lمن فضلكم ملخص دروس الاجتماعيات 2011BAC - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات التعليم الثانوي > منتدى تحضير بكالوريا 2015 > منتدى تحضير بكالوريا 2015 - الشعب آداب و فلسفة، و اللغات الأجنبية

منتدى تحضير بكالوريا 2015 - الشعب آداب و فلسفة، و اللغات الأجنبية قسم خاص بمواد باكلوريا الشعب الأدبية و اللغات حسب النظام الجديد

http://www.up.djelfa.info/uploads/141389081779231.gif

 

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2011-05-11, 22:18   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
tadkira
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية tadkira
 

 

 
إحصائية العضو









tadkira غير متواجد حالياً


Wah lمن فضلكم ملخص دروس الاجتماعيات 2011BAC

ضروووووووووووووووووووووري

من فضلكم ملخص دروس الاجتماعيات شعبة اداب وفلسفة







 

مساحة إعلانية
قديم 2011-05-11, 22:18   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
tadkira
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية tadkira
 

 

 
إحصائية العضو









tadkira غير متواجد حالياً


افتراضي

انا في الانتظار.......................................... ....







قديم 2011-05-11, 22:28   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
tadkira
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية tadkira
 

 

 
إحصائية العضو









tadkira غير متواجد حالياً


افتراضي

...............................................s.v .p







قديم 2011-05-11, 23:01   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
AYACHI39
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية AYACHI39
 

 

 
إحصائية العضو









AYACHI39 غير متواجد حالياً


Icon24

الوحدة التعليمية الاولى:تطور العالم في ظل الثنائية القطبية ما بين 1945 – 1989

الكفاءة القاعدية: أمام وضعيات إشكالية تعكس ظاهرة تطور العالم في ظل القطبية الثنائية بين 1945 ـ1989
يكون المتعلم قادرا : على دراسة ظاهرة التطور باعتماد السندات المختلفة ذات الدلالة .


الوضعية التعلّميةالأولى: قيادة العالم بقطبية ثنائية

الإشكالية :تميز العالم في فترة 45-89 بانقسامه إلى كتلتين شرقية اشتراكية بقيادة الاتحاد السوفياتي وغربية رأسمالية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية .فما أسباب هذا الانقسام ؟وما طبيعة العلاقات بينهما ؟ وما أبرز الاستراتيجيات الخاصة بكل كتلة في ظل العلاقات الجديدة ؟

انقسام الشمال إلى شرق وغرب إلى كتلتين :
-بروز قطبين عالميين إثنين أحدهما اشتراكي وهو ألإتحاد السوفياتي و ثانيهما الرأسمالي الوم أ .
- الاختلاف والتنافر الأيديولوجي بينهما –الاشتراكي و الرأسمالي -.
- تصادم وتضارب المصالح الإستراتجية الاقتصادية السياسية .....
- إعلان الوم أ لمبدأ ترومان لتصدي للمد الشيوعي وردّ الاتحاد السوفياتي بإنشاء منظمة الكومنفورم أكتوبر 1947.
طبيعة العلاقات بين الكتلتين:
- صراع أيديولوجي.
- صراع أعلامي.
- السباق نحو التسلح .
- صراع مصلحي .
- تأزم العلاقات وتوترها بينهما وهو ما سمّي اصطلاحا بالحرب الباردة .
3- ألإستراتيجيات الخاصة بكل كتلة :
أ- اقتصاديا:
مشروع مارشال: يتضمن مساعدات اقتصادية ومالية قدمتها الوم أ للدول الأوروبية المتضررة من الحرب لإعادة بنائها وقد أقترح من طرف وزير الخارجية الأمريكية جورج مارشال .وهو مشروع اقتصادي في مظهره لكنه سياسي في جوهره .
أهدافه:
- معالجة الأوضاع الاقتصادية والمعيشة في أوروبا .
- احتواء الحركات الراديكالية والثورية التي تسعى لإقامة حكومات اشتراكية متعاطفة مع الاتحاد السوفياتي .
منظمة الكوميكون : رد فعل على مشروع مارشال وهو مجلس للتعاون والتبادل الاقتصادي بين الاتحاد السوفياتي ودول أوروبا الشرقية.
أهدافه :
- إنشاء منطقة للتبادل الحربين دول المعسكر الشيوعي .
- تحقيق التنمية المتكاملة للدول الاشتراكية .
- التكتل الاقتصادي للدول الاشتراكية .
ب- عسكريا:
حلف الشمال الأطلسي : 1949هو تكتل عسكري رأسمالي يتكون من أمريكا الشمالية ودول أوروبا الغربية الرأسمالية أنشئ بمقتضى معاهدة واشنطن 4افريل 1949.
أهدافه:
- الدفاع المشترك بين الأعضاء و مواجهة الخطر الشيوعي الذي بدأ يهدد أوروبا الرأسمالية.
- حصار الشيوعية ومنع انتشارها في أوروبا الرأسمالية.
حلف وارسو: ماي1955رد فعل الاتحاد السوفياتي على إنشاء الحلف الأطلسي يضم الإتحاد السوفياتي ودول أوروبا الشرقية الاشتراكية مقره وارسو عاصمة بولونيا .
أهدافه:
- مواجهة الأحلاف الغربية وسياسة الحصار.
- الدفاع ضد أي هجوم محتمل على الدول الأعضاء



الوضعية التعليميةالثانية:مساعي الانفراج الدولي .

الإشكالية :رأينا سابقا أن هنالك جملة من الأسباب أدت إلى انقسام العالم إلى كتلتين شيوعية ورأسمالية وسادت بينهما علاقات ميزها طابع الصراع الذي تعددت مظاهره بحيث اتبعت كل كتلة أسترتيجيات خاصة بها مما أدى إلى ظهور مجموعة من الأزمات الدولية مثل أزمة برلين الأولى و الثانية،الحرب الكورية،أزمة السويس،أزمة كوبا التي كانت من أخطرها لأنها كشفت لهما خطورة هذا الصراع والذى قد يجرهما نحو الحرب الساخنة والمدمرة وهو ما جعلهما يتّجهان نحو سياسة التقارب كبديل عن الصدام .

البحث عن صيغ التفاهم :
لقد قامت الحرب الباردة نتيجة لعدة أسباب وعلى رأسها التنافر الأيديولوجي وكانت لها عواقب خطيرة على المعسكرين مما أجبرهما على التفكير والبحث عن صيغ جديدة للعلاقات بينهما يتعايشان من خلالها رغم مابينهما من تنافر أيديولوجي فدخلا في جومن الانفراج الدولي ثم تلاه التعايش السلمي .
مفهوم الانفراج الدولي : وهو تحسّن العلاقات الدولية بعد التوتروالصراع الحاد.
مفهوم التعايش السلمي : مفهوم جديد في العلاقات الدولية دعت إليه قيادة الإتحاد السوفياتي عقب موت ستالين ، على لسان خليفته خروتشوف ومعناه انتهاج سياسة تقوم على مبدأ قبول فكرة تعدد المذاهب الأيديولوجية والسياسية وتجنب الحرب باللجوء إلى التفاهم والتعاون لحل الأزمات الدولية وضمان السلم .
- ولتجسيد هذه السياسة بذل المعسكران جهودا أبرزها الزيارات المتبادلة كدلك الأتفاقيات ثم المؤتمرات .
أهم الزيارات :
- زيارة خروتشوف للولايات المتحدة الأمريكية سنة 1959ثم لقاء مع الرئيس
كينيدي في فيينا سنة 1961.
- زيارة نكسون الى موسكو سنة 1972 (نكسون و بريجينيف) وقّّّعا وثيقة مشتركة تهدف إلى المحافظة على السلام العالمي و تخفيف حدة التوتر إضافة إلى أتفاقيات حول حماية البيئة والأبحاث العلمية.
- زيارة بريجينيف للولايات المتحدة الأمريكية سنة1973 تهدف إلى للانفراج الدولي لتجسيد التفاهم والتعاون .
- مؤتمر جنيف 1955: بداية التواصل بين الشرق والغرب بعد القطيعة منذ1947 .
- مؤتمر هلسنكي 1975: مؤتمر الحوار والتعاون الأوروبي ووضعها جمل من المبادئ تقوم على أساسها العلاقات بينهما (التعايش السلمي ) .
الاتفاقيات:
الحد من التسلح النووي في العالم خاصة سالت الأولى 1972 والثانية 1979.
عوامل الجنوح إلى السلم :
1- التنافس في مجال غزو الفضاء بغرض فرض الهيمنة العسكرية وتحقيق التفوق الإستراتيجي سبوتنيك 1957 يوري غاغارين 1957 نيل أرمسترونغ 1969 النزول على سطح القمر .
2- بسبب ان التنافس بين الطرفين أدى إلى خسائر فادحة اضطر الطرفين إلى الجنوح إلى السلم.
3- توازن الردع النووي وخطورته على السلم في العالم باندلاع الحرب بينهما أي فناء الطرفين.
الظروف الدولية السائدة:
- ساهمت دول عدم الانحياز بتقاربها وتضامنها على إرساء التعايش السلمي والحد من سياسة الاستقطاب والحد من التوتر وهذا من خلال مايلي :
- التنديد بسياسة الأحلاف العسكرية .
- الدعوة إلى إزالة القواعد العسكرية .
- الدعوة إلى نزع السلاح النووي .
- الدعوة إلى تحقيق التنمية في الجنوب و الحوار الجاد بين الشمال والجنوب من
أجل إقامة نظام اقتصادي دولي جديد وعادل .


الوضعية التعلميةالثالثة : من الثنائية إلى الأحادية القطبية .
الإشكالية :بنهاية الثمانيات ومطلع التسعينات زال النظام الدولي الدى ساد الفترة مابين 1945-1989 (الحرب الباردة ) ألا وهو القطبية الثنائية فاسحا المجال أمام نظام دولي جديد ألا وهو الأحادية القطبية ، فكيف تم التحول إلى هذا النظام الجديد ؟ وما أبرز ملامحه ؟
1- مظاهر التفكك:
- تغيير الحكومات الشيوعية في بولونيا وتشيكسلوفاتيا وألمانيا الديمقراطية أنظمتها واتجاهها نحو الليبرالية .
- لجوء الدول الاشتراكية إلى خصخصة 80% من القطاع التجاري .
- انفتاح الإتحاد السوفياتي على الأستثمارات الرأسمالية الأجنبية .
2- مظاهر نهاية الحرب الباردة :
- حل منظمة الكوميكون في جوان 1991. /
- تصفية حلف وارسو في جويلية 1991 .
- انسحاب الجيش السوفياتي من أفغانستان .
- سقوط جدار برلين واتحاد الألمانيتين في أكتوبر 1990 .
- قمة مالطا من 03 إلى 04 ديسمبر 1989 بين بوش الأب و غرباتشوف وإعلان نهاية الحرب الباردة .
النتيجة: تفكك الكتلة الشرقية وتحول العالم من النظام القطبية الثنائية إلى الأحادية القطبية والى نظام دولي جديد.
3- ملامح النظام الدولي الجديد ومؤسساته الفاعلة:
1- مفهوم النظام الدولي : هو عبارة عن مجموعة من المبادئ الجماعية و الاتفاقيات التي تسيّر العلاقات الدولية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية كميثاق دولي ملزم للجميع ومرجعية موحدة .
2- مفهوم النظام الدولي الجديد : هو إعادة ترتيب العلاقات الدولية وفقا للمصالح الأمريكية بعد نهاية الحرب الباردة و بروز الأحادية القطبية والدى بدأ مع مطلع التسعينات .ولو ان المصرّح به هو اعادة ترتيب البيت الدولي بما يضمن مصالح الجميع و دون اي تمييز!!!(العولمة globalisation ).



3- - ملامحه ومؤسساته الفاعلة:
1- ملامح النظام:
- بروز الزعامة الأمريكية .
- كشف البنتاغون( مقر وزارة الدفاع الامريكية) للوثائق التي تؤكد سعي الولايات المتحدة الأمريكية للهيمنة على العالم وهي تضمّنت مايلي :
• الولايات المتحدة الأمريكية الضامن للنظام العالمي .
• التحرك لمنع تكوين نظام أمني أوروبي .
• إدماج ألمانيا واليابان في النظام الأمني الجماعي .
• إقناع جميع المنافسين بعدم جدوى فردية الدور العالمي.
• إعادة الاستقطاب و الاحتواء في العلاقات الدولية باسم العولمة .
• تغذية الاضطرابات بهدف التدخل وفرض الحلول التي تحقق لها مصالحها .
2- مؤسساته الفاعلة:
1- المؤسسات المالية والاقتصادية :
أ- الصندوق النقد الدولي fmi:مؤسسة مالية عالمية تأسست بموجب اتفاقية بريتون وودز 1944 دوره تسيير الديون المترتبة على الدول النامية وهو وسيلة هيمنة في يد أمريكا وحلفائها لفرض الهيمنة والسيطرة على الدول الضعيفة باعتبارها ( الدول الكبرى الغنيّة) الدول هي الدائنة .
ب- البنك العالمي للإنشاء والتعبير bird: مؤسسة مالية أنشأت بموجب اتفاقيات بريتون وودر وهدفها تقديم المساعدة للدول الأعضاء في شكل قروض لتمويل مشاريعها .

2- الشركات المتعددة الجنسيات: هي شركات عملاقة ذات جنسيات متعددة تهيمن وتسيطر وتحتكركثير من السلع الهامة على مستوى التجارة الدولية.
أهدافها : *الحصول على مصدر تموين بالمواد الأولية و بأ سعار زهيدة.
• ضمان تصدير المواد الصناعية بأسعار مرتفعة .
• أصبحت لها أنشطة سياسية و عسكرية ( تجسس + توجيه السياسات المحلية ) في بعض الدول المختلفة .
• خدمة مصالح دولها وتثبيت الهيمنة والسيطرة و النفوذ .
• تتحكم في مصادر السيولة النقدية الدولية وتسيطر على وسائل الاتصال والأعلام .


استمرارية حركات التحرر التحرر
الإشكالية: إذا ماعدت إلى ما عرض عليك من تحولات في أساليب ووسائل الاستعمار تلاحظ أن هناك حركية موازية في مقاومته استمرت باستمرار السيطرة والاستغلال .
التعليمة : من خلال تتبعك لمرحلية التطور الاستعماري واستمرارية الحركة التحررية وضح مايلي:
1- التنوع في أساليب وخصائص حركات التحرر في العالم الثالث.
2- ارتباط دول العالم الثالث آليا بعد الاستقلال بالاستعمار الفرنسي و البريطاني واستمرار النهب و الهيمنة الثقافية والاقتصادية من خلال تنظيمات بنيت على أساس لغوي ( الكومنولث ، الفرنكوفونية ).
1/ كان رد فعل شعوب بلدان العالم الثالث على الاستعمار هو ظهور العديد من حركات التحرر في آسيا مثل كوريا في الهند الصينية وكان على شكل نضال مسلح أما في الهند فكان نضال سياسي وفي إفريقيا نذكر على سبيل المثال الجزائر التي استمر فيها الكفاح من أجل التحرر وتنوع بتنوع أساليب الاستعمار الفرنسي ( نضال مسلح نضال سياسي ....) وبعد الاستقلال كان النضال من أجل التحرر الاقتصادي في ظل حركة عدم الانحياز بالإضافة إلى الثورة المصرية التي كانت ضد تعفن الحكم المصري العميل للحكم البريطاني فكان على شكل انقلاب على الأوضاع الاجتماعية والسياسة السيئة التي كان يعيشها الشعب المصري وقد استمر التحرر من أجل التخلص من التبعية الاقتصادية كتأميم قناة السويس بالإضافة إلى دعم حكومة جمال عبد الناصر في تلك الفترة إلى العديد من حركات التحرر في العالم الثالث مثل الثورة الجزائرية والقضية الفلسطينية حتى أصبح جمال عبد الناصر في تلك الفترة يمثل رمز القومية العربية.
خصائص حركات التحرر: لقد اختلفت رمانيا ومكانيا وفي نوعية الاستعمار وطرق تغلغله، إلا أنها اشتركت في:
- الوعي القومي والسياسي.
- اعتمادها على الطبقات الشعبية.
- كانت حركات قومية ووطنية.
- هدفها التحرر والاستقلال.
- دوافعها النهب والظلم والاستبداد الذي ولد الحقد المشترك على الاستعمار .
- اعتمادها الكفاح السياسي أو الكفاح المسلح أو كليهما.
- الشمولية: شملت جميع بلدان العالم الثالث في إفريقيا وآسيا و أمريكا اللاتينية.
- التضامن: التقارب و التضامن بين الشعوب المستعمرة مثل التضامن الأفروآسيوي في باندونغ وتأسيس حركة عدم الانحياز.
- الإصرار: إن الإيمان بعدالة قضية الشعوب المستعمرة للتخلص من السيطرة الاستعمارية زادها إصرارا لمواصلة الكفاح من أجل التحرر و الاستقلال.
2/ اجتهدت الإمبراطوريات الإستعمارية القديمة وخاصة فرنسا وبريطانيا للحفاظ على استمرارية السلب والنهب والطمس فتنافست ثقافيا واقتصاديا من خلال تنظيمات بنيت على أساس لغوي ، وتكتلات تسعى لكسب مجالات حيوية جديدة ومناطق نفوذ أوسع وبشتى الوسائل .وهذه التنظيمات تتمثل في كل من الفرنكوفونية والكومنولث.
الكومنولث: منظمة دولية لمجموعة من الدول المستقلة والوحدات السياسية الأخرى التي عاشت تحت الحكم البريطاني ، تأسست بموجب قانون 1931 ، وتشمل هذه المنظمة بريطانيا ومعها 53 دولة مستقلة ، كما تشمل على 25 وحدة سياسية مثل المقاطعات و المناطق التي تحت الحماية البريطانية ،وتهدف هذه المنظمة إلى تحقيق التعاون بين الدول الأعضاء في المجال السياسي والاقتصادي و الاجتماعي وتحقيق تنمية مستدامة .
الفرنكوفونية : هي منظمة دولية للدول الناطقة باللغة الفرنسية ، يلغ عدد أعضائها 68 دولة من مختلف القارات ، تأسست في 20 مارس 1970 بمبادرة ثلاثة رؤساء أفارقة وهم : ليوبولد سيدار سنغور ( السنغال ) والحبيب بورقيبة (تونس) وهماني ديوري ( النيجر) ، وهي تتكون من العديد من المؤسسات و الهيئات والجمعيات التي تهدف إلى خدمة الفرنكوفونية وتتمثل أهدافها في التعاون الثقافي والاقتصادي والتقني و الاجتماعي وتحقيق التنمية المستدامة.



