تدريب للمديرين - الصفحة 4 - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب

العودة   منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب > منتديات انشغالات الأسرة التربوية > منتدى الانشغالات الادارية والنصوص التشريعية

 

الجلفة إنفو  ثاني أغلى موقع الكتروني في الجزائر  حسب دراسة أمريكية

في حال وجود أي مواضيع أو ردود مُخالفة من قبل الأعضاء، يُرجى الإبلاغ عنها فورًا باستخدام أيقونة تقرير عن مشاركة سيئة ( تقرير عن مشاركة سيئة )، و الموجودة أسفل كل مشاركة .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2010-04-13, 23:15   رقم المشاركة : 46
معلومات العضو
moussaoui khaled
عضو محترف
 
إحصائية العضو









moussaoui khaled غير متواجد حالياً


افتراضي

O
OUTILLAGE.

Instruments (outils, machines, matrices, ...) dont l'utilisation, concurremment avec un matériel, spécialise ce matériel dans un emploi déterminé.


OUVRAGES D'INFRASTRUCTURE.

Ouvrages destinés à assurer les communications sur terre, sous terre, par fer et par eau, ainsi que les barrages pour la retenue des eaux et les pistes d'aérodromes.





--------------------------------------------------------------------------------



P

PARTICIPATIONS.

Les participations sont constituées par :

des titres de participation;
des titres créant des liens d'association avec d'autres sociétés;
d'autres moyens aux effets analogues.


PARTS OU ACTIONS DE SOCIÉTÉS IMMOBILIÈRES D'ATTRIBUTION.

Parts ou actions représentatives de droits sur les sociétés ayant pour objet la construction ou l'acquisition d'immeubles en vue de leur division par fractions destinées à être attribuées aux associés en propriété ou en jouissance.
L'objet de ces sociétés comprend la gestion et l'entretien des immeubles jusqu'à la mise en place d'une organisation différente.
Les appels de fonds supplémentaires nécessités par l'acquisition, la construction et l'aménagement de l'immeuble social, constituent des créances rattachées à ces parts ou actions.


PASSIFS.

Éléments du patrimoine ayant une valeur économique négative pour l'entreprise. L'ensemble de ces éléments est couramment dénommé passif externe.


PIÈCES DE RECHANGE.

Pièces destinées à l'entretien ou à la réparation des immobilisations de l'entreprise.

NB : Les pièces de rechange sont affectées aux immobilisations ou classées en stocks en fonction des critères qui distinguent ces deux catégories.



PLAN D'AMORTISSEMENT.

Tableau prévisionnel de réduction de valeurs inscrites au bilan sur une période déterminée et par tranches successives.
Dans le cas de l'amortissement pour dépréciation d'une immobilisation, il est tenu compte, notamment lorsque la durée d'utilisation du bien dans l'entreprise est nettement inférieure à sa durée probable de vie, d'une valeur résiduelle raisonnablement appréciée au moment de l'établissement du plan d'amortissement et pour autant que cette valeur est susceptible de modifier de façon sensible le calcul des annuités.
Dans le cas d'amortissement d'un emprunt, la prévision de remboursement est établie en fonction des engagements souscrits par l'entreprise.

Le plan d'amortissement peut être établi :

par élément;
par catégorie d'éléments ;
ou pour un ensemble d'éléments constitutifs d'une unité complexe spécialisée.


PLAN DE COMPTES

Liste méthodique de comptesv.


PRIME D'ÉMISSION, DE FUSION, D'APPORT,...

Partie des apports purs et simples non représentés dans le capital social; par exemple, la prime d'émission est constituée par l'excédent du prix d'émission sur la valeur nominale des actions ou des parts sociales attribuées à l'apporteur.


PRIX.

Le mot « prix » s'applique aux transactions d'une entreprise avec l'extérieur : « prix d'achat », « prix de vente ». Un « prix » implique une notion de résultat.


PRODUCTIONS EN COURS.

Voir « STOCKS ET PRODUCTIONS EN COURS ».


PRODUCTIVITÉ GLOBALE.

Rapport entre une production et l'ensemble des facteurs de production, chacun d'eux étant pondéré par l'importance de sa participation dans les coûts.

Le « surplus de productivité globale » est la différence, pour deux périodes données, entre les excédents de quantités produites et les excédents de quantités consommées, ces quantités étant évaluées en coûts (ou prix) constants.


PRODUCTIVITÉ PARTIELLE.

Rapport entre une production et un facteur de production (personnel, matériel, énergie,...). L'évolution de ce rapport entre deux périodes caractérise l'évolution de la productivité du facteur considéré.


PRODUITS (Comptabilité générale).

Cf. p. Il.15.


PRODUITS (Comptabilité analytique).

Biens ou services créés par l'entreprise et normalement destinés à être vendus ou cédés au stade final d'élaboration.

On distingue les produits aux principaux stades d'élaboration suivants : productions en cours, produits intermédiaires, produits finis et produits résiduels.


PRODUITS CONSTATÉS D'AVANCE.

Produits perçus ou comptabilisés avant que les prestations et fournitures les justifiant aient été effectuées ou fournies.
A ce titre, l'entreprise devra s'acquitter d'une dette en nature.
Ces produits reviennent au compte de même intitulé que celui d'où ils ont été extraits.


PRODUITS COURANTS (Comptabilité analytique).

Produits d'exploitation afférents à la période de calcul. Ils comprennent les produits financiers courants mais ne comprennent pas les produits sur exercices antérieurs et les produits exceptionnels.


PRODUITS FINIS.

Produits qui ont atteint un stade d'achèvement définitif dans le cycle de production.


PRODUITS INTERMÉDIAIRES.

Produits qui ont atteint un stade d'achèvement mais destinés à entrer dans une nouvelle phase du cycle de production.


PRODUITS A RECEVOIR.

Produits acquis à l'entreprise mais dont le montant, non définitivement arrêté, n'a pas encore été inscrit aux comptes de tiers débiteurs.


PRODUITS RÉSIDUELS.

Déchets et rebuts de fabrication.


PROVISION POUR DÉPRÉCIATION.

Constatation comptable d'un amoindrissement de la valeur d'un élément d'actif résultant de causes dont les effets ne sont pas jugés irréversibles.


PROVISION POUR PERTES ET DÉPRÉCIATIONS GLOBALES.

Constatation comptable d'un amoindrissement de la valeur du patrimoine ou d'une fraction du patrimoine résultant de causes dont les effets ne sont pas jugés irréversibles et non susceptible d'être affecté à un ou plusieurs postes du bilan.


PROVISION DE PROPRE ASSUREUR.

Voir « FONDS DE PROPRE ASSUREUR ».


PROVISIONS RÉGLEMENTÉES.

Provisions ne correspondant pas à l'objet normal d'une provision et comptabilisées en application de dispositions légales.


PROVISIONS POUR RENOUVELLEMENT DES IMMOBILISATIONS (Entreprises concessionnaires).

Provisions constituées par les entreprises concessionnaires qui sont tenues, en vertu d'obligations contractuelles, d'assurer le renouvellement des immobilisations.


PROVISIONS POUR RISQUES ET CHARGES

Provisions évaluées à l'arrêté des comptes, destinées à couvrir des risques et des charges que des événements survenus ou en cours rendent probables, nettement précisés quant à leur objet mais dont la réalisation est incertaine.
NB : Ne sont pas comprises dans cette catégorie les dettes provisionnées dont la vocation à se transformer en dettes est irréversible.




--------------------------------------------------------------------------------



R

RÉDUCTIONS SUR VENTES (Rabais, remises et ristournes accordés)

Diminutions de prix pratiquées hors factures : elles comprennent les rabais, les remises et les ristournes hors factures.

Rabais : réductions pratiquées exceptionnellement sur le prix de vente préalablement convenu pour tenir compte, par exemple, d'un défaut de qualité ou de conformité des objets vendus.

Remises : réductions pratiquées habituellement sur le prix courant de vente en considération, par exemple, de l'importance de la vente ou de la profession du client et généralement calculées par application d'un pourcentage au prix courant de vente. Ristournes : réductions de prix calculées sur l'ensemble des opérations faites avec le même tiers pour une période déterminée.

Mutatis mutandis, cette définition est valable pour les réductions sur achats de biens et services (rabais, remises et ristournes obtenus)


RÉGULARISATION (Comptes de).

Répartition des charges et des produits dans le temps de manière à rattacher à un exercice déterminé toutes les charges et tous les produits le concernant effectivement.

Entrent dans cette catégorie :

les charges :

à répartir sur plusieurs exercices,
constatées d'avance,
à payer ou dettes provisionnées;

les produits :

constatés d'avance,
à recevoir.

Les régularisations font l'objet d'inscriptions dans les comptes classés dans les rubriques et postes appropriés du bilan.
C'est ainsi que les comptes de charges à payer et de produits à recevoir sont respectivement rattachés aux comptes du tiers concernés.


RÉPARTITION

Travail de classement des charges aboutissant à l'inscription dans les comptes de reclassement et les centres d'analyse, des éléments qui ne peuvent pas être affectés faute de moyens de mesure. Une répartition s'effectue à l'aide d'une « clé de répartition » fondée sur des relevés statistiques ou des raisonnements techniques et économiques appropriés.


REPORT A NOUVEAU BÉNÉFICIAIRE.

Bénéfice dont l'affectation est renvoyée par l'Assemblée générale ordinaire, statuant sur les comptes de l'exercice, à la décision de l'Assemblée générale ordinaire appelée à statuer sur les résultats de l'exercice suivant.


REPORT A NOUVEAU DÉFICITAIRE.

Pertes constatées à la clôture d'exercices antérieurs qui n'ont pas été imputées sur des réserves ni résorbées par une réduction du capital social et qui devront être déduites du bénéfice de l'exercice suivant ou ajoutées au déficit dudit
exercice.


RÉSEAU D'ANALYSE COMPTABLE.

Ensemble de comptes d'analyse et leur articulation.



RÉSERVES.

Les réserves sont, en principe, des bénéfices affectés durablement à l'entreprise jusqu'à décision contraire des organes compétents. Elles peuvent exceptionnellement avoir pour origine le virement d'un élément de la situation nette fait en application de dispositions légales, réglementaires, statutaires ou contractuelles.

Exemples :

primes d'émission affectées, susceptibles de revenir ultérieurement aux obligataires dans l'attente de la conversion d'obligations en actions;
primes d'apports proprement dits en vue de la conversion d'actions amorties (totalement ou partiellement) en actions de capital.


RÉSERVE DE PROPRE ASSUREUR.

Voir « FONDS DE PROPRE ASSUREUR ».


RÉSULTAT.

Le résultat de l'exercice est égal tant à la différence entre les produits et les charges qu'à la variation des capitaux propres entre le début et la fin de l'exercice.

En fait, souvent, l'intervention d'opérations affectant directement le montant des capitaux propres sans transiter par le résultat ne permet pas de constater cette équivalence sans analyse préalable. La variation dont il s'agit est la variation brute diminuée des apports nouveaux et augmentée des répartitions aux ayants droit aux capitaux propres.


RÉSULTAT (Comptabilité analytique).







 

رد مع اقتباس
مساحة إعلانية
قديم 2010-04-13, 23:16   رقم المشاركة : 47
معلومات العضو
moussaoui khaled
عضو محترف
 
إحصائية العضو









moussaoui khaled غير متواجد حالياً


افتراضي

S

SECTION.

Subdivision ouverte à l'intérieur d'un centre de travail lorsque la précision recherchée dans le calcul des coûts de produits conduit à effectuer l'imputation du coût d'un centre de travail au moyen de plusieurs unités d'oeuvre (et non d'une seule).
Une section ouverte en dehors des centres de travail avec pour seul objectif de faciliter des opérations de répartition, de cession entre centres d'analyse ou d'imputation est dite « fictive » ou de « calcul ».
Les sections sont couramment appelées « homogènes » du fait de l'homogénéité des charges qui les constituent par rapport au mode d'imputation choisi.



SITUATION NETTE.

Après l'affectation du résultat, la situation nette correspond à la somme algébrique :

des apports;
des écarts de réévaluation;
des bénéfices autres que ceux pour lesquels une décision de distribution est intervenue;
et des pertes reportées.


SOL, SOUS-SOL, SUR-SOL.

Termes utilisés lorsque l'entreprise n'est pas propriétaire de ces trois éléments attachés à une même parcelle de terrain.
C'est ainsi que « sur-sol » est le terme utilisé lorsque l'entreprise a un droit de construction ou d'utilisation de l'espace situé au-dessus d'un sol dont elle n'est pas propriétaire.


STOCKS ET PRODUCTIONS EN COURS.

Ensemble des biens ou des services qui interviennent dans le cycle d'exploitation de l'entreprise pour être :

soit vendus en l'état ou au terme d'un processus de production à venir ou en cours;
soit consommés au premier usage.

On distingue les stocks proprement dits des productions en cours.
Les stocks proprement dits comprennent :

les approvisionnements : matières premières (et fournitures), matières consommables (et fournitures);
les produits : produits intermédiaires, produits finis, produits résiduels;
les marchandises.

Les stocks peuvent être directement inventoriés par rapport à une nomenclature.
Les productions en cours sont des biens (ou des services) en cours de formation au travers d'un processus de production. Ils peuvent être inventoriés par assimilation conventionnelle à d'autres biens de la nomenclature ou par inscription sous une rubrique « non ventilable » de cette nomenclature.

NB :

1.Suivant leur degré d'élaboration et leur origine, les emballages sont classés sous l'une ou l'autre des catégories énumérées ci-dessus.
2.Les biens pour lesquels une décision d'immobilisation a été prise ne figurent pas dans les stocks. Ils sont comptabilisés dans la classe des immobilisations.


SUBVENTION D'ÉQUILIBRE.

Subvention dont bénéficie l'entreprise pour compenser, en tout ou partie, la perte globale qu'elle aurait constatée si cette subvention ne lui avait pas été accordée.


SUBVENTION D'EXPLOITATION.

Subvention dont bénéficie l'entreprise pour lui permettre de compenser l'insuffisance de certains produits d'exploitation ou de faire face à certaines charges d'exploitation.


SUBVENTION D'INVESTISSEMENT.

Subvention dont bénéficie l'entreprise en vue d'acquérir ou de créer des valeurs immobilisées (subvention d'équipement) ou de financer des activités à long terme.



--------------------------------------------------------------------------------




T
TABLEAU DE FINANCEMENT.

Tableau des emplois et des ressources qui explique les variations du patrimoine de l'entreprise au cours de la période de référence.


TERRAINS.

Expression utilisée lorsque l'entreprise est propriétaire des trois éléments : sol, sous-sol, sur-sol; il y a lieu de distinguer dans des comptes particuliers :

les terrains sans construction;
les terrains supportant une construction propre;
les terrains supportant une construction d'autrui.


TERRAINS DE GISEMENT.

Terrains d'extraction de matières destinées soit aux besoins de l'entreprise, soit à être revendues en l'état ou après transformation.


TITRES IMMOBILISÉS.

Titres, autres que les titres de participation, que l'entreprise a l'intention de conserver durablement ou qu'elle n'a pas la possibilité de revendre à bref délai.
Ils sont représentatifs de parts de capital ou de placement à long terme.


TITRES DE PARTICIPATION.

Constituent des titres de participation les titres dont la possession durable est estimée utile à l'activité de l'entreprise, notamment parce qu'elle permet d'exercer une influence sur la société émettrice des titres ou d'en assurer le contrôle.
Sauf preuve contraire, sont présumés être des titres de participation :

les titres acquis en tout ou partie par offre publique d'achat (OPA) ou par offre publique d'échange (OPE);
les titres représentant au moins la % du capital d'une entreprise.





--------------------------------------------------------------------------------



U

UNITÉ COMPTABLE D'EXPLOITATION.

Unité d'exploitation dont la comptabilité est tenue de façon autonome : ensemble de l'entreprise ou division d'entreprise (établissement par exemple).


UNITÉ FONCTIONNELLE.

Division de l'unité comptable groupant l'ensemble des centres d'analyse de charges afférentes à une fonction économique (production, distribution, gestion du personnel,...).


UNITÉ D'INVENTAIRE.

Plus petite partie inventoriée sous chaque article de la nomenclature de l'entreprise.


UNITÉ D'OEUVRE.

Unité de mesure dans un centre d'analyse servant notamment à imputer le coût de ce centre aux coûts des produits.



--------------------------------------------------------------------------------



V

VALEUR ACTUELLE.

Voir « VALEUR D'INVENTAIRE ».


VALEURS ACTUELLES (comptabilisation en).

Cf. Complément à la terminologie


VALEUR AJOUTÉE PRODUITE (brute).

Elle exprime une création de valeur ou l'accroissement de valeur que l'entreprise apporte aux biens et services en provenant des tiers dans l'exercice de ses activités professionnelles courantes. Elle est mesurée par la différence entre la production de la période et les consommations de biens et services fournis par des tiers pour cette production.

Pour le calcul de la valeur ajoutée, à la production de la période s'ajoute la marge commerciale, représentative de la « production » des commerces.


VALEUR D'INVENTAIRE (ou Valeur actuelle).

Valeur vénale d'un bien à la date de l'inventaire c'est-à-dire le prix présumé qu'accepterait d'en donner un acquéreur éventuel de l'entreprise dans l'état et le lieu où se trouve ledit bien. La valeur vénale doit être appréciée en fonction de la situation de l'entreprise. A l'arrêté des comptes, l'hypothèse retenue sera le plus souvent celle d'une continuité économiquement justifiée de l'exploitation.


VALEURS MOBILIÈRES.

Ensemble des valeurs mobilières immobilisées et de placement.


VALEURS MOBILIÈRES IMMOBILISÉES.

