التحرش الجنسي - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات الجامعة و البحث العلمي > الحوار الأكاديمي والطلابي > قسم أرشيف منتديات الجامعة

قسم أرشيف منتديات الجامعة القسم مغلق بحيث يحوي مواضيع الاستفسارات و الطلبات المجاب عنها .....

 

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2011-04-18, 18:20   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
yacine414
عضو مميّز
 
إحصائية العضو









yacine414 غير متواجد حالياً


B10 التحرش الجنسي

التحرش الجنسي
خطة البحث
مقدمة
الفصل الأول: ماهية التحرش الجنسي، أسبابه و آثاره.
 المبحث الأول: ماهية التحرش الجنسي و صوره.
• المطلب الأول: مفهوم التحرش الجنسي.
- الفرع الأول: التحرش الجنسي لغة
- الفرع الثاني: التحرش الجنسي اصطلاحا (حسب علماء الاجتماع).
- الفرع الثالث: التحرش الجنسي قانونا.
• المطلب الثاني: صور التحرش الجنسي.
 المبحث الثاني: أسباب التحرش الجنسي و آثاره.
• المطلب الأول: أسباب التحرش الجنسي و علاجه.
- الفرع الأول: أسباب التحرش الجنسي.
- الفرع الثاني: علاج التحرش الجنسي.
• المطلب الثاني: آثار التحرش الجنسي (دراسة حالة).
الفصل الثاني: التحرش الجنسي في القانون الشرعي و القانون الوضعي.
 المبحث الأول: التحرش الجنسي في القانون الشرعي و حكمه.
• المطلب الأول: النصوص الشرعية للتحرش بالنساء.
- الفرع الأول: من الكتاب (القرآن الكريم).
- الفرع الثاني: من السنة النبوية.
• المطلب الثاني: حكم التحرش بالنساء في القانون الشرعي.
 المبحث الثاني: التحرش الجنسي في القانون الوضعي.
• المطلب الأول: التحرش الجنسي في العمل و دواعي سن م143 مكررة ق ع
- الفرع الأول: التحرش الجنسي في العمل.
- الفرع الثاني: دواعي سن المادة 341 مكرر ق ع ج.
• المطلب الثاني: أركان جريمة التحرش الجنسي في القانون الوضعي.
- الفرع الأول: الركن الشرعي.
- الفرع الثاني: الركن المادي
- الفرع الثالث: الركن المعنوي.
- الفرع الرابع: العقوبة
الخاتمة


المــلاحـق

الملحق الأول: دراسة عملية لجريمة التحرش الجنسي.
الملحق الثاني: إحصائيات التحرش الجنسي في آسيا.
الملحق الثالث: إحصائيات التحرش الجنسي في العالم العربي.
الملحق الرابع: إحصائيات التحرش الجنسي في أوربا.


المراجــع

- قانون العقوبات الجزائري طبعة 2007.
- إبن منظور، لسان العرب، دار الفكر للطباعة و النشر بيروت (ص 279) بدون ذكر سنة الطبع.
- الجمعية المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، سلسلة لتكسير الصمت، كتاب التحرش الجنسي جريمة تنسيق نجاة الرازي، نشر الفنك الدار البيضاء.
- الحسبة عدد 26 لقاء مع رئيس الوحدة التقنية للمعلومات فرع الرئاسة بالمدنية (ص24).
- موقع Google للأنترنيت (www.google.fr)
- رضوان عبد الباقي، خطر التبرج والاختلاط، مؤسسة الرسالة، الطبعة السابعة سنة 1418هـ ص85.
- كتاب الفتن. حديث رقم 99 و الإمام أحمد في مسنده.
- كتاب نيل اتلأوطار.6/241
- موقع ومينزاي نيوز www.awomensenews
- موقع إسلام أون لاين.


مقدمـــة
لقد أعطى الإسلام للمرأة مكانة سامية في الحياة فهي رمز للشرف و العرض و الكرامة فقد وردت العديد من النصوص الشرعية من آيات و أحاديث تحث على احترام كيان المرأة و وجودها المعنوي، و لما كانت هذه النصوص غير ملزمة في البلدان التي تعتمد علي القوانين الوضعية فكثير ما نجد المرأة عرضة لمساومات و إهانات و حتى تحرشات جنسية.
إن ظاهرة التحرش الجنسي عرفت انتشارا واسعا خاصة في أوساط العمل المختلطة، فهو عادة ما يبدأ بتكرار النظرات ثم التحرش الشفهي و الإلحاح في طلب اللقاء فالمداعبة اللفظية الجنسية و التي قد تتطور الى التحرش باللمس و غيرها من الممارسات و تشير دراسات عالمية في هذا المجال أن حوالي 50 % من الذين يقومون بالتحرش هم من زملاء العمل و 27% منهم رؤساء العمل و 23 % من الزبائن، كما تشير هذه الدراسات في أمور يغفل عنها الجميع و هي الأمراض النفسية التي تصيب غالبية العاملات التي جرى التحرش بهن، مثل القلق، السهر و اللامبالاة و الخوف و التعرض للكوابيس فهو يرتبط بشكل فعال بتردي الأخلاق و انتشار الفساد المالي كما أن بعض الفضائيات تنشر سلوكيات غريبة عن المجتمع العربي و المسلم .
و محاولة منه لرذع هذه الظاهرة تدخل المشرع بجملة من القوانين تحفظ للمرأة ماء وجهها و تجعلها تزاول مهامها بكل حرية بعيدة عن كل ضغط أو إكراه قد تتعرض له من قبل زميل لها في العمل أو حتى من قبل رئيسها، و بحثنا هذا هو محاولة منا لتسليط الضوء أكثر على هذا الموضوع الحساس بالنسبة للكثير من المجتمعات العربية، و حاولنا من خلاله الإجابة على الإشكال التالي :
ما هي حقيقة التحرش الجنسي و ما هي أسبابه، الأركان المكونة له و هل تجتمع القوانين الوضعية مع القوانين الشرعية على تجريم هذه الظاهرة و للإجابة على هذا الطرح اعتمدنا خطة مكونة من فصلين و كل فصل قسمناه إلى مبحثين و كل مبحث بمطلبين حيث عالجنا في الفصل الأول: ماهية التحرش الجنسي، أسبابه و كدى آثاره، أما في الفصل الثاني فقد تناولنا التحرش الجنسي في القانون الشرعي و القانون الوضعي، تجدر الإشارة الى أن هذا الموضوع يعرف شحا كبيرا من حيث المراجع كونه موضوع حديث لم يتطرق إليه المشرع الجزائري الا منذ نهاية سنة 2004، فمثلا نجد كتب شرح القانون الجنائي الخاص تتناول كل الجرائم الخاصة ما عدا جريمة التحرش الجنسي و بالتالي فعملنا هذا يعتبر اجتهادا منا في هدا المجال و هذا عملا للمثل الصيني الذي يقول : " لأن تشعل شمعة خيرا من أن تلعن الظلام " .