الوحدة التعلمية 02 تطور العالم الثالث ما بين 1945 ـ 1989 م.
الكفاءة القاعدية أمام وضعيات إشكالية تعكس تطورا لعالم الثالث ما بين 1945 ـ1989م .
يكون المتعلم قادرا على: دراسة ظاهرة التحرر باستغلال السندات المتنوعة ذات الدلالة.
الوضعية التعلمية : فلسطين من تصفية الاستعمار التقليدي إلى الهيمنة الأحادية والتواطؤ الدولي.
الإشكاليــة القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي.
التعليمـــة اعتمادا على السندات وعلى مكتسباتك القبلية بين تطور القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي من خلال:
1- الانتداب البريطاني على فلسطين
2- مشاريع التقسيم 1937-1947
3- حرب 1948
4- ثورة التحرير 1965
5- الحروب العربية الإسرائيلية
سيــر الــــدرس
1/ الانتداب البريطاني على فلسطين:
بعد مؤتمر سان ريمو بإيطاليا في 25 أفريل وتحت غطاء عصبة الأمم فرض الانتداب البريطاني على فلسطين ، واعتبرت فلسطين مستعمرة بريطانية يخضع مندوبها السامي لوزير المستعمرات ( ونستون تشرشل )، فكانت بريطانيا التي أصدرت وعد بلفور في 02/11/1917 قد شرعت في تطبيقه منذ انتدابها على فلسطين ، وقد ميز هذه المرحلة التطورات التالية:
- تعيين هربرت صمويل كمندوب سامي لبريطانيا في فلسطين في جويلية 1920.
- إنشاء الوكالة اليهودية ( حاييم وايزمان) عام 1920 التي شجعت هجرة اليهود إلى فلسطين وبناء المستوطنات والمدارس والجامعات العبرية.
- اهتمام الانتداب بتسهيل وتنشيط الهجرات اليهودية إلى فلسطين.
- تنشيط الإستثمار اليهودي في فلسطين وإدخال اليهود للعمل في كافة المؤسسات المدنية والعسكرية.
- إنشاء الجامعة العبرية عام 1924.
- أصبحت القدس مقرا لكل من اللجنة التنفيذية للمنظمة الصهيونية العالمية والوكالة اليهودية والصندوق القومي اليهودي.
- اغتصاب الأراضي الفلسطينية ومنحها لليهود.
- قيام الفلسطينيين بالتصدي للإحتلال البريطاني والمشروع الصهيوني عن طريق القيام بسلسلة من الإنتفاضات والثورات خلال سنوات ( 1920-1921-1925-1929-1936 ).
- قيام بريطانيا بإصدار الكتاب الأبيض الأول عام 1922 والكتاب الأبيض لعام 1930 وهي جملة من الإصلاحات هدفها إرضاء الفلسطينيين لكن تم إلغائها بسبب غضب اليهود ورفضهم لها.
02/ مشاريع التقسيم 1937-1947:
أ‌- مشروع التقسيم1937:
لقد استمرت مظاهر الرفض للاحتلال البريطاني والمشاريع الصهيونية في فلسطين عن طريق عقد المؤتمر الإسلامي عام 1931 لدراسة الأخطار التي تتعرض لها الأراضي المقدسة ، القيام بمظاهرات واحتجاجات عام 1933 مطالبة بوقف الهجرة اليهودية، تشكيل الأحزاب السياسية لتنظيم الشعب الفلسطيني وتوعيته ( حزب الاستقلال، حزب الدفاع، الحزب العربي الفلسطيني، حزب الكتلة الوطنية)، استمرار الثورات الاشتباكات المسلحة بين العرب واليهود وكان أعنفها هي ثورة عزالدين القسام عام 1935 ، إعلان الفلسطينيين للعصيان المدني ( الامتناع عن دفع الضرائب، الإضرابات، المسيرات...)
وأمام هذه الإضرابات بعثت بريطانيا لجنة لتقصي الحقائق، وفي 07 جويلية 1937 نشرت الحكومة البريطانية توصيات لجنة بيل التي نصت على ضرورة تقسيم فلسطين.

مشروع التقسيم: نص المشروع على تقسيم فلسطين إلى:
• دولة يهودية: تمتد من الحدود اللبنانية الفلسطينية إلى جنوبي يافا.
• ومنطقة تقع تحت الانتداب البريطاني: وتشمل الأماكن المقدسة: القدس، وبيت لحم، وممرا يصلها بالبحر قرب يافا مرورا باللد والرملة، ثم الناصرة وشواطئ بحيرة طبريا.
• ودولة عربية: وتشمل ما تبقى من فلسطين، بما فيها مدينة يافا ، ومناطق غزة، وبئر السبع، والنقب، والخليل، ونابلس، والقسم الشرقي من مناطق طولكرم، وجنين، وبيسان.
وقد رفض العرب مقترحات التقسيم في مؤتمر بلودان بسوريا عام 1937 وأستمر كفاح الشعب الفلسطيني حتى إندلاع الحرب العالمية الثانية.
ب‌- مشروع التقسيم1947:
بعد فشل بريطانيا في تسوية الصراع الفلسطيني العربي قامت بعرض القضية على هيئة الأمم المتحدة في01 افريل 1947 ، فقامت هذه الأخيرة بتعيين لجنة تحقيق قدمت تقريريها يوم 31 آوت 1947 وتمت المصادقة على هذا القرار ( رقم 181 ) في الجمعية العامة بأغلبية الأصوات يوم 29/11/1947
مشروع التقسيم: نص المشروع على تقسيم فلسطين إلى:
دولة عربية: تتألف من الجليل الغربي ومنطقة نابلس والسهل الساحلي ( قطاع غزة، الضفة الغربية، أقصى الشمال الغربي ).
دولة يهودية: تتكون من الجليل الشرقي ومرج بن عامر والقسم الأكبر من السهل الساحلي ومنطقة بئر السبع التي تضم النقب( صحراء النقب، الشريط الساحلي الشمالي من حيفا إلى يافا، طبرية).
و القدس وما جاورها توضع تحت الوصاية الدولية.
وقد رفض الفلسطينيون والعرب في مؤتمر القاهرة ديسمبر 1947 قرار تقسيم فلسطين، بينما رحب به اليهود الصهاينة.









3/ الحرب العربية الإسرائيلية الأولى 1948:
أ- ظروفها وأسبابها:
في 14 ماي 1948 أعلنت بريطانيا إنهاء الانتداب على فلسطين والانسحاب منها في اليوم الموالي (15 ماي 1948) وبتفاهم سري مع الصهاينة على ذلك، وفي منتصف ليلة 15 ماي 1948 قام دافيد بن غوريون بصفته رئيس اللجنة التنفيذية للوكالة اليهودية العالمية بإعلان قيام دولة إسرائيل الصهيونية بفلسطين وعاصمتها تل أبيب ( تل الربيع )، وبرئاسة حاييم ويزيمان وفي أقل من 48 ساعة حضيت هذه الدولة باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية والإتحاد السوفياتي وبريطانيا وفرنسا وأصبحت إسرائيل عضوا في هيئة الأمم سنة 1949م. وإزاء هذا الموقف قررت الحكومات العربية إرسال قواتها إلى فلسطين لمساندة الشعب الفلسطيني.
ب- وقائعها:
اندلعت الحرب في 15 ماي 1948 حيث قام حوالي 40 ألف جندي منة القوات المشتركة ( المصرية، السورية، اللبنانية، الأردنية، العراقية) بالهجوم على الكيان الصهيوني من كل الجوانب، واستطاعوا تحقيق انتصارات ساحقة طوقوا خلالها تل أبيب، فأسرع مجلس الأمن – تحت ضغط القوى العظمى- إلى إصدار قرار بوقف القتال لمدة شهر، إبتداءا من 11 جوان 1948 كهدنة تكتيكية أستغلها اليهود في الحصول على المدد العسكري من أوربا والولايات المتحدة، ثم قاموا بهجوم مضاد في 09 جويلية 1948، حققوا على إثره عدة انتصارات، لتنتهي الحرب يوم 16 جويلية 1948 بهزيمة الأنظمة العربية.
جـ - نتائجها:
- هجرة 600 ألف فلسطيني من وطنهم قهرا.
- عقد هدنة رودس 1949 والتي أدت إلى عقد سلسلة من الاتفاقيات بين الدول العربية وإسرائيل، كرست الهزيمة العربية وضياع أرض فلسطين، حيث أصبحت إسرائيل تسيطر على حوالي: 20 ألف كلم2 منها.
- توسيع رقعة إسرائيل التي أصبحت تسيطر على كل فلسطين ما عدا قطاع غزة الذي بقي تحت السيطرة المصرية والضفة الغربية والضفة الغربية تحت الإدارة الأردنية.
- المجازر التي ارتكبها الصهاينة ضد الفلسطينيين، ومنها مجزرة دير ياسين في 09 أفريل 1949، التي راح ضحيتها 245 شخص ، فظهرت مشكلة اللاجئين الفلسطينيين العالقة حتى اليوم.
- سقوط بعض الأنظمة العربية بعد اكتشاف خيانتها في حرب 1948، مثل نظام الملك فاروق في مصر سنة 1952.
- توقيع إسرائيل على بروتوكول لوزان 1949 والقاضي بقبول التقسيم، عودة اللاجئين وحق تعويضهم وتدويل القدس.
4/ الحرب العربية الإسرائيلية الثانية (العدوان الثلاثي على مصر) 1956: أصطلح عيها دوليا بحرب السويس ويسميها العرب بالعدوان الثلاثي على مصر، إذ بعد نجاح الثورة المصرية وتصميمها على تحرير الوطن العربي وقيام جمال عبد الناصر بتأميم قناة السويس بعد أن رفض البنك الدولي تمويل مشروع السد العالي بتحريض الولايات المتحدة .
بدأت المؤامرات تحاك ضد مصر من طرف اليهود والبريطانيين والفرنسيين، وشنوا هجوما على مصر في 29 أكتوبر 1956 فأجتاح اليهود قطاع غزة وسيناء وركز البريطانيون والفرنسيون هجومهم على بورسعيد.
وأمام الضغط الدولي خاصة الإتحاد السوفياتي الذي هدد باستعمال القوة ضد الغزاة وما قامت به المقاومة المصرية أنهيت العمليات في 06 نوفمبر 1956 انسحبت فرنسا وبريطانيا من بورسعيد 22 ديسمبر 1956، وانسحبت إسرائيل من يوم 06 مارس 1957 من سيناء إلى ما وراء خط الهدنة لعام 1949.
5/ ثورة التحرير 1965: لقد شعر الفلسطينيون بمسؤوليتهم، فأخذوا يهيئون أنفسهم للكفاح المسلح فأعلنوا أثناء عقد المؤتمر العربي الفلسطيني الأول المنعقد بمدينة القدس في 28 ماي 1964 عن تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية بقيادة أحمد الشقيري، وقد وضع لها ميثاق ( الميثاق الوطني الفلسطيني ) والذي يقضي بإنشاء الدولة الفلسطينية وتلي ذلك إنشاء جناح عسكري لها هو جيش التحرير الفلسطيني الذي كان يضم العديد من الفصائل كان أهمها منظمة فتح التي تأسست سنة 1957 لذلك أصبح ياسر عرفات منذ 1969 رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وكانت أول عملية فدائية يوم 01 جانفي 1965 ضد الصهاينة معلنة بداية الثورة الفلسطينية وكانت المنظمة تنطلق في عملياتها العسكرية من القواعد الخلفية في البلدان العربية المجاورة ( سوريا، لبنان، الأردن ) .
تواصلت الثورة رغم ردود الفعل الإسرائيلية الإرهابية وحروبها المدعمة بالقوى الإستعمارية الغربية والأمريكية ، ورغم ذلك لم تتوقف الثورة واستمرت في شكل عمليات فدائية لتتحول إلى انتفاضة شعبية عامة وعارمة أرغمت في كثير من الأحيان العدو للتفاوض مع قيادات فتح.
6/ الحرب العربية الإسرائيلية الثالثة ( حرب الستة أيام ) 1967:
أ- ظروفها وأسبابها:
- قيام إسرائيل بسحب مياه الأردن عام 1964 ، وإزاء ذلك قرر العرب بناء سدود على روافده ، فتصاعد التوتر في المنطقة ( الاشتباكات السورية الإسرائيلية ، قيام مصر بإغلاق خليج العقبة في وجه السفن الإسرائيلية ).
- بروز أنظمة تقدمية عربية خاصة في مصر، بقيادة جمال عبد الناصر، ودعوتها إلى تحرير فلسطين ، والقضاء على الكيان الإسرائيلي.
- دعم هذه الدول العربية للثورة الفلسطينية عسكريا وماديا وسياسيا ، بعد أن عجزت على تحرير فلسطين، ومن أوجه الدعم جعل الأراضي العربية المجاورة قاعدة خلفية للعمليات الفدائية.
- تزايد القوة المصرية والسورية خاصة بعد تحقيق الوحدة بين البلدين سنة 1958 بالإضافة إلى المد الثوري العربي كنجاح الثورة العراقية سنة 1958 والثورة الجزائرية سنة 1962 وقيام الثورة المسلحة في فلسطين 1965 وكان اليهود يرون في هذه التطورات الإيجابية عند العرب تهديدا لأمنهم.
ب- وقائعها: بدأت الحرب يوم 05 جوان 1967، بغارات جوية إسرائيلية مباغتة على المطارات المصرية، حيث قضت على سلاح الجو المصري على الأرض ( حوالي 312 طائرة مدمرة )، ثم اشتعلت الحرب على الجبهات الثلاث ( المصرية، الأردنية والسورية ) وكانت المواجهة بين 275 ألف إسرائيلي وحوالي 140 ألف عربي فقط، وكان سلاح الجو الإسرائيلي سيد الميدان، وبعد تحطيم سلاح الجو المصري، الأمر الذي عجل بالهزيمة العربية بعد ستة أيام فقط ، حيث انتهت الحرب يوم 10 جوان 1967 .
ج- نتائجها:
- احتلال اليهود لأراضي عربية تتمثل في قطاع غزة، الضفة الغربية الفلسطينيتين، وسيناء المصرية، والجولان السوري، بالإضافة إلى ضم القدس واعتبارها عاصمة لها.
- خسائر مادية وبشرية كبيرة، تكبدها العرب فمصر وحدها خسرت حوالي 12300 شخصا، و 312 دبابة ومدفع ...
- تزايد قوة اليهود معنويا وعسكريا.
- إصدار مجلس الأمن للقرار 242 بتاريخ 22 نوفمبر 1967 ، الذي دعا إسرائيل إلى الانسحاب من الأراضي التي احتلها في هذه الحرب، لكن إسرائيل ضربت بهذا القرار عرض الحائط، حيث بقيت محتلة للأراضي العربية.
- توسيع حركة الاستيطان الإسرائيلي داخل فلسطين ونزوح آلاف الفلسطينيين إلى الدول العربية، وقد عاش اللاجئون في ظروف سياسية واقتصادية، واجتماعية صعبة في مناطق اللجوء، فقد أقاموا في خيام وفرتها هيئة الأمم المتحدة، وعانوا من انعدام مقومات الحياة الضرورية.
- مواصلة الثورة الفلسطينية نضالها في معركة الكرامة في 21 مارس 1968 والتي نتج عنها استشهاد 128 فلسطيني و 61 أردني و28 إسرائيلي.
- المجازر الرهيبة التي تعرض لها الفلسطينيون ومنظمة التحرير الفلسطينية بالأردن، ارتكبها الجيش الأردني عرفت بسبتمبر الأسود عام 1970، فاضطرت إلى الرحيل إلى لبنان.
7/ الحرب العربية الاسرائيلية الرابعة ( حرب رمضان ) 1973:
أ- ظروفها وأسبابها:
- الرغبة العربية في الانتقام ومحو نكسة حرب 1967.
- محاولة تحرير الأراضي العربية المحتلة إثر حرب 1967.
- استعادة مصر لقدراتها العسكرية ، ودخولها فيما عرف بحرب الاستنزاف ضد إسرائيل ( 1968-1973 )
ب- وقائعها: بدأت الحرب يوم 06 أكتوبر 1973، بهجمات قامت بها القوات المصرية والسورية والمقاومة الفلسطينية مدعمة بوحدات من الجيوش العربية منها الجزائر، على إسرائيل وتمكنت من إلحاق هزيمة عسكرية بها إذ استطاع الجيش المصري بقيادة اللواء سعد الدين الشاذلي اختراق الخط الدفاعي الإسرائيلي ( خط برليف ) المقام على قناة السويس، فأصبح بذلك الطريق إلى تل أبيب مفتوحا أمامه كما كاد الجيش السوري أن يستعيد هضبة الجولان، وتعزز هذا التفوق العسكري العربي بحظر البترول على الدول الغربية المساندة لإسرائيل يوم 17 أكتوبر 1973.
وأمام هذا التفوق العربي في الحرب وتهديد وجود إسرائيل، تدخلت الأمم المتحدة، وأصدر مجلس الأمن القرار 338 يوم 22 أكتوبر 1973، والذي دعا إلى وقف إطلاق النار والبدء في تطبيق بنود القرار 242 السابق، والشروع في محادثات لإقامة سلام في المنطقة، وفعلا تم توقيف القتال نهائيا يوم 25 أكتوبر 1973.
ج- نتائجها:
- هزيمة عسكرية عربية جديدة، إذ بقيت إسرائيل مسيطرة على الأراضي التي احتلتها سنة 1967.
- برزت الأهمية الإستراتيجية والسياسية للنفط وتحقق الغرب من خطر الوحدة العربية .
- انتصار سياسي لقضية الشعب الفلسطيني، حيث تحولت من قضية لاجئين إلى قضية تحرر وطني وأعطيت منظمة التحرير الفلسطينية صفة ملاحظ داخل الهيئة الأممية في يوم 24 أكتوبر 1974.
د- انعكاسات حرب 1973 على المقاومة العربية والنضال الفلسطيني:
- عقد الدورة 29 لهيئة الأمم المتحدة يوم 13/11/ 1974 واعترافها بمنظمة التحرير الفلسطينية كممثل للشعب الفلسطيني، وإعطائها صفة مراقب بالأمم المتحدة، واعترافها بحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير والسيادة والاستقلال.
- توقيع الرئيس المصري أنور السادات ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيغن في 17 سبتمبر 1978 اتفاقية كامب ديفيد، والتي توجت بمعاهدة السلام بواشنطن في 26 مارس 1979 وتتضمن المعاهدة التي كانت برعاية أمريكية انسحاب إسرائيل من شبه جزيرة سيناء، مقابل اعتراف مصر بإسرائيل، وهو ما عمق الانشقاق العربي ونقل مقر الجامعة العربية إلى تونس.
- الحرب الأهلية اللبنانية ( 1975-1990) وعزل منظمة التحرير الفلسطينية وضربها بلبنان وحمل قيادتها على نقل مقرها من بيروت إلى تونس.
- مجازر مخيمي صبرا وشتيلا يوم 18 سبتمبر 1982 التي راح ضحيتها حوالي 6000 لجيء فلسطيني وذلك بعد خروج المقاومة الفلسطينية من لبنان تحت إشراف القوات الأممية.
- ظهور مشاريع تسوية للقضية الفلسطينية وأهمها مشروع ريغان 01/09/1982 ومشروع فاس 09/09/1982 مشروع بوش بيكر.....
- قيام الانتفاضة الفلسطينية في07 ديسمبر 1987 على شكل إضرابات ومظاهرات وكانت " حرب الحجارة " من أبرز أشكال المواجهة مع قوات الاحتلال.
- إعلان المجلس الوطني الفلسطيني عن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة يوم 15 نوفمبر 1988 بالجزائر، والتي كانت أول المعترفين بها.
- عقد مؤتمر السلام في الشرق الأوسط بالعاصمة الإسبانية مدريد يوم 30 أكتوبر 1991 ، قبل الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي إمضاء اتفاقية أوسلو في 09 سبتمبر 1993.
- عقد اجتماع بواشنطن يوم 13 سبتمبر 1993، تم فيه التوقيع على اتفاقية الحكم الذاتي في قطاع غزة وأريحا، بين منظمة التحرير الفلسطينية ( ياسر عرفات ) وإسرائيل ( إسحاق رابين ) برعاية الرئيس الأمريكي بيل كلينتون.

