاملة عن توزيع والاختلاف في الأداء في مناطق البر الرئيسى للصين من حيث صناعة الورق ؛
لمعرفة المناطق الساخنة في الصين لصناعة الورق ، ومعرفة إمكانات المحافظات والمدن ملائمة للاستثمار وكذلك على مستوى التنمية الاقتصادية والبيئة الاستثمارية في هذه المناطق ؛
للحصول على صورة واضحة عن حجم التنمية الشاملة والصناعة ، واتجاه نمو صناعة الورق في الصين في السنوات ال 3 الماضية ؛
للحصول على صورة واضحة عن حالة التنمية من الشركات الاجنبية والشركات المملوكة للدولة ، ومؤسسات القطاع الخاص في السنوات الأخيرة وكذلك الموقف من صناعة الملكيات أعلاه ؛
نقدم لكم قائمة أكبر 20 شركات داخل الصناعة ؛
المناطق التي يغطيها هذا التقرير

جميع المناطق في 31 مقاطعة البر الرئيسى للصين ؛
أفضل 20 مدن من حيث صناعة الورق.
أنواع المشاريع التي يغطيها هذا التقرير

أفضل 20 شركات ؛
المشاريع الممولة من الدول الأجنبية (الأراضي) ، وهونغ كونغ وماكاو وتايوان ؛
الصينية المملوكة للدولة الشركات ؛
الشركات المملوكة جماعيا ؛
الشركات التعاونية ؛
أسهم الشركات المشتركة ؛
مؤسسة خاصة.
المصدر : http://www.researchandmarkets.com/

powered by
Last Update: 25. October 2011 21:48

http://ar.azom.com/news.aspx?newsID=23082






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-04, 13:15   رقم المشاركة : 162
معلومات العضو
hano.jimi
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi غير متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة godof مشاهدة المشاركة
ممكن بحث كامل حول صناعة الورق + المراجع أ خي
صناعة الورق في مصر
من شارك في نهضة بلادنا الصناعية: هيا نصنع في 31 مارس، 2010‏، الساعة 02:36 مساءً‏‏
علي الرغم من رواج هذه الصناعة الكبري في مصر ، إلا أن هناك العديد من المعوقات التي تصادفها ، وتجعلها تتراجع للخلف ، ولعل احدث هذه المعوقات ما أثير مؤخرا حول مشكلة تصدير ورق الدشت ، وتأثيره علي توقف مصانع العاشر من رمضان ، فقد انتهت شعبة صناعة الورق والطباعة والتغليف بجمعية مستثمري العاشر من رمضان من إعداد مذكرة لرفعها للدكتور علي الصعيدي وزير الصناعة والتنمية التكنولوجية تطالب فيها بإزالة المعوقات التي تواجه صناعة الورق بمدينة العاشر . وصرح المهندس محمد جمال رئيس الشعبة بالجمعية أن هذه الصناعة تواجه مشكلة كبيرة تهدد بتوقف المصانع ، وهي تصدير جزء كبير جدا من المواد الخام الخاصة بالإنتاج للخارج وخاصة ورق الدشت ، الذي يمثل نسبة كبيرة من المواد الخام اللازمة لصناعات الورق مما يستدعي استيراده في صورة خامات ورقية أو استيراد الدشت ذاته مرة أخري ، وذلك يؤثر علي ارتفاع سعر المنتج النهائي إلي جانب صعوبة تدبير العملة مما يتسبب في ارتفاع قيمة الدولار مرة أخرى ، بالإضافة إلي تعدد المشكلات مع الجمارك . وذكرت جريدة الوفد المصرية في عددها الصادر يوم الأربعاء 22 سبتمبر الحالي أن أصحاب مصانع الكراسات والكشاكيل أعربوا عن استعدادهم لخفض أسعار منتجاتهم في الأسواق . وقد طالب أصحاب المصانع بتخفيض أسعار الورق المنتج محليا بعد خفض الجمارك علي اللب المستورد ، وأكد أصحاب المصانع أن الشركات الثلاثة المنتجة للورق لم تخفض أسعار منتجاتها حتى الآن . كما حذر عمرو كمال خضر رئيس شعبة مستوردي الورق بغرفة تجارة القاهرة من مخطط أصحاب المصانع الأوربية المنتجة للورق ، والمخالفة لاشتراطات البيئة ، بعرض بيعها علي رجال الأعمال المصريين . وأوضح " خضر " أن سعر المصنع المستعمل لا يتجاوز 500 ألف دولار ، ويتم منح تسهيلات ضخمة في السداد وبدون فوائد ، مشيرا إلي تعاقد اثنين من رجال الأعمال المصريين علي شراء مصنعين خلال الفترة الماضية . جدير بالذكر أن الاتحاد الأوروبي كان قد منح مهلة لأصحاب المصانع المنتجة لورق الكتابة والطباعة الضارة بالبيئة للتخلص منها. كما رفض أصحاب مصانع الورق بيع الورق للمطابع والتجار بنظام الأجل ، بحجة أن زيادة نسبة البروتستو ارتفعت في هذا المجال ، وعليه فقد تقدم أحمد عاطف رئيس شعبة أصحاب المطابع باتحاد الصناعات المصرية بمذكرة احتجاج للعديد من المسئولين يتهم فيها أصحاب المصانع بالاحتكار . ودعت الجمعية العمومية لغرفة الطباعة باتحاد الصناعات إلي اتخاذ عدد من الإجراءات للخروج من أزمة الورق التي تزايدت في الفترة الأخيرة ، وأصبحت تهدد نشاط نحو أربعة آلاف و 500 مطبعة . وأكد سامح نصير مدير عام الغرفة آن توصيات الجمعية العمومية تشمل استثمارات مصانع الورق لمضاعفة إنتاجها خاصة مصنعي قنا وأدفو ، وخفض الرسوم الجمركية علي ورق الكتابة والطباعة من 10 % إلي 5 % ، خاصة أن الـ 10 % المخفضة تساوي تقريبا قيمة فروق الجمارك المحسوبة علي أساس سعر الصرف الجديد للدولار . كما أوصت الجمعية العمومية بأن يجري الاتفاق بين الشركات الوطنية للورق فيما بينها علي أن يكون هناك تخصص لكل مصنع ، لإنتاج نوع معين من الورق لزيادة الطاقة الإنتاجية له علي حساب الأنواع الأخرى ، ولتجنب أي تضارب فيما بينها في إنتاج أنواع تتراكم في المخازن ، مما يهدر طاقته ، وأن تتدخل الحكومة وبشكل فوري في تدبير موارد الشركات الوطنية من النقد الأجنبي لجلب المواد الأولية الأساسية حتى لا تتوقف عمليات التصدير بأسعار تقل عن المباع منها بالسوق المحلي تحت الحاجة الملحة للدولار لهذه المصانع. وأوضح نصير أن المشكلة تتركز في عدم قدرة الإنتاج المحلي من الورق علي توفير احتياجات الاستهلاك لعدة أسباب منها أن الإنتاج المحلي لا يرتقي إلي مستوي الإنتاج العالمي ، إلا في شركة واحدة من الشركات الوطنية وهي شركة " قنا " للورق والتي تبلغ الطاقة الإنتاجية القصوى لها 90 ألف طن ، والذي لا يمثل إلا 25 % من حجم الاستهلاك المحلي ، ولا يتعدى 51.8 % من احتياجات قطاع التعليم وحجم الطلبات المقدمة لشركة " قنا " يفوق طاقتها ، وهذا يؤدي لتأخرها بشكل مستمر في التوريد للمطابع مما ينتج عنه عدم قدرة المطابع علي الوفاء بالتزاماتها خاصة في ظل إحجام معظم المستوردين عن استيراد الورق خاصة بعد تحرير سعر الصرف وارتفاع أسعار الاستيراد ، مما أدي إلي زيادة النقص بشكل كبير في المعروض سواء محليا أو مستوردا ، بالإضافة إلي تحويل شركة قنا بكامل طاقاتها الإنتاجية لإنتاج ورق الطباعة مما أدي إلي زيادة النقص الحاد في ورق الصحف ، الذي يستخدم في بعض أنواع الكتب ، وفي نفس الوقت لم تستطع الشركة تغطية احتياجات السوق المحلي من ورق الكتابة والطباعة . وأضاف نصير أن اتجاه شركة قنا لتصدير 25 % من إنتاجها أدي لزيادة الفجوة ، وشركة ادفو للورق إنتاجها لا يماثل من حيث الجودة للشركة سالفة الذكر ، ولكن يمكن استخدام إنتاجها في بعض الأعمال الطباعية كالكتاب ذي اللون الواحد نظرا لأن هناك مشكلات فنية كثيرة تصعب من استخدامه في الكتب ذات الطباعة الملونة . وأشار إلي أن إتتاج الشركة الأهلية للورق هو من ورق الكرافت والفلونتج الخاص بتصنيع العبوات الكرتونية ، وكل إنتاج شركة راكتا من ورق الطباعة ، لا يمكن استخدامه إلا في الأعمال الطباعية القائمة علي الاستخدامات الخاصة بورق اللف وطباعة الأكياس ، وبعض النشرات الداخلية للشركات وبعض المطبوعات الخاصة بطباعة اللوائح والقوانين من خلال المطابع الأميرية .
أعجبني · · المشاركة