نسأل الله أن نكون قد وفقنا في هذا العمل.
الفصل الأول: ماهية التحرش الجنسي، أسبابه و أثاره
المبحث الأول: ماهية التحرش الجنسي و صوره
المطلب الأول: مفهوم التحرش الجنسي

التحرش الجنسي في الحقيقة يصعب تحديد مفهوم جامع و مانع له، لأن هذا الموضوع طرح مؤخرا غير انه وجد معنى لكلمة التحرش في " لسان العرب " (1) لابن منظور و كذى في معجم اللغة الفرنسية. « L’harcèlement »
كما أن هناك اجتهادات فقهية حاولت إعطاء تعريف أو تعاريف اصطلاحية لكلمة التحرش :
الفرع الأول : التحرش لغة
التحرش : من الحرش و التحريش بمعنى إغراؤك الإنسان و الأسد ليقع بقرنه، و حرش بينهم : أفسد و أغرق بعضهم ببعض .
قال الجوهري : " التحرش الإغراء بين القوم و كذلك بين الكلاب " .
و في الحديث النبوي الشريف أن النبي صلى الله عليه و سلم نهى عن التحريش بين البهائم، و هو الاغراء و تهييج بعضها على بعض كما يفعال بين الجمال و الكباش و الديوك و غيرها.
وفي الحديث أن الشيطان قد يئس أن يعبد في جزيرة العرب و لكن في التحريش بينهم أي حملمهم على الفتن و الحروب .
أما في المعجم الفرنسي فلكلمة التحرش عدة مرادفات و هي أقرب لموضوع بحثنا، فالتحرش يعني : أقلق، أزعج، أثار، ضايق، أحدث ضغط، استفز، خلخل الهدوء.




(1)ابن منظور، لسان العرب، دار الفكر للطباعة و النشر بيروت(ص-279 ) بدون ذكر سنة الطبع.

فالتحرش يؤدي إلى القلق و الإزعاج و الإثارة،كما يشير المعجم الفرنسي إلى أن التحرش بوصفه مضايقة و استفزاز بدون توقف، و نجد للتحرش أيضا معنى عكسي، فهو القيام بهجمات قصيرة و مكررة، كما جاء عند الدكتورين" جبو عبدالنور" و "سهيل ادريس" بأن التحرش هو ازعاج و تنكيد و إرهاق(1).
الفرع الثاني : التحرش الجنسي اصطلاحا (حسب علماء الاجتماع) : يرى بعض الأخصائيون الاجتماعيون العرب أن ظاهرة التحرش ظاهرة حساسة في مجتمعاتنا العربية و لا بد أن تعرف أسبابها حتى نجتنب انتشارها و بالتالي نخلص الى مجتمع صحي و أخلاقي، فهم يقولون أن : "يعرف المفهوم الصحيح لفعل التحرش على أنه سلوك سيء حسب المفاهيم و في نظر المجتمعات العربية جميعها و هو عمل يقوم به إنسان غير طبيعي يعاني من مشاكل الإشباع لذاته الجنسية، كما أن التحرش ظاهرة عنف ضد المرأة و الطفل و أحيانا الرجل.كما أن أسباب التحرش قد تعود الى عدة نقاط أهمها المفاهيم الخاطئة فيما يتعلق بالجنس الآخر، و ضعف الوازع الديني و عدم الاستقرار النفسي و العائلي و التنشئة الأسرية و الاجتماعية، و عدم وجود أسلوب التربية الجنسية داخل الأسر في عمر البلوغ و اعتبار أن الحديث في هذا الموضوع عيب و لا أخلاقي و لا يحق للأبناء أن يسألوا مما يتسبب بتعلم الشباب المفاهيم الخاطئة للثقافة الجنسية،كما أن الفراغ الذي يعاني منه الشباب و عدم وجود وسائل رئيسيا في استغلال الوقت بأمور غير مفيدة و التحرش أحد هذه الأمور و له أشكال مختلفة منها : التحرش بالنساء أو التحرش بالرجال، و التحرش بالأطفال و التحرش الشاذ كاللواط و غيره.
و يعرفه البعض الآخر بأن التحرش سلوك مشين و خلق ضعيف يدل على خلل في التربية و التوجيه و المتابعة من قبل من له ولاية على من وقع فيها و لها قواسم مشتركة تؤدي إليها كضعف الإيمان و الإهمال وقلة التربية و التوجيه و عدم انشغال الشباب و الفراغ و كثرة خروج المرأة .


(1) الجمعية المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، سلسلة لتكسير الصمت, كتاب التحرش الجنسي جريمة تنسيق نجاة الرازي ونشر الفنك .الدار البيضاء.

الفرع الثالث : التحرش الجنسي قانونا
قد تجتمع مختلف التشريعات الحديثة حول إعطاء مفهوم للتحرش الجنسي، حيث يعد مرتكبا للتحرش الجنسي كل شخص يشغل سلطة وظيفته أو مهنته عن طريق إصدار الأوامر للغير أو بالتهديد أو بالإكراه أو بممارسة ضغوط عليه قصد إجباره على الاستجابة لرغباته الجنسية.
المطلب الثاني : صور التحرش الجنسي
يأخذ التحرش الجنسي عدة صور و أشكال و هو كل محاولة من الرجل لربط علاقة مع المرأة بأي أسلوب كان، نذكر منها :
- مضايقة المرأة في الأسواق و التحرش بها و محاولة الرجل ربط علاقات محرمة و الخلوة بها بالتحدث معها و استدراجها و طلبه مرافقتها له حيث شاء إما بسيارته أو إلى بيته بأساليب و كلام معسول.
- و هناك طرق و تكاد تكون هي الأكثر تداولا بين الشباب في معاكسة الفتيات حيث تتضح من خلال ضبط بعض الشباب متلبسين بالقصاصات الورقية و التي تحمل رقم هاتف الرجل سواء الجوال أو الهاتف الثابت أو البريد الإلكتروني و إعطاء المرأة هده الورقة في الأماكن العامة أو في الأسواق أو عند المدارس الكليات و المعاهد النسائية و رميه عليهن.
- المعاكسة عن طريق الهاتف المحمول "الجوال"خاصة رسائله المجانية و تقنية "البلوتوت"و ما تبث من خلالها من رسائل الصور و مقاطع الأفلام إباحية تمارس بها جريمة الزنا صراحة،
و تحمل رقم هاتفه و يحصل الاستقبال من كل جهاز يحمل نفس هده التقنية، و هي الآن تكاد أن تكون هذه الأجهزة هي الأغلبية مع أيدي المجتمع و المتداولة الوحيدة لكثرة انتشارها بين الرجال و الشباب و النساء على حد سواء، "البلوتوت" من التقنيات الحديثة التي ينبغي أن تشغل في نشر الخير و الفضيلة و الأشياء الهادفة لا أن تشغل لنشر الرذيلة و الصور الفاحشة و الكلام البذيء الهابط. و المؤسف أن هذه التقنية أصبحت وسيلة من وسائل المعاكسة و تبادل الأرقام الهاتفية بين الجنسين.
- و يحدث صور التحرش أيضا عن طريق الشبكة العنكبوتية و هي ما تسمى "الإنترنيت" من خلال المحادثة الكتابية أو المحادثة المرئية عن طريق الكاميرا المزودة لأجهزة الحاسب الآلي و التي تنقل الصوت والصورة للمتحدث الآخر سواء كان رجل أو إمرأة و لايكاد يخلوا منزل من هذه الأجهزة، و هي فقط جهاز حاسب آلي و يتصل به خط تليفون تابت و أي بلاء بعد ذلك أشد عندما يتحدث الرجل مع المرأة بالصوت والصورة و يرى كل منهما ما يريد من صاحبه و هو في قعر بيته بعيدا لا رقيب عليهم إلا الله سبحانه و تعالى، فهدا بلا شك بلاء و شر مستطير، نسأل الله السلامة و العافية لنا سائر المسلمين، و هذا ما يريده أعداؤنا منا.
- يأتي صور التحرش من خلال التقنية الحديثة و هي ما يسمى بالجيل الثالث و هي طامة كبرى في هذا العصر حيث تكون من أسهل الطرق للتحرش و الإلتقاء بالمرأة حيث أنه من خلال هذه التقنية يرى الرجل كل ما يريد.
و بهذا فشبابنا بحاجة ماسة إلى إحياء الوازع الديني في نفوسهم فوجوده كافل للمرء بإذن الله أن يأتمر بأوامر الله و ينزجر عن نواهيه و يصبح التطور التقني وسيلة دعوية، بل ربما أعلنا للعالم بأسره عن طريق هذه الوسائل المزايا الحميدة لهذا الدين العظيم.