واجب منزلي: أرسم خريطة فلسطين وعين عليها مناطق الحكم الذاتي الف
العمل المسلح ورد فعل الاستعمار

إستراتيجية تنفيذ الثورة :
أ- على المستوى الداخلي :
التعبئة الشعبية : سعت القيادة الثورية لتفعيل الزخم الثوري المتنامي لدى مختلف فئات الشعب الجزائري وتوضيح الأهداف المرجودة من الكفاح المسلح وتذكيره بالممارسات التعسفية للاستعمار وكذا تخلفه عن ركب الحركات التحررية في العالم ومن خلال وسائل مختلفة ،وبالعمل الميداني استطاعت الثورة رفع المعنويات وتكريس القناعة بأن الثورة ضرورة ملحة على الشعب الجزائري المشاركة فيها أومد يد العون لها ، وقد تمت العملية من خلال ما اصدر بيان أول نوفمبر 1954 ، الذي رسم المعالم الأولى للثورة التحريرية الكبرى وحدد الوسائل والآفاق لفترة مابعد التحرير ، ومن خلال الإعلام والتوعية عبر توزيع البيان على عامة الشعب وشرح محتواه ، وعبر بيان مؤتمر الصومام والمناشير المختلفة ، والرسائل المكتوبة والشفوية ، وعبر الصحف كجريدة المجاهد ، وإذاعة صوت الثورة الجزائرية ...
التنظيم المؤسساتي (مؤتمر الصومام) : تعتبر سنة 1956 هي سنة تنظيم الثورة وجعلها أكثر شمولية وتدارك النقائص وتذليل الصعوبات بإيجاد إستراتيجية تضمن إستمراريتها لتحقيق النصر والاستقلال . انعقد المؤتمر بمنطقة القبائل الكبرى جنوب بجاية في 20 أوت 1956 ، حضره معظم إطارات الثورة من أهم نتائجه تكوين مؤسسات الثورة كالمجلس الوطني للثورة ، ولجنة التنسيق والتنفيذ ، وتقسيم التراب الوطني إداريا وعسكريا إلى 6 ولايات وكل ولاية مقسمة إلى مناطق والمناطق إلى نواحي وقسمات ،تنظيم الجيش وضبط الرتب ، وتحديد المسؤوليات ، وإقرار مبدأ القيادة الجماعية ، وأولوية العمل في الداخل على الخارج ، وتنظيم الشعب وتوجيهه، والعمل على تدويل القضية الجزائرية في المحافل الدولية ...
المخططات العسكرية:*تفادي العمليات العسكرية للجيش الفرنسي * اختيار المكان والزمان للعمليات العسكرية * إنشاء قيادة الأركان العامة لجيش التحرير الوطني * تصغير الوحدات العسكرية * إيجاد جيش الحدود لفك الخناق على الداخل * تكثيف العمليات الفدائية في المدن وتخريب طرق المواصلات * نقل الثورة إلى فرنسا من خلال خلايا شرعت في تنفيذ العمل المسلح .
ب- على المستوى الخارجي:
التمثيل الدبلوماسي : ارتأت الثورة أن تدعم المجهود السياسي والعسكري بجهاز دبلوماسي كدعامة سياسية وقانونية، فمن القاهرة امتد صوتها إلى باندونغ ثم إلى هيئة الأمم المتحدة ، وذلك بغية التعريف با لقضية الجزائرية وفضح السياسة الفرنسية وتذكير العالم بمواثيقه في تقرير المصير وحقوق الإنسان وكسب تعاطف الرأي العام الدولي والحصول على الدعم المادي والمعنوي والضغط على فرنسا ...
إستراتيجية الاستعمار للقضاء على الثورة :
أ- في الجزائر:
المخططات العسكرية المختلفة : *إنشاء المناطق المحرمة في الأرياف * إتباع سياسة القمع والإيقاف الجماعي * تطبيق سياسة التجويع وإخضاع المواد الغذائية للتقنين * إنشاء مكاتب الفرق الإدارية الخاصة ( لاصاص) * إقامة المحتشدات ومراكز التعذيب * إنشاء الخطوط المكهربة على الحدود ( خط شال وموريس) ابتداءا من سنة 1958 ، * القيام بعمليات عسكرية شارك فيها معظم جنرالات فرنسا أخذت تسميات مختلفة كعملية التاج ، والحزام ، والأحجار الكريمة ، والمنظار وقد استعملت فيها كافة الأسلحة وبشكل مكثف * تجنيد المزيد من العملاء والحركة ...
المخططات الإغرائية : أهمها : * مشروع قسنطينة : 1959/1963 : جاع به الجنرال ديغول لاعتقاده أن الثورة ليست سياسته بل تعود لأسباب اقتصادية واجتماعية ، فكان هذا المشروع المتمثل في:* توزيع الأراضي على الجزائريين 255 ألف هكتار * توزيع 250 ألف سكن * توفير 400ألف منصب شغل * توفير المقاعد الدراسية لثلثي أطفال الجزائر......
المخططات السياسية : إنشاء القوة الثالثة ( من العملاء ) تستعين بهم لضرب الثورة و لإبعاد جبهة التحرير الوطني وتضليل الرأي العام .
تنظيم استفتاء عام على دستور الجمهورية الخامسة 28/09/1958، وبرغم من مقاطعة الشعب الجزائري لهذه الانتخابات فقد جاءت النتيجة مزورة ادعت فيها فرنسا رغبت الجزائريين في البقاء تحت السيطرة الاستعمارية.
عرض سلم الشجعان في 23/10/1958 والمتضمن التسليم مقابل العفو.
مشاريع التقسيم: *تقسيم الشمال إلى 3 مناطق 1957 : قسنطينة ( حكم ذاتي ) ، الجزائر ووهران ( إقليم فرنسي) ،منطقة تلمسان ( حكم ذاتي) ،* مخطط تجميع المستوطنين 1961 : فصل الصحراء عن الشمال للحد من توسع الثورة واستغلال بترول الصحراء ومراقبة دول الساحل الإفريقي
ب- في الخارج :
معارضة فرنسا طرح القضية الجزائرية على مستوى هيئة الأمم المتحدة واعتبارها قضية داخلية فرنسية تهم فرنسا وحدها، كما عملت على تشويه سمعت الثورة الجزائرية على المستوى الدولي.



يتبع يتبع الجغرافيا







الأعضاء الذين قالوا بارك الله فيك/ شكراً لـ AYACHI39 على المشاركة المفيدة:
قديم 2011-05-11, 23:07   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
AYACHI39
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية AYACHI39
 

 

 
إحصائية العضو









AYACHI39 غير متواجد حالياً


17

جزء منقول وجزء مكتوب من كراس
اتمنى تستفيدوا منه

/////////////////////


الوحدة الأولى : الواقع الاقتصادي العالمي
الكفاءة القاعدية : أمام وضعيات إشكالية تتعلق بجغرافية العالم الاقتصادي يكون المتعلم قادرا على تحليل نقدي للواقع الاقتصادي العالمي والدول المتقدمة والدول المتخلفة والتكتلات الاقتصادية والمبادلات العالمية .
الوضعية الأولى :مفهومي التقدم والتخلف
الإشكالية : في ظل تباين وتعدد مفهومي التقدم والتخلف حدد المفهوم المناسب لكل منهما وكذا معايير تصنيف الدول اقتصاديا .
1- مفهوم التخلف : هو مصطلح اقتصادي يتمثل في عدم قدرة الدول
على تحقيق التطور الاقتصادي والرفاهية الاجتماعية والتقدم الثقافي نتيجة عدم القدرة على الاستغلال الأمثل للإمكانات الذاتية المتوفرة بسبب معيقات شتى .
2- مفهوم التقدم : هو مصطلح اقتصادي يتمثل في قدرة الدول على
مواكبة التطور الاقتصادي وتحقيق الرفاهية الاجتماعي والازدهار الثقافي بسبب استغلالها الجيد والعقلاني لمواردها الطبيعية والبشرية المتوفرة .
3- معايير تصنيف الدول اقتصاديا : يتم تصنيف الدول اقتصاديا إلى متقدمة أو متخلفة تبعا لعدة معايير اقتصادية , اجتماعية , ثقافية , أهمها :
أ) المعايير الاقتصادية :
وهي أبرز معايير التصنيف وتتمثل في :
- وضعية القاعدة الصناعية (تحويلية = تقدم , استخراجية = تخلف)
- نسبة العاملين في قطاع الصناعة :
العالم المتقدم أكبر من أو يساوي 30%
العالم المتخلف أكبر من أو يساوي 10%
- مدى القدرة على التحكم في التطور العلمي والتكنولوجي : كونه مفتاح الصناعة الحديثة .
- مقدار إنتاج واستهلاك الطاقة الكهربائية : لدورها الهام في شتى مجالات الحياة اليوم .
- مقدار انتاج صناعة الحديد والصلب : باعتبارها أم الصناعات اليوم .
- متوسط الدخل الوطني الخام :
الولايات المتحدة الأمريكية أكثر من 7000 مليار دولار
اللاووس والصومال أقل من 2 مليار دولار
ب) المعايير الاجتماعية :
- متوسط الدخل الفردي :
العالم المتقدم أكثر من 10 آلاف دولار سنويا
العالم المتخلف أقل من 500 دولار سنويا
- نسبة الزيادة الطبيعية السنوية :
العالم المتقدم أقل من أو يساوي 1%
العالم المتخلف أكبر من أو يساوي 2%
- نسبة التمدرس : العالم المتقدم حوالي 98% العالم المتخلف 60%
- متوسط العمر: العالم المتقدم ما بين 74سنة و 76سنة
العالم المتخلف 65سنة
- حالة التغذية : وهي مقدار ما يحصل عليه الفرد من حريرات غذائية في اليوم .
العالم المتقدم 4000 حريرة
العالم المتخلف أقل من أو يساوي 2500 حريرة
- نسبة الوفيات : بسبب أمراض سوء التغذية خاصة عند الأطفال .
- حالة الصحة:من خلال عدد الأطباء ونوعية الخدمات الصحية المقدمة لهم .
4- مفهوم عالم الشمال المتقدم وتحديده الجغرافي :
هو مصطلح جغرافي اقتصادي تمثله الدول الغنية المتطورة اقتصاديا والمزدهرة اجتماعيا وثقافيا , من مظاهر تطورها :
- تحقيقها للإكتفاء الذاتي
- تخصصها في تصدير المواد المصنعة وإحرازها لتقدم علمي وتكنولوجي .
والواقعة جغرافيا شمالا خط 30 شمالا في أمريكا وشمال خط35 شمالا في آسيا بالاضافة إلى دول جنوب إفريقيا وأستراليا ونيوزيلندا الواقعة جنوب الخطين .
5- مفهوم عالم الجنوب المتخلف وتحديده الجغرافي :
هو مصطلح جغرافي اقتصادي تمثله الدول الفقيرة وغير المتطورة اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا , من مظاهر تخلفها :
- عدم تحقيقها للإكتفاء الذاتي
- إقتصارها على تصديرها للمواد الأولية الخام .
- عدم تحكمها في التطور العلمي والتكنولوجي
والواقعة جغرافيا جنوب خط30 شمالا في أمريكا وجنوب خط 35 شمالا في آسيا عدا جنوب إفريقيا وأستراليا ونيوزيلندا المنتمين للعالم المتقدم (عالم الشمال) .
6- مفهوم التنمية :
هو مصطلح اقتصادي يتمثل في مجموع الإجراءات والخطط والوسائل المعتمدة في استغلال الإمكانات الذاتية المتوفرة من أجل تحقيق الرقي الاقتصادي والازدهار الاجتماعي .

الوضعية الثانية :التكتل الاقتصادي
الاشكالية : عرف العالم بعد الحرب العالمية II تطورا هاما لظاهرة التكتل الاقتصادي . حدد مفهومها وأبرز نماذجها .
1- مفهوم التكتل الاقتصادي :
هو ظاهرة اقتصادية عالمية عرفت تطورا كبيرا بعد الحرب العالمية II , تبدأ في شكل تنسيق وتشاور بين عدة دول في مجال مادة تجارية كالبترول والقمح وقد تصل إلى الاتحاد والاندماج الاقتصادي كما هو الحال اليوم في الاتحاد الأوروبي , وذلك من أجل الاستغلال الأمثل للإمكانات المتوفرة وتحقيق تنمية اقتصادية , واحتلال مكانة اقتصادية هامة في الساحة الدولية .
2- أهم التكتلات الاقتصادية :
الاتحاد الأوروبي: وهو من أبرز التكتلات الاقتصادية في عالم اليوم , ظهر في مارس 1957م تحت اسم السوق الأوروبية المشتركة مشكلا من دول إيطاليا , فرنسا , ألمانيا الغربية , بلجيكا , هولندا , لوكسمبورغ , ثم عرف تزايدا في عدد أعضائه كما يلي :
1973م: الدنمارك , إرلندا , بريطانيا تحت اسم السوق الأوروبية المشتركة
1981م: اليونان
1986م: إسبانيا , الربتغال تحت إسم مجموعة اقتصادية أوروبية
1995م: النمسا , السويد , فنلندا
منذ 1999م سمي الاتحاد الأوروبي
2003م: إستونيا , ليتونيا , ليتوانيا , بولونيا (بولندا) , التشيك , سلوفاكيا , سلوفينيا , المجر , قبرص , مالطا .
2007م: رومانيا , بلغاريا .
ويعد الاتحاد الأوروبي اليوم من أفضل التكتلات الاقتصادية , إذ يحتل الصدارة العالمية ماليا وتجاريا , كما يتصدر العالم في عدة منتجات زراعية وصناعية .
أهدافه :
أ) سياسيا:
- تنقية الأجواء بين دول الاتحاد (تصفية الحسابات والحل السلمي)
- توحيد المواقف السياسية التي تخدم المصالح الدولية المشتركة بينهم .
- مواجهة الزحف الشيوعي في الغرب والهيمنة الأمريكية في الشرق .
- العودة إلى ما كانت عليه قبل الحرب العالمية II .
ب) اقتصاديا :
- تنشيط التبادل التجاري فيما بينهم
- تنشيط الاستثمار وإقامة سوق اقتصادية مشتركة .
- مواجهة الاقتصاد الياباني والأمريكي بهدف العودة إلى ما كانت عليه قبل الحرب العالمية II .
ج) اجتماعيا وثقافيا :
- توحيد التوجهات الاجتماعية (بتقريب مستوى الثقافة والمعيشة) .
- تنشيط التعاون العلمي والتكنولوجي .
منظمة الأوبيك (الأوبيب) :
تعريفها :
وهي منظمة الدول المنتجة والمصدرة للبترول والتي جاءت بغرض مواجهة الاحتكارات الأجنبية في مجال تجارة البترول , تشكلت في سبتمبر سنة 1960 م ببغداد العراقية من دول (العراق , السعودية , الكويت , إيران , فنزويلا) ثم انضمت إليهم قطر سنة 1961م ثم إندونيسيا وليبيا سنة 1962 م ثم الإمارات العربية المتحدة (أبوظبي) سنة 1967 م والجزائر سنة 1969م ونيجيريا سنة 1971م .
أهدافها :
تتمثل في :
تنسيق السياسة النفطية بين أعضائهاv
العمل على رفع أسعار البترول واستقرارها في السوق الدوليةv
مواجهة الاحتكارات الأجنبية في السوق الدولية للبترولv
العمل على ضمان دخل ثابت من البترول لدول المنظمةv
العمل على الحصول على تكنولوجيا التكرير من الدول المتقدمةv
وضع حد لنشاط الشركات الأجنبية داخل دول المنظمة أو علىv الأقل مراقبة نشاطها
هذا ويتحكم في تجارة البترول وأسعاره عدة عوامل منها :
السياسة النفطية للدول المصدرةv والمستوردة على السواء
العوامل المناخية في الولاياتv المتحدة وأوروبا
الأزمات الدولية خاصة القريبة من مناطقv الإنتاج الرئيسية مثل منطقة الشرق الأوسط
حجم احتياطv الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبا من البترول
مبادرة النيباد :
وهي مبادرة اقتصادية إفريقية طرحت في قمة الاتحاد الإفريقي في لوزكا الزمبية في مارس 2001م على لسان الرئيس المصري ودعمه في ذلك رؤساء الجزائر , السنغال , نيجيريا , جنوب إفريقيا , والذين باتوا أعضاء مؤسسين للنيباد التي تعني الشراكة الجديدة من اجل تنمية إفريقيا في شتى المجالات خاصة المجال الاقتصادي وذلك من خلال تنقية الأجواء الإفريقية أي حل النزاعات في أفريقيا ونشر الديمقراطية وسياسة الحكم الراشد فيها وترقية حقوق الإنسان بها .
وقد باتت هذه المبادرة محور التعاون مع قضايا القارة الإفريقية سواء من دول العالم بما فيها الدول الصناعية الكبرى أو منظماته على رأسها منظمة الأمم المتحدة .