Valeurs mobilières que l'entreprise a l'intention de conserver durablement.
Il s'agit soit de titres de participation, soit de titres immobilisés.


VALEURS MOBILIÈRES DE PLACEMENT.

Titres acquis en vue de réaliser un gain à brève échéance.


VENTILATION.

Mise en oeuvre des opérations d'affectation, de répartition et d'imputation permettant de traduire les charges en coûts.







رد مع اقتباس
قديم 2010-04-13, 23:18   رقم المشاركة : 48
معلومات العضو
moussaoui khaled
عضو محترف
 
إحصائية العضو









moussaoui khaled غير متواجد حالياً


افتراضي

T
TABLEAU DE FINANCEMENT.

Tableau des emplois et des ressources qui explique les variations du patrimoine de l'entreprise au cours de la période de référence.


TERRAINS.

Expression utilisée lorsque l'entreprise est propriétaire des trois éléments : sol, sous-sol, sur-sol; il y a lieu de distinguer dans des comptes particuliers :

les terrains sans construction;
les terrains supportant une construction propre;
les terrains supportant une construction d'autrui.


TERRAINS DE GISEMENT.

Terrains d'extraction de matières destinées soit aux besoins de l'entreprise, soit à être revendues en l'état ou après transformation.


TITRES IMMOBILISÉS.

Titres, autres que les titres de participation, que l'entreprise a l'intention de conserver durablement ou qu'elle n'a pas la possibilité de revendre à bref délai.
Ils sont représentatifs de parts de capital ou de placement à long terme.


TITRES DE PARTICIPATION.

Constituent des titres de participation les titres dont la possession durable est estimée utile à l'activité de l'entreprise, notamment parce qu'elle permet d'exercer une influence sur la société émettrice des titres ou d'en assurer le contrôle.
Sauf preuve contraire, sont présumés être des titres de participation :

les titres acquis en tout ou partie par offre publique d'achat (OPA) ou par offre publique d'échange (OPE);
les titres représentant au moins la % du capital d'une entreprise.





--------------------------------------------------------------------------------



U

UNITÉ COMPTABLE D'EXPLOITATION.

Unité d'exploitation dont la comptabilité est tenue de façon autonome : ensemble de l'entreprise ou division d'entreprise (établissement par exemple).


UNITÉ FONCTIONNELLE.

Division de l'unité comptable groupant l'ensemble des centres d'analyse de charges afférentes à une fonction économique (production, distribution, gestion du personnel,...).


UNITÉ D'INVENTAIRE.

Plus petite partie inventoriée sous chaque article de la nomenclature de l'entreprise.


UNITÉ D'OEUVRE.

Unité de mesure dans un centre d'analyse servant notamment à imputer le coût de ce centre aux coûts des produits.



--------------------------------------------------------------------------------



V

VALEUR ACTUELLE.

Voir « VALEUR D'INVENTAIRE ».


VALEURS ACTUELLES (comptabilisation en).

Cf. Complément à la terminologie


VALEUR AJOUTÉE PRODUITE (brute).

Elle exprime une création de valeur ou l'accroissement de valeur que l'entreprise apporte aux biens et services en provenant des tiers dans l'exercice de ses activités professionnelles courantes. Elle est mesurée par la différence entre la production de la période et les consommations de biens et services fournis par des tiers pour cette production.

Pour le calcul de la valeur ajoutée, à la production de la période s'ajoute la marge commerciale, représentative de la « production » des commerces.


VALEUR D'INVENTAIRE (ou Valeur actuelle).

Valeur vénale d'un bien à la date de l'inventaire c'est-à-dire le prix présumé qu'accepterait d'en donner un acquéreur éventuel de l'entreprise dans l'état et le lieu où se trouve ledit bien. La valeur vénale doit être appréciée en fonction de la situation de l'entreprise. A l'arrêté des comptes, l'hypothèse retenue sera le plus souvent celle d'une continuité économiquement justifiée de l'exploitation.


VALEURS MOBILIÈRES.

Ensemble des valeurs mobilières immobilisées et de placement.


VALEURS MOBILIÈRES IMMOBILISÉES.

Valeurs mobilières que l'entreprise a l'intention de conserver durablement.
Il s'agit soit de titres de participation, soit de titres immobilisés.


VALEURS MOBILIÈRES DE PLACEMENT.

Titres acquis en vue de réaliser un gain à brève échéance.


VENTILATION.







رد مع اقتباس
قديم 2010-04-14, 21:57   رقم المشاركة : 49
معلومات العضو
moussaoui khaled
عضو محترف
 
إحصائية العضو









moussaoui khaled غير متواجد حالياً


افتراضي

La maîtrise des langues et le niveau scolaire en général sont effectivement déplorables en Algérie. Mais nous ne leurrons pas, la solution passe par l'effort personnel de l'élève lui même.
Les élites algériennes arabophones ou francophones depuis les années 20 ont été pour la plupart de parents illettrés. C'étaient des individus assidus, ayant fais leurs cours à la lumière des bougies et peut être même dans des gourbis (taudis).
On peut toujours avancer le niveau bas des professeurs eux mêmes, l’inadéquation des programmes pédagogiques et la surcharge des classes, mais je pense que ce problème dépasse tous cela, il est peut être d'ordre psychologique pour ne pas dire constitutionnel (cérébral), sinon comment expliquer la baisse du niveau scolaire alors que la plupart des élèves ont des parents souvent instruits au moins dans une langue et qui peuvent bien les accompagner au moins dans les premiers niveau de scolarisation. C’est élèves ont pour la plupart accès au nouveaux moyens multimédias (télé, Internet, informatique...) et aux livres (meilleure disponibilité par rapport aux décennies antérieures).
A mon humble avis, je pense que la solution réside en plus de l'adaptation des programmes scolaires et l'amélioration du niveau des professeurs, dans l'incitation de l'élève lui même à la lecture, par tous les moyens :
- l'instauration d'un régime de lecture forcée dans les écoles (consigne).
- l'incitation des élèves à préparer des exposés en s'aidant par des ouvrages choisis.
- La mise à disposition de bibliothèques dans les quartiers cités, écoles... en fournissant toutes sortes de support de lecture (du journal, à la bande dessinée, au livre scolaire, au livre de vulgarisation scientifique, au livre scientifique, au roman jusqu'aux thèses universitaires et autres traités de philosophie en passant par les livres et les revues spécialisés dans les différents domaines (arts, cuisine, mécanique, informatique, musique, beauté mode, bricolage, sport, jardinage, urbanisme, architecture, astronomie, archéologie préhistoire...)
- La lecture à domicile. C'est là le rôle des parents et je pense qu'il est primordial.
L’amour de la lecture est au fait, un virus coriace, une fois qu'on la contracté il ne nous quittera probablement jamais. Le virus de la lecture n'est pas contagieux par voie aérienne (par l'éternuement), mais essayons coûte que coûte de le transmettre à notre progéniture, en rendant par exemple le livre plus attractif, non seulement par son contenu mais surtout par sa présentation.
Un professeur de lycée m'a dit un jour que s'il était responsable d'une maison d'édition de livres pour adolescents il n'hésitera pas de mettre en pages de couverture, des photos de vedettes du sport, de tout types d'engins sportifs (avions Ulm, moto-cross, véhicules de sport) et peut être même des photos de starlettes play-boys (!?)
Avec la lecture tous viendra, l’élévation du niveau scolaire, la maîtrise des langues (dont la sienne en premier) et enfin l’enrichissement culturel et scientifique.
Donc il faudra pour nos bambins de la lecture, puis de la lecture et encore de la lecture.
Avant tous cela, il faut peut être d'abord s'assurer que l'instruction a, à l'esprit de la société en générale, la même valeur qu'elle avait dans le temps et si elle n'a pas été tout simplement déclassée dans l'échelle des valeur est reléguée à un rang inférieur.
Sur ce, je préconise la création d'une chaîne de télévision conçue spécialement pour l'éducation en Algérie et où seront débattus, en langues nationales, tous les sujets liés à l'enseignement. Une chaîne destinée non seulement à l'élite mais surtout aux simples gens partout en Algérie profonde (Oasis, Touat, Kabylie, Oranie, Constantinois, Aurès, M'Zab, Hoggar...)







رد مع اقتباس
قديم 2010-04-20, 23:03   رقم المشاركة : 50
معلومات العضو
moussaoui khaled
عضو محترف
 
إحصائية العضو









moussaoui khaled غير متواجد حالياً


افتراضي

Résumé

Fiche de finances publiques consacrée à l'ordonnateur et au comptable public : quelles sont les différentes catégories d'ordonnateurs et de comptables, sur quoi repose le principe de séparation, quelles sont les sanctions en cas de non-respect de la règle et quelles sont les exceptions ?

Extrait:

L'objet de la séparation des ordonnateurs et des comptables est d'assurer un contrôle de la régularité des recettes et des dépenses en divisant les tâches entre les deux acteurs.
L'ordonnateur dispose du pouvoir de décision (en matière de recettes et de dépenses)
Le comptable est chargé du maniement des deniers (encaissement et décaissement) après vérification de la régularité formelle de la décision de l'ordonnateur (...)

Sommaire:

Introduction

I) Les fondements du principe de la séparation des ordonnateurs et des comptables

A. Les raisons pratiques et historiques
B. Énoncé du principe : le droit positif

II) La distinction des ordonnateurs et des comptables

A. Les ordonnateurs
1. Les différentes catégories d'ordonnateurs (décret de 1962)
2. Le rôle des ordonnateurs
3. La responsabilité des ordonnateurs

B. Les comptables publics
1. Les catégories de comptables publics
2. Le rôle des comptables publics
3. La responsabilité des comptables

III) La sanction du principe de la séparation des ordonnateurs et des comptables

A. Pour l'ordonnateur
B. Pour les comptables

IV) Les exceptions au principe de la séparation des ordonnateurs et des comptables

A. Les exceptions en matière de dépenses
B. Les exceptions en matière de recettes

Conclusion







رد مع اقتباس
قديم 2010-04-20, 23:06   رقم المشاركة : 51
معلومات العضو
moussaoui khaled
عضو محترف
 
إحصائية العضو









moussaoui khaled غير متواجد حالياً


افتراضي

Les procédures de conception et de vote des lois de finances sont gérées par des dispositions de valeur constitutionnelle (Constitution et loi organique). Les opérations d'exécutions du budget sont essentiellement organisées par un texte réglementaire, à savoir, le décret du 29 décembre 1962 portant règlement général sur la comptabilité publique. L'exécution juridique du budget se décompose en plusieurs temps, il a donc paru préférable, pour éviter les confusions et les fraudes et faciliter les contrôles, que ce soit deux types d'agents qui effectuent les différents types d'opérations. L'exécution du budget est alors gouvernée par un principe fondamental : celui de la séparation des ordonnateurs et des comptables publics.
L'ordonnateur est l'autorité publique, chargée de prescrire l'exécution des opérations de dépenses et de recettes. Pour ce faire, l'ordonnateur est chargé, en matière de dépenses, de l'engagement, de la liquidation et de l'ordonnancement de la dépense publique. Dans l'accomplissement de ses fonctions d'ordonnateur, il encourt une responsabilité qui peut être disciplinaire, pénale, civile ou encore financière devant la Cour de Discipline Budgétaire et Financière (CDBF).
Quant au comptable public, c'est l'agent public, seul compétent pour réaliser les opérations de dépenses et de recettes publiques, ainsi que pour utiliser et maintenir les fonds et valeurs appartenant ou confiés aux personnes publiques dont il tient la comptabilité. La Loi Organique relative aux Lois de Finances (LOLF) précise les compétences du comptable public en matière de manipulation de deniers publics (article 28 de la LOLF) et en matière comptable (article 31 de la LOLF). Il appartient au comptable public, dans la tenue de l'établissement des comptes de l'Etat, de veiller au respect des principes et règles posées par la LOLF et de s'assurer de la sincérité des inscriptions comptables et du respect des procédures. Dans l'accomplissement de ses activités, une responsabilité personnelle et pécuniaire qui est engagée juridictionnellement devant le juge des comptes (débet juridictionnel) ou administrativement par le ministre des Finances (débet administratif).
Le principe de séparation des ordonnateurs et des comptables publics a été instauré sous l'égide du baron Louis. En effet, suite à la restauration d'un ministère des Finances unique et à la création d'un département entièrement consacré à la comptabilité générale en 1814, le marquis d'Audiffret réorganise la comptabilité publique en fondant une véritable Constitution financière. Il propose dès 1814 de séparer les fonctions d'ordonnateurs et de comptables publics afin de lutter contre les malversations des comptables publics. Villèle imposera ce principe dans l'ordonnance des 14 et 17 septembre 1822, et il sera repris dans les « Règlement Général sur la Comptabilité Publique » (RGCP) successifs. Actuellement, le principe de séparation des ordonnateurs et des comptables publiques est régi par le décret du 29 décembre 1962. En presque 2 siècles, la pratique des finances publiques et l'usage de la comptabilité publique ont évolué.
Le principe de séparation des ordonnateurs et des comptables publics est-il toujours adéquat ?







رد مع اقتباس
قديم 2010-04-25, 22:39   رقم المشاركة : 52
معلومات العضو
moussaoui khaled
عضو محترف
 
إحصائية العضو









moussaoui khaled غير متواجد حالياً


افتراضي

قلق الأمتحان

عزيزي الطالب ( أو الطالبة ) عندما يقترب موعد الامتحان لا بد وأن تكون مستعداً له وقد تعلمت عادات الدراسة الحسنة ومهارات الاستذكار.. و مع استعدادك للامتحان قد تشعر بالخوف أو قد تنتابك بعض حالات من الخوف والقلق والتوتر النفسي .. و نحن بدورنا نقول لك بأن الامتحان ما هو إلا موقف من المواقف الكثيرة التي تتعرض لها في حياتك اليومية .. قد تراه موقفاً ضاغطاً صعباً يعيق أدائك الامتحاني والذي قد يكون جيداً في الأحوال العادية من العام الدراسي ، و لكن نقول لك : بالإرادة و التصميم والعزيمة يمكن أن تجعله موقفاً إيجابياً يساعدك في تحسين مستوى تحصيلك الدراسي وتحقيق أهدافك .
لذلك عليك تغيير أفكارك السلبية عن الامتحان واتجاهاتك منه واستبدالها بأفكار إيجابية ..
القلق أو الخوف الامتحان هل عرفت ماهو ؟
قلق الامتحان حالة نفسية انفعالية قد تمر بها .. و تصاحبها ردود فعل نفسية وجسمية غير معتادة نتيجة لتوقعك للفشل في الامتحان أو سوء الأداء فيه ، أو للخوف من الرسوب و من ردود فعل الأهل ، أو لضعف ثقتك بنفسك ، أو لرغبتك في التفوق على الآخرين ، أو ربما لمعوقات صحية .. وهناك حد أدنى من القلق.. وهو أمر طبيعي لا داع للخوف منه مطلقاً بل ينبغي عليك استثماره في الدراسة والمذاكرة وجعله قوة دافعة للتحصيـــل و الإنجاز وبذل الجهد و النشاط .. ليتم إرضاء حاجة قوية عندك هي حاجتك للنجـاح و التفوق و إثبات الذات وتحقيق الطموحات .
أما إذا كان هناك كثير من الخوف والقلق و التوتر لدرجة يمكن أن تؤدي إلى إعاقة تفكيرك وأدائك .. فهذا أمر مبالغ فيه وعليك معالجته و التخلص منه . وكلما بدأ العلاج مبكراً كانت النتائج أفضل و اختفت أعراض المشكلة على نحو أسرع ، فالتدخل السريع و استشارة الاختصاصين في بعض الحالات الشديدة سلوك حكيم يساعد في حل مشكلتك والتخفيف من أثارها السلبية ..
لكن دعنا نناقش أولاً ومن ثم نجد الحلول ..
بدايةً .. ما الذي يثير خوفك من الامتحان ؟
ربما قد يحصل ذلك نتيجة :
- شعورك بأن الامتحان موقف صعب يتحدى إمكانياتك وقدراتك وأنك غير قادر على اجتيازه أو مواجهته. وتنبؤك المسبق بمستوى تقييمك من قبل الآخرين والذي قد تتوقعه ( تقديرهم السلبي لك )... لا تقلق لأن بإمكانك التغلب على هذا الشعور من خلال تغيير أو دحض أفكارك السلبية عن الامتحان ، و اعتباره موقفاً أو محكاً تمر به للتعرف على قدراتك وإمكانياتك وخبراتك المعرفية ومهاراتك ، وأيضاً اعتباره وسيلة لمعرفة مدى ما تحققه من تقدم في مستوى تحصيلك الدراسي.
أما أسبابك الأخرى فهي تمكن أن تكون مثلا ً:
1- اعتقادك أنك نسيت ما درسته وتعلمته خلال العام الدراسي.
2- نوعية الأسئلة و صعوبتها.
3- عدم الاستعداد أو التهيؤ الكافي للامتحان.
4- قلة الثقة بالنفس.
5- ضيق الوقت لامتحان المادة الواحدة.
6- التنافس مع أحد الزملاء.والرغبة القوية في التفوق عليه .
وغير ذلك ..
لنقرأ معاً :
1- إذا كنت تخاف نسيان بعض ما درسته وتعلمته فلا تقلق فهذا وهمٌ , أو حالة نسيان مؤقتة , لأن كل ما تعلمته سُجل في الذاكرة وخاصة إذا كنت قد استخدمت عادات الدراسة الحسنة .. وعند استدعاء أية معلومة درستها مسبقاً للإجابة عن سؤال تظن أنك لا تعرف الإجابة عنه فلا تقلق أيضاً لأن الذاكرة تقوم بإصدار التعليمات لليد بكتابة الإجابة الصحيحة.
2- أما إذا كان القلق من صعوبة الأسئلة أو نوعيتها (مقالية أو موضوعية أو غيرها ) ، فضع في ذهنك بأن الأسئلة مدروسة وموضوعة من قبل لجان مختصة مراعيةً وبشكل دائم لدى وضعها مستوى الطالب المتوسط ..
3- لا بد و أنك قد واظبت على الدوام و الحضور منذ بداية العام الدراسي و ناقشت المعلم أو المدرس في غرفة الصف ودرست كل دروسك بانتظام و قمت بكل ما يتوجب عليك من وظائف و واجبات.. إذاً أنت مستعد ولديك الجاهزية للامتحان على مدار العام الدراسي كله و ليس فقط في الفترة القصيرة التي تسبق الامتحانات مباشرة ..
4- يجب أن تأخذ بعين الاعتبار بأن قلة الثقة بالنفس شعور أنت مسؤول عنه ، كما يجب أن تعرف بأنك طالب لك القدرات العقلية نفسها التي يملكها أو يتمتع بها الآخرون . فالاسترسال وراء انفعالات الخوف والتشنج و التوتر وفقدان الثقة بالذات يؤثر سلباً على مستوى أدائك في الامتحان وبالتالي على تحصيلك العلمي ..
5 - عليك أن تعرف أيضاً أن الوقت المخصص للامتحان كاف لقراءة الأسئلة أكثر من مرة والإجابة عنها جميعها.
6- يجب أن تعلم وربما تعلم أن هناك فروقاً فردية بينك وبين أقرانك الطلبة فإذا كان زميلك يتفوق في قدرة عقلية أو فأنت ربما تتفوق عليه أو تتميز في قدرات أو نواح أخرى.