المبحث الثاني: أسباب التحرش الجنسي و أثاره
المطلب أول : أسباب التحرش الجنسي وعلاجه
الفرع الأول: أسباب التحرش الجنسي

إن من أهم أسباب التحرش الجنسي هو ضعف الوازع الديني لمن يمارس هذا العبث المحرم مع فقد الغيرة و فقد الإحساس و تعلق أكثر الأسر بالوسائل الإعلامية السيئة و غفلة الناس عن واجبهم في هذه الحياة مع هوان أعراضهم و أنفسهم عليهم بسبب قلة الوازع الديني مع حب الشباب للتقليد و افتقار مجتمعنا لدراسة تلك الظواهرعن طريق معرفة الأسباب و الحلول و العلاج و الوسائل على أن تكون ضمن خطط مدروسة.

إن إهمال الراعي لرعيته يولد مثل هذا السلوك الأخلاقي السيئ لدى شبابنا الذين هم قوام الأمة حيث ذكر فضيلة الشيخ "عامر بن عبد المحسن مدير"(1) عام فرع الرئاسة بمنطقة عسير في لقاء له مع مجلة "الحيبة" في عددها 42 بأن المعاكسة هي بداية الطريق إلى الهاوية و إلى جحيم الدنيا و الآخرة و العياذ بالله، فبداية شرارة الجحيم نظرة تنتهي و العياذ بالله إلى لقاء، قال صلى الله عليه و سلم : "ما خلا رجل بإمراة إلا كان الشيطان ثالثهما " أما خطورة هذا الداء على الرجل فهو من أقبح الفواحش، يعرض الرجل نفسه إلى موت القلب و موت الضمير و فقد الحياء و إضاعة الشرف وفقد ماء الوجه و الأذية له من الناس و قضاء حياته وحيدا بعيدا و في الآخرة إن لم يتب عذاب جهنم و بئس المصير.






(1) الحيبة عدد 26 لقاء مع رئيس الوحدة التقنية للمعلومات فرع الرئاسة بالمدينة (ص 24)
الفرع الثاني : علاج ظاهرة التحرش الجنسي
يعالج التحرش الجنسي بالؤسائل التالية و المبينة على شكل نقاط:
- عن طريق تكثيف التوعية و التوجيه للجنسين في المدارس و المساجد و البيت و تقوية الروابط بينهما و متابعتهما من قبل ولي الأمر.
- توزيع الكتيبات و المطويات و الأشرطة التي تعالج القضية على شكل منظم أسبوعيا أو شهريا بما يتناسب مع حال المدعوين و على قدر انتشار هده الظاهرة.
- اشتمال النشاط المدرسي على أسرة أو جماعة تسمى جماعة التوعية و التوجيه يقودها أساتذة و أستاذات متخصصات في هذا المجال.
- قيام الهيئات بواجبها في مكافحة مثل هذه الظواهر السيئة و بث الوعي الإيماني في نفوس الشباب من خلال برامج توعية و مخيمات دعوية توجيهية تقوم عليها هيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر.
- تفعيل دور اللجان التي تمنع ما يثير الغرائز و الشهوات لدى الشباب في الأجهزة الإعلامية المرئية منها المقروءة و الرفع للمسؤولين عنها ليقوموا بواجبهم اتجاه مصلحة الفرد و المجتمع و دماية الدين و العقيدة الإسلامية .
- على الخطباء و الدعاة و أئمة المساجد أن يقوموا بدورهم و أن تتضافر الجهود مجتمعة في القضاء على هذه الظاهرة و مكافحتها قبل أن يزيد الخرق على الواقع.
- عدم توسع ألياء الأمور في إعطاء الحرية الكاملة لأبنائهم خاصة الشباب منهم و القصر لاصطحاب معهم الهواتف النقالة و نحو ذلك لأن مثل هده التصرفات قد تفتح باب الشر خاصة على الفتيات كونهما ضعيفات و ناقصات.
- توعية أولياء الأمر بخطورة وسائل الاتصال المعاصرة بما فيها الجوال و الإنترنيت و خطورته تكمن بما تبثه من مواد خبيثة ملوثة لإثارة الغرائز و تلويث العقول و طمس معالم الإيمان في قلوب الأبناء.