الوضعية الثالثة :المبادلات في العالم
الإشكالية : تشهد المبدلات التجارية الدولية تباينا كبيرا بين الدول المتقدمة والدول المتخلفة ومن أبرز مظاهر ذلك تجارة البترول وحركة رؤوس الأموال وسوق الإعلام . ما أسباب ونتائج ذلك ؟
1-سوق البترول :
تعد سوق البترول من أهم الأسواق الدولية النشطة لأهمية البترول الإجتماعية والاقتصادية والسياسية , حتى أن تجارة المحروقات (البترول والغاز الطبيعي) باتت تشكل أكثر من نصف حجم التجارة الدولية , والمتأمل في خريطة إنتاج ومحاور تجارة البترول يرى بوضوح اختلاف كميات الإنتاج وحجم التصدير والاستيراد من منطقة إلى أخرى ومن دولة إلى دولة أخرى , وعليه يمكن تقييم دول العالم من حيث الإنتاج والتصدير و الاستهلاك إلى :
دول منتجة ومصدرة :v تمثلها دول إفريقيا والشرق الأوسط وأمريكا الجنوبية .
دولv منتجة ومستوردة : تمثلها الصين والولايات المتحدة الأمريكية وبعض دول أروربا الغربية .
دول غير منتجة ومستوردة : مثل اليابان وأسترالياv .
وهذا ويتحكم في تجارة البترول عوامل عدة منها :
-قانون العرض والطلب في مجال البترول
-السياسة النفطية للدول المستوردة والدول المصدرة
-الأزمات الدولية خاصة القريبة من المناطق الرئيسية للإنتاج بأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية .
-حركة رؤوس الأموال :
رغم الأهمية القسوى التي يكتسيها رأس المال في كل القطاعات الاقتصادية , إلا أن حركة رؤوس الأموال على الساحة الدولية تشهد تباينا كبيرا واضطرابا من خلال :
* تمركز الاستثمارات المالية الدولية في مناطق محددة من العالم وهي : أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية وجنوب شرق آسيا .
* ارتباط مسار السيولة المالية في العالم ببورصة وولت ستريت الأمريكية بنيويورك , باعتبارها أعنى بورصات العالم 11534مليار دولار .
* التباين الكبير بين حجم الإنتاج والاستهلاك على أرض الواقع وحجم التداولات المالية في البورصات لدخول عامل المضاربة .
* الفضائح المالية التي تتعرض لها الشركات الأجنبية من حين لآخر مثل فضيحة بارمالاط الإيطالية عام 2003م .
* عملية تبييض الأموال غير المشروعة والناتجة عن تجارة الأسلحة والمخدرات والوثائق المزورة , مما يؤدي إلى اختلاط الأموال المشروعة بالأموال غير المشروعة .
3-سوق الإعلام :
في ظل تطور عالم الاتصالات اليوم , باتت سوق الإعلام من أهم الأسواق العالمية لاستقطابها رؤوس الأموال من جهة ثانية , هذا ما جعل الدول الكبرى وعلى رأسها الو.م .أ تولي هذا السوق أهمية بالغة , وحتم على ذلك الدول الضعيفة الدخول إلى السوق بحذر شديد , تعرف كيف تستفيد من إيجابياتها وتتجنب سلبياتها . وهو ما يفسر الصراع الكبير بين قناة CNN وقناة الجزيرة القطرية .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ الوحدة التعلمية الثـــانية : القـوى الاقتصـادية الكبرى في العالم
الوضعية الأولــــى :- القوة الاقتصادية للولايات المتحدة الأمريكية وتأثيرها على الاقتصاد العالمي
بطاقة فنية للو .م . أ :
9.3م/كم2 . السكان 30نسمة /كم2◄المسـاحة 305م ن سنة 2007م . نسبة الزيادة الديمغرافية 28 %. نسبة 01 % سنويا . متوسط العمر 78متوسط الكثافة السكانية . مؤشر التنمية البشرية 5.5%0.94 .نسبة المساهمة في الدخل الخام العالمي البطالة.
◄ الدخل الوطني الخام 450001300مليار دولار . الدخل الفردي السنوي دولار
.*عوامل قوّة الو م أ :
أ-العوامل التاريخية: - الأمن و الاستقرار السياسي الذي تتمتع بمها الو م أ _الاستفادة من سياسة العزلة ( مبدأ مونرو 1823 ) _الاستفادة من الحربين العالميتين الأولى و الثانية _انفرادها بالقيادة العالمية بعد تفكك الا س ( العولمة)
ب- الطبيعية:- اتساع المساحة الصالحة لزراعة 57% إي 470مليون هكتار و خصوبة التربة وتنوعها_ وفرة المياه (التساقط + الشبكة النهرية+ ملائمة المناخ وتنوعه)- شساعة المساحة و تنوعها التضاريسي و المناخي و الجيولوجي - الأشراف على مسطحات هامة ( المحيط الهادي و الأطلسي)- تور شبكة مائية هائلة ( البحيرات و الأنهار الدائمة و الغزيرة)- توفر الخلجان في سواحلها ( بناء الموانئ )- الموقع الفلكي المناسب للنشاط البشري وفرة الثروة النباتية و تنوعها.
ج –البشرية : _وفرة اليد العاملة المؤهلة ذات المهارة العالية _الاستفادة من الأدمغة المهاجرة من كل دول العالم _دور الفرد الأمريكي ( حب المغامرة و الاستثمار)
د:العوامل الاقتصادية:
_ وفرة مصادر الطاقة : الفحم 960م.ط. البترول 420م.ط.الغاز 510مليار م. الكهرباء 4000مليار ك.و .
_ وفرة المعادن : حديد68م.ط . البوكسيت 1.6 م ط . النحاس 1.5 م ط . فوسفات 54 م ط .
_ وفرة الخامات الزراعية (قطن . قصب السكر. صوبا. لحوم)_ وفرة رؤوس الاموال لقوة الاستثمار داخلي وخارجي .
_ التحكم في تكنولوجي واستغلالها في صناعة وزراعة. _ حيوية السوق الخارجية وداخلية.
_ وفرة اليد العاملة( 2.8% زراعة. 34% صناعة). *تطور شبكة النقل ووفرة وسائل المواصلات .
*الأقاليم الاقتصادية في الو م أ:
- الإقليم الشمالي الشرقي :-
* يشغل نسبة 12 % من المساحة الكلية * توجد به تجمعات المدن الكبرى ( ميقالو بوليس) * إقليم زراعي هام :- نطاقات زراعية مثل الذرة- القمح- الخضر و الفواكه – تربية الحيوانات" مملكة الألبان " * تتركز به الصناعات الهامة :- الحديد و الصلب-الميكانيكية –بناء السفن – الالكترونية - .....
توجد به أكبر الموانئ الواجهة الأطلسية و البحيرات للنقل الداخلي
- الإقليم الجنوبــي :-
* مملكة القطن إضافة إلى زراعات أخرى متنوعة خاصة النقدية منها : التبغ – قصب السكر- الصوجا – الأرز- تربية الحيوانات
* يشمل إقليمين صناعيين قديم و حديث و يشتهر بالصناعة النسيجية و البترولية * به موانئ هامة مثل هوستن ونيو أورليانز
- الإقليم الغربي :-
* إقليم حديث العهد( الإصلاحات لاقتصادية )* إقليم زراعي مزدهر ( زراعة متوسطية- قطن –حبوب .. )* إدخال صناعات حديثة و خاصة الثقيلة و كذا الصناعة السينمائية و الفضائية و الطائرات * موانئ هامة مثل :سان فرانسيسكو- لوس أنجلس- سان دييغو
* - أهمية الواجهة الأطلسية للو م أ :- تمثل الواجهة الأطلسية 1/3 من مساحة الوليات المتحدة الأمريكية
- تتركز بها مختلف الأنشطة الاقتصادية .- تمتلك إمكانيات طبيعية وبشرية هائلة. - تمركز المدن الهامة ( نيويورك- واشنطن – فيلادلفيا ...) - تركز الكثافة السكانية التي ساعدت على وفرة اليد العاملة - تجمع المؤسسات الاقتصادية و المالية و المنظمات الدولية - شبكة مواصلات كثيفة بحرية وبرية و جوية( البحيرات العظمى- المحيط الأطلسي-الميسيسيبي )- همزة وصل بين الأقاليم الداخلية و العالم الخارجي
*مظاهر القوة الاقتصادية للولايات المتحدة :
1- القوة الاقتصادية الاولى على مستوى العالم .
1- التوازن و التكامل بين مختلف القطاعات الاقتصادية .
2- الزراعية : تنوع إنتاجها الزراعي واحتلالها المرتبة الاولى في عدت منتجات كالذرة و القطن و القمح . استخدامها لأحدث الأساليب تكنولوجيا. والتعامل مع الشركات الكبرى .ضخامة الثورة الحيوانية.
3- تحتل الصناعة الأمريكية المراتب الأولى عالميا في عدة صناعات خاصة الصناعة الثقيلة والميكانيكية والصناعات الكيماوية، كما تتصدر قائمة المنتجين العالميين في ميدان الالكترونيات والصناعات الفضائية بالإضافة إلى منتجات أخرى كالنسيج والمواد الغذائية والسينما.
4- التجارة : الهيمنة شبه المطلقة على التجارة الدولية
5- المواصلات :- أكبر شبكة في العالم ( برية بحرية و جوية )
6- رؤوس الأموال : ضخامة و كثافة استثماراتها داخليا و خارجيا – الاهتمام بالبحث العلمي و التكنولوجي
طبيعة النظام الرأسمالي و قوة التركيز المالي.
7 – امتلاكها لأكبر الشركات العملاقة .
- ضخامة الشركات والمؤسسات الأمريكية
مساهمة في الإنتاج العالمي- تحقيق نهضة اقتصادية في مناطق مختلفة من العالم منها النمور الصغيرة بفضل الاستثمارات الضخمة في الخارج.- زيادة المنافسة الاقتصادية بين الأقطاب الصناعية. - طهور نزعة الهيمنة على منابع النفط. - استفحال أزمة العالم الثالث التخلف ،المديونية ....الخ
- استخدامها القمح ( المنتوج الزراعي ) كورقة ضغط ضد الدول الضعيفة ( السلاح الأخضر ) .
- نفوذ الشركات المتعددة الجنسيات عن طريقة إقامة فروع لها في مختلف دول العالم - عدم استقرارالاقتصاد العالمي نتيجة - تذبذب أسعار المواد الأولية
- تتواجد بها أهم البورصات الدولية ( بورصة وول ستريت بنيويورك أكبر بورصة بالعلم التحكم والسيطرة في أهم المؤسسات المالية ( FMI-BIRD ).
- تفوق الدولار كعملة تعاملية في العالم ( نصف المبادلات العالمية تتم بالدولار وفضائح الأزمة المالية ( بإفلاس احد اكبر البنوك الأمريكية) مما يعرض النظام المالي العالمي للخطر.- ظهور نزعة تعدد الأقطاب بدل القطب الواحد في المجال الاقتصادي.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ الوحدة التعلمية الثانية: القوى الاقتصادية الكبرى في العالم
الوضعية الثــانية :- التكتل وأثره في قوة الاتحاد الاوربي
بطاقة تقنية
*النشأة و التوسع :
تأسست المجموعة الاقتصادية الأوربية في 25 مارس 1957 في روما من طرف ست دول أوربية ( فرنسا- ألمانيا- إيطاليا – هولندا- بلجيكا- لوكسمبورغ ) انضمت إليها دولا أخرى في 1973 ثمّ أخرى سنة1981 وأخرى سنة1986 وفي 1995 أصبحت تسمى الإتحاد الأوربي وفي 2007 أصبح عددها 27 دولة
أصبحت المجموعة بانضمام دول أوربا الشرقية تمثل قوة اقتصادية و بشرية كبرى و أحد أقطاب الثالوث العالمي ( (TRAD
القوّة الاقتصادية :- للإتحاد فضاء اقتصادي قوي
*عوامل ومظاهر القوة:
* -ظهور الثورة الصناعية في وقت مبكر القرن 18- الاستفادة من الحركة الاستعمارية - الاستقرار السياسي- التكتل الاقتصادي منذ 1957 ويضم 27 دولة مرشحة للزيادة.- مواكبتها للتطور التكنولوجي وتشجيع البحث العلمي وفرة رؤوس الأموال فهناك شعار يتغنى به رجال المال والأعمال ( أوربا الأموال لا الأوطان )- ثروة طبيعية ورغم عدم كفايتها في بعض الدول إلا أنها تساهم ..- الزراعة:- ضخامة الإنتاج الزراعي و تنوعه ( تحقق الأمن الغذائي)- الصناعة :- قوة التصنيع إنتاجا و تنويعا ( التكنولوجيا العالية ) - التجارة : المساهمة بنسبة عالية في التجارة الدولية – السيطرة على العديد من الأسواق العالمية - المواصلات :- قوة و تنوع المواصلات –تملك أكبر ميناء في العالم - رؤوس الأموال :- الوفرة و حسن الاستغلال داخليا و خارجيا - التكامل الاقتصادي و التعاون بين الدول الأعضاء في كل المجالات - قوّة بشرية هائلة 455 مليون نسمة ( وفرة وتنوع اليد العاملة - التقدم العلمي و التكنولوجي و ارتفاع مستوى الدخل الفردي و الوطني و احتلال الشركات الأوربية للأسواق و الاستثمارات
*المعيقات:
*- ضيق المساحة مقارنة بعدد السكان - الافتقار إلى بعض المواد الأولية ( الطاقة)- الفوارق الاقتصادية و الاجتماعية بين الدول الأعضاء- عدم احترام مبدأ الأفضلية في المبادلات لبعض الأعضاء - مشكلة المياه الإقليمية في الصيد البحري - ارتفاع نسبة الشيخوخة في المجتمع الأوربي - المنافسة الخارجية خاصة الو م أ واليابان
*عوامل القوة الاقتصادية لإقليم الراين ومكانته:
*أكبر منطقة تمركز صناعي و سكاني و عمراني ( استقطاب الموارد البشرية* انبساط السهول ( ساهم في ازدهار الزراعة الأوربية)* وفرة المواد الأولية خاصة الفحم * من أقدم المناطق الصناعية في أوربا * توفره على منشآت صناعية كبرى* توفره على شبكة كبيرة من المواصلات المختلفة * حيوية الملاحة النهرية و البحرية * وفرة المرافق السياحية *-إبقاء أوربا مفتوحة على العالم
* أهمية الواجهة البحرية شمال غرب أوربا: كثرة الخلجان ساهم في وبناء الموانئ الكبرى مثل روتردام *تنشيط التجارة الداخلية و الخارجية *حيوية الصيد البحري- سهولة الربط بين أقطار الاتحاد - توفير المياه و الصالحة للشرب ( التحلية) و كذا للاستغلال الصناعي * توسيع وازدهار السياحة.
- تاريخيا منه انطلقت حملات الكشوف الجغرافية التي ساعدت على تطور أوربا
* التكتل وأثره في قوة الاتحاد الاوربي: * يمثل حاليا قوة اقتصادية كبرى على مستو العالم. *من اكبر مناطق الإنتاج والتصدير* بروز بقوة على مسرح المنافسة الاقتصادية العالمية * تعزيز مكانة اليورو مقابل الدولار - )- الزراعة:- ضخامة الإنتاج الزراعي و تنوعه ( تحقق الأمن الغذائي)- الصناعة :- قوة التصنيع إنتاجا و تنويعا ( التكنولوجيا العالية ) - التجارة : المساهمة بنسبة عالية في التجارة الدولية – السيطرة على العديد من الأسواق العالمية - المواصلات :- قوة و تنوع المواصلات –تملك أكبر ميناء في العالم - رؤوس الأموال :- الوفرة و حسن الاستغلال داخليا و خارجيا - التكامل الاقتصادي و التعاون بين الدول الأعضاء في كل المجالات - قوّة بشرية هائلة 455 مليون نسمة ( وفرة وتنوع اليد العاملة - التقدم العلمي و التكنولوجي و ارتفاع مستوى الدخل الفردي و الوطني و احتلال الشركات الأوربية للأسواق و الاستثمارات
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ الوحدة التعلمية2:القوى الاقتصادية الكبرى في العـــالم
الوضعية الثـالثة :-السكان والتنمية في شرق وجنوب شرق آسيا
*تحديد منطقة جنوب شرق آسيا:
تقع شرق و جنوب شرق آسيا وتضم :- اليابان – الصين –كوريا الجنوبية- هونغ كهونغ – تايوان- سنغافورة –
الأقطاب الاقتصادية :
الأرخبيل الياباني + الساحل الشرقي للصين + تايوان – هونغ كهونغ + سنغافورة + كوريا الجنوبية .
دور العنصر البشري في تحقيق التطور الاقتصادي:
* النمو الديموغرافي كعامل قوّة :- - سوق استهلاكية ضخمة تشجع على زيادة الإنتاج - وفرة اليد العملة المؤهلة - حركة الهجرة و دورها في تدفق رؤوس الأموال و الاستثمارات
:تعتبر منطقة شرق آسيا قوة ديموغرافية وفضاء قويا للنمو الاقتصادي حيث أن الوزن الديموغرافي ووفرة اليد العاملة المؤهلة والبحث عن الربح والاندماج في الاقتصاد الرأسمالي كلها مقومات ساهمت في إبراز المنطقة كقطب اقتصادي أساسي في العالم في مطلع القرن 21 ويعود القوة الديموغرافي لدولvالتطور الاقتصادي لآسيا الشرقية إلى عدة عوامل أهمها: شرق آسيا حيث تجاوز عدد سكانها المليار ونصف المليار نسمة ، وتسجل الكثافة السكانية ارتفاعا في الأرياف والمدن الكبرى مثل طوكيو وسيول وأوزاكا التي تعتبر محركا حيويا للاقتصاد الإقليمي حيث تتوفر المنطقة على نسب مهمة من السكان النشطين والمتعلمين والمستفيدين من التكوين المستمر
النمو الديمغرافي كعامل سلبي :-- اختلال التنمية بين الأقاليم – تزايد الضغط الديموغرافي على الموارد
*واقع النمو الاقتصادي :-
• تمثل المنطقة قطبا اقتصاديا كبيرا يعتمد على الاقتصاد الموجه للتصدير و جلب الاستثمارات الأجنبية في المنطقة
• اليابان أكبر قوة اقتصادية ويرجع ذلك إلى كفاءتها الصناعية – رواج تجارتها –التكامل و الاندماج بين المؤسسات الصغيرة والكبيرة – استيراد المواد الأولية و تصنيعها محليا
• الصين :- تشهد نموا اقتصاديا ملحوظا ناتج عن انفتاحها القائم على تنمية المنطقة الساحلية و جلب الاستثمارات الأجنبية ( المناطق الحرّة )
• كوريا الجنوبية :- نشطت الصناعة – استفادت من المساعدات الأمريكية – الاستثمار ...
• تايوان :- عرفت نموا اقتصاديا اعتمادا على ديناميكية الاستثمارات الأجنبية و الجالية الصينية
• هونغ كهونغ :- تعتبر منطقة تبادل حرّ عرفت تطورا ملحوظا و حركة تجارية دولية
• سنغافورة :- التجديد الصناعي –الدعم العلمي – رواج التجارة – فتح باب الاستثمار
*مكانة المنطقة في الاقتصاد العالمي:
*استحواذ المنطقة على 1/4 الثروة العالمية تقريبا وهي مدينة في ذلك للثروة المالية اليابانية حيث أدى ربح الميزان التجاري المستمر لليابان إلى إعطاء اليابان إمكانيات مالية ضخمة للاستثمار داخل وخارج البلاد خاصة في بلدان شرق آسيا.
* إن الصين بحكم إقليمها الواسع و توفرها على مصادر الطاقة والمعادن المختلفة ووزنها الديموغرافي الضخم في أسيا، قد تحولت إلى ما يسمى بورشة ومخابر العالم خاصة بعد سياسة الانفتاح التي تبنتها الصين حيث أصبحت منطقة لتجمع رؤوس الأموال الأجنبية ( 35 مليار دولار سنة 2003 ) مما أدى إلى تنوع إنتاجها وضخامته حيث تنتج 20% من النسيج العالمي و 15% من الأجهزة الإليكترونية بالإضافة إلى تواجد العديد من المؤسسات المالية ( مليوني مؤسسة ).وبذلك أصبحت الصين تمتلك سوق ذات نسب عالية من التطور معتمدات في ذلك على قوة اليد العاملة التي تمتلكاها .
* نجاح بعض دول جنوب شرق آسيا ( دول التنين الرباعي ) في تطوير اقتصادياتها حيث استفادة من التحول التكنولوجي الياباني لتحقيق التنمية الاقتصادية وهي بدلك دول حديثة التصنيع وهي تشكل إقليما هاما وقوة تجارية ومراكز مالية هامة ووزنا ديموغرافيا كبيرا.