http://www.********.com/note.php?note_id=375317688421






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-04, 13:16   رقم المشاركة : 163
معلومات العضو
hano.jimi
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi غير متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة godof مشاهدة المشاركة
ممكن بحث كامل حول صناعة الورق + المراجع أ خي

الورق



كيفية تصنيع الورق
المواد الخام
عمليات تجهيز العجينة الورقية
التنقية
تشكيل رقيقة الورق
أنواع خاصة من الورق
منتجات أخرى لصناعة الورق
نبذة تاريخية



البلدان الرائدة في صناعة الورق
الورق أحد أهم المنتجات الصناعية. فالكتب والمجلات والجرائد تطبع على الورق. كما يتمُّ الحصول على بيانات من الحواسيب مطبوعة على الورق. ولايمكن للمؤسسات التعليمية والصناعية والدوائر الحكومية العمل بدون ورق الطباعة والكتابة. كما تشمل منتجات الورق الأخرى المهمة الورق المقوى (الكرتون) الذي يُسْتَخدم في التغليف، وورق التجفيف كالمناديل والمناشف الورقية.

يقدر معدل استهلاك الفرد من الورق المقوى في الولايات المتحدة الأمريكية بنحو 300 كجم للفرد في العام. وتنتج الولايات المتحدة ما يقرب من 64 مليون طن متري سنويًا من الورق والورق المقوى.

يُحضّر الورق من ألياف السليلوز التي توجد في جدران جميع الخلايا النباتية. وعندما يرشح مزيج من الماء والألياف من خلال غربال أو مُنْخل دقيق تتشابك الألياف بعضها مع بعض مكوِّنة صحيفةً رقيقةً من الورق. وعندما تُجفف الرقيقة المبتلة تنشأ روابط كيميائية بين الجزيئات في ألياف السليلوز معطية رقيقة الورق قوتها. ويتم الحصول على الألياف لعمل الورق من مصادر نباتية مختلفة تشمل نبات الخيزران والقطن وعشب الحلفا والقنب والجوت وعيدان قصب السكر وسيقان القمح والأرز وأخشاب أخرى متنوعة. ويعتبر الخشب المصدر الرئيسي لألياف صناعة الورق.

ينتج صناع الورق آلاف الأنواع والدَّرجات من الورق، وتعتمد صفات أي نوع من الورق على الألياف الداخلة فيه والطريقة المستخدمة في صنعه.