المطلب الثاني: أثار التحرش الجنسي (دراسة حالة )
يختلف التصرف تجاه هده القضية من امرأة إلى أخرى فالكثيرات يفضلن التغاضي عن المسألة و تركها تمر بسلام دون إثارتها، خوفا من معاقبة رب العمل بالطرد من الوظيفة الأمر الذي تلجأ إليه المرأة بقبوله و الاستجابة له في معظم الأحيان إلا نادرا، و سجلت حالات قليلة جدا بالنسبة للتحرش الجنسي كقضية في أقسام الشرطة، ناهيك عن النتائج الاجتماعية التي تنتج عن هذا دعاوي و التي تنتهي في الكثير من الأحيان بمعاقبة المرأة على مبادرتها.
إن ظاهرة التحرش الجنسي لم تعد مجرد أمر شاذ يقوم به قلة منحرفة و إنما سلوك متزايد من قبل العديد من الشباب العربي المراهق و الكبير على السواء، فالتحرش الجنسي بالمرأة العاملة مأساة تتكرر فصولها كل يوم، و كان من الضروري التجرؤ على طرحها في وسائل إعلامنا و صحفنا و مجلاتنا و عدم السكوت عنها و وضع حل لها ضمن قطاعات العمل المختلفة الخاصة أو التابعة للدولة، حيث تنتشر في صفوف مكاتبها العريضة و المليئة بقصص نقشت بأذهان الكثيرين من النساء اللواتي ذاقوا مرارتها، ففي الوقت الذي بدأت فيه دول كثيرة تعتبر "التحرش" ظاهرة يدان بها الرجل أمام القانون و المجتمع، تبقى المرأة في مجتمعاتنا المدان الأول و الأخير، و قد ارتبط نشوؤها و بلوغها ذروتها بانتشار الفساد المالي و الأخلاقي من جهة و حاجة المرأة إلى مردود مالي لسد احتياجات عائلاتها أو أسرتها من جهة أخرى(1).

تقول "أمينة" الموت أجمل شيء أتمناه عندما ألتحق بمنصب عملي و أجلس على كرسي الدوار، أجد أوراق خاصة بالعمل مبعثرة على الطاولة، نظرات تملق و إعجاب يومية تصل في بعض الأحيان إلى لمسات غير مقصودة. كما يدعي صاحب العمل وصولا إلى طلبات بتحسين صورة وجهها الأنثوي أمام المراجعين و تحديدا أمام أصدقائه، لم تستطع أن توقف دموعها الغزيرة عندما تذكر ما تتعرض له من مضايقات يومية من رب العمل و ولده في محاولة لتملك جسدها المكتمل نظام عبودية ولدته الظروف المادية و الاجتماعية القاهرة التي حولت المرأة إلى سلعة في سوق رخص به كل شيء.

سوق تاه به من قل المال بيده و ذهب بين طرقاته للبحث عنه ليدفع ثمن الحصول عليه أشياء يتمنى الموت قبل خسرانها بدلا من تقديم ما تتمتع به كفاءات و تحصيل علمي أو خبرات عملية.
و لكن ما السبيل للحل تقول (رنا) خريجة اقتصاد قليس أمامنا سوى البحث الدائم فما تعرضت له في أماكن عملي السابقة قد جعلني أكره أنني أنثى، ففي أغلب الوظائف التي عملت بها يبدأ دوري بمحاسبة أتحول بعدها إلى سكرتيرة (إضافة إلى عملي كمحاسبة) و من تم الى خادمة لصاحب العمل و ضيوفه و رغم ذلك كان الصمت هو جوابي الوحيد لكون الخيارات أمامي مغلقة و ليست محدودة، و عندمايرى صاحب العمل صمتي و تحملي لكل ما ذكرته من مسؤوليات غلى عاتقي تراه يتوجه بشكل تدريجي و في بعض الأحيان بشكل مفاجئ الى استغلالي جسديا، مما جعل الرحيل من كل عمل الخيار للحفاظ على كرامتى.
في حين اختارت( رشا) الغباء و السذاجة عنوانا لقصتها في إحدى الشركات الخاصة التي تعمل بها و كانت خاتمتهاالتعرض لصدمة نفسية قد تدوم لأعوام كثيرة، كانت المتميزة في مجال عملها في قسم المبيعات و هذا التميز قد نال اعجاب مدير الشركة و صاحبها و نقلها لتكون معاونته لكن حبه كان مركز على جسدها كما تقول و أراد النيل منها بعدما تحرش لها جنسيا. كل من تعرضت للتحرش الجنسي تقريبا أصابها اضطراب نفسي، صعوبة في النوم، حالات الصداع، الخوف أو الألم، الاكتئاب، الغضب، أحلام سيئة أو الذكريات السيئة , عدم المقدرة على الشعور بالسعادة أو الحب.







(1) موقع Google للانترنت www.google.fr
الفصل الأول : التحرش الجنسي في القانون الشرعي و القانون الوضعي
المبحث الأول : التحرش الجنسي في القانون الشرعي و حكمه
سنحاول في هذا المبحث أن نتعرض بشيء من التفصيل إلى حكم التحرش الجنسي في الشريعة الإسلامية و كدى حكمه و هذا ما سنراه في المطلبين التاليين:
المطلب الأول : النصوص الشرعية للتحرش بالنساء.
إن المراد من التحرش هو محاول الإحتكاك بالمرأة و ربط علاقات معها بأي أسلوب كان سواء بالكلام مشافهة أو الهاتفي أو المراسلات الغرامية المحرمة مما يقضي بالتالي إلى الخلوة المحرمة بالمرأة فالشريعة تحمي الأنساب من الاختلاط و التفكك الأسري و الوقوع في مشتقعات الرذيلة و العار و الدمار جراء التحرش بالنساء (1) من قبل ضعاف النفوس من الرجال و أيضا من تتصاع منهن لتلبية رغباتهم الشيطانية، لدى وجب أن تورد من الآيات و الأحاديث ما يتضح من خلال ذلك حكم التحرش و كيف أن الإسلام أحاط المرأة المسلمة بسياج فيه حمايتها و صيانتها إن هي التزمت بتعاليم الدين السمحة التي تسمو بالمرأة المسلمة و تصونها عن كل ما يدنسها و يحافظ على حشمتها و حيائها من خلال النصوص القرآنية و الأحاديث النبوية الكريمة التي في المقابل تحذر الرجال من الخلوة بالأجنبية و التي سنذكر بعضها في فرعين :
- الأول: النصوص القرآنية
- الثاني: الأحاديث النبوية







(1) رضوان عبد الباقي : خطر التبرج و الإختلاط,مؤسسة الرسالة الطبعة السابعة سنة1418ص85
الفرع الأول : من الكتاب ( القرآن الكريم )

قال الله تعالى : " وقرن في بيوتكن و لا تتبرجن تبرج الجاهلية الأولى "(1)

الفرع الثاني : من السنة النبوية
أخرج الإمام مسلم رحمه الله و الإمام أحمد في مسنده باسناد صحيح من حديث سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه قال صلى الله عليه و سلم "إن الدنيا خضرة حلوة، وإن الله عز و جل مستخلفكم فيها لينظر كيف تعملون، فالتقوا الدنيا و اتقوا النساء "(2) و قوله صلى الله عليه و سلم " ما تركت بعدي قنتة أضرره على أمتي من النساء على الرجال"(3)
و قوله أيضا "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير من أن يمس امرأة لا تحل له".