كيف تستعد.. وكيف تؤدي الامتحان :
1- إعلم أن القلق و التوتر يقودانك للتشتت والنسيان والارتباك فحاول أن تجعل ثقتك بنفسك عالية .
2- لا تهمل أبداً غذاءك .. وإحرص على أخذ فترات منتظمة للراحة أثناء الدراسة بغية الترويح عن النفس ، وتجديد الطاقة والنشاط ، وتحفيز الذاكرة على الاستمرار في الدراسة ، ومواصلة بذل الجهد بحماس ورغبة ..
3- انتبه جيداً وبدقة لبرنامج الامتحان و مواعيد بدء امتحان كل مادة .
4- نم بأكراً ليلة الامتحان ليكون ذهنك صافياً وعقلك منظماً وذاكرتك قادرة على التركيز, بعد مراجعة بسيطة للمادة التي ستؤدي الامتحان بها في اليوم الثاني.
5 - استيقظ باكرا ًو تناول فطورك فهذا ضروري ، وإعلم أن الحرمان من الغذاء يؤثر سلباً على عمليات الحفظ والتذكر وتنظيم الأفكار .
6- لا تبكر كثيراً في الذهاب إلى المدرسة أو المركز الذي ستقدم فيه امتحانك و لا تتأخر حتى لا تعرّض نفسك للتشويش والارتباك وضياع الوقت و التزم الدخول إلى قاعة الامتحان في الوقت المحدد.
7- لا تناقش رفاقك في المادة التي ستمتحن فيها ولا تبحث أو تستقصي عن الأسئلة المتوقعة لأن ذلك يربكك و يشوش ذهنك وأفكارك.
8- إقرأ ورقة الأسئلة بدقة وبتأنٍ أكثر من مرة حتى تتأكد من أنك فهمت المطلـــوب منك تماماً ولا تتسرع في الإجابة لأن المتسرع قد يغفل أو ينسى نقاطاً هامة (وهو يعرفها ) من الإجابة المطلوبة.
9- بعد قراءة الأسئلة إبدأ بالإجابة عن الأسئلة السهلة منها وإحرص أن تضع الأجزاء الرئيسية للإجابة المتكاملة في المسودة وحللها (مراعياً مسألة الوقت) من مختلف جوانبها و تأكد منها قبل نقلها إلى ورقة المبيضة , و أترك ما لا تعرفه حتى تنتهي من الإجابة عن الأسئلة التي تعرفها.
10- عليك أن تنتبه إلى أن الإجابات يجب أن تكون وفق صيغة كل سؤال ، فكل صيغة سؤال توحي بمضمون الإجابة وحجمها وطريقة عرضها ولا تنس مراعاة التنظيم إذا كانت الإجابة تفترض الترتيب أو التسلسل المنطقي.
11- لا تنس وضع رقم السؤال الذي تريد الإجابة عنه على ورقة الامتحان.
12- لا تقدم إجابتين مختلفتين للسؤال نفسه ظناً منك أن المصحح سيختار لك الإجابة الصحيحة .. بل إحرص على كتابة إجابة منظمة الأفكار وواضحة لكل سؤال .
13- خصص لكل إجابة وقتاً محدداً وبما يناسبها حتى لا تنشغل بالإجابة عن أحد الأسئلة وتستغرق في تفصيلاتها و يضيع الوقت منك على ما تبقى من أسئلة.تستطيع الإجابة عنها .
14- أعد مرة أخرى وبتأن قراءة الأسئلة وإجاباتك عنها لتتأكد من أنك لم تترك سؤالاً دون إجابة.
15- حاول استغلال الوقت المخصص للامتحان كاملاً ولا تتسرع كثيراً في تسليم ورقة الامتحان قبل انتهاء الوقت المحدد فهذا غير مفيد .
16- عندما تنتهي من امتحان مادة ما إبدأ بالتهيؤ الجيد للمادة التالية .







رد مع اقتباس
قديم 2010-04-25, 22:44   رقم المشاركة : 53
معلومات العضو
moussaoui khaled
عضو محترف
 
إحصائية العضو









moussaoui khaled غير متواجد حالياً


افتراضي

إن أول طريق للنجاح في الحياة هو نجاحك في إدارة ذاتك والتعامل مع نفسك بفاعلية. والفشل في إدارة الذات يؤدي غالباً إلى الفشل في الحياة عموماً، وربما إلى الفشل في الآخرة والعياذ بالله (إن الله لا يغـّير ما بقوم حتى يغـّيروا ما بأنفسهم) [سورة الرعد (13)]

وهذه أهم القواعد العامة التي تساعدك على تحقيق النجاح بإذن الله:

1- أد حقوق الله - سبحانه وتعالى- عليك واستعين به فيما ينوبك من أمور الحياة {إياكَ نعبد وإياك نستعين}، لأنك إذا أصلحت مابينك وبين ربك أصلح الله لك أمور حياتك، وإذا تعرفت إليه في وقت الرخاء وجدته في وقت الشدة ( احفظ الله يحفظك) فإن ضيعت حقوق ربك فأنت لما سواها أضيع {نسوا الله فنسيهم}.
إذاً كن مع الله يكن معك، ولن يخيب مسعاك إن شاء الله.

2- املئ ذهنك بالتفاؤل وتوقع النجاح بإذن الله، وكن مستبشرا دائماً كما في الحديث (بشروا ولا تنفروا ) [رواه مسلم 1732]

3- عودّ نفسك على تحديد أهدافك لكل عمل تنوين القيام به، وقسمها إلى أهداف خاصة وأخرى عامة، حتى يسهل عليك متابعة ما تحقق منها وإبدالها بأهداف أخرى إن صعب عليك تحقيقها.

4- ألزم نفسك بالتخطيط لأمور حياتك، وابتعد عن الفوضى والاتجالية في أداء أعمالك بقدر الإمكان؛فإن في التنظيم كسب للوقت وتوفير للجهد واطمئنان وسكينة، فكثيراً ما نلاحظ أن الاتباك يكون سبباً في فشل أي عمل.

5- ابتعد عن التسويف، ولا تؤجل القيام بعمل تستطيع القيام به اليوم، فهذا سيترك لك الوقت الكافي لأداء أعمالاً جديدة في الغد.

6- قاوم رغبتك الملحة في الهرب من القيام بأعبائك إلى المتعة واللهو، وأحسن استغلال كل وقت لما خصصته.

7- عندما تقوم بكتابة مواعيدك والمهام التي ستنجزها، وتضع هذه الورقة أمامك بصفة دائمة، فإنك ستسهل الأمر بسرعة الإنجاز وعدم نسيان أي منها بإذن الله.

8- قدم العمل الأهم على المهم، وتذكر أن هناك الكثير مما نعمله غير مهم.. فلا تضيع وقتك في توافه الأمور.

9- تخلص من عاداتك السيئة والتي تعيق أي تقدم، كعادة الثرثرة على الهاتف، وتصفح المجلات الهابطة والتسكع في الأسواق بحجة الشراء والبحث عن الجديد، واستبدلها بعادات جديدة. ولا تجعل تلك العادات تسيطر عليكِ وتتملكك.

10- ابحث عن الحق أينما وُجد، واحذر النفاق بجميع أشكاله، واصدع بالحق بأدب وعفّة وصدق، وإذا وجدتِ نفسك عند مفترق الطرق بين الحق والباطل؛ فلا تتوان عن تحديد مسيرك نحو الحق ولا تأخذك في الله لومة لائم.

11- لتكن قيمتك الإسلامية ومعتقداتك فوق كل المساومات، وهي الموجه لكل نشاطاتك؛ وإلا خسرت احترام نفسكِ واحترام الآخرين لك.

12- بادر وسارع لفعل الخير حيثما وجدته فإن الوقت يمضي أسرع منك، ولا تترد.

13- واجه نتائج أعمالك بشجاعة ومسؤولية وصبر وثبات، واحتسب كل ما يصيبك عند الله تبارك وتعالى، واعلمي أنه ما أصابك لم يكن ليخطئك، وما أخطأك لم يكن ليصيبك. رفعت الأقلام وجفت الصحف، ويقول الحق تبارك وتعالى: { إنما يُوفى الصابرون أجرهم بغير حساب} [سورة الزمر (39)]

14- لاتغرق في الكماليات؛ فإن كثرة الترف تهلك، وتزود بما يكفيك في مسيرك نحو تحقيق أهدافك.

15- احذر من الخيال الجامح كما تحذر من التشاؤم المفرط، وكن وسطاً، وزاوج بين الخيال والواقع، فلا تتوقع أنك ستغير الكون من حولك بقدراتكِ المحدودة، فما أنتِ إلا جزء من آلة تساهم في إحداث التغيير.

16- ليكن رسول الهدى صلى الله عليه وسلم قدوتك؛ إذ إنه بلغ أعلى درجات الكمال الإنساني، ولن تبحث عن حل لمشكلة في أي جانب من حياتك إلا إذا وجدت ذلك الحل في سيرته صلى الله عليه وسلم، فداوم على القرآءة في السيرة النبوية.

17- اعلم أن في كل واحد منا صفات ضعف وصفات قوة، وأنت أعلم الناس بحقيقة نفسك، فأنت وحدك الدي يستطيع توجيه ما تملك من صفات القوة لإنجاح حياتك، وتنأ عن نقاط الضعف في شخصيتك.

18- من المهم جداً أن تتسلح بروح المرح والفكاهة من غير إسفاف ولا مبالغة، فإذا مر عليك الخطب ابتسم له، لأن الحزن والعبوس يهلكان النفس والجسد ويشوشان على التفكير.

وبعد أن تنفذ كل النقاط السابقة لا تنسى أنك ضعيف بدون حول الله وقوته.
لذلك أدعوكم لترددوا معي:

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

منقول للاستفادة...مع اعز تحياتي...







رد مع اقتباس
قديم 2010-04-25, 23:19   رقم المشاركة : 54
معلومات العضو
moussaoui khaled
عضو محترف
 
إحصائية العضو









moussaoui khaled غير متواجد حالياً


افتراضي

مصطلحات ومفاهيم



التخطيط الاستراتيجي


التخطيط الاستراتيجي هو عملية تتصور بها المنظمة مستقبلها، فتضع الإجراءات والعمليات الضرورية لبلوغ ذلك المستقبل وكذلك فإن التخطيط الاستراتيجي هو أكبر من مجرد محاولة توقعات المستقبل، بل يتعدي ذلك إلى الاقتناع بأن صورة المستقبل يمكن التأثير عليها وتغييرها وذلك بوضع أهداف وغايات واضحة والعمل على تحقيقيها في إطار زمني محدد، والخطة هي الإطار العملي الذي يترجم الغايات التي يسعي المجتمع لبلوغها نحو أهداف محددة؛ نوعية وكمية وإلى سياسات وبرامج واضحة لتحقيق هذه الأهداف خلال فترة زمنية مقبلة.



الإجراءات


الخطوات المتعلقة باستخدام أداة أو أدوات تساعد على تنفيذ السياسات المتبعة في إنجاز الأهداف.



المشروع


مجموعة من العمليات والأنشطة التي تؤدي إلى بلوغ هدف محدد.



المؤشرات التربوية


المؤشرات التربوية هي أدوات للقياس والتشخيص تستعمل لتكوين فكرة أو تصور من واقع النظام التربوي من ناحية ونقل هذا الواقع إلى المجتمع التربوي أو المجتمع بشكل عام من ناحية أخرى.



مخرجات التعليم


يقصد بهذا المصطلح عند البعض نوعية وإعداد الكفاءات والمهارات التي يضمنها النظام التعليمي في سوق العمل وذلك لشغل المهن والوظائف التي يحتاج إليها الاقتصاد.



البعد الكمي


البعد الكمي هو قدرة النظام التعليمي على إنتاج أكبر قدر من المتخرجين نسبة إلى عدد المقيدين في كل فوج من الأفواج الملتحقة بالنظام التعليمي.



البعد النوعي


يقصد بالبعد النوعي نوعية التعليم الذي يحصل عليه الطلاب في داخل المؤسسة التعليمية وما تعلموه من معلومات ومهارات واتجاهات وسلوكات.







رد مع اقتباس
قديم 2010-04-26, 12:55   رقم المشاركة : 55
معلومات العضو
abou wassim
عضو مميّز
 
الصورة الرمزية abou wassim
 

 

 
إحصائية العضو









abou wassim غير متواجد حالياً


افتراضي

ثم انقضت تلك السنون وأهلها وكأنها وكأنهم احلام







رد مع اقتباس
قديم 2010-05-08, 13:12   رقم المشاركة : 56
معلومات العضو
moussaoui khaled
عضو محترف
 
إحصائية العضو









moussaoui khaled غير متواجد حالياً


افتراضي

المنح الوطنية

المنح الوطنية نوعان:
1. المنح الوطنية للتلاميذ للداخليين و نصف الداخليين
2. التخفيض المبدئي
3. منحة التجهيز للتعليم التقني

1. المنح الوطنية للتلاميذ الداخليين و نصف الداخليين:
على العكس ما هو مفهوم أن المنح الوطنية تهم إلا المستفيدين من المطعم المدرسي و لكن المنح الوطنية هي إعانة تمنحها الدولة لتدعيم و مساعدة العائلات محدودة الدخل الذين لديهم أبناء متمدرسين لتمكينهم من تغطية مصاريف الداخلية و الإطعام بصفة كلية أو جزئية و حتى التلاميذ الخارجيين سابقا كانوا يستفيدون من منحة النظام الخارجي في شكل حوالات في كل ثلاثي.
إذن كل تلميذ أيا كان نظامه داخلي ,نصف داخلي أو خارجي هو معني بتشكيل ملف الاستفادة من المنح الوطنية وهي ميزة تستعمل عند الحاجة خلال سنوات الدراسة وذلك عند رغبته في الاستفادة من المطعم عند الضرورة فانه يقدمها ليعفى من الدفع الجزئي أو الكلي لمستحقات النظام المطلوب وذلك حسب درجة المنحة المعمدة الموافق عليها من طرف الوصاية بنسبة 100 % أو 50 %. ويدفع الباقي, إن كانت المنحة جزئية ,من طرف العائلات و الاستفادة من المنح الوطنية مرة واحدة لكل سنة دراسية أي إن المعيد لا يستفيد منها وهي ميزة تعطي لهذه الطابع التربوي التحفيزي لا الاجتماعي المحض.

1.1.كيفية الاستفادة من المنح الوطنية:

في أول كل سنة دراسية في إطار التحضير للدخول المدرسي تنطلق حملة المنح الوطنية حيث تعتبر إحدى العمليات الهامة في التحضير الدخول المدرسي و يستحسن الشروع فيها بدءا من شهر جوان في نهاية كل سنة دراسية وذلك بتحسيس التلاميذ و خاصة الوافدين الجدد منهم بغض النظر على رغبتهم في الاستفادة من النظام الداخلي أو الإطعام مستقبلا أم لا.
وتنظم الحملة كالآتي:
الإعلان بالشروع في حملة المنح الوطنية
كيفية تكوين الملفات وإرسالها مع كشوف النقاط
مراسلة المؤسسات الأصلية للتلاميذ الذين ستستقبلهم المؤسسة من ابتدائيات ومتوسطات
وعند تحضير الطلبات ترسل القوائم مرفوقة بالملفات في بداية شهر أكتوبر لمصالح مديرية التربية مكتب النشاط الاجتماعي لدراستها و الموافقة عليها وإعداد قرار الاستفادة الجماعي من المنح الوطنية الولائي للسنة الدراسية و عند استلامنا للقرار الجماعي تحرر قرارات فردية للاستفادة المنح الوطنية في شكل بطاقيات يدرج في خلفها جدول يختم عند كل استعمال من طرف المصالح الاقتصادية حيث تحمل معلومات النظام المستفاد منه السنة الدراسية و القسم , وتسلم لأصحابها لاستعمالها عند الضرورة ليعفى عند تقديمها من الدفع الكلي أو الجزئي لمستحقات النظام المطلوب حسب نسبة المنحة الممنوحة و عندها تختم في ظهر هذه البطاقة إعلانا بالاستفادة وعدم تمكين حاملها من الاستفادة ثانية في حالة إعادته للسنة بحيث يجب أن تدون هذه العبارة على هذه البطاقية وهي " عند إعادة السنة يحرم التلميذ من الاستفادة من المنح الوطنية " وتعطي هذه الميزة الطابع التربوي التحفيزي لا الاجتماعي المحض.
ويمكن استعمال هذه البطاقية في أي مؤسسة تربوية ينتقل لها التلميذ مادام التلميذ يزاول دراسته إلى غاية السنة 3 ثانوي حيث تنتهي صلاحيتها .