كيفية تصنيع الورق

المواد الخام. كانت ألياف القطن والكتان التي يتم الحصول عليها من الخرق ـ الأقمشة البالية ـ لعدة قرون مضت، هي المواد الرئيسية المستخدمة في إنتاج الورق. أما اليوم فقد استبدلت عجينة الخشب بهذه الألياف بدرجة كبيرة. والعجينة هو الاسم المستخدم للألياف المُعَدَّة لتحضير الورق. يقطع الخشب المستخدم في تحضير الورق للغرض ذاته، أو يُحْصَل عليه من أشجار الغابات ونفايات الأشغال الخشبية. وما تزال بعض ألياف القطن والكتان مستخدمة في عمل ورق الكتابة العالي الجودة، وورق المكاتبات التجارية والأشغال الفنية والمستندات التي تحفظ لسنوات عدة.

تحضرالعجينة الخشبية من أنواع متعددة من الخشب، تشمل خشب الحور الرَّجراج والزَّان والتنّوب وخشب الصمغ والشوكران والبلوط والصَّنوبر وخشب القضبان. وقد كانت الألياف المستخدمة في تحضير الورق في حقبة مضت خلايا حية في خشب جذع الشجرة. والألياف أنابيب دقيقة مجوفة ومغلقة عند أحد طرفيها وبأطوال تتراوح ما بين 1 و 5 ملم. وتعمل مادة اللجنين الموجودة في الخشب على الاحتفاظ بالألياف مع بعضها.

في بعض الأحيان يعاد استخدام نفايات الورق لعمل ورق جديد بوساطة عملية تُعَرف بعملية إعادة تدوير الورق. ولإنجاز هذه العملية تقوم حاويات كبيرة تعرف بالعجَّانات بتحويل الصحف والمجلات وبقايا المطبوعات الأخرى إلى عجينة قابلة للاستعمال. ويُزال الحبر من الورق باستخدام المذيبات والمواد الكيميائية الأخرى والمنظفات الصناعية وطرق تنظيف خاصة. وتُعَرف الألياف المسترجعة (المعاد تدويرها) في بعض الأحيان بالألياف الثانوية. ويستخدم مصنعو الورق الألياف الثانوية لعمل الورق المقوى وبعض ورق الطباعة والمناديل والمناشف الورقية.




كيف يتم عمل الورق من الخشب
عمليات تجهيز العجينة الورقية. هناك ثلاثة أنواع من العمليات المستخدمة في تحويل الخشب إلى عجينة لعمل الورق، وهذه العمليات هي: 1- عمليات آلية 2- عمليات كيميائية 3- عمليات شبه كيميائية. وتضم العمليات شبه الكيميائية العمليات الآلية والكيميائية معاً. وتُعَدّ عملية طحن الخشب بالحجر أقدم عملية آلية لتجهيز عجينة الورق من الخشب. ويتم في هذه العملية كبس أو ضغط قطع صغيرة من جذوع الأشجار بحجر الطحن المعد لهذا الغرض بطريقة خاصة، حيث تؤدي الحرارة المتولدة من الاحتكاك إلى تسخين اللجنين بين الألياف ومن ثم تليينه، وعندئذ يصبح حجر الطحن قادرًا على طحن وإزالة الألياف بسهولة من سطح الخشب. وفي عملية العجن الآلية الحرارية تُسخن أولاً رقائق الخشب، ثم تُدخل بعد ذلك بين قرصين دوارين لآلة المُصَفي حيث تقوم أقراصه بتقطيع الخشب المُسَخن إلى ألياف منفردة.

وتذيب المواد الكيميائية المستخدمة في عمليات العجن مادة اللجنين من بين ألياف الخشب، حيث يغسل الخشب أولاً ويقطع إلى رقائق بأطوال تتراوح ما بين 12 – 25ملم، ثم تُطْبَخ رقائق الخشب في محلول حمضي بعملية العجن المعروفة بعملية الكبريتيت الكيميائية في صهريج ضغط مسخن ببخار الماء يعُرف بالهاضمة. أما في عملية كرفت المعروفة أيضًا باسم عملية الكبريتات، فتطبخ رقائق الخشب في محلول الصودا الكاوية وكبريتيد الصوديوم. وبالإمكان القيام بعملية الطبخ في الهاضمة الكلية أو في برج كبير يُعرف بالهاضم المستمر.

وتستخدم الكيميائيات في العمليات شبه الكيميائية لتليين مادة اللجنين، ثم تقوم المُصَفيات القُرصية بفصل الألياف عن بعضها.

وتُغْسَل عجائن الورق المنتجة بأي من هذه الطرق، ثم تمرر من خلال سلسلة من المناخل؛ لإزالة العقد والشوائب الجامدة والمواد الغريبة الأخرى. وقد تجرى عملية قصر (تبييض) لبعض العجائن لإنتاج رقائق ورق أكثر بياضًا.


التنقية. تمرر العجينة في عملية التنقية بين الصفائح الدوارة للمُصَفي القُرصي، حيث تؤدي عملية التنقية الآلية للعجائن إلى انحلال جدران خلايا الألياف، مما يجعلها أكثر مرونة. وتحدد كمية التنقية التي تتلقاها العجينة نوعية الورق المنتج منها.


تشكيل رقيقة الورق. كانت جميع الأوراق في السابق تُحضَّر يدويًا رقيقة تلو أخرى. أما اليوم فإن آلة عمل الورق التي تعرف بآلة فوردرنيير يمكنها عمل رقيقة الورق بصفة مستمرة بعرض يصل إلى نحو عشرة أمتار وبسرعة أكبر من تسعمائة متر في الدقيقة. ويصل طول بعض آلات فوردرنيير إلى ما يزيد على 110م. ولعمل رقيقة الورق يقوم جهاز يعرف بالصندوق الرأسي بفرش خليط الماء والألياف عبر ما يعرف بالسلك على امتداد آلة فوردرنيير ويتسرب الماء تاركًا الألياف على سطح السلك.