(1) سورة الأحزاب. الآية 33
(2) أخرجه مسلم في صحيحه كتاب الفتن :حديث رقم99 و الإمام أحمد في مسنده.
(3) أنظر مسند إمام أحمد.
المطلب الثاني :
حكم التحرش الجنسي بالنساء في القانون الشرعي لما كانت للمرأة مكانة عظيمة في الشريعة الإسلامية فقد وردّت العديد من النصوص الشرعية التي تحرم التحرش بالنساء و هذا ما قد يتضح من خلال ما سبق من آيات كريمة و أحاديث صحيحة فالتحرش بالنساء حرام كما جاء في الأدلة الواضحة من كتاب الله وسنة رسوله لأنه يؤدي إلى الخلوة بالمرأة و انتهاك محارم الله و قد يكون سبب للزنا التي تسبب في اختلاط الأنساب و المساس بالعرض التي نالت الشريعة الإسلامية على حفظه و عدته من الضروريات و بالتالي فكل من يستغل منصبه أو مهنته للضغط على النساء و التحرش بهن فان تصرفه هذا يدخل في باب الحرام ، يقول الشوكاني رحمه الله : "الخلوة بالأجنبية مجمع على تحريمه كما حكى لذلك الحافظ في الفتح و علة التحريم، ما في الحديث من كون الشيطان ثالثهما و حضورها يوقعها في المعصية (1)














(1) كتاب نيل الأوطار -6/241
المبحث الثاني: التحرش بالنساء في القانون الوضعي.
المطلب الأول: التحرش الجنسي في العمل و دواعي سن المادة 341
مكرر ق ع ج
لقد عانت المرأة الكثير من المشاكل و الضغوطات و الاستفزازات سواء من رب العمل أو من زملائها أثناء مزولتها لمهنتها و مما زاد معاناتها غياب نص قانوني يجرم هدا الفعل و هذا ربما كان من أهم الأسباب التي دعت المشرع الجزائري استصدار و سن المادة 314 مكرر ق ع ج و سنتطرق ذلك بالتفصيل في الفرع الثاني من هذا المطلب بينما سنتعرض في الفرع الأول إلى التحرش الجنسي بالمرأة في العمل.

الفرع الأول : التحرش الجنسي بالمرأة في العمل
في حياتنا المعاصرة اليوم تزداد معاناة المرأة العاملة و الدارسة سواء كانت فتاة أم متزوجة بسب ظاهرة "التحرش الجنسي" و التي تتلون مظاهره بين التحرش الشفهي من إطلاق النكات و التعليقات المشينة و التلميحات الجسدية و الإلحاح في طلب لقاء و طرح أسئلة حسية، و نظرات موحية إلى ذلك، ثم تتصاعد حتى تصل إلى اللمس و التحسس و القرص، و هو يعد من ألوان إهانة المرأة و إذلالها و هو صورة من صور الأذى التي حذر الله تعالى من وقوعه على المرأة.
قال تعالى :"فلا يؤدين" من آية 59 سورة الأحزاب. و هذه المعاناة أخذت تبرز في مقدمة اهتمامات سائر الدول اليوم بعد أن كانت تعالج في الخفاء فأنشئت من أجلها المنظمات المناهضة و عقدت المؤتمرات و سنت القوانين.
لأن ظاهرة التحرش بالمرأة في العمل أصبحت أكثر انتشارا و لأن الدراسة و العمل في نظر الكثيرين هما بوابة الدخول لتحقيق المرأة حياة الحرية و المساواة بالرجل و دراسة هده الظاهرة من الصعوبة بمكان. فالأرقام و الإحصائيات لا تمثل إلا جانبا بسيطا من تلك المعاناة التي تعيشها المرأة العاملة في العالم اليوم و ذلك بالأسباب التالية :

- حساسية الموضوع و أن كثيرا من ضحايا التحرش تخاف من: الفضيحة و تلويث السمعة فأن أصابع الاتهام ستشير إليها بالدرجة الأولى، لذلك تفتقد الجرأة و الشجاعة في التحدث عن معاناتها تقول الأساتذة "عزة سليمان " مديرة مركز قضايا المرأة المصرية : أن ظاهرة التحرش الجنسي هي قضية "مسكوت عنها" في المجتمع نظرا لحساسية هده القضية ثم تقول لا توجد إحصائيات أو أرقام توضح مدى هذا التحرش و هو ما يجعل الوقوف على أثار الظاهرة صعبا (1).
- بعض الضحايا تخاف من فقد عملها فعند استجواب أحد العاملات من تشيلي، نذكر كيف أنها كانت تكره الذهاب إلى عملها حيث كان رئيسها يتحرش بها جنسيا كل يوم و تقول شعرت بكوني أسيرة الحاجة لكسب عيشي و عجزت عن مقاومة إساءاته و تحرشاته المباشرة(2).


















(1) المرجع : شبكة الأخبار العربية محيط
(2) المرجع : موقع ويمنزإي نيوزwww.awomense news
- الخوف من التعثر في الدراسة جعل بعض الضحايا يلتزمن الصمت و هنا تقول طالبة جامعية جزائرية تدرس سنة ثالثة حقوق رسبت سنة لأنني ببساطة رفضت المواعيد الغرامية التي كان يضربها لي أستاذي الفاضل، و إن فضلت هذه الطالبة التنازل عن سنة من عمرها و مثيلاتها كثيرات، فإن أخريات رضخن للأمر الواقع سواء اختصار للطريق أو هروبا من شبح الرسوب بينما لا تزال أخريات لحد الآن يعانين من المساومة و هناك أساتذة ينتظروا منهن الإجابة بنعم و إلا فان النجاح سيصبح صعب المنال (1).
- شعور الضحايا بأن الجاني عليها لن يجد العقاب الرادع له و أن رئيسها المباشر لن يسمع لها خوفا على سمعة عمله، ففي اليابان مثلا شكت معظم ضحايا التحرش من المعاملات من امتناع مسؤولي العمل عن اتخاذ أي إجراء عقلي أو رادع بحق المتحرشين بهن (2).
لهذه الأسباب و غيرها سيظل موضوع التحرش الجنسي بعيدا عن المعرفة الكاملة لصورته الحقيقية بل قل و لا حتى جانبا كبيرا منه و سيبقى التحرش الجنسي من أقبح ألوان الأذى للمرأة و أبشع صور الظلم لإنسانياتها.