إلا أن التعليمة التكميلية للمنح الوطنية رقم: 254 و 1041/83 المؤرخة في 20-04-1983 ,
تعطي حق الاستفادة مجددا من المنح الوطنية للتلاميذ المعيدين في الرابعة متوسط.


2.1.تكوين الملف المنحة الوطنية:
ملأ الاستمارة وتصديقها من طرف المجلس الشعبي البلدي مرفوقة بالوثائق التالية:
• شهادة عائلية للحالة المدنية
• شهادة ميلاد المترشح
• شهادة المرتب الذي يتقضاه كل من الام او الاب او الوصي
• شهادة الدخل السنوي موقعة من طرف مصلحة الضرائب اذا كان الاب او الام او الوصي يمارس مهنة حرة
• شهادة من طرف البلدية في حالة البطالة
• شهادة جنسية جزائرية اذا كان المعني بالامر او والده مولودان في الخارج

3.1.تسيير ملفات المنح الوطنية:

إن تسيير ملفات المنح الوطنية موكل لأمانة مدير المؤسسة بالدرجة الأولى و يمكن تسييره من طرف المصالح الاقتصادية في أغلب الحالات و في كل الحالات تمسك بالشكل التالي:
• بطاقة المنح الوطنية:
• لكل تلميذ ممنوح بطاقة تدون عليها معلوماته: الاسم و اللقب تاريخ و مكان الازدياد ورقم وتاريخ القرار السنة الدراسية والقسم و ترتب هذه البطاقات ترتيبا أبجديا لكل مجموعة على حدا.
• بطاقات التلاميذ المستفيدين من النظامين الداخلي و نصف الداخلي,
• بطاقات التلاميذ غير المستفيدين من المنحة أي الخارجيين
• بطاقات التلاميذ المعلقة استفادتهم سبب الإعادة
مع وجوب تحيين البطاقات و ذلك لتمكين الإدارة من انجاز قوائم التلاميذ الممنوحين الحاضرين إلى غاية 31 جانفي و كشف تصفية المنح الوطنية للتلاميذ الممنوحين إلى غاية 31 مارس لإرسالها للوصاية في طلب اعتمادات المنح الوطنية لتغطية مستحقات مصاريف المنح للإطعام للتلاميذ الممنوحين.

4.1.كيفية حساب و محاسبية مبلغ المنح الوطنية:

يعتبر المنشور الوزاري رقم:564/0.0.0/95 المؤرخ في 18/12/1995 آخر التعليمات الوزارية التي حددت مبالغ المنح الوطنية التي
تعتمد نظام الحصص حيث:
مبلغ الحصة خلال نصف شهر(أي 15 يوم), في النظام الداخلي و النظام نصف الداخلي لدى كل الأطوار, يساوي:9.00دج,
التلميذ الممنوح منحة 100% في النظام الداخلي يتمتع بـ:8حصص,
التلميذ الممنوح منحة 50 % في النظام الداخلي يتمتع بـ:4حصص,
التلميذ الممنوح منحة 100% في النظام نصف الداخلي يتمتع بـ:4حصص,
التلميذ الممنوح منحة 50 % في النظام نصف الداخلي يتمتع بـ:2حصتان,

باستعمال المعطيات السابقة يمكن استنتاج مبالغ المنح الوطنية خلال الثلاثي (المساوي لـ:6 أنصاف شهر) بالنسبة لكل الأطوار:
للتلميذ الداخلي الممنوح 100% = 9.00دج x8 x 6 = 432.00 دج x3 = 1.296.00دج سنويا
للتلميذ الداخلي الممنوح 50 % = 9.00دج x4 x 6 = 216.00 دج x3 = 648.00 دج سنويا
للتلميذ نصف الداخلي الممنوح 100% = 9.00دج x4 x 6 = 216.00 دج x3 = 648.00 دج سنويا
للتلميذ نصف الداخلي الممنوح 50 % = 9.00دج x2 x 6 = 108.00 دج x 3 = 324.00 دج سنويا

التي تدون في البند 121 للإيرادات ثم تنتقل بطريقة محاسبية إلى البند 21 الخاص بالإطعام لتسدد الديون المستحقة و المثبتة على حساب التلاميذ الممنوحين.


2.منحة التخفيض المبدئي:
1.2.المنشور رقم:1343 المؤرخ في:19-09-1963 والمتضمن إحداث التخفيض المبدئي وطرقة حسابه,
هذا التخفيض يستفيد منه كل شرائح المجتمع بدون استثناء الذين لديهم أبناء متمدرسين و يتجوز عددهم 2 ويدفعون مستحقات الإطعام ولو جزئيا.

2.2.طريقة حساب ومحاسبية التخفيض المبدئي:

20% لكل 3 تلاميذ إخوة من المبلغ المدفوع من طرف الأولياء,
30% لكل 4 تلاميذ إخوة من المبلغ المدفوع من طرف الأولياء,
40% لكل 5 تلاميذ إخوة من المبلغ المدفوع من طرف الأولياء,
التلميذ الأخ 6 يستفيد مجانا دون دفع أي شيء.
ويمكن لمجلس الأقسام أن يحرم أي تلميذ لم يتحصل على المعدل في امتحان الثلاثي ولا يدخل في تعداد حساب التخفيض مما يضفي على هذه المنحة أي التخفيض المبدئي المبدأ التربوي التحفيزي.

وعند انجاز كشف التصفية للمنح الوطنية في 31 مارس منكل سنة ينجز كشف تصفية التخفيضات المبدئية انطلاقا من المتابعة الدقيقة الموجودة على سجل الحقوق المثبتة لترسل مرفوقة بالوثائق الثبوتية لإدراج المبالغ المستحقة ضمن إعانات المنح الوطنية .حيث تسجل بالبند 121 للإيرادات ثم تحول إلى البند 21 للإطعام لتغطية الديون المثبتة على أصحابها المستفيدين من التخفيض المبدئي.

3.منحة التجهيز للتعليم التقني:
1.3. النشأة:
بمقتضى المرسوم التنفيذي رقم: 90-170 المؤرخ في 02/06/1990 الذي يحدد شروط تخصيص المنح الدراسية و مبالغها,
وبمقتضى القرار الوزاري المشترك رقم: 927 المؤرخ في 08/12/1991 و المحدد للشعب التقنية المستفيدة من منحة التجهيز خلال السنة الدراسية90/1991,
اعتمدت منحة دراسية تسمى منحة التجهيز للتعليم التقني و هي منحة قدرها 300.00دج تمنح للتلاميذ المتمدرسين في التعليم التقني في السنة 2 و 3 لمساعدتهم في اقتناء أدوات التعليم التقني و تمنح في كل سنة دراسية و ذلك بإرسال قوائم تعداد التلاميذ في السنوات التعليم التقني المعنية بالمنحة تتلقى المؤسسة على إثرها مبالغ مالية تصب إلى العائلات المعنية للاستفادة منها في شكل حوالات. و تدون محاسبيا في البند 12 للايرادات ثم تدفع للولياء عن طريق البند 12 للمصاريف باسم المنح التجهيز للتعليم التقني.
2.3.الشعب المعنية:
• التقني الصناعي
• الهندسة المدنية
• البيوكيمياء
• التسيير
• الاقسام النموذجية


من اعداد : شعباني عزوز
مفتش التربية الوطنية للتسيير المالي







رد مع اقتباس
قديم 2010-05-08, 13:14   رقم المشاركة : 57
معلومات العضو
moussaoui khaled
عضو محترف
 
إحصائية العضو









moussaoui khaled غير متواجد حالياً


افتراضي

مقدمــــة
أولا : الإطار القانوني للميزانية في الإصلاح التربوي
1- تعريف الميزانية
2- مبادئ الميزانية
3-وظيفة الميزانية
4- مرتكزات إنجاز مشروع الميزانية
ثانيا : الإعداد الشكلي والتقني للميزانية
ثالثا : مخطط تنفيذ الميزانية ( مشروع المؤسسة )
1- تعريف مشروع المؤسسة
2- المبادئ المنظمة للمشروع
3- أهداف المشروع
4- علاقة الميزانية بمشروع المؤسسة
رابعا : الاعوان المكلفون بتنفيذ الميزانية
خامسا : التصديق على مشروع الميزانية
الخاتمة
المراجع








مقدمــــــة

أحدثت الإصلاحات التربوية ثورة كبيرة وتغير جذري في ذهنيات القائمين على التنفيذ والمتابعة في ميدان التربية وأصبح لا يمكن لأي فكرة أن تبرز إلا وتلازمها حتمية تكيفها مع الإصلاح ولم يكن الجانب المالي بمنأى عن هذا التأثر فالإجراءات الإدارية الخاصة بالتسيير المالي بات واجبا عليها التكيف مع الإصلاحات بل مواكبتها ومساندتها لتكتمل الأدوات المنفذة للإصلاحات لتحقيق الأهداف المرجوة منه وهو الرفع من مستوى المردود التربوي .







رد مع اقتباس
قديم 2010-05-08, 13:15   رقم المشاركة : 58
معلومات العضو
moussaoui khaled
عضو محترف
 
إحصائية العضو









moussaoui khaled غير متواجد حالياً


افتراضي

محمد لعروسي حفوظة
قراءة في القانون التوجيهي للتربية الوطنية
رقم:08-04 و المؤرخ في:23/01/2008
1. مقدمة:
ان المنظومة التربوية بالنسبة للمجتمعات هي الآلية الوحيدة التي وطد بها العلاقات بين افرادها ,كلاما و تجارة و تعايشا و تفهما وتاريخا وواقعا و مستقبلا , لكي يتقاسم ادوارهم في مساهمتهم في تحقيق الطموحات و التطلعات التي تصبو اليها...
و المنظومة التربوية ليست مجموعة قوانين تطبق من طرف افراد بل هي عبارة عن تراكمات ثقافية حضارية من عادات و تقاليد و مبادىء مكتسبة عن طريق سلوكات تلقن للاجيال في شكل منظم و موحد موسع سواءا كانت في دور عبادة او معسكرات شبابية بتظاهرات ترفيهية او رياضية او في مدارس معدة لهذه المهمة بحيث تتطور اهدافها بتطور تلك المجتمعات ,
ان المنظومة التربوية ترصد , تنظم و ترسم ,
ترصد نبض الشعب وتكشف اختلالا ته لتنظم تدخل المدرسة لتصويبه برسم ملامح مجتمع واعد لمكوناته ,

و الشعوب الطموحة التواقة للنمو و التقدم و التحرر الفكري تعتمد منظومة تربوية قابلة للتجدد ,متفتحة على العالم بحيث تتبنى الحسن و المفيد منها لتبتعد عن التخلف و تستجيب للتطلعات المستحدثة من خلال النمو الفكري للاوطان ,
ووطني الجزائر جزء من المعمورة ,دلت, ثوراته المتعددة عبر السنين التي كللت بالاستقلال في مطلع الستينات ,على تطلعاته الجادة نحو التحرر فصاحبته لبنة فكرة تربوية مستمدة مبادئها من بيان 1 نوفمبر 1954 و احلام شهدائها الذين ضحوا بالنفس و النفيس لكي تنطلق الجزائر من جديد نحو افق و اعد , من الحق المدرسة الجزائرية أن تفخر بالمكاسب المحققة في مجال التربية و ما هذا التنوع في الأفكار المطروحة على الساحة و المتعارضات الحوارية على كل المستويات إلا ثمرة تربية متحررة لفكر الفرد الجزائري الذي لم يأت من عدم بل وراءه رجالات التربية التي عملت على امتداد أكثر من 40 سنة حيث بدأت ثمار المنظومة التربوية من تلامذة المدرسة الجزائرية في استدراك التأخر الموروث من حقبة الاستعمار , التي سرعان ما تفطن لها الضمير الثوري فاستبدلها بمنظومة تربوية مسيرة بالامر رقم 76-35 المؤرخ في 16 افريل 1976 و التي ترسخ مبادىء العدالة والانصاف و تكافؤ الفرص بين شرائح المجتمع الجزائري بجزأرة التاطير و خاصة تلك التي حرمت من التعليم ابان الاستعمار الفرنسي باعتماد:
- تنشئة الاجيال على حب الوطن و
- الاستجابة للتطلعات الشعبية للعدالة و التقدم ,
- اكتساب المعارف العلمية و التكنولوجية,
- تنمية شخصية الاطفال و المواطنين و اعدادهم للحياة (المادة2)
- مجانية التعليم (المادة7) و اجباريته (المادة5) و تعريبه (المادة8) ,
ان الامر رقم:76-35 المؤرخ في 16 افريل 1976 يتكون من 87 مادة

2. الاصلاحات في الجزائر:
إن الإصلاحات الـمتعددة الأبعاد الـجارية، إلى جانب إسهامها في بناء مستقبل بلادنـــا فهي تساهم في:
- إصلاح العدالة لتعزيز دولة الحق و القانون,
- مواصلة إصلاح هياكل الدولة و مهامها.
- تطوير الشراكة بين الدولة و القطاع الخاص والمجتمع المدني.
- إصلاح قانون الأسرة.
- تعميق الإصلاحات الاقتصادية و المالية.
- مواصلة الإصلاح التربوي و التعليم و التكوين ,
من خلال القوانين التالية:
قانون رقم 08-05 مؤرخ في 16 صفر عام 1429 الموافق 23 فبراير سنة 2008، يعدل و يتمم القانون رقم 98- 11 المؤرخ في 29 ربيع الثاني عام 1419 الموافق 22 غشت سنة 1998 و المتضمن القانون التوجيهي و البرنامج الخماسي حول البحث العلمي و التطوير التكنولوجي 1998- 2002.
و لاسيما:
- المادة 3 : ... <تطوير منظومة التربية و التكوين لاسيما بتحسين نوعية التكوين >...
- المادة 4:...<التربية و التكوين >...
- التقرير العام
التربية الوطنية : تتمثل الأهداف الأساسية التي يطمح قطاع التربية الوطنية إلى تحقيقها في إطار إصلاح المنظومة التربوية في كبح ظاهرة تقهقر المستوى العام للتعليم و مردود المنظومة التربوية و تحديد الأدوات و الوسائل الواجب تحضيرها و تثمينها لتنفيذ عدد من التدابير المتمثلة في تحسين برامج التعليم و مناهجه و تقييم قطاع التربية و توجيهه و كذا تنظيمه و تسييره ,
و قد تم إعداد الأهداف العلمية و أهداف البحث في مجال التربية و التكوين مع مراعاة الصعوبات التي يواجهها قطاع التربية , لاسيما من حيث نوعية التكوين و التشغيل من جهة و التحولات السريعة التي يشهدها المجتمع و الضغط الديمغرافي و كذا الانفتاح على العالم المعاصر من جهة أخرى و يسمح تحقيق الأهداف العلمية من خلال تجنيد فرق بحث متعددة الاختصاصات وتكوين شبكة و إنشاء بنوك للمعلومات تمكن من معالجة الاختلالات الخطيرة الملاحظة و الوقاية منها.
و لهذا ينبغي إيجاد أدوات لمتابعة و تقييم إجراءات الإصلاح , لا سيما في مجال تكوين الأساتذة و نوعية الكتب المدرسية و مستوى التلاميذ.

قانون رقم 08-06 مؤرخ في 16 صفر عام 1429 الموافق 23 فبراير سنة 2008، يعدل و يتمم القانون رقم 99- 05 المؤرخ في 18 ذي الحجة عام 1419 الموافق 4 ابريل سنة 1999 و المتضمن القانون التوجيهي للتعليم العالي.