وعندما تصبح العجينة مكوَّنة من خُمس واحد من الألياف وأربعة أخماس من الماء تصبح الرقيقة قوية بدرجة كافية ويُمكن إزاحتها عن السلك. ثم تمرر الرقيقة بعد ذلك بين أسطوانتي ضغط كبيرتين تعملان على عصر الماء من الرقيقة حتى تصبح مكوَّنة من جزءين متساويين تقريباً، أحدهما ألياف والآخر ماء. وعندما يزال معظم الماء المتخلف تمرر الرقيقة فوق أسطوانات مسخَّنة ببخار الماء وتنشأ أثناء عملية التجفيف الروابط الكيميائية التي تحافظ على ترابط جزيئات هذه الرقيقة.

ويمكن صقل الرقيقة الجافة وتنعيمها بضغطها بين أسطوانات تشكيلة الصقل، ثم تُلَفُّ بعد ذلك على هيئة بكرات ورق ضخمة وتشحن إلى وحدات التصنيع لعمل المنتجات النهائية.

تماثل الآلات ذات السلك المزدوج أو التوأم آلات فوردنيير لعمل الورق مع وجود اختلاف بسيط يتمثل في أن رقيقة الورق في هذه الحالة تتشكل بين منخلين متحركين، مما يمُكن صُناع الورق من إزالة الماء على جانبي الرقيقة.

وتُستخدم الآلة الأسطوانية لعمل الورق المقوى والورق الثقيل الوزن، حيث تغمر أسطوانة مغطاة بالسلك تُعْرَف بالقالب جزئيًا، في وعاء ضخم للماء والألياف وتُدار فيه. وهنا تنشأ رقيقة الورق على الأسطوانة نتيجة لتسرُّب الماء من خلال الغطاء الغربالي أو المُنْخُلي للأسطوانة، ثم تنزع الرقيقة الرطبة بحزام قماش متحركٍ يُعَرف باللُّبادة. وتتيح هذه الطريقة تكوين ووضع عدة رقائق من الألياف في طبقات متراصة فوق اللبادة الواحدة لعمل الورق المُقوى المتعدد الطبقات. وتضغط الرقائق المتكونة فوق الآلات الأسطوانية وتجفف قبل لفها على البكرة.


أنواع خاصة من الورق

أسطوانة حديثة للورق. توضح الصورة الخطوات الأخيرة في عملية تصنيع الورق. وفيها تقوم هذه الآلة التي يتحكم فيها الحاسوب بلف الورق على هيئة لفة كبيرة قبل تقطيعها إلى رقائق.
تعتمد خواص الورق ومواصفاته على عدة عوامل منها نوع العجينة المستعملة ودرجة نقائها ونوع الآلة المستخدمة في عمل الورق. وتؤثر الإضافات، كالمعالجات الخاصة التي تجرى على الورق أثناء أو بعد تصنيعه، في المنتج النهائي.

يحضر ورق الصُّحف عادة من خليط مكوَّن من جزء من العجينة المحضرة كيميائيًا للتقوية وثلاثة أجزاء من عجينة مسحوق الخشب لإنتاج ورق رخيص بمواصفات جيدة للطباعة. وتتم معالجة العديد من ورق الكتابة والطباعة بمادة غروية لمنع انتشار الحبر على صفحة الورق. وتتم المعالجة بالمادة الغروية إِما بإتاحة الفرصة للرقائق لاحتواء خليط من الصمغ (الراتينج) وحجر الشَّب أو بوساطة طلاء سطح الرقيقة بمحلول النشا. وينتج الورق الملوّن عندما ترتبط الألوان بألياف العجينة الورقية.

يغطى ورق العديد من المجلات والكتب بمخلوط محلول النشا والصلصال. وتصبح طبقة الطِّلاء هذه لامعة وحسنة المظهر، عندما تُصقل رقائق الورق بين بكرتي آلة الصقل الفائقة. والورق المعالج بهذه الطريقة جيد بصفة خاصة للطباعة.

يُصنع ورق الكتابة الرَّخيص من العجينة المحضرة آليًا. أما ورق الكتابة عالي الجودة فيستخدم لعمله مزيج من العجائن المقصورة ـ المبيَّضة ـ كيميائياً. وتُنتج عجينة القماش البالي أجود أنواع ورق الكتابة. ويعلَّم ورق الكتابة والمستندات مائيًا بضغط قالب السَّبك السِّلكي على السطح العلوي للرقيقة الورقية الرَّطبة عندما تكون ملتصقة على سلك جهاز فوردنيير. انظر: العلامة المائية.

تُحضر المناديل وورق المناشف من الألياف المُعَاد تدويرها أو من مزيج من العجينة المحضرة باستخدام عملية الكبريتيت والطريقة الآلية. ويستخدم صناع الورق إضافات خاصة لإضفاء القوة على هذه المنتجات عندما تكون مبتلة. ويحضر معظم ورق الحقائب والأكياس الورقية من عجائن كرفت المصفاة جيدًا وغير المقصورة. أما عجائن الورق المقوى المقصورة فَتُسْتَخدم لعمل ورق تغليف الأغذية. وبالإمكان تغطية الورق المقوى بطبقة من الشمع أو البلاستيك لعمل أوعية الحليب والأكواب الورقية. وعلب الحبوب والعلب الكرتونية الأخرى، والركائز الورقية لأقراص الدواء، وألواح الملصقات والإعلانات تعمل جميعها على الآلات الأسطوانية من عجائن أوراق الجرائد المعاد تدويرها.


منتجات أخرى لصناعة الورق
ُتْنِتج عمليات العجن لتحضير الورق مجموعة من المنتجات الجانبية المفيدة. فعلى سبيل المثال، يمكن معالجة الكيميائيات المستعملة في إعداد عجينة الكرفت واستخدامها في استرجاع زيت التربنتينة وزيت الصنوبر، المادة الخام لصناعة الدِّهانات والبلاستيك. وكذلك بالإمكان عمل مادة شبيهه جدًا بمستخلص الفانيليا والكحول من محاليل الطبخ المستخدمه في طريقة الكبريتيت.

وتُعمل بعض عجائن الخشب لأغراض أخرى غير صناعة الورق. فمثلاً تصلح العجائن المُعَدَّة بالطريقة الآلية وباستخدام عملية الكبريتيت لعمل مواد الحشو للامتصاص في المنتجات الصحية والحفائظ. كما يَسْتَخدم صُناع الورق العجائن النقية المحضرة بعملية الكبريتيت مواد خام لصناعة الحرير الصناعي والسيلوفان.