(1) المرجع: موقع بوابة المرأة
(2) المرجع: موقع إسلام أون لاين
الفرع الثاني : دواعي سن المادة 341 مكرر (ق ع ج)

إن عدم وجود نص قانوني قبل تاريخ 10 نوفمبر 2004 الدى يعاقب على التحرش الجنسي كان عاملا من بين عوامل عديدة جعلت المرأة أسيرة في عملها و فريسة سهلة لأصحاب هذا العمل، الحاجة المادية و الخوف من فقدان مصدر الرزق الوحيد لعائلتها و أسرتها كانوا بمثابة الكاتم الأول و الأخير لصوتها من الصراخ تعبيرا لما تلاقيه من مضايقات وتحرش جنسي في كثير من الأحيان. و هذا الأخير نعتبره من أبشع صور الاعتداء على كرامتها و قدسيتها و لاسيما و أن هذه المسائل مرفوضة من الناحية الأخلاقية و الاجتماعية و القانونية في مجتمعنا، بالإضافة إلى أنها تقوم على الاستغلال و الابتزاز في سبيل تلبية الانحرافات الموجودة عند البعض مقابل الحصول على العمل .
و لكون المرأة على عدم دراية بحقوقها و ماهية القوانين (مع التأكيد على عدم فعالية تطبيقها ) جعلها تقع في شباك هدا المرض الخبيث أكثر و أكثر، فالثقافة القانونية توضح الحقوق التي تتمتع بها المرأة في أماكن العمل، وكذلك توضح الشروط الصحية و السليمة الواجب توافرها في أماكن العمل، بالإضافة إلى الحقوق المادية التي تترتب عليها في حالة الطرد من العمل، إذا كان السبب في هدا الطرد هو عدم الاستجابة لرغبات رب العمل (1) و كان غياب وزارة العمل و الشؤون الاجتماعية في الإشراف الكامل على كافة أماكن العمل، و لاسيما أماكن العمل الخاصة، الدور المساهم الأول يدا بيد مع هذا المرض القاتل، فلو طبق الإشراف بشكل حقيقي كان من شأنه المساهمة في فرض رقابة حقيقية و بالتالي من معاناتها مع تأمين ظروف عمل مناسبة لها، و قد زاد تردي من الوضع سوءا غياب الهيئات و المراكز الخاصة التي تستطيع اللجوء إليها في حال تعرضها للتحرش الجنسي، كمراكز فحص ضحايا العنف من النساء، لجان عمل للتحقيق في قضايا التحرش الجنسي خط هاتف إرشادي يمكن من خلاله الإبلاغ عن حالات التحرش الجنسي في أماكن العمل أو لطلب المشورة القانونية، كل هذه المعطيات كانت كافية لتحويل المرأة لدور الصامت من كل هده القضية و هو الحل الوحيد باعتقادي، فبعد ذكر ما سبق كان سببا مقنعا لابتعاد المرأة عن طريق توجيه الشكوى لما تتعرض له من حالات التحرش الجنسي بالإضافة إلى التعقيدات القانونية و صعوبة إثبات حالة التحرش أمام القانون المختص في حال تجرأت على الشكوى لما تعرضت له، من دون نسيان الفضيحة التي تلاحقها عند طرحها لما تتعرض له أمام القانون أو المجتمع،كلها في النهاية أراها مجموعة عوامل لعبت بشكل أو بأخر الدور الأكبر في تشجيع أصحاب النفوس الضعيفة في فعل ما يريدون.
في نهاية ما ذكر و رغم قلة التوسع في معطيات الموضوع و جوانبه نظرا لكونه مشكلة حساسة و خطيرة زرعت في مجتمعنا مع قلة البحث عن حالات وقعت في شباك هذا "الغول الخبيث" التي لو توسعنا أكثر في جمع قصص نساء تعرضوا لتحرش جنسي ضمن جدران عملها لجمعنا قصصا تجف الأقلام لكثرتها ضمن صفحات كتاب أو رواية أسند للقانون فيها دور النائم الدى لا يصحو إلا في ندوة أو مؤتمر تكون نهايته الشجب و الاستنكار لما يحدث، مع وضع قوانين جديدة مع وقف تنفيذها لتدخل بعدها النساء العاملات في سراديب و متاهات تنتقل بها بين المكاتب و الشركات الخاصة أو التابعة للدولة قدر عليهن أن يكون الجسد هو المقابل لاستمرارية بقائهم للحصول في النهاية على حفنة مال يكفي في كثير من الأحيان لمصروف أيام معدودة في الشهر
و قد تدارك المشروع الجزائري هدا الفراغ و كانت المادة 341 مكرر متنافسا حقيقيا للواتي عانين كثيرا من هده الجريمة التي يصعب إتباثها في الكثير من الأحيان و جاء هدا النص القانوني كسلاح في يد من يتعرضن بجريمة التحرش لصون كرامتهن و الحفاظ على شرفهن.







(1) المرجع: الدكتورة "كندة الشماط" تحت عنوان التحرش الجنسي في كلية الحقوق بدمشق.

المطلب الثاني: أركان جريمة التحرش في القانون الوضعي
كما سبق الذكر فإن جريمة التحرش لم يتعرض لها المشرع الجزائري في الأمر رقم 66-156 المؤرخ في 18 صفر عام 1386 الموافق ل 08 جوان 1966 المتضمن قانون العقوبات، بل تطرق له مؤخرا فقط في التعديل الدى مس قانون العقوبات بموجب القانون رقم 04-15 المؤرخ في 10-11-2004 و ذلك بمادة واحدة (المادة 341 مكرر قانون العقوبات الجزائري ) و بالتالي أصبح التحرش الجنسي جريمة بموجب هده المادة باعتبار أن تلك الأفعال لم تكن قبل تاريخ 10-11-2004 مجرمة عملا بالقاعدة القانونية "لا جريمة و لا عقوبة و تدابير أمن إلا بنص.."
و عليه سنتطرق إلى أركان هده الجريمة فكل جريمة على العموم تتكون من ثلاثة أركان.
- ركن شرعي: و هو أن يكون هناك نص يحظر الجريمة و يعاقب عليها.
- ركن مادي : هو إتيان العمل المكون للجريمة سواء كان فعلا أو امتناعا.
- ركن معنوي: و يعني توافر القصد الجنائي بعنصريه العلم و الإرادة.

هذه الأركان سنحاول تطبيقها على جريمة التحرش الجنسي في الفروع التالية :
الفرع الأول: الركن الشرعي
جريمة التحرش الجنسي نصت عليها المادة 341 مكرر بموجب القانون رقم 04-15 المؤرخ في 10-11-2004 المعدل لقانون العقوبات التي جاء فيها ما يلي :"يعد مرتكبا لجريمة التحرش الجنسي و يعاقب بالحبس من شهرين(02) إلى سنة (01) و بغرامة من 50.000 دج إلى 100.000 دج، كل شخص يشغل سلطة وظيفته أو مهنته عن طريق إصدار الأوامر للغير أو التهديد أو الإكراه أو بممارسة ضغوط عليه قصد إجباره على الاستجابة لرغباته الجنسية.
- في حالة العود تضاعف العقوبة (1)".