قانون رقم 08-07 مؤرخ في 16 صفر عام 1429 الموافق 23 فبراير سنة 2008، يتضمن القانون التوجيهي للتكوين و التعليم المهنيين.
قانون رقم 08-04 مؤرخ في 15 محرم عام 1429 الموافق 23 يناير سنة 2008،يتضمن القانون التوجيهي للتربية الوطنية.
3. الإصلاح التربوي:
إن التنمية الكمية المحققة في مجال التربية حيث تضاعف عدد المتمدرسين بـ10 مرات منذ الاستقلال بعد انتقال نسبة التمدرس من 43.5% إلى 97%, وتبني الجزائر لديمقراطية التعليم ومجانيته وتجسيد خيار تعريب التعليم و جزأرة التأطير في كل المستويات واجهت المنظومة التربوية نقائص و اختلالات أثرت على نوعية التعليم ,
و التحولات المسجلة على الصعيدين الوطني و العالمي المتمثلة في التعددية و الديمقراطية و والمواطنة والتخلي عن الاقتصاد الموجه لصالح اقتصاد السوق و التنافس و التطور التكنولوجي و تكنولوجيات الإعلام و الاتصال,
كل هذه العوامل ساهمت في حتمية اللجوء إلى إصلاح المنظومة التربوية حيث تم تنصيب اللجنة الوطنية لإصلاح المنظومة الوطنية في ماي 2000 وقرار مجلس الوزراء المنعقد بتاريخ 30/04/2002, لتقرير الانطلاق في الإصلاح التربوي لمواجهة التحديات المتعددة و تحقيق الشروط العلمية و التكنولوجية لضمان تنمية مستدامة.
* فالسياسة التربوية الجديدة جاءت لتستجيب لطموحات الأمة و تندرج في الحركة الدءوبة للعولمة و ذلك وفق الخطوات التالية:
1. تعزيز دور المدرسة كعنصر لإثبات الشخصية الجزائرية و توطيد وحدة الشعب الجزائري من خلال:
- مبادئ إعلان أول نوفمبر 1954,
- الإبعاد المتنوعة للهوية الوطنية العالمية,الإفريقية , الإسلام ,العروبة و الامازيعية,
- ضمان اللغة العربية النجاعة في التبليغ البيذاغوجي و عمليات التدريس,
- و اللغة الامازيغية العمق التاريخي و الانتروبلوجي,
2. التكوين على المواطنة بـ :
- تعلم السيران الديمقراطي في الحياة الاجتماعية,
- تنمية الحس المدني و التسامح و التحضير للحياة الاجتماعية و معرفة و فهم الحقوق و الواجبات ,
- تامين المعارف التي تسير حياة المجتمع,
- تنمية معرفة حقوق الإنسان و المرأة و الطفل,
- ترقية معرفة و احترام المؤسسات الوطنية و الهيئات الدولية و الإقليمية لتثبيت فهم حقيقي لدى التلميذ, للحياة الوطنية في سياق العولمة,
3. اندماج المدرسة في حركة الرقي العالمية :
- منح التلميذ ثقافة علمية و تكنولوجية حقيقية بتكوين الفكر بقدر ما هو اكتساب للمعارف و المهارات,
- تكنولوجيات الإعلام و الاتصال و إدراجها في السنوات الأولى للدراسة,
- التحكم في اللغات الأجنبية,
4. مبدأ الديمقراطية بضمان مبدأ تكافؤ فرص النجاح,
5. تثمين و ترقية الموارد البشرية حيث أن الجزائر مطالبة بتكوين ملامح التلاميذ الذين لهم فكر سليم عن طرق تدريس يرتكز على المقاربات المبنية على تطبيق انساق التحليل و التلخيص و حل المشكلات و بناء المعارف المهيكلة و التأقلم مع التحولات السريعة و إيجاد الحلول للمشاكل المرتبطة بها,
4. المقارنة بين الامر رقم:76-35 المؤرخ في 16 افريل 1976 و القانون التوجيهي للتربية الوطنية رقم:08-04 و المؤرخ في 23 جانفي 2008:
* يتميز القانون التوجيهي للتربية رقم: 08-04 و المؤرخ في 23/01/2008 على الأمر رقم:76-35 و المؤرخ في 16/04/1976 بـ :
- حصره في مجال التربية الوطنية (التربية التحضيرية,التعليم الأساسي ,التعليم الثانوي ),
- نظام تربوي يتكيف مع اقتصاد السوق و مجتمع ديمقراطي,
- فتح مؤسسات خاصة و إدراج تعليم اللغة الاماريغية,
- تعليم المعلوماتية و إلزامية تعليم الرياضة,
- إنشاء مجلس وطني للمناهج و مرصد وطني للتربية و التكوين يهتمان ببرامج التعليم و التقويم بالملاحظة و التحسين و التجديد,
- صياغة حقوق وواجبات التلميذ ,المدرس,المدير,
- معاقبة الأشخاص المخالفين لإلزامية التعليم الأساسي,المادة 12,
- تحديد إطار قانوني عام للوتائر المدرسية و تنظيم التعليم الأساسي (تعليم ابتدائي 5 سنوات ,تعليم متوسط 4 سنوات),
- تنظيم ما بعد الإلزامي: (مسلك أكاديمي يتمثل في شعب التعليم العام والتكنولوجي يؤدي إلى الجامعة و مسلك مهني و يتمثل في تخصصات التكوين و التعليم المهنيين و الذي يؤدي إلى عالم الشغل),
- إلحاق التكوين الأولي للمدرسين للتعليم العالي أو التي تخضع للوصاية البيذاغوجية,
- تثمين القانون الخاص لوظيفة التدريس,
- إلغاء احتكار الدولة للكتاب المدرسي و اعتماد الوسائل التربوية المكملة و المؤلفات شبه المدرسية ,


5. قراءة في القانون التوجيهي للتربية و الوطنية رقم:08-04 المؤرخ في 23 جانفي 2008:

* محاور القانون التوجيهي للتربية الوطنية رقم:08-04 المؤرخ في 23/01/2008:
1. أسس المدرسة الجزائرية:
- غاية التربية وهو رسم ملمح مواطن الغد,
- مهام المدرسة وهي التهذيب بالمعارف و التنشئة الاجتماعية بالمواطنة و التأهيل بالاندماج,
- المبادئ الأساسية للسياسة التربوية وهي مجانية التعليم و الزاميته و تكافؤ الفرص ,التكفل بالمعلمين و عدم تسييس المدرسة ,
2. الجماعة التربوية: التلاميذ و كل من له علاقة مباشرة و غير مباشرة بتربية التلاميذ ,
3. تنظيم التمدرس:
- التربية التحضيرية,
- التعليم الأساسي (التعليم الابتدائي 5 سنوات ,التعليم المتوسط 4سنوات),
- التعليم الثانوي,
- المؤسسات الخاصة للتربية و التعليم ,
- الإرشاد المدرسي و التوجيه المدرسي و المهني,
- التقييم و المراقبة المستمرة,
4 تعليم الكبار: محو الأمية و محو الأمية ألبعدي و التعليم عن بعد,
5 المستخدمون: تكوين و تحسين مستواهم المعرفي و الاجتماعي,
6 المؤسسات المدرسية و هياكل الدعم و الأجهزة الاستشارية:
- مؤسسات التربية و التعليم العمومية: التحضيرية و الابتدائية و المتوسطة و الثانوية,
- هياكل الدعم: تكوين و تحسين مستوى المستخدمين و محو الأمية و تعليم الكبار بما في ذلك تعليم عن بعد و البحث التربوي و التوثيق و الكتاب المدرسي و الوسائل التعليمية و التقييم بالامتحانات و المسابقات و علم النفس المدرسي و التوجيه و الإعلام و اقتناء و توزيع و صيانة الوسائل التعليمية,
- البحث التربوي و الوسائل التعليمية :بما فيها المؤلفات شبه المدرسية بعد المصادقة عليها من طرف الوزارة المعنية,
- النشاط الاجتماعي: التضامن و تقليص الفوارق الاجتماعية و الاقتصادية,
- الخريطة المدرسية: توزيع الهياكل المتوازن عبر التراب الوطني,
- الأجهزة الاستشارية: المجلس الوطني للتربية و التكوين و يشترك فيه ثلاث وزارات, و المرصد الوطني للتربية و التكوين يتابع و يلاحظ سير المنظومة التربوية و نتائجها و يقترح التحسينات,
* و ينتظر من تطبيق القانون التوجيهي للتربية الوطنية رقم:08-04 المؤرخ في 23/01/2008:

المساهمة في تحسين نوعية التعليم الممنوح و مردود المؤسسة التربوية

وتطبيقيا على الأمدين المتوسط والبعيد:
- رفع مستوى تأهيل مستخدمي التعليم حيث التدرج الجامعي هو المعيار,
- القضاء على نظام الدوامين,
- تحسين نسب النجاح في الامتحانات المدرسية (60 % إلى 80 %),
- دعم الإرشاد المدرسي و الإعلام ,
- تشجيع الخواص على إنشاء هياكل التربية التحضيرية,
- العمل على تجانس و تحسين معايير التمدرس و تقليص التسرب المدرسي,
- تساوي نسبة التمدرس بين البنات و البنين,

* نص القانون التوجيهي للتربية الوطنية رقم:08-04 المؤرخ في 23 جانفي 2008

1. أسس المدرسة الجزائرية:
1.1 غايات التربيةالمواد 1-2) تكوين مواطن مزود بمعالم وطنية ,متعلق بقيم الجزائر يفهم العالم و يتكيف معه و يؤثر فيه,
2.1 مهام المدرسةالمواد 3-6( التعليم و التنشئة و التأهيل,
3.1 المبادئ الأساسية للتربية الوطنية المواد 7-18)
- التلميذ مركز اهتمامات السياسة التربوية ,
- توفير التعليم لكل الجزائريين دون أي نوع من التمييز,
- توفير الهياكل بما فيها المدارس الخاصة,
2. الجماعة التربوية: (المواد 19-26 ) التلاميذ و من يكونهم و يسهر على تسيير مؤسساتهم, المعلم المادة22 , المدير المادة 23, المفتش المادة 24 , الولي المادة 25 ,
3. تنظيم التمدرس: (المواد 27-72 )
1.3 التربية التحضيرية (38-43),
2.3 التعليم الأساسي (التعليم الابتدائي 5 سنوات ,التعليم المتوسط 4 سنوات)(44-52) ,
3.3 التعليم الثانوي العام و التكنولوجي: (53-56 ) ,
4.3 مؤسسات التربية و التعليم الخاصة: (57-65 و 18),
5.3 الإرشاد المدرسي: (66-68 ),
6.3 التقييم : (69-72 ) ,
4. تعليم الكبار: (المواد 73-75 ) ,

5. المستخدمون: ( المواد 76-80 )
1.5 مستخدمو التعليم ,
2.5 مستخدمو إدارة المؤسسات التعليم و التكوين,
3.5 مستخدمو التربية,
4.5 مستخدمو التفتيش و المراقبة,
5.5 مستخدمو المصالح الاقتصادية,
6.5 مستخدمو علم النفس و التوجيه المدرسي و المهني ,
7.5 مستخدمو التغذية المدرسية ,
8.5 مستخدمو السلك الطبي و شبه الطبي ,
9.5 مستخدمو الأسلاك المشتركة ,
6. مؤسسات التربية و التعليم العمومية و هياكل و نشاطات الدعم و الأجهزة الاستشارية: ( المواد 81-104 )
1.6 مؤسسات التربية و التعليم العمومية (81-86)
- المدرسة التحضيرية,
- المدرسة الابتدائية,
- المتوسطة,
- الثانوية,
2.6 هياكل الدعم: (87-88) مهمتها:
- تكوين المستخدمين و تحسين مستواهم ,
- محو الأمية وتعليم الكبار و التعليم و التكوين عن بعد ,
- البحث التربوي و التوثيق و الأنشطة المرتبطة بالكتب المدرسية و الوسائل التعليمية,
- تكنولوجيات الإعلام و الاتصال الحديثة و تطبيقاتها ,
- التقييم و الامتحانات و المسابقات ,
- علم النفس المدرسي , التوجيه , و الإعلام الخاص بالدراسات و التكوين و المهني ,
- البحث في المجال اللغوي ,
- اقتناء التجهيزات التعليمية و توزيعها و صيانتها
- مع إمكانيات إنشاء أخرى مسايرة للتطور ...
3.6 البحث التربوي و الوسائل التعليمية : (89-95 )
- يندرج البحث التربوي ضمن السياسة الوطنية للبحث العلمي (89) ,
- يمكن استعمال الوسائل التعليمية المكملة , و الكتب شبه المدرسية في المؤسسات المدرسية بعد اعتمادها (93) ,
4.6 النشاط الاجتماعي: (96-98 ) بضمان الوسائل التعليمية و الأدوات المدرسية و النقل و التغذية و الصحة المدرسية و النشاطات الثقافية و الرياضية و الترفيهية و يهدف إلى الحد من الفوارق الاجتماعية و الاقتصادية للتلاميذ ,
5.6 الخريطة المدرسية: (99-101 ) توزيع المنشآت المدرسية عبر الوطن ,


6.6 الأجهزة الاستشارية : (102-104)
- إنشاء مجلس وطني للتربية و التكوين (102) فضاء للتشاور و الابتكار ,
- إنشاء مرصد وطني للتربية و التكوين (103) ملاحظ ,مصحح و محسن
- مع إمكانية إنشاء أخرى حسب الحاجة (104) ,
7. أحكام ختامية: (المواد 105-106 ) تلغي كل الأحكام المخالفة و لا سيما الأمر رقم :76-35 المؤرخ في 16 افريل 1976 .
إن القانون مكون من 106 مادة .

من اعداد مفتش التربية الوطنية للتسيير المالي
شعباني عزوز
خطة العرض :

01 – تمهيد :
02 – التعريف بالمشروع :
03 – ظهور المشروع و أهدافه :
04 – بناء و أسس المشروع :
05 – نماذج لمخطط العمليات و البطاقات الوصفية :
06 – صياغة المشروع و مراحله :
07 – فوج القيادة :
08 – تنفيذ و تقييم المشروع :
09 – المراجع المستعملة :
10 – الخاتمة :
تمهيــــــــد :
بما أن العالم يتعرض لتغيرات في عدة مجالات( اجتماعية ، سياسية تقنية ، علمية و ثقافية ... ) وجب على التربية أن تكون بدورها في حركية و تجديد مستمرين و تعايش مع التنظيمات التربوية العالمية حتى تستجيب و تتماشى مع متطلبات العصر و في هذا الإطار تم انجاز العديد من المركبات ( المناهج ، الوثائق المرفقة ، الكتب المدرسية و كذا التجهيز التقنوالبيداغوجي ) إلا أن الأمر يتعدى إلى ضرورة تحديث أساليب جديدة لتسيير المؤسسات التربوية و ذلك باعتماد العمل بمشروع المؤسسة .

- فما معنى مشروع المؤسسة و كيف يتم العمل به كفكرة ؟ .


مفهوم مبسط لمعنى مشروع المؤسسة :

- تعريف مبدئي : هو عمل جماعي يتمحور حول موضوع يختاره الفريق التربوي و الإداري او هما معا .
- التعريف الاصطلاحي : المشروع هو خطة تفرض نفسها بدافع الحاجة إلى الانتقال من وضع قائم إلى وضع مرغوب فيه و تتميز هذه الخطة بكونها متكاملة العناصر متناسقة البناء تسعى إلى تحقيق الأهداف التي حددتها المؤسسة لنفسها و ذلك بعد المرور بمراحل عدة أهمها ( التشخيص المحكم ، الضبط الدقيق للإمكانيات المادية و البشرية ، ترتيب الأولويات مع مراعاة الوسط المدرسي و المحيط الخارجي ) .


- متى و كيف ظهر المشروع ؟ .
المشروع وثيقة تشريعية :

ظهرت فكرة العمل بمشروع المؤسسة في الجزائر كتوثيق و تشريع بصدور المنشور الوزاري رقم : 184 - 94 بتاريخ : 13/08/1994 ، و المتعلق بوضع المشروع حيز التطبيق و تم الاعتماد آنذاك على تنظيم ملتقيات تحسيسية و دورات تكوينية لبعض المؤطرين الذين اجتهدوا في تقديم مادة مترجمة في اغلب الأحيان و لم يتجسد المشروع ميدانيا إلا بصدور المنشور الوزاري رقم : 1218 – 96 الصادر بتاريخ : 13/11/1996 و تم إلزامية العمل بمشروع المؤسسة و مشروع المصلحة بموجب القرار الوزاري رقم : 17 المؤرخ في : 06 جوان 2006 .