نبذة تاريخية

صناعة الورق في مصر القديمة. كان الورق يصنع من ألياف نبات البردي. ويظهر هذا الرسم على جدار أحد المعابد القديمة العمال وهم يحصدون البردي ويحزمونه.

صناعة الورق في اليابان اشتملت على مزج الألياف بالماء (الصورة اليسرى). ويظهر في ( اليمنى) أحد العمال وهو يجري المزيج بوساطة قالب يشبه المنخل ومنها يتسرب الماء بعيداً تاركاً الألياف داخل القالب ليجف على هيئة رقائق.

آلة صناعة الورق كانت أول أداة يمكنها إنتاج الورق على هيئة لفة متصلة بدلاً من الرقائق المنفردة. اخترع نيقولا لويس روبير هذه الآلة الموضحة في عام 1798 م.
استخدم المصريون القدماء نبات البردي في عمل مواد الكتابة، بعد تقطيع سيقانه على هيئة أشرطة رقيقة عملوا منها شباكاً، ثم ضغطوا هذه الشباك لتحويلها إلى رقائق ورقية. وكان الورق المحضر بهذه الطريقة أبيض ونسيجيًا ومنفذًا للسوائل.

أمَّا الورق الذي نعرفه الآن فقد اخترعه في الصين سنة 105م، شخص يدعى تسايْ لُنْ كان يعمل خادمًا في بلاط الإمبراطور هوتي. استخدم تساي لن القلف الداخلي لشجرة التوت لعمل ليفة الورق، ثم اكتشف الصينيون بعد ذلك إمكانية الحصول على ألياف جيدة لعمل الورق بطحن الخرق البالية وحبال القنب وشباك صيد الأسماك القديمة وتحويلها إلى عجينة الورق.

انتشر بعد ذلك الفن الصيني لعمل الورق في أجزاء أخرى من العالم بعد أن استفاد العرب من خبرة العديد من صناع الورق الصينيين في إقليم تركستان، حيث طلب العرب من صناع الورق الصينيين الاستمرار في مواصلة فنهم في عمل الورق وتعليمه للمسلمين في مدينة سمرقند، التي تقع الآن في أوزبكستان.

وفي عام 795م اُنشئت صناعة الورق في مدينة بغداد. ويُحْتَمل أن يكون انتشار صناعة الورق في أوروبا نتيجة للحملات الصليبية، وفتح المسلمين لشمال إفريقيا وأسبانيا.

وفي عام 1798م اخترع الفرنسي نقولا لويس روبير آلة لعمل الورق على هيئة لفات مستمرة بدلاً من الرقائق. وقام تاجران إنجليزيان وهما أخوان من عائلة فوردنيير بتمويل التحسينات التي أُدخلت على هذه الآلة في عام 1803م. ولقد تم بناء أول آلة أمريكية من النوع فوردنيير في عام 1827م.

وفي عام 1840م طوَّرت ألمانيا طريقة طحن الخشب باستخدام الحجر لعمل العجينة. وفي عام 1854م أُنتجت في إنجلترا أول عجينة من الخشب. وخلال الخمسينيات من القرن التاسع عشر الميلادي اكتشف الكيميائي الأمريكي بنجامين سي تلجمان إمكانية فصل ألياف الخشب بمعالجتة بمحلول حمض الكبريتوز. وبحلول عام 1882م كان إعداد معظم عجينة الخشب المستخدمة في صناعة الورق يتم بوساطة هذه العملية.

وفي عام 1883م اكتشف المخترع الألماني كارل دال أنّ إضافة كبريتات الصوديوم إلى عملية الصودا قد أنتجت عجينة قوية جدًا. وأدى هذا الاكتشاف إلى عملية عرفت باسم عملية كرافت. وكلمة كرافت في اللغة الألمانية تعني القوة. وفي بداية القرن العشرين أصبحت عملية كرافت أهم عملية لإعداد العجينة، كما أصبحت آلة فوردنيير الآلة الأساسية لعمل الورق.

وقد أُدخلت في السنوات الأخيرة تحسينات مهمة ومؤثرة على صناعة الورق شملت العجينة المحضرة بالعملية الحرارية الآلية، واستخدام الألياف والأسلاك الصناعية واللباد والآلة المزدوجة السلك، وكذا استخدام الحاسوب للتحكم في عمليات العجن وصناعة الورق. كما يحاول صناع الورق جاهدين العمل على التحكم في التلوث البيئي والاقتصاد في الطاقة المستخدمة في هذه الصناعة.



الحقوق القانونية وحقوق الملكية الفكرية محفوظة لأعمال الموسوعة.
Copyrights (c) 2004 Encyclopedia Works. All Rights Resrverd.
لا مدخلات متعلقة.

لمزيد من المقالات


التصنيفات : contenu


12 أغسطس 2009 على الساعة 19:19 - التعليقات

http://ency.algeeria.com/%D8%A7%D9%8...8%D8%B1%D9%82/






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-04, 13:18   رقم المشاركة : 164
معلومات العضو
hano.jimi
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi غير متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 1958 مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ا
ارجوكم اريد مراجع عن مملكة المناذرة - اللخميين- في اقرب وقت من فضلكم
النعمان بن المنذر



لقطة من مسلسل ذي قار يظهر فيه أسعد فضة بدور النعمان.
النعمان بن المنذر بن المنذر بن امرئ القيس اللخمي، الملقب بأبي قابوس (582-609 م) تقلد الحكم بعد أبيه, وهو من أشهر ملوك المناذرة في عصر ما قبل الإسلام. كان داهية مقداما. وهو ممدوح. وهو باني مدينة النعمانية على ضفة دجلة اليمنى، وصاحب يوم البؤس والنعيم؛ وقاتل عبيد بن الأبرص الشاعر، في يوم بؤسه؛ وقاتل عدي بن زيد وغازي قرقيسيا (بين الخابور والفرات). وفي صحاح الجوهري: قال أبو عبيدة: «إن العرب كانت تسمى ملوك الحيرة -أي كل من ملكها- (النعمان) لأنه كان آخرهم». كان أبرش أحمر الشعر، قصيرا وكانت أمه يهودية من خيبر، نصره شمعون بن جابر عام 594[1]

فهرست [إخفاء]
1 حياته
1.1 شقائق النعمان
1.2 الخيول
2 مقتله
3 المصادر
حياته

من وفد عليه من الشخصيات: المنخل اليشكري والمثقب العبدي والاسود بن يعفر وحاتم الطائي وابراهيم الكشكري وحسان بن ثابت وسرجيوس والنابغة الذبياني.