(1) قانون العقوبات الجزائري طبعة -2007-

الفرع الثاني : الركن المادي
الركن المفترض: صفة الجاني حسب نص المادة 341 مكرر، يجب أن يكون الجاني موظفا أو صاحب مهنة فلا تقع الجريمة حسب نص المادة دائما على من لا يتمتع بهذه الصفة، و قد تكيف الأفعال التي يقوم بها في هذه الحالة تكييفا آخر، مثلا شخص بطال يعترض سبيل فتاة تريد الذهاب إلى الثانوية و يحاول تحسس مفاتنها فلا نكيف الجريمة في هذه الحالة تحرشا جنسيا بل قد تكيف جريمة تحريض قاصرة على فساد الأخلاق.
*الأفعال التي تدخل في تكوين الركن المادي لجريمة التحرش الجنسي :
1) موظف يشغل سلطة وظيفته أو مهنته بأحد الأفعال التالية :
أ ) إصدار الأوامر للغير:
و هو كل أمر صادر من الجاني يخفي من ورائه محاولة التحرش جنسيا بالضحية مثلا كأن يقدم مدير شركة ما باستصدار أمر لأحد الموظفات التي تعمل بالشركة بدعوى إتمام ملفات أو مستندات خارج أوقات العمل و يشغل فرصة الاختلاء بها و يقوم بتحسيس يديها أو أحد أعضاء جسدها دون رضاها.
ب) استغلال سلطة الوظيفة أو المهنة بواسطة التهديد :
كأن يرغم مدير شركة أو رئيس مصلحة إحدى الموظفات التي تعمل عنده أو معه بتهديدها بفصلها عن العمل أو تحويلها إلى مصلحة أخرى إذا لم ترضخ له و تلبي رغباته الجنسية.
ج) استغلال سلطة الوظيفة أو المهنة بالإكراه:
كأن يقدم مدير مؤسسة أو رئيس مصلحة عندما تقدم أمامه إحدى الفتيات لطلب وظيفة فيكرهها على ممارسة الجنس معه أو يساومها على ذلك مقابل توفير لها منصب عمل.
د ) استغلال سلطة الوظيفة أو المهنة بممارسة ضغوط:
كأن يقدم أحد الموظفين الدين يشغلون منصب مسؤولية بالضغط على أمينة، مثلا بعمل زائد و تعسف في القرارات،كالخصم من الراتب لمجرد تأخر بسيط حتى يرغمها أو يجبرها على تلبية رغباته الجنسية.
الفرع الثالث: الركن المعنوي
يتمثل الركن المعنوي في جريمة التحرش الجنسي في القصد الجنائي بعنصريه، العلم و الإرادة فالجاني يعلم أنه يشغل سلطة وظيفته أو مهنته في عمل غير مشروع تلبية لنزواته الحيوانية و مع ذلك تنصرف إرادته لارتكابها بأخذ الأفعال المنصوص عليها في الماد ة 341 مكرر (إصدار الأوامر التهديد، الإكراه و ممارسة الضغوط).
العقوبة: حسب نص المادة 341 مكرر، فعقوبة مرتكب جريمة التحرش الجنسي هي الحبس من شهرين إلى سنة و بغرامة مالية من 50.000 دج إلى 100.000 دج.
- في حالة العود تضاعف العقوبة.
تربية الناس هناك أبناءهم منذ نعومة أظافرهم على هذه المبادئ السامية في الحياة. و هذا الكلام لا يعني أنها في سلامة تامة من هذه الظاهرة لكنها تحدث في نطاق ضيق و بصور فردية لا تصل إلى حد الظاهرة، و لا تقارن بما يحدث في بلدان العالم الأخرى و رغم محافظة المجتمع إلا أن الانفتاح و خروج المرأة للعمل المختلط في بعض المواقع سبب لها عيش معاناة التحرش الجنسي، فقد جاء في تحقيق أجرته صحفية اليوم السعودية الجمعة 28-04-2006 عن هذه الظاهرة "أن موظفة قطاع خاص تقول (1) تقول تعتقد الكثيرات من الزميلات أنني استغل الزملاء الرجال عاطفيا للاستفادة منهم بأداء خدمات لي داخل العمل و خارجه، فأنا لا أستطيع الظن بأحد و لا أبدأ بالنوايا السيئة بتاتا كما لا أتوقعها من أحد و قد دعا ذلك أحدهم من ذوي النفوس المريضة من الزملاء لمحاولة التواصل معي بناء على أوهام خاطئة معتقدا أن لطافتي الطبيعية تلك أبديها له وحده و تابعت قائلة : "و حينما تعب و وجد أن إيحاءاته غير مجدية، عمد إلى تلويث سمعتي بين الزملاء و الزميلات بالترويج عن علاقة بيني و بينه(2)".




(1) صحيفة اليوم السعودية بتاريخ 28-04-2006
(2) المرجع : جريدة اليوم السعودية
الملحق الثالث: إحصائيات التحرش الجنسي في أوروبا
فتقول المفوضة الأوروبية للعمل و الشؤون الاجتماعية –أناديا- "منتوبولو" التي تعتبر نفسها واحدة م ضحايا التحرش الجنسي عندما كانت طالبة : أن حجم هذه الظاهرة غير مدرك على نحو فعلى في دول الاتحاد و أن 35 % من النساء يتعرضن إلى شكل من أشكال التحرش الجنسي في مكان العمل، و تشير إحصائيات المفوضية الأوروبية إلى أنه خلال العام الماضي تعرض نحو 50 % من النساء العاملات إلى تحرشات جنسية(1).
مثل هذه الأمور، أما في الجزائر فأصبح التحرش الجنسي واحدا من كوابيس المرأة الجزائرية العاملة منها و الطالبة الجامعية، يحضر يوميا بحياتها و بشكل مؤذي برغم القانون الذي يجرمه و الدى تم سنة خلال السنوات القليلة الماضية لردع المتحرشين بها و حمايتها من هذا الاعتداء الذي لا يظهر للعيان بل تحضره غالبا الضحية و المتهم.
لهذا فتحت وطأة التحرش الجنسي، تعاني جزائريات كثيرات في صمت مطبق خوفا من الفضيحة في مجتمع لايرحم، و يشهر بالمرأة قبل حتى أن يفصل فيما إذا كانت متورطة أو ضحية و من لم تخف من الفضيحة فهي تفكر و تمعن التفكير قبل أن تطرق أبواب المحاكم (2)
أما في المغرب: تعاني الكثير من الفتيات و السيدات المغربيات من ظاهرة "التحرش الجنسي" المتفشية في كثير من مؤسسات القطاع الخاص في المغرب و يتبع بعض أرباب و رؤساء العمل طرقا شتى من التحرش الإيقاع بضحاياهم، مستغلين في معظم الأحيان سطوتهم و حاجة تلك النساء للعمل(3).
و في السعودية التي بها قبلة المسلمين و مسجد قبر خاتم المرسلين، يبقى الموضوع له شأن آخر حيث يعد وضع المرأة هناك أشبه ما يكون في مأمن كبير من وقوع التحرش الجنسي بها لعدم وجود الاختلاط في أماكن الدراسة و أماكن العمل و الفصل التام بين الجنسين و هده قناعة تصل إلى حد اليقين عند الحكومة، و يزيدها قوة و نجاح في أرض الواقع.