* تعتبر المنطقة مركز جذب الاستثمارات المالية الأجنبية وهي ذات اقتصاد منفتح على العالم بالإضافة إلى غزو الأسواق العالمية عن طريق تكثيف وتوسيع علاقاتها التجارية مع كل دول العالم وتوسيع التعاون الصناعي مع الو.م.أ والإتحاد الأوروبي.
* القدرة على التكيف وتهيئة الإقليم بشكل عقلاني مثل مد الطرق بين الجزر الهامة وإنجاز هياكل قاعدية متنوعة * ضخامة الإنتاج وتنوعه .
التقدم التكنولوجي خاصة في مجال الصناعات الدقيقة* والروبوتية وصناعة السيارات.
التكامل الصناعي بين* المؤسسات والشركات العملاقة و الصغيرة والتقليدية وهو ما يسمى بالاندماج العمودي مثل المركب الصناعي " الكومبينيا " و" التروستات العائلية " في اليابان والتي تجمع بين النشاطات الصناعية والتجارية والمالية .
* تطوير مستمر للمواصلات خاصة الأسطول البحري حيث تمتلك المنطقة أهم و أكبر الموانئ العالمية مثل مينائي هونغ كونغ ومكاو.
التكتل* والتعاون الاقتصادي بين دول شرق آسيا مثل إنشاء اتحاد دول جنوب شرق آسيا " ASEAN " ويهدف هذا الاتحاد إلى إيجاد منطقة للتبادل التجاري الحر وإزالة الحواجز الجمركية وضمان التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمنطقة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ الوحدة التعلمية 3: الاقتصاد و التنميــة في دول الجنـوب
الوضعية1 :- الاقتصاد الجزائري في العالم
*مساهمة الجزائر في المبادلات التجارية:
1- إتحاد المغرب العربي وافريقيا:عضو مؤسس للاتحاد المغاربي قمــة زرالدة 1988) *العمل على تحقيق أهداف الاتحاد المغاربي خلال :
-الدعوة إلى الوحدة المغاربية -الدعوة إلى التعاون -الدعوة إلى التكامل -المشاركة الفعالة في أجهزة و مؤسسات الاتحاد - بلغت نسبة الصادرات بين الجزائر والاتحاد المغاربي1.1% والواردات0.9% سنة 2003. - وصلت نسبة الصادرات مع أفريقيا 0.1% والواردات 0.9%.
2- أوربا:
-بداية الحوار بين الضفتين سنة 1995(ندوة برشلونة ) صدرت خلالها جوانب التعاون (ماليا – اقتصاديا -أمنيـا - اجتماعيا – ثقافيا )
- تجسيد هذه الفكرة سنة 2002 بإمضاء الجزائر لاتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي - دور الجزائر في تفعيل الشراكة - فتح الأسواق الجزائرية للمنتوجات الأوروبية . - إلغاء الرسوم الجمركيــة بتفكيكها تدريجيا (12 سنة ) - تنويع الصادرات الجزائرية - الحصول على مساعدات مالية - التعاون الثقافي و العلمي
- إنشاء محاكم مشتركة للبث في الخلافات التجارية . - استقطاب الاستثمارات .- بلغت نسبة الصادرات الجزائرية نحو اوربا59 % والواردات 57.4% .
*المبادلات التجارية :
1)- الصادرات : - معظم صادرات الجزائر عبارة عن محروقات ( بترول و غاز ) تتم عبر الأنابيب و الموانئ بسبب : - ضخامة الإنتاج . - ضعف التنمية الاقتصادية . - قلة الاستهلاك المحلي
2- الـــواردات:- تستورد الجزائر مختلف المنتجات الصناعية والزراعية و الاستهلاكية بسبب :- ضعف التنمية – عدم تحقيق الاكتفاء الذاتي – كثرة الاستهلاك.
1- بقية العالم:
تتعامل الجزائر مع دول ومناطق كثيرة منها أمريكا الشمالية، أمريكا الجنوبية ،آسيا ن الدول العربية وتقوم تلك العلاقة عل تصدير المواد الأولية بالدرجة الأولى واستيراد المواد المصنعة والأغذية
*مكانة الاقتصاد الجزائري في العالم:- تنتمي الجزائر إلى مجموعة الدول النامية.- احد أهم البلدان المصدرة للطاقة - تخلص الجزائر من عبء المديونية وتصفية مشاكلها العالقة مع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ونادي باريس ونادي لندن - التحرر الفعلي للاقتصاد من قيود المديونية والضغوط الخارجية -أصبحت قادرة على ضمان أكثر من ثلاث سنوات من الاستيراد لتغذية المواطن - تحولت الجزائر اليوم إلى أكبر ورشة عمل في حوض المتوسط وشمال إفريقيا بفضل برنامج الإنعاش الاقتصادي الذي رصد له مبلغ يفوق 145 مليار دولار
( جاء في جريدة المساء)
والأهم من هذا وذاك تخلص الجزائر من عبء المديونية وتصفية مشاكلها العالقة مع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ونادي باريس ونادي لندن وهي الخطوة التي اعتبرها المحللون الاقتصاديون بمثابة التحرر الفعلي للاقتصاد من قيود المديونية والضغوط الخارجية.
وقد ذهبت الجزائر الى أبعد من ذلك فإلى جانب قدرتها على تسديد كامل مديونيتها، فقد أصبحت قادرة على ضمان أكثر من ثلاث سنوات من الاستيراد لتغذية المواطن وتسيير الاقتصاد بناء على استيراد المواد الصناعية والتكنولوجيات الحديثة بالإضافة الى فتح المجال للبنوك الجديدة لخلق جو من المنافسة النوعية والتي دفعت المواطن الى العمل برؤية جديدة وقوية.
وقد تحولت الجزائر اليوم إلى أكبر ورشة عمل في حوض المتوسط وشمال إفريقيا بفضل برنامج الإنعاش الاقتصادي الذي رصد له مبلغ يفوق 145 مليار دولار وهو أهم مشروع اقتصادي منذ مخطط مارشال الامريكي عقب الحرب العالمية الثانية وذلك ما يؤكد أن بلادنا قد دخلت نهائيا في الخدمات الكبرى وبناء سوق قوي يبوئها مكانة محترمة من ناحية السياسة الخارجية والدبلوماسية.
وبفضل جهود الإنعاش الاقتصادي احتلت الجزائر مكانة هامة على الصعيد المغربي أيضا بحيث أصبح اقتصادها يشكل 67 من اقتصاد المنطقة أي بدونها لا حديث عن وجود اقتصادي أو مالي مغاربي وهذه نقطة جد حساسة بأخذها بعين الاعتبار الأوروبيون والأمريكان وحتى العرب بدليل تواجد أكثر من 140 شركة عربية بالسوق الجزائرية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ الوحدة التعلمية3: الاقتصاد و التنميــة في دول الجنـوب
الوضعية الثانية: الجزائر في حوض البحر المتوسط
*الخصائص المشتركةبين الجزائر وبلدان منطقة المتوسط أ- الخصائص الطبيعية
الموقع:الإشراف على البحر الأبيض المتوسط الذي يعتبر مركز العالم القديم . تقدر مساحته ب 510000 كم2 ويمتد على مسافة 3860كلم طولا و 1600كلم عرضا – متوسط عمقه 1500م
-توسط العالم يتصل بأوربا و آسيا وإفريقيا و المحيط الأطلسي و البحر الأحمر و الأسود و بالتالي يمكن الاتصال بكل القارات
التضاريس: جبال حديثة التكوين الجيولوجي – متوسطة الارتفاع
- سهول متنوعة ساحلية ضيقة خصبة وداخلية واسعة و خصبة خاصة الضفة الشمالية
المناخ: مناخ متوسطي( دافئ ممطر شتاءا حار جاف صيفا ويتباين التغير في المناخ بين الشمال و الجنوب ففي الضفة الشمالية تزداد البرودة و التساقط كلما توغلنا في الداخل بينما يحدث العكس في الضفة الجنوبية للبحر المتوسط
النبات:الزيتون –الصنوبر – الفلين – الصنوبر البحري- البلوط ...الخ
ب-الخصائص البشرية: -الكثافة عالية على السواحل -ارتفاع عدد سكان المدن الساحلة
ج-حضارية : -عرفت نفس الحضارات (رومانية –عربية إسلامية ) مع نوع من التمييز بين الشمال و الجنوب ففي الشمال المسيحية و اللاتينية وفي الجنوب : الأمازيغية ثم العربية و الإسلام -الديانات (مهد الديانات السماوية)-التقارب الثقافي
أسباب التباين:-الديانة (شمال مسيحي-جنوب مسلمين) -تباين ثقافي (جنوب عربية إسلامية –شمال متعدد اللغات)-تباين تكنولوجي -شمال متقدم (الاهتمام بالعلوم)-جنوب متخلف (عدم الاهتمام و نقص الإمكانيات )
*علاقة الجزائر بالضفة الشمالية للبحر الأبيض المتوسط :
-بداية الحوار بين الضفتين سنة 1995(ندوة برشلونة ) صدرت خلالها جوانب التعاون (ماليا – اقتصاديا -أمنيـا - اجتماعيا – ثقافيا )
- تجسيد هذه الفكرة سنة 2002 بإمضاء الجزائر لاتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي - دور الجزائر في تفعيل الشراكة - فتح الأسواق الجزائرية للمنتوجات الأوروبية . - إلغاء الرسوم الجمركيــة بتفكيكها تدريجيا (12 سنة ) - تنويع الصادرات الجزائرية - الحصول على مساعدات مالية - التعاون الثقافي و العلمي
- إنشاء محاكم مشتركة للبث في الخلافات التجارية . - استقطاب الاستثمارات .- بلغت نسبة الصادرات الجزائرية نحو اوربا59 % والواردات 57.4% .
*الآفاق المستقبلية:-دخول الجزائر في الشراكة الاورو متوسطية؟- تحقيق نمو اقتصادي بفضل اكتساب التكنولوجيا المتقدمة
تشجيع الاستثمارات الأوربية في الجزائر خاصة الصناعة والزراعة.- رغبة الجزائر في إرساء دعائم تعاون اقتصادي يقوم على أسس عادلة- اثراء التعاون الثقافي و العلمي بين الطرفينز- الحد من الهجرة نحو الشمال بتحسن الوضع الاجتماعي والاقتصادي.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ الوحدة التعلمية الثــالثة : -الاقتصاد و التنميــة في دول الجنـوب
الوضعية لثالثـة :- السكان و التنمية في الهند
*الموقع و المساحة:
• الموقـــع:-
تمتد بين دائرتي عرض 7°و 37° شمالا و وتمد بين خطي 70°و 97° شرقا هي عبارة عن شبه جزيرة
- يحدها من الشمال : الصين و باكستان ز ومن الشمال الغربي باكستان . و من الغرب :بحر عمان . ومن الجنوب المحيط الهندي و من الجنوب :بنغلادش –بيرمانيا – خليج البنغال
- المساحــة 3.2 مليون كم 2
الامتداد :- 3000كلم من الشمال إلى الجنوب
الخصائص الطبيعية:
-1- السطح :- * وجود 3 مجموعات تضاريسية كبرى :- الهيملايا في الشمال - هضبة الدكن في الوسط وتشغل 1/2 المساحة – سهل الغانغ بين الهيملايا و هضبة الدكن 360ألف كم2
2- المنـــاخ :- * الفصل حار الجاف - الفصل البارد الجاف – الفصل الممطر - تلك شبكة مائية معتبرة أهم أنهارها :- نهر الغنج – براهما بوترا
الخصائص البشرية:
السكــــان :- يبلغ عدد سكان الهند 1.086مليار نسمة - الكثافة السكاني معتبرة 353ن/كم2 - نسبة التمدن ضعيفة 28 % - التنوع العرقي و الديني و اللغوي ( معرقل للتطور ) - النمو السكاني السريع 1.9% رغم محاولات الدولة
السياسة السكانية :
• مرّت السياسة السكانية بثلاث مراحل :- 1- مرحلة 56-1976 تميزت بتحديد النسل 2- " 76-1977 تميزت رفع شعار العائلة السعيدة ( عائلة بطفلين ) مشروع أنديرا غاندي 3- ما بعد 1977 التخلّي عن أسلوب الإكراه
السياسة التنموية :
خصائص التنمية تميزت بما يلي –
*تشجيع الاستثمار الأجنبي من خلال جلب الشركات المتعددة الجنسيات
* الاهتمام بالجانب الصناعي : وجود عدة صناعات .تحويلية –ميكانيكية – صناعة الأسلحة .. – وجود عدة مراكز صناعية
- الصناعات الصغيرة والمتوسطة هي مفتاح التنمية في الهند- يضم قطاع الصناعات الصغيرة والمتوسطة في الهند أكثر من 3 ملايين وحدة صناعية تشارك بنسبة 35% من حجم المنتجات الهندية ويبلغ معدل النمو السنوي لهذا القطاع 11.3% سنويًا
- تبلغ قوة التوظيف في قطاع الصناعات الصغيرة والمتوسطة حوالي 17 مليون عامل ينتجون ما يعادل 107 مليارات دولار بنسبة10%من إجمالي الناتج القومي الهندي.
- تصنع الهند مفاعلات نووية وأجهزة الساتل والصواريخ والإعلام والإلكترونيك السيارات (طاطا) كما تضمن الدولة¾ ميزانية البحث العلمي حيث يشغل 3ملايين عالم وباحث بالإضافة إلى تدفق الاستثمارالاجنبي أمثال جنرال موتورز،فورد،هوندا،تيوتا،ماروتي ،سوزوكي ...الخ .
* مواكبة التطور العلمي من خلال البحث العلمي في مجال الأسلحة و الإلكترونيك
* وجود 75 شركة هندية للإعلام الآلي تضمن 1/4 الصادرات من الأقراص المضغوطة
* السعي إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي في الغذاء منذ الثورة الخضراء : (1965 / 1966) ( إنتاج عدة محاصيل : أرز+قمح+ذرة لتجنب شبح المجاعةو القضاء على النظام الإقطاعي خاصة الوسطاء في الزراعة
- تحديد حجم الوحدات الزراعية و مراقبة تجارة و أسعار المواد الغذائية – استعمال الطرق و الوسائل العلمية في الزراعة – توسيع شبكة الري 46م/هكتار – تحقيق نتائج من خلال ارتفاع إنتاج الحبوب – احتلال المراتب الأولى في عدّة محاصيل (القمح-الشاي ..)
المفارقات في الهند:
* رغم القفزة النوعية التي تحققها الهند واحتلالها مراتب عالمية في مجال الصناعات والتكنولوجيا تبقى تعاني من سلبيات كثيرة منها:
- تزايد مذهل للسكان – عرقلة مسار التنمية - ضعف القدرة عن تلبية الحاجيات السكانية من الغذاء و الحاجيات الصحية و السكنية ... رغم تسجيل نوع من التحسن
* سوء التغذية و انتشار ظاهرة الفقر حيث تحتل الهند المرتبة20 ضمن الدول الأكثر فقرا في العالم
- تبقى مهددة في أمنها الغذائي بسبب الظروف الطبيعية و البشرية و أثر ذلك على السياسة السكانية
تمكنت رغم كل العراقيل الموجودة و الموروثة تاريخيا من تخفيف حدّة الجوع ل مليار من السكان .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ الوحدة التعليمية الثــالثة : - الاقتصاد و التنميــة في دول الجنـوب
الوضعية الرابعــــة :- التنميـــة في البرازيل
تحديد الموقع و المساحة:
تقع في أمريكا اللاتينية بين دائرتي عرض 5° شمالا و 33° جنوبا و بين خطي 34° و 73° غربا
يحدها شمالا : غويانا الفرنسية – غويانا –سورينام – فنزويلا .
ومن الشرق : المحيط الأطلسي -و من الغرب : كولومبيا- البيرو – بوليفيا – باراغواي – الأرجنتين . و من الجنوب : الأورغواي
المسـاحة :- 8.5 م /كم2 تشغل 47.6%من مساحة أ الجنوبية
الامتداد :- تمتد على 4328 كم من الشرق إلى الغرب و 4320كم من الشمال إلى الجنوب
المميزات الطبيعية:
التضــاريس :- سهول واسعة و أحواض ( حوض الأمازون الذي يشغل 3.5مليون كم2 أي 42%من المساحة وهول ساحلية تضيق كلما اتجهنا جنوبا في الوسط : هضاب أهمها هضبة البرازيل و جبال متقطعة
المنـــاخ :- متنوع عموما نظرا للامتداد الواسع و المساحة الواسعة فلكيا و جغرافيا - مناخ استوائي في الشمال – مداري في الوسط معتدل في باقي البرازيل كما تعاني من نقص الأمطار في الجنوب ( مثلث العطش)
• الميـــاه :- شبكة مائية معتبرة :- نهر الأمازون ( أغزر نهر في العالم ) – نهر بارانا – نهر ساوفرانسيسكو
الثروة الــغابية :- غابات الأمازون ( أكثف غابة في العالم ) رئة الكرة الأرضية
المميزات البشرية:- طـاقة بشرية هـامة ( المرتبة الخامسة 179مليون (2004)- توزيع السكان غير منتظم يتركز السكان في الشرق و ج ,الشرق- الكثافة العامة 21ن/كم2 وتصل إلى 200ن/كم2 في المدن - انتشار ظاهرة النزوح الريفي و بالتالي ( البيوت القصديرية) - تنوع الأجناس مع انعدام التمييز العنصري
*عناصر القوة والضعف في الاقتصاد البرازيلي:
1- الزراعــة :-
تطور زراعي كبير مع تركيز الشركات المستغلة على الزراعات النقدية مثل ( البن- السكر- الكاكاو –المطاط ..) الإنتاج الحيواني – التخصص الإقليمي
( عرض جداول إحصائية) تحتل البرازيل المراكز الأولى في إنتاج البن – التبغ – الصويا – المطاط – و العديد من المحاصيل الاستوائية
الأخشاب نظرا للثروة الغابية بالأمازون و كذا الزيوت النباتية
2-الصنـــاعة :-
- ثروة معدنية هامة و متنوعة ( الجدول المرفق حول المنتوجات البرازيلية ) المرتبة الأولى عالميا في الحديد –إضافة إلى البوكسيت و المنغنيز - وجود مواد زراعية كمواد أولية للصناعة مثل قصب السكر – التبغ – المطاط ...الخ - تنوع الصناعات منها الثقيلة و التحويلية و صناعة السيارات - سيطرة الشركات الأجنبية على الصناعات الإستراتيجية في البرازيل تطور اقتصادي معتبر و من مظاهره :- فائض الميزان التجاري – تنوع الصناعات - التصدير- تغطية الحاجيات الوطنية و الإقليمية احتلال مراتب عالمية 6 في الفولاذ 8 في السيارات ..
*انعكاسات السياسة الاقتصادية على البرازيل:
أ- الإيجابية:- 1 دخول البرازيل نادي الدول المصنعة ( م6 ← إنتاج الفولاذ – م 8← السيارات و تكرير البترول – م6 ← الإسمنت ...
2 – احتكارها لأسواق الزراعة النقدية العالمية كالبن و الكاكاو و التبغ و الموز. 3- تحقيقها للاكتفاء الذاتي في مجال الخضر و الفواكه ..
ب- السلبية: 1) تفاقم مشكلة الديون الخارجية. 2) التلوث. 3) استنزاف غابة الأمازون. 4) فوارق جهوية – الجنوب الشرقي متطور يستقر به نصف السكان و يوفر 80% من الإنتاج الصناعي. 5) فوارق طبقية.
رغم ذلك : توجد فوارق اجتماعية حيث يعيش 50ملين بأقلمن02دولار في اليوم و يعاني 23مليون من سوء التغذية و عليه فإن 01 %من السكان يسيطر على 53%من الثروة و كذا 02% من ملاك الأراضي على 56%من الأراضي في البرازيل
وسائل التنمية في البرازيل:
أسس التنمية ووسائلها: 1/ تبني النظام الرأسمالي. 2/ الاعتماد على القروض الأجنبية قصد تموين المشاريع التنموية. 3/ التركيز على الصناعة التحويلية و الزراعة النقدية. 4/ التعامل الواسع مع الشركات المتعددة الجنسيات و الرأسمال الأجنبي. 5) الانضمام إلى التكتلات الاقتصادية كالسوق المشتركة لدول أمريكا الجنوبية.
*مشاكل التنمية والبيئة في البرازيل:التوزيع غير العادل للسكان - سيطرة الاستثمار الأجنبي على الاقتصاد و الاستغلال البشع لليد العاملة و تحويل الأرباح إلى الوطن الأم - اتساع نطاق الأحياء القصديرية حول المدن الكبرى - الاستغلال غير العقلاني للثروات - التركيز على الزراعات النقدية و ليس الاستهلاكية وجود فوارق اجتماعية ( بلد الغنى و الفقر).
مشاكل البيئة: - الاستغلال غير العقلاني لغابة الأمازون - لتلوث البيئي ( نفايات المصانع ) - تلويث الجو و الأنهار لآن الشركات همها الربح فقط - الانجراف بسبب قطع الأشجار - انقراض العديد من الكائنات الحية – الحيوانية و الطيور