من هجاه من الشعراء: عنترة بن شداد وهو الذي اغار على ابل النعمان ليأخذها مهرا لعبلة.

شقائق النعمان


الزهور التي حماها النعمان وأولع بها.
كان النعمان الوانها وأمر بحمايتها وبزراعتها حول قصره الخورنق, وبحسب اسطورة يقال انها نبتت لأول مرة على قبر النعمان بن المنذر بعد ان داسته الفيلة على يد علوج كسرى فعرفت باسمه.

الخيول
النعمان كان يعتني بتربية الخيل والإبل والماشية، فكان يشتري خير فصائلها ويحميها لنفسه، ولا يسمح لأحد بالحصول عليها أو تلقيح نعمهم أو خيولهم منها الا باذنه. وقد اشتهرت اليحموم والدُّفوف من جملة خيوله.

مقتله



قصر شمعون بن جابر الذي نصر النعمان.
ملك الحيرة إرثا عن أبيه، سنة 582م، واستمر في الحكم حتى نقم عليه كسرى بسبب مكيدة دبرها له زوج ابنته هند (وكان له من البنات غيرها حرقة وحريقة وعنقفير) عدي بن زيد أوذلك بعد أن طلب خسرو من النعمان أن يزوجه ابنته فرفض النعمان فدعاه خسرو إلى المدائن لوليمة فأهانه ثم اعتقله[2] واختلف في كيفية قتله فطبقا لرواية سريانية إن كسرى بعد أن قبض على النعمان بن المنذر وأولاده سقاهم سماً فماتوا، وعصى عندئذ العرب الفرس وأخذوا بهاجمونهم. فأرسل كسرى قائداً سمته الرواية ب "بولر" تولى أمر الحيرة، ولكنه لم يتمكن من ضبط أمورها، لشدة أهلها، فانصرف عنها وترك أمرها لمرزبان اسمه "رزوبى مرزوق"، أقام في برية الحيرة في حصن حفنة، وأخذ يقاتل منه الأعراب[3]. وقيل مات بالطاعون في السجن في خانقين، وقيل: ألقاه تحت أرجل الفيلة، فوطئته، فهلك. وكانت هذه الحادثة هي الشرارة التي أدت لاشتعال الحرب بين العرب والفرس في معركة ذي قار والذي انتصر فيها العرب انتصارا كبيرا. حاول إبنه المنذر بن النعمان الملقب بالمغرور إحياء مملكة اللخميين لكن كان الوقت قد فات.

سبقه
المنذر بن المنذر المـناذرة
582-609 تبعه
إياس بن قبيصة
المصادر

^ أدي شير "2/ 208" ; راجع كذلك "المناقب المزيدية في اخبار الملوك الاسدية" ص65 (الوراق).
^ Philip De Souza, John France‏, War and peace in ancient and medieval history p.139 ; Khuzistan Chronicle 9
^ Histoirenestorienne, Iime Partie, PP. 536, 546
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.
التصنيفان: مناذرة | عرب مسيحيون

http://www.marefa.org/index.php/%D8%...86%D8%B0%D8%B1






رد مع اقتباس
قديم 2011-11-04, 13:20   رقم المشاركة : 165
معلومات العضو
hano.jimi
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية hano.jimi
 

 

 
إحصائية العضو









hano.jimi غير متواجد حالياً


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة 1958 مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ا
ارجوكم اريد مراجع عن مملكة المناذرة - اللخميين- في اقرب وقت من فضلكم