- هل للمشروع أهداف ؟ .
أهداف المشروع :
للمشروع أهداف عامة و أهداف خاصة :
أ – الأهداف العامة :
و هي التي بنيت عليها أسس المدرسة الجزائرية عموما و غاية التربية خصوصا و تتمثل في :
- تجذير الشعور بالانتماء للجنسية الجزائرية و تنشئة الأجيال على حب الجزائر و ضرورة تمسكهم بالوحدة الوطنية و وحدة التراب الوطني .
- تقوية الوعي الفردي و الجماعي بالهوية الوطنية بعناصرها الثلاث ( الإسلام ، العروبة و الامازيغية ) .
- تكوين جيل مشبع بمبادئ دينه ( الإسلام ) و قيمه الروحية ، الأخلاقية و الثقافية .
- إرساء ركائز مجتمع متمسك بالسلم و الديمقراطية متفتح على العالمية و الرقي و المعاصرة .
- منح تربية تنسجم مع حقوق الطفل و حقوق الإنسان و تنمية روح النقاش و الحوار و السماع للغير و قبول الرأي الآخر .
ب – الأهداف الخاصة ( الإجرائية ) :
يقوم مشروع المؤسسة على جملة من الاختيارات البيداغوجية و التربوية و الاجتماعية التي يرسمها الفريق التربوي و الإداري بالمؤسسة بهدف تحقيقها و هي :
- ترقية الحياة المدرسية داخل المؤسسة التربوية .
- تحسين نوعية التعليم الممنوح .
- تحسين الأداء التربوي و أساليب التقييم و التقويم .
- تحقيق الشراكة مع كل الأطراف المعنية في المؤسسة التربوية و خارجها ( المحيط ) .
- توطيد العلاقات بين أفراد الجماعة التربوية و ضبط تصورها للموضوع .
- البحث الجماعي عن الحلول التي تنطلق من شروط النجاح و الصعوبات المدرسية .
و بهذا يكون مشروع المؤسسة بمثابة عقد نجاعة بين كل الأطراف المعنية بالفعل التعليمي و التعلمي .
فكيف يمكن بناء مشروع ما لمؤسسة ما ؟ .
بناء مشروع المؤسسة :

لا يبنى المشروع التربوي إلا بشروط أساسية ممهدة لأرضيته .
01 – القيام بعملية إعلام تام و تحسيس لأفراد الجماعة التربوية .
02 – عدم تناقض الأهداف المبرمجة مع أهداف السياسة التربوية الوطنية .
03 – مراعاة خصوصية المؤسسة و مميزات محيطها الخارجي .
04 – واقعية الأهداف المرسومة و قابلية انجازها .
05 – توظيف المؤشرات .
06 – مراعاة الإمكانيات البشرية ، المادية و المالية للمؤسسة دون إهمال النصوص التشريعية .
فما هي أسس البناء إذن ؟ .
أسس مشروع المؤسسة :

لمشروع المؤسسة أسس ثلاث :
01 – الخصوصية :
و يقصد بها أن لكل مؤسسة مشروعها الخاص بها حسب اختلاف الظروف و الإمكانيات و المحيط و التلاميذ و التأطير بحيث لا يمكن أن تشترك مؤسسة مع أخرى رغم قرب المسافة بينهما .
02 – الواقعية :
نعني بها قابلية تحقيق الأهداف المحددة انطلاقا من إمكانات المؤسسة المتوفرة او الممكن توفيرها .
03 – المنهجية :
تعني التدرج و عدم القفز على المراحل أي الدراسة الدقيقة لوضعية المؤسسة من إحصاء للمعطيات و تحليلها و اختيار الحلول المناسبة لها وفق المراحل التالية :
أ – إحصاء المعطيات :
يقصد بها تقديم إحصاء شامل لإمكانيات المؤسسة ( وضعية الموظفين و التلاميذ ، الهياكل ، الوسائل البيداغوجية ، الموارد العائلات ، المحيط ) .
ب – تحليل المعطيات ( تشخيص ) :
و ذلك بحصر الايجابيات و السلبيات ، و الحاجيات و الصعوبات لهدف يراد له أن يتحقق مع ذكر المؤشرات الرقمية إن أمكن . ( انظر النموذج لمشروع مادتين ) .
نقاط قوة المؤسسة نقاط ضعف المؤسسة
- احتلال المؤسسة الرتبة الأولى ولائيا و وطنيا في امتحان شهادة الباكالوريا ( 2007 ) في شعبة آداب و فلسفة . - ضعف النتائج المحققة في شعبة العلوم التجريبية
المؤشرات : المؤشرات :
- نسبة النجاح المحققة في الشعبة و في مادتي الفلسفة و الاجتماعيات 100 % . - نسبة نجاح مادتي :
الفيزياء : 13.79 %
الرياضيات : 34.48 %
جـ - تسجيل العمليات ( تحديد الأهداف الإجرائية ) :
يقوم فريق القيادة بتحديد قائمة العمليات التي ينبغي برمجتها من اجل تحقيق الأهداف المسطرة مع مراعاة آجال الانجاز و إمكانيات المؤسسة و بالتالي يتم إعداد البطاقة الوصفية .
بطاقة العمليات :
الخاصة بمشروع المادة :
الهدف العام :
رفع نسبة النجاح في الباكالوريا . الهدف الإجرائي :
الرفع من مستوى مادتي الفيزياء و الرياضيات . العملية 01 :
تفعيل دروس الدعم و التقوية نظريا و تطبيقها مع مراعاة نفسية التلاميذ . العملية 02 :
تفعيل شبكة التقويم و متابعتها و التكوين المستمر للأستاذ . العملية 03 : الاستغلال الأمثل للمكتبة .

نماذج عن مخطط الأهداف و العمليات :

الهدف العام :
رفع نسبة النجاح في الباكالوريا . الهدف الإجرائي :
التكوين أثناء الخدمة لمختلف الإطارات خاصة الأساتذة . العملية 01 :
مشروع المادة تفعيل و متبعة الندوات الداخلية و عملية التنسيق و التقويم . العملية 02 :
فن القيادة و حسن التدبير اتجاه الموظفين . العملية 03 :
تكوين خاص بمندوبي التلاميذ و الأساتذة الرئيسيين .

الهدف العام :
رفع نسبة النجاح في الباكالوريا
الهدف الإجرائي :
التكفل الجدي بالسنوات الأولى و الثانية . . العملية 01 :
متابعة النتائج و تحليلها و معالجة الضعف بوضع برنامج الاستدراك . العملية 02 :
بعث النشاط الثقافي و الرياضي و تهيئة الجو المناسب لممارسته . العملية 03 : إشراك جمعية أولياء التلاميذ في تحسين الحياة المدرسية و تحفيز التلاميذ .




د – نموذج لبطاقة وصفية :
بطاقة وصفية للعملية :
العملية رقم : 02
01 نوعها تفعيل استغلال المكتبة

02 مكانتها في المشروع تنتمي إلى الهدف رقم : 01 المتعلق برفع نسبة النجاح في الباكالوريا

03 الهدف منها الاستفادة من المراجع الموجودة في المكتبة

04 الوصف التحليلي العملية نوع التلاميذ العدد الأقسام الملاحظات
كل تلاميذ س 3 كل أقسام س 3 /

05 مسار العملية المدة المراحل المعنيون بالتنفيذ تعريف المسؤول عن العملية
السنة الدراسية الحالية / الأساتذة رؤساء الأقسام و مسؤول المكتبة نائب مدير الدراسات

06 المخطط متابعة نسبة المقروتية حسب الأقسام و المواد أسبوعيا و شهريا

07 الانجاز أ ) كيفية التنظيم ب ) الوسائل
- تخصيص قاعة المطالعة
- حصص ضمن استعمال زمن الأقسام - قوائم المراجعة المتوفرة

08 تقويم العملية أ ) المؤشرات ب ) تحديد الآجال
التقرير الشهري و الفصلي لمسول المكتبة . السنة الدراسية الحالية .
صياغة المشروع :

بعد تحديد الأهداف و العمليات يصاغ الانجاز في وثيقة مرجعية لنشاط المؤسسة قبل أن يحظى بالمصادقة من طرف أعضاء مجلس التوجيه و التسيير و فوج القيادة لضمان تنفيذه .

مما يتكون فوج القيادة ، و كيف يمكن تنفيذ مهامه ؟ .
يمثل هذا الفوج النواة الأساسية لتنشيط المشروع على اعتبار انه يساير كل المراحل من التشخيص إلى التحليل إلى التنفيذ ثم التنشيط وصولا إلى التقويم و يتكون من :
01 – رئيس المؤسسة منشطا و منسقا عاما للعملية .
02 – خلية تسيير الحياة المدرسية ( مدير المؤسسة ، المسير المالي ، المساعدين التربويين و المشرف على المكتبة ) .
03 – الخلية البيداغوجية : نائب المدير للدراسات ، مستشار التوجيه المدرسي ، الأساتذة رؤساء المواد .
04 – الخلية التربوية : مستشار التربية ، مستشار التوجيه مسؤولي الأقسام ، ممثل جمعية أولياء التلاميذ ، و عمال الخدمات .
دور فوج القيادة :

من مهامه الأساسية :
أ – انجاز مجموعة من النشاطات و التحقيقات و تحليل المعطيات .
ب – نشر المعلومات بين أطراف الخلايا و استغلال الوسائل المتوفرة و عقد جلسات متعددة تلقائية و عامة .
جـ - احترام الجداول و البرامج المتبعة ( وثيقة العمل ) .
د – تنفيذ المشروع و تقويمه .
هـ - تحفيز المشروع و تقويمه .
و – قياس نسبة التقدم بتحليل الأساليب و إجراء التعديلات .
ز – الاجتماع حسب الاحتياجات الضرورية .

تنفيذ المشروع :
عقب تزكيته يوضع حيز التطبيق تحت إشراف و مسؤولية مدير المؤسسة بمساعدة فوج القيادة الذي يسهر على احترام الآجال المحددة لتنفيذ كل عملية مبرمجة .

تقييم المشروع :

أ – التقويم الدوري :
يرافق هذا التقييم مختلف عمليات الإعداد و التنفيذ الذي يسمح لفريق القيادة بـ :
01 – تصحيح الأخطاء في وقتها .
02 – إعادة المشروع إلى مساره الطبيعي الذي حدد له .
03 – المعالجة السريعة لبعض الصعوبات الغير متوقعة .

ب – التقييم النهائي :

و هو تقييم شامل يهدف إلى حوصلة النتائج وفق المعايير التالية :

المعايير التقويم الانسجام
الفعالية هل تم تحقيق الهدف ؟ نعم لا
الفاعلية هل وصلنا إلى تحقيق الهدف بأقل تكلفة ؟
الملائمة هل هي ملائمة للهدف ؟
التماسك هل تم التصرف بالتماسك و التوافق ؟
المطابقة هل احترمنا التوجيهات و التعليمات ؟
استغلال الفرص هل تم التصرف في الوقت المناسب ؟

نموذج لتقييم إداري :

شبكة تقييم مشاريع المؤسسات التربوية :
اسم و لقب المفتش : ................. التخصص : ............ الولاية : ...................
عدد المشاريع المنجزة : ...... من : ....... مؤسسة : ......... عدد المؤسسات التي لم تنجز المشروع : ..............
عدد المشاريع التربوية : ............. البيداغوجية :......... الحياة المدرسية : ...............
رقم عناصر التقييم نعم
العدد لا
العدد ملاحظات
أولا : صياغة المشاريع
( من حيث الشكل ) 01 التعريف بالمؤسسة ( من حيث الهياكل و المرافق و التجهيز و التأثيث و التأطير و نظام الدراسة و تحليل نتائج الباكالوريا للسنة المنصرمة )
02 هل تم احترام منهجية بناء المشروع و إبراز فريق القيادة ، و مدة انجازه .
03 هل تم تبني المشروع من طرف مجلس التوجيه و التسيير او مجلس التربية و التسيير و تبليغه إلى الجهات المعنية .
04 إعداد بطاقات فنية للعمليات تجسد المحاور و المواضيع و مدة الانجاز و التقويم المرحلي و النهائي .
ثانيا : تشخيص المضامين 01 إبراز الوضعية الحالية للمؤسسة ( تشخيص دقيق لوضعية الهياكل و المرافق ، و التجهيز و التأثيث ، و التأطير ، و نظام الدراسة و الحياة المدرسية و العلاقات و أثرها في تحديد صورة المؤسسة ) .
02 التلاميذ ( ملمح الدخول و النتائج المدرسية و المستويات و الشعب ، الإعادة ، الوضعيات الاجتماعية و الصحية ) .
03 - التأطير التربوي ( تحديد العجز و الفائض الاختصاص ، الخبرة ، حاجيات التكوين ) .
- التأطير الإداري و عمال الخدمات ( العجز ، فائض الفعالية ) .
04 فضاءات الحياة المدرسية ( الجمعية الثقافية و الرياضية ، تكنولوجيات الإعلام و الاتصال ، الجمعيات و محيط الشراكة ) .

ثالثا : تحليل المضامين 01 تصنيف الإشكاليات حسب المحاور و إبراز نقاط القوة و نقاط الضعف في كل منها .
02 تحديد المحاور : - بيداغوجي – تربوي – مالي و مادي – حياة مدرسية – علاقات - تكوين – إعلام و اتصال
03 ترتيب الإشكاليات حسب الأولوية و تحديد آجال علاجها
04 هل تم استغلال الإمكانيات المتوفرة في المؤسسة ( مادية ، مالية ، بشرية )
رابعا : تحديد الأهداف 01 هل حددت الأهداف بدقة من قبل فريق القيادة
02 هل الأهداف المسجلة منسجمة مع الأهداف الوطنية
03 هل التلميذ هو محور الأهداف المسطرة في المشاريع ( من حيث التكفل به بيداغوجيا و تربويا )
04 هل تم إشراك الفاعلين في رسم أهداف المشروع
خامسا : تحديد العمليات 01 ضبط و ترتيب العمليات بدقة حسب المحاور و الأولويات ، و تحديد آجال انجازها
02 استغلال كل الإمكانيات المادية و المالية و البشرية المتوفرة بما يتوافق مع العمليات المبرمجة
03 هل تم انجاز بطاقة وصفية لكل عملية و تحديد القائمين عليها
04 التقويم المستمر المرافق لتنفيذ العمليات ، و انسجامها مع منحى الأهداف المسطرة
سادسا : التقويم النهائي 01 هل تم وضع مخطط للتقويم بمختلف ابعاده و مراحله
02 هل شمل مخطط التقويم جميع العمليات المبرمجة
03 هل مؤشرات التقويم المعتمدة فعالة و قابلة للقياس
04 هل النتائج المتوقعة تعكس الأهداف المرسومة
05 مؤسسات كانت مشاريعها مرضية و فعالة و ذات اثر على المردود التربوي للتلاميذ
المجموع بالنسبة لـ نعم و بالنسبة لـ لا

المراجع :

01 – وثيقة العمل بمشروع المؤسسة ( مديرية التعليم الثانوي العام جوان 1997 ) .
02 – المنشور الوزاري رقم : 156 المؤرخ في : 26/02/1991 المتعلق بإنشاء مجلس التنسيق الإداري .
03 – المنشور الوزاري رقم : 184 – 94 المؤرخ في : 13/08/1994 المتعلق بوضع مشروع المؤسسة حيز التنفيذ .
04 – المنشور الوزاري رقم : 32 – 97 المؤرخ في : 04/05/1997 نموذج تقديم مشروع المؤسسة .
05 – المنشور الوزاري رقم : 51 – 97 المؤرخ في : 04/06/1997 المتعلق بمشروع المؤسسة و اعتماد العمل به .
06 – المنشور الوزاري رقم : 52 – 97 المؤرخ في : 04/06/1997 المتعلق بإنشاء لجنة وطنية لمشروع المؤسسة .
07 – القرار الوزاري رقم : 17 المؤرخ في : 06 جوان 2006 .
08 – النشرة الرسمية للتربية الوطنية ( القانون التوجيهي للتربية رقم : 08 – 04 المؤرخ في : 23/01/2008 ) .
الخاتمة :
و ختاما نقول أن مشروع المؤسسة خطة لرسم أهداف و معالم سير المؤسسة في فترة زمنية محددة يشارك في إعدادها أعضاء الجماعة التربوية و الشركاء .
و النجاح مرهون بالأدوات المتوفرة لتحقيق أهداف كل مرحلة و الأهم من كل هذا هو مدى تحمس فريق القيادة و رغبتهم في تحسين وضعية المؤسسة بقيادة مدير نشيط ؛ مع جعل التلميذ نقطة انطلاق و غاية في أن واحد للوصول بتواضع للطموحات المرجوة شريطة تغيير الذهنيات ة تعديل بعض النصوص التشريعية بإعطاء حرية و استقلالية أكثر للمؤسسة مع ضرورة تخصيص الغلاف المالي اللائق ، للوصول إلى التجديد و العصرنة و مواكبة الإعلام الآلي و الانترنت .
و في الأخير لابد من عرض المشروع على مجلس التوجيه و التسيير في جلسة خاصة و هو ما يؤكد بان المشروع وثيقة مالية أيضا .
حيث يسجل رئيس مشروع المؤسسة تاريخ هذه المصادقة في آخر ورقة بالمشروع مع التاريخ و الإمضاء .

على رئيس مشروع المؤسسة أن يعمل على ما يلي :

- اختيار فريق قيادة المشروع و قادة عمليات المشروع ممن تتوفر فيهم مواصفات الكفاءة على إنجاح المشروع .
- أن يعمل على تحيين عمليات المشروع سنويا و تكييف المشروع مع المستجدات .
- أن يعمل على تقويم المشروع في نهاية كل سنة دراسية .
- أن يخصص اعتمادات مالية بمشروع الميزانية لتنفيذ عمليات المشروع .
- أن يشجع على بناء مشاريع فرعية تساهم في إنجاح مشروع المؤسسة منها : مشروع القسم ، مشروع المادة ...
- أن يتأكد بان العهد هو عهد التسيير بمشروع المؤسسة فما عليه إلا مسايرة المستجدات التي تفرضها الإصلاحات .
مفتش التربية الوطنية لادارة الثانويات
محمد لعروسي حفوظة





الملتقى التكويني لرؤساء مؤسسات التعليم الثانوي و المقتصدين المنعقد بثانوية مالك بالنبي يوم 02/02/2009

اولا : تحية تقدير واحترام للسادة مفتشي التربية والتكوين للإدارة والتسيير المالي الذين اتاحا لنا فرصة اللقاء

زملائي : رؤساء مؤسسات التعليم الثانوي
السادة المقتصدين
إن العرض الذي سأتشرف بتقديمه امامكم تحت عنوان:
مجلس التنسيق الاداري


المقدمة:
إن الظروف والتطورات المتجددة التي تمر بها شؤون التربية في بلادنا تجعل مهمة المشرفين على التسييرأمرا عسيرا ومرهقا فالعبىء يتضاعف من سنة الى اخرى .