لاتنسونا بدعواتكم







الأعضاء الذين قالوا بارك الله فيك/ شكراً لـ AYACHI39 على المشاركة المفيدة:
قديم 2011-05-12, 09:36   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
tadkira
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية tadkira
 

 

 
إحصائية العضو









tadkira غير متواجد حالياً


افتراضي

جزاك الله خيرا شكرااااااااااااااااااااااااااااااااا
مشكوووووووورة حنونة







قديم 2011-05-13, 12:54   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
marouane_34
عضو جديد
 
إحصائية العضو









marouane_34 غير متواجد حالياً


افتراضي

بارك الله فيك







قديم 2011-05-13, 21:05   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
يارب رحمتك
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية يارب رحمتك
 

 

 
إحصائية العضو









يارب رحمتك غير متواجد حالياً


افتراضي

بارك الله فيك

ولكن من اين لك هذه الملخصات لم اجد مثلها في الكراس ؟







قديم 2011-05-15, 19:21   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
mustapha.benmerbi
عضو جديد
 
الصورة الرمزية mustapha.benmerbi
 

 

 
إحصائية العضو









mustapha.benmerbi غير متواجد حالياً


افتراضي

الوحدة التعلمية الأولى : تطور العالم في ظل الثنائية القــطبية ( 1945- 1989 )
الوضعية الأولى :بروز الصراع و تشكل العـــالم
الإشكــالية : عرف العالم بعد نهاية الحرب العالمية 2 تحولات جذرية في العلاقات الدولية ،فظهرت قوى جديدة وعلاقات بأسس جديدة
1-معايير تشكل العالم:
* تاريخيا:
-استمرارية الصراع الدولي بين الشرق و الغرب على المجال الحيوي.
- نجاح الحركات التحررية وبروز العالم الثالث.
-بروز هيئة الأمم المتحدة كأداة لتنظيم العلاقات الدولية .
* اقتصاديا:
-إتفاقية بروتون وودز 1944 وبروز النظام المالي الدولي الجديد.
- بروز سياسة التكتلات الاقتصادية( م إ أ – الكومكون ...).
- اشتداد التنافس في الأسواق التجارية .
* اجتماعيا:
- محاولة ترسيخ نظام يقوم على أساس ( العدالة-المساواة- الديمقراطية).
- ترسيخ قيم تفوق الرجل الغربي.
- التستر وراء منظمات إنسانية لتحقيق أهداف مصلحية خاصة.
- علميا و تكنولوجيا اكتساب التكنولوجيا بسبب التنافس و التسابق بين المعسكرين كما أنها تؤشر للقوة ( التكنولوجيا الذرية و النووية – غزو الفضاء –وسائل الاتصال –المعلوماتية)
2- طبيعة العلاقات بين المعسكرين :
- عداء و توتر و صراع في إطار الحرب الباردة
-التنافس حول مناطق النفوذ -التدخلات العسكرية
– خلق أزمات اقتصادية.
-تطبيق سياسة ملء الفراغ و الاحتواء
الاستراتيجيات الخاصة بكل كتلة:
1- المعسكر الشرقي
آ- سياسيا :
- مبدأ جدانوف
- مكتب الكومنفورم 1947
ب – اقتصاديا :
-مجموعة الكومكون 1949
- تقديم المساعدات ( القمح لأوربا الشرقية – شراء السكر دون الحاجة له من كوبا )
ج- عسكريا :
- حلف وارسو 1955
- التدخلات العسكرية ( أفغانستان )
- الدعم العسكري ( كوريا الشمالية و الصين - القواعد العسكرية و التسابق نحو التسلح
2- المعسكر الغربي ( الرأسمالي )
أ- سياسيا :
- مبدأ ترومان أعلنه الرئيس الأمريكي هاري ترومان في مارس 1947 م للدفاع عن اليونان وتركيا وشرق البحر الأبيض المتوسط في وجه الأطماع السوفيتية ( سياسة الاحتواء ) .
ب- اقتصاديا :
- مشروع مارشال 1947 و هو المشروع الاقتصادي لإعادة تعمير أوروبا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية الذي وضعه الجنرال جورج مارشال رئيس هيئة أركان الجيش الاميركي
– مشروع إيزنهاور 1957 الذي تقدم بموجبه بلاده مساعدات عسكرية واقتصادية لدول الشرق الأوسط لرفع قدرتها على مواحهة الشيوعية و يدخل في إطار سياسة ملء الفراغ الاستعماري
– المساعدات الاقتصادية للدول التي تعاني الأزمات .
ج - عسكريــا :
- حلف الناتو ( شمال الأطلسي ) 1949
– حلف جنوب شرق آسيا 1954
– حلف بغداد 1955
- القواعد العسكرية
– التسابق نحو التسلح ......
الأستراتيجيات الأخرى ( مشتركة ) :
-تدعيم حركات التحرر
– قلب أنظمة الحكم
– الحصار الاقتصادي كوسيلة ضغط على الشعوب الصعيفة ....
تقويم مرحلي :
- إن الصراع الجديد بين القوى الكبرى بعد الحرب العالمية الثانية أدى إلى انعكاسات خطيرة على العالم
المطلوب :
- حدد طبيعة هذا الصراع
- بيّن انعكاساته على العلاقات الدولية عامة و العالم الثالث خاصة
تقويم مرحلي :
- أرسم الخريطة ص 19 التي تمثل الحدود الجغرافية بين المعسكرين ومناطق نفوذهما

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الوضعية2 : الأزمات الدولية في ظل الصراع بين الشرق و الغرب
الإشكــالية : خلال فترة الحرب الباردة شهدت العديد من مناطق العالم أزمات خطيرة كادت أن تعيد شبح العرب العالمية مرة أخرى
خارطة الأزمات الدولية:
أزمة برلين الأولى 1948-1949م تتمثل في محاولة الإتحاد س فرض السيطرة على برلين ومن جهة أخرى محاولة الغرب التصرف دون استشارة ممثل الإتحاد س مما دفع الأخير إلى فرض حصار على برلين
أزمة برلين الثانية 1961التي انتهت ببناء جدار برلين 1961
أزمة كوريا 1950-1953 بسبب تدعيم الروس عسكريا لكوريا الشمالية و تدخل الو ،م،أ تحت غطاء الأمم المتحدة ووقعت الحرب التي انتهت بتقسيم كوريا إلى قسمين تفصلهما دائرة عرض 38 درجة شمالا
أزمة السويس 1956التي سببها العدوان الثلاثي على مصر و تدخل الإتحاد س
أزمة كوبا 1960-1962 ( أزمة الصواريخ) كادت أن تحدث المواجهة المباشرة و انتهت بترسيخ النظام الشيوعي بها
طبيعة الصراع وانعكاساته :
الانعكـــاسات :
آ- على المعسكرين :
- اشتداد التوتر بين المعسكرين
- توازن قوى الرعب ( تخوف كل معسكر من مواجهة الآخر)
- فشل سياسة الاحتواء (نشاط الحركات التحررية )
- الاستفادة من التطور العلمي و التكنولوجي
- الخسائر المادية و البشرية ( بفعل الجوسسة ...الدعاية )
- ظهور المعارضة داخل المعسكرين
ب- على دول العالم :
- التقارب الافرواسيوي و ظهور حركة عدم الانحياز 1961
- انقسام العديد من الشعوب مثل كوريا – الفيتنام – ألمانيا .
- دعم الإتحاد السوفيتي المباشر للحركات التحررية
- ظهور الانفراج الدولي ( سياسة التعايش السلمي )
تقويم مرحلي :
- على خريطة العالم السياسية حدد مناطق وقوع الأزمات الدولية الأخرى مع ذكر نتائجها
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الوضعية3 : مــــساعي الانفراج الدولي
الإشكــالية : خطورة الصراع و توازن الرعب حتّم على المعسكرين التفاهم وإتباع سياسة الانفراج إلى أي مدى تعتبر ذلك صحيحا ؟
تعريف الانفراج الدولي : سياسة اتبعها المعسكران أثناء الحرب الباردة خاصة بعد الستينات للتخلّص من الشدة و الضيق الذين وصل إليهما العالم .
تعرف التعايش السلمي:هو مفهوم جديد في العلاقات الدولية دعا إليه الاتحاد السوفيتي عقب وفاة ستالين ومعناه انتهاج سياسة تقوم على مبدأ قبول فكرة تعدد المذاهب الإيديولوجية و التفاهم بين المعسكرين في القضايا الدولية.
عوامل الجنوح إلى السلم:
- التنافس في مجال غزو الفضاء
- زوال القيادات المتشددة
- الخسائر المادية والبشرية التي لحقت بالطرفين المتصارعين
- 1957 إطلاق أول قمر صناعي سوفياتي
- 1961 رحلة يوري غاغارين حول مدار الأرض
- 1969 نزول الأمريكيين على سطح القمر
- توازن الردع النووي و خطورة المواجهة بين الطرفين
الظروف الدولية السائدة و موقف العالم الثالث :
- التكتل و التضامن الأفرو أسيوي ( قوّة بشرية و اقتصادية – عدم الانحياز 1961 )
- الأزمات الدولية
- بروز العالم الثالث كقوة جديدة
- انتشار فكرة الحياد الإيجابي
- بروز حركة عدم الانحياز و رفضها للحرب الباردة
تقويم مرحلي :- اعتمادا على ما درست و مكتسباتك القبلية أكتب فقرة بين8- 10 أسطر توضح من خلالها مساعي الانفراج الدولي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الوضعية 4 : من الثنائــية إلى الأحادية القطبية
الإشكــالية : كانت سنة 1989 بداية التحول في العلاقات الدولية ، وكانت نعمة على دول و نقمة على أخرى ؟
مفهوم القطبية :هو نظام تحكمه دولة محورية مهيمنة سياسيا و اقتصاديا و عسكريا ...تسير في فلكها مجموعة من الدول تؤيدها في قراراتها و ....
تفكك الكتلة الشرقية وسياسة التطويق:
1- العوامل الداخلية :
- طبيعة النظام السياسي المركزي
- فشل النظام الاقتصادي الموجّه وآثاره الاجتماعية
- اتساع المساحة و ارتفاع تكاليف الحماية و التغطية بالطرقات و...
- تعدد القوميات و الأديان و اللفات مما سهل على التمرد
- تفكك القوميات الشعبية بدول أوربا الشرقية
- إصلاحات غورباتشوف ( البريسترويكا و الغلاسنوط )
2- العوامل الخارجية :
- تأثير الإعلام الغربي و بروز انتفاضات شعبية مثل أزمة المجر و ربيع براغ 1968 - دور الفاتيكان و التعجيل بتفكك المعسكر مثل بولندا عام1989
-القواعد الجديدة لتسيير مصالح الدول و الهيئات الدولية تحت سيطرة الو،م،أ كسياسة جديدة فرضتها على العالم بعد العرب الباردة
ملامح النظام الدولي الجديد ومؤسساته الفاعلة:
ملامح النظام الدولي الجديد :
- تراجع الدور الروسي في القضايا الدولية
- بروز التوافق الروسي الأمريكي في ( العراق - تحول الأمم المتحدة كأداة لتحقيق المشاريع الأمريكية من خلال استغلال هياكلها ( مجلس الأمن و المؤسسات المالية )
- حلّ الأزمات الدولية وفق المنظور الأمريكي
المؤسسات الفاعلة:
- صندوق النقد الدولي و البنك العالمي للإنشاء و التعمير
- منظمة التجارة العالمية
- الشركات المتعددة الجنسيات
- الوكالة الدولية للطلقة الذرية
- المنظمات العالمية غير الحكومية
- مؤسسات دولية مختصة في العمل التضامني ( جمعية محاربة الجوع في العالم + جمعية حماية البيئة )
- مؤسسات تناضل من أجل إيجاد بديل للحركة اليبرالية مثل مؤسسة (attac )
- وسائل الاتصال ( الفضائيات و ووكالات الأنباء)
- الوسائل العسكرية الساهرة على تنفيذ القرارات الدولية مثل حلف شمال الأطلسي ( الناتو )
تقويم مرحلي :أبرز انعكاسات النظام الدولي الجديد في ظل الأحادية القطبية على العالم الثالث
- أكتب موضوعا تعالج فيه موقف العالم الثالث من النظام الدولي الجديد ( من 15 – 20 سطرا )
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الوحدة التعلمية 2 : الجزائــر مابين 1945-1989م
الوضعية الأولى :من تبلور الوعي الوطني الجزائري إلى الثورة التحريرية
الإشكــالية :ان الظروف التي مرت بها الجزائر اثنا الحرب وبعدها كان لها دور كبير في تفجير الثورة المسلحة فكيف تطورت مجريات الاحداث؟
حتمية تفجير الثورة المسلحة:
اتبعت فرنسا في سياستها أسلوب القمع بالقتل الجماعي والسجن والنفي وتدمير الممتلكات والتغريم والتشريد ومن ابرز الأحداث على ذلك مجازر 8ماي 1945 م التي تبقي شاهدا على عنصريتها ضد شعب همه الوحيد الاحتفال بانتصار الحلفاء والمطالبة بتنفيذ وعودها . تلك المجازر أعدمت كلّ أفكار الإدماج والتجنيس والتعايش ، كما إن حل الأحزاب واعتقال الزعماء اوجد قناعة بعدم جدوى النضال السياسي وضرورة التخطيط للكفاح المسلح ، ومن ثمة شكلت المجازر أرضية صلبة للعمل الثوري .
- مأساة 8ماي 1945:كانت رد فعل واع أمام التنكر الفرنسي
1-أسبابها:
- نمو الوعي السياسي الوطني
- اكتشاف الوعود الكاذبة
- مبدأ تقرير مصير الشعوب(ميثاق الاطلسي1941،خطاب ديغول 1944،مبادئ الأمم المتحدة1945)
2-نتائجها:
- استشهاد ما يزيد عن 45000 جزائري.
- آلاف المعتقلين والمفقودين والمعطوبين.
- حل الأحزاب السياسية
- أعدمت كلّ أفكار الإدماج والتعايش.
- اكتشاف مدى عقم الكفاح السياسي.
أما أسلوب الإغراء يتمثل في الإعلان سياسات إصلاحية كلما اشتد بها الحال كما حدث مع الحربين العالميتين
- دستور الجزائر (20سبتمبر 1947):يعتبر برنامج إصلاحي فرنسي لدعم السياسة الاستيطانية بالجزائر وهو من قبيل ذر الرماد في العيون.
أ-دواعي صدوره:
- محاولة امتصاص غضب الجزائريين بعد مجازر 8 ماي 1945
- تنامي الوعي الوطني لدى الشعب الجزائري
- تزايد نشاط الحركة الوطنية.
- عودة الشبان من الحرب ع 2.
ب-أهم بنوده:( ص 162 من الكتاب المدرسي)
ج-أهم المواقف من الدستور:
- اقتنعت الحركة الوطنية أنّ الاستعمار يراوغ ويرفض تقيم تنازلات حقيقية( المادة الأولى تعتبر الجزائر قطعة فرنسية ، ديمقراطية المجلس الجزائري الزائفة) وهو يسعى فقط لتكريس الاستيطان .لذا فقد استبقت حركة الانتصار المواقف وأسست المنظمة السرية في 15 فيفري 1947 للإعداد للعمل العسكري بقيادة محمد بلوزداد .
_ اعتبره المعمرون خطوة تمكنهم من الاستقلال بإدارة شؤون الجزائر وتنمية ثرواتهم وشن الوالي العام نيجلان عمليات تزوير واسعة فانتخابات المجلس الجزائري .
أزمة حركة الانتصار للحريات الديمقراطية :
أزمة حركة الانتصار للحريات الديمقراطية (أفريل 1953):عصفت الأزمة بصفوف قيادات الحزب نتيجة تأثير اكتشاف المنظمة السرية من قبل الاستعمار،و الخلافات حول القيادة والتمثيل داخل الحزب .ونتج عنه انقسام الحركة إلى:
- تيار المصاليين ويعتبرون مصالي الحاج مصدر أي قرار وصلاحياته مطلقة .
- أعضاء اللجنة المركزية وعلى رأسهم بن يوسف بن خده يدافعون عن حكم الأغلبية والتسيير الجماعي للحزب.
_ بروز التيار الثوري ممثلا في اللجنة الثورية للوحدة والعمل في 23 مارس 1954 بقيادة محمد بوضياف التي رفضت الخوض في الصراعات الشخصية وأخذت تشق الطريق نحو العمل الثوري المسلح من خلال الاجتماعات الحاسمة التي أجرتها وخاصة في 23 أكتوبر 1954( راجع ص 166) .
التي تتكون من 22 عضوا أعدت للثورة في صلان باي ( المدنية حاليا ) في سرية 25 جوان 1954 تحت إشراف مصطفى بن بوالعيد الذي أسفر عن انتخاب القادة الست (مصطفى بن بوالعيد – ديدوش مراد – العربي بن مهيدي – كريم بلقاسم – محمد بوضياف وثلاثة بالخارج هم بن بله – آيت احمد – خيضر)
وفي 10 أكتوبر 1954 اجتمع القادة الست بلابوانت العاصمة اين تم تقسيم الجزائر إلى 05 ولايات وتعيين قادتهم كماهو مبين :
القادة الولايات :
المنطقة الأولى- الأوراس :مصطفى بن بولعيد
المنطقة الثانية- الشمال القسنطيني: ديدوش مراد
المنطقة الثالثة- القبائل: كريم بلقاسم
المنطقة الرابعة- الوسط: رابح بيطاط
المنطقة الخامسة- الغرب الوهراني: العربي بن مهيدي
الظروف المحلية و الدولية للعمل المسلح:
*آ – الظروف المحلية :
نمو الوعي الوطني
- أساليب الاستعمار
– فداحة الخسائر البشرية في 08/05/1945
– فشل الإصلاحات الفرنسية
– انعكاسات أزمة حركة الانتصار للحريات الديمقراطية .
* ب –الظروف الإقليمية
– استقلال العديد من الدول العربية ( سوريا –لبنان- مصر -.... )
- العمل المسلح في تونس و المغرب الأقصى
- الدعم العربي للحركات التحررية خاصة ليبيا
* ج – الظروف الدولية :
- انتشار موجة التحرر في العالم
–الانفراج الدولي
- تراجع مكانة فرنسا في المحافل الدولية
– انهزام فرنسا في معركة" ديان بيان فو "
– الواثيق الدولية التي تقر حق الشعوب في تقربر مصيرها بنفسها ( هيئة الأمم – الجامعة العربية ... )
مواثيق الثورة :
* بيان أول نوفمبر ( يشرح أهداف الثورة و الخطوط العريضة لها )
* ميثاق الصومام ( التنظيم و الشمولية- البعد الاسترتيجي للثورة)
* ميثاق طرابلس ( الاختيارات الكبرى للجزائر المستقلة)
للثورة الجزائرية ثلاثة مواثيقاساسية هي :
1-بيان أول نوفمبر أو نداء نوفمبر1/11/1954
دعا جميع المواطنين الجزائريين من جميع الطبقات الاجتماعية وجميع الأحزاب والحركات الجزائرية إلى الانضمام إلى الكفاح التحريري ودون أدنى اعتبار آخر.
وبينت الجبهة في بيانها الأول أهدافها ووسائلها التي تصدرها الاستقلال الوطني وإقامة دولة جزائرية ذات سيادة ضمن إطار المبادئ الإسلامية، واحترام الحريات دون تمييز ديني أو عرقي، وأعلنت الجبهة أنها ستواصل الكفاح بجميع الوسائل لتحقيق ذلك الهدف.
2-ميثاق مؤتمر الصومام بيجاية : 20/أوت/ 1956م
يعد الوثيق الثانية للثورة والذي اكسبها الصبغة التنظيمية الفاعلة
3-ميثاق مؤتمر طرابلس (ليبيا )
على اثر نجاح المفاوضات الفرنسية عقد المؤتمر الثاني بمدينة طرابلس الليبية واقر الاختيارات التالية
*- الأخذ بمبدأ الحزب الواحد –جبهة التحرير الوطني
*- تبين الاشتراكية كنظام للجزائر
*- بناء اقتصادي وطني قوي
*- إقرار سياسة اجتماعية

تقويم مرحلي :- اكتشف الظروف التي أوجبت القيام بالثورة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الوضعيةالتعلمية الثانيــة : العمل المسلّح و رد فعل الاستعمار
الإشكــالية: اعتقد البعض ان الثورة المسلحة انطلقت دون تنظيم في البداية ناقش ذلك بتتبع استريجية تنفذها
تعريف الثورة :هي تغيير جذري لأوضاع ما ، سواء كانت سياسية أو اجتماعية أو اقتصادية . فالثورة الجزائرية هي حركة عسكرية سياسية بقيادة جبهة التحرير الوطني و جيش التحرير لتغيير الوضع السيئ للشعب الجزائري و الاستقلال التام /
استراتيجية تنفيذ الثورة :
ا – علي المستوي الداخلي:
1 – التعبئة الشعبية : نوعية الشعب وإقناعه بالالتحاق بالثورة وتقديم أشكال الدعم لها .
تكوين اللجنة الثورية للوحدة والعمل مارس 1954 برئاسة محمد بوضياف أعضاء المنظمة الخاصة بن بولعيد ، بن مهيدي ، بيطاط )
- اجتماع ال 22 بالمدينة جوان 1954 وانبثق عنه مجلس الثورة موزعين حسب المناطق : الأور اس : مصطفى بن بو لعيد - قسنطينة : ديدوش مراد - القبائل : كريم بالقاسم ( انظم إليهم ) - العاصمة : رابح بيطاط - وهران : العربي بن مهيدي –
- اجتماع لجنة الست أعضاء في أكتوبر 1954 للشروع في الثورة بحل اللجنة الثورية وتحويلها إلى جبهة التحرير الوطني سياسيا و جيش التحرير الوطني عسكريا .
- إصدار بيان أول نوفمبر 1954
- هجمات الشمال القسنطيني 20/08/1955
- إضرابات :- إضراب 28/01/1967
- مناهضة الإدارة الاستعمارية و شل الاقتصاد الكولونيالي . مظاهرات 11/12/1960
2- التنظيم الجماهيري:
- الإتحاد العام للعمال الجزائريين 1956
- الإتحاد العام للتجار الجزائريين1956
- الإتحاد العام للطلبة المسلمين الجزائريين
- الحركة النسوية
– المثقفون و الأطباء
– فريق جبهة التحرير الوطني لكرة القدم