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 79866
تـاريخ التسجيـل : 27/3/2008
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : جدة غير
المشاركـــــــات : 19,733 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 14
قوة التـرشيــــح :
(((ملوك كنده والأماكن التي حكموها)))...
(((ملوك كنده والأماكن التي حكموها)))...
(((ملوك كنده والأماكن التي حكموها)))...
بعد أن هاجرت قبائل كندة بعد انهيار سد مأرب وانتشروا في الجزيرة العربية وأصبح لهم ثلاث مناطق لهم القوة والنفوذ فيها، فكان ابن الجون الكندي معاوية بن عمر بن حجر الزعامة في البحرين، كذلك كان لهم حكمهم في الحجاز ونجد وتولى حجر آكل المرار بن عمر بن معاوية كذلك بنو الأشرس بن ثور بن كندة من قبائل الصدف والسكون وتجيب كانت لهم نفوذهم بحضرموت بعد أن تغلبوا على الدولة الحميرية وكان ذلك بعد أن ضعفت الدولة الحِمْيَرية واستطاعت قبائل كندة من مزاحمتهم في أراضيهم والسيطرة عليها .
وقد قويت سيطرة قبائل كندة على حضرموت بعد قتل ابن الجون الكندي يوم شعب جبلة (1) انتقل سبعا وثلاثين ألف من قبائل كندة إلى حضرموت .
والمفهوم أن ذلك لم يكن إلا لأنهم رأوا لهم بحضرموت ظهراً وملجأ يمتون إليه بلحمة النسب وأواصر القرابة . وهم السكاسك والسكون .
ومن هذا العهد الذي أرخ بنهاية الدولة الحميرية سنة 525م استطاعت كندة أن تقيم مملكتها في حضرموت ومنها بدأ اتساع دولة كندة وامتد سلطانها إلى الحجاز ونجد والعراق والشام والحيرة.
وقد كانت لكندة بحضرموت صلات وعلاقات متينة بينهم وبين إخوانهم من أفراد القبائل الكندية فقويت شوكتهم وعلا شأنهم . وقد استطاعت قبائل كندة من إزاحة قبائل حضرموت الحميرية التي كان لها ملك تقارب ملك التبابعة إلى اليمن بعد حروب هائلة أسفرت عن هجرة إلى أرض اليمن واختصاص كندة بحضرموت.
ملوك كندة
عرفت كندة لدى الإخبار يين ( بكندة الملوك ) ربما لأن الملك كان لهم على بادية الحجاز من بني عدنان (2) حيث أنهم نصبوا أولادهم على القبائل ولأنهم كانوا يتعززون بنسبهم إلى كندة وإلى آكل المرار وذلك لأنهم كانوا ملوكاً ولأنهم ساسوا العباد وتمكنوا من البلاد.
ومملكة كندة كانت أقرب ما تكون اتحاداً فيدرالياً قبلياً تشغل فيه قبيلة كندة مركز القوة والصدارة وتتولى فيه الحكم أسرة من أسرها (3).
الأول : مرتــع بن معـاوية بن ثـور:
واسمه عمرو ولقب بمرتع لأنه كان يقال له ارتعنا في أرضك فيقول قد أرتعت مكان كذا وكذا. ويقول المؤرخ اليعقوبي : هو أول ملوك كندة بعد أن تأسست في حضرموت فملك عشرين سنة ، ثم ملك ابنه ثور بن مرتع إلا أنه لم يلبث إلا يسيراً حتى مات، فملك بعده معاوية بن ثور وبعده الحارث بن معاوية بن ثور ودام ملكه أربعين سنة، ثم ملك وهب بن الحارث عشرين سنة .
الثاني : حجر آكل المرار بن عمرو بن معاوية .
كان ملكهُ عشرين سنة وهو الذي حالف بين كندة وربيعة العدنانية وكان محالفهم بالذنائب، وآكل المرار هو أول من دانت له الرقاب وذللت له الصعاب واتسع نطاق ملكه بجزيرة العرب حتى كان لكندة الملك باليمن والحجاز والبحرين والمشقر ودومة الجندل ونجران وغمر ذي كندة واليمامة وغيرها .
إن السبب الذي اتسع به ملك حجر هو ما ذكره الكثير كابن خلدون من أن حجر آكل المرار كان أخا حسان بن تُـبّـع لأمه فلما دوّخ حسان بلاد العرب وسار في الحجاز وهم ّ بالانصراف ولّى على معد بن عدنان كلها أخاه حجر بن عمرو هذا وهو آكل المرار فدانوا له، وسار فيهم أحسن سيرة. ذكر هذا ابن خلدون نقلاً عن الطبري عن هشام بن محمد الكلبي وما ذكره أبو الفرج الأصبهاني قال : أخبرني بخبره - يعني آكل المرار - محمد بن الحسن بن دريد إجازة قال : حدثني عمي عن ابن الكلبي عن أبيه، عن الشرقي بن القطامي، قال أقبل تبع أيام سار إلى العراق فنزل بأرض معد، فاستعمل عليهم حجر بن عمرو وهو آكل المرار فلم يزل ملكاً حتى خرف وله من الولد عمرو، وهو المقصور ومعاوية وهو الجون (4) ولقد ذكر المؤرخون أنه في أواخر القرن الخامس للميلاد اتجه حجر بن عمرو إلى قلب نجد وانتزع جانباً من الأرض التي كانت
تحت سيطرة المناذرة ثم نزل مكان يدعى بطن عاقل (جنوب وادي الرمة على الطريق بين مكة والبصرة ) (5).
وحجر هذا هو حجر بن عمرو بن معاوية بن ثور بن مرتع (6) وحجر في معظم الروايات هو أول ملوك كندة منذ أن نزل ببطن عاقل (7) وكان السبب تملكه بنجد أن سفهاء بكر بن وائل كانوا قد غلبوا على عقلائها وغلبوهم على الأمر وأكل القوي الضعيف فنظر العقلاء في أمرهم فرأوا أن يملكون عليهم ملكاً يأخذ للضعيف، من القوي، فنهاهم العرب، وعلموا أن هذا لا يستقيم بأن يكون الملك منهم لأنه قد يطيعه قوم ويخالفه آخرون فساروا إلى بعض تبابعه اليمن وكانوا للعرب بمنزلة الخلفاء للمسلمين وطلبوا منه أن يملك عليهم ملكاً فملك عليهم حجر بن عمرو آكل المرار فقدم عليهم ونزل ببطن عاقل وأغار ببكر فانتزع عامة ما كان بأيدي اللخميين من أرض بكر وبقي كذلك إلى أن مات فدفن ببطن عاقل، فلما مات صار عمرو بن حجر آكل المرار وهو المقصور ملكاً بعد أبيه (8)، ولقد عرف حجر بن عمرو بآكل المرار وسمي آكل المرار أن بعض أمراء غسان خالفه في بعض غزواته فاكتسح له مالاً وسبى له جارية وأوغلوا بالجارية يريدون المال خوف التبع، فأقبلت الجارية تلفت، فقيل لها ما تلفتك؟ فقالت : كأنني بحجر قد كر بكم، فاغراً فاه كأنه جمل أكل مراً فلم يلبس أن لحق على تلك الهيئة فسمي آكل المرار (9).