إن مجلس التنسيق الاداري انشأ بقرار رقم 156المؤرخ فــــي 26/02/1991.
وبناءا على المادة الخامسة من القرار الوزاري هو من المجالس التي تنشا في المؤسسة التربوية تساعد رئيس المؤسسة في التسيير اليومي للمؤسسة
وهو الاطار المفضل للتشاور وحتى تبلغ المؤسسة الاهداف المسطرة لابد ان يكون هناك تأطير ملاءم يجمع بين الأخلاق والسلوك والكفاءة فالامم لا تسير بالمراسيم فقط بل بالنصح وحسن التوجيه

ومن هنا يجب على رئيس المؤسسة تحسيس المعنيين (أعضاءالفريق الاداري) بأهمية الحوار والتشاور والتنسيق والعمل الجماعي في ظل توزيع المهام وتقييم الاعمال المنجزة. والهدف من هذاهوالوصول الى إدراك ان رئيس المؤسسة يجب ان يولي هذا المجلس العناية والجدية في محتواه وتنفيذ

قراراته ويصل في النهاية بمعية طاقمه الاداري الى حل اشكاليات، بعض عناصرها معلومة وبعض العناصر تحتاج الى حلول تفاديا لأي ابهام او غموض . باعتبار أن وضوح المعالم يؤدي الى الحلول الناجحة والفعالة .
وخاصة في ظل رقم القرار رقم 155 الذي ينص فيه على ان مستشار التوجيه هو عضو من الطاقم الاداري في ظل الاصلاحات التي تعرفها المنظومة التربوية من حيث البرامج والمناهج وخاصة ما جاء في القرار رقم 17 المؤرخ في 06 جوان 2006 المتضمن تأسيس مشروع المؤسسة والمصلحة وتنظيم العمل بهما والذي ينص في مادته الثانية مايلي : يعتبر مشروع المؤسسة أسلوبا ومنهج عمل في تسيير المؤسسات التعليمية وخطة ترسم معالم وأهداف المؤسسة وتحدد منهجية وأدوات تحقيقها في فترة زمنية معينة يضعها أعضاء الجماعة التربوية بمساهمة جميع الشركاء مع المؤسسة ويعتمد كذلك على تظافر جهود جميع موظفي المؤسسة
شروط نجاح مجلس التنسيق الإداري لتحقيق الأهداف المنتظرة منه في ظل العمل بالمشاريع
1-عقد الإجتماعات الأسبوعية بإنتظام
2-عقد إجتماع لمشكل مستجد أو طارئ
3-يستحسن عقد إجتماعات العادية في نهاية الأسبوع لضمان حصر تقييم أعمال الأسبوع الجاري ووضع برنامج الأسبوع الموالي و الإستعداد له
4- مسك دفتر من طرف كل عضو لتدوين الملاحظات التى يراهامفيدة في تحسين الجوانب التي يشرف عليها أويشرف عليها زملاؤه
5-تسجيل السلبيات في مختلف القطاعات خلال الأسبوع
6-تقديم الإقتراحات المفيدة حول الملاحظات و السلبيات المرصودة
7-عرض و تقديم الملاحظات و السلبيات والإقترحات بأسلوب لبق وتجنب أسلوب التجريح و المصادمات
8-تقبل الملاحظات المقدمة و الإستعداد لمناقشاتها بصدر رحب و بأسلوب حضاري بدل تحويل الجلسة الى محاكمات
9-ضمان الإعلام والإتصال و التبليغ عن طريق مناقشة التعليمات الرسمية وشرحها لتوحيد الرؤى في فهمها و تطبيقها
10-تقييم الاعمال المنجزةمع ذكر الإسباب التي حالت دون تطبيق وتنفيذ أي طرف للإجرءات السابقة
11-إعتبار الملاحظات المقدمة مهما كانت سلبية عملا واجبا وظروريا يجب تشجيعه
12- تشخيص النقائص وإحداث التكامل بين الأطراف في معالجتها وزرع الثقة حتى يصبح كل عضو قادرا على تغطية الفراغ الذي يحدثه زميل؛
زملائي المديرين لا يقدر مسؤوليتنا الا نحن لان اهل مكة ادرى بشعابها كما يقول المثل فمهمتنا صعبة امام الله وامام الوطن

وشكـرا







رد مع اقتباس
قديم 2010-05-08, 13:18   رقم المشاركة : 59
معلومات العضو
moussaoui khaled
عضو محترف
 
إحصائية العضو









moussaoui khaled غير متواجد حالياً


افتراضي

توصيات الملتقى التكويني المشترك
بين مديري ومسيري المصالح الإقتصادية
لثانويات ولاية تبسة المنعقد يوم الإثنين 02/02/2009
بثانوية مالك بن نبي تبسة

الإطار التكويني المشترك:
1) القانون التوجيهي للتربية الوطنية رقم 08-04 المؤرخ في 23/01/2009
- تثمين القانون التوجيهي للتربية الوطنية رقم 08-04 المؤرخ في 23/01/2009 من خلال جلسات تحسيسية تثقيفية لقراءة القانون وشرحه لدى شركاء المؤسسات التربوية من مستخدمي التربية والمحيط الخارجي للمدرسة,
- اعداد رزنامة اجتماعات في هذا الموضوع خلال شهر فيفري 2009 وموافاة مديرية التربية بمحاضر الجلسات.

2) مشروع المؤسسة:
2-1 العمليات المقترحة لمشروع المؤسسة سنة 2009
• تحسين النتائج المدرسية
• التأخرات وغيابات التلاميذ
• التأخرات وغيابات الموظفين
• النشاطات الثقافية والرياضية من خلال تفعيل دور الجمعية الثقافية والرياضية
• الإستقبال
• توحيد الذهنيات وتوجيهها صوب الفعل التربوي
• تعميم استعمال الإعلام الآلي تربويا واداريا
• اشكالية تأطير النظام الداخلي ونصف الداخلي
• رفع نسبة المقروئية والإقبال على المكتبة
• رفع مستوى التلاميذ في اللغات الأجنبية
• معالجة سلبية التدخل المحيط الخارجي
• النقل المدرسي
• الإعلام وادواته وتفعيل دور المجالس
• تداخل الصلاحيات
• تحضير الدخول المدرسي
• محاربة ظاهرة الإتلافات
• مشروع القسم والمادة
• المساحات الخضراء والبيئة
• ثقافة النظافة والصيانة

2-2 مجلس التنسيق الإداري كأدة لتنفيذ هذه العمليات بوضع رزنامة زمكانية لتوزيع العمليات السنة الدراسية.
2-3 استعمال الوثيقة الخاصة بالعمليات كأداة توثيق و مراقبة و التقييم التعديلي والتصويب,
(الوثيقة المرفقة)
3- تفعيل دور مجلس التنسيق الإداري على النحو الذي جاء به العرض على ان يكون اطارا لـ :
- التخطيط
- التنفيذ
- التقويم
4- الإرتقاء بالخدمة الداخلية من اطارها التقليدي الى مفهومها الجديد في ظل الإصلاحات والعمل بمشروع المؤسسة وتفعيلها لتصبح اداه فاعلة للتسيير والتنفيذ واعتماد الوثيقة المقترحة واثراءها.

الإطار التوجيهي لمفتش التربية الوطنية لإدارة الثانويات:
1- تفعيل عمليات الدعم والإشتراك في اطار المنشور الوزاري 97-319
2- التكفل بتلاميذ السنوات 3 ثانوي في اطار المنشور الوزاري 06-586
3- استدراك التأخرات في مفهمه التسييري البداغوجي بالتحليل الدقيق للنتائج
4- الإنطلاق الصحيح في اعادة بناء مشروع المؤسسة و اشتراك الفاعلين
التربويين من خلال مشروع القسم ومشروع المادة.

الإطار التوجيهي لمفتش التربية الوطنية للتسيير المالي:
1. حذار من إمضاء سند الطلب من طرف واحد
2. حذار من إمضاء الصك للممون قبل إمضاء الآمر بالصرف
3. حذار من التسديد قبل دخول المواد إلى المخزن
4. يجب على المدير إبلاغ الوصاية في نهاية الأسبوع الثاني الذي لم يكن هناك فيه توقيف للصندوق لتدارك الموقف مع التأكد من مسك كل السجلات وتأشيرها.

مع العلم ان كل هذه التوصيات تكون محل متابعة خلال الزيارات.

- نسخة للسيد المفتش العام تبسة في 02/02/2009


مفتش التربية الوطنية للتسيير المالي مفتش التربية الوطنية لإدارة الثانويات

شعباني عزوز العروسي احفوظة
























الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
وزارة التربية الوطنية
مديرية التربية لولاية تبسة المؤسسة:

العملية رقم:
مجلس التنسيق الاداري رقم:
التاريخ:

الموضوع:
الهدف:
المشرف على العملية:

الامكانيات المالية:


الامكانيات المادية:


الامكانيات البشرية:


انجاز العملية: النسبة:
تمديد الانجاز:
تقرير عدم الانجاز:

التاريخ:
تأشيرة السيد المدير: إمضاء المشرف







رد مع اقتباس
قديم 2010-05-08, 13:25   رقم المشاركة : 60
معلومات العضو
moussaoui khaled
عضو محترف
 
إحصائية العضو









moussaoui khaled غير متواجد حالياً


افتراضي

الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

وزارة التربية الوطنية مديرية التربية لولاية
المفتّشية العامة تبســـة


الخدمة الداخلية
في ظل مشروع المؤسسة

ملتقى ولائي للمديرين والمسيرين الماليين
الثانويات
ليوم 02 قبرايــر 2008
بثانوية مالك بن نبي ـ تبسة


















من إعداد وتقديم: تحت إشراف مفتشي التربية الوطنية:
ـ السيد مويسي الزبير (مقتصد رئيسي) ـ السيد حفوظة محمد لعروسي
ـ السيد محي الدين علي (مقتصد) ـ السيد شعباني عزوز
خطـــة البــــحث

ـ المقدمــة
ـ الفصل الأول
1 ـ تعريف الخدمة الداخلية في المؤسسة التربوية.
2 ـ أهداف الخدمة الداخلية.
أ( مراقبة أعوان الخدمات.
ب( مراقبة المحلات.
ج( مراقبة التغذية.
د( أمن المؤسسة.
3 ـ أمن المؤسسة.
4 ـ تنظيم المصلحة الداخلية.
5 ـ علاقات المكلف بالخدمة الداخلية.

ـ الفصل الثاني:
1 ـ تعريف مشروع المؤسسة.
2 ـ علاقة مشروع المؤسسة بالخدمة الداخلية.
3 ـ الآليات الجديدة للخدمة الداخلية.
4 ـ أهداف الخدمة الداخلية في ضل المفاهيم الجديدة.
أ) الأهداف التربوية.
ب) الأهداف الاقتصادية.
ج) الأهداف التنظيمية.
5 ـ محصلة العمل بمشروع المؤسسة في الخدمة الداخلية.
ـ الخاتمة.

مقدمـــــــــة

كرس إصلاح النظام التربوي مقاربة التدبير بالمشروعي المؤسسة التربوية بوصفها كوحدة وظيفية للنظام التربوي بغية تحسين نوعية التعليم الممنوح، ترقية الحياة المدرسية داخل المؤسسة التربوية و رفع الأداء المدرسي ، وذلك من خلال إستثمار معطيات ومفاهيم ومقاربات وأدوات منهجية ملائمة في الإعداد والإنجاز والتتبع و التقويم.
وإعتماد نمط للتسيير الإداري و البيداغوجي يعتمد على تحرير المبادرات وتحميل المسؤولية و الانتقال بالمؤسسة التربوية من ادارة إجراءات إلى إدارة أهداف .
والتقدم في هذا السياق يقتضي الارتقاء بالتسيير إلى مرحلة الفعالية الإدارية التي تسمح بتجسيد جميع الموارد البشرية والمادية والعلمية ، وتنظيمها وتوجيهها نحو أهدافها، وذلك بطريقة تضمن الأداء الايجابي وتحقق الأهداف المسطرة.
ولا يختلف اثنان على أن التقدم في مجال التربية هو أساسا تقدم للإدارة التربوية المسؤولة وأن زوال المفهوم البيروقراطي والميكانيكي للإدارة من نشأته أن يدعم التسيير البيداغوجي و يرتقي بالحياة المدرسية.
من هذه المنطلقات تتجلى أهمية موضوع هذا العرض المتواضع الذي نضعه بين أيديكم لتبيان خلال تداعيات إصلاح النظام التربوي في مفهوم وتطبيقات الوظيفة للمصلحة أو الخدمة الداخلية داخل المؤسسة التربوية.
فالخدمة الداخلية في هذا المفهوم لم تعد ذلك النشاط الروتيني المعزول المنطوي والمحدود في الزمان والمكان، والخالي من المبادرات الفقيرة للأبعاد التربوية والديناميكية الجماعية في التسيير البعيدة عن الأليات والأساليب الجديدة التي أفرزت علوم وتكنولوجيات التسيير الحديثة بل أصبحت من الممكن أن تستفيد من التقنيات والمناهج الإدارية الحديثة في التسيير التي ترتكز على التحليل الموضوعي والأسلوب التشاركي في اتخاذ القرارات وإعطاء التوجيهات والاستفادة الجيدة من الموارد وتطبيق المخططات بدقة وفعالية.
إننا لا ندعي لأنفسنا شرف الإلمام بالموضوع ولا نزعم الإحاطة بكل جوانبه، وإنما نضع بين أيديكم رؤية مبنية على تجارب ميدانية واستنتاجات واجتهادات شخصية وقراءات متواضعة للمرجعيات التربوية والمنهجية والرسمية، وفي المقابل فإننا نجزم بأن إشراككم لهذا العرض بالنقاش والحوار سوف يغني هذا العمل ويجعل إطارمرجعي فيما حواه من مفاهيم ومنهجيات.
ولقد حرصنا في هذا العرض على تقديم فصلين: الأول أفردناه للتعريف بالمصلحة الداخلية قبل الإصلاحات وحاولنا في الفصل الثاني ملامسة المفاهيم التي آلت إليها الخدمة الداخلية في إطار الاصلاحات التربوية الجديدة و مشروع المؤسسة.
وفي الأخير نثني على تشريفكم لنا بالحضور والشكر والثناء موصولا أيضا إلى السادة مفتشي التربية الذين شرفونا أيما تشريف بإعداد هذا العمل المتواضع، ولا نسى توجيه التحية إلى القائمين على المؤسسة على حسن الإستقبال و طيب الإحتفاء ومن الله نرجوا لنا ولكم التوفيق وحسن الجزاء.

الفصــــل الأول

I ـ تعريف الخدمة الداخلية في المؤسسة التربوية:
هي عبارة عن نشاطات منظمة أسبوعيا تسهر عليها مصلحة المقتصدية والتي تشمل كل مظاهر الحياة المدرسية وذلك بالتسيير الجيد و الاستغلال الأمثل لكل امكانيات المؤسسة المادية و البشرية لإنجاح عمل الطاقم التربوي و الإداري و بالتالي توفير الجو اللائق لتمدرس التلميذ الذي يمثل محور العملية التربوية أولا و أخيرا.


II ـ أهداف الخدمة الداخلية:
أ ـ مراقبة أعوان الخدمات و أعمالهم.
ب ـ مراقبة المحلات.
ج ـ فحص الغذاء.

أ ـ مراقبة أعوان الخدمات وأعمالهم:
للقيام بهذه المهمة والمتمثلة أساسا في الرقابة الدورية لأعوان الخدمات من حيث الحضور والغياب وكذا الأعمال المنجزة ومدى اتقانها وإتمامها في وقتها المحدد، لابد من انجاز جدول توزيع المهام الأسبوعي للعمال والحراس يبرز فيه بوضوح مهام وأعمال و توقيت كل عون.

ب ـ مراقبة المحلات:
يجب على الموظف المكلف بالخدمة الداخلية أن يقوم بتفقد و مراقبة مختلف محلات و هياكل المؤسسة من حيث:
1) النظـافة: يتحقق الموظف المداوم من نظافة المرافق (مكاتب، مدرجات، دورات المياه) وتهوئة الأقسام وتنظيفها يوميا بالكنس وازالة الغبار والغسل بالماء والمطهرات والمنظفات وإزالة الكتابات من على الجدران بعناية مع الاهتمام بالساحة وملاعب الرياضة وإزالة كل الشوائب التي تؤثر أو تتسبب في مكروه للتلميذ أو غيره، وفي المؤسسات ذات النظام الداخلي والنصف داخلي يجب العناية خاصة بنظافة المطبخ ومرافقه احتياطا من خطر التسمم الذي يمكن أن يحدث نتيجة سبب قد يبدو بسيطا أول الأمر، لذا يجب السهر على نظافة الأواني والمطبخ والمخزن بالغسل المنتظم بالمنظفات والمطهرات بعد كل استعمال، ويجب وضع السلع أو البضائع في مكان تتوفر فيه التهوية الكافية وفوق رفوف عازلة.

2 ـ التهوئة: تُراقب المحلات الدراسية والمكاتب المختلفة يوميا من حيث التهوئة وذلك بفتح النوافذ لتجديد الهواء والعمل على أن يكون كل محل به منفذ للتهوئة.

3 ـ الصيانة: أثناء الدورة اليومية يتفقد العون المكلف كل محلات وهياكل المؤسسة ويسجل النقائص الملاحظة ويراقب التصليحات المبرمجة خلال اليوم السابق ومدى إنجازها ويسجل تصليحات جديدة تقدم لمصلحي العتاد مع توفير كل اللوازم والمواد لإنجاز هذه الأعمال بصورة جيدة، حيث ينبغي تنظيف المراقد و الأسرة و الأغطية أو تغييرها إن إقتضت الضرورة .

ويشعر المداوم المقتصد بأي نقص أو إتلاف في التقرير اليومي مع إيلاء عناية خاصة بالحفاظ على أدوات المخابر والورشات والوسائل السمعية البصرية وأدوات النشاطات الثقافية والرياضية وإنجاز الجرد ومسك السجلات والبطاقات الخاصة بهذا الغرض.

4 ـ الإنارة: تتم مراقبة الإنارة الخارجية والداخلية للمؤسسة مع تغيير المصابيح الكهربائية غير الصالحة وتدعيم المحلات التي تنقصها الإنارة وخاصة تلك البعيدة عن أشعة الشمس كالمكاتب الداخلية و المخازن المختلفة.

5 ـ التدفئة: يتفقد المكلف بالخدمة الداخلية وضعية التدفئة بكل المحلات البيداغوجية و الإدارية المختلفة، ويتأكد من وصول الحرارة بصورة منتظمة وعادية ويلاحظ تسربات الماء المحتملة ومدى صلاحية التجهيزات كما يتأكد من توفر الوقود والتبليغ عن نقص قبل فوات الأوان حتى يتم التدارك في الحين.