3-التنظيم المؤسساتي :
- آ- التنظيم السياسي :
- مؤتمر الصومام 20/08/1956
- جبهة التحرير الوطني إطار لكل المواطنين
– فيدرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا
– المجلس الوطني للثورة
– لجنة التنسيق و التنفيذ
–الحكومة الجزائرية المؤقتة
– الوفد المفاوض
– تدويل القضية الجزائرية .
- بـ- التنظيم العسكري :
- جيش التحرير الوطني
– إنشاء قيادة الأركان
– تحديد الرتب
– إنشاء جيش الحدود
– نقل الثورة إلى فرنسا
*ب:- علـى المستوى الخارجي :
- التمثيل الدبلوماسي في مؤتمر باندونغ 1955
– هيئة الأمم المتحدة سبتمبر1955
– ( الوفد الخارجي : أيت احمد بن بلة – محمد خيضر- محمد يزيد كمنسق بين الداخل و الخارج )
- محمد بوضياف المنسق العام
– عرض القضية الجزائرية في المحافل الدولية ( الأمم المتحدة )
– الجامعة العربية
– تأسيس الحومة المؤقتة 1958
استراتيجية الاستعمار للقضاء على الثورة :
-* مخططات عسكرية :
أ- في الداخل :
- إتباع سياسة القمع و الإيقاف الجماعي
– إقامة المحتشدات و تدمير القرى
– إنشاء مراكز التعذيب كمدرسة "جندارك" في سكيكدة
– إنشاء المناطق المحرمة
– مكاتب لاصاص
– الخطوط المكهربة
– خطي موريس و شال
2-* مخططات اغرائية :
مشروع قسنطينة 1958 – 1963
– إنشاء القوة الثالثة من العملاء
- سلم الشجعان
– طرح مشروع تقرير المصير
3-* مشاريع التقسيم :
- تقسيم الشمال إلى 3 مناطق
– فصل الصحراء .
بـ :- في الخارج :
- اعتبار القضية الجزائرية مشكلة داخلية لفرنسا
– حث الفرنسيين على تصفية أعمالهم مع الجزائريين
– قمع المظاهرات في فرنسا (17/10/1961 في باريس
– العدوان الثلاثي على مصر 1956
تقويم مرحلي : أرسم خريطة التقسيم الولائي للجزائر وفق ما جاء في مؤتمر الصومام
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الوحدة التعلمية 2 : الجزائــر مابين 1945-1989م
الوضعية الثانيــة :العمل المسلّح و رد فعل الاستعمار
الإشكــالية: الحركة الوطني بين الواجب الوطني و المبادئ الشخصية
*-إستراتيجية تنفيذ الثورة :
أ-على المستوى الداخلي :
1- التعبئة الشعبية : سعت القيادة الثورية لتفعيل الزخم الثوري المتنامي لدى مختلف فئات الشعب الجزائري وتوضيح الأهداف الموجودة وتذكيره با لممارسات التعسفية وكذا تخلفه عن ركب الحركات التحررية في العالم ومن خلال وسائل مختلفة ،وبالعمل الميداني استطاعت الثورة رفع المعنويات وتكريس القناعة بأن الثورة ضرورة ملحة على الشعب الجزائري المشاركة فيها أو مد يد العون لها ، وقد تمت العملية من خلال ما أصدره نداء أول نوفمبر 1954 ، حيث رسم المعالم الأولى للثورة التحريرية الكبرى وحدد الوسائل والآفاق لفترة ما بعد التحرير ، ومن خلال الإعلام والتوعية عبر توزيع البيان على عامة الشعب وشرح محتواه ، وعبر بيان مؤتمر الصومام والمناشير المختلفة ، والرسائل المكتوبة والشفوية ، وعبر الصحف كجريدة المجاهد,كما استغل ممثلو جبهة التحرير الوطني في الخارج وسائل الإعلام في البلدان الشقيقة والصديقة لإبراز الإنطلاقة والتعريف بالثورة الجزائرية وبأهدافها وأبعادها الحقيقية. فقد نظمت الجبهة برامج إذاعية بعنوان "صوت الجزائر" باللغة العربية تبث من الرباط وتطوان وطنجة بالمغرب الأقصى وأيضا من تونس والقاهرة.
وقد ظلت هذه البرامج تذاع حتى بعد إنشاء الإذاعة السرية للثورة في قلب الجزائر عام 1957. كما كانت هناك إذاعات للدول الصديقة تذيع أخبار الثورة الجزائرية بلغات متعددة وفي مقدمتها إذاعة بودابست (Budapest ) السرية التي كانت تذيع برامجها تحت عنوان: "صوت الاستقلال والحرية".
وقد خدمت هذه البرامج الإذاعية الثورة الجزائرية خير خدمة.
فكانت أداة فعالة لغرس روح النضال وتقوية الإيمان بالنصر ورفع معنويات الجماهير الجزائرية في الداخل والخارج وحشدها وراء الثورة، وكانت أيضا خير وسيلة لتمرير الدور الدبلوماسي لقادة الثورة الجزائرية.
كما دعمت جبهة التحرير الوطني جهازها الإعلامي بإصدار صحيفتي: "المجاهد" في سنة 1956 والمقاومة الجزائرية " في سنة 1955 والتي كانت لسان حال جبهة التحرير الجزائرية للدفاع عن شمال إفريقيا كلها. ف البلدان الشقيقة والصديقة ...
يمكن رصد مظاهر التعبئة الثورية في:
-حيث استقبل الشعب الثورة بمزيج بين الفرح والتساؤل وبعد صدور البيان تضاعف التأييد المادي والمعنوي وازداد عدد المجاهدين
- في 24 فيفري1956 تأسس الاتحاد العام للعمال الجزائريين وكذا اتحاد التجار والتحق الطلبة بصفوف الثورة في 19ماي 1956، وزيادة معادات الكولون وكل ماهو فرنسي والعمل على شل الاستيطان الفرنسي.
- على مستوى الحركة الوطنية معظم الأحزاب تفاجئت بالثورة في البداية فالجمعية التزمت الصمت والاتحاد الديمقراطي اعتبرها سابقة لأوانها، إما حركة الانتصار لم تؤيد الثورة رغم ذالك فقد التحق من الأحزاب بالثورة بصورة فردية ثم انضمت معظم الحركة الوطنية ( باستثناء الاتجاه الذي يقوده مصالي الحاج)الىالثورة سنة 1956.
- إضراب 08ايام(28جانفي/04فيفري1957الذيجاء تلبية لدعوى جبهة التحرير دعما للعمل المسلح وذا صلة بتطوير القضية الجزائرية في الأمم المتحدة وقد كان إضرابا شاملا وجامعا شارك فيه الشعب والمنظمات الجماهيرية وهو مظهر آخر من مظاهر معركة الجزائر .
- مظاهرات 11/12/1960 شملت العاصمة ومدن أخرى من الغرب وشرق البلاد لمعارضة سياسة ديغول والوقوف إلى جانب جبهة التحرير الوطني والحكومة المؤقتة بعد لتماطل الفرنسي عند انطلاقة المفاوضات.
- مظاهرات 05/07/1961 عمت مختلف أنحاء البلاد للتعبير عن الرفض المطلق لأي مساس بوحدة التراب الوطني، وللتعبير عن التمسك المطلق بالاستقلال ودعم مطالب جبهة التحرير.
- مظاهرات 17/10/1961 قامت في مدينة باريس لرفض الاجرءات الفرنسية ودعم الثورة في مفاوضاتها مع فرنسا.
- مظاهرات 01/11/1961 شملت اغلب التراب الوطن وخاصة العاصمة قسنطينة وتعد تعبيرا عن احتفال الشعب الجزائري بأول نوفمبر والضغط على فرنسا للعودة إلى طريق التفاوض.
2-التنظيم المؤسساتي :
لتجاوز الإدارة الفرنسية وحالة الانسداد السياسي وتشتت الحركة الوطنية كان على قادة الاتجاه الثوري تبني خطط استراتيجة لتنظيم عملهم والمضي قدما نحو الأمام ويظهر ذالك في:
1- تأسيس جبهة التحرير الوطني لتكون وعاءا لكل الوطنيين.
2- فيدرالية جبهة التحرير بفرنسا.
3- اعتماد القيادة الجماعية في اجتماع 23/10/1954(مجلس الثورة) مع اعتماد التسيير اللامركزي.

4- مؤتمر الصومام: تعتبر سنة 1956 هي سنة تنظيم الثورة وجعلها أكثر شمولية وتدارك النقائص وتذليل الصعوبات بإيجاد إستراتيجية تضمن إستمراريتها لتحقيق النصر والاستقلال . انعقد المؤتمر بمنطقة القبائل الكبرى جنوب بجاية في 20 أوت 1956 ، حضره معظم إطارات الثورة من أهم نتائجه تكوين مؤسسات الثورة كالمجلس الوطني للثورة ، ولجنة التنسيق والتنفيذ ، وتقسيم التراب الوطني إلى 6 ولايات ، وضبط الرتب ، وتحديد المسؤوليات ، وإقرار مبدأ القيادة الجماعية ، وأولوية العمل في الداخل على الخارج ، وتنظيم الشعب ، وتوجيهه والعمل على تدويل القضية الجزائرية في المحافل الدولية ، وتحقيق الوحدة المغار
* نتائجه:
- مكن الثورة من وضع جهاز تنظيمي شامل سياسي وعسكري.
- بلور المسار الثوري لدى الرأي العام الداخلي والخارجي.
- أعطى دفعا قويا مجددا للثورة.
- أصبحت الثورة هي العامل المؤثر في الإستراتيجية الفرنسية( قيامها بالقرصنة الجوية واختطاف طائرة الزعماء الخمسة22/10/1956 – مشاركتها في العدوان الثلاثي ضد مصر – قنبلة ساقية سيدي يوسف في 08/02/ 1958سقوط الجمهورية الرابعة والاستنجاد بديغول).
3-المخططات العسكرية: وذلك ل :
*تقسيم الجزائر إلى خمس مناطق ثم إضافة الولاية السادسة بعد الصومام
*انطلاق الثورة المباركة بعدد قليل من المجاهدين والهجوم على نحو 30 مركز للعدو ليلة أول نوفمبر 1954 متزامنة مع :
- بداية السنة الهجرية في يوم الاثنين تيمنا بمولد المصطفى عليه الصلاة والسلام.
- سبقتها عطلة نهاية الأسبوع ومن ثمة خلو الثكنات العسكرية من الجند.
- ذكري عيد القديسين الكاثوليك.
- بداية فصل الخريف (تساقط الأمطار وتوفر الثمار).
وهذا يؤكد أن اختيار التاريخ لم يكن مصادفة وإنما ينم عن إحاطة بكل الوقائع.
*شن هجومات الشمال القسنطيني 20 اوت1955 التاريخية بقيادة البطل زيغود يوسف
تفادي العمليات العسكرية للجيش الفرنسي
* اختيار المكان والزمان للعمليات العسكرية
* إنشاء قيادة الأركان العامة لجيش التحرير الوطني
* تصغير الوحدات العسكرية لضمان خفة الحركة وممارسة حرب الكر و الفر والكمائن
* إيجاد جيش الحدود لفك الخناق على الداخل
* تكثيف العمليات الفدائية في المدن وتخريب طرق المواصلات
* نقل الثورة إلى فرنسا من خلال خلايا شرعت في تنفيذ العمل المسلح .
ب- على المستوى الخارجي:
- التمثيل الدبلوماسي : ارتأت الثورة أن تدعم المجهود السياسي والعسكري بجهاز دبلوماسي يقيها كالأشكال التعتيم والتشويه ، فمن القاهرة امتد صوتها إلى باندونغ سنة 1955 ثم إلى هيئة الأمم المتحدة 1957، وذلك بغية التعريف بالقضية الجزائرية وفضح السياسة الفرنسية وتذكير العالم بمواثيقه في تقرير المصير وحقوق الإنسان وكسب تعاطف الرأي العام على الدعم المادي والمعنوي والضغط على فرنسا ... لاسيما بعد مؤتمر الصومام، تحركات دبلوماسية ركزت بالخصوص على:
ـ عزل العدو في الميدان الدبلوماسي
ـ ربح أصدقاء جدد في الداخل والخارج
ـ الحصول على مساعدات مادية ومعنوية
ـ تدعيم مؤسسات الدولة الجزائرية قصد الاعتراف بالنظام السياسي لها.
ـ الضغط المتواصل ومداهمة الاستعمار باستعمال سياسة الإنهاك الإعلامي.
ـ تدويل القضية الجزائرية وقد تعزز أكثر بتأسيس الحكومة المؤقتة قي 19/09/1958.
القضية الجزائرية في الحافل الدولية :
- يمكن أن نقول أن المؤتمر الآفروآسياوي الذي انعقد في 17 أبريل 1955 بباندونغ (اندونيسيا) كان بمثابة نقطة انطلاق وتحول رئيسية في كفاح الشعب الجزائري والدور السياسي لجبهة التحرير، خاصة وأنه اختتم بإصدار بيان تضامني مع الثورة الجزائرية في حربها الدائرة ضد الاستعمار
- كانت سنة 1957 هي سنة الجزائر في الأمم المتحدة، فقد عرضت مرتين قضية الجزائر على الأمم المتحدة في الدورتين الحادية عشر والثانية عشر، واستمر طرح القضية بعد ذلك في كل دورة من دورات هيئة الأمم المتحدة وذلك نتيجة الكفاح السياسي والدبلوماسي الذي لعب، إن لم نقل الدور الأساسي، بل الدور الأهم في الكفاح لخدمة القضية الجزائرية وإظهار حقيقتها.
*-إستراتيجية الاستعمار للقضاء على الثورة :
أ- الموقف الفرنسي من الثورة:
1- موقف المستوطنين : اعتقد المستوطنون أن هذه العملـيات قامت بها جماعة من قطّاع الطرق وأن فرنسا بقوتها ستقضي عليهم وتحمي مصالحهم كما قضت على مقاومــة أجدادهم وآبائهم من قبل، غير أن الأيام أثبتت لهم عكس ذلك خاصة عجز فرنسا على القضاء عليهم وهذا ما زرع في قلوبهم الرعب والخوف من المستقبل .
2-موقف الحكومة الفرنسية : ظهر أول بيان رسمي من الحكومة الفرنسية يوم 02 نوفمبر 1954 على لسان وزير داخليّتها ميتران حيث قال : " ...إنّ المفاوضات الوحيدة بيننا هي الحرب ..." كما صرّح روجي ليونار الحاكم العام في الجزائر يوم 07 نوفمبر 1954 قائلا : " ... يمكنني القول بأنّي سأقضي على هؤلاء المشاغبين أعداء الوطن خلال الأيام ..." أما رئيس فرنسا مانديس فرانس فقد صرّح قائلا "... إنّ الانفصال بين فرنسا والجزائر مستحيل ..ولن تتهاون أية حكومة فرنسية ولا أي برلمان فرنسي في هذا المبدأ الأساسي ... "
3. موقف العالم : أيّدت معظم الدّول العربية الثورة الجزائرية مـــنذ إعلان بيان نوفمبر 1954 كما أيّدتها الكثير من الشعوب المحبة للأمن والسلام والعدالة وزاد تأييد هذه الدول بعد انعقـاد مؤتمر باندونغ عام 1955 .
ب- المخططات العسكرية المختلفة : وذلك ب:
*تعين جاك سوستيل في منصب الحاكم العام سنة 1955 للقضاء على الثورة مستخدما أسلوب المكر الدبلوماسي للتميع مطالب الثورة واستعمال القوة العسكرية بعنف خاصة في الأوراس.
*بعد إخفاق الحكومات الفرنسية المتتالية ونتيجة للخسائر المادية والبشرية التي منيت بها فرنسا اختار الفرنسيون شارل ديغول ( الرجل العسكري والسياسي المحنك صاحب الخبرة الطويلة ومنقذ فرنسا من ورطة الحرب العالمية الثانية )اثر انقلاب 13 ماي 1958 وبه سقطت الجمهورية الرابعة وبدأت الجمهورية الخامسة تحت تأثير ضربات الثورة الجزائرية.
*إنشاء المناطق المحرمة في الأرياف الجزائرية
* إتباع سياسة القمع والإيقاف الجماعي
* تطبيق سياسة التجويع وإخضاع المواد الغذائية للتقنين
* إنشاء مكاتب الفرق الإدارية الخاصة ( لاصاص)
* إقامة المحتشدات ومراكز التعذيب وإنشاء الخطوط المكهربة على الحدود ( خط شال وموريس) ، إبتداءمن سنة 1958 ،
*مضاعفه الجيش الفرنسي حتى فاقت 800ألف جندي سنة 1958
*الاستعانة بحلف شمال الأطلسي
* القيام بعمليات تمشيط عسكرية شارك فيها معظم جنرالات فرنسا أخذت تسميات مختلفة ومنها عمليات المهجر Jumelle بالقبائل، ومنها عملية الشرارة ببلاد الحضنة لتطهيرها من الثوار، ومنها عملية الأحجار الكريمة على جبال قسنطينة وأخرى على جبال الونشريس، بالإضافة إلى التفنن في وسائل التعذيب والتوسع في المحتشدات استعملت فيها كافة الأسلحة ...
ج- المخططات السياسية و الإغرائية :وذلك ب:
أهمها :
* مشروع قسنطينة3 أكتوبر 1958 : جاء به الجنرال ديغول لاعتقاده أن الثورة ليست سياسية بل تعود لسبب مادي ، فكان هذا المشروع المتمثل في توزيع الأراضي على الجزائريين 250 ألف هكتار
* تطوير الجزائريين ماديا
* فتح مجالات العمل أمام الجزائريين 400ألف وظيفة ..
وفي سنة 1959 أعلن ديغول عما أسماه بـ "سلم الشجعان"، حيث دعا الثوار إلى وضع السلاح دون شرط والاتصال بسفارتي فرنسا في تونس والرباط لتنظيم عملية الاستسلام
إنشاء القوة الثالثة ( من العملاء ) لإبعاد جبهة التحرير الوطني وتضليل الرأي العام
تنظيم استفتاء شعبي حول دستور الجمهورية الخامسة 28/07/1958 وذلك بإرغام الشعب با لتصويت " بنعم " على دستور الجمهورية الفرنسية الخامسة
مشاريع التقسيم : ومنها :
تقسيم الشمال إلى 3 مناطق 1957 : قسنطينة ( حكم ذاتي ) ، الجزائر ووهران ( إقليم فرنسي) ، تلمسان ( حكم ذاتي ) ، مخطط تجميع المستوطنين 1961 : فصل الصحراء عن الشمال للحد من توسع الثورة واستغلال بترول الصحراء ومراقبة دول الساحل الإفريقي
قشل المخططات الاستعمارية ونجاح الثورة بتاريخ 16 سبتمبر 1959 أعلن ديغول عن حق الجزائريين في تقرير مصيرهم وحذر الجزائريين من أنهم إذا اختاروا الانفصال فإن فرنسا ستوقف عنهم كل دعم ومساندة، وأنها ستقوم باللازم لتجميع الجزائريين الراغبين في البقاء فرنسيين.
في الخارج : اعتبرت فرنسا أن القضية الجزائرية قضية داخلية فرنسية تهم فرنسا
لم تفلح المخططات الفرنسية في القضاء على ثورة بفضل الاستراتيجية التي تبنتها ولجأت في آخر المطاف إلى طريق المفاوضات
مفهومالمفاوضات : هي صيغة دبلوماسية لحل مشكلة أو أزمة وهي عبارة عن لقاءات سرية أو علنية تجمع ممثلي الطرفين المتنازعين.
دواعي قبول فرنسا المفاوضات:
1- قوة وانتصارات الثورة عسكريا وسياسيا
2- تعثر الدبلوماسية الفرنسية
3– تعذر انتصار العسكري للجيش الفرنسي وارتفاع نفقات الخزينة الفرنسية
4- انتقال الثورة إلى فرنسا
5- الاضطراب السياسي في فرنسا
6- ضغوط الرأي العام العالمي والداخلي على الحكومة الفرنسية
7- مظاهرات 11 ديسمبر والتفاف الشعب الجزائري حول الثورة
- دوافع الطرف الجزائري :
1- مبادئ ومحتوى وبيان أول نوفمبر الذي فتح باب التفاوض
2- طول فترة القتال
3- الظروف المزرية التي كان يعاني منها الشعب الجزائري
4- ارتفاع حصيلة الخسائر
5- بروز بعض الخلافات بين الثوار .
مراحل المفاوضات :
• مرحلة الاتصالات السرية ( 1956-1960) : لقاء الجزائر ( ابريل 1956 )/لقاء القاهرة / لقاء بلغراد ( جويلية1956 –لقاء روما سبتمبر 1956
مرحلة المفاوضات الفعلية :
1- مرحلة جس النبض :
- محادثات مولان جوان 1960 فشلت نتيجة تمسك فرنسا بالشروط
- محادثات لوسارن ةبسويسرا 20021961 أيضا فشلت لتباين موقف الطرفين :
-آ - الموقف الفرنسي :
- الحكم الذاتي
– تقسيم الجزائر عرقيا و دينيا
– فصل الصحراء
–الطاولة المستديرة
–الهدنة قبل التفاوض
-ب- الموقف الجزائري :
- السيادة الكاملة
– وحدة التراب
- وحدة الشعب
- جبهة التحرير الممثل الشرعي الوحيد للشعب الجزائري
– وقف إطلاق النار
*محدثات إيفيان الأولى :
- 20ماي 13 جوان1961 فشلت لتمسك فرنا بفكرة فصل الصحراء
– وامتيازات المعمرين
- لقاء بال بسويسرا :أكتوبر/نوفمبر1961 عبارة عن تحضير للمفاوضات و نوقشت فيه عدة قضايا منها مشكلة البقاء أو التواجد العسكري الفرنسي في المرسى الكبير
* مفاوضات إيفيــان الثانية من07إلى18مارس 1962 أدخلت فيها جملة من التعديلات على نص الاتفاق المحرر في اللقاءات السابقة و في الأخير تمّ التوقيع على الاتفاقية في 18مارس1962
( محتوى الإتفاقيات في وثيقة خارجية )
تقويم مرحلي : بين الاستراتيجية التي اتبعتها الثورة لإفشال المخططات الاستعمارية
- ابرز سياسة الاستعمار في مواجهة الثورة المسلحة