ويعللون ذلك : أن حجراً قد سار بقبائل ربيعة لغزو البحرين فعلم بذلك (زيادة بن الهبولة) من سليح بن حلوان من قضاعة، فأغار على غمر كندة وقتل من وجد من الرجال، واستولى على الأموال وسبى النساء ومن بينهم هند زوج حجر نفسه، وما أن علم بهذا الأمر، حتى أسرع فأدرك زياد عند (البردان) فنزل على ماء يقال له (الحفير) على مقربة من عين أباغ بين الفرات والشام، وأرسل رجالاً ليأتوه بخبر زياد وهنا يعلم - عن طريق رجل يقال له سدوس أن هنداً إنما راضية عما حدث وأنها قد أجابت زياداً عندما سألها عن موقف حجر إنه والله لن يدع طلبك حتى تعاين القصور الحمر- يعني قصور الشام - وكأنني به في فوارس من بني شيبان، يذمرهم ويذمرونه، وهو شديد الكلب تزيد شفتاه كأنه بعير أكل مرار، فالنجاء النجاء، فإن وراءك طلباً حثيثاً، وجمعاً كثيفاً، وكيداً متيناً ورأياً صليباً وما أن ينتهي (سدوس) من روايته حتى يعبث حجر بالمرار ويأكل منها، غضباً وأسفاً، ولا يشعر أن يأكله من شدة الغضب فسمي يومئذ بآكل المرار. وقد ذكر أن حجر أغار عليهم واسترد ماله وقتل هند غيرة عليها مما قالت لابن هبولة (10).
الثالث : عمرو المقصور الكندي :
هو عمرو بن حجر بن عمرو (11) تولى الملك بعد أبيه وعرف بالمقصور لأنه قصر على ملك أبيه (12) أي اكتفى بما تركه له أبوه من الملك ثم لم يتلقب بلقب ملك بل اكتفى أيضاً بأن يدعى سيد كندة. وتولى معاوية الجون (الأسود أخو عمرو اليمامة) وحسنت سياسة عمرو المقصور نحو اليمن فتزوج بنتاً لحسان بن تبع أسعد الأكبر وحسنت صلاته بالغساسنة فتزوج هند الهنود بنت ظالم بن وهب (وكانت أختها ماريا زوجة للحارث الأكبر الغساني فيما قبل) ثم تقرب إلى القبائل التي كان يحكمها في نجد فتزوج أم إياس بنت عوف بن محلم الشيباني من بكر بن وائل(13).
وكذلك كانت صلات عمرو المقصور بالمناذرة حسنة فقد تزوج الأسود ابن المنذر ملك الحيرة بنتاً لعمرو فولدت له النعمان بن الأسود الذي حكم الحيرة أربع سنوات (499-403) (14) وظلت اليمن تعين آل كندة على حكم نجد، ولكن آل كندة كانوا يضعفون في ذلك الحين وظهر وائل بن ربيعة المعروف بكليب وائل في بني تغلب فانتزع من عمرو المقصور السيطرة على جميع قبائل ربيعة بن نزار فلم يبق لعمرو سلطان إلا على كندة وحدها، كما كان الشأن قبل أيام حجر والد عمرو ويبدو أن قبائل ربيعة انحازت إلى كليب من تلقاء نفسها(15).
وفي رواية في المفصّل تاريخ العرب قبل الإسلام دكتور جواد : أن ربيعة حينما قصرت عمرا عن ملك أبيه، استنجد عمرو المقصور (مرثد بن عبد ينكف الحميري) على ربيعة فأمده بجيش عظيم فالتقوا بـ(الفنان)، فشد عامر الجون على عمرو المقصور فقتله (16).
ويوجد رواية أخرى أن علاقة عمرو المقصور بالغساسنة كانت علاقة عدائية وأن عمرو إنما كان في أحيان كثيرة يكثر من الإغارة على بلاد الغساسنة، فتلقاه الحارث بن أبي شمر الغساني في إحدى هذه الغارات وهزمه وقتله (17).
الرابع : الحارث بن عمرو بن حجر الكندي:
هو أكبر أبناء عمرو المقصور من ابنة حسان بن تُبّع وفقاً لما رواه ابن الأثير وكان الحارث أقوى ملوك كندة على الإطلاق، وأشدهم بأساً وأكثرهم طموحاً (18) وكان الحارث أشهر ملوك كندة وأعظمهم .
وكانت بكر وتغلب في حرب البسوس قد ذهبت بأبطال القبيلتين وشتت جهودهما فاستطاع الحارث أن يعيد سلطان كندة على قبائل ربيعة في نجد وعلى بني أسد وبني كنانة وبني بكر خاصة ثم طمع بغزو التخوم الفارسية والرومية طمعاً بالبلاد التي كان يحكمها المناذرة والغساسنة) (19).
ويذكر الدكتور جواد علي أن قبائل معد لم تعترف برئاسته وبتاجه عليها إلا لما رأته فيه من القوة، وإلا بعد استعمال القوة والعنف مع عدد من القبائل ، فرضيت به ملكاً ما دام قوياً والأمر بيده(20).
وقد نجح الحارث في مد نفوذ كندة حتى الحيرة في الفترة من 524م إلى 528م بموافقة كسرى قباذ (21) وقبل أن ينتهي القرن الخامس الميلادي قبل 125ق.هـ كان ملوك اليمن لا يزالون يعينون آل كندة. وكان على عرش فارس قباذ بن فيروز (488م-531م) وفي الحيرة المنذر بن ماء السماء ، وفي الشام الحارث بن جبلة الغساني. وكان إمبراطور الروم أنسطاسيوس الأول (491م-518م) وكانت بلاد الروم خاصة مشغولة بالقلاقل الداخلية وبالمؤامرات على العرش، وبالنزاع الديني الذي كان حرباً كلامية فأصبح حرباً بالسلاح بين الحزب الحاكم والأحزاب الباقية، وكذلك كانت قبائل البلغار والصقالبة قد بدأت تتغلغل في التخوم الشمالية للإمبراطورية (22) ، وكان الحارث بن عمرو قد أرسل (نحو عام497م) جيشاً بقيادة ابنه حجر لغزو فلسطين، ولكن رومانوس (الحاكم الرومي في فلسطين) هزم حجراً ،وقد كان الحارث بن جبلة الغساني قد سار في نحو ذلك الحين إلى غزو فلسطين أيضاً فأسره رومانوس(23).

http://vb1.alwazer.com/t46631.html






رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مرجع, يبدة, ساساعده

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 18:01

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
2006-2013 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)
Protected by CBACK.de CrackerTracker