(1) المرجع : موقع بي بي سي
(2) المرجع : موقع بوابة المرأة. (3) المرجع : موقع العربية نت نقلا عن صحيفة الأحداث المغربية
الملاحـــق :
الملحق الأول : إحصائيات التحرش الجنسي في آسيا
و نبدأ باليابان : فقد أشار تقرير حكومي ياباني إلى ارتفاع واضح في قضايا التحرش الجنسي ضد النساء اليابانيات العاملات خلال العام الماضي مع الأعوام التي سبقته و استنادا للتقرير فقد سجلت قضايا التحرش الجنسي في أماكن العمل ارتفاعا عام 1999 بنسبة 35 في المائة ،مقارنة مع عام1998، ثم أكثر من نصفها بحق سيدات عاملات وشكت معظمهن من امتناع مسئولي العمل عن اتخاذ أي إجراء عقابي أو رادع بحق المتحرشين يهن.
وبنص قانون العمل الجديد الذي صدر في اليابان العام الماضي على أن المسؤولية عن أعمال التحرش الجنسي التي تحدث في أماكن العمل تقع مسؤوليتها على إرادات الشركات و ذلك أثر التزايد الملحوظ في جرائم التحرش الجنسي في البلاد في الآونة الأخيرة لاسيما خلال العمل مما أدى إلى تصاعد ردود الفعل العامة ضده بعد أن كان أقل إثارة للاهتمام سابقا.(1)
أما الصين : فيقول بعض الباحثين من الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية أجروا دراسة على عينة عشوائية من النساء لمعرفة المضايقات الجنسية التي تعرضن لها من جانب زملائهن الرجال: أن 48% منهن تعرضن لكلام و نكات و شتائم جنسية و قال 13% أنهن تلقين عروضا للمعاشرة الجنسية مقابل مصالح حقيقية، بينما تعرض 26% منهن للمس و العناق و التقبيل في أماكن العمل. و هناك عدد غير قليل من النساء يتعرضن للتحرش الجنسي في الأماكن العامة.






(1) المرجع: موقع إسلام أون لاين.
(2) المرجع: موقع الصين اليوم.
و في الدراسة نفسها كانت نتيجة التحليل لـ40 شكوى من التحرش الجنسي و التي تلقتها عبر الخط الساخن للمرأة وجد أن : جميع مرتكبي التحرش الجنسي من الرجال 90% منهم في سن الثلاثين و معظمهم متزوجون و 67% يشغلون مناصب قيادية ببكين أول.
أعمار 77%من اللاتي تعرضن للتحرش الجنسي من 22 إلى 25 سنة و معظمهن يشغلن مناصب مكتبية أو يعملن فنيات ببكين أول.
معظم حالات التحرش وقعت في مواقع العمل، بينما القليل منها في أماكن عامة أو بالبيت
25%من تصرفات التحرش عبارة عن اللمس و الاحتكاك عن عمد، النكتة الجنسية، الإغواء بالكلام، ثم طلب الاتصال الجنسي بشكل غير مباشر(1).
الملحق الثاني : إحصائيات التحرش الجنسي في العالم العربي
صرح فيه مدير منظمة العمل العربية "إبراهيم قويدر" بعد أن لاحظت منظمة العمل العربية انتشارا للموضوع في الوطن العربي بشكل مخيف من خلال ارتفاع حالات شكاوى النساء الإدارية ضد مرؤوسيهن تحت مسميات مختلفة تخفي غالبيتها خلفيات تحرش (2) و في مصر الأرقام التي تثير الفزع جاءت تحذر أن من بين مائة امرأة يوجد 68 تعرضن فعلا للتحرش الجنسي داخل محيط العمل سواء كان هذا التحرش لفظيا أو بدنيا (3) و أشارت الأستاذة -عزة سليمان- مديرة مركز قضايا المرأة المصرية : أن ظاهرة التحرش الجنسي هي قضية "مسكوت عنها" في المجتمع المصري نظرا لحساسية هذه القضية، بالإضافة لعدم امتلاكنا ثقافة كيفية المواجهة.





(1) المرجع :موقع الصين اليوم ببكين أول .
(2) المرجع : موقع مركز الأخبار أمان .
(3) موقع صحيفة أخبار الحوادث المصرية.
الخـــاتمـة:
ختاما تجدر الإشارة إلى أن التحرش الجنسي ليس قضية تخص النساء فقط و لكنه قضية تهم المجتمع بأكمله فهو لا يقتصر على عمر أو طبقة اجتماعية، كما أنه يعيق تقدم المرأة و ممارسة حياتها الاعتيادية، فلم تسلم العاملات و صاحبات الوظائف العادية و المرموقة من تعرضهن للتحرش الجنسي .
و من خلال بحتنا المتواضع هذا خلصنا إلى جملة من النتائج نذكر منها :
- إن المعنى اللغوي لكلمة التحرش يعني الإغراء بين القوم و كذلك بين الحيوانات، أما في اللغة الفرنسية فيعني المضايقة و الإزعاج و الاستفزاز و بالتالي فهو أقرب إلى ما قصده المشرع عندما نص على جريمة التحرش الجنسي .
- جريمة التحرش الجنسي لم يسبق للمشرع الجزائري أن عالجها إلا مند تاريخ 10/11/2004 بموجب قانون رقم 04/15 المؤرخ في 10/11/2004.
- تتفق القوانين الشرعية مع القوانين الوضعية في تجريم هذا الفعل و تختلف العقوبة بينهما.
- رغم تعرض الكثير من النساء إلى هذه الجريمة إلا أن معظمهن تجنبن اللجوء إلى العدالة و يفضلن كثم الأمر في أنفسهن تجنبا للفضيحة و العار.
- قد يكون التحرش الجنسي صادرا من الرجل إلى المرأة، كما قد يصدر من المرأة إلى الرجل لأن نص المادة 341 مكرر جاء بصفة العموم
- موضوع التحرش الجنسي موضوعا جديدا تقل فيه المراجع و الدراسات القانونية حيث تم تناوله كظاهرة اجتماعية أو نفسية.







 

الأعضاء الذين قالوا بارك الله فيك/ شكراً لـ yacine414 على المشاركة المفيدة:
مساحة إعلانية
قديم 2011-04-18, 21:38   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
zoubour
عضو مبـدع
 
الصورة الرمزية zoubour
 

 

 
إحصائية العضو









zoubour غير متواجد حالياً


افتراضي

بارك الله فيك أخي ياسين على هذا العمل الممتاز وجعله الله في ميزان حسناتك.







قديم 2011-04-21, 22:06   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
لقاء الجنة
عضو ماسي
 
الصورة الرمزية لقاء الجنة
 

 

 
إحصائية العضو









لقاء الجنة غير متواجد حالياً


افتراضي







 

الكلمات الدلالية (Tags)
التحرش, الجوزي

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 17:02

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
2006-2013 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)
Protected by CBACK.de CrackerTracker