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
الوحدة التعلمية 2 : الجزائــر مابين 1945-1989م
الوضعية الثالثــة : استعادة السيادة الوطنية و بناء الدولة الجزائرية
الإشكــالية : الشعب الجزائري و القيادة السياسية أمام امتحان صعب انتزاع الحقوق الضائعة و المحافظة عليها
وقف إطلاق النار و الاستقلال
دخل وقف إطلاق النار حيّز التنفيذ في 19مارس1962 و في 01جويلية1962 أجري الاستفتاء الذي كانت نتائجه لصالح الاستقلال و تم تحديد تاريخ 5جولية كموعد رسمي لإعلان الاستقلال
ظروف قيام الدولة الجزائرية :
- المفاوضات و اتفاقيات أيفيان
- وقف إطلاق النار و الاستفتاء
- إنشاء هيئة تنفيذية لتسيير الفترة الانتقالية
- النشاط الإرهابي لمنظمة الجيش السري الفرنسي (o.a.s)
- مؤتمر طرابلس من29/5ألى4/6 /1962
- تكوين الجمعية التأسيسية برئاسة فرحات عباس سبتمبر 62
- أزمة صيف62 ( حرب الولايات)
• مشاكل الحدود – اللاجئين – الفقر- اقتصاد محطم ....)
الاختيارات الكبرى لبناء الدولة الجزائرية
من البيان : إقامة دولة جزائرية ديمقراطية اجتماعية ذات سيادة ضمن إطار المبادئ الإسلامية
من ميثاق الصومام : إحياء دولة جزائري تحت شكل جمهورية ديمقراطية اجتماعية
من ميثاق طرابلس : تشييد دولة حديثة على أسس ديمقراطية- إعادة القيم المكونة للأمة الجزائرية .
الاختيارات السياسية :
- تشييد دولة عصرية على أسس ديمقراطية في إطار نظام الحزب الواحد
- محاربة الاستعمار و الامبريالية ودعم حركات التحرر
-العمل على تجسيد الوحدة المغاربية العربية الإفريقية
- الدعم الفعال للسلم و التعاون الدولي
الاختيارات الاقتصادية :
- تبنّي النظام الاشتراكي كوسيلة للتنمية
– محاربة الاحتكارات و الإقطاعية
الاختيارات الاجتماعية و الثقافية :
- رفع مستوى المعيشة
– تحسين الخدمات الاجتماعية
– ترقية اللغة العربية و إحياء التراث الوطني
الاهتمامات :
- استرجاع الثروات عن طريق التأميمات
– بناء زراعة و صناعة حديثة ووطنية
– إحداث توازن جهوي وتنمية الريف الجزائري
– تحسين الحالة الاجتماعية للمواطن الجزائري
- تنمية التجارة
– الاهتمام بالتعليم
التطور السياسي للجزائر من 1965 إلى 1989
- المرحلة 65/78 فترة حكم الرئيس الراحل هواري بومدين وكانت حافلة بالإنجازات على مختلق الأصعدة
- للتطور الاقتصادي و الاجتماعي
– التأميمات
– صك العملة ( الدينار)
التطور السياسي :
- التصحيح الثوري
– البناء المؤسساتي
– النشاط الدبلوماسي .
- التطور الاقتصادي و الاجتماعي :
- المشاريع الكبرى .
- المرحلة 79/89
- التطور السياسي :
- أحداث أكتوبر 88
– دستور 89
– التعددية الحزبية.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الوضعية الرابعـــة:تأثير الجزائر و إسهامها في حركة التحرر العالمية
الإشكــالية: تعدّ الثورة الجزائرية نموذجا لحركات التحرر في العالم و ساهمت في تصفية الاستعمار . كيف ذلك ؟
الثورة الجزائرية نموذج ريادي : السياسة الخارجية للجزائر وأبعادها.
أ – الأسس والمبادئ :
- مبادئ الثورة في مواثيقها
- مساندة الحركات التحررية
- العمل على التحرر الاقتصادي وتحقيق التنمية
- تبني موقف الحياد الجابي
- دعم القانون الدولي.
ب – الأ بعاد :
- خدمة الوطن ومصالح الشعوب .
- مساندة الحركات الثورية .
د - مجالات النشاط:
- القطبية الثنائية
– النظام العالمي الجديد .
- الوحدة المغاربية – العربية – الإفريقية .
أ – دور الجزائر في حركة عدم الانحياز:
- دعم جهود الحركة .
- الدفاع عن مصالح وحقوق الشعوب .
- حضور المؤتمرات بشكل دائم وفعال .
- احتضان مؤتمر الحركة 1973.
- إعطاء وزن للحركة .
-دور الجزائر في المنظمات الدولية .
ب – دور الجزائر في الأمم المتحدة ( أ ونالي) :
- انضمام الجزائر للمنظمة 8/10/1962.
- احترام الجزائر لميثاق المنظمة والسعي لتجسيده .
- العمل على تفعيل دور الهيئة وإصلاح أ جهزتها .
- السعي للإقامة نظام اقتصادي دولي جديد أساسه العدل والمساواة.
- المطالبة بإعادة تتعين ثروات العالم الثالث ومراقبة نشاط الشركات الاحتكارية .
ج – دور الجزائر في منظمة الوحدة الإفريقية ومجموعة 77:
- فتح الحوار جنوب – جنوب .
- تمتين أوامر الإخوة بين الشعوب .
- المساهمة في حل العديد من القضايا (أمثلة).
- دعم قضية الصحراء الغربية .
الجزائر والقضية الفلسطينية:
احتضان العديد من اللقاءات والمؤتمرات الخاصة بالقضية الفلسطينية .
- شحن الرأي العام الدولي للقضية ( المؤتمر الرابع لحركة عدم الانحياز سنة 1973 والذي قال فيه الرئيس الراحل بومدين نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة.
- ترتب الجزائر زيارة الرئيس عرفات للأمم المتحدة .
- المشاركة الفعلية في الحروب العربية الاسرائلية (1967/1973).
- الاعتراف بدولة فلسطين في المؤتمر المنعقد في الجزائر سنة 1988.
- إنشاء إذاعة فلسطين ( صوت فلسطين )
تقويم مرحلي : أكتب موضوعا من عشرين صفحة عن المواقف الجزائرية اتجاه فلسطين .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الوحدة التعلمية 3 : تطور العالم الثالث ( 1945 – 1989 م )
الوضعية الـثـانية : العالم الثالث بين تراجع الاستعمار التقليدي واستمــرارية حـركــات التحـرر
الإشكــالية : إن التحرر السياسي لدول العالم لا يجنبها الوقوع في التبعية الأجنبية بمختلف أشكالها
التنوع في أساليب و خصائص التحرر:
* النضال السياسيفي الهند ( أسلوب : لا خوف و لا عنف ) بزعامة "غاندي" مؤسس حزب المؤتمر الهندي
- تشكيل أحزاب سياسية في كل من الهند الصينية - المغرب- مصر- ( أغلبها ناضلت سياسيا للحصول على الاستقلال )
- تبني تونس سياسة خذ و طالب
* العمل المسلّح :
- بعد فشل العمل السياسي لجأت العديد من الشعوب إلى العمل العسكري مثل الهند الصينية ( معركة ديان بيان فو)
الثورة التحريرية في الجزائر ...
* النضال ضدّ الأنظمة العميلة للاستعمار ( الثورة المصرية 1952 و الثورة الكوبية 1958 )
1- منظمة الكومنولث
- التعريف : هي منظمة تظم الدول التي كانت تابعة للاستعمار البريطاني و بقيت تابعة لها اقتصاديا و عددها 54 دولة
- أهدافها المعلنة :
- التنمية المستدامة
– حماية البيئة
- ترقية حقوق الإنسان
– تقديم المساعدات و الدعم للدول العضو في المنظمة
- الأهداف الخفية :
- تأثير بريطانيا الثقافي
– استفادة بريطانيا من الامتيازات الاقتصادية و السياسية ... الخ
2- الفرانكفونية
* التعريف : هي منظمة تجمع المستعمرات الفرنسية سابقا عددها 21دولة تأسست في 20/03/1971 تحول اسمها إلى الوكالة الفرانكفونية سنة1995
* أهدافها المعلنة :
- التعاون الثقافي
– التقارب بين الشعوب
– حل المشاكل بالطرق السلمية
- ترقية حقوق الإنسان
– التعاون الاقتصادي و التقني
– تجسيد الديمقراطية ...
*الأهداف الخفية :
-ترقية و نشر اللغة الفرنسية
– السيطرة و الهيمنة على الدول الأعضاء – نهب واستنزاف خيراتها
تقويم مرحلي : إن الجزائر التي-أصبحت تحسن الحساب حسب تعبير الرئيس الراحل هواري بومدين ، كانت تشهر بأنها على حق ، وبأن مسعاها هذا يعدّ رهان على المستقبل . وضح ذلك ؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الوضعية 2:سقوط الاتحاد السوفيتي و أثره على العالم الثالث
الإشكــالية : أدى تصدّع المعسكر الشيوعي إلى تكريس و هيمنة القطب الأحادي الرأسمالي على العالم عامة و العالم الثالث خاصة ؟ كيف ؟
تكريس الاستعمار والتبعية من خلال :
أ*- الديمقراطية :
- دمقرطة العالم الثالث عن طريق فرض الاصطلاحات الديمقراطية و التخلّي عن النظم الشمولية ( بنما – العراق-الصومال – أفغانستان ..
ب –حقوق الإنسان :
- حرية التعبير
– حرية الصحافة
– حرية العبادة و التسامح الديني
ج- حماية الأقليات :
- مثل الأكراد في العراق
- سكان تيمور الشرقية المسيحيين في أندونيسيا و غيرها في العديد من البلدان
د- تطبيق النظام المالي الدولي الجديد :
- تدخل المؤسسات المالية بإيعاز من الو ،م،أ في شؤون الدول المحتاجة لهذه المؤسسات و تفرض شروطا قاسية لا تتلاءم مع أنظمة حكمها حول التسيير الاقتصادي و المالي
و – هيمنة الولاياتالمتحدة الأمريكية :
على المؤسسات المالية الدولية ( صندوق النقد الدولي –البنك الدولي للإنشاء و التعمير F.M.I و B.I.R.D
المنظمات غير الحكومية مثل حركة السلام الأخضر – حركة الخضر- منظمة العفو الدولية – الصليب الأحمر الدولي
الأزمات و المشاكل الإقليمية:
طبيعة الأزمات و المشاكل الإقليمية مثل ( مشاكل الحدود :- الهند و باكستان – العراق و الكويت – إيران و العراق - )
- مشاكل سببها التنافس على السلطة مثل :- الصومال- أفغانستان
- تسعى الولايات المتحدة الأمريكية ومن ورائها الدول المتطورة لخلق أزمات إقليمية و مشاكل حول الحدود بين الدول المجاورة لتجد مبررا للتدخل العسكري ( فرض الشرعية الدولية ) مثل :- التدخل العسكري في الصومال – العراق- أفغانستان –
حدوث أزمات اقليمية ووطنية :
بعد سقوط المعسكر الشيوعي ، برزت الو م أ كقوة عظمى ومنفردة بالعالم ، وتدخلت في الكثير من الأحداث تحت شعار : نشر الديمقراطية ، حماير الأقليات ، حقوق الانسان ، محاربة الارهاب
* أزمة الخليج : اندلعت حرب الخليج الثانية 1990/1991 بعد غزو العراق للكويت في 2 أوت 1990
- أعلن التحالف الدولي حربا على العراق في جانفي 1991 تزعمته الو م أ والهدف منه :
• السيطرة والتحكم في الثروة البيترولية
• القضاء على العراق باعتباره قوة اقتصادية عسكرية في المنطقة
• حماية اسرائيل
• اخراج الاقتصاد الامريكي من حالة الركود وانعاش الصناعة الحربية
• تزعم الرأي العام الدولي والانفراد بمعالجة القضايا الدولية ( قضية فلسطين )
ملاحظة : دوافعها اقتصادية وليس انسانية أو حماية سيادة الدول كما زعمت أمريكا
* بروز التعددية السياسية :
- أحدث تفكك الاتحاد السوفييتي ونهاية الحرب الباردة هذه السياسة العنيفة في العديد من الدول ذات النظام الأحادي ومنظمات كانت اشتراكية
- أدى زوال الاتحاد السوفييتي الى فقدان مجموعة من الدول كحليف رئيسي لها
- تنظيمات سياسية من خلال مظاهرات ، أعمال عنف للمطالبة بالحرية السياسية وتطبيق الديمقراطية .
- نجاح بعضها وفشل البعض الآخر واستغلال القوى الكبرى والضغط ( اقرار التعددية في الجزائر بعد أحداث 5 أكتوبر 1988
تقويم مرحلي : بناء على الوضع المحلي بعد تصدع المعسكر الشيوعي . أكتب مقالا فيه مصير العالم الثالث في ظل القطبية الأحادية .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الوضعية4 : فلسطين من تصفية الاستعمار التقليدي إلى الهيمنة الأحادية و التواطؤ الدولي
الإشكــالية :عرفت القضية الفلسطينية بعد الحرب ع 2 تطورات سريعة متواترة بين تشابك خيوط المؤامرات الدولية و التخاذل العربي .
الحرب العربية الإسرائيلية الأولى 1948:
أعلنت بريطانيا الانسحاب من فلسطين في 14 ماي1948 بعد أن مكّنت اليهود من الأسلحة اللازمة للمواجهة و هيّأت لها التأييد الدولي في 15ماي أعلن عن قيام دولة إسرائيل واعترفت بها العديد من الدول
- دخلت الجيوش العربية ( سوريا-الأردن-العراق- مصر-السعودية لبنان ) في الحرب ضد إسرائيل منذ 15ماي 1948 إلى 10/06/1948 وحققت انتصارا لولا فرض مجلس الأمن الهدنة
- خرقت إسرائيل الهدنة( بعد أن تمكنت من أسلحة جديدة ونظمت صفوفها و قامت بهجومات غير منتظرة من الجيوش العربية و أنهت الحرب لصالحها وانتهت الحرب بعام النكبة وتم توقيع معاهدة رودس في 24/02/1949
الثورة الفلسطيني 1965
* أ- سياسيا :
- تأسيس منظمة التحرير الفلسطيني في 1/1/1964 ممثلة بحركة فتح ( بعد التراجع العربي على الدعم المباشر لفلسطين من جهة و إمكانية تمثيل الشعب الفلسطيني في المحافل الدولية باسم الشرعية من جهة أخرى , بعد أن كانت قضية عربية و ليست قضية فلسطينية , كما أن الدول العربية خلال هذه الفترة تعيش حركات تحررية للتخلص من التبعية الاستعماري مما ألها عن القضية الفلسطينية
* ب – عسكريا :
- إعلان قيام الثورة الفلسطيني في جانفي 1965 بعد أن تأسس جيش فلسطيني تلقى الدعم المادي و المعنوي من طرف العديد من الدول عربية و غير عربية
- اعتمد ت الثورة على أسلوب حرب العصابات و العمليات الفدائية و حرب الاستنزاف و قد تمكنت من إرهاق إسرائيل حرب1967
- تسمى حرب الستة أيام كم يطلق عليها النكسة العربية
- وقعت هذه الحرب بعد أن استقلّت كل البلدان العربي
- تمكنت البلدان العربية من التسلح خاصة من الاتحاد السوفيتي
- شعور العرب بالذنب تجاه ما يحدث في فلسطين و أعادوا الكرة من جديد لهم و تبنّت القضية الفلسطينية كأنها قضية عربية ,
- في الوقت الذي كانت الدول العربية تحتفل بالانصار المسبق على إسرائيل نظرا للإستعداد المادي و العسكري . كانت إسرائيل تستعطف الدول الكبرى لشحن التأييد لها و تدعيمها عسكرا و ماديا ( مبدأ اليهود : الاتخاذ من الضعف قوة )
- قامت إسرائيل بهجوم جوي سريع و خاطف حطف كل القدرات الجوية العربية ( مصر- الأردن- سوريا ) وحطمت مطاراتها وبذلك كسبت التفوق الجوي بينما أصبحت الجيوش العربي كلها أهداف مباشرة للطيران الإسرائيلي
- احتلّت إسرائيل خلال الحرب : ( الجولان- سيناء- كل الأراضي الفلسطينية . رغم صدور قرار242 إلا أن ما تزال تحتل بعض المناطق إلى اليوم
حرب1973
• حرب عربية ضد إسرائيل صححت فيها أخطاء العرب وفيها تم استرجاع قناة السويس وانتهت بقرار أممي 338 لوقف القتال و استعمل العرب النفط كسلاح لكسب التأييد الدولي لفلسطين و فعلا تمّ الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية و تحول الصراع إلى محاولات دولية لفك الننزاع ( المفاوضات – الحرب الأهلية اللبنانية)
تطورات القضية الفلسطينية:
أنشأ الفلسطينيون منظمة التحرير الفلسطينية سنة 1964 التي أصبحت سنة 1974 الممثل الشرعي والوحيد
للشعب الفلسطيني، كما أن الأمم المتحدة طالبت بحق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم.
تبين لإسرائيل بعد حرب أكتوبر لسنة 1973 أن القوة العسكرية لا تكفي لفرض الأمر الواقع، فدخلت في مفاوضات
مع الدول العربية انتهت بتوقيع اتفاقية كامب ديفيد مع مصر سنة 1978 ومعاهدة سلام مع الأردن سنة 1994.
أطلق الفلسطينيون سنة 1986 انتفاضة أطفال الحجارة التي أرغمت إسرائيل على الدخول في مفاوضات مع الفلسطينيين
أسفرت عن عقد عدة مؤتمرات وتوقيع اتفاقيات (مدريد 1991– غزة أريحا أولا 1993– اتفاقية أوسلو الثانية 1995
إلا أن التعنت الإسرائيلي دفع الفلسطينيين إلى إطلاق الانتفاضة المسلحة ابتداء سبتمبر سنة 2000.
خاتمـة:نجح الفلسطينيون في تحريك الانتفاضة، ونادوا بالأرض مقابل السلام، إلا أن الإيديولوجية الصهيونية تشكل عائقا أمام حصول الفلسطينيين على حقوقهم.







 

الكلمات الدلالية (Tags)
2011bac, ملخص, الاجتماعيات, دروس, فضلكم

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 02:51

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
2006-2013 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)
Protected by CBACK.de CrackerTracker