6 ـ المساحات الخضراء: يراقب المكلف بالمصلحة الداخلية وضعية نباتات الزينة ويحث على الاعتناء بالمساحات الخضراء (تقليم، سقي وتجميل المحيط بغرس شجيـرات
جديدة وقلع الحشائش الضارة).

ج ـ فحص التغذية:
يقوم المكلف بالمصلحة باستقبال السلع والمواد المختلفة ومراقبتها من حيث النوعية المتفق عليها حيث يتم إحصاؤها وتسجيلها رفقة المخزني، ويشارك في إعداد الوجبات الأسبوعية بالتنسيق مع مقتصد المؤسسة والعمل قدر الإمكان على أن تكون الوجبات متوازنة ومتكاملة وصحية، ومن ثم تُعرض على طبيب الوحدة الصحية أو القطاع الصحي القريب من المؤسسة للمراجعة والمصادقة.

كما يعمل المكلف بالمصلحة على الرقابة الدائمة والمركزة لوضعية المطبخ والمطعم وخاصة كيفية تحضير الطبق الشاهد (Plat Témoin) ويشير على المقتصد باستبدال الأعوان غير المؤهلين لوظيفة طبخ الأطعمة وتحضير الوجبات مع مراقبة شهاداتهم الطبية كل ستة ستة (06) أشهر.

III ـ أمن المؤسسة:
* يسهرالمكلف بالمصلحة على توفير كل الشروط الأمنية بالمؤسسة وخاصة توفيرالهاتف بالحجابة مع الأرقام الهاتفية لكل المصالح الهامة للاتصال بها عند الحاجة.
* معاينة ومراقبة كل ما يمكن أن يتحول إلى خطر بالمؤسسة وممتلكاتها والأشخاص الموجودين فيها خاصة التلاميذ، فلا يغفل عن إحتمال حدوث أي شيء مثل تسرب الغاز، تعرية خيوط كهربائية، خلل في جهاز التدفئة، مدخل غير محروس مع التأكد من غلق الأبواب غير المستعملة كما يتابع عملية اصلاح العطب والتأكد من ذلك لضمان أمن المؤسسة وما فيها مع تقديم اقتراحات لكل مشكل قد يعالج داخليا أو بتدخل السلطات المحلية بطلب من مدير المؤسسة أو مدير التربية أو مساعده.
* كما يتفقد موضع قارورات الإطفاء و مراقبة الصلاحية للإستعمال ومدى مطابقتها للمخطط الأمني المعتمد بالمؤسسة.
* السهر على احترام قواعد الأمن فيما يخص دخول وخروج الأشخاص وتنقلهم، ويحث أعوان الوقاية والأمن على فتح سجل رسمي خاص في مدخل المؤسسة حيث يدرج فيه كل مراجع الزوار(إسم الزائر- رقم بطاقة التعريف- تاريخ صدورها- تاريخ الزيارة و سببها)، وفي كل نهاية يوم يقدم تقريرا مفصلا في هذا الشأن من نسختين تحت إشراف الموظف المداوم الذي بدوره يسهر على تحليل ما جاء في التقرير مع تدوين ملاحظاته.


IV- تنظيم المصلحة الداخلية:
يتكفل بالمصلحة الداخلية نواب المقتصدين وأعوان الإدارة أو المقتصد إذا كان عدد الموظفين بالمقتصدية أقل من أربعة(04).

تقوم كل مؤسسة بوضع توقيت يتناسب و نمطها ونظامها أوخصوصيتها، ونعرض فيما يلي النماذج الأكثر شمولية والأكثر استعمالا:

أ ـ في المؤسسات ذات النظام الداخلي:
التوقيـــــت الأعمـال المسنـــدة
من سا 07:00 إلى سا 07:30 حضور إلى فطور الصباح
من سا 07:30 إلى سا 08:00 دورة تفقدية عامة لمرافق المؤسسة
من سا 08:00 إلى سا 08:30 تحضير التقرير اليومي
من سا 08:30 إلى سا 11:30 أعمال المكتب مع دورات تفقدية
من سا 11:30 إلى سا 13:00 حضور بالمطعم
من سا 15:00 إلى سا 17:00 أعمال بالمكتب و دورات تفقدية
من سا 19:00 إلى سا 20:00 حضور بالمطعم (عشاء)


ب ـ في المؤسسات ذات النظام النصف الداخلي:
التوقيـــــت الأعمـال المسنـــدة
من سا 07:30 إلى سا 08:00 جولة عامة تفقدية لمختلف أجنحة المؤسسة مع تسليم و استقبال السلع الغذائية ومراقبتها.
من سا 08:00 إلى سا 08:40 أعمال إدارية مكتبية يتسلم خلالها مسؤول الخدمة الداخلية تقريرا موضحا فيه تأخرات وغيابات العمال ويسجل فيه الأعمال والتصليحات المنجزة من طرف مصلح العتاد والاتفاق على برمجة إسناد أعمال جديدة لمختلف الأعوان.
من سا 08:40 إلى سا 12:00 أعمال إدارية مختلفة تتخللها جولات فجائية لمختلف هياكل وجهات المؤسسة ورقابة نشاطات العمال.
من سا 12:00 إلى سا 12:30 الحضور لمراقبة تناول وجبة الغذاء
من سا 15:00 إلى سا 17:00 أعمال بالمكتب و جولات تفقدية
ج ـ في المؤسسات ذات النظام الخارجي:
التوقيـــــت الأعمـال المسنـــدة
من سا 07:30 إلى سا 08:00 جولة في المؤسسة لمراقبة حالة المحلات والتأكد من حضور أعوان الخدمة.
من سا 08:00 إلى سا 12:00 أعمال المكتب مع دورات تفقدية.
من سا 14:45 إلى سا 17:30 أعمال المكتب مع دورات تفقدية.

ملاحظـــة:
في المؤسسات الملحقة المسيرة بالنيابة يقوم مدير المؤسسة بمتابعة الخدمة الداخلية أو يكلف نائبه.

V- علاقات المكلف بالخدمة الداخلية:
يعتبر المداوم هو المحور الذي تدور حوله جميع الأعمال التي تنصب في إطار تهيئة وتحضير الجو المناسب لتمدرس التلاميذ وعليه فإنّ علاقته بمستشارية التربية تكون بتنظيم الحياة داخل مختلف المرافق (الأقسام، المطعم، النادي، مساحات اللعب والترفيه).

كما تكون له علاقة مباشرة مع المخزني ويمكن أن يعتمد عليه في تنظيم وتوزيع الأعمال ومراقبة إنجازها ومسك بطاقات وتسجيلات دخول المواد الغذائية ومواد الصيانة والنظافة ومراقبة أوجه استعمالها وله علاقة أيضا مع مصلح العتاد ومسؤول الخدمة الداخلية ورئيس فرقة الأمن والوقاية وكذا جميع الأعوان وذلك بالتنسيق بينهم وتوجيههم وتحديد أعمال كل واحد منهم.

الفصــل الثــاني

الخدمة الداخلية في ضل الإصلاحات الجديدة ومشروع المؤسسة
أصبح للخدمة الداخلية في ضوء الإصلاحات ومشروع المؤسسة دور جديد ومفهوم يساير نسق الأهداف المرسومة والخطوات المسطرة فيها، وإعادة تشكيل الأدوار التقليدية للفاعلين في المؤسسة التربوية وذلك من الحتميات التي يقتضيها التسيير بالمشروع.

وسنبرز معالم التصورات الجديدة للخدمة الداخلية في ظل هذه التحولات، من خلال تبيان علاقة الخدمة ودورها في مشروع المؤسسة وكذا الآليات والأهداف الجديدة للخدمة الداخلية.

I ـ تعريف مشروع المؤسسة:
عرف المرجع التربوي الرسمي والمتمثل في المنشور الوزاري 153/2006 المتعلق بتفعيل العمل بفكرة مشروع المؤسسة هذا الأول (مشروع المؤسسة) على أنه جملة من الاختبارات البيداغوجية والأنشطة العلمية الخاصة يرسمها الفريق التربوي والإداري بالمؤسسة لتنفيذ وتحقيق الأهداف التالية :
ـ تحسين نوعية التعليم الممنوح
ـ رفع الأداء المدرسي
ـ ترقية الحياة المدرسية داخل المؤسسة التربوية و ذلك بإشراك كل الأطراف المعنية في المؤسسة التربوية لتنفيذ الخطة التربوية المتفق عليها.

ويرتكز مشروع المؤسسة على ما يلي :
ـ وضع المتعلم في مركز العملية التربوية.
ـ تحرير المبادرات و تحميل المسؤولية.
ـ إشراك مختلف الفاعلين في تجسيد مشروع المؤسسة.
ـ جعل المؤسسة فضاء تربويا حقيقيا.
ـ تحديث طرق تسيير و تنظيم المدرسة.
وكل الأهداف المشار إليها سابقا وكذا المرتكزات هي من صميم الخدمة الداخلية وأهدافها. كما أن المقصود بالإصلاحات الجديدة جملة الشروط والمرجعيات المحددة في القانون التوجيهي للتربية الوطنية رقم 08/04 المؤرخ في 23 جانفي 2008.

II ـ علاقة مشروع المؤسسة بالخدمة الداخلية:
أشرنا في بداية العرض إلى المفهوم الجديد للخدمة الداخلية بمحطاتها الثلاثة: مراقبة المحلات، مراقبة العمال القائمين على الخدمات وكذا التغذية ثم أمن المؤسسة. وقلنا أنها لم تعد مجرد نشاط محايد داخل المؤسسة التربوية، لسبب وحيد على الأقل يتلخص في الآثار التربوية والبيداغوجية التي قد يحدثها هذا النشاط في ترقية الحياة المدرسية داخل المؤسسة ويمكن إضافة حقيقة أن العمل بالمشروع يؤدي حتما إلى إعادة تشكيل الأدوار التقليدية للفاعلين الرئيسيين في المؤسسة التربوية، فيصبح دور القائمين على المصلحة الداخلية يتجاوز مجرد المراقبة والملاحظة والتسجيل إلى التشخيص والتحليل ورسم الأهداف، وهذه الأخيرة هي تنسب الآليات أو المحطات المفصلة في التدبير أو التسيير بالمشروع.

ونود أن نشير في معرض الحديث إلى أهمية الخدمة الداخلية في منظور التسيير بالمشروع، إلا أن مشروع المؤسسة حسب إطاره القانوني، هو جملة من الاختيارات البيداغوجية، والأنشطة العملية الخاصة التي يرسمها الفريق التربوي والإداري من أجل تحقيق الأهداف المرسومة.
ولأن الأمر يتعلق بالخدمة الداخلية يسمح لنا بتحييد الأساليب البيداغوجية البحتة على الرغم من أهميتها لنركز على التسيير الإداري لوعاء للتغييرات التي جاءت بها الإصلاحات الجديدة.

ولإبراز الخدمة الداخلية نضرب لذلك مثلا:
إن قيام التلميذ برمي الأوراق غير الصالحة للإستعمال في سلة المهملات عوض رميها هكذا بشكل عشوائي داخل القسم، يفعل ذلك وهو يعي أن هذا الفعل تقتضيه الضرورة الأخلاقية، الإستجابة إلى دعوة القائمين على الجانب التحسيسي والتوعوي في الحفاظ على نظافة القسم ومن ثم المدرسة هو فعل صغير في حجمه لكنه كبير في معناه ويعكس كل الأبعاد التربوية والبيداغوجية والإجتماعية التي يمكن الوصول إليها إذا ما عملنا استراتيجية تشاركية، حيث يعطي صورة مصغرة عن قدرة الخدمة الداخلية كنشاط في استيعاب المفاهيم الجديدة في التسيير.

إن حركة التلميذ داخل القسم وفي المحلات والحجرات الأخرى أو أي مكان في المدرسة، هذه الأماكن تعد محل وموضوع الخدمة الداخلية حيث يجعل لها أهمية لا يستهان بها في الإرتقاء بالتلميذ كهدف محوري.

III ـ الآليات الجديدة للخدمة الداخلية:
لعل تحول أسلوب تسيير الخدمة الداخلية من المصالح الإقتصادية في مرحلة التخطيط ورسم الأهداف، إلى فريق قيادة مشروع المؤسسة يجعل منه آلية جديدة لتنظيم المصلحة الداخلية في مراحله الأولى، ثم تأتي آلية مجلس التنسيق الإداري كمرحلة أخيرة لتنفيذ العمليات المزمع القيام بها في الفترة الزمنية المحددة في المشروع وبذلك تصبح الخدمة الداخلية اداة تنفيذ والمحطات المذكورة سابقا (فريق قيادة المشروع ومجلس التنسيق الإداري) آليات جديدة لتنظيم المصلحة الداخلية بما يساير الإختيارات البيداغوجية والأنشطة العملية الخاصة التي يرسمها الفريق التربوي و الإداري لتحقيق الأهداف المنشودة.

باستعمال المخططات المقترحة (نموذج 1 و 2) المرفقة لهذا العرض كوثائق قاعدية لإثبات وتنفيذ العمليات حسب الفترة الزمنية المرغوب فيها.

ويجد هذا الأمر مبررا له في الإستفادة من الأطراف الأخرى في عملية التوعية والتحسيس بالأهداف التي تصبو إليها الخدمة الداخلية غير تلك التي تتعلق مثلا بالنظافة والمراقبة والمتابعة.

إن مجلس التنسيق الإداري يعد بذلك آلية جديدة لتنسيق الجهود وتفعيل المبادرات التي ترمي إلى أسلوب جديد في التسيير يؤازر تلك المجهودات والمبادرات القائمة في الشق البيداغوجي والتربوي.



IV ـ أهداف الخدمة الداخلية في ضل الإصلاحات الجديدة:
إن زوال الدور التقليدي للخدمة الداخلية الذي يكتفي بالمراقبة والتسجيل فقط، يعود إلى تبلور التصور الجديد للأهداف التقليدية كنظافة المحلات، ومراقبة العمال، وتنظيـــم المطعم وفحص السلع والبضائع الموجهة للإطعام.

وتتلخص الأهداف الجديدة فيما يلي:

أ‌) الأهداف التربوية:
ونعني بذلك الارتقاء بالجانب التربوي والأخلاقي للتلميذ، بحيث يستوعب من خلال عمليات لتخسيس والتوعية التي يقوم بها الفريق التربوي والإداري جنبا إلى جنب جملة من القيم والسلوكات التي تساعد القائمين على الخدمة الداخلية في تأدية مهامهم بكل سهولة وفعالية، ويكتسب بذلك التلميذ مفاهيم وسلوكات اجتماعية تمكنه من الإسهام في الارتقاء بالمجتمع ككل.

ب‌) الأهداف الاقتصادية:
إن بلوغ الأهداف التربوية والاجتماعية والسلوكية سوف يكون لها بعيد الأثر على الاستثمار والتوظيف الأمثل للإمكانات المادية والبشرية التي تستعملها الخدمة الداخلية.

< فرمي الأوساخ مثلا في الأماكن المخصصة لها سوف يوفر الجهد الوقت لعمال النظافة ويمكن استغلالها في القيام بأعمال أخرى تؤثر إيجابا على المؤسسة ككل. > ويمكن إسقاط هذا المثال على جميع الأعمال والنشاطات التي يقوم بها القائمون على الخدمة الداخلية.

V ـ محصلة العمل بمشروع المؤسسة في الخدمة الداخلية:
إن الخدمة الداخلية كمصلحة إن صح التعبير، وكجملة من الخدمات والنشاطات الموجهة أساسا إلى الاعتناء ومراقبة المحلات والعمال، وأمن المؤسسة، هي من جانب أداة حيوية في المؤسسة يمكن استثمارها وتوظيفها في مشروع المؤسسة نظرا لدورها الحيوي ووسائلها الفعالة وبعدها البيداغوجي والتربوي والمادي والمالي والعلائقي والمحيطي.

وعلى هذا النحو يمكن لها من جانب آخر أن تكسب المجهود المبذول داخل المؤسسة التربوية قيمة مضافة تغني بها مشروع المؤسسة من جميع جوانبه ككل.
الخاتمـــــــــة

إن المصلحة الداخلية في ضل الإصلاحات الجديدة وفي إطار المرجعيات القانونية والمنهجية سوف تكسب لا محالة التسيير الإداري جملة من المعايير والنتائج نختم بها هذا العرض نوجزها فيما يلي:
ـ تكوين ثقافة تسيير جديدة مبنية على الصراحة والصدق والمسؤولية وعدم التحيز.
ـ خلق جو عمل جديد.
ـ تشجيع المبادرة الفردية.
ـ القضاء على البيروقراطية عن طريق تفويض صلاحيات التنفيذ إلى الأشخاص المشرفة على الهدف.
ـ اعتماد التشاركية بلا حدود حيث فتح المجال أمام الحميع للمساهمة بأفكارهم كشركاء حقيقيين وفاعلين.
ـ خلق أسلوب تفكير إبداعي وابتكاري يدخل فيه عامل التخطيط والتنفيذ معا في سبيل تحسين نوعية وجودة الأداء المدرسي.
ـ والهدف الإستراتيجي النهائي للأسلوب التشاركي في التسيير هو المحاولة الجادة لإحداث حالة من التحكم في الظروف المحيطة لصالح متخذ القرار.
وبذلك نختم العرض ولا نختم النقاش والحوار الذين سوف يغنيان ما تقدم عرضه بشكل مفيد.







رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
formation, gestionnaires, pour

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 07:26

المشاركات المنشورة تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط، ولا تُعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى
المنتدى غير مسؤول عن أي إتفاق تجاري بين الأعضاء... فعلى الجميع تحمّل المسؤولية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
2006-2013 © www.djelfa.info جميع الحقوق محفوظة - الجلفة إنفو (خ. ب. س)
Protected by CBACK.de CrackerTracker